.............
 

آخر 12 مشاركات
ثورة العراق الكبرى تطيح بعروش العملاء والفاسدين : علي... إنقاذ امرأة حاولت الانتحار من أعلى جسر في القادسية نائبة:... أنشودة / يمه وليدي - فرقة طيور دجلة
انفوجرافيك | مرور عامين على انتهاء المعارك.. أرقام تكشف... رسالة تعزية و رثـاء باستشهـاد المناضل العراقي فاهم الطائي... احتجاجات العراق ولبنان.. تقويض للأحزاب الشيعية المتحالفة مع...
* يد المنون تختطف الأخ العزيز والانسان الطيب العالم العراقي... -:اضغط (هنا) للاطلاع على نشرة منبر البصرة ليومي... Icon16> > #عاجل > المعاون الجهادي السابق > لمقتدى الصدر .....
> > #عاجل > المعاون الجهادي السابق > لمقتدى... جريدة الوقائع العراقية تنشر قانوني التقاعد والغاء امتيازات... " انتفاضة تشرين السلمية اصبحت ثورة اسطورية بعد ان كانت حلم...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   منتدى المقاومة العربية > قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 11-28-2019, 09:31 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
حناني ميـــا
اللقب:
هيئة الاشراف

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 2064
المشاركات: 8,447
بمعدل : 3.26 يوميا
الإتصالات
الحالة:
حناني ميـــا متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
Icon16أنعى بحزن شديد وألم بالغ والدي الشيخ وحيد حسين الأغا المرشدي رئيس عشيرة المراشدة في باب

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



أنعى بحزن شديد وألم بالغ والدي الشيخ وحيد حسين الأغا المرشدي رئيس عشيرة المراشدة في بابل

شبكة ذي قار

الرفيق الدكتور خضير المرشدي


أنعى بحزن شديد وألم بالغ والدي الشيخ وحيد حسين الأغا المرشدي رئيس عشيرة المراشدة في بابل الذي وافاه الأجل بعد عمر حافل بالتقوى والعمل الصالح ومحبة الناس ، وإرتفعت روحه الطاهرة الى جوار ربِّها راضية مرضية مطمئنة تنعم برحمة وشفاعة من رب رحيم.
أمام الله أشهد لك أيّها الوالد الحبيب ويشهد لك ممن عاش بقربك وعرف معدنك الطيب ، إنك قد أديت الأمانة بما تستحق من معاني المروءة والشرف والانسانية ، وأوفيت العهد وأجْزلْت العطاء لعائلتك الصغيرة وأهلك الأقربين منهم والابعدين من أبناء قبيلتك ومدينتك وبلدك العراق الذي أحبَبْتهُ وفديْتَهُ بالمال والولد والموقف الوطني الثابت الشريف رغم قسوة الظروف المحيطة بك وشدة التهديد حيث كنت تعيش ، وبقيتَ وأبناء عمومتك الاجلاء شامخاً متحدّياً الطغاة من خدم المحتل وذيوله وفي عقر دارهم ، لقد عشت أيها المحبوب مرفوع الرأس عالي الجبين لم تنتكس لك رايه ولم ينثلم لك موقف ، وكنت بذلك مصدر فخرنا وعزّنا وقدوتنا ، فكم والله من ضيف أكرمْتَه ، وكم من محتاجٍ أعنتَهْ وكم من مقطوع عاش ومات في كنف دارك العامرة ، وكم من همٌّ لفقير وضعيف خفّفتهَ ، وكم لهفة لأرملةٍ ويتيمٍ ومسكينٍ أزلتها بما منحك الله من رحمة ورزق وفير في ربوع مَضيفُكَ العامر ، والذي أعاهدك أن يبقى عامراً بإذن الله.
فكنت الاب والصديق ليس لأبنائك فحسب ، بل لكل من قصدك وطرق بابك لحاجة أو مطلب ، ولعلّ هؤلاء الناس الاكارم ، الذين ربما سيقرئون كلامي الآن ، سَيبْكونْ فقدك ، وسيشهدون بفضلك عند رب رحيم هو وحده الذي يُجزي الناس على مافعلوه من خير وفضيلة في هذه الدنيا ، وهو وحده سبحانه لاغيره من يُكافيء الناس على ماأعطوه وبذلوه من أجل الحياة والوطن بصدق وعن طيب خاطر وبسالة وشجاعة ونبل وشرف ، وأنت منهم .
جزاك الله عنّا وعنهم خير الجزاء ومَنحَك أرقى المنازل والرتب وعوّضّك أوفر العطاء.
فقد كان لروحك الطيبة الطاهرة وحياؤك الذي يُخْجِلْ من يلتقيك ، وتواضعك الجم العفوي وحبك الصادق للناس وللوطن ألفضل الاول والأخير في نشأتِنا نحن الابناء وفي مانحن عليه من موقف وطني مشرّف أمام الله والوطن وأمام أنفسنا والخيّرين من الناس.
أدعو لك من الله ياوالدي أن يتقبل منك صالح الاعمال وأن يرحمك برحمته الواسعة التي وسعت كل شيء ، ويسكنك فسيح جناته ، وأن يجعلك من السعداء في آخرتك ومع الأولياء والصديقين والصالحين.
إنَّا لله وإنا إليه راجعون.
أما أنا ، فلي كلمة معك أيها المعلم الكبير ، ولعلّك تسمعني الآن اقولها لك من بعيد ، ومن بعيد جداً ، إن حزني برحيلك لعميق ، وألمي بفراقك لبليغ ، أقولها ، وأستذكر تلك اللحظات التي قضيناها معاً في سنين خلَتْ نتناول فيها أطراف الحديث كأصدقاء حول كل صغيرة وكبيرة ، وكم كنتُ مصيباً في أكثرها ، لم ينتابها مايُغضبُك لأَنِّي كنت المستمع دائماً لسيل كلماتك البسيطة العميقة العذبة ، ولم أشعر بغضبك سوى لمرة واحدة عندما طال البعاد بيني وبينك .
حسبي أيها المتسامح الكريم الذي علّمتني معنى التسامح وقيمه العليا ، أن تسامحني عن هذا البعد الذي فُرِض علينا فرضاً وعن عدم تمكني لأكون بقربك في هذه اللحظة ، لحظة الحقيقة والوداع الأخير ، وأن تعذرني عن الظرف المر الذي حرمني من تقبيل يديْكَ الكريمتين الشريفتين والتبارك بنور جبينك الوضاء الذي لم يركع في حياته إلاّ لله الواحد الأحد
اللّهم إني أستودعك ، أباً فاضلاً تقيّاً نقياً نبيلاً كريماً مؤمناً شجاعاً وشريفاًً ، وأنت وحدك سبحانك الذي لاتضيع عنده وديعة ، اللّهم نسألك الرحمة له والعفو والمغفرة ، اللّهم لك منَّا الحمد والرضا ولَك منَّا الشكر والثناء ، عليك توكلت وإليك أُنيبْ ، ولاحول ولا قوة إلاّ بالله العلّي العظيم.









الاربعاء ٣٠ ربيع الاول ١٤٤١ هـ ۞۞۞ الموافق ٢٧ / تشرين الثاني / ٢٠١٩ م












عرض البوم صور حناني ميـــا   رد مع اقتباس
قديم 11-29-2019, 12:10 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
حناني ميـــا
اللقب:
هيئة الاشراف

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 2064
المشاركات: 8,447
بمعدل : 3.26 يوميا
الإتصالات
الحالة:
حناني ميـــا متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : حناني ميـــا المنتدى : قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
Icon16رد: أنعى بحزن شديد وألم بالغ والدي الشيخ وحيد حسين الأغا المرشدي رئيس عشيرة المراشدة في با

* بسم الله الرحمن الرحيم *

( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي )


صدق الله العظيم


* يد المنون تختطف الأخ العزيز والانسان الطيب الشيخ وحيد حسين الأغا المرشدي ,والد الرفيق المناضل الدكتور خضير المرشدي ورئيس عشيرة المراشدة في بابل وهو في خريف عمره وقمة عطـائه في محافظة بابل بالعراق *


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة





نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الأعزاء .. في أسرة الفقيد الغالي نجله الرفيق المناضل الدكتور خضير المرشدي وأشقائه وشقيقاته وعائلاتهم الكريمة ,, المحترمون ,, .


الاعزاء رفاق درب الفقيد الغالي وعائلاتهم الكريمة ,, المحترمون ,, .

محبو الفقيد الكبير وكافة ابنـاء شعبنا المبارك في الوطن الحبيب والمهجر ,, المحترمون ,, .

الأعزاء في عشيرة المراشدة العربية الاصيلة في بابل ,, المحترمون ,, .


العراق والمهجر


سلام من الله ورحمة .....

* الموت نقـاد على أكفه يختار منهـــا الجيـاد *


حكم المنية في البرية جار ما هذه الحياة بدار قرار


بالأسف والحزن البالغين تلقينــا خبر رحيل الأخ العزيز الشيخ وحيد حسين الأغا المرشدي ، رئيس عشيرتكم العربية الاصيلة ووالدكم الكريم وعميد اسرتكم الموقرة بوقار وسط عائلته الكريمة بعد مسيرة طويلة الحياة امتدت الى الشيخوخة الصالحة حـافلة بالعطـــاء وخاصة في مجال النشاط والوطني والقومي والاجتماعي تخللتهـا محطـات صعبة اهمهـا رحيل عدد كبير من الاعزاء من عائلته الموقرة والاقارب والاصدقاء ، وكسب سمعة طيبة في مجتمعه وهذا مـا يتمنـاه كل انسان في حيـاته بعد ممـاته .

نشاطركم الأحزان بهذا المصاب الجلل سائلين الباري عز وجل ان يتغمد الفقيد الغالي برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته ويلهمكم ومحبيه جميل الصبر والسلوان ، رافعين الأكف مبتهلين الى الباري عز وجل ان لا يري اي من ابناء شعبنـا العراقي المغلوب على امره اي مكروه ويحفظهم من كل سوء انه سميع مجيب .
يقول احباء الراحل العزيز الشيخ وحيد ...

شيخ وحيد يـا حبيبنـا .... ايهـا المسافر عبر السحاب الراحل الى مـا وراء الغمـام في السماء العليـــا ، كيف مضيت سريعـا دون وداع ، ولمـا غادرتنـا بهذه العجالة وانت في خريف العمر وبركة عائلتنا وكنت لنا كالخيمة الكبيرة نتفيأ تحت ظلها في الجهير, وشجرة حياتك الخضراء رغم ذبولها بفعل السنين والمرض ألا أنها كانت في قمة عطـائهـا ...؟ هل سئمت الحياة بسبب معـانـاة وطنك الحبيب وابنائه الأعزاء في الزمن الصعب ؟ فابيت الضيم وتساميت في العطاء فعدت الى منابع الصفاء بعد حياة طويلة حافلة بالعطـاء تـاركا أسرتك الكريمة وذويك ومحبيك بلا حبيب .


لقد ذهبت يـا شيخ وحيد وتركت في النفوس لوعة ، وفي القلوب غصة ، وفي العيون دمعـا ، لكنك رغم بعادك عنـا فانت تعيش معنـا ، وفي افكارنـا ، وفي احلامنـا
، وفي ضمائرنـا ، نذكرك مع الأصيل ، ونراك عند الفجر بسمة حلوة في افواه الأطفال الصغار ونسمعك نشيدا شجيـا مع تراتيل الملائكة والأبرار والصديقين قي الفردوس السماوي .

فنم قرير العين في مثواك السرمدي يا قرة اعيننـا , ومهجة قلوبنـا , وتاج رؤوسنـا ، ولتسعد روحك الطاهرة في عليائهـا فمـا هذه الدنيــا الا دار فناء وزوال .

فوداعـا يـا حبيبنـا الغالي وداعــا ...

كنـا نتمنى ان نكون معكم في الوطن الحبيب لتوديع الراحل الكبير والأنسان الرائع الشيخ وحيد المرشدي الى مثواه الأخير ليوارى الثرى ، ثرى بابل الحبيبة ارض الآباء والأجداد والى جانب مثوى الاعزاء الذين كان يحبهم حبا جما من الذين سبقوه بالرحيل على مر الزمن خلال حياته الطويلة وشهداء العراق ، لنشارككم ونعزيكم بحرارة ولنشد من ازركم فليس هناك لحظات اصعب في حياة الأنسان من لحظات توديع الأحبة الوداع الأخير لا سيمـا حينمـا يكونون رموزا عشائرية وعائلية واجتماعية كبيرة ، ان القلم يعجز عن الأتيان بالكلمات المعبرة لوفاء ولو جزءا من الدين الذي للفقيد الكبير علينـا نحن معشر أبناء عشيرته وأقربائه وأصدقائه بمواقفه المشرفة مع الجميع لا سيما وانه كان صاحب معشر مع عدد كبير من الناس في الوطن الحبيب والمهجر وأنسانيته لسنوات طويلة كرئيس عشيرة كبيرة والتي لا يمكن نسيانها أبدا لأن بصماتها ستبقى ولن تزول أبدا ، ولكننا للأسف الشديد نعيش في الغربة بعيدا عن الوطن المفدى الاف الأميال ، ان مثل هذه الأخبار المؤلمة تزيد من وحشتنا في الغربة المقيتة وتحز في نفوسنـا الحزينة .


لقد رحل عنـا الشيخ الكبير وحيد المرشدي جسدا لكنه سيبقى حيـا في أذهـاننـــا وأذهان الأجيال القادمة وعلى مر الزمن من خلال حكمته وانسانيته ودماثة أخلاقه واعماله الرائعة ، وستبقى روحه ترفرف في الفضاء سواء في العراق أو في المهجر والى الأبد .

ودمتم بخير محروسين برعاية رب العباد .


وانا لله وانا اليه راجعون .



شركاء احزانكم

د . حناني ميـــا والعائلة

وأسرة موقع البيت الآرامي العراقي
http://iraqiaramichouse.yoo7.com/portal
ميونيخ - المانيـــا












عرض البوم صور حناني ميـــا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رسالة تعزية ورثاء بوفاة الشيخ سلطان بن زايد ال نهيان شقيق الشيخ خليفة رئيس الدولة . . * حناني ميـــا قضايا عربية وإسلامية 1 11-20-2019 12:01 PM
رسالة تعزية ورثاء برحيل أبن العراق البار الشيخ عمر خضر اغا ال سورجي رئيس عشيرة السورجية في حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 05-07-2017 11:53 PM
قصيدة مهداة الى روح الشهيدين، والدي فوزي رشيد، وابي الروحي صدام حسين المجيد .. رحمهما ا حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 03-11-2017 03:57 AM
يا سيدي أنت (إلى العظيم لطفي الياسيني) / للشاعر حسين حرفوش الشاعر لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني 2 12-27-2011 12:56 PM
انفجار كنيسة الإسكندرية.. وتعليق الشيخ وجدي غنيم مصطفى الصالح   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة 4 01-10-2011 08:03 PM


الساعة الآن 06:26 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com