.............
 

آخر 12 مشاركات
الصفر التاريخي ــــــــــــــــــــــــ جعفر المظفر عيد ميلاد سعيد , وعقبال 120 عام , باقة ورد معطرة بأريج الفل... بس دمنه اليفور : ميسون نعيم الرومي
القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي تنعــي... إكذوبة قول غاندي " تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"... بسم الله الرحمن الرحيم الموت يغيب الاخ العزيز الدكتور...
السلطات الامنية في مطار دبي الدولي تضبط شحنة كبيرة من... There are three days a year I think about my dad most. His... امريكا تلقي ٣٦ طنا من القنابل على منطقة عراقية بعملية...
#السادةاعضاءمجلس محافظة نينوى هل ستتخذون خطوة إيجابية واحدة... الأميركيون يحيون ذكرى الحادي عشر من أيلول/سبتمبر ليتذكروا... كويكب الذي ارتطم بالأرض ونشأت عنه سحابة عملاقة متلبدة...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > بوابة الدولية الحرة ( للآداب الإنسانية والعلوم التطبيقية) بإشراق الشاعر أ. د. >   النقد و القراءات القصصية و الشعرية > مقالات أدبية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 03-24-2012, 12:32 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.40 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : مقالات أدبية
افتراضيغزة تحت النار / رواية : توفيق عبيد

غزة تحت النار رواية توفيق عبيد
قراءة / يسري شراب
------------------
في أكثر من مائتي صفحة صدرت للأديب الفلسطيني من غزة روايته / غزة تحت النار وهي الإصدار الرابع له بعد أن نشر له رواية / اعتقال الشهداء ورواية / شاطئ الشهداء ومجموعة قصص قصيرة بعنوان / بائع الخردة
وضمن هذا الخط الإبداعي الملتزم بواقعية المقاومة تحت الحصار ورغم كثافة النيران في غزة نستلهم الخطوط العريضة لما يكتبه الأديب عبيد وهو يرصد الأعمال العسكرية الإرهابية على غزة منذ أول يوم للحرب في 28/12/2008م حين أغارت الطائرات الإسرائيلية على أكاديمية الشرطة خلال حفل تخريج دفعة من الضباط الجدد وقد بلغ عدد الشهداء في تلك الساعة وذلك اليوم الأسود أكثر من مائتي شهيد من الشباب المقبل على الحياة
وكان بطل القصة ياسين احد الذين أصيبوا بجراح خطيرة في تلك الموقعة الأليمة ووالده الرجل الطيب أبو صابر الذي بدأ يلوم زوجته على أنها شجعت ولدهما الوحيد ياسين على الانضمام لقافلة الضباط لتفرح بالنجوم على كتفه وهو طالما حذرها من الخطر الذي سيحدق به لو انضم إلى العسكريين في غزة المحاصرة والمستهدفة بالحروب والقنابل منذ النكبة عام1948م
هذا هو الحدث الرئيسي الذي ينتقل منه إلى الأحداث الفرعية في رواية رصدت الواقع الفلسطيني مابين الميادين والمستشفيات والناس في ظل حرب إسرائيلية مستمرة على حقوق الشعب الفلسطيني
فهو بعد الإهداء إلى روح أمه يصحبنا إلى مشهد بعنوان / أم صابر والحصار ويتحدث فيه عن انقطاع الغاز والسولار واستخدام الناس لمواقد الإضاءة المنزلية التي تباع بأعلى الأسعار ويتزاحم على شراءها كل الناس الذين تنقصهم الكثير من حاجياتهم الغذائية قبل أن ينتقل بنا إلى المشهد التالي تحت عنوان / القصف والهجوم وهو ما اشرنا إليه بالحدث الرئيسي حين قصف أكاديمية الشرطة وطاف بنا ببراعة مابين بيت أبو صابر ومابين مستشفى الشفاء بغزة التي اكتظت بالجرحى والمصابين في أول يوم حرب جوية غادرة أصابت خلال عشرين يوم ما يقارب السبعة ألاف إنسان مدني دون ذنب سوى أنهم يقطنون في غزة المحاصرة المرابطة وعمليات البحث عن الابن ياسين وسط الخوف والقلق حتى استدلوا على مكانه من خلال الاتصال بجهازه الخلوي ولم ينس أن يدير الكاميرا اتجاه بعض النماذج التي استغلت ظروف الحرب في السرقة وهم نماذج قليلة جدا ولكنها مؤثرة على المجموع كله مثل شخصية النمس الذي يسرق محتويات جيوب الجرحى والشهداء الذين يصلون المستشفى وسط فوضى الازدحام
هنا ينقل صورة اجتماعية متكاملة الأبعاد
بالفعل كان بارعا في نقل الصورة المرئية للقاري بأسلوب مشوق لا ينقصه الفصاحة والبلاغة وان استخدم في الحوار مرة العامية وأخرى بالفصحى وكنت أفضل أن يتبع العامية لأنها تقربنا من البيئة الاجتماعية أكثر وهو في حركته الإبداعية ينقلنا من غزة إلى القدس في مشهد ثالث ضمن الرواية وذلك البطل محمد المقدسي المقيم في حي المغاربة قريبا من المسجد الأقصى ويعمل كسائق جرافة فكر تحت إلحاح الإرهاب الإسرائيلي على غزة أن ينطلق بها إلى موقف الأتوبيسات ويهجم بها على الإسرائيليين حيث يتجمعون هناك كل صباح وفعلها في أتوبيسين اثنين الأول وهو بكامل يقظته الوطنية والثاني بعد إطلاق النار عليه ودماؤه تضغط بكل قوة على بترول الجرافة لتحطم الأتوبيس الثاني ويخلد محمد البر ناوي شهيدا
في المشهد الرابع يعود تحت عنوان / الرجوع للموت إلى مستشفى الشفاء في غزة حيث يتزايد عدد الجرحى والمستشفى لا تحتمل كل هذا الازدحام فيقرروا نقل بعض الحالات المستقرة إلى مستشفيات فرعية أخرى ليتفرغوا للحالات الجديدة المستعجلة فينتقل ياسين ابن أبو صابر إلى مستشفى فتا الغير مجهز حتى يتم شفاؤه بعد ثمانية أيام من إصابته ويعود إلى البيت وسط توافد عشرات المهنئين بسلامته دون خوف من الغارات المستمرة فالكل في واحد تحت النار في غزة ونعيش الحالة النفسية لدى المواطن ألغزي وهو يتحدى الحرب والحزن بالفرح ويقرر أبو صابر تزويج ياسين ابنه من جارته ورده قائلا :
أرادوا لنا الموت والحزن ونحن رغم أنوفهم سنعيش ونفرح فكان المشهد بعنوان / علاج وشفاء ولازال الكل يبحث عن حقوق الإنسان المنسية في هيئة الأمم المتحدة لان الأمر يتعلق بإسرائيل المعصومة من توجيه اللوم وفاصل القتل مستمر ورغم أن معبر رفح مفتوح فلا احد ينوي الهروب والتشرد فقد قرر الجميع الموت في ارض غزة والموت ولا المذلة فيكفينا لجوءا وتشرد رغم مواقف الشعب المصري الكريمة والتي خففت من موقف النظام المحايد مابين العربي والصهيوني آنذاك فنكون مع مشهد بعنوان الوحوش لبداية الهجوم البري ثم مشهد بعنوان / مراكز الإيواء لآلاف الذين دمرت بيوتهم ويختتم العمل بعنوان / الأمل والنصر
الرواية بحق وثيقة واقعية وحدث تسجيلي وسط السرد الروائي تحكم فيه الأديب بسيناريو وحوارات مفيدة وتحكمت في المسار الروائي كفيلم أو شريط إبداعي فني يشد القارئ للمتابعة بكل قوة
كل التحية للأديب توفيق عبيد من غزة وتمنياتي بمزيد من التفوق والتميز الإبداعي













عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 03-24-2012, 12:39 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,796
بمعدل : 6.19 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى : مقالات أدبية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
تحية الاسلام
جزاكم الله جنة الفردوس الاعلى التي اعدت للمتقين
نفع الله بكم الاسلام والمسلمين وادامكم ذخرا لمنبرنا الشامخ
ان كل مفردات ثقافتي لا تفيكم حقكم من الشكر والاجلال والتقدير
لكم مني عاطر التحية واطيب المنى
دمتم بحفظ المولى

</b></i>
</B></I>












توقيع الشاعر لطفي الياسيني

http://www14.0zz0.com/2013/06/06/21/706077980.jpg


عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
قديم 03-24-2012, 12:41 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
رجائي كامل
اللقب:
عضو الجمعية الحرة

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 320
المشاركات: 167
بمعدل : 0.05 يوميا
الإتصالات
الحالة:
رجائي كامل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى : مقالات أدبية
افتراضي

صباح الخير لهلنا في كل فلسطين والوطن العربي
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة












عرض البوم صور رجائي كامل   رد مع اقتباس
قديم 03-24-2012, 01:06 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,796
بمعدل : 6.19 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى : مقالات أدبية
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
تحية الاسلام
جزاكم الله جنة الفردوس الاعلى التي اعدت للمتقين
نفع الله بكم الاسلام والمسلمين وادامكم ذخرا لمنبرنا الشامخ
ان كل مفردات ثقافتي لا تفيكم حقكم من الشكر والاجلال والتقدير
لكم مني عاطر التحية واطيب المنى
دمتم بحفظ المولى












توقيع الشاعر لطفي الياسيني

http://www14.0zz0.com/2013/06/06/21/706077980.jpg


عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
قديم 03-24-2012, 01:18 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
رجائي كامل
اللقب:
عضو الجمعية الحرة

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 320
المشاركات: 167
بمعدل : 0.05 يوميا
الإتصالات
الحالة:
رجائي كامل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى : مقالات أدبية
افتراضي

سوف يموت الأعور الدجال
سوف يموت الأعور الدجال
ونحن باقون هنا، حدائقاً، وعطر برتقال
باقون فيما رسم الله على دفاتر الجبال
باقون في معاصر الزيت.. وفي الأنوال
في المد.. في الجزر.. وفي الشروق والزوال
باقون في مراكب الصيد، وفي الأصداف، والرمال
باقون في قصائد الحب، وفي قصائد النضال
باقون في الشعر، وفي الأزجال
باقون في عطر المناديل..
في (الدبكة) و (الموال)..
في القصص الشعبي، والأمثال
باقون في الكوفية البيضاء، والعقال
باقون في مروءة الخيل، وفي مروءة الخيال
باقون في (المهباج) والبن، وفي تحية الرجال للرجال
باقون في معاطف الجنود، في الجراح، في السعال
باقون في سنابل القمح، وفي نسائم الشمال
باقون في الصليب..
باقون في الهلال..
في ثورة الطلاب، باقون، وفي معاول العمال
باقون في خواتم الخطبة، في أسرة الأطفال
باقون في الدموع..
باقون في الآمال












عرض البوم صور رجائي كامل   رد مع اقتباس
قديم 03-24-2012, 02:13 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,796
بمعدل : 6.19 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى : مقالات أدبية
افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
تحية الاسلام
جزاكم الله جنة الفردوس الاعلى التي اعدت للمتقين
نفع الله بكم الاسلام والمسلمين وادامكم ذخرا لمنبرنا الشامخ
ان كل مفردات ثقافتي لا تفيكم حقكم من الشكر والاجلال والتقدير
لكم مني عاطر التحية واطيب المنى
دمتم بحفظ المولى


</b></i>












توقيع الشاعر لطفي الياسيني

http://www14.0zz0.com/2013/06/06/21/706077980.jpg


عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يوم الأرض مجددا / محمد عبيد الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 0 03-29-2012 05:18 PM
الرويس علي ابو عبيد بسمة طبعون - اشرف ابو ليل -حسن نمر الشاعر لطفي الياسيني مكتبة اليوتيوب 2 12-27-2011 01:58 PM
مختار قرية العيسوية محمود صالح عبيد في ذمة الله الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 0 12-18-2011 11:41 PM
القذافي .. إعدام خارج قفص الاتهام، بقلم: محمد أبو عبيد الشاعر لطفي الياسيني قضايا عربية وإسلامية 2 10-25-2011 07:59 PM
أيها المصريون: عبيد أنتم أم أحرار؟ إبراهيم عوض ملتقى الكاتب والباحث الإسلامي الدكتور: إبراهيم عوض 2 02-10-2011 05:01 AM


الساعة الآن 05:36 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com