.............
 

آخر 12 مشاركات
e اعلان الاخوة والاخوات من العراقيين الكرام نبشركم بان... طلاء المرجعية المغشوش بدأ يتساقط! علي الكاش رياضة عالمية
«الحشد» يزاحم «الحراك» على ساحة التحرير هل انتهت الايام الصعبة؟ حمزة الحسن  عندما يقول مؤسس... الآلاف من قضايا الفساد تلاحق المسؤولين في حكومة بغداد خبير:...
مجلس النواب الأمريكي يستعد لطرح مشروع قانون يدعم حل... * رسالة عزاء ورثاء لشهيدة العنف والأرهـاب الشابة اليافعة... Inline image اعلان الاخوة والاخوات من العراقيين الكرام...
العدد 10991 الصباحي/ معن كدوم الثلاثاء 03 /12 / 2019 ... فيديو / الأول من كانون الأول يوم الشهيد العراقي العراق: رئيس حكومة في مسرح دمى : عوني القلمجي


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > المـــلــتـقـى الـــحــر >   الملتقى الإسلامي > الموعظة الحسنة
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 05-22-2014, 09:37 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ياسر طويش
اللقب:
رئيس الجمعية وأمينها العام
 
الصورة الرمزية ياسر طويش

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 2
الدولة: الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب
المشاركات: 3,512
بمعدل : 0.97 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ياسر طويش غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Skype إلى ياسر طويش

 

المنتدى : الموعظة الحسنة
افتراضيقانون تفريج الكروب والهموم

ندوات تلفزيونية - قناة الرسالة - قوانين القرآن الكريم - الدرس ( 26-30 ) : قانون تفريج الكروب
لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 2008-09-26

بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات .

قانون تفريج الكروب :

أعزائي المشاهدين ... أخوتي المؤمنين ... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، لازلنا في قوانين القرآن الكريم ، والقانون اليوم : ( قانون تفريج الكروب)وما أكثرها في العالم الإسلامي .

الدنيا دار ابتلاء و امتحان :

أيها الأخوة الأحباب ، ورد في كتاب عن خُطب رسول الله صلى الله عليه وسلم النص التالي :

(( إن هذه الدنيا دار التواء لا دار استواء ، ومنزل ترح لا منزل فرح ، فمن عرفها لم يفرح لرخاء ، ولم يحزن لشقاء ، قد جعلها الله دار بلوى ، وجعل الآخرة دار عقبى ، فجعل بلاء الدنيا لعطاء الآخرة سببا ، وجعل عطاء الآخرة من بلوى الدنيا عوضا فيأخذ ليعطي ، ويبتلي ليجزي ))

[ الديلمي عن ابن عمر]
أيها الأخوة ، المركبة (السيارة)لماذا صُنعت ؟ صُنعت من أجل أن تسير ، ولماذا وضع فيها المكبح والمكبح في أصل وظيفته يتناقض مع السير ويوقف الحركة ؟ هذا المكبح مع أنه يتناقض مع علة صنع السيارة لكنه ضروري جداً لسلامة الركاب .
وكذلك المصائب ، نحن في دار ابتلاء ، نحن في دار امتحان ، نحن في دار فيها نوازع نحو الأرض ، واتجاهات نحو السماء ، فحينما يغفل الإنسان قد يقع في خطأ ، والخطأ ينبغي أن يُعالج من قبل رب العالمين ، وكلمة رب العالمين تعني التربية ، فالله عز وجل يقول :

﴿ وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ﴾

( سورة السجدة )

مصائب المؤمنين مصائب دفع إلى باب الله ورفع في مقامات المؤمن :

إذاً طبيعة الحياة الدنيا فيها ابتلاء ، الإمام الشافعي سُئل : ندعو الله بالابتلاء أم بالتمكين ؟ تبسم وقال : لن تمكن قبل أن تبتلى ، والله عز وجل يؤكد في بعض الآيات الكريمة أن هناك مصائب تصيب المؤمنين قال تعالى :

﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ* الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ﴾

( سورة البقرة )
هذه مصائب المؤمنين ، مصائب دفع إلى باب الله ، ومصائب رفع في مقامات المؤمن ، هذه المصائب كلها خير ، وقد عبّر القرآن عنها وقال :

﴿ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً ﴾

( سورة لقمان الآية : 20 )
الباطنة هي المصائب التي تصيب المؤمنين كي تسوقهم إلى باب الله ، وتحملهم على التوبة ، وترقى بهم إلى أعلى مقام .

مصائب الأنبياء مصائب كشف و مصائب الطرف الآخر مصائب قصم :

لكن مصائب الطرف الآخر مصائب العصاة ، والمجرمين ، والفجار ، مصائب قصم ، وإن كان في هذا الإنسان بقية خير مصائب ردع ، أما مصائب الأنبياء مصائب كشفٍ.
لذلك النبي عليه الصلاة والسلام يدعو ويقول :

(( اللهم ما رزقتنا مما نحب ، فاجعله عوناً لنا فيما تحب ، وما زويت عنا ما نحب فاجعله فراغاً لنا فيما تحب ))

[ورد في الأثر]
هذه النصوص تؤكد حقيقة دقيقة ، هي أن الدنيا مفعمة بالمصائب ، بالأحزان ، هكذا جعلها الله بهذه الطبيعة ، كي نسعد في الآخرة ، الله عز وجل يربينا في الدنيا ويكرمنا في الآخرة .

توزيع الحظوظ في الدنيا توزيع ابتلاء و في الآخرة توزيع جزاء :

أيها الأخوة الأحباب ، هناك نقطة دقيقة في الموضوع أن الحظوظ ، المال حظ ، الوسامة حظ ، الذكاء حظ ، القوة حظ ، العمر المديد حظ ، أن هذه الحظوظ وزعها الله في الدنيا توزيع ابتلاء ، وسوف يوزعها في الآخرة توزيع جزاء ، قال تعالى :

﴿ انْظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلْآَخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلاً ﴾

( سورة الإسراء )
فالمؤمن كما قال عليه الصلاة والسلام :

(( عَجَبًا لِأَمْرِ الْمُؤْمِنِ ؛ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ ، وَلَيْسَ ذَاكَ لِأَحَدٍ إِلَّا لِلْمُؤْمِنِ ، إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ ))

[ مسلم عن صهيب]
أين هو قانون تفريج الكروب ؟ الدنيا دار ابتلاء ، وفيها مصائب ، يصيب الله بهذه المصائب عباده المؤمنين ، بل إن النبي عليه الصلاة والسلام يقول :

(( أشد الناس بلاء الأنبياء ، وأنا أشدهم بلاء ، ثم العلماء ثم الأمثل فالأمثل ))

[أخرجه الحاكم عن سعد بن أبي وقاص ]
شيء طبيعي جداً أن هناك مصائب في الدنيا ، لأن الله رب العالمين يأخذ بيدنا إلى بابه ، ويسوقنا إلى جنته ، وقد قال عليه الصلاة والسلام :

(( عجب ربنا من قوم يساقون إلى الجنة بالسلاسل ))

[رواه أحمد والبخاري وأبو داود عن أبي هريرة]
ولكن هذا المؤمن إذا وقع في إشكال ، وقع في ألم ، في حزن ، في مصيبة ، ماذا يفعل كي ينجو منها ؟ هنا محور هذا اللقاء الطيب ، قانون تفريج الكروب .

وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً :

أيها الأخوة ، الله عز وجل يقول :

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ﴾

( سورة الطلاق )
الإنسان أحياناً يرى أن الأبواب قد غُلقت كلها ، يبحث عن مخرج نجاة ، لذلك الآية تقول :

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ﴾
ولحكمة بالغةٍ بالغة تُغلق الأبواب أمام المؤمن أحياناً ، ويفتح له باب السماء ، هذا الباب فيه سعادته ، وفيه سلامته ، وفيه رقيه ، لذلك قال تعالى :

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ﴾
وأنا أعتقد أن زوال الكون أهون على الله من ألا يحقق وعوده للمؤمنين ، زوال الكون ، لأن هذه المصائب يسوقها الله عز وجل لحكمة بالغة ، إذا دخلت إلى مسجد ، ورأيت فيه آلاف مؤلفة ، اعلم علم اليقين أن معظم هؤلاء ساقهم الله إلى بابه بتدبير حكيم ، وتربية راقية ، فكانت النتيجة أنهم اصطلحوا مع ربهم ، وسلموا وسعدوا في الدنيا والآخرة .
لذلك يقول عليه الصلاة والسلام :

(( عش ما شئت فإنك ميت ، وأحبب ما شئت فإنك مفارق ، واعمل ما شئت فإنك مجزي به ))

[رواه أبو داود الطيالسى عن جابر]
قانون تفريج الكروب في هذه الآية الدقيقة الجامعة المانعة .

من عظمة هذا القرآن أن كل آية إذا نُزعت من سياقها كانت قانوناً :

أيها الأخوة ، هذه الآية :

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ﴾
لها سياق لو نزعتها من سياقها لأصبحت قانوناً ، في سياق آيات الطلاق ، يقول الله عز وجل :

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ﴾
أي

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ ﴾
في تطليق زوجته طلاقاً سُنياً صحيحاً وفق توجيهات القرآن الكريم ،

﴿ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ﴾
إلى إرجاعها ، هذا المعنى السياقي ولكن عظمة هذا القرآن أن كل آية إذا نُزعت من سياقها كانت قانوناً .
مثلاً :

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ ﴾
في كسب ماله يكسب المال الحلال ،

﴿ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ﴾
من إتلاف المال ،

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ ﴾
في اختيار زوجته ، اختارها ذات صلاح ودين ، فسعد بها ، وكانت وفية له ،

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ ﴾
في اختيار زوجته وفق منهج الله .

(( فعليك بذات الدين ))

[ أخرجه أبو يعلى والبزار عن أبو سعيد الخدري ]

﴿ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ﴾
من الشقاء الزوجي ،

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ ﴾
في تربية أولاده تربية إسلامية

﴿ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ﴾
من عقوقهم ،

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ ﴾
بالإيمان والتوحيد

﴿ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ﴾
من الشرك .
هذه الآية صدقوا أيها الأخوة زوال الكون أهون على الله من ألا تحقق نتائج هذه الآية ، حينما تضيق :

كن عن همومك معرضا وكلِ الأمور إلى القضا
وابشر بخير عــاجل تنسى به ما قد مضى
فلربَ أمــر مسخط لك في عواقبه رضـا
* * *
ولربما ضاق المضيق ولربما اتسع الـفضا
الله يفــعل ما يشاء فلا تـــكن معترضا
الله عودك الــجميل فقس على ما قد مضى
* * *

كل شيء وقع أراده الله وكل شيء أراده الله وقع :

أيها الأخوة الأحباب ،

﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ﴾
قال تعالى :

﴿ َقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ ﴾

( سورة إبراهيم )
إلهنا ، وربنا ، وخالقنا ، في قرآنه ، وفي كلامه ، يبين أن مكر الطرف الآخر يزيل الجبال من مواقعها ، ومع ذلك يطمئننا ، ويقول :

﴿ وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً ﴾

( سورة آل عمران الآية : 186 )
إذاً ما ساق الله لنا مصيبة إلا لمصلحتنا ، إلا ليقربنا منه ، إلا ليجمع كلمتنا ، والله عز وجل لا يسمح لطاغية على الإطلاق أن يكون طاغية إلا وأن يوظف طغيانه لخدمة دينه والمؤمنين بلا شعور ، وبلا إرادة ، وبلا أجر ، وبلا ثواب .
إذاً كل شيء وقع أراده الله ، وكل شيء أراده الله وقع ، وإرادة الله متعلقة بالحكمة المطلقة ، وحكمته المطلقة متعلقة بالخير المطلق .

زوال الكون أهون على الله من ألا يحقق وعوده للمؤمنين :

أيها الأخوة ، الله عز وجل يعدنا فيقول :

﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي ﴾

( سورة النور الآية : 55 )
إذاً نحن حينما نعبد الله عز وجل نستحق كل هذه الوعود التي يعد زوال الكون أهون على الله عز وجل من ألا تحقق ، لذلك فلنستبشر ، ولنثق بربنا ، وبهذا الدين العظيم .

﴿ وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾

( سورة آل عمران )

الفائز من ربح الآخرة والجنة معاً :

أيها الأخوة الكرام ، الدنيا زائلة ، تغر ، وتضر ، وتمر ، والآخرة باقية ، فطوبى لمن ربح الآخرة ، وذاق بعض المتاعب في الدنيا ، فقد ورد في بعض الآثار القدسية :

(( وعزتي وجلالي لا أقبض عبدي المؤمن وأنا أحب أن أرحمه ، إلا ابتليته بكل سيئة كان عملها سقماً في جسده ، أو إقتاراً في رزقه ، أو مصيبة في ماله أو ولده ، حتى أبلغ منه مثل الذر ، فإذا بقي عليه شيء شددت عليه سكرات الموت حتى يلقاني كيوم ولدته أمه ))
فلذلك الإنسان حينما يربح الآخرة ، ويربح جنة الله عز وجل يكون قد فاز فوزاً عظيماً .

﴿ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً ﴾

( سورة الأحزاب )
أيها الأخوة الأحباب ، إلى حلقات قادمة إن شاء الله تعالى .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

والحمد لله رب العالمين












توقيع ياسر طويش

كفرت بكل حرف لايراعي توجعنا لكل دم يراقُ


عرض البوم صور ياسر طويش   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2014, 09:31 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,818
بمعدل : 6.06 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ياسر طويش المنتدى : الموعظة الحسنة
افتراضيرد: قانون تفريج الكروب والهموم

تحية الاسلام والعروبة
ابرق اليك تحية خاصة من مسرى رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
ومن مهد السيد المسيح عليه وعلى امه افضل الصلاة والسلام
ان كل مفردات ثقافتي والمعاجم قاطبة لا تفيك حقك من الشكر والاحترام والاكبار
لك مني عاطر التحية
واطيب المنى
ودي قبل ردي












توقيع الشاعر لطفي الياسيني

http://www14.0zz0.com/2013/06/06/21/706077980.jpg


عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بيان عشائري جول قانون تجريم البعث في العراق حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 1 07-14-2013 07:40 PM
لماذا نرفض قانون البنى التحتية؟ ابو برزان القيسي قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 2 10-08-2012 10:08 AM
محاولة جادة لفهم قانون البنى التحتية بالآجل أ.د. كاظم عبد الحسين عباس قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 1 09-29-2012 11:06 PM
محاولة جادة لفهم قانون البنى التحتية بالآجل أ.د. كاظم عبد الحسين عباس ملتقى خاص بالفيلق الإعلامي المقاوم أ. د. كاظم عبد الحسين عباس 1 09-26-2012 12:17 AM
قانون الطوارئ أم قانون الغاب؟ عبدالرحمن السليمان منتدى الحوار والنقاش الحر 1 05-22-2010 11:37 PM


الساعة الآن 06:29 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com