.............
 

آخر 12 مشاركات
عرب الردة تآمر عرب الخيانة في المنامة قطار عمري مضى من ذا سيوقفه / د. لطفي الياسيني
العنف الجنسي لا يقتصر على المرأة فقط منذ ساعتين العنف... وفاة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في المحكمة مرسي لم... شباب الصالات يخسر أمام إندونيسيا ويتأهل كوصيف لمجموعته...
الدنيا مراتب (مقالات ملفقة 18\2) يا عروسًا تنام ملء المحاجر ( مقالات ملفقة 19\2) د. لطفي الياسيني رئيس الجمعية يتبرع ب 35 مليون دولار للجيش...
فيديو / وطني العراق - كلمات و انتاج البروفيسور الجراح منذر... رياضة عالمية 2003/6/15 نائب: توجه بعض الكتل نحو المعارضة هدفه المكاسب...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > المنتدى العام (سياسي/ فكري) بإشراف أ.د. أحمد مليجي > مواضيع متنوعه
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

مواضيع متنوعه مواضيع مهمة ومتميزة من مختلف المجالات يتم جلبها من عدة مواقع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 05-25-2019, 06:48 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
حناني ميـــا
اللقب:
هيئة الاشراف

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 2064
المشاركات: 7,731
بمعدل : 3.20 يوميا
الإتصالات
الحالة:
حناني ميـــا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : مواضيع متنوعه
Icon16أوروبا مهددة بالتفكك

أوروبا مهددة بالتفكك: ماذا عن العالم؟


منذ 20 ساعة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة رأي القدس



15
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة حجم الخط


قدّمت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي استقالتها قبل يومين من إعلان نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي، في اعتراف بفشلها في إخراج بلادها من الاتحاد الأوروبي، وبالخسائر التي ألحقها هذا الفشل بحزبها حيث من المتوقع أن يسجّل المحافظون نتائج بائسة في الانتخابات الأخيرة، كما فعلوا في الانتخابات البلدية قبل فترة قصيرة.
وإذا كانت استقالة ماي مؤشرا على الانسداد السياسي الذي أدّى إليه قرار البريطانيين الخروج من أوروبا في استفتاء عام 2016 فإن هذا لا يعني أن الانسداد خاصّية بريطانية، فنتائج انتخابات البرلمان الأوروبي التي ستعلن غدا الأحد ستكشف في الحقيقة عن أشكال من الانسداد الأكبر الذي بدأ يظهر على الكيانات السياسية للقارّة الأوروبية، وهو ما التقطه زعماء أوروبا حيث حذر رئيس وزراء أيرلندا ليو فارادكار أمس الجمعة من أن بلاده تدخل «مرحلة خطرة جدا»، وتوقع رئيس وزراء اليونان ألكسيس تسيبراس أن الانتخابات الأوروبية «قد تؤدي لإجراء انتخابات مبكرة» في بلاده، وحذّرت رئيس وزراء ألمانيا، أنغيلا ميركل ناخبي بلادها من التصويت لأحزاب اليمين المتطرّف.
غير أن أكثر الشهادات قسوة جاءت من وزير خارجية فرنسا، جان إيف لودريان، الذي قال إن أوروبا «مهددة بالتفكك والخروج من التاريخ»، وأن القارة صارت «ساحة رهانات بين قوى تريد تفكيكها»، مشيرا بصراحة إلى التهديد الذي تتعرض له القارة أمام نهج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المعادي للاتحاد الأوروبي، وكذلك نهج إدارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي «يحاول بعدة طرق جعل أوروبا تتفسخ»، من دون أن يوفّر الصين التي «تحاول ضرب تضامن الدول الأعضاء فيما بينها»، خاتما بالحديث عن العامل الداخلي الذي يوفّر لكل هؤلاء الأعداء الحاضنة السياسية والاجتماعية، ممثلة بالأحزاب الشعبوية التي «تحاول المساهمة في عملية التفكك هذه».
سيؤدي دخول نسبة وازنة من أحزاب اليمين الشعبوي إلى البرلمان الأوروبي إلى مفارقة كبيرة، فهذه الأحزاب لا تخفي عداءها للاتحاد الأوروبي، وبعضها على علاقة سياسية (وأحيانا ماليّة) بأعداء هذا الاتحاد الذين يعملون، كما قال لودريان، صراحة على تفكيكه.
تسيطر على هذه الأحزاب نزعات العداء للإسلام واللاجئين والمهاجرين، ويسعى زعماؤها الذين وصلوا للحكم، كما حدث في إيطاليا والنمسا، إلى التضييق الشديد على المهاجرين، وفي الوقت الذي يكره هؤلاء العرب والمسلمين والأفارقة والمهاجرين عموما، فإنهم على علاقات جيدة مع أنظمة العرب المستبدة، وتجد هذه الأحزاب في عداء هذه الأنظمة العربية للحركات الإسلامية و«الإسلاميين» نقطة تواصل والتقاء.
تحدّثت هذه الأحزاب في اجتماعها مؤخرا في ميلانو الإيطالية عن سعيها إلى «تغيير التاريخ»، وهو أمر كثير من السياسيين والمعلقين ذكره، كما تحدّث بعض زعمائها عن رغبتهم بانتهاج نهج ترامب في الدفاع عن مصالح بلاده، ولكن إذا كان هذا ممكنا للولايات المتحدة التي تعتبر أكبر قوة اقتصادية وعسكرية في العالم، فإن دفاع هؤلاء عن مصالح بلادهم، سيعني الاختلاف، بداية مع جيرانهم الأوروبيين، على ما هو حاصل حاليّا بين إيطاليا وفرنسا، وكذلك إلى الاختلاف مع خصومهم السياسيين والاجتماعيين، مهددين القيم السياسية التي حافظت على سلام أوروبا وازدهارها لعقود، ويبدو أن هؤلاء القادة الشعبويين يتناسون أن أيديولوجياتهم هذه طبّقت في ثلاثينيات القرن الماضي وأدت إلى حرب عالمية دمّرت أوروبا وسفكت دماء ملايين البشر.
وإذا كان هذا هو حال أوروبا التي تعتبر، مجتمعة، أكبر اقتصاد عالميّ، فماذا سيحصل في الهند التي فاز فيها حزب جاناتا الهندوسي مجددا، في علاقتها مع جوارها وخاصة باكستان، وكلتاهما دولتان نوويتان، أو أمريكا اللاتينية، التي انتخبت أكبر دولها، البرازيل، شبيها متطرفا لترامب، وماذا سيحصل في العالم العربي مع إفلات ترامب عقال إسرائيل على الفلسطينيين، وتحالفه مع أنظمة عربية تتعامل مع البشر بالمنشار والتعذيب والخطف؟












عرض البوم صور حناني ميـــا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عراقيون يعودون من أوروبا بحثا عن الاندماج في الوطن حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 06-22-2018 02:53 PM
استراتيجية جديدة للمتشددين في أوروبا: التفجير من الداخل حناني ميـــا مواضيع متنوعه 0 10-05-2014 03:24 AM
الوزيرة البريطانية البارونة سعيدة وارسي تقول أن المسيحية مهددة في مهد المسيحية حناني ميـــا المنتدى العام (سياسي/ فكري) بإشراف أ.د. أحمد مليجي 1 11-17-2013 04:48 AM
الرجال فصيلة نادرة مهددة بالانقراض ابو برزان القيسي قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 2 11-04-2012 08:54 PM
الشعبية لمقاومة الجدار تزور اراضي مهددة بالمصادرة بيطا الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 2 11-08-2011 01:29 AM


الساعة الآن 03:09 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com