.............
 

آخر 12 مشاركات
أنشودة / يمه وليدي - فرقة طيور دجلة انفوجرافيك | مرور عامين على انتهاء المعارك.. أرقام تكشف... رسالة تعزية و رثـاء باستشهـاد المناضل العراقي فاهم الطائي...
احتجاجات العراق ولبنان.. تقويض للأحزاب الشيعية المتحالفة مع... * يد المنون تختطف الأخ العزيز والانسان الطيب العالم العراقي... -:اضغط (هنا) للاطلاع على نشرة منبر البصرة ليومي...
Icon16> > #عاجل > المعاون الجهادي السابق > لمقتدى الصدر ..... > > #عاجل > المعاون الجهادي السابق > لمقتدى... جريدة الوقائع العراقية تنشر قانوني التقاعد والغاء امتيازات...
" انتفاضة تشرين السلمية اصبحت ثورة اسطورية بعد ان كانت حلم... Image information Download image Collect image Bosch,... >>> >>> >>> >>> >>> طبقة وحوش على وشك الولادة... حمزة الحسن...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة > قضايا عربية وإسلامية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 01-27-2011, 07:22 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
عبدالوهاب محمد الجبوري
اللقب:
اديب وباحث/ مجلس الحكماء

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 981
المشاركات: 364
بمعدل : 0.11 يوميا
الإتصالات
الحالة:
عبدالوهاب محمد الجبوري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : قضايا عربية وإسلامية
افتراضيقراءة إستراتيجية في الثورة التونسية

قراءة إستراتيجية في الثورة التونسية

عبدالوهاب محمد الجبوري

ثورة تونس مفخرة ثورات العرب في الزمن الصعب وعصر التحديات الكبيرة ، في وقت بات اليأس شبه مسيطر على الآمال العربية بحدوث تغييرات جوهرية في الأوضاع العربية بسبب ضعف الموقف الرسمي العربي نتيجة الظروف التي مرت بها المنطقة العربية والعالم بعد نكبة فلسطين وما تلاها من أحداث وتطورات كان فيها معسكر الأعداء أكثر تنظيما وتآمرا وعدوانا مقابل موقف عربي هش يفتقر إلى التوحد والتماسك والرؤية السليمة للأحداث وبالتالي انعدام القدرة أو ضعفها على اتخاذ قرارات إستراتيجية لصالح الجماهير العربية وقضاياها العادلة ، هذا باستثناء حالات نادرة في بعض الأقطار العربية التي مازالت ترفض التبعية والرضوخ للمخططات الامبريالية والصهيونية فكان أن اشتد الضغط عليها وراحت تتعرض إلى شتى أنواع التآمر للتأثير على مواقفها الإستراتيجية الثابتة من القضايا العربية المركزية وفي المقدمة منها قضية فلسطين ، وكلنا ثقة بان هذه الأقطار والحركات والتنظيمات ماضية بثقل جماهيري ورؤية إستراتيجية صحيحة لطبيعة التحدي ومواجهته بكل شجاعة ومسؤولية ..

ما جرى مؤخرا في تونس يشكل مفخرة للعرب ، وهو يدل على أن الشعوب الواعية لمصيرها وحاضرها ومستقبلها شعوب حية لا تموت أبد الدهر، ربما تسكين قليلا كاستراحة مقاتل لسبب أو آخر لكنها سرعان ما تنشط وتنهض من جديد مفجرة طاقات أكبر..

الشعب التونسي اثبت بجدارة منقطعة النظير بأنه النموذج الأصلح والأقوى والأكثر دراية ووعيا بين أبناء امتنا العربية ، نموذج راق يصلح للإقتداء به، وأسلوب أنجح وأسهل للتخلص من الطواغيت، والمضي قدما حتى بزوغ فجر الحرية ..

قادة الثورة يعرفون تمام المعرفة أن ثورتهم وطنية النكهة والطعم والرائحة لا أثر فيها لنفس عنصري ومذهبي وقومي، لم تكن بحاجة إلى مرجع ديني وآية عظمى يوجه مسارها أو يحرفه لطائفة ما ( مع احترامنا لكل العلماء الأجلاء ) ، ولم يروج ثوارها إلى تعاليم مذهبية زائفة وشعارات بمظلومية فئوية تخص الثوار فقط، بل مظلومية التونسيين جميعا ، وهذا يشكل احد عناصر قوة الثورة التونسية ..

فالعلماء التونسيون معروفون بحكمتهم ووعيهم وتفهمهم لحقيقة أوضاع بلدهم وماسيه وهم خير خلف لأجدادهم الصحابة وآل البيت، فالجوامع والمساجد هي ساحة عملهم والوعظ والإرشاد وتوعية الناس من صلب واجبهم، وعندما شجعوا الثوار في مسعاهم المبارك لم ينطلقوا من قاعدة مذهبية وإنما من قاعدة سماوية بتحدي الظالم والوقوف بقوة أمام سلطان جائر، لم يفكروا بثروات أو مكافآت ولا مقاعد برلمانية ولا مناصب لأبنائهم ، فما إن استتبت الأمور حتى قفلوا راجعين إلى مساجدهم وصومعاتهم مباركين الثورة ورجالها ليؤدوا وظائفهم الدينية تاركين شؤون السياسة لمن هم أدرى منهم بها .. هكذا فهمنا الأوضاع التونسية من خلال وسائل الإعلام وما ترشح من أحاديث ومواقف عن كل أطياف الشعب التونسي من الثورة ..

لم تكن ثورة تونس بحاجة إلى منظرين سياسيين وخطباء ، طالما هناك وعي عميق يمثل القاسم المشرك بين الجماهير الثائرة ، مقومات الثورة مذهلة تكاد أن تكون ضربا من الخيال، قصة الثورة لا تتجاوز بضعة أسطر - كما يقول الكاتب علي الكاش – خريج جامعة لم يتمكن من الحصول على وظيفة حكومية فتوجه إلى القطاع الخاص وأستخدم مسطر صغير لبيع الخضروات لإعالة أسرته الكبيرة، لكن الشرطة لم تسمح له بذلك، وخلال مناقشة حادة معهم لشرح ظروفه القاهرة صفعته شرطية على وجهه .. الرجل استخدم الوسائل القانونية لرد الاعتبار لنفسه وولج إلى أبواب السلطات الحكومية فلم تسعفه وأقفلت الأبواب بوجه .. أراد أن يلفت الانتباه إلى قضية أمة وليس قضية خاصة تتمثل بمارد البطالة الذي يهدد خريجي الجامعات واعتداء عناصر الشرطة عليه وفشله في الحصول على حقه فأشعل نفسه دون أن يدرك إنه أشعل معها فتيل ثورة كبرى، قصة بسيطة كبساطة الثائر نفسه لكنها كبيرة المعنى ..

ثارت المدينة تلو المدينة بطريقة الأواني المستطرقة وتساوى الغضب الجماهيري في كل بوتقة تونسية دون أن يسأل الثوار عن هوية ودين ومذهب وقومية وعشيرة الشهيد ، إنه مواطن تونسي أضطهد بطريقة مجحفة من قبل السلطة الغاشمة ، الوعي الجمعي يكفي لاندلاع شرارة الثورة ولا حاجة إلى أسباب أخرى..

ثورة تونس صناعة وطنية خالصة وليس بضاعة مستوردة فالثوار الحقيقيون ليسوا بحاجة لأن يصبحوا عملاء ليشحذوا وقود الثورة من محطات المخابرات الأجنبية أو يقدموا المعلومات الإستخبارية عن دولهم للأعداء لتكون لقمة سهلة للابتلاع ..

لما كانت هذه أسس ودوافع وخلفيات الثورة التونسية فإننا نتوقع أن تتعرض إلى محاولات اختراق ( فاشلة بإذن الله ) من القوى الامبريالية والصهيونية والمحلية المعادية لها وكل القوى التي تشكل انتفاضات الشعوب خطرا عليها وتهدد مصالحها وتضربها في الصميم ، لذلك ننبه من باب الحرص والغيرة على ثورتنا العربية التونسية أن تستمر في زخمها الوطني وتحافظ على النجاحات الكبيرة التي حققتها مع إدراكنا لوجود عناصر وكوادر سياسية متفهمة وواعية لهذه الحقيقة وهي تعمل بالتأكيد على تفويت الفرصة على أي متسلل داخلي أو خارجي للنيل من الثورة ومكتسباتها التي تحققت أو التي يتوقع أن تتحقق بعون الله في الفترة القادمة ..
وكي تكون الثورة بأمان فإننا نرى ما يأتي ضروريا لتماسك الثوار وثورتهم والتفاف الشعب حولهم وهو كفيل بإفشال كل المخططات المعادية بإذن الله :

1 . إعادة تنظيم الشعب التونسي لنفسه بما تفرضه المرحلة من التزامات ترضي الجميع مع توفر حسن النية والثقة بين النخبة الوطنية التي انتفضت وفجرت الانتفاضة / الثورة ..

2 . الحذر من تسلل العناصر الخارجية أو المشبوهة للنيل من الثورة واختراقها ..

3 . التعددية وعدم إهمال أي طيف وطني من المشاركة السياسية مع التأكيد على نبذ الطائفية والمناطقية والتحسب للقوى المضادة ..

4 . الوعي والثقافة الوطنية وثقافة التسامح ، إلا مع أعداء الثورة فيجب الحزم
( والحزم هنا لا يعني العنف أو القسوة بل الموقف المسئول الشجاع من كل عنصر أو فئة تحاول شق الصف التونسي بدفع من الخارج أو لأغراض فئوية مشبوهة )

5 . عدم إشهار سيف العداء منذ البداية لكل قوة خارجية قد لا تتفق مع الثورة ، بل يجب إتباع سياسة متوازنة وحكيمة تعبر عن مصلحة الشعب وأهداف الثورة ، فالثورة في تونس بحاجة خلال هذه المرحلة ، إلى صفاء ذهن وإستراتيجية متوازنة وحكيمة وتطبيق سياسة كسب الأصدقاء وتحييد الأعداء أو إيقافهم عند حدهم وهذا العامل متروك لتقدير الثورة وقادتها وكيفية التعامل مع مثل هذه الحالة المهمة ..

تمنياتنا للثورة التونسية مواصلة خطواتها بالوعي والحكمة والإرادة الصلبة والتكاتف الجماهيري والقرارات الإستراتيجية الصحيحة التي تخدم عملية تحقيق الأمن والاستقرار لحين تحقيق كامل أهدافها الوطنية والجماهيرية بإذن الله ..













عرض البوم صور عبدالوهاب محمد الجبوري   رد مع اقتباس
قديم 01-29-2011, 09:32 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,818
بمعدل : 6.05 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : عبدالوهاب محمد الجبوري المنتدى : قضايا عربية وإسلامية
افتراضي

من الظلمات الى النور اليك هذه السطور المتواضعة
كتبت بجنون حبك وعنفوان احساسك العالي
بلهفة قلمك على الكتابة وشجن الحروف بالاناقة
يشتعل نارا من يدخل بين كلماتك نار الشوق الكبير
حروفك ملتهبة بشموع احساسك العالي
تخطف من يراك الى عالم جنون لهيب شوقك
الزهر والشجار تتبسم عندما ترى كلماتك
لانها تشعر بنشوه تملأ دنيتها وتتالق
كتبت الاحساس العالي كله والرقة باشكالها
وتتوافد العطور من عباراتك التي توجتها بحروفك المضيئة
عاش قلمك الحسساس الرقيق
وعاشت كتاباتك الانيقة الرقيقة
دمت لنا ودام صوت قلمك الرائع
باحترام تلميذك
ابي مازن












عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
قديم 02-06-2011, 12:53 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
عبدالوهاب محمد الجبوري
اللقب:
اديب وباحث/ مجلس الحكماء

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 981
المشاركات: 364
بمعدل : 0.11 يوميا
الإتصالات
الحالة:
عبدالوهاب محمد الجبوري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : عبدالوهاب محمد الجبوري المنتدى : قضايا عربية وإسلامية
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشاعر لطفي الياسيني نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
من الظلمات الى النور اليك هذه السطور المتواضعة
كتبت بجنون حبك وعنفوان احساسك العالي
بلهفة قلمك على الكتابة وشجن الحروف بالاناقة
يشتعل نارا من يدخل بين كلماتك نار الشوق الكبير
حروفك ملتهبة بشموع احساسك العالي
تخطف من يراك الى عالم جنون لهيب شوقك
الزهر والشجار تتبسم عندما ترى كلماتك
لانها تشعر بنشوه تملأ دنيتها وتتالق
كتبت الاحساس العالي كله والرقة باشكالها
وتتوافد العطور من عباراتك التي توجتها بحروفك المضيئة
عاش قلمك الحسساس الرقيق
وعاشت كتاباتك الانيقة الرقيقة
دمت لنا ودام صوت قلمك الرائع
باحترام تلميذك
ابي مازن
حيا الله الغالي ابو مازن رفيق العقيدة والجهاد . متعك الله بحبه ورضاه ولا حرمنا اطلالاتك البهية ..
دمت بعز وفخر . اخوك ابو الشهيد












عرض البوم صور عبدالوهاب محمد الجبوري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مهم جدا//: على ذمة كاتب إستخباراتي: هذه هي إستراتيجية إغراق سورية بالفوضى والدمار ابو برزان القيسي قضايا عربية وإسلامية 5 05-21-2012 10:16 AM
إستراتيجية أميركا الشرق أوسطية: لندع اللاعبين المحليين يلعبون... ولننتظر النتائج !! الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 0 03-25-2012 10:53 AM
مفجر الثورة التونسية على فيسبوك يعلن عن ندمه على قيام الثورة ويعتذر لبن علي ومبارك‎ الشاعر لطفي الياسيني قضايا عربية وإسلامية 0 03-12-2012 01:34 PM
لطيفة التونسية اذا الشعب يوما أراد الحياة - ثورة تونس - الشاعر لطفي الياسيني مكتبة اليوتيوب 2 12-21-2011 01:09 PM
الجمهورية التونسية الباسم وليد السياحة والأماكن السياحية 3 04-07-2010 01:56 AM


الساعة الآن 07:00 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com