.............
 

آخر 12 مشاركات
هل انتهت الايام الصعبة؟ حمزة الحسن  عندما يقول مؤسس... الآلاف من قضايا الفساد تلاحق المسؤولين في حكومة بغداد خبير:... مجلس النواب الأمريكي يستعد لطرح مشروع قانون يدعم حل...
* رسالة عزاء ورثاء لشهيدة العنف والأرهـاب الشابة اليافعة... Inline image اعلان الاخوة والاخوات من العراقيين الكرام... العدد 10991 الصباحي/ معن كدوم الثلاثاء 03 /12 / 2019 ...
فيديو / الأول من كانون الأول يوم الشهيد العراقي العراق: رئيس حكومة في مسرح دمى : عوني القلمجي معارك مينائي البكر والعميق / الحلقة الثالثة - الاخيرة
روحي الفداء لذوي الشهداء - فديتكم بروحي يا أهل الناصرية يا... هبوط «الإمبراطورية الفارسية الرابعة» (وسقوطها؟) نداء مهم الى اللجنة التنسيقية للتظاهرات


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   منتدى المقاومة العربية > قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 11-12-2019, 10:43 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
حناني ميـــا
اللقب:
هيئة الاشراف

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 2064
المشاركات: 8,410
بمعدل : 3.26 يوميا
الإتصالات
الحالة:
حناني ميـــا متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
Icon16'رحلتي مع النهر الثالث' عبدالرزاق عبدالواحد الشاعر العراقي غدير الشمري يستعيد في كتابه ال

'رحلتي مع النهر الثالث' عبدالرزاق عبدالواحد




الشاعر العراقي غدير الشمري يستعيد في كتابه الجديد طفولته المرتبطة بالحرب التي فتحت النافذة على القصيدة الوطنية، مسجلا القصائد المغناة التي عُرف من خلالها الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد مطلع الثمانينيات.


الأحد 2019/11/10










نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة واحد من أهم رواد الشعر الحديث











في الذكرى الخامسة لوفاة نهر العراق الثالث

الحمد لله يبقى المجد والشرفُ أن العراق أمامي حيثما أقفُ



عمان - يستعيد الشاعر غدير الشمري في كتابه الصادر عن "دار الآن ناشرون وموزعون" بعمّان، بعنوان "رحلتي مع النهر الثالث" طفولته التي ارتبطت بالحرب التي فتحت النافذة على القصيدة الوطنية وأشرعت أمامه بوابة الشعر، مسجلا القصائد المغناة التي عُرف من خلالها الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد مطلع الثمانينيات من القرن الماضي أبّان الحرب العراقية الإيرانية التي امتدت لثمان سنوات.
وبين حربين ينبض قلب غدير بالشعر مطلع تسعينيات القرن الماضي عندما كان يكتب القصائد دون أن ينشرها قبل أن يجد التشجيع من الأصدقاء، ثم ينضم لرابطة الشعراء الشعبيين، ويصف خلال ذلك ضراوة الحرب على العراق، ثم المنفى بعد احتلال العراق عام 2003 الذي جمعه مع عدد من المناضلين والشعراء والمثقفين الوطنيين في غير بلد عربي.
ويشي العنوان الذي اختاره الشاعر للكتاب بمقاربة بين نهري دجلة والفرات بما يمثلان من عظمة وخلود ليلقى بالصفة على الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد الذي يُعدّ من رواد الشعر الحديث مع بدر شاكر السياب ونازك الملائكة وشاذل طاقة.
ويلتقي الشاعر الشمّري خلال وجوده في دمشق الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد عام 2007 مصادفة، خلال نشاط ثقافي نظّمه الإعلامي زياد المنجّد في حماة، وترافقا في الراحلة التي أقلتهما مع زوجة الشاعر أم خالد، ويقول: من ذلك اللقاء بدأ مشوراي مع عبدالرزاق عبدالواحد، مسجلا الحوار الذي دار بينهما، والعلاقة التي ربطت عبدالواحد بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وحكايات لبعض قصائده، ومنها "المنعطف"، ومطلعها.
الحمد لله يبقى المجد والشرفُ
أن العراق أمامي حيثما أقفُ
ثم يسرد المؤلف الشاعر الشمري في الكتاب الذي يقع في (380) صفحة القراءة الأولى له أمام الشاعر في أمسية مشتركة بحماة، وأصرّ فيها الشاعر عبدالواحد أن يقرأ غدير أولا ويتناول خلال الكتاب المناسبات التي شارك فيها الشاعر عبدالواحد.
ويستعيد غدير في الكتاب التحريض الذي تعرض له الشاعر عبدالواحد، والجدل الذي دار حول إحدى قصائده وحمله للسفر لعمّان، واستقبال الملك حسين له، وتخصيص مكان له للإقامة.
ويسترجع المؤلف علاقة الشاعر عبدالواحد بمحمود درويش ولقاءهما الأول في مهرجان المربد، وحزنه على على وفاة درويش.
ويتناول الكاتب الشاعر غدير خلال الكتاب الكثير من النشاطات السياسية والثقافية واللقاءات التي كانت تجمعه مع الشاعر عبدالرزاق عبد الواحد وعدد من السياسيين والمثقفين العراقيين في دمشق.





يسترجع المؤلف علاقة الشاعر عبدالواحد بمحمود درويش ولقاءهما الأول في مهرجان المربد، وحزنه على على وفاة درويش





ثم يتناول الفترة التي رافق فيها عبدالواحد في عمّان، والنشاطات الثقافية التي تشاركا فيها، ويكشف عن قصة إسلام أبي خالد (عبدالرزاق عبدالواحد الذي كان ينتمي لطائفة الصائبة) ويقول: اتصل بي بصوت متعب جداً وطلب مني الحضور لنقله للمشفى، وجدته في حال سيئ جداً، في هذه الأثناء رُفع أذان العشاء، حيث كانت شقته خلف جامع الطباع في شارع (وصفي التل)، فجلست إلى جانبه وأمسكت بيده وقلت: "أنا راح أصلي العشاء ومن أخلِّص نروح للمشفى , بس أريد منك شي واحد (التفت إليّ متسائلاً فاستطردت) أريدك تردد بينك وبين نفسك اللّهم صل على محمد" فهز رأسه موافقا، وكانت لديه سجادة للصلاة معلقة دائماً على أحد كراسي سفرة الطعام في الصالة، ففرشتها بالقرب منه، وبدأت بالصلاة وهو يراقبني بسكينة، ويمسك بطنه، لكني لا أعلم حينها كيف أحسست بيقين وإيمان تام بأننا لن نذهب للمشفى.
وما أن وصلت للسجدة الثانية، وإذ به ينهض مسرعاً، ويدخل الحمّام، انتهيت من الصلاة وجلست أنا وأم خالد، وبعد قليل خرج ووجهه متعب يتصبب عرقا، وأسند يده على الحائط في الصالة وهو ينظر إلي بصمت، ثم قال: غدير أنت مو طبيعي.. الحمد لله والشكر، الحمد لله والشكر..
ثم عاد وجلس في مكانه وهو يردّد مو معقول، قلت: يقول النبي - عليه الصلاة والسلام - الصلاة عليّ شفاءٌ للأبدان ثم قمت وقبلت جبينه.
وأحس براحة نفسيّة واطمئنان يملأ قلبه "أشهد أن لا إله إلا الله محمد رسول الله".
ثم قرأ هذه القصيدة:
كنت طفلاً أنام على السطح في الصيف
في بيتنا في العمارة
كنت أسبحُ بين رحاب الفضاءِ
وأحلم
أرحل بين الغيوم.. وبين النجوم
وأحلم
في أيما نجمة ٍ يسكن الله؟
كان المعلم يخبرنا
أنه فوق كل النجوم وكل السحاب
وهو في كل باب
فإذا ما دعته القلوب استجاب
يا ما تلمست جنبي
وتمنيت من كل قلبي
لو أرى الله..
ثم أنام
ويعرض المؤلف في الكتاب الذي يشتمل على الكثير من القصائد ومناسباتها إلى قصة اللوحة التي رسمها فائق حسن للشاعر عبدالواحد خلال عمله مفتشا بمعهد الفنون الجميلة.
ويستعيد المؤلف في الكتاب الذي يشهره الكاتب في الذكرى الخامسة لرحيل الشاعر، فصولا من سيرة الشاعر الذي لُقّب بشاعر أم المعارك والقادسية وشاعر القرنين والمتنبي الأخير وعلاقاته وموقعه ومحطاته الشعرية ودواوينه الشعرية، وذكرياته مع الشعراء العراقيين، ومنهم الشاعرة لميعة عباس، التي تمت له بصلة قرابة حتى رحيله في فرنسا عام 2015.












عرض البوم صور حناني ميـــا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
استمعوا الى الشاعر العراقي الكبير عبدالرزاق عبد الواحد : قصيدتين الاولى سفر التكوين وا حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 11-05-2014 01:28 AM
اخر قصيدة لشاعر العرب الأكبر عبدالرزاق عبدالواحد حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 08-06-2014 12:49 PM
اخر قصيدة لشاعر العرب الأكبر عبدالرزاق عبدالواحد حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 1 07-01-2014 01:14 PM
بحر المتقاطر والواثب وقصيدتا الشاعر ظميان غدير الشاعر محمود مرعي المنتدى العام (سياسي/ فكري) بإشراف أ.د. أحمد مليجي 2 12-30-2010 01:14 AM
دجلة الخير // للنهر العراقي الثالث مهدي الجواهري خلوفي عدة الــشــعر الــمــنقـول 3 03-29-2010 12:55 AM


الساعة الآن 04:58 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com