.............
 

آخر 12 مشاركات
الصفر التاريخي ــــــــــــــــــــــــ جعفر المظفر عيد ميلاد سعيد , وعقبال 120 عام , باقة ورد معطرة بأريج الفل... بس دمنه اليفور : ميسون نعيم الرومي
القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي تنعــي... إكذوبة قول غاندي " تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"... بسم الله الرحمن الرحيم الموت يغيب الاخ العزيز الدكتور...
السلطات الامنية في مطار دبي الدولي تضبط شحنة كبيرة من... There are three days a year I think about my dad most. His... امريكا تلقي ٣٦ طنا من القنابل على منطقة عراقية بعملية...
#السادةاعضاءمجلس محافظة نينوى هل ستتخذون خطوة إيجابية واحدة... الأميركيون يحيون ذكرى الحادي عشر من أيلول/سبتمبر ليتذكروا... كويكب الذي ارتطم بالأرض ونشأت عنه سحابة عملاقة متلبدة...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > الدواوين الشعرية > الملتقيات الخاصة > ملتقى الأديب الباحث والمحلل السياسي الشاعر الدكتور: عبد الوهاب الجبوري > ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 03-31-2011, 08:57 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.40 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

إسرائيل تخطط لبناء جزيرة للفلسطينيين قبالة غزة

تاريخ النشر : 2011-03-30

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أعلنت القناة الثانية الخاصة في التلفزيون الاسرائيلي ان الحكومة الاسرائيلية تدرس مخططات لبناء جزيرة اصطناعية قبالة سواحل غزة تتضمن مرفأ ومطارا مخصصين للفلسطينيين.
هذا المشروع الذي وضعه قبل ثلاثة اشهر وزير النقل ياكوف كاتز بدعم من رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو يلحظ بناء جزيرة اصطناعية بطول اربعة كيلومترات وبعرض كيلومترين.
وستتضمن هذه الجزيرة اضافة الى المرفأ والمطار، منطقة سياحية ومارينا بحرية وفنادق ومنشأة لتحلية مياه البحر.
وسيتم وصل الجزيرة بالبر بواسطة جسر بطول اربعة كيلومترات يصل بينها وبين قطاع غزة.
وتتراوح كلفة المشروع بين خمسة و10 مليارات دولار، وذلك بسبب تعدد الخيارات المتاحة، ومن المتوقع ان يستغرق انجاز المشروع ما بين 6 و10 سنوات، بحسب المصدر نفسه.
ويعتبر المسؤولون عن هذا المشروع، الذين لا يزال يتعين عليهم الحصول على الموافقة الرسمية النهائية لبنيامين نتانياهو عليه، ان مهمة ادارة هذه الجزيرة لا بد ان تتولاها السلطة الفلسطينية .
يشار الى ان قطاع غزة عبارة عن شريط ساحلي رملي ضيق مكتظ بالسكان ويعتبر من بين الاكثر فقرا في العالم وهو يخضع لحصار اسرائيلي صارم .
وبحسب المخطط الاسرائيلي فان عمليات المراقبة الامنية للاشخاص والبضائع في هذه الجزيرة ستتولاها "قوة دولية" يمكن ان تتضمن ممثلين عن حلف شمال الاطلسي، ينتشرون في الجزيرة كما في الجسر، وذلك "من اجل منع التهريب".
وبحسب التلفزيون فان هذا المشروع الذي لقي "دعما كبيرا" من الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز، سيسمح لاسرائيل بالتخلي "نهائيا عن قطاع غزة" عبر تخليها عن وصايتها على المبادلات التجارية مع القطاع، مع ابقائها في الوقت نفسه على الحصار البحري الذي تفرضه على القطاع لمنع تهريب الاسلحة.

---------------
او حل التدمير

الكيان الإسرائيلي على مفترق طرق,, حرب أم سلام؟

((مابين السطور))
بقلم///// سعيد موسى

لم يعد هناك مجال للتكهن بان متغيرات جذرية حدثت وتحدث على مسار الصراع مع الكيان الإسرائيلي، وسقوط ثوابت على كافة الساحات العربية والإقليمية والدولية، كانت تعتبر مجرد انتقاد جرائم الكيان الإسرائيلي الجريمة بعينها، ولم يعد مجال للشك بان تراكمات عدم الرضا الغربي المترافق بالصمت قبل الضعف العربي المترافق بالغضب؛ قد ظهرت إرهاصاته بل يحبوا صوب ذروة التصريح والجرأة والصراحة بالنقد والإدانة والتبرؤ من السلوك الصهيوني جاء مع مجيء"اوباما إلى البيت الأسود"، بل ونتيجة الأزمة التي يحاول أصدقاء بني صهيون إخفائها مع الإدارة والرأي العام الأمريكي، لدرجة ضرب عرض الحائط بسياسة وإستراتيجية اوباما في منطقة الصراع ، والاهانات والاستخفاف التي تبديه الحكومة الإسرائيلية حيال سياسة اوباما تجاه التسوية، مما شجع التحالف الغربي واقصد دول الاتحاد الأوروبي والتي كانت تدعم الكيان الإسرائيلي بتبعية في السياسة الخارجية لسياسة الولايات المتحدة الأمريكية؛ تشجعت تلك الدول الأوربية فرادى وجماعات ومؤسسات غير حكومية أن ترفع صوتها ليس فقط لانتقاد سلوك الكيان الإسرائيلي العدواني الذي يهدد مصالحها ويسيء لسمعتها، بل تدين وتقترب من فرض العقوبات الاقتصادية بدء بالشروع في منع استيراد منتجات المستوطنات، ومرورا بالتداعيات السلبية على المستويات والعلاقات السياسية، فلم تعد تلك الدول الأوروبية المنحازة تاريخيا تجد مبررات اكذوبة إرهاب العرب واعتدال الصهاينة أمام شعوبها، بعدما ثبتت جرائم تلك الدول وأكاذيبها في العراق وأفغانستان كي تستمر في دفع الفاتورة الباهظة سياسيا وأخلاقيا وإنسانيا واقتصاديا حيال العدوان والغطرسة الإسرائيلية والقضاء على أي جنوح للسلم، فقد كشفت أعين الكاميرات وشهود العصر من عرب وعجم حجم الحقد والإرهاب الصهيوني وان أموال الضرائب من شعوب تلك الدول؛ إنما تذهب لدعم الإرهاب والعدوان والدموية والاحتلال الصهيوني وليس لصناعة السلام، مما يهدد مصالح ذلك الغرب على المستوى الرسمي وعلى حياة ومصالح مواطني تلك الدول التي تتغنى ليل نهار بالتحضر وحقوق الإنسان.

وأكاد اجزم هنا بان مجيء "اوباما" إلى رأس هرم أهيمنة العالمية، وبغض النظر عن رضاء البعض أو عدم رضاءه عن اوباما، ولكن حقيقة مجيئه يعتبره الكيان الصهيوني كارثة ويصفون سياسته ووجوده بالخطر المصيري على تقليدية وتاريخية الانحياز الأعمى للعدوان الصهيوني، وانه لو كان الرئيس من صنف بوش لما كُسر حاجز الصمت والتبعية الأوروبية بالنقد واتخاذ خطوات كسوابق تاريخية وإرهاصات تدلل على مؤشرا مستقبلية خطرة بالنسبة للكيان الإسرائيلي، كان آخرها الإدانة بالإجماع من الاتحاد الأوروبي للعدوان الإسرائيلي على أسطول الحرية ورفع الصوت بالطلب الفوري الجريء برفع الحصار عن غزة،وتقرير "جولدستون"، يتزامن ذلك مع تصريحات مهلهلة تحت سقف جماعات الضغط الصهيونية على اوباما ليصدر بعض البيانات التي تطمأن الكيان الإسرائيلي باستمرار الدعم الأمريكي ولكن في حقيقة الأمر ما لايمكن إنكاره بأنه خلف الكواليس الرسمية أزمة حقيقية وتحدي لم تعهده إسرائيل مما يجل سياساتها مرتبكة حيال المستجدات واهتزاز الغطاء الأمريكي المطلق، مما شجع الآخرين أعداء وأصدقاء على القفز بخطوات واسعة للأمام لإحاطة الكيان الإسرائيلي بواقع جديد طالت الثوابت القديمة المتهرئة لتزلزل أركان الكيان ولا يخفى اكبر قادتها أمثال آخر ما تبقى من عتاة وغلاة الصهاينة القدماء"شمعون بيرس" ليصرح بخوفه الحقيقي ويعرب بصراحة على أن هذه الفترة منعطف خطير هو الأسوأ في تاريخ هذا الكيان الغاصب، بل من كان يصدق في عهد بوش أو كلينتون أو ريجان وفي وسط ميدان الإخطبوط الصهيوني"أن تصرح اكبر صحفيات البيت الأسود بان على الإسرائيليين ترك فلسطين والعودة لبلدانهم الأصلية"ن بل هذه المتغيرات والزحف التركي الإيراني صوب ميدان الصراع وبقوة ولكل أهدافه ومصالحه تتوافق أحيانا وتتنافر أحيانا أكثر مع هيمنة وغطرسة هذا الكيان، بل نرى أزمات تطفوا على السطح بين كل من مصر والأردن من ناحية والكيان الإسرائيلي من ناحية أخرى بما يهدد الاتفاقيات" كامب ديفيد ووادي عربة" بين الطرفين، وآخر تلك السلوكيات الجديدة على سبيل المثال لا الحصر الموقف المصري الذي رفض وفرض على الكيان الإسرائيلي عدم استقبال وزير خارجية كيانهم"ليبرمان" وما حدث مؤخرا من منع مصر للطيران الحربي الإسرائيلي اختراق الأجواء المصرية حتى عند حدود طابا الذي تدعي إسرائيل أن هذا مسموح في اتفاقية السلام المصرية الإسرائيلية، بل ورفض الطلب الإسرائيلي منع السفن الإيرانية المتوجهة إلى غزة من عبور قناة السويس، لم تأتي هذه المستجدات جزافا بل في موازاة ومناخ المتغيرات الإقليمية والدولية وعدم الظهور بمظهر الذي يقف في صف العدو وهذا سلوك مصري وأردني يجب تشجيعه والدفع به إلى موقف عملي متقدم في مواجهة العدوان والغطرسة الصهيونية.

وربما هذا ما يفسر اختراق حاجز العقلانية والهستيريا الدامية الذي أطلقها الصهيوني المندحر"أزنار" رئيس وزراء اسبانيا الأسبق الذي فاق من غيبوبته السياسية، ليفجر قنبلة الحقد والكراهية التقليدية وعداء الغرب للعرب والمسلمين ليقول محذرا الغرب"بان انهيار إسرائيل يعني انهيار الغرب" وعاد لاسطوانة إحياء عصر السادة والعبيد كما تتوهمها الحضارة الغربية، ليصرخ محذرا الغرب من سلوك انتقاد وتأنيب وعقاب الكيان الإسرائيلي بما يدعو للاستهجان من هذا الجنون اللا أخلاقي، كفزاعة غربية حاقدة تقول على الغرب أن يرسخ أقدام الاحتلال والإرهاب الإسرائيلي لتامين مصالح الغرب، وعدم السماح بالتفرد العربي والإقليمي بالكيان الإسرائيلي، بل ماصدر مؤخرا وبعد جريمة العدوان البربري على أسطول الحرية واحتجاج تركيا وتخفيض العلاقات مع الكيان الإسرائيلي، ليصرخ بعض النواب الأمريكان الصهاينة محذرين ومهددين تركيا بقطع العلاقات الأمريكية الأمريكية، وتشجيع صوت المعارضة التركية التي لا تقبل الانغماس في صراع ليست تركيا طرف فيه بل أن يعظهم رغم انتقاده للسلوك الإسرائيلي إلا انه وصف عمليات المقاومة عندما توقع قتلى من المغتصبين بالإرهاب مؤخرا، بما يفيد أن المعادلة آخذة في التغير في غير صالح الثوابت العدوانية الصهيونية.

اعتقد أن مرحلة اللاسلام واللاحرب آخذة في التلاشي، ويبدو إن لم تقبل إسرائيل بفرص السلام الشامل والعادل وتضيعها بمماطلتها التاريخية المعهودة، ستفرض الحرب عليها ولا أقول هنا أنني أتوقع أن تنتزع أي دولة أو أي جهة خاصية المبادرة الدموية من يد أصحابها الصهاينة البادئين دائما بالضربات الدموية العدوانية الأولى، بل تلك المتغيرات وتراكمها وانتقاد الغرب بصورة صارخة لعدوان ما عاد من المفيد السكوت عنه وضرب عرض الحائط بكل الجهود الغربية للتسوية المنقوصة والتي هي أصلا في صالح الكيان الإسرائيلي وخشية الكيان الإسرائيلي من الفتور الأمريكي في رفع العصا التاريخية بوجه من ينتقدون ويهددون الكيان العدواني الصهيوني، والخشية من معترك القانون الدولي الذي يتم استنهاضه بان لا يتحمس البيت الأسود بالدفاع عن المصالح الإستراتيجية الصهيونية القائمة على الاستيطان والاحتلال والعدوان، مما شجع الدول الأوروبية ليس للسماح بالإفلات من تبعية الفلك الأمريكي فقط بل للضغط على أمريكيا كي تلجم عدوان ربيبتها الصهيونية، ولا أريد التطرق هنا للسلوك الأوروبي والغربي الذي يشير لتلك المتغيرات بعد جريمة اغتيال "المبحوح" على أيدي الموساد الدموية بواسطة جوازات سفر أوروبية، إنما أردت الإشارة إلى أن تلك المتغيرات حتما تحدد موقع الكيان الإسرائيلي بوضوح على مفترق طرق، مما سيدفع هذا الكيان لأحد الخيارين لاثالث لهما" الحرب أو السلام" ورغم أن الإدارة الأمريكية ومعظم حلف شمال الأطلسي من حلفائها يتجهون صوب تقديم فرص السلام والتسوية وإعادة صياغة خارطة الشرق الأوسط سياسيا، إلا أنني اعتقد بان المكابرة والصلف والخبث والخداع الصهيوني الذي يجد نفسه وقد تغيرت ثوابت المعادلة سيتجه بجنون وفي لحظة الصفر صوب حرب مدمرة ليس بقصد الانتحار بل بقصد تغيير واستعادة الثوابت القديمة كما صرخ بها الصهيوني الاسباني"أزنار" ليجبر الغرب وفي مقدمتهم الولايات المتحدة الأمريكية مرغمة على خيار خوض المعركة عسكريا وسياسيا واقتصاديا إلى جانب الكيان الصهيوني كمقدمة لإعادة ترتيب الأوراق بمعادلة يستعيد فيها الكيان الصهيوني المترهل نفوذه وهيبته المحطمة وهذا ما أرجحه في المستقبل القريب المنظور فالوضع والمتغيرات لن تسعف الكيان الإسرائيلي " بخياره النووي الأخير" والذي يتعرض حاليا لتلك المتغيرات وطلب التفتيش والرقابة، كي يماطل بأيدلوجية اللاحرب واللاسلم مع استمرار الاحتلال والعدوان، ولا أقول أن سفن كسر الحصار ستكون سبب اندلاع شرارة الحرب ولكن ربما ستختار إسرائيل بعدما تدعي بان المعابر مفتوحة وتخدع الغرب عندما تطلب منهم الإشراف على دخول جميع متطلبات ومستلزمات الحياة لمليون ونصف مواطن في قطاع غزة، وان السفن القادمة هي عدوان سيجبرهم على ردعه خاصة من إيران حيث ستكون الثغرة التي يتسرب منها الخبث والخداع الإسرائيلي ، وحيث الخداع الصهيوني الذي يحاول أن يضع التنافس الإيراني التركي لامتلاك مفاتيح التوتر والاستقرار في المنطقة بأنه خطر على الغرب ومصالحه وحاجتهم للذراع العسكري والقاعدة الصهيونية التاريخية لتامين مصالح الغرب من جديد كما ينادي الحاقد" أزنار"، الخلاصة أن الأمور قد تغيرت والمعادلة قد تفككت وبحاجة إلى إعادة صياغة أو تجميع وهذا يجعل الكرة في الملعب الإسرائيلي في منعطف لامناص منه وفي المستقبل المنظور حرب أو سلام، وستشهد الأشهر القليلة القادمة على اقل تقدير إرهاصات عنوان المرحلة المقبلة قبل أن تدخل تركيا في تعقيدات الصراع وتجرأ الدول العربية على حراك قد يفرض عليها لا احد يستطيع التنبؤ بمساره، ولكن في المحصلة أقول إن لم تقبل إسرائيل بفرض السلام فإنها ستفرض الحرب التي تفرض عليها كخيار تداعيات المتغيرات والحراك الغربي العربي الإقليمي.












عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 03-31-2011, 09:02 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.40 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

أولمرت يدعو لتدمير غزة وحرقها قبل الخلاص من القذافى
تاريخ النشر : 2011-03-31


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
قال رئيس الوزراء الإسرائيلى الأسبق إيهود اولمرت، خلال كلمة ألقاها فى مؤتمر لحزب "كاديما" مساء أمس الأربعاء، بالقدس "إنه لا يمكن لإسرائيل أن توافق بأى حال من الأحوال بوجود ما تدعى بأنه كيان عدائى فى غزة دون القيام بعملية عسكرية ضد القطاع، وأنه يجب القيام بعملية عسكرية قوية هدفها تغيير الواقع فى غزة"، داعياً المجتمع الدولى لعدم اعتراض تل أبيب للقيام بعملية سريعة كما يحدث مع العقيد الليبى معمر القذافى.
وأضاف أولمرت "إن قمنا بحرب أخرى على غزة، فهذا الأمر لن ينفع كل المبررات الصادقة لدينا، وسوف نواجه انتقادات دولية عدائية ضد إسرائيل، ولكن إن عرفنا كيف نرفق العملية العسكرية ضد قطاع غزة بخطوات سياسية فسوف نحظى بدعم المجتمع الدولى كله، حينها نستطيع أن نقول للمجتمع الدولى، هل ما تفعلونه فى ليبيا مجاز لكم وما نفعله فى غزة ممنوع".
وذكرت صحيفة يديعوت أحرانوت الإسرائيلية أنه بالنسبة للمفاوضات مع السلطة الفلسطينية وجه أولمرت انتقادات حادة لحكومة بنيامين نتانياهو قائلاً "على حكومة نتانياهو أن تطرح خطة سياسية جريئة، فمن غير المستبعد إغلاق جميع الفجوات التى بقيت بيننا وبين السلطة الفلسطينية لتغير الوضع كلياً فى الشرق الأوسط، ولجلب السلام بيننا وبين الفلسطينيين"، على حد قوله.
الجدير بالذكر أن إيهود أولمرت قاد الحرب على غزة فى إطار عملية "الرصاص المصبوب" التى أوقعت ما يزيد على 1500 شهيد وآلاف الجرحى، وألقى قنابل الفسفور الأبيض على القطاع.

-------------------

غزة مُحتلةٌ بالثلاثة
((مابين السطور))
بقلم ///// سعيد موسى

لقد تردد في الآونة الأخيرة عبر وسائل الإعلام مصطلح"غزة محررة"، مابين إطلاقه في غير محله واستخدامه في غير سياقه، فليس معنى تراجع عدوي من باحة منزلي خطوة إلى الوراء كي يمسك بمفاتيح باب المنزل يفتح متى يشاء ويقفل متى يشاء ، بأنه تركني في حالي بل ربما الخطوة إلى الوراء مناورة ليشدد قبضة احتلاله باحثا عن اقل الخسائر في صفوفه وأكثر الخسائر في صفوف أهلي، إذ لافرق بين الصهيوني المتطرف شارون صاحب ألعوبة إخلاء باحة المنزل انطلاقا من أيدلوجية"تيودور هرتسل" لنستدرج ونضع عدونا داخل أسوار مغلقة كما اصطياد الوحوش ونلقي في أوساطهم المتفجرات، وبين الصهيوني المتطرف"ليبرمان" خفيف العقل ومعتوه الطرح، فرغم أن الصهاينة يحتلون فلسطين بكاملها "برها وبحرها وسمائها" ولغزة نصيب الأسد من هذا الاحتلال الغاشم، فليس معنى إغلاق السجان لبوابات السجن وعدم تواجده في دهاليز السجن انك غير سجين، بل سجين ببشاعة الوحوش، والتراجع يعني التنصل من مسؤولية السجان وعدم تقديم الخدمات المترافقة مع المحتل المسيطر من ناحية إنسانية وقوانين دولية؛ إلى أن ينكسر القيد بالمطلق عندها تكون قد تحررت من السجن، هكذا هو قطاع غزة ليس أشبه بالسجن بل هو سجن كذلك صغير وليس كبير لما يزيد على المليون ونصف سجين، من حقهم استخدام كل الوسائل التي شرعتها لهم كل الشرائع الإلهية والوضعية الإنسانية من اجل انتزاع حريتهم.
ويبدو أن الواهم "ليبرمان" يصطاد في المياه العكر ويحاول استثمار تداعيات مناكفات الانقسام الفلسطيني البغيض، فيرد بالشيء ونقيضه معا، يحاصر قطاع غزة حصارا مطبقا ظالما جائرا ليس مستغرب من عدو بحجم حقد صهاينة أمثال"شارون_ليبرمان" فيمنع من يريد من الدبلوماسيين الأوروبيين لزيارة غزة وهذا معناه أن سلطتهم الاحتلالية هي من تحدد من مسموح له بالزيارة ومن ممنوع منها إذن غزة محتلة برا وبحرا وجوا،غزة ليست محاصرة فقط بل محتلة بالكامل والحصار احد الأدوات الأبشع للاحتلال، فالحرية والتحرر تعني الحرية الكاملة غير المنقوصة، والحرية بالمفاهيم والمعايير الصهيونية مرفوضة وفاشلة، يحاصر القطاع المحتل ثم تقدم قواته النازية يوم تلو الآخر على التوغلات داخل البيت"الغزي" وتجريف المساكن والأشجار ،واغتيال المقاومين ،وتهشيم الأنفاق وتدمير آخر معلم للسيادة الفلسطينية"مطار ياسر عرفات الدولي"، واقتطاع حزام امني على مسافة300 متر كحبل مشنقة متسلسل للقطاع، ثم ينقلب على أعقابه فيدعوا السفراء الأوروبيين إلى زيارة البيت الذي يحتله"قطاع غزة" مستخفا بعقول المجتمع الدولي، ليطلعوا على البضائع لزوم الأمور الحياتية البسيطة والمكدسة في غزة عن طريق الأنفاق، وكأنها تدخل برضا ومباركة صهيونية ويدعي وحكومته البربرية أنهم يدخلون كل ما يحتاجونه سكان القطاع المحتل لدرجة" المايونيز,, وابر التطريز" في إشارة خبيثة إلى أن الأولى للرفاهية الغذائية والثانية للدلالة على انه لاينقص غزة شيء حتى إبرة الخياطة!!!، أو ربما يشير للأوروبيين أن هذه هي الطريقة المثلى لقطاع غزة بالتبعية لمصر العربية وانتهى الكابوس!!!.

ففي الوقت كجهة احتلال مسئولة عن احتلال غزة وباقي فلسطين ، يقوم بدوره كمحتل مالك للسلطة والقرار بدعوة الآخرين لزيارة سجنه"قطاع غزة" ولا دخول بري أو بحري أو جوي إلا بإذنه ومن يتجاوز سلطة الاحتلال يواجه بالإرهاب الدموي الصهيوني، حتى لو كانت أهدافه إنسانية وحتى لو كان مدني اعزل يتوجه لغزة من اجل خدمات إنسانية، فانه في نفس الوقت الذي يقول بسلوكه "أننا نحتل غزة بالثلاثة برا وبحرا وجوا"، فانه يحاول تقليد سلفه المجرم"شارون" بلعبة أخبث من سابقتها حيث خرج من باحة المنزل"غزة" وامسك بزمام مداخلها ومخارجها ليوهم العالم أنها محررة بل قالها حينها شارون مستهجنا بكل ما أوتي الصهيوني من خباثة، خرجنا من قطاع غزة فوجب وقف كل أعمال "العنف" فكانت لعبة صهيونية مفضوحة ولا تنطلي على ساذج، إنما أراد حينها مخاطبة وتزوير الوعي السياسي الغربي الذي بارك في حينه هذا السلوك الصهيوني الرائع!!!، وهاهو المعتوه"ليبرمان" يحاول إعادة صياغة اللعبة الفاشلة ويدعو ا" لطلاق قطاع غزة بالثلاثة" ويحاول العبث من جديد في الوعي السياسي الغربي، بان كيانه السرطاني الصهيوني لا يرغب في استمرار الاحتلال" طبعا الحديث هنا عن غزة وغزة فقط!!" بل ويزيد استخفافه وغطرسته بالدعوة للانفصال عن قطاع غزة ولا يربط قطاع غزة بحاضنته"الكيان الفلسطيني" وكأنه بل انه يقولها على الملأ ولكل من توهم بجدوى إمكانية التهدئة أو التسوية مع أمثال "نتنياهو_ليبرمان_باراك" لاحاجة لنا بغزة، فإما الغمز والعمل بالموروث الوهمي القديم ضمها إلى مصر العربية، أو حتى استقلالها بالمفهوم الصهيوني الاحتلالي" كمصغر أولا وأخيرا لدويلة فلسطينية غزية"، لاعلاقة لها بضفة غربية ولا قدس، بل استثمار كل زخم الحصار ومقاومة الحصار والأزمة الدولية حول غزة، لتكون غطاء صهيوني بشع لإكمال تهويد القدس وضرب وحدة الشعب الفلسطيني في مقتلها، ويزيد من كيل أوهامه بالدعوة للدول الأوروبية لفصل غزة عن جسدها الفلسطيني برسم الانقسام، وإقامة بنى تحتية واستثمار منفصل تماما عن سلطة الاحتلال، ويبدوا ذلك في علم قصر النظر بأنها خطوة يجب قبولها لتتبعها خطوات!!!.
وهنا نقول للاحتلال وأباطرته الصهاينة العابثين بصياغات عصرية للاحتلال، كل شبر تندحرون عنه هو شبر طاهر من دنسكم، ولكن مؤامراتكم وخداعكم مهما استخدمتم وقود الانقسام الفلسطيني الذي يجلب لكم الهدوء، ومهما خدعتم العالم اليائس من مهاتراتكم وألاعيبكم فيما يسمى بعملية السلام، فلن تمر عملية اقتلاع غزة من قلب محيطها الفلسطيني لأنها كما الروح للجسد، فتراجعكم من باحات المنزل لبواباته بكل ألوان الخداع هو احتلال، والاحتلال يلازمه في غزة والضفة والقدس مقاومة بكل السبل والأدوات المتاحة، ومهما استخدمتم كل مكركم الديني والتاريخي والسياسي المعهود فلن تقبل جمهورية مصر العربية الشقيقة الاشتراك في هذه اللعبة الحقيرة لتصفية القضية الفلسطينية، اندحروا غير مأسوف عليكم إلى الوراء ولكن دون التحرير الحقيقي والتخلص من عقلية وأيدلوجية الاحتلال، فلتنتظروا ثورة اشد زخما من سابقاتها،غزة والضفة والقدس رزمة واحدة وجسد واحد، وما الانقسام سوى غمامة سوداء لوثت تاريخنا ووصايا شهدائنا ومصيرها الانتهاء كأقصر طريق لانتزاع مطية تلك الألاعيب الصهيونية الخبيثة والساذجة، فمازال الصهاينة يحتلون غزة والضفة والقدس وباقي ارض فلسطين بالثلاثة، ولا طريق أمامهم سوى طلاق أرضنا وإنساننا وسمائنا وهوائنا وبحرنا وبرنا بالثلاثة، وما دون ذلك هو ضياع للوقت وخداع من الجريمة أن يترعرع على أرضية الانقسام الكارثي الخصب لمثل تلك المشاريع الشارونية والليبرمانية الخبيثة.
فعلى ليبرمان أن يعلم علم اليقين أن غزة وباقي جسدها الفلسطيني ستبقى موحدة مهما تعرضت إلى هزات وكوارث فلسطينية أسالت لعاب الوحوش الصهيونية، بل ستبقى"غزة" شوكة في حلق مشروع الوهم الانفصالي الصهيوني الفاشل،، صحيح أن حالنا الفلسطيني والعربي والإسلامي يثلج صدر العدو ولا يسر صديق، لكن العبث في الثوابت الفلسطينية وفي مقدمتها وحدة الأرض والإنسان، والقدس التي تتعرض لسباق مع الزمن بطوفان التهويد، يعني اللعب في النار التي ستحرق الأخضر واليابس تحت أقدام الصهاينة ومشروعهم الانفصالي التصفوي المفضوح.












عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 03-31-2011, 10:07 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
ابو برزان القيسي
اللقب:
كاتب ومحلل سياسي/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية ابو برزان القيسي

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 1202
الدولة: اربيل\تركيا
المشاركات: 4,756
بمعدل : 1.52 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ابو برزان القيسي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ابو برزان القيسي

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رنا خطيب نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
الأستاذ الفاضل أعيان القيسي


السلام عليك أيها العراقي الحر

قضية فلسطين أصبحت قضية إعلامية لتحصل معظم الأنظمة العربية على مكاسب أمام كاميرات العالم فقط ..

لكن لنكن منطقيين و نقول..من هو المتآمر الأول على قضية فلسطين؟؟

أليس أصحاب السلطة فيها..هم يمدون يدهم للكيان الصهيوني و يضعون أيديهم في خدمة هذا الكيان فقط ليضمنوا بقائهم في السلطة..

علاج جرح فلسطين يجب أن يبدأ من الداخل .عندما تجتمع السلطات و المقاومات على كلمة واحدة و تتوحد صفوفهم و يدركون أن عدوهم واحد عندها سيكونون قادرين على تصويب الهدف ..

لكن و السلطات منقسمة و هناك الكثير من أبناء فلسطين خائنين لتراب فلسطين لن تستطع الدول العربية أن تقدم شيئا في هذا الوسط المنقسم..لكن أيضا على الأقل المطلوب من الأنظمة العربية أن توقف تآمرها على القضية الفلسطينية من خلال مساعدة الكيان على تطويق و حصار غزة..

لكن المؤسف حقا أننا الآن نعيش حالة استنفار شعبي كبير و يلعب الإعلام دورا في شحن هذا الاستنفار سواء سلبا أم إيجابا لكن لا أرى العرب تبتعد للحديث عن فلسطين و مخططات الكيان الصهيوني الآن في وسط تنشغل به الدول العربية بذاته؟؟

لماذا كاميرا الإعلام غير متوجهة إلى فلسطين؟
وماذا يحدث في وسط هذا الانشغال من أفعال إجرامية بحق غزة من قبل هذا الكيان؟
أين صوت المثقف الفلسطيني الذي انبرى بعضهم يشحنون الفتنة ضد السوريين لإشعالها بينما لا نجد لهم موضوعا يحكي على ما يجري في فلسطين..

نتمنى أن نسلط إعلامنا هنا في واتا عن أخر الأخبار و التطورات التي تحصل على أرض فلسطين.

مع الشكر
رنا خطيب


نعم عزيزتي رنا الخطيب
انا معك ببعض ما جئتي به هنا

لكنن نود ان نبين ما يخفى على
البعض عسى ان يدرك البعض اين الحقيقة


تقديري












توقيع ابو برزان القيسي

الإِعْلَامِيُّ أَبُو بِرَزَانَ القيسي.
أَخْلَقَ. وَطَنٌ يَعِيشُ فية جَمِيعَ الأَدْيَانِ سواسية.. بِدُونِ تَفْرِقَةٍ وَأُعْطِيهُمْ الحُرِّيَّةَ يُعْبَدُونَ مِنْ. رَبُّهُمْ فَالعَلَاقَةُ هُنَا بَيْنَهُمْ وَبِين رَبُّهُمْ.. وَلَيْسَ بَيْنَهُمْ وَبِين الدَّوْلَةُ فَالدَّوْلَةُ هُنَا. خَارِجَ إِطَارِ العَلَاقَةِ الدِّينِيَّةِ.. لَيْسَ لَهَا دَخْلٌ إِلَّا إِذَا كَانَ يَنْتِجُ عَنْ مُمَارَسَةٍ. العِبَادَةُ.. مُخَالِفَةٌ لِلأَعْرَافِ وَالنِّظَامِ العَامِّ وَأَمْنِ البِلَادِ..



عرض البوم صور ابو برزان القيسي   رد مع اقتباس
قديم 03-31-2011, 10:10 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
ابو برزان القيسي
اللقب:
كاتب ومحلل سياسي/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية ابو برزان القيسي

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 1202
الدولة: اربيل\تركيا
المشاركات: 4,756
بمعدل : 1.52 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ابو برزان القيسي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ابو برزان القيسي

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اعيان القيسي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
نعم عزيزتي رنا الخطيب
انا معك ببعض ما جئتي به هنا

لكنن نود ان نبين ما يخفى على
البعض عسى ان يدرك البعض اين الحقيقة


تقديري
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة فلسطين ........ سجلاّت التفاوض وكشف المستور


قريع قال إن ثمة مصلحة مشتركة في الإبقاء على بعض مستوطنات القدس (الأوروبية-أرشيف)


كشفت وثائق سرية اطلعت عليها الجزيرة أن السلطة الفلسطينية تنازلت عن المطالب بإزالة كل المستوطنات الإسرائيلية في القدس الشرقية باستثناء مستوطنة جبل أبوغنيم أو "هارحوما" بحسب التسمية الإسرائيلية، وأبدت استعدادها لتقديم تنازلات غير مسبوقة في الحرم الشريف وحييْ الأرمن والشيخ جراح.
وأظهرت محاضر جلسات المحادثات المتعلقة بما بات يعرف بـقضايا الوضع النهائي في المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية أن مفاوضي السلطة قبلوا بأن تضم إسرائيل كل المستوطنات في القدس الشرقية باستثناء مستوطنة جبل أبوغنيم.

وبحسب محضر اجتماع بتاريخ 15 يونيو/ حزيران 2008 حضره مفاوضون أميركيون وإسرائيليون، قال رئيس طاقم المفاوضات في السلطة الفلسطينية أحمد قريع إن "هذا المقترح الأخير يمكن أن يساعد في عملية التبادل".

وأضاف "اقترحنا أن تضم إسرائيل كل المستوطنات في القدس ما عدا جبل أبوغنيم (هارحوما)". ويتابع "هذه أول مرة في التاريخ نقدم فيها مقترحا كهذا وقد رفضنا أن نفعل ذلك في كامب ديفد".

وقد مثل حديث قريع هذا خلاصة صريحة وواضحة لما عرضه -بالخرائط- الوفد الفلسطيني المفاوض برئاسته في الرابع من مايو/أيار 2008، وهو الاجتماع نفسه الذي قال فيه قريع للإسرائيليين إن هناك مصلحة مشتركة في الإبقاء على بعض المستوطنات.

"
اقترحنا أن تضم إسرائيل كل المستوطنات في القدس ماعدا جبل أبوغنيم...
وقد رفضنا أن نفعل ذلك في كامب ديفد
"
أحمد قريع الحي الأرمني
وقد نحا كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات نفس المنحى عندما قال في اجتماع بتاريخ 21 أكتوبر 2009 مع المبعوث الأميركي إلى منطقة الشرق الأوسط جورج ميتشل، وفقا لوثيقة سرية، "بالنسبة للمدينة القديمة فإنها تكون تحت السيادة الفلسطينية ما عدا الحي اليهودي وجزء من الحي الأرمني".

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يظهر فيها التراجع الفلسطيني عن التمسك بالحي الأرمني إذا ما قورن هذا الموقف بما تسرب من موقف للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في كامب ديفد.

وحول الموقف من الحرم القدسي الشريف يتابع عريقات قائلا في الاجتماع نفسه "الحرم يمكن تركه للنقاش. هناك طرق خلاقة، كتكوين هيئة أو لجنة، الحصول على تعهدات مثلاً بعدم الحفر".

"

آثار القدس

"تنازل مستمر
وقد نال حي الشيخ جراح في القدس هو الآخر نصيبه من مسلسل التراجع الفلسطيني كما تشير إليه الوثائق السرية.

فبشأنه يلمح قريع إلى إمكانية المساومة عندما يقول للجانب الإسرائيلي في أحد اللقاءات التفاوضية "في إطار تبادل الأراضي، بالنسبة لمنطقة في الشيخ جراح، لا بد أن أحصل على منطقة مكافئة".

تشدد إسرائيلي بالقدس

وبحسب عريقات فإنه في مقابل العروض الفلسطينية، رفض الإسرائيليون مناقشة القدس التي تصر إسرائيل على أنها خارج دائرة التفاوض.



وتؤكد ذلك وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني في لقاء في الـ15 من يونيو/ حزيران 2008 مع قريع ووزيرة الخارجية الأميركية إذ ذاك كوندوليزا رايس قائلة "أخبرنا الفلسطينيين أننا لن نعوضهم عن أي أرض هي جزء من إسرائيل"، قاصدة بذلك القدس الشرقية التي كانت تل أبيب قد أعلنت ضمها للسيادة الإسرائيلية.

وفي اجتماعات أخرى كانت ليفني تصر على أن القدس "هي العاصمة الموحدة وغير المقسمة لإسرائيل والشعب اليهودي منذ 3007 سنوات"، وهو ما كان يثير احتجاجا من قبل المفاوضين الفلسطينيين.




ما دار بين عريقات وميتشل سرا ليس ما صرحا به للصحافة (رويترز-أرشيف)لا للأردن


وخلال اجتماع عقده مع محامين من وحدة دعم المفاوضات في الخامس من مايو/ أيار 2009 يرفض عريقات أي علاقة للأردن بالمدينة المقدسة ويقول "لا أريد أن تكون للأردن أي علاقة بالقدس".



وفي اجتماع آخر له بتاريخ 15 يناير/ كانون الثاني 2010 مع ديفد هيل، نائب ميتشل، شدد عريقات على أن "ما في تلك الورقة يمنحهم أكبر يوراشاليم في التاريخ اليهودي".



وبعد أن طالبه هيل بأن يكون "أكثر تحديدا" يقول عريقات "أنت تعرف الورقة- الورقة التي أعطيتها لدانيال، كتبها (الرئيس محمود عباس) أبو مازن بنفسه".



لا حل


واقترحت رايس -وفقا لمحضر اجتماع بتاريخ 29 يوليو/ تموز 2008 مع قريع وعريقات- أن "تكون القدس مدينة مفتوحة. لا أريد للفلسطينيين أن ينتظروا إلى الأبد إجابة قد لا تأتي".


وأضافت رايس فيما بعد "1967 هو خط الأساس ولكن إذا انتظرنا إلى أن تقرروا بخصوص السيادة على الحرم أو جبل الهيكل... فإن أولاد أولادكم لن يتوصلوا إلى اتفاق. عندما يتعلق الأمر بالأماكن المقدسة، لا أحد سيجادل بشأن سيادة الآخر. اتركوها بدون حل".


وأشار عريقات في أحد الاجتماعات إلى أن التشديد على موضوع القدس هو قضية سياسية مرتبطة بالحرص على مستقبل وجود السلطة الفلسطينية




.................................................. ...............................................


مختصون يناقشون وثائق المفاوضات

ناقش مختصون بالشأن الفلسطيني وثائق كشفت عنها قناة الجزيرة في نشرة "حصاد اليوم" مساء أمس الأحد، التي خصصت لمناقشة ملف القدس في المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.

وأكدت القناة أن بحوزتها أكثر من 1600 وثيقة تتجاوز 6500 صفحة، سجلت كلمة بكلمة وحرفا بحرف محاضر جلسات مفاوضات امتدت من العام 2005 إلى العام 2006.

وقال الكاتب والمؤرخ بشير نافع -الذي كان ضمن من قرؤوا ودرسوا الوثائق وشاركوا بترجمتها- إن الوثائق تتميز بأنها محاضر جلسات تثبت ما دار خلف الأبواب الموصدة من أحاديث وليست كتسريبات ويكيليكس التي حوت رأي كاتب الوثيقة وانطباعه، واختلطت فيها الإشاعة بالحقيقة.

وأوضح نافع أنه اشترك مع نخبة من الأساتذة والمؤرخين والمتخصصين بالشأن الفلسطيني بدارسة الوثائق ورقة ورقة، وتمحيص ما جاء فيها ومقارنته بتواريخ اللقاءات.


عطوان: عريقات غير مؤهل أو مفوض للتفاوض باسم الفلسطينيين (الجزيرة-أرشيف)

الوثائق ثروة

وأكد أن نشر الوثائق لا يعدو أن يكون محاولة للوصول إلى الحقيقة وكشفها، وليس الهدف منه النيل من أي جهة أو التعرض لأي شخص، وقال إن الوثائق تتيح ثروة للدارسين والباحثين في الشأن الفلسطيني.

وأضاف أن التشكيك في هذه الوثائق يتطلب التشكيك في السلطة الفلسطينية وإسرائيل والولايات المتحدة، فهي تشير إلى نسق داخلي متسلسل، فهناك رسائل وردود عليها، وقد تم التعامل معها بقدر كبير من المسؤولية.

من جانبه وصف مؤسس ورئيس هيئة أرض فلسطين المؤرخ الدكتور سلمان أبو ستة ما ورد في الوثائق من عرض فلسطيني بالتنازل عن الحي اليهودي وجزء من الحي الأرمني وإمكانية مناقشة حي الشيخ جراح بأنه "خطيئة قانونية وسياسية"، وقال إن إسرائيل لا تملك الأرض التي تقايض بها ولا تخضع قانونيا لها.

وأوضح أن ما طرح يعني أن حدود إسرائيل ستقع بين خطي 48 و67 لتصبح هذه الحدود ملاصقة للحرم القدسي، وأضاف "والحقيقة أنه ليس لها شرعية على أي أرض من طرفي خط الهدنة، إذ لا قيمة قانونية له".

من فوض السلطة
أما رئيس تحرير صحيفة القدس العربي عبد الباري عطوان فقال إن التساؤل المشروع الذي يطرح نفسه هو من الذي فوض السلطة الفلسطينية للتفريط بمقدسات إسلامية والتفاوض باسم الشعب الفلسطيني وفلسطينيي الشتات، مؤكدا أن لا مرجعية لهذه المفاوضات.

وأردف أن أربعة شخصيات هي التي تقرر اتجاه المفاوضات، واصفا كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات بأنه غير مؤهل أو مفوض للتفاوض باسم الفلسطينيين، وشدد على ضرورة محاسبة الأربعة.

وفي رده على تساؤل لعريقات عن سبب عدم قبول إسرائيل المقترح الذي ذكرته الوثائق بـ"أكبر أورشليم" قال عطوان إن إسرائيل تعرف أن المفاوض الفلسطيني متهالك وتريد المزيد.

وقد علق وزير الأوقاف الأردني الأسبق رائف نجم على الوثائق قائلا إنه استقال من الوزارة بسبب المفاوضات، لأنها –حسب وصفه- "نفق طويل مظلم له مدخل وليس له مخرج"، واعتبر أنها ليست سوى هدنة حتى تستورد إسرائيل مزيدا من المستوطنين وتمكن لهم

.................................................. .....


حماس: السلطة متورطة لتصفية القضية





سامي أبو زهري وصف الوثائق المسربة بشأن مفاوضات السلام بأنها خطيرة (الجزيرة)



قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن الوثائق السرية المتعقلة بالمفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين تكشف تواطؤ السلطة الفلسطينية مع الاحتلال الإسرائيلي من أجل تصفية القضية الفلسطينية.



وترى الحركة أن الوثائق التي بدأت شبكة الجزيرة في الكشف عنها منذ مساء أمس يعكس دور السلطة الفلسطينية وتورطها إلى جانب إسرائيل في محاولات تصفية القضية الفلسطينية.



وقال المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري في تصريح صحفي، إن "الوثائق السرية التي عرضتها الجزيرة حول تواطؤ سلطة فتح في رام الله مع الاحتلال، وثائق خطيرة للغاية وتدلل على تورط سلطة فتح في محاولات تصفية القضية الفلسطينية".



وأضاف أن "هذه الوثائق تكشف عن تورط سلطة فتح في محاولة تصفية حقوق الشعب الفلسطيني خاصة في ملفي القدس واللاجئين، وكذلك التورط ضد المقاومة في الضفة وغزة، والتعاون مع الاحتلال في حصار غزة والتورط في العدوان عليها أواخر عام 2008".



وتابع بالقول "نعتبر هذه الوثائق هي دليل إضافي على الانحطاط الأمني والسياسي الذي وصلت إليه السلطة"، مشددا على ضرورة أن يكون هناك كلمة فصل من القوى الوطنية لمواجهة هذا الانحدار في هذه القضية.



وعبر أبو زهري عن اعتقاده بأن التعرف على تفاصيل هذه الوثائق في الأيام المقبلة "سيمثل المزيد من القناعات ويكشف المزيد من الوجه القبيح لهذه السلطة ومستوى ارتباطها مع الاحتلال".



وقد بدأت شبكة الجزيرة أمس الأحد نشر أكثر من 1600 وثيقة سرية تتعلق بمفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وذلك على مختلف قنواتها ومواقعها الإلكترونية.



وتتحدث تلك الوثائق المكونة من آلاف الأوراق عن قضايا أساسية طرحت على مائدة التفاوض بين الطرفين، أبرزها القدس واللاجئون والحدود، وتفاصيل تتعلق بالتنسيق الأمني، إضافة إلى وثائق متصلة بالحرب على غزة، وتقرير غولدستون.



..................................................






عريقات يبتكر حلا للحرم الشريف



عريقات ابتكر حلا لتقسيم المدينة القديمة في القدس (الفرنسية)


بينت سجلات التفاوض التي حصلت عليها الجزيرة أن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات قد اقترح حلا غير مسبوق لتقسيم القدس ومقدساتها.

تبين محاضر الاجتماعات التي أقيمت في مقر وزارة الخارجية الأميركية أن عريقات كان راغبا في التخلي عن الحرم الشريف، وإخضاعه للجنة دولية مقابل السيادة على مساحات أكبر من المدينة القديمة في القدس.

لقد كان موضوع السلطة على الحرم الشريف الذي يضم المسجد الأقصى من أكثر المسائل الخلافية تعقيدا بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي خلال عقود من المفاوضات بين الطرفين.

ففي اجتماع بتاريخ 21 أكتوبر/تشرين الأول 2009 مع المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل ونائبه ديفيد هيل والمستشار القانوني لوزارة الخارجية الأميركية جوناثان شوارتز، أخبر عريقات الأميركيين عن حله "المبتكر" لتقسيم المدينة القديمة في القدس.

معايير كلينتون

"
حتى المدينة القديمة يمكن حل مسألتها (مناقشة تفاصيل السيادة على المدينة القديمة) ما عدا الحرم الشريف وما يدعونه هم جبل الهيكل. هنا تحتاج إلى أفكار مبتكرة من أناس مثلي...
صائب عريقات
"

اقترح عريقات التمسك بما يسمى معايير كلينتون، وهي خطة قدمها الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون بعد فشل مفاوضات كامب ديفيد عام 2000، وتقضي بموافقة مشروطة على الكتل الاستيطانية الغير شرعية، وأن يكون تبادل الأرض بين أراضي ما قبل 1967 وأراضي الضفة الغربية.

عريقات: إنها محلولة. لديكم صيغة معايير كلينتون. بالنسبة للسيادة على المدينة القديمة، ما عدا الحي اليهودي وأجزاء من الحي الأرمني.. يمكن أن يترك الحرم للنقاش لاحقا، هناك طرق مبتكرة، مثل تعيين هيئة أو لجنة تتولى مثلا عدم الحفر تحت المسجد الأقصى.. الشيء الوحيد الذي لا أستطيع فعله هو أن أتحول إلى صهيوني".

شوارتز: يجب التشاور مع السيناتور ميتشل، هذه فكرتك الخاصة.

عريقات: هذه المحاورة هي بصفتي الشخصية.

شوارتز: لقد سمعنا الفكرة من آخرين، لذلك أنت لست أول من يطرحها.

عريقات: الآخرون ليسوا كبير المفاوضين الفلسطينيين.

(لاحقا)

عريقات: حتى المدينة القديمة يمكن حل مسألتها (مناقشة تفاصيل السيادة على المدينة القديمة) ما عدا الحرم الشريف وما يدعونه هم جبل الهيكل. هنا تحتاج إلى أفكار مبتكرة من أناس مثلي...

دوافع غامضة
لا يعرف إذا كان عريقات قد أدلى بدلوه ليكسب إعجاب نظرائه الأميركيين أم ليكسر جمودا في المفاوضات استمر لأشهر عديدة، ولكنه في 15 يناير/كانون الثاني تباهى أمام طاقم ميتشل مرة ثانية بالعروض الفلسطينية –من ضمنها القدس- التي قدمت في أنابولس، أملا في أن تعتبر إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما السلطة الفلسطينية "شريكا كاملا في السلام".

"
ما في تلك الورقة تعطيهم أكبر أورشليم في التاريخ اليهودي، وعودة عدد رمزي من اللاجئين ودولة (فلسطينية) منزوعة السلاح... ماذا يمكنني أن أعطي أكثر من ذلك؟
صائب عريقات
"

عريقات: الإسرائيليون يريدون حل الدولتين ولكنهم لا يثقون بأحد. إنهم يريدون هذا الحل أكثر مما تتخيلون، وفي بعض الأحيان حتى أكثر من الفلسطينيين. ما في تلك الورقة تعطيهم أكبر أورشليم في التاريخ اليهودي، وعودة عدد رمزي من اللاجئين ودولة (فلسطينية) منزوعة السلاح... ماذا يمكنني أن أعطي أكثر من ذلك؟".

مصير القدس الشرقية
كانت محادثات كامب ديفيد عام 2000 المرة الأولى التي يجتمع فيها قادة فلسطينيون وإسرائيليون وجها لوجه ليناقشوا مصير القدس الشرقية المحتلة والمواقع المقدسة.

القانون الدولي وحدود عام 1967 تبين بوضوح أن الحرم الشريف ضمن الأراضي الفلسطينية المحتلة، لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك والزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات كانوا رغم ذلك راغبين بمناقشة الحرم الشريف في مفاوضات كامب ديفيد، ورغبتهما تلك كانت مثار جدل كبير. الكثير من المشاركين بتلك المحادثات أجمعوا على أن مسألة الحرم الشريف كانت العائق الأكبر في وجه نجاح المحادثات.

ورغم المقترحات المتعددة من كلينتون لتقسيم السيادة على الحرم الشريف، رفض عرفات بكل فخر وأكد رفض منظمة التحرير الفلسطينية المساومة على الحرم الشريف. كان موقفا مبدئيا من عرفات صب عليه جام غضب الأميركيين والإسرائيليين، إلا أنه أكسبه احترام الفلسطينيين والعرب والأمة الإسلامية جمعاء.

ائتلاف أولمرت
الحرم الشريف كان موضوعا نادرا ما أثير في عملية مفاوضات أنابولس التي شملت 260 جلسة محادثات بين نوفمبر/تشرين الثاني 2007 وديسمبر/كانون الأول 2008. ويعود ذلك أساسا إلى أسباب سياسية داخلية إسرائيلية. كان شركاء إيهود أولمرت (رئيس الوزراء الإسرائيلي وقتها) في الائتلاف يطالبونه بأن تظل مسألة الحرم والمواقع المقدسة بدون حل، لا بل إن حزب شاس اليهودي المتطرف هدد بأن ينسحب من الحكومة إذا ما تمت مجرد إثارة مسألة الحرم.

وهكذا كان الوفد الإسرائيلي المفاوض غير مفوض بالتحدث عن الحرم، كما جاء في اجتماع بتاريخ 2 يوليو/تموز 2008 على لسان عودي ديقل كبير مفاوضي حكومة أولمرت.

سأل ديقل عريقات قائلا "لماذا تصرون أن تثيروا مسألة القدس في كل مناسبة، أليس هناك تفاهم بين القادة حول هذا الموضوع؟" بهذه الكلمات يعترف الإسرائيليون بأنه لا يمكنهم التفاوض على أي مسألة بخصوص القدس".

ورغم ذلك السلطة الفلسطينية قدمت وطرحت أفكارها، ولم تعر بالا للعواقب التكتيكية التي تترتب على تلك العروض، ورغم ما هو معروف عن الإسرائيليين بابتلاع أي تنازل يأتيهم دون إزعاج أنفسهم بدفع الثمن.

خلال اجتماع بتاريخ 29 مايو/أيار 2008 في القدس في مرحلة ما بعد أنابولس، قال ديقل لمسؤولي السلطة الفلسطينية إن معايير عملية السلام قد تغيرت.

عجلة الزمن

"
نحن لسنا في موقع من أخذ منكم شيئا وعليه إرجاعه لكم. نريد دولة فلسطينية لأن ذلك في مصلحتنا
عودي ديقل
"
قال ديقل لخبير الخرائط في منظمة التحرير الفلسطينية "منذ عام 2000، حدثت أشياء وبالتالي نحن لسنا في نفس النقطة التي انطلقنا منها. لقد بدأتم حربا مروعة ضدنا فقمنا بخلق واقع على الأرض. هذا هو الواقع الذي نعيشه اليوم، لذلك لا يمكننا العودة إلى كامب ديفيد. الظروف تغيرت بشكل كبير منذ ذلك الحين. الحقائق تغيرت. لذلك لا نقدر أن نوقف عجلة الزمن ونعتبر أننا لا زلنا في العام 2000. الشرق الأوسط قد تغير".

وأضاف ديقل في وقت لاحق من الاجتماع "نحن لسنا في موقع من أخذ منكم شيئا وعليه إرجاعه لكم. نريد دولة فلسطينية لأن ذلك في مصلحتنا، لا يمكننا أن نتوانى مع منطق "إرجاع ما أخذ".

وبعد أن فشلت محاولات أحمد قريع في اجتماع لاحق بإقناع الإسرائيليين بالعودة إلى الوراء، بدأ الفلسطينيون ومع انطلاق عملية أنابولس الاقتناع بضرورة الاعتماد على تدويل القدس.

في 31 أغسطس/آب 2008 تلقى عباس مقترحا شفويا من أولمرت ينص على أن تشكل لجنة بعضوية الولايات المتحدة ومصر والأردن والمملكة العربية السعودية لتحديد مصير الحرم الشريف.

إلا أن اللجنة لم تكن لتملك القوة لتجبر إسرائيل على توصياتها ولا حتى السلطة الفلسطينية، الطرف الضعيف في المفاوضات.

لجنة دولية للقدس
عريقات بدا راغبا في قبول الاقتراح، حتى وإن كانت الولايات المتحدة تفتقر إلى فهم تاريخي لقضية الحرم الشريف وتعتبر أقرب وأصدق حلفاء إسرائيل. الأدهى من ذلك، أن كلا من مصر والسعودية والأردن سوف تستخدم اللجنة لمصلحة قضاياهت وكلهم –وخاصة السعودية- لديهم مصالح في وضع الحرم الشريف. فمنذ إطلاق مبادرتها للسلام في الشرق الأوسط عام 2002، والتي تبنتها الجامعة العربية، أصبحت القضية الفلسطينية وإسرائيل في صلب اهتمامات المملكة العربية السعودية.

مع مشكلة التطرف المتصاعد في المملكة (القاعدة) ومع هاجس مواجهة إيران التي قد تمتلك سلاحا نوويا، أصبح من الواضح أن الوصاية على الحرم ستكسب صاحبها الولاية على الحرم والمسجد الأقصى أولى القبلتين.

في نهاية محادثات أنابولس وفي 2 ديسمبر/كانون الأول 2008، أي قبل أسابيع من حرب غزة قال عريقات لديفيد ويلش مساعد وزيرة الخارجية الأميركية إن "جل اهتمام السعوديين هي القدس، وليس تبادل الأرض ولا المناطق".

"بالنسبة لهم القدس هي الحرم" أضاف عريقات.


خرائط لتنازل السلطة بشأن الاستيطان



الخريطة رقم 1 شمالي القدس الشرقية

أظهرت خرائط قدمها الوفد الفلسطيني المفاوض لتكون أساسا لدولته المفترضة -وفقا لمحاضر سرية حصلت عليها الجزيرة- مستوىً كبيرا من التنازل بشأن مستوطنات كل من القدس والضفة الغربية.


ففي اجتماع في الرابع من مايو/أيار 2008 قدم الوفد الفلسطيني برئاسة رئيس طاقم المفاوضات في السلطة الفلسطينية أحمد قريع إلى المفاوضين الإسرائيليين هذه الخرائط، مشفوعة بتأكيد من قريع على أن "هناك مصلحة مشتركة في الإبقاء على بعض المستوطنات.




الخريطة رقم 2 (جنوبي القدس الشرقية)

جميع المناطق الظاهرة باللون الأزرق في الخريطة (رقم 1) هي م
ستوطنات في شمال القدس الشرقية، وتمثل كتلتين كبيرتين يعيش فيهما أكثر من 136 ألف مستوطن اقترح المفاوض الفلسطيني سميح العبد -الذي كان يشرح الخرائط خلال الاجتماع- أن يتم ربطهما بجسر.

أما المنطقة الظاهرة باللون البرتقالي فتمثل أراضي داخل إسرائيل، اقترح الجانب الفلسطيني أن تكون تابعة لسيطرته، في إطار تبادل الأراضي بين الفلسطينيين والإسرائيليين.


ويبدو الأمر ذاته واضحا في جنوب القدس (الخريطة رقم 2) لتصبح نسبة التبادل بحسب الأرقام المرافقة للخرائط الفلسطينية واحدا إلى خمسين (1–50).





الخريطة رقم 3

وجاء تبادل الأراضي في إطار حديث الجانبين عن الحدود بما فيها القدس، لتظهر الخريطة الكلية للضفة الغربية كما يبدو في الخريطة رقم 3.


واللون الأسود في هذه الخريطة يمثل أراضي فلسطينية، نسبة مهمة منها في القدس أو حولها، أبدى المفاوض الفلسطيني استعدادا للتنازل عنها للجانب الإسرائيلي، ليس مقابل حصوله على أراض مماثلة في القدس ذاتها، بل مقابل حصوله على أراض في مناطق أخرى، أبرزها –كما هو ظاهر- في منطقة بيسان شمالا، وأخرى شرق غزة جنوبا.



بقاء الحال

وبشأن المستوطنات بالضفة، اقترح رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات -في اجتماع حضره إلى جانب قريع مع وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني في الرابع من مايو/أيار 2008- أن يكون المستوطنون اليهود "مواطنين كاملي الحقوق في فلسطين"، مشبها وضعهم إذ ذاك داخل الدولة الفلسطينية المفترضة بوضعية "العرب الإسرائيليين" داخل إسرائيل.




الاستيطان وعملية السلام

"وطالب قريع في نفس الجلسة بخضوع "أي مستوطن يريد أن يعيش تحت السيادة الفلسطينية للقانون الفلسطيني".



وفي اجتماع ثلاثي أميركي إسرائيلي فلسطيني بتاريخ 15 يونيو/حزيران 2008 استحسن قريع فكرة أن "تبقى (مسوطنة) معاليه أدوميم تحت السيادة الفلسطينية، ويمكن أن تكون أنموذجا للتعاون والتعايش".



لكن ليفني رفضت تلك الاقتراحات، وقالت "كيف لي أن أوفر الأمن لإسرائيليين يعيشون في فلسطين"، وتضيف "سيقتلونهم في اليوم التالي". 



.................................................. .......



عريقات: التمسك بالقدس لبقاء السلطة


عريقات: القلق بشأن القدس الشرقية سياسي ونابع من الحرص على مصير القيادة (الفرنسية-أرشيف)


قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن ما أسماه "القلق بشأن القدس الشرقية" هو "في نهاية المطاف سياسي"، وذو صلة بالحرص على مصيرالسلطة الفلسطينية.

وبحسب كلام عريقات -أثناء اجتماع في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول 2009 مع المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل- فإنه "إذا غضضنا الطرف عن مثل تلك التسوية، فستكون لذلك عواقب وخيمة على السلطة الفلسطينية والقيادة الفلسطينية".

وأشار إلى أن ما أسماها "الإخفاقات في الماضي" كانت "نتيجة الاستهانة بأهميتها لدى الفلسطينيين". وختم بالقول "يجب أن تكون هناك وسيلة لمعالجة مخاوفنا بشأن القدس".

مفهوم ضبابي
بيد أن مفهوم القدس ذاك يبقى ضبابيا وغير محدد المعالم، في ضوء التنازلات التي أعلن عريقات نفسه استعداد قيادته للقبول بها.

ففي اجتماعه مع وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيي ليفني بتاريخ 30 يونيو/حزيران 2008، قال عريقات "ليس سرا أننا عرضنا في خريطتنا أن نمنحكم أكبر أورشاليم (القدس بالتعبير اليهودي) في التاريخ، ولكن علينا أن نتحدث عن مفهوم القدس".

وحين سألته ليفني "هل لديكم مفهوم؟"، رد عريقات "نعم. لدينا تصور مفصل، ولكن سنناقشه فقط مع شريك. وهو قابل للتطبيق"، فقالت ليفني "لا. لا أستطيع".

عُقد متشابكة
وبحسب الوثائق السرية التي اطلعت عليها الجزيرة، فقد مثلت القدس واحدة من أهم العُقد التي استحكم تشابكها مع كل منعرج من منعرجات التفاوض بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

فوسط إصرار بعض مفاوضي السلطة ذوى الرتب الدنيا على بحثها في بعض جلساتهم التفاوضية تلك، جاء رد الفعل الإسرائيلي غير متحمس، بل ومستنكر أحيانا.

تفاهم الزعماء
فهذا رئيس شعبة المفاوضات بشأن قضايا الحل النهائي العميد الإسرائيلي أودي ديكل، يخاطب عريقات في اجتماع في الثاني من يوليو/تموز ٢٠٠٨ بقوله "لماذا يصر فريقكم على ذكر القدس في كل اجتماع. أليس هناك تفاهم على ذلك بين الزعماء؟".

بيد أن مفاوضي السلطة كانوا مدركين –كما يبدو- أن "استثناء القدس (من أي اتفاق نهائي مع إسرائيل) قد يكون أكثر إضرارا من عدم التوصل إلى اتفاق"، كما قال المفاوض الفلسطيني خالد الجندي، وفقا لمحضر اجتماع بين مسؤولين أميركيين وفلسطينيين في الأول من أكتوبر/تشرين الثاني 2009.

.................................................. ..............



الشعبية تؤكد وفاة التسوية

ماهر الطاهر يدعو السلطة إلى إعلانن موت عملية السلام (الجزيرة-أرشيف)



دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين السلطة الفلسطينية، إلى الإعلان عن نهاية عملية السلام وموتها، مؤكدة أن وثائق "الجزيرة" أثبتت أن كل ما اتصل بعملية المفاوضات لم يكن إلا من باب التصفية للقضية الفلسطينية.


وقال القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في الخارج ماهر الطاهر "كنا منذ البداية ضد اتفاقات أوسلو، ونعتبر أن هذه الاتفاقيات كانت مدخلاً لضرب وتقويض المشروع الوطني الفلسطيني".


وأضاف في تصريح لقدس برس "قدمت تلك الاتفاقيات تنازلات جوهرية سواء في اعترافها بوجود إسرائيل وإلغاء ميثاق منظمة التحرير الفلسطينية ونبذ المقاومة أو ما يسمونه الإرهاب، ولذلك ما نسمعه اليوم نعتبره نتاجا طبيعيا لذلك المسار وللاتفاقيات المذلة التي فرطت في حقوق وثوابت الشعب الفلسطيني".


ودعا الطاهر السلطة الفلسطينية إلى الإعلان عن موت عملية السلام، وقال "هذه الوثائق التي أعلنتها قناة "الجزيرة" وما جاء فيها يؤكد أن الطريق الذي ارتبط بالمفاوضات وفق المرجعية الأميركية وخارطة الطريق وواي بلانتيشن كلها لتصفية القضية الفلسطينية".


وأكد أن "الأمر واضح سواء في الموقف من اللاجئين أو من القدس أو من الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة، فلا توجد عملية سلام على الإطلاق، فقد ماتت وشبعت موتا، ولذلك يجب على السلطة الفلسطينية أن تعلن نهاية عملية السلام وموت عملية التسوية بشكل كامل".



.................................................. .....................


واشنطن تدرس وثائق الجزيرة




واشنطن أكدت أنها ستعمل على تضييق الخلاف بين الفلسطينيين والإسرائيليين (الفرنسية)



قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها ستمضي قدما في جهودها لتسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين، وذلك في أول رد فعل أميركي على الوثائق السرية التي بدأت الجزيرة الأحد في نشرها والمتعلقة بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.

وكتب المتحدث باسم الوزارة فيليب كراولي على موقع تويتر قائلا إن الولايات المتحدة تدرس ما وصفها بالوثائق المفترضة التي نشرتها الجزيرة والتي لا يمكن التحقق من صحتها، مشيرا إلى أن بلاده ستبقى تركز على حل الدولتين وستواصل العمل مع الأطراف المعنية لتضييق الخلافات بشأن القضايا الرئيسية.




أولمرت اعتبر أن الوثائق مليئة بالمغالطات وليفني رفضت التعقيب (الفرنسية)


الرد الإسرائيلي

أما إسرائيليا فقد نقل مراسل الجزيرة في القدس إلياس كرام عن مكتب رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت التي جرت في عهده المفاوضات قوله إن الوثائق التي نشرتها الجزيرة فيها الكثير من المغالطات والأمور غير الصحيحة، فيما رفض ديوان وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني التعقيب على نشر الوثائق بذريعة المحافظة على سرية المفاوضات والمحافظة على ما سماها المصالح الإسرائيلية.

وأشار المراسل إلى أن الصحف الإسرائيلية تناولت باهتمام كبير ما نشرته الجزيرة، وأفردت مواقعها على الإنترنت مساحات واسعة لما بث أمس من وثائق، كما تساءلت عن مصدر هذه الوثائق وكيفية وصولها للجزيرة.

كما أشار إلى أن التلفزة الإسرائيلية استضافت العديد من الشخصيات الإسرائيلية من بينها دوري غولدالمستشار السياسي لرئيس الوزراء الأسبق أرييل شارون الذي قال إن المعلومات التي نشرتها الجزيرة حتى لو كانت صحيحة لا تفاجئه لأن القيادة الفلسطينية تتمتع بحسن النوايا وكانت أبدت استعداها لإنهاء الصراع، مشيرا إلى أنه ينظر إلى الوثائق بكثير من المصداقية والجدية.

ويقول غولد إن سقوط حكومة أولمرت هو الذي ربما حال دون تنفيذ هذه المقترحات التي قال إنها تقدم تنازلات كبيرة ومحاولة من الجانب الفلسطيني للتوصل إلى تسوية للصراع.




قريع اعتبر نشر الوثائق جزءا من التحريض على السلطة (رويترز)

موقف السلطة

أكد الرئيس محمود عباس أن السلطة الفلسطينية تطلع القادة العرب أولا بأول على تفاصيل ما يجري في المفاوضات مع إسرائيل والولايات المتحدة.

وقال عباس فى لقاء مع رؤساء تحرير الصحف المصرية إنه يتم إطلاع تلك الأطراف سواء عبر اللقاءات المباشرة أو عبر الأمين العام لجامعة الدول العربية. وأضاف أنه أكد في أكثر من مرة على أن ما سيختاره القادة العرب سيوضع موضع التطبيق.





واعتبر كبير المفاوضين الفلسطينيين أثناء محادثات عام 2008 أحمد قريع في تصريح لوكالة أسوشيتد برس أن العديد من أجزاء الوثائق التي نشرتها الجزيرة مفبركة، ووصفها بأنها جزء من التحريض ضد السلطة الفلسطينية والقيادة الفلسطينية.

ونفى قريع تقديم أي عرض بشأن المستوطنات اليهودية في القدس الشرقية، وقال إن إسرائيل رفضت مناقشة القضية.

أما رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات فاعتبر أن جزءا كبيرا مما ورد في الوثائق مجرد أكاذيب لا صحة لها، مشددا على أن السلطة الفلسطينية ليس لديها ما تخفيه.

وقال عريقات للجزيرة إن مبدأ تبادل الأراضي بين إسرائيل والفلسطينيين تم طرحه خلال مفاوضات كامب ديفد من قبل وهو ليس جديدا.


اجتماع فتح


وعقدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) اجتماعا طارئاً في مدينة رام الله، استمر لساعات طويلة منذ الليلة الماضية وحتى ساعات فجر اليوم، تخلله اتصالات هاتفية مع الأذرع الإعلامية للحركة للتباحث في سبل الرد على ما أوردته قناة "الجزيرة" من وثائق رسمية تحمل أختام دائرة المفاوضات في السلطة الفلسطينية وتُظهر حجم "التنازلات" التي قدمتها السلطة للجانب الإسرائيلي دون الحصول على مقابل.


وقالت مصادر في الحركة فضلت عدم الكشف عن هويتها لوكالة "قدس برس" إن الاجتماع عُقد على أعلى المستويات، لا سيما في ظل حالة الإرباك التي ظهر فيها عريقات عندما كان يرد على هذه الوثائق عبر قناة "الجزيرة" نفسها، حيث ظهر على غير عادته بصورة متوترة، والمعروف عنه مهارته في الدفاع عن نهج السلطة التفاوضي.

وأضافت المصادر أن من بين الخطوات التي ستنتهجها حركة فتح والسلطة هو "التشكيك" في جزء كبير من هذه الوثائق، لا سيما تلك التي تدين السلطة، وتوضيح الجزء الآخر، مع الأخذ بالاعتبار تحميل الدول العربية المسؤولية عن بعض هذه الوثائق، على اعتبار أنها كانت على علم بها.

وتقرر خلال اجتماعات "فتح" التي ضمت الناطقين الإعلاميين باسمها، شن هجوم على قناة "الجزيرة" يستهدف التشكيك بنواياها في بث هذه الوثائق، والتركيز على أن توقيت بثها كان مقصوداً من أجل النيل من المفاوض الفلسطيني الذي يستعد للدخول في معركة ملف الاستيطان في الأمم المتحدة.

وكشفت الوثائق التي حصلت عليها الجزيرة أن فريق المفاوضات الفلسطيني عرض على الإسرائيليين تنازلات كبيرة تتعلق بالبلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة وذلك بمعزل عن أي نقاش إزاء الوضع النهائي للحرم الشريف. فقد تحدث المفاوض الفلسطيني صراحة عن التخلي عن الحي اليهودي وجزء من الحي الأرمني وألمح إلى إمكانية المساومة في منطقة حي الشيخ جراح، كما عبر الفلسطينيون عن قبولهم فكرة تبادل الأراضي مع إسرائيل وفق نسبة غير متكافئة بلغت 1 إلى 50.

وقد بدأت الجزيرة في نشر أكثر من 1600 وثيقة سرية (تنشر تباعا لمدة اربعة أيام) تتعلق بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، وواكبها موقع الجزيرة نت في نشر هذه الوثائق.


وأطلقت شبكة الجزيرة موقعا إلكترونيا خاصا ابتداء من الساعة 23.00 مساء أمس الأحد بتوقيت مكة المكرمة يتضمن هذه الوثائق.

التفكجي: إسرائيل فازت بأكبر "قدس"




خليل التفكجي أكد صدقية الوثائق التي عرضتها الجزيرة (الجزيرة نت)



وديع عواودة-القدس المحتلة



أكد المدير العام لجمعية الدراسات العربية في القدس المحتلة خليل التفكجي صدقية الوثائق التي عرضتها الجزيرة استنادا إلى تجربته ومعلوماته.



وقال التفكجي -وهو عضو طاقم اللجنة المهنية الخاصة بالمستوطنات والحدود والقدس ضمن طاقم المفاوضات مع إسرائيل بين عامي 1992 و2001- في لقاء مع الجزيرة نت إن السلطة الفلسطينية وافقت على تلبية مطلب إسرائيل بضم نحو 30 كلم2 من مساحة القدس الشرقية بحدودها البلدية والبالغة 72 كلم2، مشيرا إلى أن إسرائيل تفوز فعلا بحسب ذلك بأكبر "أورشليم" كانت تحلم بها.



وفيما يلي نص الحوار:


يانكي غالنت المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت أكد في تعليقه على "كشف المستور" لإذاعة الجيش اليوم أن إسرائيل والسلطة الفلسطينية توصلا إلى اتفاق حول قضايا الحل الدائم بما في ذلك القدس، بشكل يؤكد ما جاء في وثائق سرية نشرتها الجزيرة حول تنازلات فلسطينية كبيرة في القدس الشرقية وغيرها. هل فوجئت بذلك؟


- لا لم أفاجأ بالوثائق فقد كنت عضوا في لجنة القدس والحدود والاستيطان ضمن طاقم المفاوضات من 1992 حتى 2001.. لم أفاجأ ما عدا فيما يتعلق بحي الشيخ جراح، وهذه التنازلات نتاج تراكمات بدأت قبل كامب ديفد عام 2000 واستمرت في طابا وإيلات، وتواصلت المداولات حتى توقفت عقب الانتفاضة الثانية، وما لبثت أن تجددت عام 2005 حيث شهدت تعديلات خفيفة.


لماذا أبعدتَ عن طاقم المفاوضات؟ ولماذا فوجئت بموضوع حي الشيخ جراح؟


- لك أن تتخيل لماذا تم استبعادي عام 2001 وقد استبدلت بخبير آخر هو سميح العبد.. لا أفهم لماذا يبدي الجانب الفلسطيني موافقة على التنازل عن حي الشيخ جراح، ومقابل ماذا؟ وعلى أي أساس؟ فالحي مسكون بنحو ستة آلاف فلسطيني وفيه منزلان فقط لمستوطنين يهود.. إذا تنازلنا عن الشيخ جراح فما نفعل في حي راس العامود الذي أنشئت فيه مستوطنة معاليه هزيتيم وفيها نحو 200 منزل يهودي؟





وما هو المنطق المعتمد في هذا الموقف الفلسطيني برأيك؟


- لا أعرف ولا أستطيع أن أفهم، فقد بدأنا النضال لحماية الشيخ جراح، ومنذ العام 1972 وحتى العام 2009 لم يسكنه مستوطن يهودي واحد، ولكن ما جرى يفسر وجود خلافات داخل القيادة الفلسطينية تقف خلف تسريبات الوثائق على ما يبدو.



ولكن الوثائق تتحدث عن موافقة ضمنية أو بالتلميح فقط من قبل المفاوض الفلسطيني على التنازل عن الشيخ جراح؟



- ما جرى لم يكن بالتلميح فهذه عمليا ضوء أخضر للاحتلال، وما يتعرض له حي الشيخ جراح اليوم يؤكد صدقية ما تضمنته الوثائق السرية، فالجانب الإسرائيلي يرصد كل شاردة وواردة ويتحرك ميدانيا دون تردد.





وماذا بشأن الحرم القدسي؟ هل توافق الطرفان عليه؟ وكيف؟



- كما جاء في الوثائق السرية، فقد كانت النية إرجاء التداول في الحوض المقدس بعد الفشل في التوافق حول السيادة فيه.



عند الحديث عن المفاوضات حول القدس الشرقية بحدود بلديتها؟ ماذا تقصد؟


- تبلغ مساحة القدس الشرقية في حدود بلديتها والتي احتلت عام 1967 نحو 72 كلم2 وتبلغ مساحة المستوطنات فيها والمذكورة أعلاه 24 كلم2، أما البلدة القديمة فتقوم على مساحة كيلومتر مربع واحد بينما تبلغ مساحة الحرم فيها 142 دونما. ويقطن البلدة القديمة 32 ألف فلسطيني و2400 مستوطن. بالمجمل تبلغ مساحة القدس بشقيها الشرقي والغربي 126 كلم2.



وما الواقع الديمغرافي في القدس المحتلة عام 67 ضمن حدودها البلدية؟


- يقيم في القدس ومستوطناتها اليوم 200 ألف يهودي و300 ألف فلسطيني.





وعلى أي مبدأ تم التوافق بين الجانبين حول القدس الشرقية؟



- جرى ذلك على أساس مبدأ كلينتون: الأحياء العربية في القدس الشرقية للعرب واليهودية لليهود، وقد تبلورت في عملية تراكمية قبل كامب ديفد.





ماذا تقصد بالتراكمية؟


- التراكمية في التنازلات، فقد بدأ الجانب الفلسطيني يتنازل في موضوع القدس والمستوطنات فيها منذ العام 1996 كما تدلل الخرائط والوثائق المكشوف عنها.



قبلتالسلطة بأن تضم إسرائيل كل المستوطنات في القدس الشرقية باستثناء مستوطنة جبل أبوغنيم، فهل هذا ما كان فعلا وقتها ولا تفاجأ به اليوم؟



- السلطة الفلسطينية قبلت في الواقع بمبدأ كلينتون حول القدس، بل وافقت على الموقف الإسرائيلي المطالب بضم 24 كلم2 من المستوطنات في القدس ومحيطها أي داخل حدود بلدية القدس، تضاف إليها نحو 6 كلم2 من الشوارع. والمستوطنات التي وافقت السلطة على ضمها من قبل إسرائيل في نطاق حدود بلدية القدس وأهمها: بسجات زئيف الشمالية والجنوبية، رمات منشيه، راموت، التلة الفرنسية، رمات أشكول، جفعات همفطار، معلوت دفناه، الجامعة العبرية، تلبيوت الشرقية، جيلو، جفعات همطوس، والحي اليهودي داخل البلدة القديمة.





وعلى أي أساس قام مبدأ تبادل الأرض قبل تنحيتك عام 2001 وبعدها؟


- وقتها تم التوافق على مبدأ التعويض "دونم مقابل دونم" في كل ما يتعلق بالضفة الغربية كلها بما في ذلك القدس الشرقية، فالمستوطنات المبنية تعادل مساحتها اليوم 2% من أراضي الضفة الغربية.


والسلطة الفلسطينية طبقا لتجربتك وللوثائق المكشوفة وافقت على تبادل أراضي القدس بمناطق صحراوية في بيسان!



- في بيسان والخليل وغزة وغيرها من المناطق، وهي ليست صحراوية كما قلت.


ولكنها مساحات متساوية بالكم لا بالكيف والجودة والقيمة بكل المعايير والمعاني!



- ليست دائما بنفس الجودة، وفكرة التبادل أصلا غير مفهومة ضمنا، ونزاهتها مشكوك فيها، ولا تنسى أن الطرف القوي يفرض على الطرف الضعيف أحيانا.



وهل كان ذلك موقفكم في اللجنة الفنية ضمن طاقم المفاوضات وقتها أم اختلف عن موقف المستوى السياسي؟



- لا أعرف.. أفضل عدم الخوض في هذا الموضوع الآن.


بشأن البلدة القديمة، ما مدى تطابق ما نشرته الوثائق مع وقائع المفاوضات التي شاركت فيها؟


-في كامب ديفد عام 2000 طلب الجانب الإسرائيلي قبول مبدأ "2 على 2"، بمعنى تقاسم البلدة القديمة في القدس الشرقية كالتالي: الحيان الإسلامي والمسيحي للسيطرة الفلسطينية، والحيان اليهودي والأرمني للسيطرة الإسرائيلية، ورفضنا ذلك فعادت إسرائيل وطالبت بالحي اليهودي ونصف الحي الأرمني وما لبثت أن طالبت بالسيادة على الحوض المقدس، وتم تأجيل موضوع الحرم. كما طالبت إسرائيل بالسيادة على الشارع الرئيسي القدس-أريحا بحيث يدخل ويخرج الفلسطينيون بإذن وترخيص منها، وهذا ما رفضه الجانب الفلسطيني الآن.



قلت إنك فوجئت بالموقف الفلسطيني في ما يتعلق بالشيخ جراح، لكنك لم تفاجأ ببقية التنازلات، لماذا؟


- لم تفاجئني الوثائق المكشوفة لأن السلطة الفلسطينية وافقت تدريجيا على رؤية كلينتون في القدس الشرقية، وبدت لها المعادلة معقولة بعد عقود من تعنت إسرائيل وإصرارها على أن القدس عاصمة موحدة وأبدية لإسرائيل وبالنسبة لها وهي الجانب الأقوى طالما شكلت خطا أحمر، فلما قبلت بفكرة التقسيم اعتبر المفاوض الفلسطيني ذلك تراجعا أو إنجازا.


بحسب الوثائق المكشوفة ترغب إسرائيل في الحي الأرمني بالذات إلى جانب الحي اليهودي داخل البلدة القديمة، لماذا؟


- لأن الاستيطان اليهودي زحف إلى قلب الحي الأرمني وإسرائيل معنية ببقاء السيطرة عليه بموجب مبادئ كلينتون.


وهذه فعلا المرة الأولى التي يظهر فيها التراجع الفلسطيني عن التمسك بالحي الأرمني إذا ما قورن هذا الموقف بما تسرب من موقف للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات الذي برر تشبثه بهذا الحي في كامب ديفد بالقول متوددا: أنا اسمي عرافاتيان.





ماذا كانت علاقتك بالمفاوضات حول القدس؟


- كنت عضوا في طاقم المفاوضات حول القدس من 1992 حتى 2001 ضمن لجنة مهنية تعرف بلجنة الحدود والاستيطان والقدس ووقتها تم استبدالي بخبير آخر هو سميح العبد.


لو واصلت عملك ضمن هذه اللجنة، هل كنت ستبقى وتقبل بالتوافق الوارد في الوثائق المكشوفة؟


- طبعا لا.. وكنت سأناهض كل ما كشف عنه.


هل ما كشف عنه حتى اليوم يعكس وقائع كل ما دار في كواليس المفاوضات برأيك؟


- لا، الخرائط التي كشف عنها أمس ومن قبل هي خرائط قدمها الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي ورفضت، كالخريطة التي عرضها د. صائب عريقات خلال رده على "كشف المستور" في الجزيرة ليلة الأحد، لكن الخرائط المتفق عليها لم تنشر كما يبدو ولا أحد يعرف مضمونها، وأتوقع أن وثائق الجزيرة تشير إليها.


وبناء على تجربتك في اللجنة المهنية ضمن طاقم المفاوضات قبل استبعادك منها واستنادا إلى ما قلت، هل يمكن اعتبار ما تشير إليه تعزيزا لمصداقية الوثائق المكشوف عنها في الجزيرة؟


- نعم هذا يعزز مصداقية تلك الوثائق التي يكشف عنها اليوم، فهي لم تأت من فراغ بل من الواقع.


حسب عريقات فإنه في مقابل العروض الفلسطينية رفض الإسرائيليون مناقشة القدس التي تصر إسرائيل على أنها خارج دائرة التفاوض، فكيف ومتى تم التفاوض على مواضيع القدس كما تجلى في الوثائق؟


- لا، إسرائيل تراجعت عن موقفها المعلن، وكسر الطرفان الإسرائيلي والفلسطيني "طابو المحرمات" وتداولا كافة القضايا بما في ذلك القدس الشرقية، وكان ذلك في زمن إيهود باراك أولا (1999-2001) وهذا ما تدركه وزيرة الخارجية ورئيسة طاقم المفاوضين تسيبي ليفني، لكنها تقول أشياء مختلفة عما يدور على الأرض وهذا جزء من المفاوضات، فقد حاولت التعزز والبدء بموقف متشدد، وهذا يفسر التناقض بين بعض الوثائق المكشوفة أحيانا.


في اجتماع آخر لعريقات يوم 15 يناير/كانون الثاني 2010 مع ديفد هيل نائب ميتشل، شدد على أن ما في تلك الورقة يمنحهم أكبر "أورشليم" في التاريخ اليهودي. هل فعلا هذا توصيف دقيق في ظل ما ذكر حول التنازلات في القدس الشرقية؟


- طبعا.. توصيف دقيق، فهذه أكبر "أورشليم" حلمت بها إسرائيل ولا مبالغة في ذلك، ولا تنسى معاليه أدوميم أم المستوطنات المحاذية للمدينة من الجهة الشرقية.


ويرجح التفكجي أن القضية الأمنية التي ستكشف عنها الجزيرة تباعا لا تقل خطورة، وستفجر المزيد من التفاعلات في الساحة الفلسطينية والعربية.

.................................................. ............................


نجم: الواقع أسوأ من وثائق الجزيرة



رائف نجم: الإسرائيليون يبنون في كل مكان يجدون السلطة مستعدة للتنازل عنه (الجزيرة نت)


قال وزير الأوقاف الأردني الأسبق والخبير في شؤون القدس والمسجد الأقصى المهندس رائف نجم، إن الواقع على الأرض في مدينة القدس المحتلة أسوأ مما أظهرته الوثائق التي بدأت شبكة الجزيرة في كشفها اعتبارا من يوم الأحد.



وتحدث نجم -في حوار مع الجزيرة نت- عن أن التنازل عن الحي اليهودي وجزء من الحي الأرمني -إضافة لجبل الزيتون والأراضي الواصلة للقدس الغربية، أو ما باتت تعرف بـ"الحدائق التلمودية"- تم في مفاوضات كامب ديفد التي عقدها الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك إيهود باراك. وفي ما يلي النص الكامل للحوار:





لو بدأنا من الوثائق التي بدأت شبكة الجزيرة الكشف عنها، وخاصة ما يتعلق بموضوع القدس، وما قدمه المفاوض الفلسطيني من تنازلات، ووجود خطة وصفت بـ"الخلاقة" فيما يتعلق بالحرم القدسي الشريف، ما رأيكم فيما نشر من باب اطلاعكم وخبرتكم بهذا الملف؟.



رائف نجم: هذه الوثائق التي تكلمت عنها الجزيرة مشكورة بدأت أحداثها منذ عام 1991 بعد مؤتمر مدريد بالضبط، وبعدها جاء (وزير الخارجية الأميركي السابق) جيمس بيكر وطمأن الأردن حول القدس، حيث إنني كنت في الحكومة وزيرا للأوقاف في ذلك الوقت، واستقلت من الحكومة لدخولها المفاوضات التي قلت يومها إنها نفق مظلم لن يخرج العرب منه.



وبعد ذلك بسنوات بدأت مفاوضات إيهود باراك مع ياسر عرفات، حيث كان وزير الخارجية الأردني في ذلك الوقت عبد الإله الخطيب يطلب مني أن أراجع معه الخرائط التي يتم التفاوض حولها في القدس، وتابعنا هذه المفاوضات بالكامل التي كانت برعاية (وزيرة الخارجية الأميركية السابقة) مادلين أولبرايت، وبدأت بتنازلات كبيرة من ياسر عرفات حيث تنازل لهم عن جزء من الحي الأرمني إضافة للحي اليهودي..





تقولون في زمن عرفات وليس في مفاوضات محمود عباس وإيهود أولمرت في 2005؟.



رائف نجم: نعم في زمن ياسر عرفات، وكنا على اطلاع على هذه التنازلات، وهدف إسرائيل ربط جميع المستعمرات -وأهمها معاليه أدوميم- بالقدس الغربية، وهذا كان متعذرا لكونها في شرق القدس، فاتفقوا مع ياسر عرفات على أخذ جبل الزيتون وربطه مع معاليه أدوميم، وبالتالي يصبح جبل الزيتون يهوديا، وتربط بأراض فارغة لا يوجد عليها بناء وسميت الحدائق التلمودية، إلى أن تصل إلى الجامعة العبرية وهداسا غرب القدس، في خط مستقيم من معاليه أدوميم إلى جبل الزيتون، إلى الأراضي الت












توقيع ابو برزان القيسي

الإِعْلَامِيُّ أَبُو بِرَزَانَ القيسي.
أَخْلَقَ. وَطَنٌ يَعِيشُ فية جَمِيعَ الأَدْيَانِ سواسية.. بِدُونِ تَفْرِقَةٍ وَأُعْطِيهُمْ الحُرِّيَّةَ يُعْبَدُونَ مِنْ. رَبُّهُمْ فَالعَلَاقَةُ هُنَا بَيْنَهُمْ وَبِين رَبُّهُمْ.. وَلَيْسَ بَيْنَهُمْ وَبِين الدَّوْلَةُ فَالدَّوْلَةُ هُنَا. خَارِجَ إِطَارِ العَلَاقَةِ الدِّينِيَّةِ.. لَيْسَ لَهَا دَخْلٌ إِلَّا إِذَا كَانَ يَنْتِجُ عَنْ مُمَارَسَةٍ. العِبَادَةُ.. مُخَالِفَةٌ لِلأَعْرَافِ وَالنِّظَامِ العَامِّ وَأَمْنِ البِلَادِ..



عرض البوم صور ابو برزان القيسي   رد مع اقتباس
قديم 03-31-2011, 10:23 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.40 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

نبأ طيب من فلسطين
شبكة البصرة
علي الصراف
تقف المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية على أبواب الفشل. وهذا نبأٌ طيبٌ لو جاء فعلاً.
على عكس الإعتقاد السائد، فليس المطلوب من هذه المفاوضات أن تُسفر عن قيام دولةٍ فلسطينية، وانما عن قيام دولةٍ إسرائيلية للمرة الأولى منذ اندلاع النزاع قبل نحو 60 عاما.
نعم، لقد أعلن "إسرائيليون" عن قيام دولةٍ لهم عام 1948، إلا أن هذه الدولة ظلت، الى يوم الناس هذا، دولةً وهميةً. وما يُفترض أنه وجودٌ "واقعي" لم يغلب الوهم أبدا. وهذا "الوجود" نفسه ما يزال موضع شكوك وتساؤلات داخل مشروعه نفسه.
والمشكلةُ "الوجوديةُ" التي تواجه "إسرائيل" لا تكمن في أنها كيانٌ ليس له حدود، بل في أنها كيانٌ لا يعرف صانعوه، أنفسهم، ما هي حدوده. ولا تكمن في أنها "مشروعٌ" خاضعٌ (أيديولوجياً) للجدل، بل في أنها "مشروعٌ" محكومٌ (سكانياً) بالفشل. كما لا تكمن في أنها كيانٌ بلا تاريخ، وبلا هوية، وبلا ثقافة، بل في أنها كيانٌ بلا معنى أيضا.
اليهود الذين هربوا من الإضطهاد في أوروبا ليبحثوا لأنفسهم عن مأوى، ليس لديهم ما يبرر الخوف اليوم. بل إن لديهم نفوذا يجعلهم قوةً يمكنها أن تقلب حكوماتٍ وتشن حروباً وترسم استراتيجياتٍ سياسية واقتصادية تؤثر على العالم كله. ومن الناحية الإجتماعية فإن الثقافة الغربية العامة، دع عنك القوانين، صارت توفّر لليهود غطاءً سميكاً من الحماية الأخلاقية.
فلماذا يترك المرءُ نيويورك أو باريس ليأتي الى غزة؟
قلة ذوق، أو قلة عقل. هذا هو "المعنى" الوحيد الباقي. ودع عنك الشكوك التاريخية الجديرة بالإعتبار حول صحة المكان، بسبب عدم التطابق الجغرافي بين التوراة وبين فلسطين، فاسرائيل دولة بلا مستقبل أيضا.
إنها ثكنةٌ عسكرية. والثكناتُ العسكريةُ يمكن أن تجلس 200 سنة، وأن تنشيء لنفسها علاقةً من نوع ما مع المحيط، وأن تنظر الى نفسها على أنها أسطورة، إلا أنها تظل ثكنة.
لقد نشأت إسرائيل على أسسٍ ثقافيةٍ وسياسيةٍ وإنسانيةٍ خاطئة. نشأت كمشروع ثكنة. والنزاع الذي نشأ بين الثكنة وبين محيطها لم يكن نزاعاً على الأرض، بل نزاعاً على الحق في الوجود.
الثكنةُ ظلت تنكرُ على الفلسطينيين حقهم في الوجود، مثلما ظل الفلسطينيون يفعلون الشيء نفسه.
وتحاول الثكنةُ كلَّ ما في وسعها لتقيم دلائل على الأرض تثبت من خلالها حقها في الوجود، ولكنها تعرف أن "الآخر" موجود، وأن وجوده، حتى وإن بقي معزولاً ومُحاصراً، يشكّلُ تحدياً للثكنة، ويثيرُ شكّاً حول روايتها التاريخية، ويقدمُ دليلاً على سخافة معناها. فاليهود ليسوا بحاجةٍ الى أرضٍ يتنازعون عليها مع فقراءٍ مضطهدين. وحقهم في الوجود محفوظٌ في أربع أركان الأرض، وهم ليسوا بحاجة الى إرتكاب جرائم وإنتهاكات من أجل أن يبرروا "حقهم في الوجود" في هذا المكان بالذات.
وتقيم إسرائيل مستوطنات. ويبدو أن هذه هي العقدة التي تدفع الى فشل المفاوضات.
ولكن أنظر الى المسألة، على حقيقتها، وستجد أنها جزءٌ من سخافة المعنى.
تقول الحقائقُ أن الهجرة اليهودية الى إسرائيل تتراجع. ومعظم الإسرائيليين يحتفظون بجنسياتهم الأصلية (كتعبير عن عدم الثقة بالمشروع برمته)، والتزايد السكاني في "إسرائيل" لا يوفر مبرراً إقتصاديا لبناء المزيد من المستوطنات. فلماذا إذن تجندُ الثكنةُ نفسها لتراكم كتلا من المنازل الفارغة؟
المشروع الإسرائيلي هو، برمته، مشروع مستوطنة. وبالتالي فان وقف بناء المستوطنات سوف يهدد "المعنى" (السخيف) الذي انطلق منه. ولسوف يثير المزيد من الشكوك، داخل الثكنة، حول ما إذا كان "الحقُّ في الوجود"، على هذه الأرض بالذات، "حقاً" فعلا.
الفلسطينيون، حتى ولو وضعتهم في علب سردين كما هو حاصل الآن، فانهم يظلون ينظرون الى الأرض على أنها أرضهم، ليس بدلائل التاريخ والثقافة وصكوك الملكية التي يتم انتزاعها قسرا، بل بدلائل "الوجود"؛ بدلائل القيمة المجردة لوجودهم كشعب. وهذا ما يُعطي لحكاية "إختلال التوازن الديمغرافي" معنى "القنبلة". والقنبلةُ تكبر. وهي إذا انفجرت في ظل إستمرار الصراع، فانها تستطيع أن تكنس الزيف كله. وتضع الثكنة أمام معناها الحقيقي كمشروعٍ أُقيم على أسسٍ خاطئة.
تمارس الثكنةُ حيال الفلسطينيين معناها كأداة للقمع وارتكاب الجرائم. ولكنها تزعم انها "دولة ديمقراطية" أيضا. وما أن تنقلب القنبلة الديمغرافية لتشكل قوةً متفجرة، فان زعم "الديمقراطية" سيواجه الإمتحان الأخير. والثكنةُ ستعود لتعرف انها لم تكن ديمقراطية أبدا، وانها استخدمت التعبير كغطاء لتبرير الانتهاك والجريمة.
ولكن لو قُيّض للمفاوضات أن تستمر وتنجح، فانها لن تنتهي بالإعلان عن نشوء دولةٍ فلسطينيةٍ (في علبة سردين)، بل بالإعلان عن نشوء دولةٍ يهوديةٍ للمرة الأولى. وسيبدأ تاريخٌ جديدٌ يحاول أصحاب الثكنة من خلاله أن يُضفوا عليها معنىً لم تكتسبه أبدا من قبل.
إستمرار الصراع يعني شيئاً واحداً: إسرائيل ليست حقيقة نهائية، وتظل مشروعا قابلا للجدل.
فهل اقتربت المفاوضاتُ من الفشل؟ ذلك نبأٌ طيبٌ، لو جاء فعلا.


شبكة البصرة
الثلاثاء 4 ذو القعدة 1431 / 12 تشرين الاول 2010
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط
-----------------------------------------------------------
فشل المفاوضات هو لصالح استمرار الصراع والتحرير لفلسطين....
ليعيد الشعب الفلسطيني تنظيم صفوفه وتوحيدها والقيام بانتفاضة ثالثة .؟!

----------------
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعاد عثمان علي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اخي الكريم استاذ زحل بن شمسين
والله الصبر طال والأمنيات ملأت عنان السماء
إن ماكُتب الآن ليس هو أكثر من إستنتاجات وتحليلات عميقة
تحمل حقائق موجعة
لكن الزحف هو الزحف
والإستيطان هو الإستيطان
والقهر للفلسطينون مازال وزيادة
نتمنى وندعوا الله بكشف الغمة
وأن يأتينا بالفعل النبأ الطيب
اللهم اجعل بأسهم بينهم
اللهم من أرادنا بسؤ فاجعل كيده في نحره وتدبيره في تدميره
ومارميت اذ رميت ولكن الله رمى
وإن تولوا فقل حسبي الله لااله الا هو عله توكلت وهو رب العرش العظيم
نصركم الله وسدد خطاكم واعمى عيون العدو عنكم
سعادة
---------
اختي سعاد
لم تقم للاسلام قائمة إلا على يد العرب ولم يحرر بقية الامم سوى العرب
والعرب بلادهم تمتد من الخيلج العربي الى مراكش المحيط الاطلسي منذ 3 الاف سنة
اي منذ دولة بابل وقرطاج العظمى والفراعنة بمصر ...
اين نقاط ضعفنا واين نقاط قوتنا:
1
نقاط الضعف:
* شبه الجزيرة العربية من مجمل 24 مليون بشري فيها 15 مليون وافد
يعني باستطاعت امريكا تحريك هؤلاء و احتلال البلاد ديموغرافيا بعد ان احتلتها عسكريا بعد
احتلال العراق ؟!
** الهلال الخصيب وانه مهدد يان يكون اللال الفارسي بواسطة قسم من المسلمين شيعة وسنة
والوضع واضح بالعراق ولبنان وسوريا شبه ساقطة عسكريا؟!
المغرب العربي: ما زال متماسك على نفسه واهل المغرب اكثر وفاء للعروبة والاسلام من اهل المشرق
منذ ايام الاندلس
السودان: بسبب الاسلام السياسي المرتبط مع الغرب سيقسم والنتائج ... العلم عند الله.
الجبهة العدوة من امريكا واسرائيل وايران لحد الان لم تجابه بجبهة واحدة من المقاومة العربية
والانظمة انظمة خيانة باعت نفسها منذ زمن طويل لا يمكن ان نراهن عليها ؟!
2
نقاط القوة:
المقاومة بالعراق
المقاومة بفلسطين .........واسرائيل مرعبوة من التكاثر الديمغرافي للفلسطينين
لذلك تعمل على بناء المستوطنات لرفع المعنويات وتشجيع اليهود للمجيء لفلسطين ولكن كله هراء بهراء
المقاومة بلبنان اغتصبت من قبل ايران لان الطائفي مستحيل ان يكون ثائر ... ان كان حسن نصرالله او ابن لادن؟!
واطمئني كل ما كان هناك قوى حاملة سلاح المقاومة ....الامة بالف خير
-------------------
ايها الاخوة المعركة واحدة من بغداد حتى القدس
يريدون الصهاينة والامريكان عقد القمة العربية ببغداد
حتى يشرعنوا احتلال العراق واغتصاب فلسطين
العراق تحت الاحتلال فكيف يكون فيه عقد مؤتمر لمنظمة دولية ؟؟؟؟
اخوتي اهل المرؤة قفوا مع العراق
-------------------

لو ان الكلام المعسول الذي يستهلكه العرب للمجاملة ...؟!

كان فعل مقاوم لحررنا فلسطين ولم يقع العراق فريسة الامبريالية.....
والعرب والمسلمين مشاركين بالجريمة وخاصة من يدعون المقاومة والثورة......
وينادون بسقوط الشيطان الاكبر والاصغر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
زحل بن شمسين

--------------
الاخ المناضل
زحل بن شمسين
تحياتي
المفاوضات فعلا لن تؤتي بشيء والمستوطنات مستمرة والجدار العازل
وقد ثبت ان الكيان الصهيوني يريدها لعبة يتلهى بها لخمسين عام
والدعم الامريكي لهذه السياسات التي تعكس ما يريدونه من المفاوضات وهو :
تسويق الكيان الصهيوني في ما يخططون له من مشروع الشرق الاوسط الجديد البديل لاي تجمع عربي
تثوير السلطة يبدأ بانتخابات للمجلس الوطني وتشكيل قيادة منتخبة جديدة لمنظمة التحرير الفلسطينية












عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2011, 12:06 AM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
رنا خطيب
اللقب:
كاتبة

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 881
المشاركات: 216
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
رنا خطيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رنا خطيب نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
كتبت الأستاذة وفاء عرب

أستاذ/ القيسي
الفلسطيني _ إلا من رحم_هو من باع فلسطين!!
حاسب الفلسطيني!!..
لا نذهب لا لحكام ولا شعوب عربيه ولا عجمية ولا غيرهم !!!
من يخون أرضه انصب له المشانق في كل مكان!!
الخائن اشنقه!!
وليس من فتح ومنح وعمرا له مكان!!

تحيتي

هذا ما أؤكد عليه دائما..الجرح النازف يجب معالجته من الداخل ثم يتم لئم الجرح خارجيا..

الأمثلة شاهدة على تآمر بعض الفلسطينيين على قضيتهم و هذا نشاهده على صعيد الأفراد و على صعيد أصحاب القرار السياسي المتنازعون على السلطة... و هذا التنازع و هذا التخوين أضعف داخلهم فلعبت إسرائيل على هذا الوتر و ها هم يتوسعون في فلسطين و يفسدون حول فلسطين...

لا أحد معفى من المؤامرة..

لكن المسؤول الأول هو أهل فلسطين ذاتها ( باستثناء الشرفاء منهم الذين يبذلون الدم و الغالي ليحافظوا على ما تبقى من تراب فلسطين )
ثم تأتي الأنظمة العربية التي تدعم الكيان الصهيوني بكل ما تملك لتضرب داخل و خارج فلسطين من خلال الحضار و الاتفاقيات و المساندة و الصمت الرهيب عندما تحترق غزة..

و لا نعتب بعدها على الكيان الصهيوني إن لعب على هذا التمزق و توغل..

مع الشكر
رنا خطيب












عرض البوم صور رنا خطيب   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2011, 12:43 AM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.40 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

كتبت الأستاذة وفاء عرب

أستاذ/ القيسي
الفلسطيني _ إلا من رحم_هو من باع فلسطين!!
حاسب الفلسطيني!!..
لا نذهب لا لحكام ولا شعوب عربيه ولا عجمية ولا غيرهم !!!
من يخون أرضه انصب له المشانق في كل مكان!!
الخائن اشنقه!!
وليس من فتح ومنح وعمرا له مكان!!
تحيتي
---------------------------

اهلا وفاء
.اليك قائمة بعدد الشهداء الفلسطينيين
1
نكسة العرب في عام 1967 عشرة الاف شهيد
2
حرب ايلول في الاردن عام 1970م خمسة وعشرون الف شهيد
3
معركة تل الزعتر في لبنان عشرة الاف شهيد
4
حرب بيروت عام 1982م خمسة عشر الف شهيد

5
مذبحة صبرا وشاتيللا في لبنان عام 1982م ثلاثة الاف شهيد
6
معركة طرابلس شمال لبنان عام 1983م ثلاثة الاف شهيد
7
انتفاضة الحجارة في الارض المحتلة سبعة الاف شهيد نصفهم اطفال مابين اعوام 1987- 1993م
8
انتفاضة الاقصى مابين اعوام2000الى2004م سبعة الاف شهيد
9
الحرب على غزة عام 2009م سبعة الاف شهيد
------------
والان
سيبدا تثوير السلطة
سننجب جيل جديد من الشهداء
تحررت غزةوان شاء الله نحرر الضفة الغربية
بشهادة عشرات الالاف في الانتفاضة المقبله
لا تخافي على الفلسطينيين فهم يستشهدون واقفون
ومستعدون للشهادة في كل حين
ذلك هو المنى وذلك هو الرباط
والجنة موعدنا
وعسى ان نلتقي هناك












عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2011, 12:57 AM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.40 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

هذا ما أؤكد عليه دائما..الجرح النازف يجب معالجته من الداخل ثم يتم لئم الجرح خارجيا..

الأمثلة شاهدة على تآمر بعض الفلسطينيين على قضيتهم و هذا نشاهده على صعيد الأفراد و على صعيد أصحاب القرار السياسي المتنازعون على السلطة... و هذا التنازع و هذا التخوين أضعف داخلهم فلعبت إسرائيل على هذا الوتر و ها هم يتوسعون في فلسطين و يفسدون حول فلسطين...

لا أحد معفى من المؤامرة..

لكن المسؤول الأول هو أهل فلسطين ذاتها ( باستثناء الشرفاء منهم الذين يبذلون الدم و الغالي ليحافظوا على ما تبقى من تراب فلسطين )
ثم تأتي الأنظمة العربية التي تدعم الكيان الصهيوني بكل ما تملك لتضرب داخل و خارج فلسطين من خلال الحضار و الاتفاقيات و المساندة و الصمت الرهيب عندما تحترق غزة..

و لا نعتب بعدها على الكيان الصهيوني إن لعب على هذا التمزق و توغل..

مع الشكر
رنا خطيب
-----------------
هنا
يا رنا
ارجو ان لا تخربي في علاقات الاشقاء
السلطة على وشك الاستقالة
والشعب الفلسطيني كله في الميدان محارب
الشهداء الفلسطينيون لا يستحقون هذه الكلمات
المعركة الكلامية ستبعدنا عن اهدافنا
لماذا تريدي ابعادنا عن فلسطين الشهيدة
نحن شعب تحت الاحتلال
لا نملك طائرات ولا دفاع جوي
وحين نحارب فتكون اجسامنا هي الوسيلة والاداة ولا نهاب او نخاف
حرب غزة 2009م قد تكوني عايشت احداثها
وهل عايشت احداث انتفاضة الاقصى قبلها
وقبلهما هل عايشت احداث انتفاضة الحجارة
وقبلهم هل عايشت الحرب على الفلسطينيين في لبنان
ماذا يفعل الفلسطيني ليقاتل
هل ينتحر
الانتحار حرام
هذا قدر مكتوب على الفلسطيني الى يوم الدين
يا رنا
هذا القدر كتبه الله للفلسطيني
هم المرابطون الى يوم الدين
فلا تستعجلي
من لم يستشهد في حرب2009م سيستشهد في حرب هذا العام او العام الذي يليه
لن تنتهي الحروب التي سيخوضها الفلسطيني بشرف













التعديل الأخير تم بواسطة يسري راغب ; 04-01-2011 الساعة 02:30 AM
عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2011, 01:19 AM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
رنا خطيب
اللقب:
كاتبة

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 881
المشاركات: 216
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
رنا خطيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يسري راغب نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
غزة هوليود العرب والمسلمون,, لمن الأوسكار؟!



((مابين السطور))
بقلم ///// سعيد موسى

هذه غزة الرقعة الصغيرة الأكثر كثافة واكتظاظ ، وأكثر معاناة وآلام في العالم، بل هذا السجن الصغير لمليون ونصف مرابط على مدار نصف قرن من زمان الظلم وصمت العار العربي الإسلامي إلا ممن روت دمائهم ارض فلسطين عندما كانوا أطرافا فاعلة وحقيقية في الصراع حتى أصبحوا مجرد أرقام ممانعة واعتدال،غزة الغارقة بكل أصناف القهر والظلم ومازالت هناك في العروق دماء ومازالت غزة وأهلها يبحثون وسط رحلة التيه عن متنفس للصعداء، غزة ميدان المجازر الجماعية كحقل تجارب لكل أصناف أسلحة الدمار الشامل الإسرائيلية، غزة المحاصرة على مرأى ومسمع العالم النامي والحر والمتخلف منذ أربعة أعوام، غزة المحرقة والرصاص المسكوب والفسفور الأبيض واليورانيوم المخضب شاهد على جرائم عصر الألفية الثالثة وشاهد على صمت العرب والمسلمون إلا من بعض الشعارات التافهة التي لا ترد ضيم ولا تمنع مجزرة، ولا غرابة أن تسلط الأضواء الساطعة على هذه الرقعة المخضبة بالدماء ميدان المجزرة والبطولة، ولا غرابة أن تنتفض الشعوب العربية والإسلامية كما العجمية ومن منطلقات إنسانية ووطنية ضد بشاعة المجزرة وهول الظلم وغطرسة الاحتلال، لذا فلا غرابة بالتالي من توجه زعماء العرب والعجم والمسلمون ليجدوا ضالتهم في كسب ود شعوبهم الساخطة على تخاذلهم وصمتهم، ليدخلوا دائرة الضوء بحثا عن النجومية بمبررات إنسانية وتارة وطنية وأخرى عروبية وثالثة إسلامية حدث لاحرج، حيث يعتبرون غزة هوليود يلتقون فيها بنخبة شعوبهم الغاضبة كي يعودوا باوسكار الرضا السياسي كركائز لاستقرار عروشهم وأنظمتهم الحاكمة.

شعب فلسطين طيب بطبعه ويعلم أن لافكاك له من قيود النازية الصهيونية إلا بتضافر الجهود والإمكانات العربية والإسلامية، وأهل غزة حيث وقوعهم في بؤرة المجزرة يرجون الغوث من الله ومن عمقهم العربي والإسلامي بإرادة من مسبب الأسباب، الذي لا يغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، أهل غزة المحاطين برا وبرا وبحرا بجحيم الاحتلال هم الأكثر عاطفية وتسامحا عندما يسمعون مجرد زعيم عربي أو عجمي أو إسلامي من أقصى الأرض يزمجر بعد خمسون عاما من المجزرة فتسري في عروقهم دماء الأمل من هول الألم، ولا يملكون إلا أن يصدقوا تلك الزمجرات الهادرة والاستعراضات السياسية التي وصلت إلى حد تبشيرهم بزوال قريب لدولة الكيان الإسرائيلي، فيهتفون باسم هذا النجم قبل أن تخبو نجوميته باتفاقية مع الكيان الإسرائيلي أو بتعريض مصالح بلاده واستقرار عرشه لخطر حلفاء الكيان الصهيوني.


حسن نصر الله ورجاله الصناديد قاتلوا قتال الأشاوس دفاعا عن لبنان وأهدى النصر إلى أهل فلسطين فصفق ليس فقط الدهماء والعوام، بل مجرد ضربة موجعة للعدو الذي لاعدو لنا سواه، يجعل من النخبة والمثقفين بعاطفية أكثر حساسية من العوام وأنا أولهم من كتب" خمس هزائم ونصر واحد" حتى جاء اليونفيل وقرار التكبيل"1701" وأصبحت المعركة في الخطاب الرسمي لمرشح الأوسكار" المعركة في حدود لبنان فقط" وقد تعودنا على الاحباطات العربية والإسلامية وأصبح لدينا مناعة وكأننا جبلنا من صخر وحتى الصخر تذيبه هزات الرياح وعوامل التعرية وما نالت من عزائمنا كل عري الشعارات العربية والإسلامية والعجمية، التي تطلق شعاراتها بعد كل مجزرة كزوبعة في فنجان.

وبعد أن حدث الانقسام الكارثي، وتوسيع ميدان هوليود النجومية، واتساع رقعة الدم جراء المجازر الذي يندى لها جبين البشرية، أصبحت الساحة أكثر استقطابا لنجوم السياسة ليطلبوا ود شعوبهم ويناكفوا معرقل نفوذهم ومصالحهم من على ارض غزة، فسمعنا أصوات تزمجر عربية وإقليمية تحذر من العدوان على غزة فوقع أبشع عدوان ، وانزوى هؤلاء المزمجرين من أبطال الممانعة الزائفة خلف شعاراتهم المؤجلة إلى أن انتهى القاتل الصهيوني من شق انهار وشلالات دماء الأطفال والشيوخ والنساء في غزة، ومن ثم تعلو أصوات الزمجرة والتهويش العاقر، ويهب العالم عربه ومسلميه وعجمه ليجلبوا لنا المأكل والملبس في اكبر مزاد إنساني يشهده التاريخ، تسابق على من يدفع أكثر ومن يسير قوافل إغاثة أضخم، والتصفيق للفضائيات الأكثر صخبا"رغم حصة الخطاب الصهيوني لتوخي حرية الرأي الآخر وشرف المهنية!!!"، يلعنون ويهللون لكسب رضا شعوبهم حتى لاينعتوهم بالخيانة والعار وتستمر المهزلة ونستمر في جعل دماء شهدائنا برسم صمتهم المخزي كمادة لاوسكار يلهث نجوم السياسة العرب والعجم والمسلمون إليها من ارض هوليود المجرة في اكبر استعراضات" الآكشن" التي تجعل من هؤلاء النجوم أبطالا في بلادهم وكأنهم عائدون من معركة حامية الوطيس مع الاحتلال الصهيوني.

صفقنا لشافيز الرجل الذي احترمناه ومازلنا نحترمه على الأقل انه طرد السفير الصهيوني من بلده، وخرج شعبه عن بكرة أبيه يبايعه على هذه اللفتة الإنسانية وكسب الانتخابات بشكل ساحق، حتى انه حاول استثمار الزخم وطلب أن يبقى في الحكم إلى الأبد ولم يحظى بموافقة البرلمان إلا بعد الاستفتاء وفشل الاستفتاء لكنه كسب المعركة بتعديل الدستور الذي يسمح له أن يترشح للرئاسة دون قيود لو ألف مرة، وهنا نقول له من غزة يستحق الأوسكار فمازال يلعن هذه الدولة الصهيونية المارقة.

صفق البعض منا لنجاد طهران رغم احتلالها لأرض وبترول العرب، ورغم الخلافات الجذرية الأيدلوجية، وعزف على وتر المجزرة في غزة ودعم المقاومة بالمال والشعار، لكنه كذلك عزف على وتر الانقسام الفلسطيني الكارثي، وحاول بشعارات إزالة الكيان الصهيوني أن يكسب ود شعبه الغاضب على حكمه، ومناكفة أعداءه من عرب وعجم باستخدام الورقة الفلسطينية وزخم المجزرة الصهيونية، وخاض اختبار الأوسكار لتثبيت حكمه فجاءت النتائج مشكوك فيها ومطعون بها من ملايين من أبناء شعبه بالتزوير حتى انتقلت المأساة من غزة إلى طهران وفاقد الشيء لايعطيه، حتى برز للميدان من زمن العثمانيين رجل الباب العالي" طيب رجب اوردغان" هذا الذي جاءنا باوسكار تركي"منتخب من شعبه قبل تدخله في الميدان الفلسطيني"، مما جعلنا أكثر قبولا وأكثر ثقة بشعاراته المدعمة بمواقف كانت أولها في"دافوس" وامتدت حتى مشهد توحد المجزرة والدم الفلسطيني بالتركي على ظهر"أسطول الحرية" مما حدا به وبحذر يتجاوز صخب الغضب أن يسحب السفير التركي من دولة الكيان الصهيوني دون طرد السفير الصهيوني من أنقرة، بعد أن كان حليفا استراتيجيا حتى في أتون المجزرة الصهيونية على شعبنا، ولكن هنا اللقاء الثاني مع الجماهير التركية في غزة حيث ميدان النجومية السياسية كأقصر الطرق لكسب استمرار تأييد الناحب التركي، وأسهل الطرق لإثبات الوجود كشريك في الصياغات النهائية لأي مشروع وتامين المصالح والمكان السياسي الولي المرموق، وفي نفس الوقت على غرار التوجه الإيراني الغير مرغوب أو مشكوك فيه للامتداد الإقليمي وحجز موطئ قدم صلب على خارطة الشرق الأوسط الجديد، نجد أن الزحف التركي أكثر قبولا وترحابا لان الشعار تحول إلى تضحية بالدماء والدعم المادي والسياسي الملموس، إضافة إلى أن تركيا الملفوظة من النادي الأوروبي لجذورها الإسلامية أكثر قبولا من منطلقات سياسية لاترى دول المنطقة أي أطماع لتركيا في بلادها ولا تهديد لها، إضافة إلى أرضية الايدولوجيا السنية الأكثر قبولا في المنطقة كحليف إقليمي قوي في مواجهة القطب الإقليمي الإيراني المشكوك في نواياه كما يصرح قادة العرب ليل نهار,, كل هذا يحدث على ارض غزة وتحت عنوان المجزرة والمأساة، وكان اللمسات الأخيرة أو الصياغة النهائية للمشروع الشرق الأوسطي تبدأ في عواصم العالم وتنتهي في غزة,, والكل يبحث عن مصالحه بغض النظر عن التعاطف مع ماساتنا التي لن ينهيها الشعار والزمجرة بقدر ما ينهيها أساطيل النار والبارود البرية والبحرية والجوية.
ومن هنا من ارض غزة، يلمس الجميع استدراك طهران للمنافس التركي على اوسكار الزعامة والنفوذ الإقليمي، بقبول عربي أكثر اطمئنان، وبتصفيق وهتاف فلسطيني أكثر حرارة، وهذا يعني انتزاع لورقة التأثير ومفاتيح صياغة الصراع، والانتقال إلى حد ما من موقع الوسيط التركي في الصراع العربي الصهيوني، إلى الانحياز لضحايا المجزرة قولا وعملا ولكن ضمن حدود من الوهم التصديق بتجاوزها، لأنه كما هتفت المعارضة الإيرانية للاهتمام بالشأن الإيراني لا بالشأن الفلسطيني، فهناك من المعارضة التركية من يتربص بالخصم السياسي"التنمية والعدالة" وخاصة قوة العسكر في الظل الدامي، فيما لو تجاوز اوردغان خدود التدخل سيقولون له لسنا طرف في الصراع، وعليه فان استنفارا إيرانيا يتجه صوب مزاد هوليود غزة لاستعادة الترشيح للأوسكار السياسي ليس لكسب ود الشعب الثائر، وإنما لمناكفة الخصم الأمريكي والصهيوني، بان طهران مازالت لديها من النفوذ مايمكنها من التأثير في بؤرة ميدان هوليود النجوم على وقع المجزرة الصهيونية، وها نحن نسمع عبر وسائل الإعلام عن استعداد وفد إيراني على ارفع المستويات البرلمانية السياسية سيتوجه بنفسه إلى قلب الميدان، ليس بالطبع شاهرا سيف حرسه الثوري في مواجهة العدو الصهيوني، بل ليطلب من مصر فيزا المرور عبر الحدود المصرية الفلسطينية، فالأمر والحضور التركي القوي والمؤثر يستدعي انتزاع الترشيح بالحضور الرسمي في خطوة غير مسبوقة بالنسبة للزحف التركي السياسي، ورغم كل التناقضات الأيدلوجية وهدم الرضا الشامل الوطني عن الحضور الإيراني، فقد تعود شعبنا أن يرحب بضيوفه عرب أكانوا أم عجم أم مسلمين على مختلف مشاربهم وأطيافهم، ويبقى السؤال الحقيقي هل هذا الحضور الإيراني الرسمي مرحب به شعبيا أم فقط مقبول على المستويات السياسية؟ وماذا يستطيع هذا الحضور الإيراني أن يحدث من تغيير بمجرد زيارة لرفع الحصار عن شعبنا، وماذا نستطيع أن نقدم للساسة الإيرانيين لقاء دعمهم وعناء زيارتهم؟ فقد بات هناك في الحلف العربي الإقليمي خياران تركي وهو الأوفر حظا بالأوسكار السياسي لمصداقيته الرمزية بعربون التضحية بالمصالح مع الكيان الإسرائيلي والتضحية بأرواح الشهداء الذين سقطوا على مذبح الحرية وتجاوز الشعار إلى عمل ناهيك عن ارتياح دولي لهذا الحضور التركي لأنه مازال حتى في ذروة السخط يتحدث عن الوساطة والسلام، والخيار الإيراني الذي لايحظى بقبول عربي ولا دولي ولا حتى بإجماع فلسطيني كما هو الحال بالنسبة للحضور التركي على اقل تقدير.

أما النجوم العرب فلا حيلة لهم في الولوج الحقيقي مابين ممانع ومعتدل إلى ميدان هوليود الزعامة العربية الواحدة الغائبة، والتي تلهث بها تلك الدول العربية فرادى وجماعات خلف أحلاف ثنائية وثلاثية في مواجهات ثنائيات وثلاثيات عربية أخرى وتبحث لها عن غطاء إقليمي ودولي يدعم مراكزها الريادية والقيادية، ورغم أن اصغر الدول العربية ما بخلت في معركة الجوع وليس التحرر الفلسطيني، من البذل بالماء والكساء والدواء واستنكار العدوان، إلا أن أي من تلك الدول العربية غير مدرجة على قائمة هوليود واوسكار الزعامة المطلقة رغم الحضور بالشعار والدعم الدائم في غزة، فليس لهم جماهير تصفق كحد أدنى يؤهلهم للأوسكار السياسي!!

وبقي أن نشير بكل جدية لأهل مكة في فلسطين عامة وفي غزة خاصة، إن اقصر الطرق ليس للتخلص من الحصار فقط بل لإنهاء الاحتلال أيضا، هو الابتعاد عن مهاترات ضوء اوسكار المجزرة وخطاب المزايدات التي تشجع مزيد من الحصار ومزيد من الاحتلال، وذلك بإنهاء فوري ومسئول للانقسام، فالشعب لايعنيه شروط هذا واشتراطات ذاك بقدر ما يعنيهم رفع سيف الانقسام عن رقابهم والذي طال كل مناحي الحياة لديهم وأثقل كاهلهم ودمر معنوياتهم، للتفرغ لمقارعة حقيقية وليست شعارية مع الاحتلال، وأقول إنهاء الانقسام اقصر الطرق لإنهاء الاحتلال واعني ما أقول، أولا لان الاحتلال يجد من الانقسام والمهاترات الفلسطينية مطية ومادة خام لاستمرار وجوده وحصاره، وثانيا طالما اتفق الفرقاء بخطابهم على قبول الدولة في حدود الرابع من حزيران 67 وإنهاء الاحتلال، إنما يعني قبولهم واقتناعهم بان الدولة وزوال الاحتلال بواسطة التسوية واتفاقيات السلام مع التجميد الفعلي للمقاومة للدلالة على صدق التوجه والشعار، وطالما توحد الخطاب عند هذا الهدف الذي يؤدي إلى رفع الحصار وزوال الاحتلال، فلن يتأتى ذلك دون وحدة صف فلسطيني وإنهاء الانقسام والعودة إلى أصحاب الشرعية الحقيقيون لتجديد واستلهام الشرعيات وطلب ثقتهم وتحقيق أمنيتهم بالوحدة ورص الصفوف لخوض غمار إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، مستغلين ومستثمرين بذلك زخم التمرد الغربي على ناموس التأييد المطلق للصهاينة، وتجرؤ معظم الدول الغربية والتي كانت تهتز عروشها لمجرد انتقاد الكيان الصهيوني خشية "لعنة معاداة السامية" فاليوم اختلف الأمر، فهل نجد في هوليود غزة نجوم فلسطينيون حقيقيون يقدمون مصلحة الشعب والوطن على مصالحهم الحزبية كي لاتضيع فرصة الزخم الدولي ولكن لن يكونوا ملكيين أكثر من الملك وقبل أن تتغير مسارات وبوصلة التحدي السياسي للناموس الصهيوني التاريخي، وهذا لايتطلب معاداة أي طرف عربي أو إقليمي، ولكن يتطلب أن يتم تقديم المصلحة الفلسطينية في ميدان الضوء ونحن أولياء الدم وحملة بندقية التحرير ورجال خندق المواجهة، على أي مصلحة عربية وإقليمية لها من الأهداف الإستراتيجية أكثر من الأهداف التكتيكية وربما الصادقة بدعم صمود شعبنا واستنكار الصمت والتخاذل الدولي والسخاء بالدعم السياسي والمادي والمعنوي، فالأوسكار الحقيقي لشهداء غزة وللقادة الشجعان المنتظر منهم كسر حاجز الحقد والفئوية والحزبية لصالح شعب سطر بدمائه اشرف صفحات تاريخ البطولة والفداء.



والله من وراء القصد


***********

أشكر الأستاذ يسري راغب على نقل هذا المقال القيم بقلم الكاتب السياسي الألق سعيد موسى

كان لي رأيا صغيرا منذ القدم و هو كل من يريد أن يصبح له اسما على الخارطة السياسية في العالم يدعم القضية الفلسطينية فيتوجه الإعلام لرصد دعمهم و تأيده لها و لشعبها الأعزل...

ما دامت النخب الواعية في فلسطين تعي أن كل ما يأتي من الخارج مزايدات و مكاسب سياسية فلماذا لا تتوحدون و تنهو حالة الإنقسام ..فأنتم الأرض الحاضنة لكل المقاومات العربية المناهضة للكيان الصهيوني..

لماذا ينتظر شعب فلسطين زعيما من خارج أرضه ليمده بأمل واهما ؟

إبدأوا بمعالجة الجرح من الداخل ثم أخرجوا على الجميع مطالبين الأنظمة بأن يكون لها موقفا واضحا و داعما لقضية فلسطين التي هي قضية العرب..

لكن مشكلتنا نحن العرب تعلمنا أن يكون أول هدف لبندقيتنا هو ضد بعضنا بعض و قد نصحو لكن بعد أن تفتك بنا المؤامراة ..

مع التحيات
رنا خطيب












عرض البوم صور رنا خطيب   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2011, 01:24 AM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
رنا خطيب
اللقب:
كاتبة

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 881
المشاركات: 216
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
رنا خطيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

السادة الأفاضل المشاركون هنا

ألف تحية و سلام عليكم و عل جهودكم الطيبة و أخص بها الاستاذ يسري و الأستاذ أعيان

لكن لي طلب عندكم و هو .. أن لا نغرق المتصفح بالمقالات دون أن يكون هناك حوارا حولها... فأنا بالكاد قرأت مقالا للأستاذ سعيد ..

ليس الهدف جمع مقالات لكن أن نستعرض حال القضية في وسط عاصب من المتغيرات ..

و لنتحاور بصوت و لا مانع من مناقشة أفكار المقال ..

مع التحيات
رنا خطيب












عرض البوم صور رنا خطيب   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قضية الجمعة رقم 1: الوطن العربى واستفتاءات التفتيت د. فائد اليوسفي قضية الجمعة 31 03-14-2012 05:16 AM
قضية للحوار:إلي أين تسير قضية فلسطين في عصف رياح التغيير على الوطن العربي؟ /رنا خطيب رنا خطيب ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية 4 07-04-2011 10:52 PM
فلسطين والعرب اين الحقيقة واين هي الانظمة العربية من قضية فلسطين ابو برزان القيسي القضية الفلسطينية 28 03-09-2011 03:57 PM
في قضية تأثر النحو العربي بنحو الأمم الأخرى عبدالرحمن السليمان عُلُومِ اللُّغة العَرَبِيّة 2 01-17-2011 06:56 PM
قضية فلسطين اليوم رؤثة فقهية سياسية رياض محمود القضية الفلسطينية 1 01-07-2011 01:09 AM


الساعة الآن 06:32 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com