.............
 

آخر 12 مشاركات
07:05 (vor 5 Stunden) an mich النشرة البريدية: وكالة يقين... بسبب اتفاقية قاسية.. انهارت إحدى أعظم الإمبراطوريات رسالة الى هولاكو : الدكتور طلعت الخضيري
مشروع بالكونغرس ( ٩ ) قيادات من الحشد تحت مقصلة العقوبات Icon16أردوغان يهدد بإغلاق قاعدة إنجرليك التي تستخدمها... أردوغان يهدد بإغلاق قاعدة إنجرليك التي تستخدمها القوات...
"حتى الآن".. مسؤول إيراني: صدرنا للعراق ١٠٠ ألف طن من... صفقة قرن مع صربيا زودت حكومة المالكي بالقنابل المسيلة... عبدالمهدي يستنكر إدراج زعماء ميليشيات مسلحة بقوائم العقوبات...
دعوة مجلس الأمن إلى مواجهة دخول قوات إيرانية للعراق هذه مواصفات رئيس الحكومة المنتظر لدى الصدر والعبادي تحالفا... تحالف القوى الثورية ضرورة تاريخية / وطنية حاسمة : ضرغام...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   منتدى المقاومة العربية > قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 01-05-2012, 01:14 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
تاج المعارك
اللقب:
زائر

البيانات
العضوية:
المشاركات: n/a
بمعدل : 0 يوميا
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
افتراضيعاجل //خلف العليان : يفضح الثلاثي المكون من علاوي والمطلق والهاشمي!!!

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
يعد السيد خلف العليان الامين العام لمجلس الحوار الوطني الذي اختفى من الواجهة السياسية واحدا من الشخصيات التي لعبت دورا في تشكيل التكتل الذي جمع الثلاثي طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية وصالح المطلق نائب رئيس الحكومة و" الجوال في عواصم دول الجوار المصاب باسهال التصريحات التحريضية رئيس القائمة العراقية اياد علاوي.
ورغم اختفاء العليان من الواجهة السياسية لكنه لم يبخل على وسائل الاعلام في تصريحاته وكانت المقابلة التي تمت مع احدى الفضائيات في برنامج" شهادات" واحدة من اهم اللقاءات التي فضح فيها الكثيرين من المشاركين في العملية السياسية وفي مقدمتهم الهاشمي والمطلق وعلاوي .
قال العليان " ان الهاشمي وقع تعهدا الى بارزاني اكد فيه العمل على تقسيم العراق الى ثلاث" فدراليات " واحدة " سنية" والثانية شيعية" والثالثة " كردية" بعد ان يتم ضم كركوك اليها والمناطق التي يطلقون عليها تسمية" المتنازع عليها. واعتبر العليان الذي قال انه متاكد منها اعتبر ذلك بمثابة خيانة للوطن وانها عملية خطيرة تهدف الى تمزيق العراق .
ثم تحدث العليان عن انتهازية المطلق وكيف كان يتملص من اجهزة الاعلام والفضائيات ويخفي وجهه في كل مرة يزور فيها المالكي بمعية العليان. كما تحدث عن استخفاف علاوي بالعراق والعراقيين متهما اياه بانه لايمتلك حسا وطنيا". وتساءل العليان قائلا" مالذي فعله علاوي من اجل العراق عندما كان رئيسا للحكومة؟" تصريحات العليان لاسيما المتعلقة بتعهد الهاشمي بضرورة اقامة الفدراليات الثلاث تعد الاخطر في نهج الهاشمي الذي افتضح دوره التامري مؤخرا من خلال حماياته بعد ان اقروا بارتكاب جرائم ضد العراقيين بايعاز منه.
الشيئ المضحك ان الهاشمي تحدث اخيرا الى فضائية البغدادية نفى في حديثه ما نسب اليه من اتهامات مخاطبا اهل الوسط والجنوب في العراق بلهجة المتودد وهو المنبوذ من ابناء طائفته. اسالوا ابناء هيت و حديثة كيف نصب اقاربه فيها كمسؤولين عندما كان في الحزب الاسلامي قبل ان ان يتنصل من الحزب .
اسالوا اهل الانبار الاخيار كيف استغل المقربون من الهاشمي وجوده كنائب للرئيس وكمسؤول في السلطة . ان تصريحات العليان المتلفزة يمكن اضافتها كشهادة موثقة على تآمر الهاشمي الذي احتضنه قادة الكرد وخاصة بارزاني وطالباني في " كردستان" باعتباره ضيفا لديهم وان من عاداتهم واخلاقهم كما قالوا حماية الضيف حتى لو كان متهما .
نعم الضيافة ونعم الاخلاق التي يتمتعون بها. والحديث عن الضيف والضيافة في كردستان العراق يذكرني بحادث قرية " كلكه كين" التابعة لاربيل في التسعينات عندما غدروا فيها برئيس عشيرة السورجية " المرحوم حسين اغا" وابناء عشيرته بعد ان كان هذا الشيخ ملاذا لبارزاني وحماياته يقدم لهم الطعام والشراب والامان. ولم يكتفوا بغدرهم المرحوم حسين اغا بل نهبوا ممتلكات العشيرة واستباحوا بيوت اهلها مما اضطر ابناؤها الى ترك المنطقة والرحيل الى السليمانية وبقوا هناك لسنوات حتىاسقاط النظام السابق وتدخلت بعض الاطراف بما فيها الطرف الامريكي حيث عاد ابناء عشيرة السورجية الى مناطقهم. هذه كانت واحدة من تعاملات بارزاني الذي يدعي االحرص على مبادئ الضيافة مع من استقبله في داره واحسن الضيافة له وهاهو يتحدث الان عن مبادي حسن الضيافة ازاء الهاشمي المتهم بقتل العراقيين.
بعد كل هذا الذي شاهدناه من على شاشات الفضائيات من ادلة يضاف لها ما صرح به العليان علنا وقد اطلع عليه المواطنون بعد كل هذا فان العودة الى سياسة " التوافق" او بوس اللحى" او اي مسمى اخر اوالتراجع عن هذا الموضوع في لقاء قادم بين الاطراف السياسية او بسبب التدخل الامريكي او تدخل من قبل دول الجوار يعد خيانة للعراق وشعبه الذي سوف لن يغفر لمن يتساهل مع اي مجرم ارتكب فعلا جرميا ضد الابرياء .
بل ان العراقين سيعتبرون تسوية قضية الهاشمي وصرف النظر عنها بمثابة تشجيع للايغال بدماء الشعب و اصطفافا مع اعدائه .












عرض البوم صور تاج المعارك   رد مع اقتباس
قديم 01-05-2012, 09:23 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.44 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : تاج المعارك المنتدى : قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
افتراضي

عاجل //خلف العليان : يفضح الثلاثي المكون من علاوي والمطلق والهاشمي!!!
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=12098
من طريقة الصياغة والألفاظ التحقيرية والاستهزائية لأي شيء لا يتبع الشيعة في هذا الموضوع جعلتني اتساءل هل تاج المعارك وأول مداخلة له في موقعنا كمندوب لنوري المالكي ودولة القانون وبقية رجال إيران في العملية السياسيّة لقوات الإحتلال بعد عام 2003 في العراق أم ماذا؟
لاحظ الفرق بينك وبين ياسر زعاترة في معالجة نفس المشكلة تحت العنوان والرابط التالي وتعليقي عليها بعد ذلك
لقد لاحظت أنَّ هناك ترابط غريب عجيب بين العراق وسوريا كما هو واضح من هذا الموضوع
عرب العراق السنَّة ضحية سياسييهم بقلم/ ياسر الزعاترة
http://www.almokhtsar.com/node/29719
المختصر/ نحاول أن نتعاطف مع طارق الهاشمي وصالح المطلك وسواهم من ممثلي العرب السنة في العملية السياسية أمام طغيان نوري المالكي وغطرسته، فنجد صعوبة في ذلك، ولولا أن الأمر يمس فئة معتبرة وذات تاريخ مشرف من العراقيين (أعني العرب السنة) لكان لنا رأي آخر فيما جرى ويجري.
في كلمة بالغة الأهمية والدلالة تعليقا على قضية الهاشمي وطلب محاكمته بتهم "إرهابية"، قال نوري المالكي ما نصه "الدستور سيكون المرجعية العليا لإدارة شؤون البلاد ومعالجة الخلافات مستقبلا، لا التوافقات والمبادرات (...) في السابق كنا نحتاج إلى توافقات أما اليوم فلا حاجة إليها"، وأوضح المالكي أنه قد يلجأ إلى تشكيل "حكومة أغلبية سياسية" إذا تواصل غياب نواب القائمة العراقية عن جلسات البرلمان، أما وزراؤها فقد هدد باستبدال أي منهم يغيب عن عمله وجلسات الحكومة.
إذا صحَّ ما قاله طارق الهاشمي حول تعرضه لعملية ابتزاز من أجل اتخاذ مواقف سياسية تخالف مواقف قائمته "العراقية" مقابل لفلفة القضية المثارة ضده، إذا صحَّ ذلك -ونرجح صحته، لأن المالكي مسكون بروح الابتزاز الوقح حتى مع شركائه في الائتلاف الوطني "الشيعي"- فإن الموقف يسجل للهاشمي، وقد يغفر له بعض خطاياه التي ارتكبها -ومعه آخرون- بحق العرب السنة، مع الإشارة إلى أن موقفه من قضية المهجرين العراقيين وأصواتهم في الانتخابات هو الذي منحه أعلى الأصوات في بغداد في الانتخابات التشريعية، إلى جانب انفصاله عن الحزب الإسلامي بتراثه البائس، مع أنه أحد أهم الأشخاص الذي يُسألون عن ذلك التراث.
على أن ذلك لن ينسي عقلاء العرب السنة في العراق حجم الجريمة التي ارتكبت بحقهم من قبل الحزب وسواه من ممثلي العرب السنة، بمن فيهم صالح المطلك، عندما كانوا يبيعون صوتهم في سوق النخاسة السياسية مقابل فتات لا يسمن ولا يغني من جوع.
طوال السنوات الماضية منذ مجيء الاحتلال، لم يكن بوسع منظومة المحتل ومن جاؤوا على ظهر دبابته إبرام أمر "سياسي" ذي بال في العراق من دون شرعية العرب السنة، وقد تولى الحزب الإسلامي -قبل قيادة الهاشمي وبعدها أيضا- كِبَر هذه اللعبة، إذ كان يمنح تلك الشرعية مقابل مكاسب هزيلة لا تغير من حقيقة أن المكاسب الكبرى إنما كانت تصب في جيب القوى الشيعية، فضلا عن الأكراد الذين لم يعد يعنيهم شأن العراق إلا بمقدار ما يعفيهم من مواجهة مخاطر الانفصال الكامل فيما يتصل بردود فعل دول الجوار، بينما يعلم الجميع أنهم يتمتعون عمليا بمزايا تبدو أفضل من الناحية العملية من الانفصال الكامل.
لو كان هناك سياسيون عقلاء وشجعان يمثلون العرب السنة، لكان بوسعهم الحصول على مكاسب حقيقية لا تحشر الفئة التي يمثلونها في دائرة الأقلية، لا سيما أنها هي عنوان المقاومة التي كانت ترهق الأميركان وتستنزفهم ماليا وبشريا، وليس الطرف الشيعي الذي كان يعتمد على ضغط المقاومة في الحصول على التنازلات من الاحتلال تحت لافتة ترتيب وضع سياسي يخلصه من عبء المواجهة مع المقاومة، ويمنحه فرصة الانسحاب من دون الشعور بالهزيمة الكاملة.
منذ مجلس الحكم والمشاركة فيه، قبل القوم حشر العرب السنة في دائرة العشرين في المائة، بينما كنا نسمعهم يصرخون في كل نادٍ بأنهم يمثلون ثلث السكان في أقل تقدير، وهي النسبة التي ثبتت صحتها من الناحية العملية في الانتخابات الأخيرة التي أفرزت البرلمان الحالي، مع أن النظام الانتخابي كان ظالما لمحافظاتهم بقدر لا يمكن تجاهله بأي حال، وهو ظلم يُسأل عنه ممثلوهم أيضا.
بعد ذلك توالت التنازلات التي تشرِّع العملية السياسية، والتي كانت تأتي غالبا بعد تمنّع كان الأميركان ومعهم القوى الشيعية العاملة معهم يدركون أنه "تمنّع الراغبة"، وليس رفضا حقيقيا لا يمكن كسره من دون تنازلات فعلية مقابلة.
وفيما عاقب جمهور العرب السنة الحزب الإسلامي على خطاياه تلك في الانتخابات الماضية، فقد جاءت القائمة العراقية الجديدة التي كانت توليفتها نتاج جهد تركي مدعوم من عدد من الدول العربية، جاءت في محاولة لتدارك الأمر، لكن ذلك لم يكن ليؤتي أكله في ظل سيطرة المالكي والقوى الشيعية على الجيش والأجهزة الأمنية وسائر المفاصل الحساسة في البلاد، ومن ضمنها القضاء، بما يقلل عمليا من قيمة أي شراكة سياسية مهما كان شكلها (الوزارات نفسها تخضع فيما دون الوزير للقوى الشيعية).
هنا سيقول البعض إن غياب العرب السنة عن الجيش والأجهزة الأمنية كان جريمة تتحملها القاعدة وهيئة علماء المسلمين كما ردد ويردد رموز الحزب إياه وسواهم، وهو كلام غير مقنع بالطبع لأن الطرف الآخر كان واعيا لهذه المعادلة منذ البداية، ولم يكن ليمنح أحدا فرصة السيطرة على تلك المؤسسة الحساسة حتى لو رغب في ذلك، فضلا عن أن تمرير هذا الخيار كان يعني بدوره شل المقاومة منذ البداية ومنح مشروع الغزو فرصة الانتصار على الجميع، بما ينطوي عليه من تهديد لعموم المنطقة، فضلا عن إمكانية تحويل المقاومة إلى الطرف الآخر (شعبية وعسكرية) على نحو يمنحهم فرصة السيطرة على البلد بقوة الأغلبية وفضل التحرير في ذات الوقت، لا سيما أن إيران تقف من ورائهم تدبر وتخطط، بينما يعيش العرب السنة اليتم السياسي بسبب مخاوف العرب من غضب أميركا إذا تدخلوا في غير مصلحتها.
والحال أن حشر السنَّة في الإطار الطائفي يشكل جريمة بحد ذاته، إذ إن السنّة لم ينظروا لأنفسهم في يوم من الأيام بوصفهم طائفة، بل هم عنوان الدين و"أم الصبي" التي ترفض تقطيعه حتى لو أخذته امرأة أخرى، وكان بوسعهم دائما استيعاب الآخرين مهما اختلفوا معهم لأنهم لم يشعروا يوما بتهديد لوجودهم، وكانت مقاومة السنّة في العراق تعبيرا عن روح الدفاع عن الأمة ككل، وليس عن طائفة بعينها.
الأهم من ذلك كله يتمثل في جريمة حلّ الجيش والأجهزة الأمنية، والتي ما كان لها أن تمرّ لو رفض أولئك القوم منح شرعية العرب السنة للعملية السياسية، وقد كان بوسعهم أن يرفضوا تلك المشاركة مشترطين عودة مؤسسة الجيش التي لم تكن طائفية في يوم من الأيام، ولو فعلوا ذلك لكان لهم ما أرادوا، لكنهم سكتوا عن تلك الجريمة التي فتحت الباب على مصراعيه أمام جنون الطائفية الذي اجتاح البلاد.
وفيما رفع القوم إياهم شعار مواجهة النفوذ الإيراني الشيعي لتبرير انخراطهم في عملية سياسية بائسة تصب في صالح الطرف الآخر وتعمل على إنقاذ المحتل من مأزقه، فقد جاءت الأحداث لتؤكد أن ما فعلوه قد ألقى البلد ثمرة ناضجة في يد النفوذ الإيراني. ألا يكفي ذلك دليلا على الفشل؟!
لا خلاف على أن أخطاء أخرى قد ساهمت فيما جرى ويجري؛ من بينها تحولات القاعدة والأخطاء التي ارتكبتها والمعارك التي أطلقتها ضد فعاليات عربية سنية، فضلا عن حرف بوصلة المقاومة نحو استهداف الشيعة والمنخرطين من السنة في العملية السياسية ومنهم رموز عشائر، فضلا عن الاشتباك مع بعض قوى المقاومة (هذه الأجواء هي التي ساهمت في إنتاج ما عرف بالصحوات)، لكن تبقى جريمة السياسيين هي الأكبر والأكثر تأثيرا.
اليوم، وبعيدا عن التلاوم (الاعتراف بالأخطاء ضرورة لرسم مسار المستقبل)، فإن المطلوب هو وقفة عربية تركية لصالح العرب السنة توازن الموقف الإيراني وتحفظ وحدة البلد، مع تصعيد الضغط على نظام الأسد حتى إسقاطه كمحطة لتحجيم طموحات إيران وفتح لآفاق التفاهم معها على أسس للتعايش في المنطقة ككل، وفي العراق ابتداءً كمختبر لذلك التعايش.
أما التبشير بالتقسيم، وإن من خلال تطبيق مبدأ الفدرالية فيما خص محافظات العرب السنة، فهو جريمة أخرى بحق العراق، وبحق الأمة، تروج لها أصوات سياسية على قدر من الرعونة، مع تفهمنا لمشاعر الجمهور العربي السني التي تأتي ردا على سياسات التهميش والإقصاء التي تمارسها بحقهم حكومة المالكي، ومعها مؤسسات الدولة الأمنية والعسكرية والقضائية. ومن الأفضل التبشير بوضع آخر يحفظ وحدة العراق وانتماءه إلى فضائه العربي والإسلامي، وقيامه على أسس من العدالة والمساواة بين جميع أبنائه.
كل ذلك سيكون في حاجة إلى حراك شعبي واسع النطاق في مناطق العرب السنة، وفي مقدمتها بغداد، وسياسة جديدة واعية لممثليهم في العملية السياسية بعيدا عن الصفقات البائسة في الغرف المغلقة، والتي تعلي من شأن المكاسب الحزبية والشخصية أكثر من مصير العراق، بل أكثر من مصير العرب السنة أنفسهم.
يبقى ضرورة القول (وفي ذلك بشارة للمظلومين في العراق) إن سياسات إيران الداعمة لطائفية المالكي وهمجية نظام بشار الأسد سترتد وبالا عليها، وليس من باب الإفراط في التفاؤل القول إنها ستكون الخاسر الأكبر من ربيع العرب إلى جانب دولة الاحتلال الصهيوني على ما بينهما من تناقض.
ولعل ذلك سيؤدي إلى تواضع القيادة الإيرانية ومن ثم تراجع منسوب غرور القوة الذي أصاب بعض القوى الشيعية، مما سيؤدي بدوره إلى تفاهم على أسس للتعايش بين أبناء الأمة بعيدا عن ثارات التاريخ والسياسات الطائفية بكل أشكالها، لا في العراق فحسب، بل في عموم المنطقة، مع أن العراق سيكون المختبر الأول لذلك التعايش كما أسلفنا من قبل.
المصدر: الجزيرة

يا ياسر الزعاترة في البداية كل عام وأنت وأهلنا في فلسطين بخير وإن شاء الله العام القادم، عام التحرير لكل فلسطين من البحر إلى النهر، وبالمناسبة لتصحيح خطأ لغويَّ شائع لا اساس له من الصحّة أحببت التنبيه إلى أنَّ
حرية الرأي شيء والديمقراطية شيء آخر ولا علاقة بينهما
التعددية شيء والديمقراطية شيء آخر ولا علاقة بينهما
صندوق الانتخابات شيء والديمقراطية شيء آخر ولا علاقة بينهما
وبخصوص ما يجب الانتباه عليه لتجاوز محاولات الالتفاف على انتفاضات أدوات العولمة مكانة النجف وكربلاء وحوزاتها العلميّة يجب أن يعود مجدها ولا يجوز أن يتم غمطها والصعود عليها من قبل قم وحوزاتها العلمية من خلال رجال إيران في العراق من أمثال المالكي والحكيم وغيره
وإن أردنا تجاوز المظلوميّة لأي جانب من الجوانب فالمطلوب الآن تعداد للشعب العراقي والسوري والإيراني واللبناني والأردني وغيرهم يتم فيه معرفة كم عدد كل طائفة وكل قومية وكل دين بالتحديد وبشكل واضح وشفاف هذا أولا لكي يأخذ كل جانب لو أراد حسب حجمه على أرض الواقع بلا زيادة أو نقصان، ومن ثم اسقاط دستور بريمر والعملية السياسية بالجيش والأجهزة الأمنية الحالية كاملة وعمل انتخابات جديدة لنواب تكون مهمتهم الأساسية عمل دستور جديد تماما كما حصل في تونس ومصر وغيرها من العالم،
والبداية في التفكير في مرحلة وحدة الشعوب الاندماجيّة كما صرّح بها منصف المرزوقي رئيس تونس في ليبيا مؤخرا

ما رأيكم دام فضلكم؟












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2012, 05:57 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
ابو برزان القيسي
اللقب:
كاتب ومحلل سياسي/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية ابو برزان القيسي

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 1202
الدولة: اربيل\تركيا
المشاركات: 4,756
بمعدل : 1.48 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ابو برزان القيسي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ابو برزان القيسي

 

كاتب الموضوع : تاج المعارك المنتدى : قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
افتراضي

تاج المعارك

بارك الله بيك

ونرحب بك هنا اجمل ترجيب وحياكم الله





ابو برزان البعثي












توقيع ابو برزان القيسي

الإِعْلَامِيُّ أَبُو بِرَزَانَ القيسي.
أَخْلَقَ. وَطَنٌ يَعِيشُ فية جَمِيعَ الأَدْيَانِ سواسية.. بِدُونِ تَفْرِقَةٍ وَأُعْطِيهُمْ الحُرِّيَّةَ يُعْبَدُونَ مِنْ. رَبُّهُمْ فَالعَلَاقَةُ هُنَا بَيْنَهُمْ وَبِين رَبُّهُمْ.. وَلَيْسَ بَيْنَهُمْ وَبِين الدَّوْلَةُ فَالدَّوْلَةُ هُنَا. خَارِجَ إِطَارِ العَلَاقَةِ الدِّينِيَّةِ.. لَيْسَ لَهَا دَخْلٌ إِلَّا إِذَا كَانَ يَنْتِجُ عَنْ مُمَارَسَةٍ. العِبَادَةُ.. مُخَالِفَةٌ لِلأَعْرَافِ وَالنِّظَامِ العَامِّ وَأَمْنِ البِلَادِ..



عرض البوم صور ابو برزان القيسي   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2012, 12:19 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.44 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : تاج المعارك المنتدى : قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
افتراضي

ما الفرق بين المقاوم وما بين البلطجي/الشَّبِّيح
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=13845
أنا لاحظت أنَّ المقاوم في العادة تكون نظرته واقعية بينما البلطجي/الشَّبيح نظرته وقوعيّة ولذلك من الطبيعي أن تكون نظرته سلبية (النظر إلى نصف القدح الفارغ العائد لنا والنظر إلى نصف القدح المليء العائد لغيرنا أو العكس) والأنكى هو النوع الشللّي أو الحزبي أو التعّصب الأعمى بجاهليّة واضحة فيستخدم اسلوب ولا تقربوا الصلاة دون تكملة الآية عامدا متعمدا من أجل خلط الحابل بالنابل
وإن شاء الله عام 2012 عام التحرير للعراق ولكل فلسطين من البحر إلى النهر،
وبالمناسبة لتصحيح خطأ لغويَّ شائع لا اساس له من الصحّة أحببت التنبيه إلى أنَّ
حرية الرأي شيء والديمقراطية شيء آخر ولا علاقة بينهما
التعددية شيء والديمقراطية شيء آخر ولا علاقة بينهما
صندوق الانتخابات شيء والديمقراطية شيء آخر ولا علاقة بينهما
وبخصوص ما يجب الانتباه عليه لتجاوز محاولات الالتفاف على انتفاضات أدوات العولمة
سبحان الله ما أكثر التشابه بين ما يحصل في سوريا والعراق وأظن التقرير الصحفي التالي يبين جانب من ذلك

هناك فرق شاسع ما بين المقاوم وما بين البلطجي/الشَّبيح لا يمكن أن ينتبه له ويقوم بالتمييز بينهما من لديه ضبابيّة لغويّة فكيف الحال إن اجتمع مع الجهل اللغويّ الذي يعاني منه غالبية مثقفينا؟!!!
طارق الهاشمي حسب كلامه بالرغم من أنّه رضخ لعملية ابتزاز من أجل اسكاته تجاه كل من الحكومة الإيرانية والحكومة السورية، ومع ذلك لم يلتزم نوري المالكي بوعده وتم نشر هذه الأشرطة من أجل التخلّص من كل من لا يقبل الرضوخ لتمرير عملية تكوين الهلال الشيعي
عملية تبييض صورة نوري المالكي وحكومة العملية السياسيّة لقوات الإحتلال من خلال حجة الدفاع عن الحكومة السوريّة للإلتفاف على انتفاضات أدوات العَولَمَة مهزلة المهازل حقيقة
وأول من يجب أن يخجل منها هم أصحاب الفكر القومي من حزب البعث العربي الإشتراكي في العراق وسوريا وبقية الأقطار العربية.
وبخصوص ما يجب الانتباه عليه لتجاوز محاولات الالتفاف على انتفاضات أدوات العولمة مكانة النجف وكربلاء وحوزاتها العلميّة يجب أن يعود مجدها ولا يجوز أن يتم غمطها والصعود عليها من قبل قم وحوزاتها العلمية من خلال رجال إيران في العراق من أمثال المالكي والحكيم والأسدي وغيره
من وجهة نظري أنَّ الإشكالية كلّها في دستور بريمر والذي على ضوءه استطاع نوري المالكي أن يستأسد عليهم بحجة أنّه يمثل دولة القانون؟!!!
وطارق الهاشمي من غباءه صدّق أن هناك في دستور بريمر الذي تم بناءه من أجل خدمة النُّخب الحاكمة فيه أي شيء يمكن أن يُفيد شعب العراق ولذلك يطالب بالإلتزام الحرفي به لتكوين الفيدراليات فليذق إذن حلاوة دستور بريمر.
من وجهة نظري إنّها الفرصة الذهبية الآن للجميع للتخلص من دستور بريمر الذي أتى بنوري المالكي وبقية النُّخب الحاكمة حاليا والتي كرّست التفرقة العنصرية والطائفية خصوصا وأنَّ الجميع الآن مقتنع بمصداقية
الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام
ويعمل الجميع على تطبيقه في أرجاء المعمورة على الأقل للتخلص من مشكلة البدون إن لم يكن تبعات الإحتلال،
أظن الآن الجميع يرغب بنظام جديد يتجاوز على الأقل كل مساوئ دستور بريمر، حتى يأخذ كل ذي حق حقّه إن كانت قوميّة أو دينيّة أو حقوقية
لنعمل تعداد للشعب أولا نتعرّف به ومن خلاله على كل مكوناته ونسبته حسب ما هو موجود على أرض الواقع لكي يأخذ كل ذي حق حقّه وحريّته كاملة،
لا أقصاء ولا إلغاء ولا غمط ولا مظلوميّة لأي تيار فكري أو عرقي،
ومع الإنتخابات على أن يكون للجميع نفس الفرص في الاتصال والتواصل مع الناس
واحترام نتائج الصندوق الذي اختاره الشعب بإرادته بعيدا عن الاحتلال وقواته وامتيازاته
في تكوين برلمان مؤهل لكتابة دستور جديد
تكون صياغته مبنية على مبدأ أن يكون أمير القوم ونخبته الحاكمة في خدمة الشعب،
ونظام العقوبات فيه لا يكون على اساس استعباد الإنسان فعقوبة السجن الحالية ما الفرق بينها وبين العبودية؟
وأن تكون الوحدة الأساسية للمجتمع هي الأسرة بدل الفرد كما هو حاليا
على الأقل لكي نتجاوز مشكلة البدون،
وأن يكون تعريف الأسرة واضح ومحدد من أنها علاقة ما بين رجل وامرأة لتكوين أولاد
يكون ولائهم لله ثم للأسرة أولا وأخيرا
حتى يمكن تطبيق مبدأ لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق
حينها بالتأكيد سيكون مجتمع من الصعب أن يتم فيه ظلم أحد
ما رأيكم دام فضلكم؟












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2012, 03:36 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 97
المشاركات: 21,818
بمعدل : 6.04 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : تاج المعارك المنتدى : قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
افتراضي

مليون تحية للمقاومة العراقية الباسلة












توقيع الشاعر لطفي الياسيني

http://www14.0zz0.com/2013/06/06/21/706077980.jpg


عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشيخ ابو عرفه يفضح جرذ النيتو القرضاوى الشاعر لطفي الياسيني مكتبة اليوتيوب 0 03-14-2012 06:57 AM
خلف:الإضراب عن الطعام بالسجون تعبير عن حالة الغليان الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 2 10-05-2011 09:53 PM
انقذوا خان العمدان في عكا / الحاج لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني 2 10-05-2011 02:25 AM
عندما يفضح الإبداع السياسة.. باسين بلعباس دراسات أدبية ونقدية عامة 25 12-21-2010 08:28 AM
امتحان الفلتر الثلاثي ليلى معروف  بوابة واتـــأ الحـــرة المنوعة 4 07-19-2010 12:54 AM


الساعة الآن 02:21 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com