.............
 

آخر 12 مشاركات
الصفر التاريخي ــــــــــــــــــــــــ جعفر المظفر عيد ميلاد سعيد , وعقبال 120 عام , باقة ورد معطرة بأريج الفل... بس دمنه اليفور : ميسون نعيم الرومي
القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي تنعــي... إكذوبة قول غاندي " تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"... بسم الله الرحمن الرحيم الموت يغيب الاخ العزيز الدكتور...
السلطات الامنية في مطار دبي الدولي تضبط شحنة كبيرة من... There are three days a year I think about my dad most. His... امريكا تلقي ٣٦ طنا من القنابل على منطقة عراقية بعملية...
#السادةاعضاءمجلس محافظة نينوى هل ستتخذون خطوة إيجابية واحدة... الأميركيون يحيون ذكرى الحادي عشر من أيلول/سبتمبر ليتذكروا... كويكب الذي ارتطم بالأرض ونشأت عنه سحابة عملاقة متلبدة...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   منتدى المقاومة العربية > قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 08-22-2019, 03:29 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
حناني ميـــا
اللقب:
هيئة الاشراف

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 2064
المشاركات: 7,965
بمعدل : 3.18 يوميا
الإتصالات
الحالة:
حناني ميـــا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
Icon16الفساد الذي يأكل العراق : أ.د. سيّار الجميل

الفساد الذي يأكل العراق



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أ.د. سيّار الجميل
الفساد الذي يأكل العراق
مرّ العراقَ بمراحل مختلفة من الفساد، بفعل تداعيات الحروب والحصار الاقتصادي ، واستشرى بشكلٍ بشعٍ منذ دخل العراق حالة فوضى جماعية بعد غزو أميركي عام 2003، عندما حاول الأميركيون والعراقيون على حدّ سواء الاحتيال على الحكومتين العراقية والأميركية، بكلّ ما يمكنهم الحصول أو الاستحواذ عليه من نفوذ واموال . ثم أصبحت ظاهرة الفساد منظومة مؤسسيّة تمارسها الأحزاب العراقية الحاكمة. وبحسب مراقبين، تبلورت "الظاهرة" مع أول ثلاث دفعات من الفساد، لكي تصبح شوكة تقف ضدّ أيّ عملية إصلاحية حقيقية.
سئل المفتش العام ستيوارت بوين عن طبيعة الفساد في العراق؟ فقال: انتقل من تحت السيطرة إلى فساد خارج عن السيطرة، إلى فساد في السيطرة نفسها. والفساد عراقياً يأخذ مسلكين، ممارسات تافهة على المستوى المحلي وممارسات كبيرة على مستوى الحكومة المركزية. وبقيت "الظاهرة" تتفاقم دائمًا لتغدو أصعب مشكلة، ولم تخضع لرقابة صارمة على المستوى الأعلى، حيث كان هناك فساد خطير لدى القيادة العليا للبلاد، وهذه تغطّي على منظومة كاملة تمثّلها الطبقة الحاكمة التي استحوذت على كلّ الموارد، وسيطرت على كلّ المؤسسّات، واستشرت من خلال الصفقات، وساعدت على ذلك قناعة مطلقة بأنّ للنهب مشروعيته، خصوصاً إن كان من المال العام، بعيداً عن الشعور بالذنب، والتعامل مع الحالة من خلال شبكة متلاحقة، تتمّ من خلالها العلاقات وتوزيع المناصب وشراء الذمم وإرضاء كلّ جوقات المشاركين في الماراثون. وعليه، للفساد خلايا تكوّنت في ظلّ حكومات فاسدة، وظروف تجد فيها سوء الإدارة والحروب المدمرة والصراعات الجهوية والنزاعات العشائرية والإقصاءات المحاصصية الطائفية.. ليغدو الفساد متغلغلاً من الكبير إلى الصغير، ويكون القاعدة والمقبول.
تفشّى الفساد في كلّ المرافق والمؤسسات الرسمية وشبه الرسمية، وحتى لدى شرائح المجتمع.. في المدارس والجامعات، ولدى ضباط المرور والشرطة والأطباء والموظفين الإداريين والقضاء وكل القطاعات لقوى متنوعة . وزارات حكومية كاملة ومديريات ومؤسسّات وأجهزة بيعت لهذا الحزب أو ذاك التيار. آلاف الأسماء الوهمية مسجلة كونها رسمية، ولا وجود لها، فهي افتراضية، وأطلق على أصحابها اسم "الفضائيين"! مع آلاف المشروعات وصفقات المقاولات الوهمية التي لا وجود لها. طاول الفساد الكبير الحكومات ودورات البرلمان، وتجد التزوير في كل مكان حتى على مستوى الشهادات ومنح الرتب والمناصب ، ناهيكم عن الطائفية المقيتة التي يتعامل فيها نظام الحكم مع شرائح المجتمع المتنوع .
كان المجتمع العراقي قد تحطّم في حرب الثمانينيات، وحروب التسعينيات العسكرية والاقتصادية، واحتدام الفوضى على عهد الاحتلال الأميركي. وصولاً إلى الحرب الأهليّة التي كانت لها تداعيات صعبة على مبدأ المواطنة الذي لم يعد موجوداً على حساب مصالح الجماعات والمافيات والأحزاب الدينية والأطراف المتحالفة معها، باتباع النمط النفعي وتلبية المصالح الخاصة على حساب المصلحة العليا للعراقيين كلّهم، واتباع كلّ الوسائل اللامشروعة، وإيجاد المبررّات لكلّ الخطايا، وتموّه الخفايا من كلّ الفاسدين والتابعين لهم، وسرعان ما تبدّل الأطراف، وتُبرم الصفقات، وتوقّع العقود، وتختفي المعلومات.. أو يستخدم العنف والعمل السياسي بكلّ مناحيه الوسخة.
يمرّ كلّ ما حدث ويحدث تحت مرأى الولايات المتحدة الأميركية ومسمعها. وفي مقدمة ذلك إحداثها الانقسام الشيعي والكردي والسني في العراق، الذي اقرّته باسم سيناريو "المكوّنات" وامتداده حتى اليوم، وهي مقتنعة بأن المحاصصة تعدّ الأُس الحقيقي للفساد، ولم يكن هناك أيّ نوع من التبصّر بشأن عدد لا يحصى من استشراء فساد العشائر والفصائل السياسية والمليشيات والعصابات والحركات الدينية للجماعات المختلفة التي استفحلت في الهيمنة على الحكم، من خلال انتخابات مزوّرة ومفضوحة. أوجدت تلك السياسات، مثلا، أساليب عنف شيعي سني اتّسم بالتوحّش، وثمة عنف داخل بنية الشيعة السياسيّة، وهو أكثر قسوة. إذ انقسم الشيعة بين متعصبين ومدنيين، وهكذا بالنسبة للسنة العراقيين الذين حرقوا كلّ أوراقهم، بغبائهم وبعدم تقديرهم التحوّلات المصيرية الحاصلة، ودفعوا أثمانا باهظة جرّاء ما فعله كلّ من تنظيمي القاعدة وداعش. ناهيكم عن الذين كانت إيران قد جنّدتهم من أجل تمرير سياساتها بواسطة أعوانها وعملائها الذين شكّلوا لهم دولة عميقة في العراق، وقد تورّمت جماعاتهم وعصاباتهم ومليشياتهم وجيوشهم في العراق، ليغدوا في إطار طبقة حاكمة فاسدة، وهم الأكثر عسكرة وشراسة. وقد انضم إليهم أنصار بين فقراء المدن والريف معاً، وهم يفاقمون المشكلات، متوقّعين تمامًا عودة المهدي المنتظر. وكان السنة أكثر انكساراً وانسحاقاً، وبدأت حرب داخلية ثابتة داخلهم، إذ تعرّضوا لمآسٍ أحدثتها القاعدة أولا و"داعش" ثانيا.
كان الأكراد وحدهم هم الذين شكلوا جبهة موّحدة، وحتى تم تقسيمهم إلى فصيلين مع حركات سياسيّة منفصلة وعناصر استخباراتية. كان الشيوعيون والديمقراطيون الليبراليون والبعثيون والزعماء القبليون وغيرهم من الجماعات الصغيرة المهترئة والمتنافرة ، جميعهم على استعدادٍ لاختيار جانب في المد والجزر، فمنهم من انضم إلى جهاز الحكم، وبينهم منافقون ومداهنون يتراقصون بين الخنادق، ومنهم من فضّل استخدام العنف باسم المقاومة ، فباء بالفشل الذريع، ومنهم من حرص على الاستفادة من أي فرصةٍ للنهوض بجماعاتهم وأنفسهم ضمن مصالحهم الفئوية. اعتقد الأميركيون زوراً وبهتاناً، وهم من المتحيّزين لتدمير العراق، بأن "الديمقراطية" هي الحلّ لجميع مشكلات العراق. ولكن بالنسبة للعراقيين، لم تكن الديمقراطية عندهم إلا مجرّد وسيلة نفعية ووصولية للنشاط السياسي، والسعي إلى المناصب، وفرص النهب مهما كلّف الأمر، وكان سعي الذئاب في مجتمع تلزم الأغنام فيه بأن تصوّت للذئاب.
تحوّل الفساد من كونهِ خارج نطاق السيطرة إلى سيطرة. لم تستخدمه الهيئات الحكومية في أداء مهامها، بل لتوفير الثروات الخيالية والمحسوبية للكتلة السياسية المسؤولة عنها. وهكذا تحوّل الفساد من حلب البقرة إلى جوقات سياسية تأكل البقرة نفسها. أصبحت الوسائل التي حدث فيها الفساد أكثر تطوراً وابتكاراً. وكلّما نخر الفساد مؤسسّة زاد ضعفها وخورها، وخير دليل على ذلك أنه لم يكن من الغريب على الجيش العراقي في الموصل أن ينسحب ذليلا وينهزم خائراً أمام حفنة من الأشقياء الذين مارسوا الرعب والقسوة نحو ثلاث سنوات.
لقد خرجَ الفساد في العراق فعلاً عن نطاق السيطرة، مع وجود ثلاث هيئات ووكالات منفصلة أسسها الحاكم العسكري الأميركي بول بريمر، وقتئذٍ: المجلس الأعلى للتدقيق، ولجنة النزاهة العامة، ونظام المفتش العام لكلّ وزارة، ولكنها لم تنفع جميعها في ظلّ غياب للقانون وانعدام أحكام الطوارئ وعدم إجراء تحقيقات صارمة ومحاكمات سريعة، واتخاذ قرارات إجرائية قوية ونافذة. وكانت خيبات الأمل الكبيرة في حملة مكافحة الفساد في العراق تتمثّل بعدم وجود قضاء مستقل، بل مسيّس، فلم نشهد أيّ ملاحقات قضائية في ما يتعلق باللاعبين الرئيسيين في المشهد السياسي للبلاد حتى اليوم . وإذا جرت تحقيقات مع متهمين ودينوا قضائياً بثبوت الأدلة، سرعان ما يفرج عنهم بعد أيام دون أيّ حساب أو عقاب أو تعهد، ولا كتاب مع فشل المقاضاة الجنائية، وكأنهم جزء من مخطط منظم تقف على رأسه حيتان ضخمة من كبار المسؤولين الذين تعرفهم السفارة الأميركية جيداً. ويدرك الأميركيون مدى السخط العارم للشعب العراقي مما حصل ويحصل منذ أكثر من 15 سنة مضت. القناعات الأميركية تدعم الفساد فعليًا، وهو المستشري في كلّ نسيج العراق الذي غدا اليوم ميداناً موبوءاً بزعامات أوليغارشية والمافيات والعصابات والمجرمين والمرتشين والقطط السمان من السلابة والناهبين والعملاء والمشاركين في العائدات من ذوي القرابة. وتشتمل المنظومة حتى على العشائر والمافيات ورجال الدين مع هزال المؤسسات في كيانٍ رخوٍ لا يقوى على الحياة، وقد ضاعت فيه المحاسبة والتفتيش مع ضياع مليارات الدولارات نظرا لسهولة إخفاء الأموال الحكومية.
غدا الفساد مستشرياً في كلّ مرافق الحياة التي تقوم على التزوير والصفقات اللاأخلاقية والعبثية والتهديدات وشراء الذمم، وكلّ الموبقات والدعارات التي تمارسها الأحزاب المشاركة في العملية السياسية. أخطر جريمة كانت ولم تزل تمارس تجاهل الرأي العام وعدم الالتفات إلى من يعارض وينتقد ويفضح هذا الفساد الذي يأكل العراق جهارا نهارا.












عرض البوم صور حناني ميـــا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العراق أسير دوائر مغلقة : أ.د. سيّار الجميل حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 07-10-2018 02:42 PM
منظومةٌ بشعةٌ تأكلُ العراق : أ . د. سيّار الجميل حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 08-23-2017 07:41 PM
منظومةٌ بشعةٌ تأكلُ العراق : أ . د. سيّار الجميل حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 08-22-2017 01:50 AM
متى تنتهي جناياتكم بحقّ العراق؟د. سيّار الجميل حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 12-02-2016 10:31 PM
رموز العراق وازدواجية المعايير : د. سيّار الجميل حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 10-28-2016 03:41 AM


الساعة الآن 01:56 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com