.............
 

آخر 12 مشاركات
تزايد الضغط على الحكومة والكتل السياسية من قبل المتظاهرين... النشرة البريدية: وكالة يقين للأنباء عرض النشرة في المستعرض... * يد المنون تختطف الأخ العزيز الشاعر أمجد ناصر في مدينة...
العراقيون يريدون وطناً ****************************** داود... > > > ديمقراطية (4) ارهاب... > > حسن حاتم المذكور > > ... مؤتمر منظمة المعتربين العراقيين الثاني عشر الذي أنعقد قي...
أقوى كاري كاتير في صحيفة الكارديان هز الولايات المتحدة... رسالة مفتوحة الى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي طلال شاكر وثيقة:الأمم المتحدة تقترح خطة لتجاوز الأزمة في العراق وتحذر...
📜 📜 📜 للصباح حكايه : القلم المرمر #عادل محمود سافر العالم... > > > > > كونفدرالية بطعم التظاهر ‎ > > علاء الخطيب > > >... 'رحلتي مع النهر الثالث' عبدالرزاق عبدالواحد الشاعر العراقي...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   منتدى المقاومة العربية > قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 11-09-2019, 03:33 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
حناني ميـــا
اللقب:
هيئة الاشراف

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 2064
المشاركات: 8,217
بمعدل : 3.21 يوميا
الإتصالات
الحالة:
حناني ميـــا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
Icon16الألوان لغة الثورة على جدران بغداد- (صور) منذ 6 ساعات الألوان لغة الثورة على جدران بغداد

الألوان لغة الثورة على جدران بغداد- (صور)


منذ 6 ساعات
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




1
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة حجم الخط


بغداد: في ساحة التحرير بوسط بغداد، يترجم المحتجون “الثورة” التي يسعون من خلالها إلى “إسقاط النظام”، من خلال جداريات ملونة يظهرون فيها الحال التي يأملون أن تكون عليها بلادهم.
تبدو فاطمة حسام (20 عاما) التي ترتدي قفازات بلاستيكية تغطيها الألوان، مشغولة جدا بتوجيه فريق رسامين لتنفيذ جدراية اليوم.
وأنجزت هذه الشابة بالتعاون مع آخرين، قبل فترة قصيرة، نسخة عراقية من الأيقونة الأمريكية نومي باركر التي اشتهرت في الحرب العالمية الثانية، في إشارة إلى جيل الفتيات اللواتي يشاركن في الاحتجاجات. كما أضيفت عبارة “هكذا هم نساؤنا”.
وتقوم فاطمة اليوم برسم جدارية أخرى، على جانب نفق يمتد تحت ساحة التحرير، لامرأة تلوح بشعار رئيسي للمتظاهرين العراقيين، يقول “نريد وطن”.
وقالت هذه الشابة التي تضع حجاباً وردياً “لدينا الكثير من الفنانين في بلدنا، لكن ليس لديهم أي مكان للتعبير عن فنهم، لذا قررنا استخدام ساحة التحرير من أجل ثورة فنية إضافة لثورة بلادنا”.
وتشهد بغداد ومدن متفرقة أخرى في وسط وجنوب العراق، احتجاجات دخلت شهرها الثاني تطالب بـ”إسقاط النظام”، انطلقت الموجة الأولى منها في الأول من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، ثم عادت، بعد أسابيع من التوقف لتستأنف في 24 من الشهر نفسه، لكنها قوبلت بعنف من السلطات أدى إلى مقتل نحو 300 شخص حتى الآن.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
“إعادة الفرح”

على مسافة قريبة، يقف شقيقها الأكبر يراقبها بفخر كبير، لأن ما تقوم به يمثل خرقاً للتقاليد والأعراف الاجتماعية في العراق الذي يعد بين أدنى دول العالم من حيث معدلات توظيف النساء، وتسود فيه تقاليد دينية وعشائرية.
من جهته، يقول الرسام محمد عبد الوهاب (23 عاما) “نحن جيل التغيير”.
ويؤكد هذا الشاب الذي يتحلق حوله عشرات آخرون على جانب النفق الذي غطت لوحات جدارية عشرات الأمتار من جدرانه، لفرانس برس بأن “هذا التغيير نحو الافضل”.
يواصل بجهد رسم خارطة للعراق باللون الأبيض على خلفية سوداء، ليتدرج إلى حافاتها برسم شعارات كتلك التي رفعها محتجون في ساحة التحرير.
في غضون ذلك، يقوم رسام آخر بكتابة كلمة “حب” تضعها أيادي ملطخة بالدماء، موضحاً إن عشرات “الشهداء” سقطوا منذ الأول من تشرين الأول/أكتوبر.
وفيما تواصل السلطات اتهام “مندسين” بين المحتجين يحاولون حرف التظاهرات، يؤكد عبد الوهاب “لسنا هنا للتدمير أو الاعتداء على الدولة”.
ويضيف “نريد إعادة الألوان والفرح” في العراق الذي عانى خلال 40 عاماً من حروب متتالية وحصار وعنف طائفي واعتداءات من تنظيمات جهادية.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
” بلدنا بحاجة لهذا”

يعتقد محمد عباس (38 عاما)، وهو بغدادي يقطع طريقه صباح كل يوم عبر النفق منذ 16 عاما للوصول إلى عمله، إن الهدف تحقق.
ويوضح هذا الرجل المفتول العضلات أنه “من 16 سنة، لم أر هذا المكان جميلاً بهذا الشكل (…) فعلاً بلدنا بحاجة لهذا”.
ويؤكد عباس أنه “عادة، تكون الجدران قذرة ويغطيها السواد”، بسبب التلوث في العاصمة التي يصل عدد سكانها إلى عشرة ملايين نسمة، وتعاني من اختناقات مرورية يومياً.
ويضيف هذا الرجل وهو يواصل سيره باتجاه موقع الاحتجاجات المطالبة بالقضاء على الفساد في البلاد، إن “الشباب نجحوا في تحقيق ما لم تفعله الدولة، رغم إنفاقها المليارات على بغداد”.
من جهته، قرر إبراهيم (39 عاما) القيام بجولة داخل النفق، الذي يتحول بعد ظهر كل يوم إلى ما يشبه المهرجان.
ويتوافد موسيقيون للعزف على آلات مختلفة من العود إلى الكلارينيت فيما يقوم آخرون بالحفر على الخشب ويبيع بعضهم سلاسل مفاتيح على شكل عجلة “توك توك”، المركبة الصغيرة ذات العجلات الثلاث والتي صارت أيقونة التظاهرات من خلال عمليات نقل الجرحى وتوفير خدمات للمتظاهرين.
ويؤكد إبراهيم أن “هؤلاء الفنانين وبالقليل مما يتوفر، أرسلوا رسالة سلمية إلى العالم كله. نقول للعالم إن الشعب العراقي حي”.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
(أ ف ب)

















عرض البوم صور حناني ميـــا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لبنان من الانتفاضة إلى الثورة منذ 3 ساعات لبنان من الانتفاضة إلى الثورة الياس خوري 0 حج حناني ميـــا القضية اليمنية 0 10-29-2019 03:06 AM
لنسقط جدران الاعظمية الصامدة كما سقط جدار برلين حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 02-22-2013 02:59 AM
إعجاز القرآن في دنيا الآلوان.......مهداه للأستاذ الدكتور / محمد إسحاق الريفي محمد حسن كامل ملتقى خاص بالدكتور: محمد حسن كامل 10 12-02-2011 07:06 AM
كتابات جنود إسرائيليين على جدران بيت بغزة الباسم وليد بطاقات ومطويات باللغة العربية 6 04-06-2010 08:16 PM
تفسير الألوان فريد محمد المقداد المكتبة العلمية والعامة 1 03-01-2010 05:15 PM


الساعة الآن 08:43 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com