.............
 

آخر 12 مشاركات
تسريبات حول تقسيم الحقائب الوزارية بالحكومة الجديدة 20... > > قواعد إيرانية ثابتة ومتنقلة في العراق ... بقلم : د.... القشة التي قصمت ظهر البعير! كاري كاتير
فيديو ناشطون يقارنون بين تهرب بن سلمان وتحمل صدام... مسؤول سعودي كبير يروي قصة مقتل خاشقجي بالتفصيل احتواء وكلاء إيران في العراق : باربارا أ.ليف
مسؤوليتنا والعلة الثانية : القس لوسيان جميل بغداد تجمع سيمنز وجنرال الكتريك في صفقة إنقاذ الكهرباء بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ في هجاء الماء...
بغداد تطالب عمان بتمثال صدام حسين 07:4 مئات العرب يسعون للهجرة إليها.. ماذا تعرف عن مملكة... من قتل القذافي وكيف؟.. شهادات "خاصة" في ذكرى مصرع...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > منتديات الترجمه > الـتـرجـمـة العامة > الترجمة الدينية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 01-24-2010, 08:00 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ايمــان عبد الله
اللقب:
اديبة / دراسات استراتيجية

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 52
المشاركات: 547
بمعدل : 0.17 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ايمــان عبد الله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : الترجمة الدينية
افتراضيترجمة كتاب ايهما اعظم : عيسى ام محمد عليهما السلام (2)

The Birth of Muhammed and the Christ

Everyone knows that the father of Muahmmed is Abdallah and his mother is Amana, then Muhammed actually belonged to a known father and a respected mother. Quarn does not state that Muhammed was unnaturally born, as he was not created by the prophecy of an angel or was born by a word of God; rather, he was naturally begotten like the rest of people from his father Abdallah and his mother Amena. The Quran repeatedly tells us that the Christ was not naturally begotten like the rest of people and his father was not a human. He was begotten by the Virgin Miriam without the interference of any man as God blew of His spirit in her. Therefore, the Christ is the only man who was begotten by the spirit of God – Surat El-Nesaa 4:171, Surat El-Anbyaa 21:91and Surat El-Tahreem 12:66. Thus the Messiah is not a normal man but a holy spirit and at the same time a normal flesh as he was born by the spirit of God and by the Virgin Miriam. Muhammed was not born by the spirit of God; rather he was begotten by a real father and a real mother, so he is a normal body (flesh) only not a heavenly spirit.
As for Muhammed was born by known and respected father and mother, this is cannot be refuted even if among the foolish deceitful of Coptic missionaries someone recently appeared who has doubted or suspected this like their suspicion in all evidenced in Islam that was undoubted or indisputable at any time. However, these are the malicious missionary schemes and their insolent propaganda which their distributers may think that it would achieve something after they tasted the bitterness of their powerlessness to defeat Muslims. Hence, they had to restore to lying like the shredded priest who introduces in his program some idiots of young Christians who are not proficient and are not good at anything and each of them is called “Brother Muhammed”, as if every Muslim is named Muhammed, as if Christian missionaries would let any conqueror keep his former name. besides this name is Muhammed which no other name in the world causes them skin allergy and colon disturbance and headache as the way it does for them! In addition, the shredded priest with the bristled bottom restores to lifting the oriental missionary “Islamic Encyclopedia” by his hand in face of viewers whenever he appears in his program saying: “look! I don’t make up a thing by myself; I derive what I say from the Islamic Encyclopedia, deluding the ignorant who do not have any background of the issue that this Encyclopedia was written by Muslims rather than Jews, Christians, or western atheists who hate Muhammed and Muhammed’s religion the way they dislike blindness or death. This is a method which is not becoming of a person claiming to speak by the name of God and calling people to follow the right path; whereas his path is all twisting, mischievousness and satanic malice. However, he is quite exposed for who has the smallest amount of knowledge of such matters. Nevertheless, the author of the book at hand does not follow the example of the shredded priest, his style and his followers; rather, he stands at limits of politeness or at least: compliment limits for which we thank him and express to him the same whenever it is necessary. In addition, he did not contradict any of our religion beliefs or principles. Therefore, we would like to thank him for this as well as what he said in the book which is not little regardless of what was his motive i.e. whether he said it motivated by his heart and conscience or the motive was mere compliment as I have already mentioned before. This includes his saying that Muhammed is a holy prophet and his religion is great and the like for which we once more thank him again trying to respond in the same manner as much as possible. This indicates that we do not follow the same method with all debaters of the followers of other religions. Rather, we distinguish between a polite debater whom we respect his feelings and a stinking sinful despicable pig. The latter we have only the old shoe to spank him on his rotten bottom like the shredded priest with the bristled bottom from which reek smells.
As for the saying that Muhammed was not unnaturally born, it is true; as it was born like the rest of all mankind from a human father and a mother. However, there were some Muslim thinkers who bestowed on his birth (PBUH) a set of wonders such as the prophecy which his mother received when she was sleeping that she was about to give delivery of a baby with no match, and the ruining of Kesra’s palace and the emergence of a light that glowed from El-Sham (Lebanon & Syria) countries to Mecca and other miracles which are not believed except by some (not all) Muslim thinkers; especially that Quran mentioned no such thing nor the true prophetic traditions. This should be an asset for Islam and its prophet for if he were a false prophet as accused by the despicable, who spread lies, he would have alleged claims concerning his birth and personality; however, he did not for a simple reason: he was not the author of the religion, but a mere messenger whom Quran was revealed to and he reported it to mankind without adding, decreasing or distorting it.
In regard to saying that he PBUH was not begotten by God’s word, we do not agree on it with the hero of the invented story as there is nothing in the whole world which emerged into existence without God’s word. Almighty God said:


Verily! Our Word unto a thing when We intend it, is only that We say unto it: "Be!" - and it is.
انما امره اذا اراد شيئا ان يقول له كن فيكون(يس- أية 82)
Verily, His Command, when He intends a thing, is only that He says to it, "Be!" - and it is!
In addition, the Quran stipulates that the birth of Isa even if it differed from the natural delivery for the availability of the mother without the father is no different from the birth of Adam as both were performed by a word of God “He said to him “Be” and he was”:
إِنَّ مَثَلَ عِيسَىٰ عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ ۖ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (آل عمران – أية 59)
[59] Verily, the likeness of 'Isâ (Jesus) before Allâh is the likeness of Adam. He created him from dust, then (He) said to him: "Be!" - and he was.
Rather, the Adam’s issue is more wonderful and surprising for us who get used to see births come out of a sexual intercourse between a man and a woman, not from dust. This is immeasurable more than the birth of the Messiah’s birth from Miriam PBUH which the damned Jews interpret it as the sin fruit between the mother and a man of mankind. At one time they say it is Joseph El-Nagar and at another they say it is a roman soldier which is entirely refuted by Muslims and consider uttering such words as undoubtedly clear indication of infidelity. The reason for plunging more in bewilderment and astonishment concerning the issue of Adam is that he was created of dust, not from a father and a mother, or only a mother, rather from dust. This calls for surprise and astonishment than the issue of the Messiah’s birth as it is as crystal clear as the sun.
As for his saying that Quran repeatedly tells us that the Messiah was not naturally born like the rest of mankind, and his father was not a human being, so he was begotten by the Virgin Mariam without the involvement of any man as God blew from His spirit in her. The Messiah is the only man who was begotten by the spirit of God: Surat El-Nesaa/ verse No. 171, Surat El-Anbyaa / verse No. 91 and Surat El-tahreem / verse No. 12. It also states that the Messiah was not really born by the normal typical way by which all mankind after Adam and Eve were born. However, the Quran did not state that he was born from a human father or non human. Otherwise, whoever can guide us to any text in God’s book stating that Isa was begotten from a non-human father? The Quran indicates clearly that Isa is the son of Mariam alone. Hence, he was often called Isa son of Mariam or the Messiah Isa Bin Mariam which has no other meaning except that he was merely a son of a woman and absolutely has no father whether a human or non-human. Any saying is that he was son of God as the preacher inconspicuously hints here would be indisputably considered as atheism or polytheism. This point is one of the substantial differences between Islam and Christianity. Each person may believe in whatever he wishes; no has a say about this except him. However, this is one thing whereas suggesting that Quran states the filiation of the Messiah PBUH to God is another which is completely different and does not correspond at all to the faith of Islam or the stipulations of Quran and prophetic traditions. Any attempt for deception in this context is an attempt destined to failure and would quite futile for its performer; hence there is no need for it then. Messiah in Islam is a slave of God and his messenger no more similar to Noah, Ibrahim, Moses, Zachariah, Yahiya, Isa, Houd, Saleh, Shoaib no more and no less with difference of rank from a messenger to the other. The leader of all of them is Muhammed PBUH as he is a messenger for all mankind and the last prophet and messenger. Moreover, he was not only a messenger; rather, he applied his principles. Therefore, he was a president of a state and a judge as well as its military commander at most times.
His saying that the Messiah is the only human being born from the spirit of God remains. This is also a saying that was not mentioned in the Holy Quran. Rather, it says that all mankind were breathed in from the spirit of God as it was stated in Surat El-Sagda

"ذَلِكَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (6) الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ (7) ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ (8) ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَا تَشْكُرُونَ (9)"[سورة السجدة ]

That is He: the All-Knower of the unseen and the seen, the All-Mighty, the Most Merciful.(6)

Who made everything He has created good and He began the creation of man from clay.(7)

Then He made his offspring from semen of despised water (male and female sexual discharge).(8)
Then He fashioned him in due proportion, and breathed into him the soul (created by Allâh for that person); and He gave you hearing (ears), sight (eyes) and hearts. Little is the thanks you give!(9)

Also, in Surat El-Hagr:


"وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (28) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (29)"[سورة الحجر]


And (remember) when your Lord said to the angels: "I am going to create a man (Adam) from dried (sounding) clay of altered mud. (28)
"So, when I have fashioned him completely and breathed into him (Adam) the soul which I created for him, then fall (you) down prostrating yourselves unto him."(29)

And in Surat Sad:
"إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ (71) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (72)"(سورة ص)
(Remember) when your Lord said to the angels: "Truly I am going to create man from clay". (71)
So when I have fashioned him and breathed into him (his) soul created by Me, then you fall down prostrate to him." (72)

It was stated s well in Quran, Almighty Glorious God saying that Almighty God has revealed to Muhammed a spirit by His command.

"وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (52)" [سورة الشورى]
"And thus We have sent to you (O Muhammad (peace be upon him)) Ruh (a Revelation, and a Mercy) of Our Command. You knew not what is the Book, nor what is Faith? But We have made it (this Qur'ân) a light wherewith We guide whosoever of Our slaves We will. And verily, you (O Muhammad (peace be upon him)) are indeed guiding (mankind) to the Straight Path (i.e. Allâh's religion of Islâmic Monotheism)."

Can we argue after this that Isa was the only one who was begotten from the spirit of God? I do not think that this is possible at all. Consequently, the preacher’s saying at the end of the last paragraph “the Messiah is not then a normal person but a heavenly spirit and at the same time has a normal flesh as he was begotten by the spirit of God and by the Virgin Mariam. Muhammed was not begotten by the spirit of God; rather he was born for a real father and a real mother. Thus he has a normal body only, not a heavenly spirit. These words can not be taken by granted because he attributed things to God and Quran without having any right as we saw together. Thus, his saying that the Messiah PBUH according to what was mentioned in Quran is God’s spirit is entirely wrong. The Quran says that God breathed in Mariam of his soul while it does not state that Isa is God’s spirit exactly as he said that God blew in mud of his spirit; hence, man who is Adam and Eve and children of Adam and Eve to the day they are resurrected. If he said that he and his people believe in this, then he wouldn’t be condemned as he is free in his belief despite the fact that we consider him wrong in such belief as he erred in attributing this belief to Quran. We would not say that he lied about it sticking to what we stated before that that we will be committed to politeness as far as possible as we did not violate our faith in God, His messenger and His Holy Book.












عرض البوم صور ايمــان عبد الله   رد مع اقتباس
قديم 01-24-2010, 08:02 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
ايمــان عبد الله
اللقب:
اديبة / دراسات استراتيجية

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 52
المشاركات: 547
بمعدل : 0.17 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ايمــان عبد الله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ايمــان عبد الله المنتدى : الترجمة الدينية
افتراضي

2- ولادة محمدوالمسيح:
* يعرف الجميع أن أبامحمد هو عبد الله، وأمه هي آمنة. فكان محمد إنسانًا حقًّا من والد معروف وأممحترمة. لم يذكر القرآن ولا يقول علماء الإسلام إن محمدًا وُلِد بطريقة غير طبيعية،فلم تخلقه بشارة ملاك، ولا وُلِد من كلمة الله، بل وُلد بطريقة طبيعية مثل باقيالناس من أبيه عبد الله وأمه آمنة. ويخبرنا القرآن مرارًا أن المسيح لم يولد بطريقةطبيعية كسائر البشر، ولم يكن أبوه بشرًا، فوُلِد من مريم العذراء بدون تدخّل أي رجللأن الله نفخ من روحه فيها. فالمسيح هو الإنسان الوحيد الذي وُلِد من روح الله- سورة النساء 4:171، وسورة الأنبياء 21:91، وسورة التحريم 66:12. ليس المسيح إذنإنسانًا عاديًا بل روح إلهي وبنفس الوقت جسد عادي، إذ وُلد من روح الله ومن مريمالعذراء. لم يولد محمد من روح الله، إنما وُلِد من أب حق وأم حقة، فهو جسد عادي فقطلا روح إلهي.
** فأما أن محمدا قد وُلِد منأب وأم معروفين ومحترمين فهذا مما لا يخالف فيه أحد، وإن كان قد ظهر بين الحمقىالموتورين من المبشرين الأقباط فى الفترة الأخيرة من يستبله ويشكك فى هذا كتشكيكهمفى كل ما هو ثابت فى الإسلام لم يكن موضع شك أو جدال يوما من الأيام، لكنها الخططالتبشيرية الخبيثة ودعاياتها الفِجّة التى يظن أصحابها أنها يمكن أن توصلهم إلى شىءبعدما ذاقوا مرارة عجزهم عن أن ينالوا من المسلمين منالا، فكان لا بد لهم من اللجوءإلى الكذب، كالقمص المنكوح، الذى يأتى فى برنامجه ببعض المعاتيه من شبان النصارىممن لا يحسنون شيئا سوى طَرْقه ودَقّه ويسمى كلا منهم بــ"الأخ محمد"، وكأن كل مسلماسمه "محمد"، وكأن المبشرين النصارى يتركون أى متنصر على اسمه القديم، فضلا عن أنيكون هذا الاسم هو "محمدا"، الذى لا يوجد فى الدنيا كلها اسم يسبب لهم هرشا فىالجلد وانتفاخا فى القولون وصداعا فى الرأس مثله! كما يلجأ القمص المنكوح ذو الدبرالمقروح إلى رفع "دائرة المعارف الإسلامية" الاستشراقية التبشيرية بيده فى وجهالمشاهدين كلما ظهر فى برنامجه قائلا: انظروا! أنا لا آتى بشىء من عندى، بل أستقىكلامى من الموسوعة الإسلامية، موهما الجهلة الذين ليس عندهم نبأ من الأمر أن تلكالموسوعة إنما كتبها مسلمون لا يهود ونصارى وملاحدة غربيون يكرهون محمدا ودين محمدكراهية العمى، بل كراهية الموت. وهو أسلوب لا يليق بمن يزعم أنه يتكلم باسم اللهويدعو الناس إلى الصراط المستقيم، على حين أن صراطه كله التواء وخبث وكيد شيطانى،وإن كان مفضوحا لدى كل من لديه ذرة من العلم بتلك الأمور. لكن مؤلف الكتاب الذى بينأيدينا لا ينتهج منهاج القمص المنكوح وأضرابه وضاربيه وطارقيه، بل يقف عند حدودالأدب، أو على الأقل: حدود المجاملة، وهو ما نشكره له ونبادله بمثلها كلما وجب ذلكولم يتعارض مع أى من اعتقادات ديننا أو مبادئه، فشكرا له على هذا وعلى كل ما قالهفى الكتاب، وهو غير قليل، أيا ما كان باعثه على ذلك، أى سواء قاله من قلبه وضميرهأو كان الدافع له هو مجرد المجاملة كما قلت، ومنه أن محمدا نبى كريم، وأن دينه دينعظيم وما إلى ذلك، مما نعيد شكره عليه محاولين أن نرد بنفس الأسلوب ما أمكن، وهو مايدل على أننا لا ننتهج نفس الطريقة مع جميع المجادلينمن أتباع الديانات الأخرى، بلنميز بين مجادلٍ مهذَّبٍ، فهذا نحافظ على مشاعره، وخنزيرٍ نجسٍ دنسٍ حقير، فهذا ليسله عندنا إلا الحذاء القديم لرقعه به على استه المنتنة كذلك القمص المنكوح، ذىالدبر المقروح، الذى منه النتانة تفوح.
وأماأن محمدا لم يولد بطريقة غير طبيعية فهذا صحيح، إذ وُلِد كما يولد سائر البشر من أبوأم بشريين، وإن كان هناك من علماء المسلمين من أحاط مولده صلى الله عليه وسلمبطائفة من الأعاجيب كالبشارة التى تلقتها أمه وهى نائمة بأنها بسبيل ولادة طفل لانظير له، وكتصدع إيوان كسرى وانبلاج نورٍ أضاء ما بين الشام ومكة، وغير ذلك منالمعجزات التى لا يصدّق بها إلا بعض علماء المسلمين لا كلهم، وبخاصة أن القرآن لميذكر شيئا من هذا ولا السنة النبوية الصحيحة. وهو مما يُحْسَب للإسلام ونبيه، الذىلو كان نبيا زائفا كما يتهمه الحَقَدة من مروِّجى الأكاذيب لزعم المزاعمَ حولميلاده وشخصيته، لكنه لم يفعل، لسبب بسيط: هو أنه ليس مؤلف الدين، بل مجرد رسول نزلعليه القرآن فبلّغه كما هو للعالمين دون زيادة أو نقصان أو تحريف.
وأما أنه عليه السلام لم يُولَد بكلمة الله فهذا ما لا نواققعليه بطل القصة المخترعة، إذ ما من شىء فى الدنيا إلا وقد أتى إلى الوجود بكلمةالله: "كن، فيكون". قال عز شأنه: "إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له: كن، فيكون"، "إنما أَمْرُنا لشىء إذا أردناه أن نقول له: كن، فيكون". كما نص القرآن على أن مولدعيسى، وإن اختلف قليلا عن الوضع الطبيعى لتوفر الأم فيه دون الأب، فهو لا يختلف عنميلاد آدم من حيث إن كليهما تم بكلمة الله: "كن فيكون": "إن مَثَل عيسى عند اللهكمَثَل آدم. خلقه من ترابٍ ثم قال له: كن، فيكون". بل إن أمر آدم أعجب وأدعى إلىالدهشة بالنسبة لنا نحن الذين تعودنا على أن نرى المواليد يأتون من جراء اللقاءالجنسى بين رجل وامرأة، لا من تراب، وهو يزيد بما لا يقاس عن ميلاد المسيح من مريمفقط عليها السلام مما يفسره اليهود الملاعين بأنه ثمرة الخطيئة بين الأم ورجل منالبشر يقولون تارة إنه يوسف النجار، وتارة إنه جندى رومانى، وهو ما يرفضه المسلمونتماما ويعدون القول به كفرا بواحا لا ريب فى ذلك. ووجه الإيغال فى العجب والدهشة فىأمر آدم أنه خُلِق من تراب، لا من أب وأم ولا من أم فحسب، بل من تراب. وهو أدعى إلىالعجب والدهشة من أمر ميلاد المسيح كما هو واضح وضوح الشمس.
وأما قوله إن "القرآن يخبرنا مرارًا أن المسيح لم يولدبطريقة طبيعية كسائر البشر، ولم يكن أبوه بشرًا، فوُلِد من مريم العذراء بدون تدخّلأي رجل لأن الله نفخ من روحه فيها. فالمسيح هو الإنسان الوحيد الذي وُلد من روحالله: سورة النساء/ 171، وسورة الأنبياء/ 91، وسورة التحريم/ 12" ففيه، وفيه: فالمسيح فعلا لم يولد بالطريقة الاعتيادية التى يولد بها سائر البشر من بعد آدموحواء، لكن القرآن لم يقل إنه لم يولد من أب بشرى بما يومئ إليه هذا الكلام منمغزى، بل الذى فيه أنه لم يولد من أب بشرى أو غير بشرى، وإلا فليدلنا أىٌّ كان علىأى نص فى كتاب الله يقول إن عيسى قد ولد من أب غير بشرى. القرآن واضح الدلالة فى أنعيسى هو ابن مريم فقط، ولهذا سُمِّىَ كثيرا فى القرآن بـــ"عيسى بن مريم" أو "المسيح عيسى بن مريم"، وهو ما ليس له من معنى إلا أنه ابن امرأة فحسب، ولا أب لهعلى الإطلاق لا بشرى ولا غير بشرى. وأى قول بأنه هو ابن الله كما يُلْمِح الواعظهنا من طَرْفٍ خَفِىٍّ هو كفر وشرك صراح لا جدال فى ذلك. وهذه النقطة هى أحد الفروقالجوهرية بين الإسلام والنصرانية، ولكل إنسان أن يؤمن بما يريد لا مشاحّة لأحد سواهفى ذلك، لكن هذا شىء، والتلميح بأن القرآن يقول ببنوة المسيح عليه السلام لله شىءآخر مختلف تمام الاختلاف، ولا يتماشى مع عقيدة الإسلام ولا نصوص القرآن والسنة فىقليل أو كثير. وأى محاولة للتضليل فى هذا السياق هى محاولة مقضىٌّ عليها بالفشل ولاتجدى صاحبها فتيلا، فلا داعى لها إذن. المسيح فى الإسلام هو عبد الله ورسوله لاغير، مثله مثل نوح وإبراهيم وموسى وزكريا ويحيى وعيسى وهود وصالح وشعيب لا أكثر ولاأقل، مع اختلاف الدرجات من رسول إلى آخر، وزعيمهم كلهم هو محمد عليه السلام، إذ هورسول للعالمين جميعا وخاتم النبيين والمرسلين، كما أنه لم يكن رسولا فقط، بل وضعمبادئه موضع التطبيق، فكان رئيس دولة وقاضيها، وكذلك قائدها العسكرى فى معظمالأحيان.
ويبقى قوله إن المسيح هو الإنسانالوحيد الذى وُلِد من روح الله، وهذا أيضا قول لم يقل به القرآن المجيد، بل قال إنالبشر جميعا قد نُفِخ فيهم من روح الله، إذ جاء فى سورة "السجدة": "ذَلِكَ عَالِمُالْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (6) الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍخَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ (7) ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْسُلالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ (8) ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِوَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَا تَشْكُرُونَ (9)"، وفى سورة "الحجر": "وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌبَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (28) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُفِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (29)"، وفى سورة "ص": "إِذْ قَالَرَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ (71) فَإِذَاسَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (72)". بل جاءأيضا فى القرآن قوله تعالى إن الله سبحانه قد أوحى إلى محمد روحا من أمره: "وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَاالْكِتَابُ وَلا الإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُمِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (52)". فهل بعد هذايمكن المجادلة بأن عيسى هو الوحيد الذى وُلِد من روح الله؟ لا إخال هذا ممكنا أبدا! وعلى ذلك فقول الواعظ فى آخر الفقرة السابقة: "ليس المسيح إذن إنسانًا عاديًّا بلروح إلهي، وبنفس الوقت جسد عادي، إذ وُلد من روح الله ومن مريم العذراء. لم يولدمحمد من روح الله إنما وُلِد من أب حق وأم حقة، فهو جسد عادي فقط لا روح إلهي" هوكلام لا يمكن التسليم به لأنه تَقَوُّلٌ على الله والقرآن بغير حق كما رأينا معا. كذلك فقوله إن المسيح عليه السلام، حسبما جاء فى القرآن، روح الله، هو كلام خاطئتماما، فالقرآن يقول إن الله نفخ فى مريم من روحه، ولم يقل إن عيسى هو روح الله،مثلما قال إن الله نفخ فى الطين من روحه فكان الإنسان الذى هو آدم وحواء وأولاد آدموحواء إلى يوم يبعثون. لو أنه قال إنه وقومه يؤمنون بهذا فلا تثريب عليه، إذ هو حرفى اعتقاده رغم أننا نراه مخطئا فى هذا الاعتقاد. كما أنه قد أخطأ فى نسبة هذاالاعتقاد إلى القرآن، ولن نقول إنه "كَذَبَ" فى ذلك، جريًا على ما قلناه قبلقليل من أننا سوف نتمسك بأهداب المجاملة إلى أقصى حد ما دمنا لن نخرجعلى مقتضيات إيماننا بالله وبرسوله وكتابه المجيد.












عرض البوم صور ايمــان عبد الله   رد مع اقتباس
قديم 01-26-2010, 02:36 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
فريد محمد المقداد
اللقب:
مدير العلاقات العامة / الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية فريد محمد المقداد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 62
المشاركات: 1,104
بمعدل : 0.35 يوميا
الإتصالات
الحالة:
فريد محمد المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ايمــان عبد الله المنتدى : الترجمة الدينية
افتراضي

الأخت الغالية إيمان الشكر موصولٌ لكليكما أقصد من نقل ومن نقل عنه،أما أنت فيصدق فيك القول النبوي الشريف: الدال على الخير كفاعله
فدمت أيتها الخيرة النبيلة المعطاءة.
بكل الود والاحترام
فريد.












عرض البوم صور فريد محمد المقداد   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2010, 11:09 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 95
المشاركات: 21,747
بمعدل : 6.82 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ايمــان عبد الله المنتدى : الترجمة الدينية
افتراضي

تحية الاسلام
جزاك الله خيرا وبارك الله لك وعليك
أزكى التحيات وأجملها..وأنداها
وأطيبها..أرسلهااليك
بكل ود وحب وإخلاص..
تعجز الحروف أن تكتب ما يحمل قلبي
من تقدير واحترام..
وأن تصف ما اختلج بملء فؤادي
من ثناء واعجاب..فما أجمل
أن يكون الإنسان شمعة
تُنير دروب الحائرين..
دمت بخير
رحم الله والدي ووالديك
كل عام وانت الى الله اقرب
الحاج لطفي الياسيني












عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشروع ترجمة كتاب في الاقتصاد المصراتي الـتـرجـمـة العامة 0 05-03-2012 02:43 PM
ترجمة قصيدة " ان نمت نحن.. فلا عاشت جيوش " للشاعر عيسى عدوى ايمــان عبد الله القصائد المترجمة 2 01-18-2011 06:24 AM
تهنئة رقيقة للدكتور أحمد الليثي بمناسبة انتهائه من ترجمة كتاب (مقدمة في تاريخ العلم) عبدالرحمن السليمان اخبار ادبية وثقافية 4 01-05-2011 02:02 AM
ترجمة كتاب ايهما اعظم :عيسى أم محمد عليهما السلام ؟ (1) / أبراهيم عوض ايمــان عبد الله الترجمة الدينية 7 12-23-2010 11:09 AM
أيهما أعظم؟ محمد أم المسيح، عليهما جميعا السلام؟ إبراهيم عوض ملتقى الكاتب والباحث الإسلامي الدكتور: إبراهيم عوض 5 04-17-2010 11:26 AM


الساعة الآن 11:45 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com