.............
 

آخر 12 مشاركات
تاريخ الدولة الكلدانية (قبيلة كلدة الآرامية) ج١ : موفق نيسكو توفي اليوم الرئيس التونسي المخلوع، زين العابدين بن علي، عن... وزير الصحة قام بتوقيع عقد اللقاحات بمبلغ 50 مليون دينار بعد...
العلاق: إيرادات العراق تذهب لبناء اقتصادات دول أخرى..... تاجر سلاح أمريكي يساوي مليون عراقي : هيفاء زنكنة الصفر التاريخي ــــــــــــــــــــــــ جعفر المظفر
عيد ميلاد سعيد , وعقبال 120 عام , باقة ورد معطرة بأريج الفل... بس دمنه اليفور : ميسون نعيم الرومي القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي تنعــي...
إكذوبة قول غاندي " تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"... بسم الله الرحمن الرحيم الموت يغيب الاخ العزيز الدكتور... السلطات الامنية في مطار دبي الدولي تضبط شحنة كبيرة من...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   منتدى المقاومة العربية > قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 12-18-2018, 04:56 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
حناني ميـــا
اللقب:
هيئة الاشراف

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 2064
المشاركات: 7,970
بمعدل : 3.18 يوميا
الإتصالات
الحالة:
حناني ميـــا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
Icon16بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ دكتاتورية صدام شبكة البصرة المهندس صهيب الصرايرة؛

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
دكتاتورية صدام
شبكة البصرة
المهندس صهيب الصرايرة؛ الكرك - الأردن مضت سنوات عجاف، منذ 2003، وكأن بها سنة الفصل ما بين الخير والشر، وها هي السنوات تمضي لتميز الخبيث من الطيب، والغث من السمين، كل سنة منها تمر ليظهر الفصل جليا، والقيم والمبادئ في اصعب أيامها، والخطى في جُلها ما بين تعثر وتخبط، وليحتاج الثبات الى المزيد من الايمان واليقين، ولتصبح دكتاتورية صدام مطلبا لمعارضيه في ذلك الزمان قبل محبيه ومؤيديه.
خمس عشرة منذ احتلال العراق واثني عشر من السنوات عجاف منذ استشهاد صدام، خمسة عشر فقدت فيها الأمة دكتاتورية صدام، وانغمست في ديمقراطية المحتلين، ديمقراطية بلون الدم ورائحة القتل وحرية مجسدة بالتشريد، فلم يعد الوطن بعدها وطن، ولا الشعب في وصفه شعب، والأمة (كل الأمة) تعيش التشتت والضياع، فلا هوية ولا مشروع، ولا حتى خطى او طريق.
قالوا فيما قالوا، عمن يصف الأمور بهذا الوصف تهكما (ايتام صدام)، الرافضين للتطور والتحضر والمتمسكين في الماضي، اصحاب عذق البلح في الاشارة الى غذق البلح الذي رافق صور اعتقال صدام التي اظهرها المحتلين في حينه، وبكل الاحوال لا اريد ان اذهب بعيدا في الوصف والتوصيف بعيدا عن الدكتاتورية، دكتاتورية صدام وصفا ومقارنة بديمقراطية ما بعد صدام، في العراق الوطن خصوصا وفي الوطن الكبير والأمة عموما.
فما بين تفرد الفكر الذي رافقته الارادة في عهد دكتاتورية صدام الى تعددية مسلوبة الارادة طائعة لشروط المحتل وتابعة له، ومن نهج القطرية والقومية الملتزمة برسالة الأمة وتحقيق العدالة للبشرية، الى قطرية التفرد والانفراد، قطرية الأنا والباقي من الأمة الى الهاوية والهلاك.
دكتاتورية ملتزمة بقضايا الأمة وحق المواطن في العيش في وطنه بكرامة، وحق الوطن باستقلالية قراره وتقرير مصيره والدفاع عن سيادته، الى ديمقراطية الطائفية المقيتة، والتسلط على ابناء الشعب أولا والتجاوز على الامة ثانيا، أما الكرامة، السيادة، الحقوق والمواطن ليست في القاموس ولم يعد لها معنى او مكان.
من حق الفرد في المأوى والتعليم والعلاج الى حرق صروح العلم وشراء الذمم وسلب حقك في المسير في الشارع قبل الاخريات من الحقوق، دكتاتورية كان فيها المواطن كريما في عيشه وشهيدا في مماته، الى ديمقراطية فيها يعيش الفرد مشردا او مسلوب العيش في حياته، وتقطع اجزائه او يحرق كله في مماته.
فساد ديني ومجتمعي، اقتصادي واداري، يضرب كل مكان منذ عهد تلك الديمقراطية المزعومة، فساد يضرب كل مرافق الحياة وينخر نخرا في البشر، وطبقات جديدة تظهر في الأمة تقتات على الدماء، وتعيش على التفرقة والتسلط، نعم ذهبت السلطة وظهر التسلط في كل مكان، والدجل والزيف والخداع.
من دكتاتورية حرية الفرد في دينه وعقيدته، الى ديمقراطية التعدي على الدين وتزييف العقيدة، والمطالبة بالمثليين وشبيهاتها التي تنادي بتشويه البشر وغرائزهم المشروعة وزرع ما يتنافى مع اخلاقها قبل الدين والعقيدة. دكتاتورية حق الأمة في ثرواتها والدفاع عن مقدساتها الى ديمقراطية النهب والسلب وتدمير المقدسات وتشويه القائم منها بكل الاشكال والتعبير، عصر العلماء والمثقفين الى زمان تستباح فيه دماء العلماء ويقدس في الجهلاء، نزعة الفكر والابتكار الى نزعة الجهل والابادة والاهلاك، وبكل يقين من استثمار الفرد وموارد الوطن،، الى قتل الفرد وابادة البلد.
نعم دكتاتورية صفحت يوما عن طغاة، طغاة وقفوا في صف العدو وتامروا، وعاثوا الفوضى والتفجيرات في وطنهم بأمر اسيادهم، عادوا بعدها على ظهور دبابات المحتلين، ليقيدوا ايدي الاحرار، ويزجوا بناة العراق في السجون والزنازين، ويسفكوا الدم في كل مكان.
دكتاتورية البناء للوطن والمناصرة لأمتها وقضاياها، دكتاتورية صروح العلم ومنتجة العلماء، بانية الجسور وشاققة الطرق والاتوسترادات، مواصلات وتعليم وتأمين صحي مجاني لكل مواطن، لم تسمع في زمانها صوت ينادي بسني او شيعي، لم تسمع يوما عن كردي الا بحقه في قوميته وحكمه الذاتي، دون الانشقاق عن وطنه الأم وبنائه والدفاع عنه، دكتاتورية رمزيتها نصب شهيد، نصب حرية وقوس نصر، تقطع يد من يتطاول على شعبه، وتمنح المناصب لمن يخدم وطنه وشعبه وأمته.
من دكتاتورية البناء والتعمير الى ديمقراطية تهدم الوطن وتتطاول على امتها وتزرع فيها الفتن، ورمزيتها صاروخ ملطخ بشعارات طائفية ووثنية يطلقونه على طفل في حضن أمه بوصفه يتبع لعهد الدكتاتورية.
يطول البحث في دكتاتورية صدام بمقارنتها بديمقراطية الطغاة واذناب المحتلين، دكتاتورية الانتماء للشعب والأمة، وديمقراطية حكام يتسابقون لقتل الشعب وتدمير الأمة، لكني ساختصر المقال لأقول:
انه منذ رحلت تلك الدكتاتورية
بات الفساد عنوانا للتحضر، والتسلط نهضة وتطور
الخنوع حبا للوطن، ورفض الظلم شقاق ونفاق
الشقيق عدو، والعدو صديق متطور
الحر فيه يضام، والنذل يحكم فيه على الكرام
وتحضرني ابيات شعر كنت قد قرأتها وتصف الحال بعدها، تقول:
هذا الزمانُ وصـوتُ الحقِّ منهزمٌ
أمَّا الفسادُ فيدوي فيـهِ كالرعد
هذا الزمانُ كلَيـْلٍ مُظلِـمٍ نحسٍ
يغشى العيونَ فما ينفكُّ كالزبَـدِ
خنافسُ الأرض تجـري في أعِنَّتِها
وسـابحُ الخيل مربوطٌ إلى الوتـدِ
وأكرمُ الأُسْدِ محبـوسٌ ومُضطهدٌ
وأحقرُ الدودِ يسعى غير مضطهـدِ
وأتفهُ الناس يقضي في مصالحهمْ
حكمَ الرويبضـةِ المذكورِ في السنَدِ
فكم شجاعٍ أضـاع الناسُ هيبتَهُ
وكمْ جبانٍ مُهـابٍ هيبـةَ الأسَدِ
وكم فصيحٍ أمات الجهلُ حُجَّتَهُ
وكم صفيقٍ لهُ الأسـماعُ في رَغَدِ
وكم كريمٍ غدا في غير موضعـهِ
وكم وضيعٍ غدا في أرفعِ الجُــدَدِ
دار الزمان على الإنسان وانقلبَتْ
كلُّ الموازين واختلَّـتْ بمُســتندِ
أمَّا الذيـن كتـاب الله منهجهمْ
فهُمْ منـابرُ إشــعاعٍ بلا مـدَدِ
ما ضرَّهم أبداً إسفاف من سفهوا
أو ضرَّهم أبداً عقلٌ بدون يــدِ بد
هم الكرام وإنْ ضِيمُوا وإنْ ظُلِموا
رغم الصِغارِ ورغمَ الحقدِ للأبـدِ
في الذكرى الثانية عشرة لاستشهاد شهيد الحج صدام حسين
المهندس صهيب الصرايرة
الكرك - الاردن، الجمعة – 14/12/2018
شبكة البصرة
السبت 7 ربيع الثاني 1440 / 15 كانون الاول 2018
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس












عرض البوم صور حناني ميـــا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ وهل من أمل في حكومة تالي الليل!؟ شبكة البصرة د. س حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 11-17-2018 06:03 PM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ نعي الرفيق الدكتور فيصل عبد الدايم شبكة البصرة حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 08-08-2018 01:04 AM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ مسمار جحا الامريكي شبكة البصرة صلاح المختار حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 09-12-2017 12:51 AM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ مقاومة شعبنا يوم 21/02/2017 شبكة البصرة * الأنبار حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 02-23-2017 12:36 AM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ماذا بعد المالكي، إن كنتم صادقين؟ شبكة البصرة د. ع حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 08-17-2014 03:07 PM


الساعة الآن 04:08 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com