.............
 

آخر 12 مشاركات
شينغن: قصة القرية التي فتحت الحدود بين بلدان أوروبا موجة إقالات تضرب إدارة ترامب وتشعل أزمة في واشنطن مساع... ناظم الغزالي - شرد أقدملك هديه
عشائر البصرة تحذّر من أزمة سياسية بسبب الصراعات الداخلية... Trump threatens to have military build border wall if... كان ياما كان : ميسون نعيم الرومي
شجرة العيد في الجامعة اللبنانية لا تشبه سواها…شاهدوا الصورة مطالبات بتدخل دولي للكشف عن اعدام عشرات العراقيين هجوم... مصرع فتاة وإنهيار جسرين في السليمانية بسبب السيول نائب:...
الصحفي الشهير احمد منصور - حقيقة ما يحدث في الموصل وعن... استمع إلى صوت المريخ!! ـــــــــــــــــــــ رسالة تعزية ورثـاء لفقيد العراق...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > المـــلــتـقـى الـــحــر >  منتدى الصحافة و الإعـــلام والنشر/ بإشراف أ. ناصر عبد المجيد الحريري
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 04-17-2011, 07:07 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ناصر عبد المجيد الحريري
اللقب:
شاعر وإعلامي عربي
 
الصورة الرمزية ناصر عبد المجيد الحريري

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 56
الدولة: سوريا
المشاركات: 411
بمعدل : 0.13 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ناصر عبد المجيد الحريري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر MSN إلى ناصر عبد المجيد الحريري إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ناصر عبد المجيد الحريري

 

المنتدى :  منتدى الصحافة و الإعـــلام والنشر/ بإشراف أ. ناصر عبد المجيد الحريري
افتراضيمحطات الفتنة ومفهوم العشق السوري

محطات الفتنة ومفهوم العشق السوري

" لا أفهم كيف يمكن للإنسان أن يتحدث عن المثل الأعلى ولا يطبقه ، وأن يتغنى بالجمال ونفسه مسكونة بالبشاعة وأن يكتب عن الطهارة ولسانه غارقٌ في الوحل "

كلما استمعتُ أو قرأتُ ما تبثه القنوات الناطقة باللغة العربية والتي ما بثت أو نشرت إلا دانت نفسها قبل أن تدين الوضع السوري ..
الأَوْلى لمن يحرض و يُنادي بالإصلاح في سوريا أن يتذكر كلمة المهاتما غاندي التي قيلت منذ عشرات السنين " كُن كالتغيير الذي تطمح إليه ".
لأنها الطريقة الوحيدة التي قد تستطيع من خلالها هذه المحطات التكفير عن تبعيتها وجرمها الذي اقترفته بحق القضايا العربية العادلة .
تلك المحطات ما زالت حتى هذه اللحظات تُمارس الدعاية المُضادة مُستغلة من أطراف الفتنة العالمية .
حاولت هذه المحطات من خلال ما تبثه عبر وسائلها الإعلامية أن تُفرغ شحنات حقدها المتراكم على بلدٍ أفاض على الجميع بخيره ، فاستغلت هذه المحطات حاجة الشعب السوري للاصطلاح فظلمته وسرقته وكذبت عليه...
كلما شاهدنا تلك المحطات تتحدث بتلك اللغة التي شابهت كثيراً وربما تطابقت مع كلام البروفسور هنري كيسنجر إلى مجلة نيوزويك حيث قال :" إنني لا أحب السوريين ، ولا أحمل لهم مشاعر وُد " ، فليس مصادفة أن أجد - وربما لوحدي – هذا التشابه بين الاثنين .
ليس من حقي مناقشة ما تحب هذه المحطات وما تكره ، فالحب نعمة من الله تأتي أو لا تأتي والكراهية هي الأخرى قناعة داخلية لا سبيل إلى تجنبها أو السيطرة عليها .
فنحن جميعاً في سوريا وُلدنا مع العشق وسنموت معه في بلدٍ عشق الجميع وعشقه الجميع ، لن أسمح لنفسي أن أتدخل في خصوصيات هذه المحطات ، فهي حرة أن تُحب أو تكره فليس من طبيعة شعب سوريا أن يفرض على أحدٍ حباً لا يريده وعاطفة لا يُحس بها . لكن هذا لا يمنع دمشق وهي الجميلة الرقيقة والعذبة بشهادة كل الأنبياء والعاشقين من أن تتساءل بينها وبين نفسها :
" لماذا لا تحبني هذه القنوات والمحطات ومن يقف وراءها ؟."
ما نوع البلاد التي تعشقها هذه المحطات وغيرها ممن ساروا في ركبها ، وما هو مفهوم العشق للوطن عندها ؟.
للإجابة عن هذه الأسئلة لا بد من اللجوء إلى التحليل النفسي ودراسة خلفية هذه المحطات وجذورها العضوية .
فهذه المحطات كما هو معروف في بطاقتها الشخصية عربية ، لكنها نسيت كل ذلك وشربت من ثدي أعداء العرب ، أُقيمت وأُنشئت في بلاد عربية ولكنها غيرت جذورها وشكل خلاياها وتركيبة دمها .
فعواطف هذه المحطات ليست عواطف صوفية تحمل العشق لتراب الأمة وأهلها بل هي عواطف غرائزية انتهازية كعواطف اليهود .
من أجل هذا المفهوم فالوصال والحب عندها مفهوم يقوم على أساس الامتلاك المطلق والمتعة المستعجلة سواء كان الموضوع جلسة حب أو مفاوضات وسواء كان الطرف الآخر أرض محتلة أو دولة ممانعة .
يبدو أن هذه المحطات لكثرة حبها للمال والظهور والتواجد في أماكن لتثير الفتنة أصبحت بلا حاجة للسوريين والعرب اللذين قرروا لفظَها بعد طول صبرٍ على فسادها وامتهانها الكذب ..
لم تستطع هذه المحطات تحمل حبها لسوريا ، فأخرجته من صدرها لتعلن على الملأ أنها لا تشعر تجاه سوريا بأدنى حد من الحب ..
حاولت هذه المحطات بث سمومها ففشلت ، ومن المعيب لمن يدعي امتهان الموضوعية والمهنية أن يفعل فعلتها ومن المعيب أيضاً أن تنسى شعباً وقف مع قضايا الأمة العادلة فكان هو من رفع هذه المحطات إلى المستوى الذي وصلت إليه .
إن المناعة التي اكتسبتها هذه المحطات ضد حب سوريا الذي لم نكن بحاجة إليه ، - لأنه يكفي سوريا حب ملايين العرب وشرفاء العالم لها- هذه المناعة لا تعبر إلا عن حقدٍ دفين تشربته من الغرف المظلمة التي تُطبخ فيها المؤامرة على سوريا.
من العار أن تعلن في كل مرة تتحدث فيها عن الشأن السوري كل هذا الحقد على بلدٍ لا تملك ذاكرته إلا الوفاء والبذل والإخلاص والشرف والكرامة والتي ما زالت ماثلة حتى الآن .
على الرغم من كل السم الذي نفثته هذه المحطات ، ما تغير قاسيون ولا اسم بردى ولا رائحة الياسمين في حواري دمشق الجميلة ، ما كان ما بثته خلال الفترة الماضية إلا تعبيراً عن شهواتٍ ونهمٍ لا تنم إلا عن خداعٍ لأمة العرب .
لن يتغير وجه الوطن ، سيبقى ناصعاً ممتلئاً حباً وعنفواناً وأملاً لغدٍ مشرق جميل ، ستبقى قسماته هادئة محفورة على حجارة قلعة حلب ومسرح بصرى .
سيبقى صوت سوريا عميقاً كأنه قادم من كهف الزمن وأعماق البحر ، فلن تؤخر أو تقدم هذه المحطات - بما تبث - على مسيرةَ الإصلاح ، لأن العمر الافتراضي لمثل هذه المحطات قد بدأ بالتآكل والضمور .
كانوا يقولون عن هذه المحطات حين تأسيسها أنها خُلاصة ذكاء وفلتة زمانها ، فكيف فاتها أن تدرس قبل ما فعلت قاموس العشق الدمشقي وألف باء الإخلاص والوفاء لوطنٍ أعطاها الكثير وأخذت منه الكثير أيضاً ..
نحن نتوجه الآن نحو الأفضل ، لأننا ننشد حياة حرة كريمة ، لكننا ضد مبدأ هذه المحطات القائم على المتعة والفتنة ..
لن تؤثر على الوطن وأبنائه ذبابة اسمها " محطات الفتنة الناطقة بالعربية " .












عرض البوم صور ناصر عبد المجيد الحريري   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2011, 08:33 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.50 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ناصر عبد المجيد الحريري المنتدى :  منتدى الصحافة و الإعـــلام والنشر/ بإشراف أ. ناصر عبد المجيد الحريري
افتراضي

من وجهة نظري هذا المقال الفَلسَفَي المتناقض يمثل جنون العشق والصوفيّة في أزهى صوره












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 04-18-2011, 09:42 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.50 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ناصر عبد المجيد الحريري المنتدى :  منتدى الصحافة و الإعـــلام والنشر/ بإشراف أ. ناصر عبد المجيد الحريري
افتراضي

وعن المحطات والشأن السوري الحالي بالتحديد وجدت وجهة نظر أخرى في المقالة التالية

الامبريالية لم تفلح بالتشويش على قناة 'الدنيا' والبوطي سبق الناس للمطالبة بالاصلاح... لكن بهدوء!
بقلم/ خطيب بدلة

2011-04-17

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
(القصة في سورية بسيطة ومعقدة)... هكذا يقول المسؤولون السوريون الذين جاؤوا على سفينة النبي نوح، قبل بضعة آلاف من السنوات، ونزلوا على هذه الأرض، وعاشوا فيها دهوراً، حتى انتهت الحرب العالمية الأولى باتفاقية المرحومين المغفور لهما الحاج محمد سايكس، وأبو عبدو بيكو.
ورُسِّمَت حدود سورية الحالية، ففتحوا أعينهم، وعركوها، فلم يجدوا أقنية تلفزيونية أرضية، ولا فضائية، فما كان منهم إلا أن أرسلوا خطاباتهم إلى الصحف القليلة الموجودة في مصر الشقيقة التي دخلت إليها أولُ مطبعة استعمارية على البغال العسكرية الخاصة بالحاج عبد الجبار بونابرت، قالوا لهم فيها: نحن الحكام السوريين، الصامدين في وجه الإمبريالية.. عفواً، لم تكن الإمبريالية معروفة يومئذ.. الأصح أنهم قالوا لهم: نحن الحكام السوريين الصامدين في وجه المخططات، والمؤامرات الاستعمارية التي تُبَيِّتُها لنا دوائرُ الحلفاء الأوروبيين.. نحب أن نُعلم حضراتكم بأن هذه المؤامرات تريد نهب خيرات بلادنا المعطاءة، واقتلاعنا من عمق التراب الوطني.. وهي لن تزيدنا إلا صموداً ومنعة.. إلخ.
.. وفي الخمسينيات- يا شباب- صار عندنا إذاعة (راديو)، وكان هذا من حسن حظ (الثورات) الشعبية التي بدأت تترى على الأرض السورية، ثورات على الرجعية، ثورات على الاستعمار، ثورات على الإمبريالية التي حولها المرحومُ ستالين و(زلمُه)، بخطاباتهم النارية المعادية لها، إلى حقيقة واقعة، وكلها ثورات تستمر حتى النصر، وحتى آخر نقطة دم في عروق الثائرين.. والبلاغ رقم واحد لكل واحدة من تلك الثورات التي سماها المغرضون (انقلابات).. كان يَدْحَضُ، عبر الإذاعة الوطنية، مشروعيةَ الحكم الذي كان قبله، الخائن، المناور، المرتبط، العميل، الذي يريد تسليم البلاد لقمة سائغة للاستعمار، والصهيونية (التي أصبحت هي الأخرى، في تلك الأيام، حقيقة واقعة)، ويَعِدُ الشعب السوري بالخبز، والحرية، والصمود، والتحرير (المقصود تحرير فلسطين التي ضاعت- يا حسرتي عليها- من كثرة الثورات).. ويضيفُ بأن المجلس الثوري الأعلى، لأجل ترسيخ نظام الحرية الموعود هذا، سيضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه العبث بمقدرات الشعب، وماضي الشعب، وحاضر الشعب، ومستقبل الشعب!
والانقلاب، عفواً، أقصدُ 'الثورة'.. كان ينجح، فيخرج المواطنون السوريون إلى الشوارع، بعد أن يجدلوا المناديل الخاصة بالدبكة في بيوتهم، يدبكون، ويهتفون، ويُسَقِّطون النظامَ البائد، العميل، العفن، ويُعَيِّشون النظام الثوروي، الطليعي، التقدمي الجديد.. دواليك حتى إن المؤرخ بشير فنصة وصف لسان الشعب السوري في تلك الأيام بعبارة تقول: (القادم نعطيه رَقْصة، والذاهب نعطيه بَعْصة)!

وسورية التالية
قد تبدو المقدمة التي قرأتموها أعلاه بعيدة عن طبيعة زاويتنا 'الفضائية' هذه، ولكنني، مستفيداً من حالة (التكويع) الموصوفة في تلك المقدمة، أستطيع أن أوصلكم، بعد تكويعتين، أو ثلاث، إلى الزبدة.. وهي أن الشعب السوري الذي جَرَّب الانقلابات، وشنف آذانه بأصوات المارشات العسكرية، والبيانات التي تحمل الرقم (1)، هو نفسه الذي جَرَّبَ، في الخمسينيات، الصحافة الحرة، والتعددية الحزبية، والحكم المدني البرلماني الذي يعمل فيه، لأجل الوطن، كلٌّ من فارس الخوري المسيحي، وشكري القوتلي السني، ومحسن الأمين الشيعي، وعدد لا بأس به من الشخصيات الدرزية والاسماعيلية، من العرب، والأكراد، والأرمن والشركس.. ولكن.. فجأة، ومن دون سابق إنذار، أخذت الرياح القومية، رياحُ الوحدة العربية تهب على البلاد، وأخذ الناس يتسابقون لطلب الوحدة مع الأخت الشقيقة الكبرى مصر، للسبب نفسه، الخاص بمقاومة المؤامرات الاستعمارية والصهيونية.. إلخ.
ويجيء نظامُ الوحدة (اللي ما يغلبها غلاب) مشترطاً إلغاء الأحزاب، وإلغاء التفكير، وإلغاء التعددية، ويبدأ ببناء السجون والمعتقلات، والتنكيل بكل من يمتلك رأياً، أو خطاباً مغايراً لخطاب الجموع الغفيرة الهاتفة (من المحيط الهادرِ.. إلى الخليج الثائرِ.. لبيك عبدَ الناصرِ)، من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، واستبدلت الآراء التي كانت متباينة في الشارع السوري، بالهتافات الموحدة، وبدلاً من مديح العمل، والبناء، والتطور، والعلم، أخذ الناس يمدحون القائد التاريخي، الملهم، الفذ، جمال عبد الناصر، ثم أجروا نقلة نوعية إلى الأمام، إذ توقفوا عن مديح مناقبه، وسجاياه، وأخلاقياته النادرة، وأصبحوا يمدحون لونَ بشرته! بدليل أن الشعب السوري، بعد الانفصال، خرج إلى الشارع وهو ينادي: بدنا الوحدة باكرْ باكرْ.. مع هالأسمر عبد الناصر!

وأما قانون الطوارئ
واستنتج الحكام الذين تعاقبوا على هذه البلاد المناضلة، بالتجربة، والممارسة، وتراكم الخبرات، أن السبيل الوحيد لدحر الأعداء وإفشال مخططاتهم الدنيئة، لا يكون إلا باتحاد، وتضافر، وتناغم ثلاثة معطيات رئيسية ينبغي أن تكون موجودةً على الأرض، أولها قانون الطوارئ الذي يُحَوِّل كل ذي صاحب رأي، أو حق، أو مطلب، إلى مناوئ، متآمر، يشكلُ خطراً على أمن البلاد، وينبغي انهاؤه، أو إخفاؤه، أو إبادته، وثانيها إيجاد مؤسسات أمنية قمعية قوية، تعمل على تطبيق قانون الطوارئ، فتملأ البلاد بالسجون والمعتقلات، والأقبية، والخوف، والأنين، وثالثها وجود إعلام (جماهيري- شعبي- قومي) يواكب ما يفعله رجال الأمن بالناس، ويسوغه، ويحلله، ويجعله مطلباً جماهيرياً لا غنى للبلاد عنه.. فكانت المحطات الأرضية التي تبث، في الليل والنهار شعارات الصمود إياها، وتتحدث عن المؤامرات والغزوات الثقافية إياها.. إلخ.
والفضائيات
وجاءت الفضائيات، في أواخر القرن العشرين، لتترجم عبارة عادل إمام الشهيرة (الحكاية كبرتْ أوي يا رجالة).. إلى واقع ملموس، باهر، لا يأتيه الباطل من أي مكان.. وبدأت كل واحدة من القنوات الفضائية العربية تلهث من أجل إثبات أن النظام الذي تمثله هو الأفضل، والأنسب، والأكثر وطنية، وحكمة، وشجاعة، وتصدياً للعدو الصهيوني..
وسورية، موضوع حديثنا،.. التي لم يكن فيها سوى قناة أرضية شاحبة تبث أربع ساعات في اليوم، صارت لها قناة فضائية تبث أربعاً وعشرين ساعة، وأخرى للدراما، وثالثة للأخبار، ورابعة تعليمية، وفي تصريح للشيخ محمد سعيد رمضان البوطي قال إن السيد الرئيس بشار الأسد وعده بإنشاء فضائية دينية.. وانبسط يا عمي البوطي.. لن تحتاج في المستقبل أن تنتظر من يستضيفك على فضائيته، لتقول للناس الذين قُتل أبناؤهم في الشوارع، ما قلتَه على الفضائية السورية قبل أيام، بأنك سبقتهم في المطالبة بالإصلاح.. ولكنك طالبت بهدوء، ومن دون أن تخرج إلى الشارع!

والدنيا خير
وفي خضم الأحداث التي تشهدها الأرض السورية اليوم.. تم اكتشاف جهات، أغلب الظن أنها مدفوعة من قبل بندر بن سلطان، والبيت الأبيض الذي رصد مليارين من الدولارات لإسقاط النظام في سورية - على حد تعبير المناضل ناصر قنديل الذي استضافته الفضائية السورية، وحلف يميناً معظماً أنه يعرف تفاصيل تلك المؤامرة - قامت تلك الجهات المشبوهة بالتشويش على قناة الأورينت، التي تهتم بتغطية الأحداث السورية، وقناة 'بردى' المعارضة، ولكن تلك الجهات، لم تتمكن من التشويش على قناة (الدنيا) التي لا تمتلكها الدولة، ومع ذلك تتسابق مع الفضائيات الحكومية اليوم لرصد المُسَيَّرات الجماهيرية (العفوية) ونقلها على الهواء مباشرة، وترديد كليشيهات الإعلام السوري الذي أسسه الوزير الأسبق أحمد اسكندر أحمد التي ما تزال معمولاً بها، من أن عصابات مسلحة، لا يدري أحد من أين جاءت، ولا كيف دخلت إلى بلد الأمن والأمان سورية، وشرعت تطلق النار على المتظاهرين المحتجين، الذين قالت عنهم الدكتورة بثينة شعبان، في مؤتمرها الصحافي الذي بثته الفضائيات السورية وغيرها، إنهم أناس لهم مطالب مشروعة، وقال فاروق الشرع إنهم أناس لهم مطالب مشروعة، ولكن، ومع ذلك، ترى الجميع يرددون اليوم، بأن المظاهرات السلمية يستغلها المتآمرون، والمندسون، والمخربون، والعصابات التي يدعمها سعد الحريري، وبندر بن سلطان، ويقولون، تصريحاً، أو تلميحاً، بأن الشعب السوري غبي، بدليل أنه ينفذ تلك المؤامرات، ويُقتل من أجلها، من دون أن يعيها، فهو غر، مغرر به!..
أحد الخبثاء المغرضين قال: قناة الدنيا مثل المتظاهرين.. إذا كانوا محتجين يطالبون بالحرية تقتلهم العصابات.. وإذا كانوا مؤيدين لا أحد يمسهم!.. ومن ثم فإن الإمبريالية، بكل جبروتها وثقلها، لم تفلح في التشويش.. على قناة (الدنيا)!
قاص وكاتب من سورية
kh.badle@gmail.com

http://www.alquds.co.uk/index.asp?fn...7\17qpt893.htm












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 04-20-2011, 10:45 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
ماهر خالد قطيفان
اللقب:
الشهيد بإذن الله / المشرف العام
 
الصورة الرمزية ماهر خالد قطيفان

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 64
الدولة: سوريا
العمر: 49
المشاركات: 154
بمعدل : 0.05 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ماهر خالد قطيفان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ناصر عبد المجيد الحريري المنتدى :  منتدى الصحافة و الإعـــلام والنشر/ بإشراف أ. ناصر عبد المجيد الحريري
افتراضي

!!!!!!!!!!!!












توقيع ماهر خالد قطيفان




عرض البوم صور ماهر خالد قطيفان   رد مع اقتباس
قديم 04-22-2011, 06:43 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
نذير محمد
اللقب:
عضو الجمعية الحرة

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 1218
المشاركات: 12
بمعدل : 0.00 يوميا
الإتصالات
الحالة:
نذير محمد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ناصر عبد المجيد الحريري المنتدى :  منتدى الصحافة و الإعـــلام والنشر/ بإشراف أ. ناصر عبد المجيد الحريري
افتراضي

نذير1

عجبًا لهذه الخطوات الكبيرة في الإصلاح في هذا الوقت بالذات وعجبًا لإصلاح لا يجري إلا بنهر من دم
جار الإصلاح...
دمتم بخير












عرض البوم صور نذير محمد   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2011, 03:05 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
غازية منصور الغجري
اللقب:
اديبة/ وقاصة

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 35
المشاركات: 461
بمعدل : 0.14 يوميا
الإتصالات
الحالة:
غازية منصور الغجري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ناصر عبد المجيد الحريري المنتدى :  منتدى الصحافة و الإعـــلام والنشر/ بإشراف أ. ناصر عبد المجيد الحريري
Icon39

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصر عبد المجيد الحريري نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
محطات الفتنة ومفهوم العشق السوري" .





هذه المحطات تخلت عن شرف المهنة وحرفيتها ، وغيرت طريقها من تغطية الحدث إلى فبركة الحدث ..وبعد ألف سقطة لم تعتذر ولم تتراجع ماهي الأسباب ؟!!! :

لنقرأ معاً هذه المادة .

اقتباس:


9 أقنية فضائية جندت لتسويقه .. الكشف عن هوية الشركة المتعاقدة لمشروع الفتنة في سورية



كشفت مصادر مقربة من شركة أوبتي ميديا المملوكة من إيلي خوري لبناني يحمل الجنسية الامريكية ويعمل مع اللوبي الصهيوني في واشنطن عن تجهيز 5 غرف عمليات في مناطق مختلفة في العالم لإدارة وبث الفتنة في سورية من خلال الفضائيات وصفحات التواصل الاجتماعي (التويتر - الفيس بوك - اليوتيوب).

وأكدت المصادر أن الشركة تعاقدت بالاتفاق مع جهات معادية لسورية وبعضها عربية مع القنوات الفضائية التالية : ( الجزيرة - العربية - أورينت - الحرة - بي بي سي - فرانس 24 - المستقبل - ام تي في - بردى) لتسويق مشروع الفتنة في سورية وبث الأكاذيب ومحاولة إحباط الشعب السوري وتهديد عيشه المشترك.
ولاحظ السوريون من خلال متابعة هذه القنوات حجم التحريض وبث الفتن والسموم الذي تقدمه بهدف النيل من الشعب السوري وقيادته لأسباب باتت معروفة للجميع، وإذ يراهن ممولي هذه القنوات على إمكانياتها وقدرتها على التغلغل في المجتمع السوري لتنفيذ مخططاتهم الموضوعة مسبقاً، نجد أن الشعب السوري أصبح واعياً لما يحاك ضده من خلال هذه القنوات، حيث بدأ بإنشاء صفحات على شبكات التواصل الاجتماعي تدعو لمقاطعتها ومعاقبتها والتعريف بأهدافها.
يشار إلى أن مقر شركة أوبتي ميديا الأساسي يقع في دبي ومكاتبها في بيروت وهي تضخ لهذه الاقنية أموالاً هائلة لتسويق مشروع الفتنة والفوضى في سورية.












توقيع غازية منصور الغجري

" لوتملق مليون كاتب وشاعر من أجل كاتب/ ة لص/ ة ووضيع /ة، سيبقى الكاتب وضيع حتى لو سرق أمهات الكتب ونسبها إلى نفسه بشهادة مسروقة ومدفوع ثمنها " غازية منصورالغجري*

- كاتبة سورية

رؤيتنا: حماية اللغة العربية


عرض البوم صور غازية منصور الغجري   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2011, 04:46 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.50 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ناصر عبد المجيد الحريري المنتدى :  منتدى الصحافة و الإعـــلام والنشر/ بإشراف أ. ناصر عبد المجيد الحريري
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غازية منصور الغجري نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
هذه المحطات تخلت عن شرف المهنة وحرفيتها ، وغيرت طريقها من تغطية الحدث إلى فبركة الحدث ..وبعد ألف سقطة لم تعتذر ولم تتراجع ماهي الأسباب ؟!!! :

لنقرأ معاً هذه المادة .
ما دام أتيت على سيرة الشرف والتمسك أو التخلّي عنه أريد أن أفهم أي شرف فيما قمت بنشره تحت العنوان والرابط التالي
حصل في الرياض ... وردنا الآن
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8278












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2011, 09:02 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
ابو برزان القيسي
اللقب:
كاتب ومحلل سياسي/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية ابو برزان القيسي

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 1202
الدولة: اربيل\تركيا
المشاركات: 4,756
بمعدل : 1.67 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ابو برزان القيسي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ابو برزان القيسي

 

كاتب الموضوع : ناصر عبد المجيد الحريري المنتدى :  منتدى الصحافة و الإعـــلام والنشر/ بإشراف أ. ناصر عبد المجيد الحريري
افتراضي

لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم












توقيع ابو برزان القيسي

الإِعْلَامِيُّ أَبُو بِرَزَانَ القيسي.
أَخْلَقَ. وَطَنٌ يَعِيشُ فية جَمِيعَ الأَدْيَانِ سواسية.. بِدُونِ تَفْرِقَةٍ وَأُعْطِيهُمْ الحُرِّيَّةَ يُعْبَدُونَ مِنْ. رَبُّهُمْ فَالعَلَاقَةُ هُنَا بَيْنَهُمْ وَبِين رَبُّهُمْ.. وَلَيْسَ بَيْنَهُمْ وَبِين الدَّوْلَةُ فَالدَّوْلَةُ هُنَا. خَارِجَ إِطَارِ العَلَاقَةِ الدِّينِيَّةِ.. لَيْسَ لَهَا دَخْلٌ إِلَّا إِذَا كَانَ يَنْتِجُ عَنْ مُمَارَسَةٍ. العِبَادَةُ.. مُخَالِفَةٌ لِلأَعْرَافِ وَالنِّظَامِ العَامِّ وَأَمْنِ البِلَادِ..



عرض البوم صور ابو برزان القيسي   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2011, 09:34 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,781
بمعدل : 6.72 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ناصر عبد المجيد الحريري المنتدى :  منتدى الصحافة و الإعـــلام والنشر/ بإشراف أ. ناصر عبد المجيد الحريري
افتراضي

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

جزاكم الله خيرا وبارك الله لكم وعليكم
لكم مني عاطر التحية
واطيب المنى
دمتم بحفظ المولى












عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سكرة العشق عبدالوهاب محمد الجبوري  قـصــيــدة الــــــنـــــثــــــر : غسان إخلاصي 4 11-06-2011 01:42 PM
هذه ترجمه حرفية لخطاب المعتوه القذافي خلود الجبلي نادي المنتدى الساخر 13 02-24-2011 01:00 AM
عصافير العشق / بقلم محمد السبعاوي محمد السبعاوي الشعر الـنـبـطي و الزجـل 2 12-18-2010 01:04 AM
دراسة.. محطات على طريق نكبة فلسطين محمد إسحاق الريفي القضية الفلسطينية 4 05-19-2010 01:17 PM
تريديني قتيل العشق ؟/ ناصر الحريري ناصر عبد المجيد الحريري شـعر الـتـفعـيـلـة 11 02-10-2010 12:30 AM


الساعة الآن 07:47 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com