.............
 

آخر 12 مشاركات
اللاجئون الفلسطينيون بالعراق يتعرضون لعملية اجتثاث منظمة 16... يد المنون تختطف الشابة اريان صلاح جلال في حادث انتحار مؤسف... خياران أحلاهما مر : بقلم لواء الشرطة الحقوقي محي الدين...
البيئة والوعي الجماعي العراقي بعيدا عن ساسة العشرين في... حادث إسطنبول والثمن المتوقع أن يدفعه آل سعود : د . مثنى... * رسالة تعزية ورثاء للشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا برصاص...
[ هل تعلم بالفيديو والصوره كي لا ننسى هده الصور من سجن... هل ستقطع إيران المياه عن العراق؟ في وطـني .. يـُـقـتـَـلُ الجمال : ميسون نعيم الرومي
رياضة المنتخب الألماني لوف للخروج سريعا من كابوس... انفوجرافيك || مدينة السماوة.. واحة النخيل على نهر الفرات 13... العراق.. هل ستلغى قيادات العمليات العسكرية؟


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   منتدى المقاومة العربية > قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 05-29-2013, 04:46 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
حناني ميـــا
اللقب:
هيئة الاشراف

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 2064
المشاركات: 7,012
بمعدل : 3.23 يوميا
الإتصالات
الحالة:
حناني ميـــا متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
Icon16ساسة العراق والخجل/ مقالي بالحملة العالمية : الدكتور جاسم الشمري

ساسة العراق والخجل/ مقالي بالحملة العالمية


السلام عليكم
ارفق لكم مقالي بالحملة العالمية

ساسة العراق والخجل
http://ar.qawim.net/index.php?option=com_content&task=view&id=8395&Ite mid=1471



وعلى صفحتي الشخصية على الرابط
http://jasemalshamary.blogspot.com/2013/05/blog-post_28.html



وكذلك على الفيس بوك والتويتر
شكرا لكم
jasem al-shamary


ساسة العراق والخجل
جاسم الشمري – العراق
الخجل نعمة من نعم الله سبحانه وتعالى على الإنسان؛ لأنه من غير هذه النعمة يتحول الإنسان إلى وحش كاسر لا يهمه إلا منفعته الشخصية، والخجل هو المنظم لتصرفات الإنسان في أغلب مواقف الحياة؛ لأنه، وفي حال انعدام الخجل، فإننا نجد الوَقاحَةٌ، والصَفاقَةٌ، والتَهَتُّكٌ، والفِسْقٌ، والفُجُورٌ، والعُهْرٌ، هي المسيطرة على المواقف التي يفترض بها أن تكون "إنسانية"!
والخَجَل هو الاحْتِشَام، والحَيَاء، والخَفَر، والحِشْمَة، والاِسْتِحْياء.
والخجل ربما يظنه بعض الناس أنه لا يكون إلا بالمواقف الإنسانية البحتة، ولا يدخل في مجالات الحياة المختلفة، ومنها السياسة والاقتصاد، وهذا فهم لا يتفق مع المنطق الصحيح.
المشكلات السياسية والأخلاقية في عالم السياسة العراقية بعد عام 2003، جعلت العراق يعاني جملة من المشاكل والإشكاليات، ومن أهم هذه المشاكل هي كارثة غياب الحياء، أو الخجل من قاموس أغلب ساسة "العراق الجديد".
سياسيو العراق " الجديد"لا يعرفون معنى لكلمة الاعتراف بالذنب، أو الاعتذار، أو أي مصطلح يدور حول هذه المعاني، ولا هم لهم إلا إتهام بعضهم بعضاً بعد كل كارثة أمنية، أو اقتصادية، أو حتى اجتماعية، وهذا الاسلوب يعرفه كل العراقيين في عموم البلاد.
وهذه الاتهامات المتبادلة بين السياسيين تَظهر جلياً بعد كل اخفاق أمني، أو اداري، حيث يطل علينا مسؤول حكومي، يحاول تبرير الفشل الذريع بشتى الأعذار، التي يعتقد ذات المسؤول أنها لا تجد أرضية صلبة في فكر الإنسان العراقي؛ لأن المسؤولين- قبل غيرهم- يعرفون أن المواطن العراقي لا يمكن خداعه بسهولة!
وفي إطار الفلتان الأمني المستمر بالعراق لقي العشرات مصرعهم في العراق جراء سلسلة تفجيرات هزت العاصمة بغداد ومدنا أخرى؛ وذلك يوم 20/5/2013؛ والنتيجة أكثر من (300) شخصاً بين شهيد وجريح، بمناطق عديدة في العاصمة بغداد والبصرة وسامراء.
رأس الهرم بالعراق، وأقصد رئيس الحكومة نوري المالكي وكالعادة ألقى الاتهامات على الأشباح التي تعبث بالأمن العراقي، وبلا أية لياقة سياسة قال المالكي بعد الحادث في مؤتمر صحفي عقده بمبنى مجلس الوزراء: " إنه يتعهد بإعلان أسماء الشخصيات المسؤولة والمتورّطة في الأزمة الراهنة".
وهذا التعهد لم ينفذه المالكي، فلماذا يتكتم على المتورطين بسفك الدم العراقي؟! هل هذه هي الأمانة يا دولة رئيس الوزراء، أم أن السياسية في قاموسكم تبيح سفك الدماء من أجل المصالح؟!
وسقط أكثر من سبعمائة قتيل في أبريل/نيسان بالعراق طبقاً لأرقام الأمم المتحدة، وهو أكبر عدد منذ نحو خمس سنوات!
وهنا نقول لرئيس الحكومة الحالية ألست انت القائد العام للقوات المسلحة، فهل تريدنا أن نلقي اللوم على وزير التجارة، أم وزير الصحة بسبب هذه الخروقات الأمنية اليومية في عموم البلاد؟!
الحياء السياسي هو جزء من الحياء الإنساني العام، بل أنا أظن أن السياسيين ينبغي أن يكون الحياء لديهم بدرجات أكبر من سائر الناس؛ وذلك لأنه أعمال السياسيين وتصرفاتهم- في الغالب- تعرض على عموم الشعب، وأن عموم الناس يتابعون تصرفات المسؤولين الصغيرة، فما بالك بالأخطاء الاستراتيجية التي تدمر أجيالاً، وتحرق بلداناً، وتخرب عمراناً!
المسؤول الذي يخجل من ربه، ومن نفسه، ومن جماهيره هو الذي يعترف، وبلا تردد، بالأخطاء المسؤول عنها، بطريقة مباشرة، أو غير مباشرة، أما محاولة رمي التهم جزافاً على الآخرين من أجل التشبث بالسلطة، فهذا من أكبر الأسباب المسقطة للمسؤول؛ لأن الشعوب الحية ما عادت تنطلي عليها هذه الأساليب"الدكتاتورية الديمقراطية"!
الوقاحة التي تقاد بها الأمور بالعراق اليوم لم اجد لها مثيلا إلا في البلدان الفاشية ومنها إسرائيل؛ لأن القادة القانونية تثبت ان المتسبب بالقتل قاتل، فكيف بمن خطط ونفذ والنتيجة مئات القتلى في كل يوم وبعد ساعات يطل علينا القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والداخلية بالإضافة إلى عشرات المناصب الأمنية الحساسة، وهذه كلها من نصيب رئيس الحكومة نوري المالكي أقول بعد كل هذه الكوارث يطل علينا وهو يكيل الاتهامات للقاعدة والبعثيين وأزلام النظام السابق وغيرها من الأسباب في اسطوانة مشروخة ملتها مسامع العراقيين!
وفي ذات الوقت لا يذكر ميليشا واثق البطاط، وجيش المهدي وقوات بدر، وميليشيا حزب الله العراقي، وكل هذه المليشيات الاجرامية كان لها النصيب الأكبر في سفك الدم العراقي، وقبل يومين أكد البطاط قائد جيش المختار، الذي أصدرت الحكومة بحقه مذكره اعتقال وهمية في تصريح لوكالات الأنباء أن جيشه متعطش لدم أولئك الذين يهددون حكومة المالكي، فأي تناقض هذا الذي يحصل في عراق المتناقضات؟!
الوقاحة والصفاقة السياسية بالعراق هي المشهد الأبرز، والذي بموجبه تدار الأمور، وكأن هؤلاء الساسة يتوقعون أن هذا الأسلوب يمكن أن يمرر على العراقيين باعتباره سياسية، والواقع أن هذه الاساليب البالية ما عادت تنطلي على العراقيين الذين تخرجوا من مدرسة القهر والضيم الديمقراطي!
Jasemj1967@yahoo.com














عرض البوم صور حناني ميـــا   رد مع اقتباس
قديم 06-06-2013, 12:48 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 95
المشاركات: 21,747
بمعدل : 6.83 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : حناني ميـــا المنتدى : قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
افتراضيرد: ساسة العراق والخجل/ مقالي بالحملة العالمية : الدكتور جاسم الشمري


تحية الاسلام
جزاكم الله خيرا وبارك الله لكم وعليكم
أزكى التحيات وأجملها..وأنداها
وأطيبها..أرسلها اليكم
بكل ود وحب وإخلاص
تعجز الحروف أن تكتب ما يحمل قلبي
من تقدير واحترام لكم
وأن تصف ما اختلج بملء فؤادي
من ثناء واعجاب..فما أجمل
أن يكون الإنسان شمعة
تُنير دروب الحائرين
دمتم بخير
رحم الله والدي ووالديكم
كل عام وانتم الى الله اقرب
الحاج لطفي الياسيني
شهيد المسجد الاقصى المبارك


</b></i>












توقيع الشاعر لطفي الياسيني

http://www14.0zz0.com/2013/06/06/21/706077980.jpg


عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الارهاب الدبلوماسي لسفارة المالكي بالاردن/ جاسم الشمري - العراق حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 1 06-25-2013 10:13 PM
حرب المساجد بالعراق - جاسم الشمري - العراق حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 1 06-25-2013 10:04 PM
نفق مظلم جديد تحفره حكومة المالكي - جاسم الشمري - العراق حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 1 03-09-2013 10:32 AM
اطفال العراق وحقوقهم الأساسية مقالي في الدستور الاردنية - جاسم الشمري - العراق حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 03-06-2013 10:57 PM
أطفال العراق بين يومهم العالمي والاختطاف : جاسم الشمري – العراق حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 1 11-24-2012 05:45 AM


الساعة الآن 04:48 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com