.............
 

آخر 12 مشاركات
اجمل التهاني والتبريكات لمناسبة عيد الاضحى المبارك لآبناء... قلم الصموود الخلاف على منصب رئيس البرلمان العراقي يهدد وحدّة التحالف...
رفض مقايضة الارض بالسلام الشعب لن يقبل بدويلة المسخرة يد المنون تختطف الاخت الموقرة الدكتورة أنيسة شكارة عقيلة...
صحيفة بريطانية: أشد المعارضين لصدام حسين من العراقيين يحنون... العقوبات الأمريكية تحطم قوتين عظميين إسلاميتين خامنئي... الولايات المتحدة الأمريكية تدشن المسرح السادس للحرب
واشنطن تهدد العراق بعقوبات شبيهة بالمفروضة على إيران تهنئة بالمولود ياسر علاء طويش / د. لطفي الياسيني بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ وفاة خديجة عرفات...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > منتديات الترجمه > الـتـرجـمـة العامة > الترجمة الدينية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 01-23-2010, 12:48 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ايمــان عبد الله
اللقب:
اديبة / دراسات استراتيجية

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 52
المشاركات: 547
بمعدل : 0.17 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ايمــان عبد الله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : الترجمة الدينية
افتراضيترجمة كتاب ايهما اعظم :عيسى أم محمد عليهما السلام ؟ (1) / أبراهيم عوض

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الأخــوة الكرام : تستهوينى مواضيع الدكتور المحترم ابراهيم عوض
تلك التى يقوم فيها اما بالرد عن الشبهات لدحض فرية معينه او توضيح امر يغفل عنه الناس لسوء الفهم او بسبب الجهل وعدم العلم الكافى

هذا المقال من خمس اجزاء ، اقدم لكم الترجمة اولا ومن بعدها نرفق المقال

الى الترجمة اولا












عرض البوم صور ايمــان عبد الله   رد مع اقتباس
قديم 01-23-2010, 12:52 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
ايمــان عبد الله
اللقب:
اديبة / دراسات استراتيجية

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 52
المشاركات: 547
بمعدل : 0.17 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ايمــان عبد الله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ايمــان عبد الله المنتدى : الترجمة الدينية
افتراضي

Which of them is the greatest: Mohamed or the Christ (Messiah) Peace Be Upon Them both?
(1)



Dr. Ibrahim Awad

This present study at the hands of the reader is the reply to one of these books which fill the sites of immigrant Christians by which they challenge Muslims. It is entitled: “Which of them is the greatest: Mohamed or the Christ (Messiah)? A question that must be answered- a religious narration after a real event.” However, there is a difference between the author of this book ( who called himself Abd El-Messiah et al) and the shredded priest with the blistered buttocks from which stink smells). Nevertheless, his style is more accurate than that of the blistered despite the fact that it is not void of mistakes. Moreover, it is polite while the purpose is the same: to create skepticism of Islam through claiming that the Holy Prophet cannot stand to the comparison to the Messiah for the latter is a god whereas the former is a human being. It is noteworthy that Abd El-Messiah et al do not talk about the messenger Mohamed PBUH as a false alleger; rather, they consider him as a great prophet and among the greatest figures of history. Furthermore, they deem him as the second of two who are the Christ (Messiah) and Mohamed PBUH. Hence, the reader can see that the style of my answer to authors differ from my answers to the blistered as it does not make sense that I would offend an author who did not commit an obvious mean offence to Islam or the great prophet. However, this did not prevent me from the detailed observation of all the gaps in the book of Abd El-Messiah et al. I divided the book of Abd El-Messiah et al in this study in question at present into several sections by shading each section in yellow, then following it by a detailed reply of what it includes. After this explanation, I leave the reader with the book and answering it in order to judge by himself in this important subject.
“Which of them is the greatest: the Christ (Messiah)or Mohamed?
A question that must be answered-a religious narration after a real event.”

Abd El-Messiah et al


Preamble:

We live in the age of speed as the fast airplanes made far countries get closer. The flow of books and television programs moved the hearts of nations, so tribes and races mingled automatically. Questions float and researches are conducted, so everyone should ask: what is the eternal right? What are the constructive ideas which we accept with a righteous conscience and without any feelings of disgust? Everyone who learns to listen attentively to others’ views would acquire a broader mind than that of his limited surrounding.
We agree with Abd El-Messiah and his fellows that people should all open up their minds and hearts to know what in the hands of others and inspect the merchandise they exhibit before they make a judgment of them as judging a thin is a branch of fancying it. If the fancy does not exist in the first place because man did not look into such a thing, would he be able to make a judgment concerning it? Of course, not. It is known that every time atheists objected to our holy prophet, Qur’an would get involved with in a dialogue and debate with them and offered what it had with patience and tolerance and refuted what they had by a confounding logic and would always demand them to use their brains and consider everything by their minds before they would refute it. It never confiscated their right in reasoning, nor in acceptance or rejection. In addition, Qur’an declared in several places that mind is the basis of faith and every man is busy to believe or disbelieve in what Mohamed PBUH brought. This is man’s own responsibility and no one has got a say in this except him and he is not judged but only according to

Thus, Islam should be presented to him in a pleasant way that reveals its magnificence and originality; otherwise how can there be judgment for who knows nothing of Islam or knows about it but in a distorted way covering its good traits and bestowing faults that he does not know nor there is not any means by which he could know the truth about this religion? Almighty God said: “


أيات قرآنية



The striking question:

One of the servants of God was used to visit prisons in an Arab country to announce the life path for prisoners. He obtained an official permit from the governmental official circles to visit who wishes to listen to the heaven’s prophecy and peace which would purge hearts and change minds. This servant of God would enter a cell without the company of a guard rejecting being guarded due to his belief that frank research cannot be made with prisoners under surveillance. Therefore, he would proceed alone into the criminals’ cells and sit with them. Once he entered into a cell with a group of prisoners sentenced to over ten years of imprisonment. They had already known him from his previous visits and got used to listening to his guidance to the truth and salvation prophecy. They used to discuss his preaching incomparably strongly and enthusiastically after he had left. When he walked into their cell, they immediately closed the door after him saying to him: you won’t come out of this room unless you provide us with a frank definite answer for our question. The servant of God replied saying: I come to see you voluntarily without an armed guard and I present you with answers of God’s word as much as I could and whatever I do not know I do not answer. They replied: we do not expect from you secrets of stars, nor magic ways, but we ask you as a religious man a final definite answer for the question discussed among us: who is the greatest? Mohamed or the Christ? When the servant of God heard this question, he said to himself while feeling perplexed: if I said Mohamed is the greatest, the Christian prisoners would attack me because these sitting in this cell were criminals who had no conscience. If I said that Mohamed is the greatest, a Muslim would attack me and break my neck out of fury for whoever insult or offend Mohammed is deemed by some Muslims an atheist who deserves death. The servant of God prayed to God in his heart asking Him to inspire him with the persuasive wise answer for these prisoners and whoever asks for God’s guidance in critical times obtain the answer promptly. Hence, the Holy Spirit inspired this annoyed servant while he was behind the closed door a clear answer which he modestly offered. When the God’s servant loitered during his silent prayer to answer this question, the prisoners told him: do not escape your responsibilities and don’t be a coward, rather you should admit the whole truth and we would pledge to let you go without any insult or offence no matter what you would say. So do not lie or hide your thoughts, but tell us the whole truth. The Man of God started saying: I am willing to provide you with candid truth; however, the question raised here was not the subject I prepared for you today of the Holy Book. Nonetheless, if you decided to listen to the comparison between Mohammed and Christ because you compel me to answer a question which I did not raise nor intend at all, then this would be my answer: I do not decide who is the greatest, but I leave the Quran and Hadith to provide you with a convincing answer. Consider the Quran by the eyes of hidden truth and truth would liberate you.
As for this story, I regret to say that it is not absorbed by the mind, but it is merely the invention of the author or authors, who invented it in order to form an interesting artistic framework believing that persuasion by it in this manner, would be stronger and more effective for the reader. Otherwise, what is the Arab state which would allow someone who does not belong to the prison officers and soldiers to enter the cells of prisoners? Besides, the prison officials leave the cell door after the preachers so that the prisoners would close it themselves from the inside (God is great!) Or would leave it open as they like or wish them not as prison officials want? It is the practice in such case to get the prisoners out from their cells into a large room where the interviews are held, but as to have meetings in the cell we never heard of such thing since the time of our ancestors! Then, I wonder how can we believe in Muslims turning to a priest in order to resolve the question subject of the story? Does a Muslim doubt on this issue, let alone resorting to a priest, he knows before anybody else that he will naturally choose the Christ? How they did not turn to a Muslim thinker in order to consult him in regard to this issue if this question was raised in their minds in the first place? As Muslims believe in all prophets and messengers and respect them all. Despite the fact that they believe that Muhammed is the best prophet; however, they do not make of it an issue that they use to be involved in arguments and debates with anybody.
Let’s notice the discrimination by which the author or authors showed the reaction of both groups: the maximum that Christians would do to the priest if he chose the Prophet Muhammed is that they would attack him. The reader should pay attention to the words: “they would attack him”, that’s all without specifying the kind of such attack. That may mean they would try to attack him but not necessarily execute it . this is what comes to mind when we hear the words “they would attack him”. As for when he described the reaction of Muslims for his assumed preference of the Christ. He specifically said:“If I said that Mohamed is the greatest, a Muslim would attack me and break my neck out of fury for whoever insult or offend Mohammed is deemed by some Muslims an atheist who deserves death.” The difference is quite clear even for the blind. This means that the author(s) describes Muslims of being cruel and brutal contrary to Christians. The worst that may be expected form their criminals who have no conscience is that they would attack him, but without anyone at all breaking his neck. In addition, at the same time as he stipulates that death awaits who offends Muhammed, the Christians do not think by any means about such a thing. Why not, while they are civilized even if they were prisoners, criminals with no conscience?
Above all, how does the author of the story be convinced that such these immoral criminals (as they are called) can have their minds be busy in jail (hotbed of crime and corruption all) with such entertaining issues which would only visit the minds of those who have risen in their belief of religion and covered in this far distances? Furthermore, prior to this, how would the authorities of a country allow a preacher of some religion to enter the cell of all prisoners belonging to all religions without sorting believers of his religion separately so that he would take liberty at talking to them concerning the affairs of their religion without disturbing others with whatever they are saying, rather with what may cause a dissension in the cells which God alone knows the extent of its damage? Rather, how can reason accept the Muslim authorities letting at the prison a Christian preacher entering to Muslim prisoners preaching his religion with members of his community? Indeed, the mind cannot digest such kind of talk just as it cannot digest the reverse of this situation if authorities in a Christian country allow a Muslim preacher to enter to Christian prisoners offering his religion and trying to make them convert to it. Finally, since when unscrupulous criminals can be so eloquent to utter such well-expressed words: " we do not expect from you secrets of stars, nor magic ways, but we ask you as a religious man a final definite answer for the question discussed among us: who is the greatest, Mohamed or the Christ"? I wonder whether Muslims will be persuaded by what a Christian preacher would say about a preference for Christ. How would they get to know that he is truthful or lying concerning his judgment? What is the standard of truth and lying here? It is, for the questioners in our story, that Muhammad is the best; except for this nothing would be considered by them as truth.

We conclude to the final statement which reveals that the whole story as I have mentioned before is an invented one. Here is the preacher saying that he would leave Quran and Hadith provide us with a convincing answer, i.e. this speech is addressed at Muslims alone. Therefore, he does not want to offer them evidence other than the Quran and Prophetic traditions which they believe in nothing other than them, then where did the Christians go? Why were not they among those who discussed that issue and asked for an answer about it, and he himself feared their attack if he supplied them with an unexpected and undesirable answer? Then his saying:” if I said Mohamed is the greatest, the Christian prisoners would attack me” is additional evidence that the story is an invented alleged one. As how could he imagine that he could convince us judgment can be made by him for Muhammed while he believes that the Messiah is a god or son of God and Muhammed for the best appreciation of him would be a mere prophet? Then I wonder who would place the human prophet before the god? Unless he wished to tell us that he was an abstract preacher who belongs to no religion, but calling for absolute virtue without attaching to a certain faith or worship. However, this assumption is greatly refuted by his naming “slave of Mesiah”. Moreover, the Christian preacher declares that he would acquire his standard from Quran and prophetic traditions, would he actually fulfill his promise and stick to God’s book and the his prophet’s Hadith or would he forget this promise and restore to the New Testaments even occasionally in addition to his interpretation of the texts of Quran and prophetic traditions in an unacceptable explanation? We will not hurry to answer now and soon we will see what the servant of God would do to himself.












عرض البوم صور ايمــان عبد الله   رد مع اقتباس
قديم 01-23-2010, 12:54 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
ايمــان عبد الله
اللقب:
اديبة / دراسات استراتيجية

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 52
المشاركات: 547
بمعدل : 0.17 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ايمــان عبد الله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ايمــان عبد الله المنتدى : الترجمة الدينية
افتراضي

[justify] [/justify][justify][/justify]
[justify]




أيهما أعظم: محمد أم المسيح، عليهما جميعا السلام؟ (1)
د. إبراهيم عوض




هذه الدراسة التى بين يدى القارئ هى فى الرد على كتاب من الكتب التى تمتلئ بها مواقع النصارىالمهجريين يتحدَّوْن بها المسلمين، وعنوانه: "من هوالأعظم؟ المسيح أم محمد؟سؤاللابد من جوابه. رواية دينية بعد حادث واقعي". والملاحظأن عبد المسيح وزملاءه يتكلمون عن الرسول محمد عليه الصلاة والسلام، لا على أنهدَعِىٌّ كذاب، بل على أنه نبى كبير وعظيم من عظماء التاريخ، بل على أنه ثانى أعظمعظيمين هما المسيح ومحمد عليهما السلام. ومن هنا يرى القارئ أن أسلوب ردى علىالكتاب مختلف عن ردودى على القمص المفضوح، إذ لا يُعْقَل أن أسىء إلى مؤلف لمتَفْرُط منه إساءة وضيعة ظاهرة إلى الإسلام أو رسوله العظيم، وإن لم يمنعنى هذا منالتنبيه التفصيلى لكل الثغرات التى فى كتاب عبد المسيح وزملائه. وقد قمت فى الدراسةالتى نحن بصددها الآن بتقسيم كتاب عبد المسيح وزملائه إلى عدة أقسام، موردًا أولاًكل قسم من هذه الأقسام مظلَّلاً باللون الأصفر، ثم مُتْبِعًا إياه بالرد المطول علىما فيه، لكن دون تظليل. وبعد هذا التوضيح أترك القارئ مع الكتاب والرد عليه ليحكمبنفسه لنفسه فى هذا الموضوع الهام.
من هوالأعظم؟ المسيح أم محمد؟
سؤاللابد من جوابه- روايةدينية بعد حادث واقعي
عبد المسيحوزملاؤه
تمهيد:
* نعيش في عصر السرعة حيث قرّبت الطائرات السريعة القارات البعيدة، وتحرك فيضان الكتبوبرامج التلفزيون قلوب الشعوب، وتختلط القبائل والأجناس تلقائيًا. وتطفو الأسئلةوتدور الأبحاث، فينبغي على الجميع أن يتساءلوا: ما هو الحق الأزلي؟ وما هي الأفكارالبناءة التي نقبلها بضمير صالح وبدون اشمئزاز؟ فكل من يتعلم الاستماع والإصغاءلآراء الآخرين يكتسب أفقًا أوسع من محيطه المحدود.
** ونحن مع عبد المسيح وزملائه فى أن يفتح الناس جميعاعقولهم وقلوبهم لمعرفة ما فى أيدى الآخرين وتقليب البضاعة التى يعرضونها قبل أنيصدروا حكما عليها، إذ الحكم على الشىء فرع من تصوره. أما إذا كان التصور غير موجودأصلا لأن الإنسان لم يطلع على ذلك الشىء، فهل يا ترى من المستطاع له أن يصدر حكمابشأنه؟ بالطبع لا. والمعروف أنه فى كل مرة من المرات التى كان الكفار يعترضون علىنبينا الكريم كان القرآن يدخل معهم فى حوار ويجادلهم ويعرض ما عنده فى سعة صدر،ويفنّد ما عندهم بمنطق مفحم، ويطلب منهم دائما تشغيل مخهم وعرض كل شىء على عقولهمقبل أن يرفضوه. ولم يقع قط أن صادر حقهم فى التفكير ولا فى القبول والرفض. كذلكيعلن القرآن فى مواضع متعددة منه أن العقل هو أساس الإيمان، وأن كل إنسان حر فى أنيؤمن بما جاء به محمد عليه الصلاة والسلام أو يكفر، فهذه مسؤوليته الشخصية، لا دخللأحد سواه فيها، ولا حساب عليه إلا فى حدود الوُسْع. وعلى هذا ينبغى أولا أنيُعْرَض الإسلام عليه عرضا حسنا يُبْدِى عما فيه من روعة وإبداع، وإلا فكيف يمكن أنيكون هناك حساب لمن لم يعرف شيئا عن الإسلام، أو عرفه ولكن بطريقة مشوهة تسترمحاسنه وتضفى عليه عيوبا لا يعرفها ولا تعرفه، وليس ثمة وسيلة يمكنه بها أن يعرفالحقيقة فى أمر ذلك الدين؟ قال سبحانه وتعالى: "لا يكلف الله نفسا إلا وسعها"، "لاإكراه فى الدين. قد تبيَّن الرشد من الغَىّ"، "وإنا أو إياكم لعلى هُدًى أو فى ضلالمبين"، "قل: لا تُسألون عما أجرمنا ولا نُسْأَل عما تعملون"، "كذلك زيّنّا لكلِّأمةٍ عملَهم، ثم إلى ربِّهم مَرْجِعُهم فينبّئهم بما كانوا يعملون"، "وقل: الحقُّمِنْ ربّكم، فمن شاء فلْيُؤْمِنْ، ومن شاء فلْيَكْفُرْ"، "قل: إنى أعظكم بواحدةٍ: أن تقوموا لله مَثْنَى وفُرَادَى، ثم تتفكروا: ما بصاحبكم من جِنّة. إنْ هو إلانذيرٌ لكم بين يَدَىْ عذابٍ شديد". خلاصة القول أننا نوافق تماما عبد المسيحوأصحابه فيما يدعون إليه فى هذه الفقرة التمهيدية.
1- السؤالالمثير:


* اعتاد أحد خدام الرب زيارة السجون في إحدى البلدان العربية ليُعْلِن طريق الحياة للمساجين. وكان يحصل على رخصة رسمية من دوائر الحكومة لزيارة كل من يريد أن يسمع بشارة الحق والسلام التي تطهّر القلوب وتغيّر الأذهان. وكان خادم الرب هذا يدخل الزنزانة بدون مرافقة حارسٍ، رافضًا الحراسة ومتأكدًا أن البحث الصريح لا يجري مع المسجونين تحت المراقبة، فكان يتقدم منفردًا إلى غرف المجرمين ويجلس معهم. دخل مرة إلى جماعة من السجناء محكوم عليهم بالسجن أكثر من عشر سنوات، وكانوا قد عرفوه من زياراته السابقة وتعوّدوا أن يستمعوا إلى إرشاداته للحق وبشرى الخلاص. وكانوا يتباحثون بعد خروجه حول خطاباته بشدة وحماس لا نظير لهما. لما دخل هذه المرة إلى زنزانتهم أقفلوا فورًا الباب وراءه قائلين له: إنك لن تخرج من هذه الغرفة إلا إذا جاوبتنا جوابًا قاطعًا وصريحًا على سؤالنا، فردّ خادم الرب عليهم قائلا: إنّي آتي إليكم طوعًا وبدون حارس مسلح وأقدم لكم أجوبة من كلمة الله بقدر إمكانياتي، وما لا أعرفه لا أقوله. فأجابوه: لا ننتظر منك أسرارًا عن النجوم ولا أساليب السحر بل نطلب منك كرجل دين جوابًا قاطعًا ونهائيًّا على السؤال المتداول بيننا: من هو الأعظم؟ محمد أم المسيح؟ لما سمع خادم الرب هذا السؤال قال في نفسه وهو في حيرة: إن قلت إنّ محمدًا هو الأعظم يهاجمني السجناء المسيحيون، لأنّ الجالسين في هذه الزنزانة كانوا مجرمين وبلا ضمير. وإن قلت إن المسيح هو الأعظم لربما يقوم أحد المسلمين عليّ ويكسر رقبتي من شدة غيظه، علمًا أن كل من يهين محمدًا أو يشتمه يُعتبر عند بعض المسلمين مجدّفًا يستحق الموت. فصلى خادم الرب في قلبه سائلاً ربه ليُلهمه الإجابة الحكيمة المقنعة لهؤلاء السجناء. وكل من يسأل إرشاد الرب في الأوقات الحرجة ينل منه الجواب فورًا. فألهم الروح القدس هذا الخادم المتضايق، وهو خلف الباب المغلق، جوابًا واضحًا قدمه بتواضع. ولما تباطأ خادم الرب أثناء صلاته الصامتة للإجابة على هذا السؤال قال له المساجين: لا تتهرب من مسؤوليتك، ولا تكن جبانًا، بل اعترف بالحق كله. فنتعهد لك بأن نتركك بلا إهانة ولا مضايقة مهما قلت لنا. فلا تكذب ولا تُخْفِ أفكارك، بل أخبرنا بالحق الكامل. فابتدأ رجل الله يقول: أنا مستعد أن أقول لكم الحق الصريح، إنما السؤال المطروح أمامي ليس هو الموضوع الذي أعددته لكم اليوم من الكتاب المقدس، ولكن إن صمّمتم على أن تسمعوا المقارنة بين محمد والمسيح فلا أُخْفِي عنكم الحقيقة. إنما لست مسؤولاً على ما ينتج عن شروحاتي، بل أنتم المسؤولون لأنكم تجبرونني على إجابة سؤال لم أطرحه وما نويته إطلاقًا. فهذا هو ردّي: لا أقرر أنا من هو الأعظم، بل أترك القرآن والحديث أن يُعطيَكم جوابًا مقنعًا. تأملوا في القرآن بأعين الحق فتعرفوا الحق المخفيّ، والحق يحرركم.
** بالنسبة لهذه القصة يؤسفنى أن أقول إنها لا تدخل العقل، بل هى من اختراع المؤلف أو المؤلفين، اخترعوها لتكون إطارا فنيا مشوقا متوسمين أن يكون الإقناع بها على هذا النحو أشد وأفعل فى نفس القارئ، وإلا فأية دولة عربية تسمح لواحد من غير ضباط السجن وجنوده أن يدخل زنازين المسجونين، فضلا عن أن يترك المسؤولون فى السجن باب الزنزانة وراء الوعاظ ليقوم المساجين بإغلاقه بأنفسهم من الداخل (الله أكبر!) أو تركه مفتوحا حسبما يحلو أو يعنّ لهم لا حسبما يريد المسؤولون فى السجن؟ إن المتَّبَع فى مثل تلك الحالة هو إخراج المساجين من زنازينهم إلى قاعة كبيرة حيث تتم أمثال تلك المقابلات، أما فى الزنزانة فلم نسمع بمثل هذا فى آبائنا الأولين! ثم كيف يا ترى يمكن أن نصدق لجوء المسلمين لواحد من القسس لحسم السؤال موضوع القصة؟ وهل يشك المسلم فى هذه القضية، بَلْهَ أن يلجأ إلى قسيس يعلم هو قبل غيره أنه سيختار المسيح بطبيعة الحال؟ وكيف لم يلجأوا إلى عالم مسلم يستفتونه فى هذه المسألة إن ثار فى أذهانهم مثل هذا السؤال أصلا؟ ذلك أن المسلمين يؤمنون بكل الأنبياء والمرسلين ويحترمونهم كلهم. وهم، وإن آمنوا بأن محمدا هو أفضل الأنبياء، لا يجعلون منها قضية يدخلون بسببها فى مجادلات ومماريات مع كل من هب ودب.
ولنلاحظ التفرقة التى صور بها الكاتب أو الكتاب رد الفعل عند كلا الفريقين: فأقصى ما سيفعله النصارى بالقسيس إن اختار النبى محمدا أنهم سيهاجمونه. وليأخذ القارئ باله من أنهم "سيهاجمونه" وكَفَى دون أن يكون هناك تحديد لنوعية هذا الهجوم، وهو ما قد يعنى العمل على ضربه دون أن يشفعوه بالتنفيذ بالضرورة. فهذا ما يفد على الذهن حين نسمع كلمة "يهاجمونه". أما عندما وصف استجابة المسلمين لتفضيله المفترض للسيد المسيح فقد قال تحديدا: "وإن قلت إن المسيح هو الأعظم لربما يقوم أحد المسلمين عليّ ويكسر رقبتي من شدة غيظه، علمًا أن كل من يهين محمدًا أو يشتمه يُعتبر عند بعض المسلمين مجدّفًا يستحق الموت". والفرق واضح للأعمى، وهو يعنى أن الكاتب أو الكتاب يصف المسلمين بالقسوة والفظاظة، بخلاف النصارى، فإن أقصى ما يُتَوَقَّع من مجرميهم عديمى الضمائر أن يهاجموه، لكن دون أن يكسر أحد منهم رقبته على الإطلاق. كما أنه فى الوقت الذى ينص على أن الموت ينتظر من يشتم النبى محمدا فإن النصارى لا يفكرون فى شىء من هذا البتة. ولم لا، وهم ناس متحضرون حتى لو كانوا مساجين مجرمين بلا ضمير؟
ولكن قبل ذلك كله كيف يريد منا مؤلف القصة الاقتناع بأن أمثال هؤلاء المجرمين عديمى الضمير (كما يسمونهم) يمكن أن تشغل عقولهم فى السجن (مرتع الجرائم والفساد كله) مثل تلك القضايا الترفية التى لا تفد إلا على أذهان من ارتَقَوْا فى تدينهم وقطعوا فى ذلك أشواطا بعيدة؟ ثم قبل قبل ذلك كيف تسمح السلطات فى بلد من البلاد أن يدخل واعظ من دينٍ ما الزنزانة على جميع المساجين من كل الأديان دون أن تفرز أبناء دينه على حدة فيكلمهم براحته فى شؤون دينهم دون أن يزعجوا الآخرين بما يقولون، بل بما يمكن أن تقوم بسببه فتنة فى الزنازين لا يعلم مدى فداحتها إلا الله وحده؟ بل هل يمكن أن يقبل العقل ترك السلطات المسلمة فى السجن واعظا نصرانيا يدخل على مساجين مسلمين يبشرهم بدينه مع أبناء طائفته؟ الحق أن هذا كلام لا يهضمه العقل مثلما لا يهضم العقلُ معكوسَ هذا الوضع من سماح السلطات فى بلد نصرانى لواعظ مسلم بالدخول على المساجين النصارى يعرض عليهم دينه ويعمل على إدخالهم فيه! وأخيرا فمنذ متى يحسن المجرمون عديمو الضمير أن يقولوا مثل هذه العبارة المتنوّقة: "لا ننتظر منك أسرارًا عن النجوم ولا أساليب السحر بل نطلب منك كرجل دين جوابًا قاطعًا ونهائيًا على السؤال المتداول بيننا: من هو الأعظم؟ محمد أم المسيح؟"؟ وهل يا ترى سوف يقتنع المسلمون بما سيقوله واعظ نصرانى عن تفضيل المسيح؟ وكيف يعرفون أنه صادق فى حكمة أو كاذب؟ ما معيار الصدق والكذب هنا؟ إنه، لدى السائلين فى قصتنا، هو أن محمدا الأفضل، وما عدا هذا لن يكون فى نظرهم صدقا على الإطلاق!
ونصل إلى العبارة الأخيرة، وهى تكشف أن القصة كلها، كما قلت آنفا، قصة مخترعة، فها هو ذا القسيس يقول إنه سوف يترك القرآن والحديث يعطيانهم جوابا مقنعا. أى أن الكلام موجه إلى المسلمين وحدهم، وهو من ثم لا يريد أن يقدم لهم دليلا من خارج الكتاب والسنة اللذين لا يؤمنون إلا بهما. فأين ذهب النصارى إذن؟ أولم يكونوا ضمن من كانوا يتباحثون فى تلك القضية وسألوه الجواب فيها، وخاف هو نفسه منهم أن يهاجموه إذا أجابهم بما لا يتوقعونه ولا يريدونه؟ ثم إن قوله: "إن قلت إنّ محمدا هو الأعظم يهاجمني السجناء المسيحيون" لهو دليل آخر على أن القصة مخترعة مفتراة، إذ كيف يتصور أن من المستطاع إقناعنا بأنه يمكن أن يصدر الحكم منه لصالح محمد، وهو الذى يؤمن بأن المسيح إله أو ابن الإله، ومحمد على أحسن تقدير هو مجرد نبى؟ فمن يا ترى يضع النبى البشر قبل الإله؟ اللهم إلا إذا أراد أن يقول لنا إنه كان واعظا تجريديا لا ينتمى إلى أى دين، بل يدعو إلى الفضيلة المطلقة دون ربطها بعقيدة أو عبادة معينة. لكن هذا الافتراض يكذبه تسميته بـــ"عبد المسيح" تكذيبا شديدا! كذلك فإن الواعظ النصرانى يعلن أنه سوف يتخذ معياره من القرآن والحديث النبوى، فهل سيفى بوعده فعلا ويلتصق بكتاب الله وسنة نبيه لا يخرج عنهما، أو سوف ينسى هذا الوعد ويخرج عنهما إلى العهد الجديد ولو بين الحين والحين، علاوة على تفسيره نصوص القرآن والسنة بما لا يقبلانه من تفسير؟ لن نسارع بالجواب الآن، وعما قليل سوف نرى ما يفعله "خادم الله" بنفسه
[/justify]












عرض البوم صور ايمــان عبد الله   رد مع اقتباس
قديم 01-23-2010, 12:57 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
ايمــان عبد الله
اللقب:
اديبة / دراسات استراتيجية

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 52
المشاركات: 547
بمعدل : 0.17 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ايمــان عبد الله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ايمــان عبد الله المنتدى : الترجمة الدينية
افتراضي

تابعوا باقى الاجزاء
هم خمسة اجزاء ارجو الله ان نتمكن من نشرهم جميعا قريبا












عرض البوم صور ايمــان عبد الله   رد مع اقتباس
قديم 01-23-2010, 02:48 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
فريد محمد المقداد
اللقب:
مدير العلاقات العامة / الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية فريد محمد المقداد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 62
المشاركات: 1,104
بمعدل : 0.35 يوميا
الإتصالات
الحالة:
فريد محمد المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ايمــان عبد الله المنتدى : الترجمة الدينية
افتراضي

الأخت العزيزة إيمان جزاك الله كل خير عن ما تقدمين لإسلامك وعروبتك من جهد فكري متميز،لقد اكتفيت بقراءة النص العربي لثقتي المطلقة بدقة ترجمتك ،وأراني أتفق مع الدكتور إبراهيم عوض وأختلف لكن لاتتحرجي فالخلاف لايفسد للود قضيةً،يتجلى خلافي معه في العبارة التالية: (مثل تلك القضايا الترفية)فهو يعتبر أن إثارة قضية من هذا النوع ترف فكري ،وهذا غير صحيح ،فعقيدة المؤمن هي سلاحه ،وهي طريقه إلى الآخرة،فلوكان المسيح أعظم من محمد(ص)لكانت عقيدته التي يبشر بها النصارى اليوم أسلم وأعظم،إذن هي قضية مصيرية وليست ترفاً فكرياً ،وإلا كيف لكاتب كمايكل هارت ،أن يضع سيدنا محمداً على رأس العظماء في كتابه (أعظم مئة شخصية في العالم)ولماذا رد عليه علماء المسلمين على اختلاف أمصارهم وبلدانهم بالقول محمد (ص)لايحتاج شهادتك ،هل تجيبينني ؟ننتظر المزيد من تلك النصوص الإبداعية بكل الاحترام
فريد.












عرض البوم صور فريد محمد المقداد   رد مع اقتباس
قديم 01-23-2010, 04:04 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
إبراهيم عوض
اللقب:
برفيسور/ الإدارة العامة للمنتديات

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 70
المشاركات: 151
بمعدل : 0.05 يوميا
الإتصالات
الحالة:
إبراهيم عوض غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ايمــان عبد الله المنتدى : الترجمة الدينية
افتراضيآمين يا رب العالمين

ترجمة المقال التى تفضلت بها الأستاذة إيمان الحسينى من تلقاء نفسها النبيلة هى إحدى الأيادى البيضاء التى أدين لها بها، فشكرا جزيلا ومودة وتحية، وأنتهز هذه السانحة لأرحب بها بعدما كانت قد احتجبت منذ وقت طويل جدا، ونرجو أن تطمئننا على أن ما كان يقلقها قد زال. آمين يا رب العالمين












عرض البوم صور إبراهيم عوض   رد مع اقتباس
قديم 01-23-2010, 06:49 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
ايمــان عبد الله
اللقب:
اديبة / دراسات استراتيجية

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 52
المشاركات: 547
بمعدل : 0.17 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ايمــان عبد الله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ايمــان عبد الله المنتدى : الترجمة الدينية
افتراضي

العـلامة والأستاذ الكبير / د. ابراهيم عوض

ما اسعدنى بهذه المشاركة الودية ، أسعد الله قلبك كما اسعدتنى بسؤالك عنى وعن ما شغلنى عنكم

الحمد لله الامور بخير ، وينقصنا دعوات الصالحين من امثالكم فقط

اشكر مرورك الكريم ، واترك الرد لحضرتك على الاستاذ فريد فى تساؤله

بارك الله فى عمرك واعمالك وجعل لنا نصيب من دعائك المستجاب باذن الله












عرض البوم صور ايمــان عبد الله   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2010, 11:09 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 95
المشاركات: 21,737
بمعدل : 6.96 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ايمــان عبد الله المنتدى : الترجمة الدينية
افتراضي

تحية الاسلام
جزاك الله خيرا وبارك الله لك وعليك
أزكى التحيات وأجملها..وأنداها
وأطيبها..أرسلهااليك
بكل ود وحب وإخلاص..
تعجز الحروف أن تكتب ما يحمل قلبي
من تقدير واحترام..
وأن تصف ما اختلج بملء فؤادي
من ثناء واعجاب..فما أجمل
أن يكون الإنسان شمعة
تُنير دروب الحائرين..
دمت بخير
رحم الله والدي ووالديك
كل عام وانت الى الله اقرب
الحاج لطفي الياسيني












عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشروع ترجمة كتاب في الاقتصاد المصراتي الـتـرجـمـة العامة 0 05-03-2012 02:43 PM
ترجمة قصيدة " ان نمت نحن.. فلا عاشت جيوش " للشاعر عيسى عدوى ايمــان عبد الله القصائد المترجمة 2 01-18-2011 06:24 AM
تهنئة رقيقة للدكتور أحمد الليثي بمناسبة انتهائه من ترجمة كتاب (مقدمة في تاريخ العلم) عبدالرحمن السليمان اخبار ادبية وثقافية 4 01-05-2011 02:02 AM
ترجمة كتاب ايهما اعظم : عيسى ام محمد عليهما السلام (2) ايمــان عبد الله الترجمة الدينية 3 12-23-2010 11:09 AM
أيهما أعظم؟ محمد أم المسيح، عليهما جميعا السلام؟ إبراهيم عوض ملتقى الكاتب والباحث الإسلامي الدكتور: إبراهيم عوض 5 04-17-2010 11:26 AM


الساعة الآن 09:56 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com