.............
 

آخر 12 مشاركات
كما في إيران، احتقان مكتوم في تركيا ينتظر 'خطأ' يوقده تركيا... كيف أصبح تشي جيفارا أيقونة الثورة والتمرد؟ فيديو / في أجواء أشبه بالعرس.. هكذا تحضر وجبات الطعام...
مدخل جامعة الموصل يتزيّن بنسختين طبق الأصل للثور المجنح... ألمانيا تبحث عنك.. فرص الهجرة دون شروط للباحثين عن الدراسة... :red_circle:حملة اغتيالات للبعثيين تجتاح جنوب العراق أفادت...
سيأتي يوم ويتضح للعالم أن إيران هي من فجرت المراقد وأشعلت... العميل "١٣٤٨٣٢".. رجل إيران داخل مكتب سليم الجبوري... احتجاجات مستمرة.. هل يحقق العراقيون مطالبهم بإزالة النظام...
شاهدوا والد أحد ضحايا تظاهرات العراق يرفض تلقي العزاء من... سفينة نوح" ترسو في بريطانيا في أول زيارة لها مؤتمر المغتربين العراقيين، مؤتمر العراق كلّه


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > بوابة الدولية الحرة ( للآداب الإنسانية والعلوم التطبيقية) بإشراق الشاعر أ. د. >  واحة الشعر القديم والحديث ( فصيح نثر عمودي تفعيلي )يإشراف الشاعر أ. > شـعر الـتـفعـيـلـة
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 12-27-2010, 09:42 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
د. شاهر ذيب
اللقب:
شاعر عربي / مجلس الحكماء
 
الصورة الرمزية د. شاهر ذيب

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 427
الدولة: السعودية
المشاركات: 23
بمعدل : 0.01 يوميا
الإتصالات
الحالة:
د. شاهر ذيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : شـعر الـتـفعـيـلـة
افتراضيالصباح الأحمر






الصَّباحُ الأحمرُ


إهداء إلى أفراد الشرطة الفلسطينية الذين استشهدوا في اليوم الأول للاعتداء


الصهيوني على قطاع غزة في 27 – 12 - 2008




يَا لَيتني مَعكم


تُعانقُني القنابلُ


إذْ مَضى


في الصُبحِ صوتُ الانفجار


لمَّا تَغشَّاكم هَزيمُ الرَّعدِ وانثالتْ


دماءٌ بينَ كفَّيهِ


ورائحةُ الغُبار.


هذا الصَباحُ الأحمرُ الآمال


مزهوٌ بأجسادِ الرِّجال.


رقدتْ ورغم الموتِ صامدةً


يُجلِّلُها الكرامةُ والفَخار.


لَمْ يُمهلِ الأعداءُ


أصداءَ النَّشيدِ الحُرِّ فانتثرتْ


كلماتُهُ فوقَ البناياتِ


وزقزقةِ العصافيرِ الأنيقةِ والدَّمار.


جاءتْ برونَقِها الشَّهادةُ تنتقِي


في السِّرِ أحباباً لَها،


وليسَ تُخفي كِبْرَها


فهيَ التي لا ترضى أشباه الرِّجالِ،


وليسَ ترضى لُعبةََ الوقتِ


وطولَ الانتظار.


طرقتْ على أبوابِ ذاكرةِ الطفولةِ فارتقتْ


ما بينَ عينيها الرُّجولةُ والمُحال.


ما عادَ ينفعُ هذهِ الأجسادَ


أدعيةُ الوُلوجِ إلى النَّهار.


ما عادَ تَنفعُها المَعابرُ


أو يُجوِّعُها الحِصار.


صعدتْ لأرقى منزلٍ


مِنْ قبلِ أَنْ يُدمي قلوبها


صوتُ مَنْ خانوا الأمانةَ، وارتضَوا


ذبح الحَبالى والصِّغار.


ركزتْ بيارقَ عِزِّها في صدرِها،


ومضتْ تُلقِّنُ قاتلَ الأطفالِ


مَعنى الانتصار.












عرض البوم صور د. شاهر ذيب   رد مع اقتباس
قديم 12-28-2010, 12:04 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
ياسر طويش
اللقب:
رئيس الجمعية وأمينها العام
 
الصورة الرمزية ياسر طويش

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 2
الدولة: الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب
المشاركات: 3,512
بمعدل : 0.97 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ياسر طويش غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Skype إلى ياسر طويش

 

كاتب الموضوع : د. شاهر ذيب المنتدى : شـعر الـتـفعـيـلـة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. شاهر ذيب نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:





الصَّباحُ الأحمرُ


إهداء إلى أفراد الشرطة الفلسطينية الذين استشهدوا في اليوم الأول للاعتداء


الصهيوني على قطاع غزة في 27 – 12 - 2008




يَا لَيتني مَعكم


تُعانقُني القنابلُ


إذْ مَضى


في الصُبحِ صوتُ الانفجار


لمَّا تَغشَّاكم هَزيمُ الرَّعدِ وانثالتْ


دماءٌ بينَ كفَّيهِ


ورائحةُ الغُبار.


هذا الصَباحُ الأحمرُ الآمال


مزهوٌ بأجسادِ الرِّجال.


رقدتْ ورغم الموتِ صامدةً


يُجلِّلُها الكرامةُ والفَخار.


لَمْ يُمهلِ الأعداءُ


أصداءَ النَّشيدِ الحُرِّ فانتثرتْ


كلماتُهُ فوقَ البناياتِ


وزقزقةِ العصافيرِ الأنيقةِ والدَّمار.


جاءتْ برونَقِها الشَّهادةُ تنتقِي


في السِّرِ أحباباً لَها،


وليسَ تُخفي كِبْرَها


فهيَ التي لا ترضى أشباه الرِّجالِ،


وليسَ ترضى لُعبةََ الوقتِ


وطولَ الانتظار.


طرقتْ على أبوابِ ذاكرةِ الطفولةِ فارتقتْ


ما بينَ عينيها الرُّجولةُ والمُحال.


ما عادَ ينفعُ هذهِ الأجسادَ


أدعيةُ الوُلوجِ إلى النَّهار.


ما عادَ تَنفعُها المَعابرُ


أو يُجوِّعُها الحِصار.


صعدتْ لأرقى منزلٍ


مِنْ قبلِ أَنْ يُدمي قلوبها


صوتُ مَنْ خانوا الأمانةَ، وارتضَوا


ذبح الحَبالى والصِّغار.


ركزتْ بيارقَ عِزِّها في صدرِها،


ومضتْ تُلقِّنُ قاتلَ الأطفالِ


مَعنى الانتصار.

ركزت بيارق نصرها في صدرها

ومضت تلقن قاتل الأطفال

معنى الإنتصار



بصمت ودموع

أذهب وأعود لأنهل منها وأستزيد

مودتي الممتدة












عرض البوم صور ياسر طويش   رد مع اقتباس
قديم 12-28-2010, 12:10 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,818
بمعدل : 6.09 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. شاهر ذيب المنتدى : شـعر الـتـفعـيـلـة
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية الاسلام
كلماتك ... كزخات الأمطار ...
تتساقط على أرض العذوبة ...
تروي الوجدان بزخات الصدق البريء ...
...فيغدو القلب منها حقلاً للمحبة ..
كلمات لها نعومة الندى ...
وعذوبته الصافية ...
يأتي حرفك العذب ..
ليصب في صحاري الإبداع المميزة ...
فتنهض من بين طياتها كل هذه الروعة ...
لروحك ولمشاعرك وردة غضة الغصن مني,,,
على هذا البوح والمشاعر المنطلقة عبر حرية القلم ..
وفكرك النير الذي نسج هذه العبارات الرائعة ..
وكم كنت بشوق لك ولحرفك اللامع النابض الناطق بالحق وللحق ...
دمت بألق وإبداع
الحاج لطفي الياسيني












عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عمان:اعتصام تضامني مع الأسرى أمام الصليب الأحمر الشاعر لطفي الياسيني قضايا عربية وإسلامية 0 05-08-2012 03:36 PM
تضامن مع الأسرى بمقر الصليب الأحمر بالقدس الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 0 05-01-2012 02:49 PM
أذكار الصباح والمساء الباسم وليد المكتبة الاسلامية 1 01-13-2011 12:44 AM
** الرماد الأحمر ** أميرة عبد الله  قـصــيــدة الــــــنـــــثــــــر : غسان إخلاصي 1 01-11-2011 04:03 AM
مشاهد الموت الأحمر للأمريكان في أرض أفغانستان!!! ناصر محمود الحريري   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة 4 08-21-2010 01:10 PM


الساعة الآن 12:44 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com