.............
 

آخر 12 مشاركات
تحالف القوى الثورية ضرورة تاريخية / وطنية حاسمة : ضرغام... سفراء ابليس في وزارة التدليس : بيلسان قيصر سفراء ابليس في وزارة التدليس
صفحة مؤلمة من كارثة العراق الصحيه : الدكتور هيثم الشيباني الشعار البطريركي : القس لوسيان جميل 07:05 (vor 1 Stunde) an mich النشرة البريدية: وكالة يقين...
بومبيو: ندين بشدة الهجوم الذي شنه وكلاء ايران في العراق The Washington Post ‘The grand finale’: Inside Trump’s push... >> >> >> >> أخر الاخبار عن عراقنا الجريح >> >> هذا...
النشرة البريدية: وكالة يقين للأنباء عرض النشرة في المستعرض... اخذ الشور من راس الثور - الجعفري : جرائم الاغتيال والقتل... السيستاني يندد بارتفاع وتيرة خطف وقتل المحتجين المرجعية...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > بوابة الدولية الحرة ( للآداب الإنسانية والعلوم التطبيقية) بإشراق الشاعر أ. د. >  واحة الشعر القديم والحديث ( فصيح نثر عمودي تفعيلي )يإشراف الشاعر أ. > الـشعـر الـفـصيـح والعمودي > العَروض والدراسات والحوارات العَروضية / بإشراف أ. خشات خشان
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 07-12-2015, 12:48 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
خشان خشان
اللقب:
رئيس ملتقى / علم العروض

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 285
المشاركات: 86
بمعدل : 0.02 يوميا
الإتصالات
الحالة:
خشان خشان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : العَروض والدراسات والحوارات العَروضية / بإشراف أ. خشات خشان
افتراضي[بحر] الهنيدي

http://www.al-madina.com/node/612529?arbeaa

«الهنيدي» يقترح بحرا شعريا جديدا والصاعدي يتهمه بتشويه الوزن
محمد البيضاني - الباحة
الأربعاء 10/06/2015
«الهنيدي» يقترح بحرا شعريا جديدا والصاعدي يتهمه بتشويه الوزن منذ استدراك «الأخفش» بإضافة «بحر الْمُحْدث» لبقية البحور الـ(15)، التي وضعها أستاذه الخليلُ بن أحمد، ظلت هذه البحور الـ(16) محل اتفاق وتواطئ على صحتها ودقتها في ميزان الشعر العربي، غير بعيدة أيضًا عن مناوشة التجريب والاقتراح ومحاولة الإتيان بأوزان أخرى، وأنماط شعرية وصلت في تمردها إلى إسقاط الوزن والقافية على حد سواء.. كل ذلك بدعواى مختلفة، ولأغراض شتى.. وفي هذا السياق الباحث عن أوزان شعرية أخرى تضيف إلى البحور الشعرية الـ(16) بذات نسقها وطريقتها في الرسم، خرج الشاعر السعودي صالح الهنيدي ببحر شعري جديد، بتقطيع وزني منتظم، معضدًا بحره الجديد بقصيدتين على وزنه، مراهنًا على أنه سيكون إضافة للبحور المعروفة متى ما كسب التأييد من الأكاديميين، وهو ما وجده عند الدكتور عبدالرزاق بن فراج الصاعدي، أستاذ اللغويات بالجامعة الإسلامية، الذي يقول: إن بحر الشاعر الهنيدي لا يخلو من حس عروضي، وقدرة على الاختراع، ونظرتُ في أبياته التي مثّل بها؛ فوجدتها على هذا الوزن الذي اقترحه، وهو:
فاعلن فعولن مستفعلن فعولن
فاعلن فعولن مستفعلن فعولن
مع المزاحفة المقبولة في بعض التفعيلات.
ويمضي مضيفًا: هذا وزن مخترع، لا يعرف في أوزان الخليل، ولا ينفكّ من دوائره الخمس، وليس له أي شاهد قديم فيما أعلم، وأراه أقرب إلى أوزان الشعر العامّي، ومعلوم أن العامة يخترعون في أوزانهم ويخرجون عن الأوزان الخليلية، ولا يتقيدون بدوائر الشعر الفصيح الخمس التي لم يخرج عنها الشعر القديم إلا في محاولات قليلة في بعض العصور لم يكتب لها النجاح، فماتت في حينها.
غير أن الصاعدي عاد مستدركًا بقوله: لقد جاءت (مستفعلن) هنا مع ثلاث تفعيلات خماسية في كل شطر، وبدت شاذة، ونشزت على الأذن، وشوّهت الوزن، ومعلوم أن الأشطر ذات التفعيلات الرباعية في أوزان الخليل تأتي متوازنة، كما يظهر في دائرة المختلف من بحورها الخمسة الطويل والمديد والبسيط والمستطيل والممتد (والأخيران مهملان)؛ وأعني بالتوازن أن كل تفعيلتين متشابهتان على التعاقب، مثل:
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن

مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن
مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن

فاعلاتن فاعلن فاعلاتن فاعلن
فاعلاتن فاعلن فاعلاتن فاعلن
ولم يشذ من الرباعيات شيء عن هذا التوازن، حين يكون الوزن تامًا، لطول البحر، فكأن التوازن والتعاقب بين التفعيلة الخماسية والتفعيلة السباعية يخفف شيئا من ثقل الوزن. ولو جعل الأستاذ الهنيدي التفعيلة الأولى من جنس الثالثة لخفّفت من نشوز مستفعلن الثالثة، فيكون الوزن:
مستفعلن فعولن مستفعلن فعولن
مستفعلن فعولن مستفعلن فعولن
ومثاله من شعره بعد إضافة متحرك للشطر:
ولا تكن شحيحا ولا تعش ذليلا
بإضافة (و) ويمكن فعل مثل ذلك في العجز، فأصبح الوزن:

متفعلن فعولن متفعلن فعولن
وأصله قبل دخول الزحاف:
مستفعلن فعولن مستفعلن فعولن
وهذا مقبول نوعًا ما. أو يجعل التفعيلة الثالثة كالأولى، فيكون الوزن:

فاعلن فعولن فاعلن فعولن
فاعلن فعولن فاعلن فعولن
وهذا ضعيف في أوزان الشعر، وأحسن منه وزن المتقارب. ولذا أرى أن هذا الوزن المخترع، أعني:
فاعلن فعولن مستفعلن فعولن
فاعلن فعولن مستفعلن فعولن

لن يُكتب له النجاح والذيوع، حسب ذوقي على الأقل.
ورغم استدراكات الصاعدي المشيرة لنواقص وعيبات (بحر الهنيدي)؛ إلا أنه مصمم على طرح مقترحه على أوسع نطاق، حيث يقول: إنني أضع بين أيديكم نصّان شعريان جديدان [ نصين شعريين جديدين ] أزعم أنهما من بحر جديد غير بحور الشعر الستة عشر المشهورة فقد حاولت وحاول غيري ممن استشرتهم في نسبته إلى بحور الشعر فعجزنا ولكم قبول التحدي ونشرهما في وسائل التواصل لديكم فإما أن أكسب الرهان ويصبح هناك بحر جديد رقمه (سبعة عشر) أو أكسب تفاعلكم البنَّاء وإثراء ذوائقنا العروضية.
وقد حظيت حدي الهنيدي بردود فعل كبيرة، حيث أيّدته فيما ذهب إليه مجموعة كبيرة من الأكاديميين والنقاد والأدباء، وباركوا له هذا الابتكار، وطالبوه بالمسارعة في تسجيله كبراءة اختراع، فيما توقف البعض وحاولوا التشكيك في سلامة الأبيات من حيث الوزن.
***
الرد بإسهاب على الرابط:
https://sites.google.com/site/alarood/al-hinaidi

وجاء في مستهله :
الورود لا يتغير شكلها ولو درستها لوجدت شكلها ذا إيقاع
العناصر في الطبيعة محدودة بخصائص رياضية بين الأعداد والأوزان الذرية. لن يستطيع أحد أن يأتي بعنصر جديد.
الذائقة العربية السليمة مبرمجة رياضيا
لن يستطيع أحد إيجاد جدول ضرب جديدا صحيحا.
الفاعل سيبقى مرفوعا والمفعول به سيبقى منصوبا
ما لن يدركه أحد ممن لا يعرفون علاقة المنهجية بالذائقة العربية أنهم يتعاملون مع برنامج رياضي محكم. الخروج عليه عبث بالذائقة العربية.
يقول أبو العلاء المعري في شرحه لديوان المتنبي عن ( مستعلن ) في بيته :
(رب نجيــ)ــع بسيف الدولة انسفكا .....ورب قافية غاظت به ملكا
" ولم يزاحف أبو الطيب زحافا تنكره الغريزة إلا في هذا الموضع."

أبو العلاء المعري يقول إن الغريزة السليمة تنكر زحاف المتنبي
الغريزة السليمة تنكر زحاف المتنبي ، فكيف تتسع لما هبّ ودب من أوزان.
لكن الغريزة السليمة تشوهت . ووضع الخليل العروض للحيلولة دون أن تلحق بتشويهها بحور الشعر العربي.
الغريزة السليمة ترفض أن تنسب [ البحور الجديدة ] للشعر العربي وترفض نصب الفاعل.
الغريزة المشوهة تتسع لكل شيء حتى لنصب الفاعل.
******
الأوزان لا حدود لها ولا ضابط. أما البحور فشيء آخر.
يكشف الرقمي انطلاقا من تواصله مع فكر الخليل أن الذائقة العربية محكومة ببرنامج رقمي دقيق مطرد أودعه الله الوجدان العربي فضبط نتاج هذه الذائقة قبل الخليل في الشعر الجاهلي، ولا زال يضبطها في الشعر النبطي وكثير من الشعر الشعبي وربما في الفصيح لدى شعراء لم يعرفوا العروض. وهذا البرنامج يضبط التغييرات المتاحة بقوانين صارمة.












عرض البوم صور خشان خشان   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:16 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com