.............
 

آخر 12 مشاركات
طائرة مجهولة تقصف معسكرا للحشد الشعبي في الأنبار بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ بمناسبة ذكرى الـ 55... مجلة الف باء 21 hrs · لؤي حقي ************** الاخ باقر جب
قصائد حب - فيديو : سوسن سيف بسم الله الرحمن الرحيم الموت يغيب الاخ العزيز الدكتور... أجوبة الى الأخ قاسم محمد داؤد : القس لوسيان جميل
لا معارضة عراقيّة حقيقية : ا . د . سيار الجميل منتجع الحبانية... العراقيون يعودون إلى البحيرة تاريخ الدولة الكلدانية (قبيلة كلدة الآرامية) ج١ : موفق نيسكو
توفي اليوم الرئيس التونسي المخلوع، زين العابدين بن علي، عن... وزير الصحة قام بتوقيع عقد اللقاحات بمبلغ 50 مليون دينار بعد... العلاق: إيرادات العراق تذهب لبناء اقتصادات دول أخرى.....


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   منتدى المقاومة العربية > قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 08-22-2019, 04:02 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
حناني ميـــا
اللقب:
هيئة الاشراف

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 2064
المشاركات: 7,978
بمعدل : 3.18 يوميا
الإتصالات
الحالة:
حناني ميـــا متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
Icon16كوارث السيول والفيضانات في العراق : الدكتور هيثم الشيباني

كوارث السيول والفيضانات في العراق


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الدكتور هيثم الشيباني
خبير في البيئه
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
كوارث السيول والفيضانات في العراق
المدخل : ليس في نيتي تكرار موضوعين سابقين هما معركة المناخ الأمميه وكارثة الجفاف في العراق, لكني أربط هذين الموضوعين مع مصيبة السيول والفيضانات التي تدمر العراق هذه الأيام , لكني أشير الى الترابط العضوي النسيجي بين هذه الكوارث كلها.وقدر الله أن يكتب لنا العمر لمناقشتها , لعل في هذا ما ينفع.
1.مؤتمر باريس ومعركة المناخ :
سبق أن نشرنا مقالا بعنوان ( مؤتمر باريس ومعركة المناخ) وذلك في شهر شباط /فبراير 2018
لأن بعض الدول ذات الثقل المؤثر في مصير البشرية تتصرف بمنتهى السطحيه , بخصوص تغير المناخ الذي شن معركة ضد البشرية والحياة , و قام بغزوات دمرت مدنا بكاملها وأغرقت سواحل وقرى بأمطار وثلوج وغيرها راح ضحيتها الاف البشر.
ويعتبر تغير المناخ من أبرز التحديات الرئيسية في هذا العصر , فقد عرضت فضائيات الأخبار العالميه على الشاشات وأبرزها الCNN وBBC طبقات الثلوج , التي غطت الصحراء الجزائريه الحاره , ومقاطعة كاليفورينيا التي شاهدت قبل ذلك بشهر حرائق مخيفه تعذر اطفاؤها , لكنها واجهت بعدها سيولا وانهيارات طينيه مروعة , فالآثار العالمية لتغير المناخ واسعة النطاق ولم يسبق لها مثيل من حيث القوة والتأثير , مثل تغير أنماط الطقس التي تهدد الإنتاج الغذائي والحيواني , و ارتفاع منسوب مياه البحار التي تزيد من خطر الفيضانات الكارثية .
جاءت اتفاقية باريس وتطوراتها لوقف ارتفاع حرارة الأرض تفاديا للتبعات الكارثية للاختلال المناخي , مثل تزايد الفيضانات وموجات الجفاف وذوبان الكتل الجليدية.
, وتشمل الخسائر التي لا يمكن تعويضها والمرتبطة بذوبان كتل الجليد أو ارتفاع مستوى المياه مثلا , مما يشكل خطورة على الإنتاج الزراعي والثروات البحرية في العديد من المناطق.
وقد خصص اتفاق باريس فصلا كاملا لمسألة ذوبان الجليد بسبب التغير المناخي . أن أهداف اتفاقية باريس ليست حكرا على الحكومات بل هي شأن يخص الجميع من المواطنين و المؤسسات والشركات الخاصة.
لقد علق وزير الخارجية السابق جون كيري وكذلك مؤسس مايكروسوفت بيل غيتس والمشاركون في المؤتمر, على أن التغيرات المناخية تنذر بكوارث ستصيب البشرية وأبرزها التصحر و الجفاف و ارتفاع مستوى المياه بسبب ذوبان الجبال الجليديه.
سميت القمة (قمّة الكوكب الواحد) لرفع التحديات المناخية والبيئيّة ,حيث تكون الخسائر التي لا يمكن تعويضها بسبب ذوبان كتل الجليد أو ارتفاع مستوى المياه , كما خصص اتفاق باريس فصلا كاملا للدول الأشد هشاشة مثل الدول الواقعة على جزر
لقد لفت المؤتمر الأنظار إلى حلول التقدم العلمي والتكنولوجي لمعالجة التغيرات المناخية وضرورة أن تتجذر في الممارسة اليومية لسكان الأرض .
2.كارثة الجفاف في العراق
سبق أن نشرنا في نيسان/أبريل 2018 مقالا مهما حول كارثة جفاف العراق ,وبينا أن نهري دجلة والفرات اللذان ينبعان من تركيا قد واجها جفافا كبيرا بسبب تحويل ايران روافدها الى دجله نحو الداخل الايراني , وأن تركيا حبست المياه بحجة املاء سدودها. مما أدى الى انخفاض حاد في منسوب نهر دجلة وعدد كبير من المسطحات المائية , و جعل الفلاحين يهجرون قراهم,ولست أدري هل أن قدر العراقيين , وضعهم في حالة هجرة دوما.
لقد تأثرت الثروة الحيوانيه والثروة السمكيه كثيرا في العراق ,وكذلك تدهورت الحالة البيئيه في البلاد ,وانخفضت حصة مياه الشرب للبشر والمواشي , وتصحرت الأرض.
يقدر مجموع مساحة البحيرات الكبرى في العراق (الثرثار, والحبانية, والرزازة) بـ 373 ألف هكتار, انخفضت مساحتها إلى النصف .
وتقدر كميات المياه المتاحة في العراق بحدود 77 مليار متر مكعب منها 29 مليار متر مكعب من نهر الفرات , لكن الكمية المستغلة صارت فقط 25 مليار متر مكعب , وقال الخبراء أن مجموع كميات المياه المتاحة في العراق ستنخفض في عام 2025 إلى 2.162 مليار متر مكعب.
وأشارت بعض الدراسات إلى أن خسارة كل مليار متر مكعب من مياه الفرات في العراق تؤدي إلى نقصان 26 ألف دونم من الأراضي الصالحة للزراعة , وخسارة حوالي 40% من هذه الأراضي الزراعية جراء ارتفاع معدلات الملوحة في مياه الفرات.
وأكدت الدراسات أن موجة الجفاف أدت إلى تحول كثير من المجاري المائية إلى مواضع للنفايات ومراتع للحشرات والقوارض , ومصدر للروائح الكريهة , أي تحولت إلى مجارٍي تعاني من الطفيليات والذباب والبعوض ومرتع لأوساخ الناس , ومخلفات المطاعم القريبة.
تمتلك تركيا 91 سد على نهري دجلة والفرات , حتى صار رأي الخبراء أن نهري دجلة والفرات على وشك الجفاف .
أن تركيا من بين الدول القليلة التي لم توقع بعد على الاتفاقية الدولية المنظمة لاستغلال المياه المشتركة , والمشكلة كبيرة لأن نسبة 95 في المئة من مياه الفرات تأتي من تركيا .
لقداضطر الكثير من المزارعين في العراق المنتجين لعشرات السنوات الى ترك الزراعة , والتحول الى عاطلين أوباعوا الأراضي للاستفادة من أثمانها .
3.مصيبة الفيضانات.
يتطلب أن نعرف الفرق بين الطقس وهو الحالة الجويه لموقع معين خلال فترة قصيرة من الزمن.
وبين المناخ وهوالظروف الجويه السائده في موقع معين قد تمتد لشهر أو فصل من الفصول.
يشهد العراق خلال الأيام القليلة الماضية تساقط كميات كبيرة من الأمطار, مما تسبب في حصول سيول جرفت الكثير من القرى والأراضي الزراعية وهددت بحصول فيضانات في مدن رئيسية.
من أخبار السيول في العراق , ما نشرته صحيفة الزمان في 15 نيسان 2019 , عنوان تدفق السيول يهدد باغراق قرى جديديه في جنوب العراق , حيث أعلن مجلس محافظة ميسان أن عدد المنازل التي أغرقتها المياه ونزحت عوائلها بلغ أكثر من 1500 منزل في حوض النهر وقضاء الميمونه والمشرح . وقال عضو المجلس سرحان الغالبي في تصريح صحفي أن أغلب المنازل التي أغرقتها المياه تقع في مناطق حوض النهر والميمونه وقضاء المشرح فضلا عن الشريط الحدودي , وأوضح أن عدد المنازل التي غرقت بالكامل ونزح ساكنوها وصلت الى أكثر من 1500 منزل,مشيرا الى أن بعض العوائل تم ايوائها في مخيمات نصبت لهم وأخرين نزحوا الى أقاربهم في المناطق الأخرى وكان مجلس محافظة ميسان قد أعلن قبل أيام عن غمر السيول أكثر من 800 ألف دونم زراعي , واتلاف المحاصيل الزراعيه بالكامل.كما أعلنت المديرية العامة للأنواء الجويه والرصد الزلزالي في أقليم كردستان أن موجة الأمطار ستجتاح الأقليم.
وهكذا صار منسوب المياه في خزانات العراق يرتفع. و خلقت خالة خوف من فيضانات قادمه.
وصل منسوب ارتفاع المياه في الخزانات والسدود في البلاد مستويات لا سابقة لها, مع احتمال نزوح آلاف العائلات بسبب الفيضانات . حتى امتلأت الخزانات المائية الأربعة الرئيسية في العراق, مع ارتفاع منسوب نهري دجلة والفرات للمرة الأولى منذ عقود , بسبب موجة الأمطار وذوبان الثلوج في تركيا وإيران. كما صرح مدير سد سامراء شمال بغداد كريم حسن أن المياه المحولة إلى الخزان الطبيعي في بحيرة الثرثار , وصلت إلى مستويات لم تشهدها المنطقة من قبل . كما أن ناظم الثرثار صار يمررأعلى جريان في تاريخه. لم يتحقق هذا المستوى منذ بناء المنشأة عام 1956 أي منذ 63 عاما . كما صرح مدير سد دوكان حمه طاهرأننا لم نشهد منذ العام 1988 ارتفاعا مماثلا في منسوب المياه, مبلغا السكان المجاورين للسد أن يتركوا منازلهم .
تؤكد الحكومة العراقية أن فائض المياه سيحفظ في الخزانات تحسبا لموجات الجفاف المتوقعة خلال أشهر الصيف الحاره في البلاد كإجراء وقائي.
لأول مرة انطلق الموصليون في محاولة لنسيان همومهم ولو لبضعة ساعات , احتفالا بعيد الربيع في جزيرة أم الربيعين , وذلك بالانتقال على عبارات لم يؤهلها المستثمر بشكل كافي , من حيث شروط السلامه , مما أدى الى انقلاب أول عبارة كانت تحمل أعدادا كبيرة أكثر من طاقتها ,مما أدى الى غرق عدد كبير من الأطفال وكبار السن والذين لا يجيدون السباحه والتغلب على تيار النهر الجارف , حتى تجاوز عدد الخسائر اكثرمن مائة غريق .
لقد صبت هذه النكبة الملح فوق جروح أهل نينوى التي لم تلتئم بعد.

• أولا.سيول إيران تهدد انهيار سدود البصرة و خوف على النفط

داهم مواطنون من مدينة البصرة العراقية خوف شديد على حقل مجنون العملاق من السيول الجارفة القادمة من إيران بشكل سريع, رغم كل السدود الموضوعة لحمايته. أن كمية المياه كبيرة جدا وربما توقف عمليات استخراج النفط من الحقول الحدودية مع إيران.
حتى أن علي شداد الفارس , رئيس لجنة النفط والغاز قد صرح للعربية نت : أن السد القريب من حقل مجنون النفطي قد تأثر بالمياه القادمة من إيران, وأن الساتر الترابي من الجانب الإيراني باتجاه هذا الحقل انهار بسبب ارتفاع منسوب المياه القادم من إيران, وأضاف أن المياه دخلت إلى منطقة قريبة من الحقل النفطي .
كما شدد على أن الفريق الهندسي من وزارة النفط سارع وكثف جهده من أجل وقف تدفق المياه إلى الحقل النفطي, وقد تمت السيطرة على المياه بشكل مؤقت.وأوضح الفارس أن حقل مجنون النفطي يضم المئات من آبار النفط, وينتج يوميا مايعادل 250 ألف برميل نفط , وهو يساوي ما ينتجه إقليم كردستان ,كما أشار إلى أن تلك المياه تصلح للزراعة فقط, و يمكن الاستفادة منها بتوجيهها إلى أهوار جنوب البصرة .
ويخشى إذا زادت كميات المياه المتدفقة مع انهيار جوانب أخرى من السدود الترابية المحيطة بالحقول , ستشكل عائقاً كبيراً أمام عملية إنتاج النفط , وتشغيل الحقول وكذلك عمل القطاع الخاص والشركات الاستثمارية العاملة ضمن عقود جولات التراخيص أو العاملة مع شركة نفط البصرة.
وأوضح الفارس أن إيران تقوم بغسل التربة في أراضيها (بسبب ملوحتها العالية) , ومن ثم تصرف المياه باتجاه العراق , قائلا: نحن نعاني هذه السنة بسبب كمية المياه نتيجة كثرة الأمطار.
كما قال أن هذه المياه تأتي سنويا من إيران, ولكنها تضاعفت هذه السنة بسبب كميات الأمطار الكبيرة التي تساقطت .
ومما عقد المشكله هو تأكيد مجلس محافظة نينوى خروج ثلاثة جسور على نهر دجلة عن الخدمة بسبب الأمطار وهي: جسر الحرية العائم, وجسر النصر العائم, كذلك سقوط أجزاء من جسر سنحاريب.
وواصل مراسل الحرة في جنوب العراق بأن مياه السيول القادمة من إيران باتت تحاصر حقل مجنون ,وتسبب ارتفاع مناسيب المياه في غرق أحد الجسور الحديدية القريبة من الحقل, بينما واصلت الفرق الهندسية بناء سدود ترابية لمنع تسرب المياه إلى داخل حقل مجنون شرق البصرة.
تقدرالخسائر المتوقعة في حالة وصول السيول إلى داخل حقل مجنون النفطي بنحو ثمانية مليارات دولار .
هناك أيضا مخاوف من حصول تلوث بيئي , بسبب غرق حقل مجنون , ربما ينتشر الى مناطق زراعية وقرى سكنية قريبة.
وما زاد من تأثير ذلك قدوم كميات ضخمة من المياه من إيران أدت إلى تعرض محافظات عراقية محاذية للحدود بين البلدين لموجات غير مسبوقة من مياه السيول.
واجتاحت الفيضانات والسيول معظم أنحاء إيران منذ آذار/مارس, واستمرت في غرب البلاد
وجنوبها الغربي في الأول من نيسان/أبريل عندما عادت الأمطار الغزيرة للهطول في المنطقة .
خلال فترة رفسنجاني والرئيس محمد خاتمي تضاعف عدد السدود الإيرانية حتى بلغ 1330 بین سدود مشیدة وسدود في مراحل التشیید, تتسع لنحو 65.3 ملیار متر مكعب , لكن معظمها غير مفيد لايران نغسها وعليه كثير من الانتقادات.
• ثانيا . سيول وفيضانات تركيا.
تركيا والأزمة البيئية وتأثيرها المُحيط على دجلة والفرات

يتكون نهر الفرات الذي يتراوح طوله بين (2800 إلى 2900) كيلومتر، من جبال إرمينيا الغربية وعلى حدود شرق تركيا . أما نهر دجلة الذي يقترب طوله من (1850) كيلومتراً فينبع من السفح الجنوبي لجبل طوروس في تركيا, ويجري إلى العراق مباشرةً, لكن نهر الفرات يجري من تركيا إلى سوريا ومن سوريا إلى العراق. ويندمج كلا النهران (دجلة والفرات) في منطقة القرنة العراقية.
بدأت تركيا ببناء سدودها منذ عام 1973 بسد كوبان ثم أنشأت أكثر من 500 سد 22 منها باعتبارها منطقة فروع الفرات في تركيا , ضمن المشروع العظيم المعروف باسم (جي أي بي) الشهير بجاب, وسد أتاتورك الذي يعدُّ أهم سد تركي وأوروبي وأكبرها, وخامس سد في العالم , ومساحة كبيرة للغاية.
ان مشروع بناء السد التركي يتناقض مع المادة الأولى من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان(الذي ينص أن الإنسان يتمتع بحقوق مؤسسية من أجل امتلاك الحرية, والمواجهة, وظروف الحياة المناسبة في بيئة تسمح له بالحياة السعيدة ).
يحمل المشروع مزايا مرحليه لتركيا , إلا أنه سوف يتسبب في تدمير الأراضي الزراعية, والخراب, والجفاف, والتصحر في سوريا والعراق , وينتهي جزء كبير من مياه الأراضي العراقية إلى حوض هور العِظِيم ,الذي ثلثاه في العراق وثلثه في إيران. وفي عقد السبعينيات شيد العراق سد القادسية في مدخل نهر الفرات نحو تركيا.
لقد تم تعديل اتفاقية حقوق الاستفادة من المجاري المائية الدولية غير القابلة للملاحة في عام 1997 بواسطة الأمم المتحدة, لكن تركيا نقضت المواد 5، 6، 7 . والتي تذكر أنه ليس لدول المنبع الحق في إحداث وتنفيذ مشاريع بنية تحتية في منبع النهر (التي ستتسبب في ظهور مشكلات ومضار جادة لدول المصب), وهذه مخالفة لحقوق اتفاقية المجاري المائية الدولية.
يمكن الاستنتاج أن الجانب العراقي الغربي تلقى تأثيرات محدودة حتى الآن من سلبيات السدود التركيه , حتى أن تأثيرات الأمطار في هذا الجزء من الوطن محدودة,مع العلم أن سد حديثه يعمل بشكل مقبول وبحيرة الحبانيه والمسطحات المائيه لا زالت في أمان.
4. استعدادات الطوارئ:
تحضرني استعدادات الطوارئ التي نفذتها منظمة الطاقة الذريه وذلك منذ بداية ثمانينيات القرن الماضي ولغاية الحرب على العراق في عام 1991 , تحسبا لمواجهة المخاطر ابتداءا من الأصغر مثل فقدان مصدر مشع , مرورا بخروج المفاعل النووي عن السيطرة وتسرب اشعاعي كارثي , وصولا الى ضربة معادية مدمرة على موقع التويثه النووي.
تشكلت هيئة الطوارئ في موقع التويثه أثناء الحرب العراقية الايرانيه , بعد أن تطاولت صواريخ أرض - أرض الايرانيه على بغداد , برئاسة رئيس المنظمه, بدأت عضوا في الهيئه لكوني رئيسا لهيئة السلامه,ثم كلفني رئيس المنظمة بواجب رئيس هيئة الطوارئ في موقع التويثه النووي .
قدمت المنظمه خطة الطوارئ أسوة بكافة وزارات الدوله.ترتب على الهيئه أعمالا تخطيطية وتنفيذيه بوتيرة متصاعده تحت عنوان استعدادات الطوارئ.
نفذت الهيئه تمارين كاملة مكتوبه بمعدل تمرين واحد شهريا , وقد كتبت التمارين على غرار تمارين كلية الأركان التي تبدأ بالفرضية الافتتاحيه وتنتهي بالدروس المستحصله ثم التوصيات. ونفذت التمارين كلها على الأرض.
لقد كان هيكل هيئة الطوارئ البشري والمادي من موارد منظمة الطاقة الذريه دون اضافة .
حققت التمارين فوائد جمة راجعنا بموجبها أنفسنا وقدراتنا البشريه والماديه , وفحصنا أجهزتنا المحموله ومنظوماتنا المختبريه , والأهم كان هو خلق حالة الاستعداد النفسي لأجواء الحرب , التي تلوح بالتصعيد.
منذ أن بدأت الحرب على العراق في عام 1991, وكانت حصة موقع التويثه النووي من القصف الجوي والصاروخي كثيفة ومستمرة دون انقطاع ليلا ونهارا , عدا فترات في النهار كان العدو يحتاجها للتصوير وتحليل نتائج القصف.
في نيتي الكتابة بالتفصيل عن الموضوع مفصلا ان شاء الله , فقد كان العمل في هذا النشاط مشرفا وكشف العاملون فيه معادنهم الأصيله المرصعة بالوطنيه والايثار والتضحيه والتواضع والترفع , فان من يجود بالنفس يستهين بمال الدنيا وما فيها.
يستحق ملف هيئة الطوارئ في منظمة الطاقة الذرية مقالا مستقلا أو أكثر, وربما مشروع كتاب , فبالاضافة الى المهنية العاليه ورقي التدريب والاستعداد , فقد برزت أمثلة للاخلاص في العمل ونكران الذات والتضحية , التي كانت تتحلى فيها فرق الطوارئ أفرادا ومجموعات , بأمثلة ووقائع تستحق الاحترام والتبجيل, وصح من قال أن معادن الرجال تعرف في الحروب , وكان الرجال اقتداءا برئيس المنظمه يتصرفون بالعقول ودرء الأخطار وتلافي الكوارث المحتمله والتأكد من سلامة البشر من التلوث , داخل موقع التويثه النووي وفي محيطه الجغرافي .أسأل الله الرحمة وجنة الخلد للفيزياوي الصحي قاسم علي كاظم.
أما فاجعة الفيضانات فقد كان على العراق أن يستنبط من دروس الجفاف التي حلت بالبلاد قبل سنتين , مصحوبة باحتمالات تغير المناخ الى فيضانات , استعدادات وبرامج تحت عنوان ادارة المياه.
تضع معظم الدول المتقدمه ستراتيجيات ارشاديه, وخطط تفصيليه لمواجهة أي طارئ , ولا تترك الصدف أن تتحكم بحياتها , خصوصا أن الماضي القريب كان مليئا بالكوارث والمفاجآت , ولا يزال هذا القرن محملا بكل ما هو غير متوقع.
ان في الدول الأوربيه خير الأمثلة على استعدادات الطوارئ , حيث تقوم بتحضير مخازن كبيرة محسوبه لضمان عيش السكان والمواشي وبذور المحاصيل الاستراتيجيه , ففي حالة سقوط النيازك العملاقة من السماء , وحصول الفيضانات الخارجة عن سيطرة الدول , و حصول ضربة نوويه على غرار ما حصل في مدينتي هيروشيما وناكازاكي في اليابان في عام 1945 وغيرها من الاحتمالات كلها متوقعه.
تتطلب قوائم الخزين المراجعة الدوريه للتأكد من مدى صلاحيتها أو مدى أهميتها .ويكون التركيز على المواد التي تحتوي على سعرات حراريه عاليه ولا تشغل حجوما خزنيه كبيرة . كما يجب أن يكون اختيار موقع هذه المخازن أمينا من حيث الفيضانات والظروف الجويه غير الملائمه.أجمع العلماء على أهمية خزن متطلبات الاسعاف الأولي والحبوب والفواكه المجففه ومعلبات الغذاء ذات الصلاحيه الكافيه. يجب تهيأة مخيمات نظاميه ومقطورات (كرافانات) للأيواء مجهزة بالتكييف المناسب للعيش ومياه للغسل وتصريف المياه بشكل انساني لائق.
كل هذا النقاش يتطلب أن يطرح على المواطنين بشفافية عاليه على مجالس المحافظات ومنظمات المجتمع المدني , بحضور مؤسسات الدوله ذات الصلة بالطوارئ , مثل جمعية الهلال الأحمر ودائرة الدفاع المدني ووزارة الصحة ووزارة الموارد المائيه وأمانة بغداد , وكل جهة يمكن أن تضيف اقتراحا أو رأيا ايجابيا .
يكفي مراجعة كارثة الجفاف التي مر بها العراق , ثم أعقبتها كارثة السيول والفيضانات واستحضار كارثة العبارة في الموصل الجريحة , لتكون أساسا للحوار الجدي المثمر.












عرض البوم صور حناني ميـــا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
البيئه المروعه والصحه المنهاره في العراق : الدكتور هيثم الشيباني حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 1 12-07-2018 02:37 AM
البدائل الممكنه لمواجهة الجفاف في العراق : الدكتور هيثم الشيباني حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 06-05-2018 01:35 AM
كارثة الجفاف في العراق : الدكتور هيثم الشيباني حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 04-01-2018 04:12 AM
مستجدات في العلوم والتكنولوجيا : الدكتور هيثم الشيباني حناني ميـــا مواضيع متنوعه 0 10-29-2017 04:08 AM
مفاهيم عالمية في البيئه : الدكتور هيثم الشيباني حناني ميـــا مواضيع متنوعه 0 12-18-2016 01:23 AM


الساعة الآن 12:28 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com