.............
 

آخر 12 مشاركات
المالكي: جماعة الصدر خطر على العملية السياسية ذي قار تفعّل... أزمة الحكومة العراقية.. المحاصصة باقية وتتمدد إحباط عملية... * يد المنون تختطف شيخ الفنـانين المصريين الأنسان الطيب حسن...
العملاء في العراق يجاهرون بعمالتهم! : علي الكاش فِي ذِكرَى استِشْهَاد القائِد الخَالِد صَدَّام حُسينالعِراق... إيران تكلف الخزعلي تشكيل نسخة عراقية من حزب الله
امرأةٌ لا تجيد لغة الحب والغرام!! محمود عكوش القبض على صدام حسين .. ماذا قال محبوه ومعارضوه؟ رسالة تعزية ورثـاء لشهداء التعصب الأعمى والعنف والأرهـاب...
عيد ميلاد الموسوعي الشيخ الجليل الدكتور لطفي الياسيني شاعر... الى آبائي الأجلاء وإخوتي القراء : القس لوسيان جميل العراق في نقطة الصفر : ا. د . سيار الجميل


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة > قضايا عربية وإسلامية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 01-06-2011, 11:34 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
محمد الحمّار
اللقب:
مجلس الحكماء /باعث فكرة "الاجتهاد الثالث"، الفكر اللغوي الإسلامي

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 815
الدولة: تونس
المشاركات: 33
بمعدل : 0.01 يوميا
الإتصالات
الحالة:
محمد الحمّار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : قضايا عربية وإسلامية
افتراضيالمُفكر العربي التونسي نائم، فلِمَ إسقاط الفشل على الحاكم؟

إنّ تونس أكثر البلدان العربية والإسلامية توغلا في "الحداثة". وهي حداثة متوحشة أفرزها العقل التونسي ولم تُكتسب بالمال مثلما هو الحال عند إخواننا في الخليج العربي. وهنا تكمن المشكلة: لمّا يكون العقل متورطا في مثل هذا الزيغ العقدي فاللوم على الفكر التونسي الحداثوي الذي قاد العقل المجتمعي إلى اللافكر،لا على النظام السياسي.

إنّ جهاز الحكم في تونس من أرقى ما هو موجود في عالمنا العربي من حيث التشريع، لكنه بقي حبرا على ورق في جوانب حساسة منه لأنّ التربة الفكرية الوطنية، والعربية التي ننتمي إليها، لم تنتج فكرا يؤمن بتقديم العقل المعنوي على العقل المادي (أو على الأقل بإرساء التعادل بينهما) لكي يكون مسيّرا لهذا الأخير وضابطا له ومعدّلا له تحسبا للأزمات مثل التي يعيشها المجتمع التونسي اليوم. فما دخل النظام الحاكم التونسي، أو في أي بلد عربي آخر، في أزمة ذات العمق الإيديولوجي إن كانت هذه الأنظمة وليدة اللافكر من أساسها؟

إنّ اللوم، كل اللوم، على المثقف التونسي، والعربي، من المعلّم إلى الفيلسوف،لأنه تشفى وما زال يتشفى من أنظمة الحكم العربية بينما لا يعيد النظر في مرجعياته الفكرية، صانعا من شخصية الحاكم شماعة الشماعات لتبرير ضحالة هذه المرجعيات وإفلاس تفكيره وفشل مبرراته.

والعقل العربي لم يُخلق مفلسا إنما أفلس لمّا أذعن للفكر العالمي المهيمن عقديا قبل أن يكون مهيمنا سياسيا وعسكريا، وهو فكر إنساني في تكوينه الاجتماعي إلاّ أنه ليبرالي متوحش في تكوينه الاقتصادي، و مادي ونفعي في تكوينه السياسي.


وإذعان المثقف العربي المسلم عموما لهذا الفكر ليس مرده إرادة أصحاب الفكر الكوني الهيمنة (بواسطة العولمة بالخصوص) بقدر ما هو طفولة عقل المثقف الأهلي والقومي والإسلامي. وتتراوح درجات الطفولة لديه من درجة اللامبالاة إلى درجة الاعتداد إما بالحداثة المتوحشة أم بـ"الدمغجة" والهرطقة باسم الإسلام، مرورا بالاحتباس التواصلي وفي كل الحالات.

وأكبر دليل على الاحتباس التواصلي، العلة الأولى التي تنخر كيان المجتمع العريض، أنه حتى في حال الافتراض جدلا أن المثقف العربي المسلم لم يذعن عقديا ولا أخلاقيا ولا في كل الأبعاد للفكر العالمي المهيمن فإنه لم يكن أبدا قادرا على تبليغ ما يريد كبديل إنساني و دنيوي و ميداني و حسي عن العقيدة العالمية. وهنا يكمن الخطر الأكبر.

فهل نسيت نخبنا المثقفة أننا، بالمعيار اللغوي على الأقل، في غالبيتنا عرب، وأنّ العرب لم يولدوا ليُفكروا بالمنهاج الذي لقوه جاهزا عند ميلادهم، بدليل نزول القرآن عليهم وتبديله لأحوالهم؟

فلنترك إذن النظام التونسي والعربي في حال سبيله ولتستيقظ عقول المثقفين النائمين، المتشدقين بعقليتهم التابعة، الملتذين بمصائب المستضعفين وبزعمهم مناصرتهم، والمعتاشين من سذاجة الشعب المؤمن، والماضين قُدُما في بناء قصور الدهشة واكتناز الذهب والفضة، لكي يخاطبوا المجتمع المدني مباشرة ويتحملوا مسئولياتهم كاملة أمامه؛ تلك هي حلبة الصراع الحقيقية.


أخيرا وليس آخرا، لكأني بزعماء الرأي القائل بتخلي الحكام العرب عن مناصبهم يقعون في نفس الفخ الذي يزعمون مقاومته: شخصنة الحكم وعبادة الشخصية. وإلاّ كيف يفسرون تأكيدهم على صحة مثل هذا الحل (على حساب الحل المجتمعي) والحال أنه حلّ مصبوغ بطلاء المشكلة؟


محمد الحمّار
"الاجتهاد الثالث": الكلام إسلام.


* أدبيات (للكاتب) ذات صلة بالموضوع:

- " نحن نعيش خارج التاريخ بسبب الاحتباس التواصلي والحل هو الاجتهاد الدائري"؛ نشر على موقع "كتاب من أجل الحرية" بتاريخ 1-4-2010


- "الإسلام والديمقراطية: نظرة الحاكم إلى المحكوم هي القضية"/" مقاومة التخلف المنهجي تكرّس التمكين الديمقراطي في المجتمع العربي"؛ المرجع السابق بتاريخ 17-5-2010


- "سيكبر المجتمع باستحقاق السلطة لا بالانشقاق عنها"
- "ليس بمناهضة الحكام ستتحرر الثقافة العربية من احتواء السياسة لها"












عرض البوم صور محمد الحمّار   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2011, 11:48 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
عبدالرحمن السليمان
اللقب:
بروفيسور/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 231
الدولة: بلجيكا - المغرب
المشاركات: 308
بمعدل : 0.10 يوميا
الإتصالات
الحالة:
عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : محمد الحمّار المنتدى : قضايا عربية وإسلامية
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الحمّار نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
وهنا تكمن المشكلة: لمّا يكون العقل متورطا في مثل هذا الزيغ العقدي فاللوم على الفكر التونسي الحداثوي الذي قاد العقل المجتمعي إلى اللافكر، لا على النظام السياسي.


أختلف معك أخي الكريم الأستاذ محمد.

تونس واحدة من الجمهوريات العربية التي تمارس سياسة ممنهجة لعلمنة مؤسسات الدولة، بالقوة. يعني: أساتذة الجامعات (وجميعهم ـ بلا استثناء ـ علمانيون متخلفون) مفروضون بالقوة .. ومؤطرو المؤسسات الاجتماعية مفروضون بالقوة .. وواضعو السياسيات التعليمية مفروضون بالقوة .. والمشرعون ــ وكلهم من عتاة العلمانية المتطرفة لا العلمانية المدنية ــ مفروضون بالقوة .. وهلم جرا.

فكيف تريد من المثقف الحر أن يمارس دوره في دول تحكمها أنظمة مارقة جعلت قيمة الانسان فيها أقل من قيمة علبة سردين منتهية الصلاحية.

وتحية طيبة.












توقيع عبدالرحمن السليمان

[CENTER][COLOR=#8b0000]وكان ما كان مما لست أذكره *** فظن خيرا، ولا تسأل عن السبب!
أبو حامد الغزالي.

[/COLOR][COLOR=red]عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية[/COLOR]
[URL="http://www.atinternational.org/"][COLOR=#000033]www.atinternational.org[/COLOR][/URL]

[/CENTER]


عرض البوم صور عبدالرحمن السليمان   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2011, 01:25 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
محمد الحمّار
اللقب:
مجلس الحكماء /باعث فكرة "الاجتهاد الثالث"، الفكر اللغوي الإسلامي

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 815
الدولة: تونس
المشاركات: 33
بمعدل : 0.01 يوميا
الإتصالات
الحالة:
محمد الحمّار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : محمد الحمّار المنتدى : قضايا عربية وإسلامية
افتراضي

مساء الخير الأخ عبد الرحمن السليمان

طبعا أحترم رأيك. و لنفترض الآن جدلا أنّ تشخيصك صائب بنسبة عالية. هل تعتقد أنّه لو برز إلى الوجود فكر مستنير يستهدف الأصول العقدية الفاسدة التي نشأ منها الفكر العلماني المتطرف، سوف لن ينحسر مفعول هذا الفكر السياسي الهجين فيندثر؟ إن كان الجواب بنعم، فما الذي منع وما زال يمنع النخبة المثقفة من الانكباب الجدي على تشكيل مثل هذا الفكر؟ أليست النخب هي نفسها مقوقعة حول نفسها وخانعة للتيار المادي النفعي الجارف؟












عرض البوم صور محمد الحمّار   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2011, 02:04 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
عبدالرحمن السليمان
اللقب:
بروفيسور/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 231
الدولة: بلجيكا - المغرب
المشاركات: 308
بمعدل : 0.10 يوميا
الإتصالات
الحالة:
عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : محمد الحمّار المنتدى : قضايا عربية وإسلامية
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الحمّار نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
هل تعتقد أنّه لو برز إلى الوجود فكر مستنير يستهدف الأصول العقدية الفاسدة التي نشأ منها الفكر العلماني المتطرف، سوف لن ينحسر مفعول هذا الفكر السياسي الهجين فيندثر؟ إن كان الجواب بنعم، فما الذي منع وما زال يمنع النخبة المثقفة من الانكباب الجدي على تشكيل مثل هذا الفكر؟ أليست النخب هي نفسها مقوقعة حول نفسها وخانعة للتيار المادي النفعي الجارف؟

مساك الله بالخير أخي الأستاذ محمد،

طبعا الفكر المستنير اليوم ضرورة ملحة. فالعلمانية المتطرفة أطروحة، والتلفية (التيار الديني اللاعقلاني) أطروحة مضادة للعلمانية المتطرفة، ولا بد من التصادم بينهما، ولا بد لهذا التصادم بينهما من أن يؤدي إلى فرضية مستنيرة. ولقد طال انتظارها لأن ثمة من يضبط التيارات في قنوات معينة فلا يحدث التصادم الضروري لنشوء فرضية مستنيرة. ولكن حتى متى؟

الفكر المستنير ضرورة قصوى للعرب كيلا ينقرضوا. ويراودني شك كبير في قدرته على الحد من مفعول الفكر السياسي الهجين في ظل التخلف المعرفي العربي. لذلك أرى أن التثقيف المعرفي عبر الشابكة أهم ما يمكن أن يقدمه المثقف في هذه المرحلة، لأن الفكر المستنير لا يمكن نشره بين أميين أو أشباه أميين. ولا أقصد بالأمية هنا القدرة على القراءة والكتابة فحسب؛ ونظرة واحدة على المواقع العربية الجيدة قبل الردئية تكفي لفهم ما أرمي إليه.

نعم النخب الظاهرة على الساحة عند العرب نخب خانعة للتيار المادي النفعي الجارف، لكنها من إنتاج سياسية الترغيب والترهيب التقليدية .. وثمة في مقابلها نخب حقيقية ولكنها إما في السجون أو في المنافي. وعددهم ليس بالقليل الهين، لكن نفعهم قليل ..

وتحية طيبة عطرة.












توقيع عبدالرحمن السليمان

[CENTER][COLOR=#8b0000]وكان ما كان مما لست أذكره *** فظن خيرا، ولا تسأل عن السبب!
أبو حامد الغزالي.

[/COLOR][COLOR=red]عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية[/COLOR]
[URL="http://www.atinternational.org/"][COLOR=#000033]www.atinternational.org[/COLOR][/URL]

[/CENTER]


عرض البوم صور عبدالرحمن السليمان   رد مع اقتباس
قديم 01-08-2011, 04:16 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
عبدالرحمن السليمان
اللقب:
بروفيسور/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 231
الدولة: بلجيكا - المغرب
المشاركات: 308
بمعدل : 0.10 يوميا
الإتصالات
الحالة:
عبدالرحمن السليمان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : محمد الحمّار المنتدى : قضايا عربية وإسلامية
افتراضي

ألا لعنة الله وملائكته والمسلمين أجمعين على من يزج باسمي غصبا عني في سياقات لا أرضاها، ولا أرغب في أن يذكر اسمي فيها، ومسخه في الدارين.
اللهم شل يد كل من يزج باسمي غصبا عني في سياقات لا أرضاها، ولا أرغب في أن يذكر اسمي فيها.
اللهم آمين.












توقيع عبدالرحمن السليمان

[CENTER][COLOR=#8b0000]وكان ما كان مما لست أذكره *** فظن خيرا، ولا تسأل عن السبب!
أبو حامد الغزالي.

[/COLOR][COLOR=red]عبدالرحمن السليمان
الجمعية الدولية لمترجمي العربية[/COLOR]
[URL="http://www.atinternational.org/"][COLOR=#000033]www.atinternational.org[/COLOR][/URL]

[/CENTER]


عرض البوم صور عبدالرحمن السليمان   رد مع اقتباس
قديم 01-08-2011, 08:18 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
محمد الحمّار
اللقب:
مجلس الحكماء /باعث فكرة "الاجتهاد الثالث"، الفكر اللغوي الإسلامي

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 815
الدولة: تونس
المشاركات: 33
بمعدل : 0.01 يوميا
الإتصالات
الحالة:
محمد الحمّار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : محمد الحمّار المنتدى : قضايا عربية وإسلامية
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحمن السليمان نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:

مساك الله بالخير أخي الأستاذ محمد،

طبعا الفكر المستنير اليوم ضرورة ملحة. فالعلمانية المتطرفة أطروحة، والتلفية (التيار الديني اللاعقلاني) أطروحة مضادة للعلمانية المتطرفة، ولا بد من التصادم بينهما، ولا بد لهذا التصادم بينهما من أن يؤدي إلى فرضية مستنيرة. ولقد طال انتظارها لأن ثمة من يضبط التيارات في قنوات معينة فلا يحدث التصادم الضروري لنشوء فرضية مستنيرة. ولكن حتى متى؟

الفكر المستنير ضرورة قصوى للعرب كيلا ينقرضوا. ويراودني شك كبير في قدرته على الحد من مفعول الفكر السياسي الهجين في ظل التخلف المعرفي العربي. لذلك أرى أن التثقيف المعرفي عبر الشابكة أهم ما يمكن أن يقدمه المثقف في هذه المرحلة، لأن الفكر المستنير لا يمكن نشره بين أميين أو أشباه أميين. ولا أقصد بالأمية هنا القدرة على القراءة والكتابة فحسب؛ ونظرة واحدة على المواقع العربية الجيدة قبل الردئية تكفي لفهم ما أرمي إليه.

نعم النخب الظاهرة على الساحة عند العرب نخب خانعة للتيار المادي النفعي الجارف، لكنها من إنتاج سياسية الترغيب والترهيب التقليدية .. وثمة في مقابلها نخب حقيقية ولكنها إما في السجون أو في المنافي. وعددهم ليس بالقليل الهين، لكن نفعهم قليل ..

وتحية طيبة عطرة.
الأستاذ الأخ عبد الرحمن السليمان

كنت سأرد على تدخلك أول أمس لكني أجلته لأني كنت مشغولا بمقال آخر.
وأعتقد ان المقال الجديد فيه رد ضمني على بعض ما شرحت أنت.
وبخصوص التصادم بين علمانية متطرفة وإسلاموية متطرفة أنا من بين أولئك الذين يسلكون سبيلا وسطا. وخلاصة الأمر هو أني مواصل في الدمج والمزج، وليتصادم المتصادمون (فكريا طبعا)

مودتي












عرض البوم صور محمد الحمّار   رد مع اقتباس
قديم 01-09-2011, 12:29 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,781
بمعدل : 6.71 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : محمد الحمّار المنتدى : قضايا عربية وإسلامية
افتراضي

تحية الاسلام
جزاك الله خيرا وبارك الله لك وعليك
أزكى التحيات وأجملها..وأنداها
وأطيبها..أرسلهااليك
بكل ود وحب وإخلاص..
تعجز الحروف أن تكتب ما يحمل قلبي
من تقدير واحترام..
وأن تصف ما اختلج بملء فؤادي
من ثناء واعجاب..فما أجمل
أن يكون الإنسان شمعة
تُنير دروب الحائرين..
دمت بخير
رحم الله والدي ووالديك
كل عام وانت الى الله اقرب
الحاج لطفي الياسيني
شهيد المسجد الاقصى المبارك












عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
قديم 01-09-2011, 08:47 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,781
بمعدل : 6.71 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : محمد الحمّار المنتدى : قضايا عربية وإسلامية
افتراضي

جزاك الله خيرا وبارك الله لك وعليك
دمت بحفظ المولى












عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2011, 02:36 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,781
بمعدل : 6.71 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : محمد الحمّار المنتدى : قضايا عربية وإسلامية
افتراضي

المُفكر العربي التونسي نائم، فلِمَ إسقاط الفشل على الحاكم؟
اذا كان المفكر التونسي نائما فالحاكم العربي في سبات عميق منذ العصر الحجري












عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشعب يريد إسقاط النظام ...الشعب يريد إسقاط النظام ..الشعب يريد إسقاط النظام ياسر طويش قضايا عربية وإسلامية 84 07-14-2012 12:14 PM
أوغلو: تركيا فشلت في إسقاط نظام بشار الاسد ازهار السلام القضية السورية 12 07-10-2012 01:47 AM
ماذا وراء إسقاط '' أصفار '' الدينار العراقي ؟! ابو برزان القيسي قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 2 12-11-2011 02:32 AM
أوسلو .. الفصل الأخير . سلوى فريمان القضية الفلسطينية 6 09-22-2011 11:10 AM
الزواج... بين الفشل والاستمرار! أحمد مليجي ملتقى خاص بالكاتب الأديب أ. أحمد مليجي 2 01-19-2011 06:59 PM


الساعة الآن 05:27 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com