.............
 

آخر 12 مشاركات
مقتل مواطن بشجار مسلح في محافظة البصرة ملخص لأهم الأحداث... 'الثورة' تعكس ظلالها على المشهد الثقافي والفني في العراق... أنور الحمداني .. يقدم خارطة طريق من ثلاث خطوات للانقاذ...
مقتل ١٢ متظاهراً وإصابة العشرات في بغداد برصاص مجهولين عقوبات أمريكية على قيس وليث الخزعلي وحسين اللامي وخميس... e اعلان الاخوة والاخوات من العراقيين الكرام نبشركم بان...
طلاء المرجعية المغشوش بدأ يتساقط! علي الكاش رياضة عالمية «الحشد» يزاحم «الحراك» على ساحة التحرير
هل انتهت الايام الصعبة؟ حمزة الحسن  عندما يقول مؤسس... الآلاف من قضايا الفساد تلاحق المسؤولين في حكومة بغداد خبير:... مجلس النواب الأمريكي يستعد لطرح مشروع قانون يدعم حل...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > بوابة الدولية الحرة ( للآداب الإنسانية والعلوم التطبيقية) بإشراق الشاعر أ. د. >  بوابة واتـــأ الحـــرة المنوعة > أوراق مـخـمـلـيـة > نصوص غير مصنفة
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 03-12-2011, 12:39 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
محمد فتحي المقداد
اللقب:
كاتب/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 50
المشاركات: 556
بمعدل : 0.15 يوميا
الإتصالات
الحالة:
محمد فتحي المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : نصوص غير مصنفة
افتراضيالميدان .... ( بقلم محمد فتحي المقداد)*

الميدان
بقلم( محمد فتحي المقداد)*

الجهة الجنوبية المحاذية لقلعة بصرى, تسمى الميدان في صغري لم أكن أعلم ما تعنيه تلك الكلمة, حين ذاك حيث لم يكن هناك في المنطقة أي بناء سكني, فقد كانت منطقة بيادر وكروم عنب, ولكن بمجيء بناء الفندق, أبرزوا مكان الميدان, والذي بعد ذلك فهمت أنه ميدان لسباق الخيل, وذلك في عهد قديم من تاريخ بصرى, وهو يمثل الحقبة النبطية ومن بعدها الرومانية والبيزنطية والإسلامية, حيث كانت المدينة في أوج ازدهارها الحضاري و بعد ذلك اندثر بفعل الخراب والدمار من جراء الحروب والزلازل, والميدان الآن هو قطعة أرض خلاء, فقط محاطة بسياج حجري, ومقارنة افتراضية مع ميدان سباق الخيل في مدينة أبوظبي التي عملت بها لعدة سنوات, هنا حمحمة الخيل وصهيلها وتصفيق المشجعين وحفلات تكريم المتسابقين, بينما ميدان بصرى لا يزال يعيش على أطلال التاريخ عريق, وجمود حاضره. وفُرْسَانُ المَيْدَانِ و وَكَّى الفرسُ المَيْدانَ مَلأَه و أوكى الفرس الميدان جرياً,والمِقْوَسُ: هو المَيْدان. والمِقْوَس - أيضاً - : حَبْلٌ تُصَفُّ عليه الخيلُ عند السِباق, أي هو الخط الذي يقف عنده المتسابقون, أو خط البداية بانتظار إطلاق الصافرة أو طلقة من مسدس أو إشارة ما.
ويبدو أن الميدان هو المكان المتسع الذي يستخدم للسباقات, و في المدن الحديثة بتخطيطها العمراني الجميل, فقد أصبحت تعبر عن الساحة الواسعة وفي وسطها النصب الذي يحيط به الدوّار بشكله الدائري, وذلك بهدف تنظيم مرور السيارات بكافة الاتجاهات وذلك بضبط الحركة من خلال إشارات المرور,وقد بزرت كلمة الميدان التي تصدرت الفضائيات الإخبارية, وذلك حين احتلال بغداد, والتركيز على ميدان الفردوس بصوره التي تكررت على مدار أكثر من شهر وإلهاء الناس بتكسير التماثيل, بينما يد الغدر كانت هناك تنهب محتويات المتحف العراقي, وتنهش تاريخ العراق, وتقتل شعب العراق, ولا تزال صور التظاهرات الطلابية في ميدان( تيانمين) في وسط العاصمة الصينية بكين, والقمع الشديد لهم من قوات الشرطة, ميدان تيانمين مثله كمثل الميدان الأحمر في موسكو يمثل هيبة الدولة التي تبطش بمن يخرج عن طاعتها أو يفكر.
ولكن الأمر اختلف في ميدان التحرير بالقاهرة, اعتصمت الجماهير على مدار أسبوعين ونصف, ظهرت من خلال ذلك مصطلح البلطجية الذي يشير إلى مثيري الشغب بين المعتمين وقتل الكثير من الناس. وإذا تحولنا من الاستخدام المكاني لكلمة الميدان إلى الاستخدام المجازي إلى ميدان فقه اللغة والذي أوسع من ميدان البحث النحوي إذ كان النحو لا يقنع إلا بما اصطُلِحَ عليه بالصحيح أما كتاب " الخصائص " لابن جِنّى فهو مجموعة مختلفة من مباحث نظرية تدخل في ميدان " فقه اللغة "عن العربِ عُموماً أَو خُصوصاً فالعَمَلُ على الثابِت عنهم لأَنّهم أَئمّة اللّسانِ ولو رجعنا لميدان اللغة في معاجمها وقواميسها لاستجلاء أكثر عن كلمة الميدان لكان المَيْدَانُ بالفتح ويُكْسَر أَي ما يعرف بالمَيَادِينُ وقد اخْتُلِف في وَزْنِه فقيل فَعْلاَن من مَاد يَمِيدُ إِذا تَلَوَّى واضطَرَبَ ومعناه أَنّ الخَيْلَ تَجولُ فيه وتَتَثَنَّى مُتَعَطِّفَةً وتَضْطَرِبُ في جَوَلاَنِها وقيل وزنه فَلْعَانُ من المَدَى وهو الغايةُ لأَن الخَيْلَ تَنْتَهِي فيه إِلى غَاياتِها من الجَرْيِ والجَوَلاَنِ وأَصْلُه مَدْيَانٌ فقُدِّمَت اللام إِلى مَوْضِع العَيْنِ فصار مَيْدَاناً. والمَيْدَانُ والمَوْضِعُ الَّذِي تَجْرِي مِنْه الخَيْلُ للسَّبْقِ : مِقْوَسٌ أَيضاً . ومِن المَجَازِ : عُرِضَ فُلانٌ علَى المِقْوَسِ : هو حَبْلٌ تُصَفُّ عَلَيْهِ الخَيْلُ فِي المَحَلِّ الذِي تَجْرِي منه عِنْدَ السِّبَاق وقيل الميدان لان الخيل تودن فيه أي تضرب,و حي الميدان الدمشقي الشهير وشارِعُ المَيْدان : محَلَّتانِ ببغداد الثانيةُ بالجانبِ المَيْدَانُ الشَّرقيِّ منها قال ياقوت قد خربت والأُولى من جهةِ الأنبار ولذا أُضيفَت إليه . وشارِعُ دارِ الرَّقيق : مَحِلَّةٌ غَرْبِيَّ بغداد أَيضاً مَحَلَّةٌ بِبغدَادَ مِن ناحِيَة بابِ الأَزَجِ ويُعرَف بشارع المَيْدَان . منها عبدُ الرحْمنِ بن جامع بن غُنَيْمَة المَيْدَانيّ وكان يكتب اسمه غُنَيمْة والمَيْدَانُ مَحَلَّةٌ بِنَيْسَابُورَ وتُعْرَف بِمَيْدَانِ زِيَادٍ منها أَبو الفَضْلِ محّمدُ بن أَحمدَ المَيْدَانِيُّ.والمَيْدَانُ أَيضاً مَحَلَّةٌ بأَصْفَهَانَ, منها أَبو الفَضْلِ الأَمير والميدان أيضاً محلة عظيمة بخوارزم خربت . ومَيْدَان : مدينةٌ في أَقصَى بلادِ ما وراءَ النَّهْرِ قُرْب إِسْبِيجَابَ, المَيْدَانُ : شاعِرٌ فَقْعَسِيٌّ في بني أَسَدِ بن خُزَيْمَةَ .وأشهر الميادين على الإطلاق هي ميادين الحرب والمعارك و الجهاد وقد أجاد الشاعر بشار بن برد في وصف ميدان المعركة, بقوله:
كأن مثار النقع فوق رؤوسنا = وأسيافنا ليل تهاوى كواكبه
وقد تغلغل الميدان في الذاكرة الشعبية, وذلك من خلال ما وصلنا من مقولات على شكل أمثلة متداولة, كقولهم:( ما بقي في الميدان غير حديدان)*أي كل الفرسان تراجعوا ولم يبق غير الفارس الصنديد(حديدان) ولمن أراد التحدي, يقولون له : (هذا أبو زيد وهذا الميدان)* ومعلوم من خلال ذلك إشارة إلى أبو زيد الهلالي, وفي هاتين المقولتين إشارة من الأولى للصمود والثانية للتحدي.
وإن ادلهمت الأمور وتشعبت طرقها, فسيبقى ميدان العلم هي الأساس في بناء كل تلك الحضارات وميادينها على اختلافها, وذلك من خلال فرسانه من طلبة العلم في جميع الأفرع, والتي من خلالها يخدمون أممهم بكل إخلاص وتفانٍ, ومهما استخدمت واستجلبت كل فنون الكتابة في تبيان رحابة الميدان, فإن ذلك لن يفيه حقه, وستجد كثيراً ممن يقرأ, يقول في نفسه لو أنه كتب ذلك لكان أفضل.ولكل مجتهد نصيب, وهذا اجتهادي----- انتهى
بصرى الشام – في 11\ 3 \2011 م












توقيع محمد فتحي المقداد



=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

** مدرج بصرى الشام **
( بصرى المحبة وصخب التاريخ )


عرض البوم صور محمد فتحي المقداد   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2011, 05:09 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
مايا دنديس
اللقب:
زائر

البيانات
العضوية:
المشاركات: n/a
بمعدل : 0 يوميا
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : محمد فتحي المقداد المنتدى : نصوص غير مصنفة
افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة












عرض البوم صور مايا دنديس   رد مع اقتباس
قديم 03-22-2012, 12:39 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
محمد فتحي المقداد
اللقب:
كاتب/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 50
المشاركات: 556
بمعدل : 0.15 يوميا
الإتصالات
الحالة:
محمد فتحي المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : محمد فتحي المقداد المنتدى : نصوص غير مصنفة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مايا دنديس نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة












توقيع محمد فتحي المقداد



=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

** مدرج بصرى الشام **
( بصرى المحبة وصخب التاريخ )


عرض البوم صور محمد فتحي المقداد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العدل .. شمس الحياة - ( بقلم محمد فتحي المقداد)* محمد فتحي المقداد نصوص غير مصنفة 1 03-08-2011 08:52 PM
نعمة النسيان .. ( بقلم- محمد فتحي المقداد)* محمد فتحي المقداد نصوص غير مصنفة 1 03-08-2011 08:19 PM
قراءة في الأفكار ( 1) بقلم محمد فتحي المقداد محمد فتحي المقداد نصوص غير مصنفة 1 03-08-2011 07:50 PM


الساعة الآن 03:12 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com