.............
 

آخر 12 مشاركات
الصفر التاريخي ــــــــــــــــــــــــ جعفر المظفر عيد ميلاد سعيد , وعقبال 120 عام , باقة ورد معطرة بأريج الفل... بس دمنه اليفور : ميسون نعيم الرومي
القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي تنعــي... إكذوبة قول غاندي " تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"... بسم الله الرحمن الرحيم الموت يغيب الاخ العزيز الدكتور...
السلطات الامنية في مطار دبي الدولي تضبط شحنة كبيرة من... There are three days a year I think about my dad most. His... امريكا تلقي ٣٦ طنا من القنابل على منطقة عراقية بعملية...
#السادةاعضاءمجلس محافظة نينوى هل ستتخذون خطوة إيجابية واحدة... الأميركيون يحيون ذكرى الحادي عشر من أيلول/سبتمبر ليتذكروا... كويكب الذي ارتطم بالأرض ونشأت عنه سحابة عملاقة متلبدة...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > الدواوين الشعرية > الملتقيات الخاصة > ملتقى الاستاذ فريد محمد المقداد
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 07-23-2011, 02:34 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اسماعيل الناطور
اللقب:
باحث ومفكر إجتماعي/ الإدارة العامة

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 283
المشاركات: 1,599
بمعدل : 0.46 يوميا
الإتصالات
الحالة:
اسماعيل الناطور غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : ملتقى الاستاذ فريد محمد المقداد
افتراضي

الأخ فريد محمد مقداد ....نصر الله مصر وحماها من الدجالين ....نصر الله سوريا وحماها من العملاء والتافهيين
كنت أعلم إني على حق عندما تصديت لكثير من العملاء والاغبياء والتافهيين وأحيانا المغرر بهم إنسانيا
فلم يكن يهمنا حاكم مهما كان وضعه فهو إنسان زائل
كان همنا الأوطان فوقفنا ضد مبارك والآن نقف ضد عملاء الماسونية من أجل مصر
ووقفنا مع بشار وضد العملاء من أجل سوريا
ووقفنا ضد القذافي وضد المجلس الانتقالي من أجل ليبيا
هؤلاء الأغبياء إستخدموا نفس الشعارات ونفس الاسلوب رغم إختلاف مصلحة المواطن من مكان لآخر
أرادوها فوضى
ويريدها الله للإصلاح
ونحن يجب أن نسير وفق ((( إعقلها وتوكل ))
اللهم تبث لنا عقولنا وقلوبنا فيما هو صلاح لنا












توقيع اسماعيل الناطور

ثورة الحمير
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9044&page=146


عرض البوم صور اسماعيل الناطور   رد مع اقتباس
قديم 07-23-2011, 02:38 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.45 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : ملتقى الاستاذ فريد محمد المقداد
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل الناطور نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
الأخ فريد محمد مقداد ....نصر الله مصر وحماها من الدجالين ....نصر الله سوريا وحماها من العملاء والتافهيين
كنت أعلم إني على حق عندما تصديت لكثير من العملاء والاغبياء والتافهيين وأحيانا المغرر بهم إنسانيا
فلم يكن يهمنا حاكم مهما كان وضعه فهو إنسان زائل
كان همنا الأوطان فوقفنا ضد مبارك والآن نقف ضد عملاء الماسونية من أجل مصر
ووقفنا مع بشار وضد العملاء من أجل سوريا
ووقفنا ضد القذافي وضد المجلس الانتقالي من أجل ليبيا
هؤلاء الأغبياء إستخدموا نفس الشعارات ونفس الاسلوب رغم إختلاف مصلحة المواطن من مكان لآخر
أرادوها فوضى
ويريدها الله للإصلاح
ونحن يجب أن نسير وفق ((( إعقلها وتوكل ))
اللهم تبث لنا عقولنا وقلوبنا فيما هو صلاح لنا

مابين جنود ( فرعون ) وجنود ( بشار ) ليس إلا فارق من الزمن
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=46524#post46524
ولو كان بودي أن تعمّم العنوان ليشمل كل الحكّام يا عبدالعزيز عيد حيث الجندي والشرطي في أي حكومة هو موظف براتب،
ولكن المصيبة الكبرى هي في مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة؟!! الذي لا يقبض راتب؟!!!
حيث لا يسعني إلاّ شكر اسماعيل الناطور واعيان القيسي على ما قدموه من ممارسات بأمثلة عملية لتبيين لماذا وسبب قيام انتفاضات أدوات العَولَمَة تحت العناوين والروابط التالية
((( الدجال )))
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8491
تحذير العُميـان عـن خطـر إيــران
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=7241
حقائق للتاريخ.ايها الشباب الثائر والشعب الثائر..
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=7151
نتائج الثورات العربية
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8482
فلذلك نصحية لوجه الله لمن لا يرغب أن يكون جندي في الطابور الخامس تجاوزوا النَّظرة السِّلْبِيَّة، لأن حتى مُفكِّري الكيان الصهيوني يظنّون بما حصل في تونس ومصر وغيرها أصبحت أيّام الكيان الصهيوني معدودة.
من وجهة نظري ما حصل في تونس ستصل أصداءه إلى باريس ولندن وواشنطن وليس فقط القاهرة وعمان وعدن وجدة، لماذا؟
لأن أساس بنيان الدولة التونسية هو ثلاثة أشياء هي الحداثة والديمقراطية والعلمانية والتي هي تطبيق عملي للثورة الفرنسية أم الدولة القُوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة)
وعلى رأس بنيان الدولة التونسية هو زين العابدين بن علي وليلى الطرابلسي والشرطيّة في سيدي بوزيد والمجلس المحلي الذي رفض مقابلة واستلام شكوى ضد التجاوزات التي قامت بها الشرطيّة
محمد البوعزيزي عندما لم يجد طريقة لرد الإهانة التي وجهت له من امرأة في السوق وأمام الناس في تجاوز واستغلال فاحش لصلاحياتها
ولأنه خريج مؤسسات الدولة التونسية التعليمية والعلمانية والديمقراطية والحداثيّة حيث بها لا يحق الاعتراض على السلطة لأنه من الضرورة أن تفرض هيبة لأصحاب الصلاحيات الإدارية على حساب كرامة وحقوق بقية المواطنين
حرقه لنفسه من خلال عريضة الشكوى وأمام الإدارة المحليّة الممثلة للدولة تبين انهيار هذه المنظومة الفكرية بكاملها
الإشكاليّة ليست في القوانين في النظام الديمقراطي، الإشكالية في التفسير المزاجي بناءا على رغبات النُّخبة والإنتقائية في طريقة التنفيذ أو طريقة التعبير (التوجيه الإعلامي من خلال المُثَّقَّف الببغائي) لتوضيح ما يحصل كلّها في مصلحة النُّخْبَة على حساب بقية أعضاء أي مجتمع أو تجمّع،
فقد تم تسليم الشرطيّة في تونس صلاحيات واساءت استغلالها وسمحت لنفسها بصفع والبصق في وجه محمد البوعزيزي أمام الناس في إهانة وتحقير واستهتار فقط لأنها تملك الصلاحيات الإدارية،
وتم منع محمد البوعزيزي من تقديم شكوى ضد الشرطيّة، بعد أن أهانته أمام الناس، فلم يجد أمامه محمد البوعزيزي لإظهار هذا الظلم سوى بحرق نفسه بواسطة عريضة الشكوى أمام مبنى الدائرة التي حمت الشرطيّة ومنعته حتى من تقديم مجرّد شكوى ضدها؟!!!
هكذا كان تسلسل بداية الأحداث في تونس والتي أدّت إلى اشتعال فتيل الانتفاضة الشعبية وسقوط زين العابدين بن علي ممثل الفكر الفلسفي ممثل اسلوب التفكير الحداثي، النظام والدولة الديمقراطية في اسوء صور الإنتقائيّة
عقولنا ليست نائمة ولا قاصرة يا مُثَّقَّف الدولة القوميّة (الدولة القطريّة الحديثة) بركيزتيها العلمانية والديمقراطية،
وأظن أصبح واضحا الآن،
لماذا تهاجر العقول العربية دولنا، من خلال سياسة الحصار والإلغاء والإقصاء
بسبب الغيرة والحسد ممن تم تسليمه صلاحيات إدارية وما تثيره من مشاكل بسبب سوء استغلال تلك الصلاحيات، للتغطية على نواقصه وعيوبه إن لم يكن فساده
الملام الحقيقي لهجرة العقول العربية أو تحجيمها لوأدها في دولنا هو المُثَّقَّف الببغائي صاحب السلطة والصلاحيات
بالنسبة للجان التي يشكلها أي حاكم عربي لدراسة أي مشكلة مستعصية لإيجاد حلول لها عملا بالأصول في الدولة الديمقراطية والعلمانية، وهل يمكن أن تخرج بأي نتيجة لا توافق عليها النُّخبة الحاكمة؟
فهل كانت لجان جورج بوش في دراسة مسببات 11/9/2001 أفضل حالا؟
خصوصا وأنها انتهت إلى أنه لا يوجد أي مقصّر يتطلب معاقبته، والسبب لأنه لم يتم تدريب أحد في الولايات المتحدة الأمريكية على شيء مشابه لتلك العملية؟ هل رأيتم عذر أقبح من ذنب أشد من ذلك وهذا صدر من الولايات المتحدة الأمريكية، فكيف الحال بأم الديمقراطية والعلمانية في منطقتنا دولة الكيان الصهيوني، وأخرها تقارير اللجان بخصوص التعدي والاعتداء على البواخر التركية التي أرادت بها كسر حصار غزة؟
نحن في زمن منتظر الزيدي والذي أصلا لو كان مشكوك به واحد في الألف لم يتم قبول أن يحظر المؤتمر الصحفي الأخير لجورج بوش في بغداد قبل تركه البيت الأبيض، ولكن منتظر الزيدي فاق ضميره في تلك اللحظات انتبه حوله لم يجد أي شيء سوى حذاءه فقام برفعه ورماه على جورج بوش، كذلك الحال بمن قام بتسليم الوثائق إلى الجزيرة أو ويكيليكس.
نحن في زمن العولمة والذي به تم تجاوز الحدود القُطريّة لكيانات سايكس وبيكو، والتي فيها النُّخْبَة الحاكمة استفردت في استعباد الشعب، العولمة الآن قامت بتعرية فضائح النُّخَب الحاكمة وممارساتها ووسائلها في طريقة الحكم المبني على الانتقائيّة المزاجيّة وهي اساس مفهوم الحداثة والديمقراطية والعلمانية لأنها هي الوحيدة صاحبة الحق في تفسير أي شيء
المُثَّقَّف الببغائي يقوم بالتفريق بين أحوال وأوضاع النُّخبة الديمقراطية والعلمانية الحاكمة لدينا ولا يساويها مع أوضاع وأحوال بقية النُّخب الحاكمة في منظومة الأمم المتحدة وكأن نخبنا الحاكمة بمبادئ الديمقراطية والعلمانية والتي أساسها الإنتقائيّة المزاجيّة أتت من المريخ، وهنا هي مأساة مُثَّقَّفينا ولذلك
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 07-23-2011, 02:59 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.45 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : ملتقى الاستاذ فريد محمد المقداد
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل الناطور نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
الأخ فريد محمد مقداد ....نصر الله مصر وحماها من الدجالين ....نصر الله سوريا وحماها من العملاء والتافهيين

كنت أعلم إني على حق عندما تصديت لكثير من العملاء والاغبياء والتافهيين وأحيانا المغرر بهم إنسانيا
فلم يكن يهمنا حاكم مهما كان وضعه فهو إنسان زائل
كان همنا الأوطان فوقفنا ضد مبارك والآن نقف ضد عملاء الماسونية من أجل مصر
ووقفنا مع بشار وضد العملاء من أجل سوريا
ووقفنا ضد القذافي وضد المجلس الانتقالي من أجل ليبيا
هؤلاء الأغبياء إستخدموا نفس الشعارات ونفس الاسلوب رغم إختلاف مصلحة المواطن من مكان لآخر
أرادوها فوضى
ويريدها الله للإصلاح
ونحن يجب أن نسير وفق ((( إعقلها وتوكل ))

اللهم تبث لنا عقولنا وقلوبنا فيما هو صلاح لنا
من ملاحظاتي ممّا يحصل في المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت) استطيع الجزم بكل ثقة أنَّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة هو المسؤول عن عرب ضد عرب وهو المسؤول عن تشويه صورة كل الرموز والأحزاب والدول بسبب ما يختلقه من مشاكل من تحت الأرض ناهيك عن ترويج الاشاعات المغرضة بحجّة أنّه خبير عكا من أجل جلب الانتباه له (نظرية المؤامرة) على حساب كل القيم والأعراف والأخلاق، ولذلك
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489
ما أحقر مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة الذي لا يرى من أمته إلاّ مجموعة من الإمَّعات
ما أحقر مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة الذي يحول كل شيء إلى اداة لنفخ اعداء الأمّة على حساب كل ما هو جميل بنا
ما أحقر مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة الذي لا يعترف بأن يمكن أن يكون أي عربي أو مسلم صاحب مبادرة أو فعل إيجابي
ولذلك أنا رأيي أنَّ
الإصلاح هو اعتماد لُغة البشر والمساواة بدل لُغة النُّخَب والهَيْبة في التفكير، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8284
والسبب، هذا إن أحسنّا الظنَّ به من وجهة نظري هو الضبابيّة اللغويّة والجهل اللغويّ والتي تجعله لا يعرف ترتيب الأولويات ناهيك عن خلط الحابل بالنابل فيما ينقله من المواقع الأخرى بدون قراءة كاملة لكي يتبين هل لها علاقة أم لا؟!!! ناهيك عن مصيبة تكرارها بدون فهم كالببغاء ولذلك أنا رأيي أنَّ

الإصلاح هو في اعتماد لُغة التَّعْريب بدل لُغَة النَّقْحَرة في التفكير، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8294












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 07-23-2011, 03:36 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
فريد محمد المقداد
اللقب:
مدير العلاقات العامة / الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية فريد محمد المقداد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 62
المشاركات: 1,104
بمعدل : 0.31 يوميا
الإتصالات
الحالة:
فريد محمد المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : ملتقى الاستاذ فريد محمد المقداد
افتراضي

كلمة الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي في مدرج جامعة دمشق
بسم الله الرحمن الرحيم، اللهم ألهمنا رشدنا وأكرمنا بما أكرمت به عبادك الصالحين من الإخلاص لوجهك والإخلاص لأمتك، وبعد:
فيبدو أيها السادة أن حديثي أنا الآخر سيكون محصوراً في الدين، ولكني أريد أن ألفت النظر إلى العلاقة السامية بين الدين والسياسة، الدين له ميزانه الواحد الحق أما السياسة فذات مرونة تتجه آن ذات اليمين وآن ذات اليسار بحثاً عن الحكمة، ومن ثم فإن السياسة ينبغي أن تظل هي القابعة تحت جناح الدين وليس العكس، إذاً حديثي حديث ديني لكن لمن أتوجه بهذا الحديث؟ أنا لا أحب أن يكون موقفي كموقف الذي يقف أمام المرآة يحدث نفسه، أعتقد أننا جميعاً طرف واحد وأن ما سأقوله في هذا الصدد أعزف على وتر كلنا يعزف عليه، ولذلك فحديثي أعتقد أنه موجه إلى الأخوة البعيدين عن هذا المكان نسبياً، لكن ترى هل أتوجه بحديثي إلى أولئك الذين يقفون موقف الملقن للممثلين على المسرح، الذين يخططون من بعيد بعيد، أم أتوجه بخطابي إلى المنفذين من إخواننا وأبناء جلدتنا؟ أعتقد أن حديثي إن اتجه إلى أولئك الذين فعلاً فعلاً يقفون من الذين يتحركون على مسرح هذه الأحداث موقف الملقن للممثلين أعتقد أن حديثي لن يجديهم شيئاً، ذلك لأنني لا أجد جسراً واصلاً بيني وبينهم، ترى ماذا عسى أن يفيد حديثي إن توجه إلى برنارد ليفي مثلاً؟! وهو لا أقول واحد من أولئك الملقنين هو في الواقع رئيس الملقنين، هو الذي يزعم بأنه يمسك بملف مستقبل سوريا، ومن ثم فإن حديثي معه لا يجدي كذلك حديثي للذين يحيطون به ويجلسون إليه ويجلس هو إليهم كذلك لا يجدي وأنتم تعلمون ربما أن لقاءات تتم غالباً في باريس بينه وبين المخططين من علمانيين من يساريين من دعاة إلى المجتمع المدني إلى ما هنالك. ترى إن تحدثت إليهم عن نصوص الدين وموازينه لأولئك المخططين هل يجدي؟ أعتقد أن التخطيط متغلب على التوجيه. إذاً فليكن حديثي موجهاً إلى أبناء جلدتنا إلى إخواننا الذين شاؤوا أن ينفذوا تلك الخطط التي تصنّع هناك ثم يتم تنفيذها هنا، هذا ما ينبغي أن أتوجه إليه. وأنا أحب أيها الأخوة جهد الاستطاعة أن أنمنم الحديث وأن لا أطيل.
أخواننا هؤلاء الذين أريد الآن أن أتوجه بالحديث إليهم وهم إخواننا وإنني والله لأشفق عليهم أكثر مما أنتقدهم. إخواننا هؤلاء بدؤوا ظهورهم على مسرح الأحداث الداخلية يطالبون بالإصلاح كما نعلم جميعاً، فلما تجلت لهم بوادر الاستجابة انتقلوا إلى المطالبة بالحرية فلما لاحت أمامهم بوادر السعي إلى تحقيقها راحوا يصرحون بمطالبة إسقاط النظام. إذاً المسألة تتمثل في التوجه إلى هدف واحد لكنه ذو مراحل. وقد يرى البعض منا أن هذه الانزلاقات مظهر جلي للنفاق، ولكني أنا أبرئ هؤلاء الإخوة فلا أتهمهم هم على الرغم من هذه الانزلاقات التي رأيناها بالنفاق وإنما أجرد ولا أقول أتهم أجرد المخططين هناك وعلى رأسهم ليفي بالنفاق. أعود فأقول إذاً هي مطالبة بشيء واحد لكنه ذو مرحلتين مطالبة بشيء واحد ذو مرحلتين:
المرحلة الأولى
مطالبة الأمة والدولة بالإصلاح.
المرحلة الثانية
مطالبة الحاكمين بالرحيل.
سؤالي الذي سأبدأ وليس موجه إليكم في الحقيقة نحن قلنا نحن طرف واحد ولله الحمد، أتوجه به إلى إخواننا وأرجو أن يصلهم كلامي، ماذا يقول الإسلام عن مطالبة الأمة قادتها بنبذ الفساد والتطور إلى الأفضل عن طريق السعي في سبل الإصلاح؟ كل من قرأ كلام الله عز وجل يعلم الجواب على ذلك، كلام الله أيها الإخوة مليء بالتحذير من الفساد، وأنتم تعلمون ذلك، ومليء بالدعوة من خلال الوجه الآخر إلى الإصلاح، لاحظوا مثلاً قوله تعالى: {أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ } لاحظوا قوله عز وجل {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ} ربط البيان الإلهي استخلاف الأمة في الأرض وترسيخ وجودها بالأوطان ربطها بالعمل على الإصلاح ونبذ الفساد وأسباب الفساد، ولا أريد أن أفيض وأزيد في هذا الأمر الواضح المعروف لكن دعونا ننتقل إلى نقطة أخرى، لابد لكي نسعى إلى المطالبة بالإصلاح ولكي نتوجه إلى الدولة إلى الأمة إلى القائمين على الأمر بالإصلاح لا بد من ملاحظة بعض الضوابط وألخصها في ضابطين اثنين:
الضابط الأول أو الشرط الأول:
أن ينبثق هذا العمل التوجه إلى الإصلاح مطالبة الدولة بالإصلاح أن ينبثق من داخل الأمة وأن ينبثق من شعورها الاستقلالي وأن لا تكون هذه المطالبة صدد لدعوة خارجية تتسرب إلينا عبر سبلها وأقنيتها المعروفة، هذا الكلام لا أقوله من منطلق سياسي أبداً وإنما يقوله ربنا عز وجل بأسلوب عجيب أيها الأخوة: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ} لا تتخذوا بطانة من دونكم أي عندما تريدون أن تبنوا أوطانكم أن تنشئوا مستقبلاً صالحاً نيراً متألقاً أن تعتمدوا في ذلك على أنفسكم وأن تنطلقوا من استقلالية الحكم في داخل مجتمعاتكم وإياكم أن تخضعوا - إن صح التعبير - تخضعوا لبطانة لا تنتمي إليكم، ولو أردت أن أتحدث عن أبعاد هذه الآية والتي بعدها لطال بنا الوقت، هذا الشرط الأول.
الشرط الثاني: أن لا يبتغى هذا الإصلاح في الشوارع وإنما نبتغي الإصلاح من سبله الحضارية المعروفة، لماذا؟ لأننا لو فرضنا أننا خرجنا ونحن مئة شخص إلى الشارع نعلن عن ضرورة قيام الدولة بإصلاح ما لمرفق من المرافق هل نضمن ونحن نسير في الشارع المفتوح من أطرافه أن نظل نحن الذين نهتف ونحن الذين نطالب؟ تجربتنا البعيدة البعيدة دلّت على أننا لا نكاد نمشي مئة خطوة إلا ونجد أن فئات أخرى قد احتوشتنا وانتسبت إلينا وبعد قليل سنجد أن هتافاتنا قد خبت وأن هتافات أخرى ارتفعت وطوي وجودنا لينتشر وجود آخر لم يكن مبرمجاً قط، هذا معروف. فكيف إذا الأمر لم يقف عند هذا الحد بل استدرجت الجماعة لمنزلقات منزلقات ومن ثم فوجدنا أن هذه المنزلقات أودت بنا إلى فتن أودت بنا إلى تخريب أودت بنا إلى قتل، هذا شيء. شيء آخر أن الإسلام فيما قرأته بدقة من بيانات الله العجيبة يحذرنا من أن نبحث عن الإصلاح ضمن سبل التخريب، قد يقول قائل أنا من أجل أن أصل إلى قمة الإصلاح ينبغي أن أسير في المنعرجات وإن كانت هذه المنعرجات فيها شيء من التقييد؟ لا هذا غير جائز، لا يمكن أن يتحقق الإصلاح من خلال تخريب بشكل من الأشكال. لذلك أنا أؤكد ما قاله السيد الدكتور وزير الأوقاف من أن الخروج إلى الشوارع ولو بنية طيبة ولو بوجود هتافات مشروعة محرم. والله أنا لست من الناس الجرئاء على الفتوى بل أنا كنت ولا أزال شديد الجبن عندما أفتي لكن هذا الموضوع جليٌّ بدهيٌّ معروفٌ دلائل الشريعة فيه لا تحتمل النقاش، هذا ذريعة للفساد وسد الذريعة الموصلة إلى فساد واجب ولو كان الأمر الذي نمارسه في الأصل جائز.
أنتقل إلى الأمر الثاني قلت هؤلاء إذاً يطالبون بشيئين هو شيء واحد لكن على مرحلتين، المرحلة الأولى التظاهر بطلب الإصلاح نحن نؤكده ونؤيده ونطالب به لكن بطرقه المشروعة، ما حكم الشرع بالنسبة للخروج على رئيس الدولة؟ لمطالبة رئيس الدولة بالرحيل؟ بهتافات الإسقاط؟ باختصار وقد سمعتم الآن طرفاً ومختصراً من الجواب لكن سأتحدث عن جانب آخر وسأتحدث عن أدلة وبراهين، يقول لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مهما كان الحاكم جائراً فاسقاً منحرفاً يجب السمع والطاعة ولا يجوز الخروج عليه إلا إذا رأينا كفراً بواحاً، يقول لاحظوا معي في حديث طويل (( سيكون من بعدي ولاة قلوبهم قلوب الشياطين في جثمان إنس لا يهتدون بهدايتي ولا يستنون بسنتي، فسأله حذيفة: ماذا نصنع إذا وجدنا أنفسنا أمام هؤلاء الولاة؟ فقال: تسمع وتطيع وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك تسمع وتطيع إلا أن تروا كفراً بواحاً لكم عليه من الله سلطان )) هذا كلام رسول الله وهنالك أحاديث كثيرة من هذا القبيل، هل هذا الذي قاله رسول الله يعني أن علينا أن نصمت إذا رأينا ولي الأمر ارتكب معصية؟ لا نأمره بالمعروف وننهاه عن المنكر، (( لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليسلط الله عليكم شراركم ثم ليدعون خياركم فلا يستجاب لهم )) هذا كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، نأمره بالطاعة وننهاه عن المعصية وإذا أمرنا بما لا معصية فيه يجب أن نستجيب أما إذا أمرنا بالمحرم فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، وهنا أضعكم أمام نموذج عملي تم البارحة يوضح موقف الإسلام وهو موقفنا الذي ينبغي أن نطئطئ الرأس له، رأينا ولعلكم رأيتم صورة للسيد الرئيس بسطت على الأرض – صورة كبيرة جداً جداً - ودعي شباب من الأطراف وننظر فنجد أنهم سُجد فوق هذه الصورة، هذا منكر ولا شكّ أن الذين فعلوا هذا تلبسوا بالكفر البواح المؤكد، غدوت بمعية السيد الوزير رأساً إلى السيد الرئيس وأنا أحمل هذه الصورة، قلت له: تأمل سيادة الرئيس - أنا أحلل تحليل ظن - هؤلاء الذين فعلوا هذا الأمر هم في الظاهر من مؤيديك ولكنهم في الباطن والله ممن يشنؤنك، قال: أنا لا أشك في هذا ونظر، قلت: الآن الهدف من وراء هذا أن يشيع في المجتمع هذا الأمر وأن تزداد مشاعر الثورة الهائجة ضد، ومن ثمّ يوجد من يقول لعل السيد الرئيس هو الذي أوحى بهذا أو هو راضٍ إذاً أنتم تقولون الكفر البواح ها هو ذا الكفر البواح موجود، لم أشهد أن السيد الرئيس غضب غضبة كالغضبة التي - كنت مع السيد الوزير - تجلت في شكله وكلامه بالأمس، قال: أنا أسجد لله أنا أعبد الله فكيف أرضى أن يسجد لي الناس وأنا الذي أعبد الله وأسجد له؟!! قلت للسيد الرئيس: هذا لا يكفي، لا بد من كلمة يسمعها الشعب من فمك، قال: سأتكلم ولكن ما دامت هناك ندوة غداً فقل بلساني ما تعلمه من عقيدتي التي أقول، وأنا أقول لكم أولاً من فعل هذا فقد تلبس بالكفر البواح، سجد لغير الله عز وجل، ثانياً الذين دبروا هذا الأمر تظاهروا بعظيم المحبة له ولكنهم جعلوا من ذلك منزلقاً له لتهتاج الأمة أكثر فأكثر، ولعل لسان حال السيد الرئيس يقول لأولئك الناس الذين فعلوا هذا الأمر أنا دون ما فعلتم لكني فوق ما في نفوسكم، إذاً لا يقولن قائل ما دام الكفر البواح لم يوجد لا يجوز الخروج عن الحاكم إذاً نسكت عن المنكر؟! لا، نحن نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر، لما رأى السيد الوزير هذه الصورة التي تستفز المشاعر الإنسانية فضلاً عن الدينية رأساً غدونا إلى السيد الرئيس، وأقول هنا الباب مفتوح ولا يقولن قائل "وكيف السبيل للوصول إلى المسؤولين؟" والله من أراد أن يتحرق لإقامة الحق وللدفاع عنه ليجدن الأبواب مفتحة ولا يمكن أن تكون الأبواب مفتحة أمام إنسان مثلي وتكون مغلقة أمام آخرين يبتغون الحق ويخلصون لله عز وجل، لكن هنالك كما قال السيد الرئيس أناس قسموا أنفسهم بين الدين والدنيا فآناً يخدمون الدين وآناً آخر يمزجون خدمتهم للدين بكثير أو قليل من الدنيا.
بقي أن أقول شيئاً أيها السادة والسيدات: الخروج عن الحاكم إذا لم نجد كفراً بواحاً بل وجدنا مظاهر الدين والإيمان في خلاف، هنالك أناس في بعض الأقنية يخيلون إلينا أن المسألة ذات أبعاد مختلفة، لا والله ليست مسألة خلافية، أجمعت الأمة على هذا وأنا أنقل لكم كلام إمام من أئمة كثيرين ينقلون الإجماع، الإمام النووي معروف، الإمام النووي يقول وأما الخروج عليهم - على أئمة المسلمين - وقتالهم فحرام بإجماع المسلمين وإن كانوا فاسقين ظالمين وقد تظاهرت الأحاديث الكثيرة في بيان ذلك. هذا كلام الأئمة وليس كلام الإمام النووي فقط، إذاً أنهي كلامي الذي ذكرته لكم بحصيلة أرجو أن لا ننساها وكما قلت لكم نحن طرف واحد ولله الحمد ولكني أرجو أن يبلغ كلامي هؤلاء الأخوة، يا إخواننا أنتم مؤمنون كما أننا مؤمنون بالله وأنتم تحترمون دينكم كما نحترمه وأنتم أيضاً تعلنون عن اتباعكم له كم نتبعه، رسول الله وصف هذه الفتنة، عجيب، وصف هذه الفتنة وصفاً دقيقاً ثم قال في النهاية (( عليك بخاصة نفسك ودع عنك أمر العامة ))، وطبعاً لم يقول هذا لواحد لكل فرد فرد من أفراد الأمة، قال أيضاً في مثل هذه الفتنة: (( أمسك عليك لسانك وليسعك بيتك ))، قال أيضاً في وصف مثل هذه الفتنة وذكر السيد الوزير طرفاً من ذلك (( دع كل تلك الفئات واعمد على حجر فدق حد سيفك به ودع تلك الجماعات ولو أن تعض على أصل شجرة حتى يأتيك الموت وأنت على ذلك ))،أشكركم وأرجو أن لا أكون قد أطلت والسلام عليكم.












عرض البوم صور فريد محمد المقداد   رد مع اقتباس
قديم 07-23-2011, 03:38 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
فريد محمد المقداد
اللقب:
مدير العلاقات العامة / الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية فريد محمد المقداد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 62
المشاركات: 1,104
بمعدل : 0.31 يوميا
الإتصالات
الحالة:
فريد محمد المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : ملتقى الاستاذ فريد محمد المقداد
افتراضي

كلمة الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي في مدرج جامعة دمشق
بسم الله الرحمن الرحيم، اللهم ألهمنا رشدنا وأكرمنا بما أكرمت به عبادك الصالحين من الإخلاص لوجهك والإخلاص لأمتك، وبعد:
فيبدو أيها السادة أن حديثي أنا الآخر سيكون محصوراً في الدين، ولكني أريد أن ألفت النظر إلى العلاقة السامية بين الدين والسياسة، الدين له ميزانه الواحد الحق أما السياسة فذات مرونة تتجه آن ذات اليمين وآن ذات اليسار بحثاً عن الحكمة، ومن ثم فإن السياسة ينبغي أن تظل هي القابعة تحت جناح الدين وليس العكس، إذاً حديثي حديث ديني لكن لمن أتوجه بهذا الحديث؟ أنا لا أحب أن يكون موقفي كموقف الذي يقف أمام المرآة يحدث نفسه، أعتقد أننا جميعاً طرف واحد وأن ما سأقوله في هذا الصدد أعزف على وتر كلنا يعزف عليه، ولذلك فحديثي أعتقد أنه موجه إلى الأخوة البعيدين عن هذا المكان نسبياً، لكن ترى هل أتوجه بحديثي إلى أولئك الذين يقفون موقف الملقن للممثلين على المسرح، الذين يخططون من بعيد بعيد، أم أتوجه بخطابي إلى المنفذين من إخواننا وأبناء جلدتنا؟ أعتقد أن حديثي إن اتجه إلى أولئك الذين فعلاً فعلاً يقفون من الذين يتحركون على مسرح هذه الأحداث موقف الملقن للممثلين أعتقد أن حديثي لن يجديهم شيئاً، ذلك لأنني لا أجد جسراً واصلاً بيني وبينهم، ترى ماذا عسى أن يفيد حديثي إن توجه إلى برنارد ليفي مثلاً؟! وهو لا أقول واحد من أولئك الملقنين هو في الواقع رئيس الملقنين، هو الذي يزعم بأنه يمسك بملف مستقبل سوريا، ومن ثم فإن حديثي معه لا يجدي كذلك حديثي للذين يحيطون به ويجلسون إليه ويجلس هو إليهم كذلك لا يجدي وأنتم تعلمون ربما أن لقاءات تتم غالباً في باريس بينه وبين المخططين من علمانيين من يساريين من دعاة إلى المجتمع المدني إلى ما هنالك. ترى إن تحدثت إليهم عن نصوص الدين وموازينه لأولئك المخططين هل يجدي؟ أعتقد أن التخطيط متغلب على التوجيه. إذاً فليكن حديثي موجهاً إلى أبناء جلدتنا إلى إخواننا الذين شاؤوا أن ينفذوا تلك الخطط التي تصنّع هناك ثم يتم تنفيذها هنا، هذا ما ينبغي أن أتوجه إليه. وأنا أحب أيها الأخوة جهد الاستطاعة أن أنمنم الحديث وأن لا أطيل.
أخواننا هؤلاء الذين أريد الآن أن أتوجه بالحديث إليهم وهم إخواننا وإنني والله لأشفق عليهم أكثر مما أنتقدهم. إخواننا هؤلاء بدؤوا ظهورهم على مسرح الأحداث الداخلية يطالبون بالإصلاح كما نعلم جميعاً، فلما تجلت لهم بوادر الاستجابة انتقلوا إلى المطالبة بالحرية فلما لاحت أمامهم بوادر السعي إلى تحقيقها راحوا يصرحون بمطالبة إسقاط النظام. إذاً المسألة تتمثل في التوجه إلى هدف واحد لكنه ذو مراحل. وقد يرى البعض منا أن هذه الانزلاقات مظهر جلي للنفاق، ولكني أنا أبرئ هؤلاء الإخوة فلا أتهمهم هم على الرغم من هذه الانزلاقات التي رأيناها بالنفاق وإنما أجرد ولا أقول أتهم أجرد المخططين هناك وعلى رأسهم ليفي بالنفاق. أعود فأقول إذاً هي مطالبة بشيء واحد لكنه ذو مرحلتين مطالبة بشيء واحد ذو مرحلتين:
المرحلة الأولى
مطالبة الأمة والدولة بالإصلاح.
المرحلة الثانية
مطالبة الحاكمين بالرحيل.
سؤالي الذي سأبدأ وليس موجه إليكم في الحقيقة نحن قلنا نحن طرف واحد ولله الحمد، أتوجه به إلى إخواننا وأرجو أن يصلهم كلامي، ماذا يقول الإسلام عن مطالبة الأمة قادتها بنبذ الفساد والتطور إلى الأفضل عن طريق السعي في سبل الإصلاح؟ كل من قرأ كلام الله عز وجل يعلم الجواب على ذلك، كلام الله أيها الإخوة مليء بالتحذير من الفساد، وأنتم تعلمون ذلك، ومليء بالدعوة من خلال الوجه الآخر إلى الإصلاح، لاحظوا مثلاً قوله تعالى: {أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ } لاحظوا قوله عز وجل {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ} ربط البيان الإلهي استخلاف الأمة في الأرض وترسيخ وجودها بالأوطان ربطها بالعمل على الإصلاح ونبذ الفساد وأسباب الفساد، ولا أريد أن أفيض وأزيد في هذا الأمر الواضح المعروف لكن دعونا ننتقل إلى نقطة أخرى، لابد لكي نسعى إلى المطالبة بالإصلاح ولكي نتوجه إلى الدولة إلى الأمة إلى القائمين على الأمر بالإصلاح لا بد من ملاحظة بعض الضوابط وألخصها في ضابطين اثنين:
الضابط الأول أو الشرط الأول:
أن ينبثق هذا العمل التوجه إلى الإصلاح مطالبة الدولة بالإصلاح أن ينبثق من داخل الأمة وأن ينبثق من شعورها الاستقلالي وأن لا تكون هذه المطالبة صدد لدعوة خارجية تتسرب إلينا عبر سبلها وأقنيتها المعروفة، هذا الكلام لا أقوله من منطلق سياسي أبداً وإنما يقوله ربنا عز وجل بأسلوب عجيب أيها الأخوة: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ} لا تتخذوا بطانة من دونكم أي عندما تريدون أن تبنوا أوطانكم أن تنشئوا مستقبلاً صالحاً نيراً متألقاً أن تعتمدوا في ذلك على أنفسكم وأن تنطلقوا من استقلالية الحكم في داخل مجتمعاتكم وإياكم أن تخضعوا - إن صح التعبير - تخضعوا لبطانة لا تنتمي إليكم، ولو أردت أن أتحدث عن أبعاد هذه الآية والتي بعدها لطال بنا الوقت، هذا الشرط الأول.
الشرط الثاني: أن لا يبتغى هذا الإصلاح في الشوارع وإنما نبتغي الإصلاح من سبله الحضارية المعروفة، لماذا؟ لأننا لو فرضنا أننا خرجنا ونحن مئة شخص إلى الشارع نعلن عن ضرورة قيام الدولة بإصلاح ما لمرفق من المرافق هل نضمن ونحن نسير في الشارع المفتوح من أطرافه أن نظل نحن الذين نهتف ونحن الذين نطالب؟ تجربتنا البعيدة البعيدة دلّت على أننا لا نكاد نمشي مئة خطوة إلا ونجد أن فئات أخرى قد احتوشتنا وانتسبت إلينا وبعد قليل سنجد أن هتافاتنا قد خبت وأن هتافات أخرى ارتفعت وطوي وجودنا لينتشر وجود آخر لم يكن مبرمجاً قط، هذا معروف. فكيف إذا الأمر لم يقف عند هذا الحد بل استدرجت الجماعة لمنزلقات منزلقات ومن ثم فوجدنا أن هذه المنزلقات أودت بنا إلى فتن أودت بنا إلى تخريب أودت بنا إلى قتل، هذا شيء. شيء آخر أن الإسلام فيما قرأته بدقة من بيانات الله العجيبة يحذرنا من أن نبحث عن الإصلاح ضمن سبل التخريب، قد يقول قائل أنا من أجل أن أصل إلى قمة الإصلاح ينبغي أن أسير في المنعرجات وإن كانت هذه المنعرجات فيها شيء من التقييد؟ لا هذا غير جائز، لا يمكن أن يتحقق الإصلاح من خلال تخريب بشكل من الأشكال. لذلك أنا أؤكد ما قاله السيد الدكتور وزير الأوقاف من أن الخروج إلى الشوارع ولو بنية طيبة ولو بوجود هتافات مشروعة محرم. والله أنا لست من الناس الجرئاء على الفتوى بل أنا كنت ولا أزال شديد الجبن عندما أفتي لكن هذا الموضوع جليٌّ بدهيٌّ معروفٌ دلائل الشريعة فيه لا تحتمل النقاش، هذا ذريعة للفساد وسد الذريعة الموصلة إلى فساد واجب ولو كان الأمر الذي نمارسه في الأصل جائز.
أنتقل إلى الأمر الثاني قلت هؤلاء إذاً يطالبون بشيئين هو شيء واحد لكن على مرحلتين، المرحلة الأولى التظاهر بطلب الإصلاح نحن نؤكده ونؤيده ونطالب به لكن بطرقه المشروعة، ما حكم الشرع بالنسبة للخروج على رئيس الدولة؟ لمطالبة رئيس الدولة بالرحيل؟ بهتافات الإسقاط؟ باختصار وقد سمعتم الآن طرفاً ومختصراً من الجواب لكن سأتحدث عن جانب آخر وسأتحدث عن أدلة وبراهين، يقول لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مهما كان الحاكم جائراً فاسقاً منحرفاً يجب السمع والطاعة ولا يجوز الخروج عليه إلا إذا رأينا كفراً بواحاً، يقول لاحظوا معي في حديث طويل (( سيكون من بعدي ولاة قلوبهم قلوب الشياطين في جثمان إنس لا يهتدون بهدايتي ولا يستنون بسنتي، فسأله حذيفة: ماذا نصنع إذا وجدنا أنفسنا أمام هؤلاء الولاة؟ فقال: تسمع وتطيع وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك تسمع وتطيع إلا أن تروا كفراً بواحاً لكم عليه من الله سلطان )) هذا كلام رسول الله وهنالك أحاديث كثيرة من هذا القبيل، هل هذا الذي قاله رسول الله يعني أن علينا أن نصمت إذا رأينا ولي الأمر ارتكب معصية؟ لا نأمره بالمعروف وننهاه عن المنكر، (( لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليسلط الله عليكم شراركم ثم ليدعون خياركم فلا يستجاب لهم )) هذا كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، نأمره بالطاعة وننهاه عن المعصية وإذا أمرنا بما لا معصية فيه يجب أن نستجيب أما إذا أمرنا بالمحرم فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، وهنا أضعكم أمام نموذج عملي تم البارحة يوضح موقف الإسلام وهو موقفنا الذي ينبغي أن نطئطئ الرأس له، رأينا ولعلكم رأيتم صورة للسيد الرئيس بسطت على الأرض – صورة كبيرة جداً جداً - ودعي شباب من الأطراف وننظر فنجد أنهم سُجد فوق هذه الصورة، هذا منكر ولا شكّ أن الذين فعلوا هذا تلبسوا بالكفر البواح المؤكد، غدوت بمعية السيد الوزير رأساً إلى السيد الرئيس وأنا أحمل هذه الصورة، قلت له: تأمل سيادة الرئيس - أنا أحلل تحليل ظن - هؤلاء الذين فعلوا هذا الأمر هم في الظاهر من مؤيديك ولكنهم في الباطن والله ممن يشنؤنك، قال: أنا لا أشك في هذا ونظر، قلت: الآن الهدف من وراء هذا أن يشيع في المجتمع هذا الأمر وأن تزداد مشاعر الثورة الهائجة ضد، ومن ثمّ يوجد من يقول لعل السيد الرئيس هو الذي أوحى بهذا أو هو راضٍ إذاً أنتم تقولون الكفر البواح ها هو ذا الكفر البواح موجود، لم أشهد أن السيد الرئيس غضب غضبة كالغضبة التي - كنت مع السيد الوزير - تجلت في شكله وكلامه بالأمس، قال: أنا أسجد لله أنا أعبد الله فكيف أرضى أن يسجد لي الناس وأنا الذي أعبد الله وأسجد له؟!! قلت للسيد الرئيس: هذا لا يكفي، لا بد من كلمة يسمعها الشعب من فمك، قال: سأتكلم ولكن ما دامت هناك ندوة غداً فقل بلساني ما تعلمه من عقيدتي التي أقول، وأنا أقول لكم أولاً من فعل هذا فقد تلبس بالكفر البواح، سجد لغير الله عز وجل، ثانياً الذين دبروا هذا الأمر تظاهروا بعظيم المحبة له ولكنهم جعلوا من ذلك منزلقاً له لتهتاج الأمة أكثر فأكثر، ولعل لسان حال السيد الرئيس يقول لأولئك الناس الذين فعلوا هذا الأمر أنا دون ما فعلتم لكني فوق ما في نفوسكم، إذاً لا يقولن قائل ما دام الكفر البواح لم يوجد لا يجوز الخروج عن الحاكم إذاً نسكت عن المنكر؟! لا، نحن نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر، لما رأى السيد الوزير هذه الصورة التي تستفز المشاعر الإنسانية فضلاً عن الدينية رأساً غدونا إلى السيد الرئيس، وأقول هنا الباب مفتوح ولا يقولن قائل "وكيف السبيل للوصول إلى المسؤولين؟" والله من أراد أن يتحرق لإقامة الحق وللدفاع عنه ليجدن الأبواب مفتحة ولا يمكن أن تكون الأبواب مفتحة أمام إنسان مثلي وتكون مغلقة أمام آخرين يبتغون الحق ويخلصون لله عز وجل، لكن هنالك كما قال السيد الرئيس أناس قسموا أنفسهم بين الدين والدنيا فآناً يخدمون الدين وآناً آخر يمزجون خدمتهم للدين بكثير أو قليل من الدنيا.
بقي أن أقول شيئاً أيها السادة والسيدات: الخروج عن الحاكم إذا لم نجد كفراً بواحاً بل وجدنا مظاهر الدين والإيمان في خلاف، هنالك أناس في بعض الأقنية يخيلون إلينا أن المسألة ذات أبعاد مختلفة، لا والله ليست مسألة خلافية، أجمعت الأمة على هذا وأنا أنقل لكم كلام إمام من أئمة كثيرين ينقلون الإجماع، الإمام النووي معروف، الإمام النووي يقول وأما الخروج عليهم - على أئمة المسلمين - وقتالهم فحرام بإجماع المسلمين وإن كانوا فاسقين ظالمين وقد تظاهرت الأحاديث الكثيرة في بيان ذلك. هذا كلام الأئمة وليس كلام الإمام النووي فقط، إذاً أنهي كلامي الذي ذكرته لكم بحصيلة أرجو أن لا ننساها وكما قلت لكم نحن طرف واحد ولله الحمد ولكني أرجو أن يبلغ كلامي هؤلاء الأخوة، يا إخواننا أنتم مؤمنون كما أننا مؤمنون بالله وأنتم تحترمون دينكم كما نحترمه وأنتم أيضاً تعلنون عن اتباعكم له كم نتبعه، رسول الله وصف هذه الفتنة، عجيب، وصف هذه الفتنة وصفاً دقيقاً ثم قال في النهاية (( عليك بخاصة نفسك ودع عنك أمر العامة ))، وطبعاً لم يقول هذا لواحد لكل فرد فرد من أفراد الأمة، قال أيضاً في مثل هذه الفتنة: (( أمسك عليك لسانك وليسعك بيتك ))، قال أيضاً في وصف مثل هذه الفتنة وذكر السيد الوزير طرفاً من ذلك (( دع كل تلك الفئات واعمد على حجر فدق حد سيفك به ودع تلك الجماعات ولو أن تعض على أصل شجرة حتى يأتيك الموت وأنت على ذلك ))،أشكركم وأرجو أن لا أكون قد أطلت والسلام عليكم.












عرض البوم صور فريد محمد المقداد   رد مع اقتباس
قديم 07-23-2011, 03:56 PM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.45 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : ملتقى الاستاذ فريد محمد المقداد
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد محمد المقداد نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
كلمة الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي في مدرج جامعة دمشق
بسم الله الرحمن الرحيم، اللهم ألهمنا رشدنا وأكرمنا بما أكرمت به عبادك الصالحين من الإخلاص لوجهك والإخلاص لأمتك، وبعد:
فيبدو أيها السادة أن حديثي أنا الآخر سيكون محصوراً في الدين، ولكني أريد أن ألفت النظر إلى العلاقة السامية بين الدين والسياسة، الدين له ميزانه الواحد الحق أما السياسة فذات مرونة تتجه آن ذات اليمين وآن ذات اليسار بحثاً عن الحكمة، ومن ثم فإن السياسة ينبغي أن تظل هي القابعة تحت جناح الدين وليس العكس، إذاً حديثي حديث ديني لكن لمن أتوجه بهذا الحديث؟ أنا لا أحب أن يكون موقفي كموقف الذي يقف أمام المرآة يحدث نفسه، أعتقد أننا جميعاً طرف واحد وأن ما سأقوله في هذا الصدد أعزف على وتر كلنا يعزف عليه، ولذلك فحديثي أعتقد أنه موجه إلى الأخوة البعيدين عن هذا المكان نسبياً، لكن ترى هل أتوجه بحديثي إلى أولئك الذين يقفون موقف الملقن للممثلين على المسرح، الذين يخططون من بعيد بعيد، أم أتوجه بخطابي إلى المنفذين من إخواننا وأبناء جلدتنا؟ أعتقد أن حديثي إن اتجه إلى أولئك الذين فعلاً فعلاً يقفون من الذين يتحركون على مسرح هذه الأحداث موقف الملقن للممثلين أعتقد أن حديثي لن يجديهم شيئاً، ذلك لأنني لا أجد جسراً واصلاً بيني وبينهم، ترى ماذا عسى أن يفيد حديثي إن توجه إلى برنارد ليفي مثلاً؟! وهو لا أقول واحد من أولئك الملقنين هو في الواقع رئيس الملقنين، هو الذي يزعم بأنه يمسك بملف مستقبل سوريا، ومن ثم فإن حديثي معه لا يجدي كذلك حديثي للذين يحيطون به ويجلسون إليه ويجلس هو إليهم كذلك لا يجدي وأنتم تعلمون ربما أن لقاءات تتم غالباً في باريس بينه وبين المخططين من علمانيين من يساريين من دعاة إلى المجتمع المدني إلى ما هنالك. ترى إن تحدثت إليهم عن نصوص الدين وموازينه لأولئك المخططين هل يجدي؟ أعتقد أن التخطيط متغلب على التوجيه. إذاً فليكن حديثي موجهاً إلى أبناء جلدتنا إلى إخواننا الذين شاؤوا أن ينفذوا تلك الخطط التي تصنّع هناك ثم يتم تنفيذها هنا، هذا ما ينبغي أن أتوجه إليه. وأنا أحب أيها الأخوة جهد الاستطاعة أن أنمنم الحديث وأن لا أطيل.
أخواننا هؤلاء الذين أريد الآن أن أتوجه بالحديث إليهم وهم إخواننا وإنني والله لأشفق عليهم أكثر مما أنتقدهم. إخواننا هؤلاء بدؤوا ظهورهم على مسرح الأحداث الداخلية يطالبون بالإصلاح كما نعلم جميعاً، فلما تجلت لهم بوادر الاستجابة انتقلوا إلى المطالبة بالحرية فلما لاحت أمامهم بوادر السعي إلى تحقيقها راحوا يصرحون بمطالبة إسقاط النظام. إذاً المسألة تتمثل في التوجه إلى هدف واحد لكنه ذو مراحل. وقد يرى البعض منا أن هذه الانزلاقات مظهر جلي للنفاق، ولكني أنا أبرئ هؤلاء الإخوة فلا أتهمهم هم على الرغم من هذه الانزلاقات التي رأيناها بالنفاق وإنما أجرد ولا أقول أتهم أجرد المخططين هناك وعلى رأسهم ليفي بالنفاق. أعود فأقول إذاً هي مطالبة بشيء واحد لكنه ذو مرحلتين مطالبة بشيء واحد ذو مرحلتين:
المرحلة الأولى مطالبة الأمة والدولة بالإصلاح.
المرحلة الثانية مطالبة الحاكمين بالرحيل.
سؤالي الذي سأبدأ وليس موجه إليكم في الحقيقة نحن قلنا نحن طرف واحد ولله الحمد، أتوجه به إلى إخواننا وأرجو أن يصلهم كلامي، ماذا يقول الإسلام عن مطالبة الأمة قادتها بنبذ الفساد والتطور إلى الأفضل عن طريق السعي في سبل الإصلاح؟ كل من قرأ كلام الله عز وجل يعلم الجواب على ذلك، كلام الله أيها الإخوة مليء بالتحذير من الفساد، وأنتم تعلمون ذلك، ومليء بالدعوة من خلال الوجه الآخر إلى الإصلاح، لاحظوا مثلاً قوله تعالى: {أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ } لاحظوا قوله عز وجل {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ} ربط البيان الإلهي استخلاف الأمة في الأرض وترسيخ وجودها بالأوطان ربطها بالعمل على الإصلاح ونبذ الفساد وأسباب الفساد، ولا أريد أن أفيض وأزيد في هذا الأمر الواضح المعروف لكن دعونا ننتقل إلى نقطة أخرى، لابد لكي نسعى إلى المطالبة بالإصلاح ولكي نتوجه إلى الدولة إلى الأمة إلى القائمين على الأمر بالإصلاح لا بد من ملاحظة بعض الضوابط وألخصها في ضابطين اثنين:
الضابط الأول أو الشرط الأول: أن ينبثق هذا العمل التوجه إلى الإصلاح مطالبة الدولة بالإصلاح أن ينبثق من داخل الأمة وأن ينبثق من شعورها الاستقلالي وأن لا تكون هذه المطالبة صدد لدعوة خارجية تتسرب إلينا عبر سبلها وأقنيتها المعروفة، هذا الكلام لا أقوله من منطلق سياسي أبداً وإنما يقوله ربنا عز وجل بأسلوب عجيب أيها الأخوة: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ} لا تتخذوا بطانة من دونكم أي عندما تريدون أن تبنوا أوطانكم أن تنشئوا مستقبلاً صالحاً نيراً متألقاً أن تعتمدوا في ذلك على أنفسكم وأن تنطلقوا من استقلالية الحكم في داخل مجتمعاتكم وإياكم أن تخضعوا - إن صح التعبير - تخضعوا لبطانة لا تنتمي إليكم، ولو أردت أن أتحدث عن أبعاد هذه الآية والتي بعدها لطال بنا الوقت، هذا الشرط الأول.
الشرط الثاني: أن لا يبتغى هذا الإصلاح في الشوارع وإنما نبتغي الإصلاح من سبله الحضارية المعروفة، لماذا؟ لأننا لو فرضنا أننا خرجنا ونحن مئة شخص إلى الشارع نعلن عن ضرورة قيام الدولة بإصلاح ما لمرفق من المرافق هل نضمن ونحن نسير في الشارع المفتوح من أطرافه أن نظل نحن الذين نهتف ونحن الذين نطالب؟ تجربتنا البعيدة البعيدة دلّت على أننا لا نكاد نمشي مئة خطوة إلا ونجد أن فئات أخرى قد احتوشتنا وانتسبت إلينا وبعد قليل سنجد أن هتافاتنا قد خبت وأن هتافات أخرى ارتفعت وطوي وجودنا لينتشر وجود آخر لم يكن مبرمجاً قط، هذا معروف. فكيف إذا الأمر لم يقف عند هذا الحد بل استدرجت الجماعة لمنزلقات منزلقات ومن ثم فوجدنا أن هذه المنزلقات أودت بنا إلى فتن أودت بنا إلى تخريب أودت بنا إلى قتل، هذا شيء. شيء آخر أن الإسلام فيما قرأته بدقة من بيانات الله العجيبة يحذرنا من أن نبحث عن الإصلاح ضمن سبل التخريب، قد يقول قائل أنا من أجل أن أصل إلى قمة الإصلاح ينبغي أن أسير في المنعرجات وإن كانت هذه المنعرجات فيها شيء من التقييد؟ لا هذا غير جائز، لا يمكن أن يتحقق الإصلاح من خلال تخريب بشكل من الأشكال. لذلك أنا أؤكد ما قاله السيد الدكتور وزير الأوقاف من أن الخروج إلى الشوارع ولو بنية طيبة ولو بوجود هتافات مشروعة محرم. والله أنا لست من الناس الجرئاء على الفتوى بل أنا كنت ولا أزال شديد الجبن عندما أفتي لكن هذا الموضوع جليٌّ بدهيٌّ معروفٌ دلائل الشريعة فيه لا تحتمل النقاش، هذا ذريعة للفساد وسد الذريعة الموصلة إلى فساد واجب ولو كان الأمر الذي نمارسه في الأصل جائز.
أنتقل إلى الأمر الثاني قلت هؤلاء إذاً يطالبون بشيئين هو شيء واحد لكن على مرحلتين، المرحلة الأولى التظاهر بطلب الإصلاح نحن نؤكده ونؤيده ونطالب به لكن بطرقه المشروعة، ما حكم الشرع بالنسبة للخروج على رئيس الدولة؟ لمطالبة رئيس الدولة بالرحيل؟ بهتافات الإسقاط؟ باختصار وقد سمعتم الآن طرفاً ومختصراً من الجواب لكن سأتحدث عن جانب آخر وسأتحدث عن أدلة وبراهين، يقول لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مهما كان الحاكم جائراً فاسقاً منحرفاً يجب السمع والطاعة ولا يجوز الخروج عليه إلا إذا رأينا كفراً بواحاً، يقول لاحظوا معي في حديث طويل (( سيكون من بعدي ولاة قلوبهم قلوب الشياطين في جثمان إنس لا يهتدون بهدايتي ولا يستنون بسنتي، فسأله حذيفة: ماذا نصنع إذا وجدنا أنفسنا أمام هؤلاء الولاة؟ فقال: تسمع وتطيع وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك تسمع وتطيع إلا أن تروا كفراً بواحاً لكم عليه من الله سلطان )) هذا كلام رسول الله وهنالك أحاديث كثيرة من هذا القبيل، هل هذا الذي قاله رسول الله يعني أن علينا أن نصمت إذا رأينا ولي الأمر ارتكب معصية؟ لا نأمره بالمعروف وننهاه عن المنكر، (( لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليسلط الله عليكم شراركم ثم ليدعون خياركم فلا يستجاب لهم )) هذا كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، نأمره بالطاعة وننهاه عن المعصية وإذا أمرنا بما لا معصية فيه يجب أن نستجيب أما إذا أمرنا بالمحرم فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، وهنا أضعكم أمام نموذج عملي تم البارحة يوضح موقف الإسلام وهو موقفنا الذي ينبغي أن نطئطئ الرأس له، رأينا ولعلكم رأيتم صورة للسيد الرئيس بسطت على الأرض – صورة كبيرة جداً جداً - ودعي شباب من الأطراف وننظر فنجد أنهم سُجد فوق هذه الصورة، هذا منكر ولا شكّ أن الذين فعلوا هذا تلبسوا بالكفر البواح المؤكد، غدوت بمعية السيد الوزير رأساً إلى السيد الرئيس وأنا أحمل هذه الصورة، قلت له: تأمل سيادة الرئيس - أنا أحلل تحليل ظن - هؤلاء الذين فعلوا هذا الأمر هم في الظاهر من مؤيديك ولكنهم في الباطن والله ممن يشنؤنك، قال: أنا لا أشك في هذا ونظر، قلت: الآن الهدف من وراء هذا أن يشيع في المجتمع هذا الأمر وأن تزداد مشاعر الثورة الهائجة ضد، ومن ثمّ يوجد من يقول لعل السيد الرئيس هو الذي أوحى بهذا أو هو راضٍ إذاً أنتم تقولون الكفر البواح ها هو ذا الكفر البواح موجود، لم أشهد أن السيد الرئيس غضب غضبة كالغضبة التي - كنت مع السيد الوزير - تجلت في شكله وكلامه بالأمس، قال: أنا أسجد لله أنا أعبد الله فكيف أرضى أن يسجد لي الناس وأنا الذي أعبد الله وأسجد له؟!! قلت للسيد الرئيس: هذا لا يكفي، لا بد من كلمة يسمعها الشعب من فمك، قال: سأتكلم ولكن ما دامت هناك ندوة غداً فقل بلساني ما تعلمه من عقيدتي التي أقول، وأنا أقول لكم أولاً من فعل هذا فقد تلبس بالكفر البواح، سجد لغير الله عز وجل، ثانياً الذين دبروا هذا الأمر تظاهروا بعظيم المحبة له ولكنهم جعلوا من ذلك منزلقاً له لتهتاج الأمة أكثر فأكثر، ولعل لسان حال السيد الرئيس يقول لأولئك الناس الذين فعلوا هذا الأمر أنا دون ما فعلتم لكني فوق ما في نفوسكم، إذاً لا يقولن قائل ما دام الكفر البواح لم يوجد لا يجوز الخروج عن الحاكم إذاً نسكت عن المنكر؟! لا، نحن نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر، لما رأى السيد الوزير هذه الصورة التي تستفز المشاعر الإنسانية فضلاً عن الدينية رأساً غدونا إلى السيد الرئيس، وأقول هنا الباب مفتوح ولا يقولن قائل "وكيف السبيل للوصول إلى المسؤولين؟" والله من أراد أن يتحرق لإقامة الحق وللدفاع عنه ليجدن الأبواب مفتحة ولا يمكن أن تكون الأبواب مفتحة أمام إنسان مثلي وتكون مغلقة أمام آخرين يبتغون الحق ويخلصون لله عز وجل، لكن هنالك كما قال السيد الرئيس أناس قسموا أنفسهم بين الدين والدنيا فآناً يخدمون الدين وآناً آخر يمزجون خدمتهم للدين بكثير أو قليل من الدنيا.
بقي أن أقول شيئاً أيها السادة والسيدات: الخروج عن الحاكم إذا لم نجد كفراً بواحاً بل وجدنا مظاهر الدين والإيمان في خلاف، هنالك أناس في بعض الأقنية يخيلون إلينا أن المسألة ذات أبعاد مختلفة، لا والله ليست مسألة خلافية، أجمعت الأمة على هذا وأنا أنقل لكم كلام إمام من أئمة كثيرين ينقلون الإجماع، الإمام النووي معروف، الإمام النووي يقول وأما الخروج عليهم - على أئمة المسلمين - وقتالهم فحرام بإجماع المسلمين وإن كانوا فاسقين ظالمين وقد تظاهرت الأحاديث الكثيرة في بيان ذلك. هذا كلام الأئمة وليس كلام الإمام النووي فقط، إذاً أنهي كلامي الذي ذكرته لكم بحصيلة أرجو أن لا ننساها وكما قلت لكم نحن طرف واحد ولله الحمد ولكني أرجو أن يبلغ كلامي هؤلاء الأخوة، يا إخواننا أنتم مؤمنون كما أننا مؤمنون بالله وأنتم تحترمون دينكم كما نحترمه وأنتم أيضاً تعلنون عن اتباعكم له كم نتبعه، رسول الله وصف هذه الفتنة، عجيب، وصف هذه الفتنة وصفاً دقيقاً ثم قال في النهاية (( عليك بخاصة نفسك ودع عنك أمر العامة ))، وطبعاً لم يقول هذا لواحد لكل فرد فرد من أفراد الأمة، قال أيضاً في مثل هذه الفتنة: (( أمسك عليك لسانك وليسعك بيتك ))، قال أيضاً في وصف مثل هذه الفتنة وذكر السيد الوزير طرفاً من ذلك (( دع كل تلك الفئات واعمد على حجر فدق حد سيفك به ودع تلك الجماعات ولو أن تعض على أصل شجرة حتى يأتيك الموت وأنت على ذلك ))،أشكركم وأرجو أن لا أكون قد أطلت والسلام عليكم.
نظريّة المؤامرة والمؤمنين بها على أسس تأويليّة بعيدا عن أي دليل منطقي أو موضوعي أو علمي في العادة تجدهم ممّا أطلق عليه أنا مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة ولاحظت أنَّ لهم نمط فكري واضح ومحدّد بغض النظر عن الدولة التي ينتمي إليها في منظومة الأمم المتحدة، تجده في العادة هو من يفتعل المؤامرة بشكل متعمد ومقصود من أجل حماية النُّخب الحَاكِمَة بالنسبة له وذلك بأن يأتي على شيء أبيض ويدعي أنّه أسود ومن ثم يصدر فتواه على اللون الأسود، ولاكتشاف الحقيقة إنظر فقط إلى اللون هل هو أبيض أم أسود ستكتشف الخدعة
وأظن ما عرضه د. محمد سعيد رمضان البوطي بخصوص موضوع نظرية المؤامرة لا يختلف عمّا قام به اسماعيل الناطور تحت العنوان والرابط التالي
فيلسوف الصراعات الفرنسي برنارد هنري ليفي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8015
والتي أظن على برنارد هنري ليفي أن يشكرهم على الدعاية والنفخ وعمل منه اسطورة وخرافة بلا أسس منطقية أو موضوعيّة ناهيك عن أن يكون لها أي علاقة بالعلم ودليلي على ذلك ما حصل على قناة بي بي سي العربية في برنامج أجندة مفتوحة وعلى الهواء مباشرة، كما تلاحظوه في الحلقة لمن يرغب في مشاهدتها

ولذلك أنا أكرّر بأن
ناقل الكفر ليس بكافر، ولكنّه مُثَّقَّف ببغائي، ومسبّب للفتن، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8292












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 07-23-2011, 07:25 PM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اسماعيل الناطور
اللقب:
باحث ومفكر إجتماعي/ الإدارة العامة

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 283
المشاركات: 1,599
بمعدل : 0.46 يوميا
الإتصالات
الحالة:
اسماعيل الناطور غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : ملتقى الاستاذ فريد محمد المقداد
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل الناطور نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
مسمار إبليس ( جحا سابقا )


إبتزت 6 إبليس المجلس العسكري فإختار( البرادعي)
عصام شرف وأحمد زويل رئيس للوزرارة
فكان عصام شرف
والآن 6 إبليس تبتز المجلس العسكري
فترك الحرية الكاملة لعصام ليختار من يشاء للوزارات
...والمثل يقول ...
خليك وراء إبليس لغاية باب الدار
وإخبركم من الآن
سيختار عصام الوزراء
ولكن هل لن يجد إبليس ثغرة ما ؟
أقولها من الآن ....
سيجد ويجد ويجد طالما أن الجمعة مستباحة
الحكمة قالت

القضاء على الثعبان (إبليس) بقطع الرأس وليس بتقديم الطعام والشراب




المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل الناطور نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
بإجماع آراء أعضائها: "6 أبريل" ترجئ مسيرتها لوزارة الدفاع اليوم
حركة 6 أبريلأكد طارق الخولى، المتحدث باسم حركة شباب 6 أبريل أن الحركة بأكملها قررت عدم المضي قدمًا في المسيرة، التي دعت إليها من ميدان التحرير إلى مقر وزارة الدفاع في الرابعة والنصف من عصر اليوم، السبت للتشاور فيما بين أعضائها من جهة، وبين الحركة والقوى السياسية الأخرى المشاركة في الاعتصام.

قال الخولي في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط: "هذا القرار تم اتخاذه بالاتفاق والتنسيق مع جبهة أحمد ماهر، حيث رأينا عقب المؤتمر الصحفي الذي عقدته حركة شباب 6 أبريل "جبهة ماهر" بميدان التحرير، منذ نحو الساعة ضرورة عدم المضي في هذه المسيرة".


حركة 6 إبليس تقود مظاهرة إلى المجلس العسكري يوم إنتصار ثورة يوليو رغم إعلانها اليوم إنها تراجعت عن هذا الهدف
ولكن هل يصدق أحدنا إبليس وأذنابه
الهدف هو دفع الجيش للتصادم معهم
وبعدها نسمع أباليس الغرب وإعلامهم عن حقوق الأباليس












توقيع اسماعيل الناطور

ثورة الحمير
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9044&page=146


عرض البوم صور اسماعيل الناطور   رد مع اقتباس
قديم 07-24-2011, 08:40 AM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.45 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : ملتقى الاستاذ فريد محمد المقداد
افتراضي

الإنسان هو العنوان
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=47454&posted=1#post47454

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل الناطور نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
الأخت ليلى .....كم كان بودي أن تخاطبيني بإسمي لوحدي ...لقد أراد الله لهذه الأحداث أن تحدث ليختار من أمة محمد الشهداء ...

فلا تحزني لأي مقتول ظلما فهو في الجنة إن شاء الله ....
نحن نحسبهم في الدنيا ضحايا ونحزن عليهم ولكن الله إختارهم للشهادة ولحياة الجنة الأبدية
هؤلاء الماسونيون حسبوا أن الدنيا نهاية المطاف فتأمروا وخططوا وقتلوا وباعوا وإشتروا ولكن الله يستهزئ بهم فهم في النار والجحيم الأبدي وشهداؤنا في الجنة والنعيم أبدا
هي المعركة بين الخير والشر أحيانا ينتصر بها الشر في الدنيا ولكن خسارته أكيدة في الآخرة
هي الامتحان للصبر
هي القدرة على التحمل لنيل مكافأة النعيم
هي الخط الفاصل بين الحقيقة والنفاق
نغم كانت لنا الفائدة عندما وقعوا الدجالون في فخ الله فبانت قذاراتهم
عرفنا الدجال وأتباعه من المنحطين أخلاقا
عرفنا الفضائيات وبان التضليل والفبركات

عرفنا بعضنا فوضعنا إصبعنا على كل كاتب كاتيوث
((( الدجال )))
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=47432#post47432
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل الناطور نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
حركة 6 إبليس تقود مظاهرة إلى المجلس العسكري يوم إنتصار ثورة يوليو رغم إعلانها اليوم إنها تراجعت عن هذا الهدف
ولكن هل يصدق أحدنا إبليس وأذنابه
الهدف هو دفع الجيش للتصادم معهم
وبعدها نسمع أباليس الغرب وإعلامهم عن حقوق الأباليس
ما هذا الدّجل والاستخفاف والاستهتار بنا وبعقولنا من خولك يا اسماعيل الناطور لكي تقلب الأسود أبيض والأبيض أسود وتوزع صكوك الغفران فلان من أهل الجنّة وفلان من أهل النار، فلان ملاك هو واتباعه وفلان أبليس هو واتباعه، والمصيبة الكبرى أن يكون ذلك على اساس من يملك السلطة أي سلطة كانت إن شاء الله سلطة أوسلو لمحمود عباس؟!!! والتي هي نتاج بلاوي جمال عبدالناصر وثورة يوليو فيما يعرف باتفاقية روجرز وقرارات الأمم المتحدة 242 و338 وغيرها التي ضيعت فلسطين، فمن هو أبليس ومن هم اتباعه في تلك الحالة يا اسماعيل الناطور؟!! ولذلك أنا رأيي أنَّ
الإصلاح هو اعتماد لُغة الصّراحة والشَّفافيّة بدل لُغة التَّرمِيْز والتَّأويل في التفكير، لماذا؟تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8308












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 07-24-2011, 09:23 AM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.45 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : ملتقى الاستاذ فريد محمد المقداد
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد محمد المقداد نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
كلمة الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي في مدرج جامعة دمشق


بسم الله الرحمن الرحيم، اللهم ألهمنا رشدنا وأكرمنا بما أكرمت به عبادك الصالحين من الإخلاص لوجهك والإخلاص لأمتك، وبعد:
فيبدو أيها السادة أن حديثي أنا الآخر سيكون محصوراً في الدين، ولكني أريد أن ألفت النظر إلى العلاقة السامية بين الدين والسياسة، الدين له ميزانه الواحد الحق أما السياسة فذات مرونة تتجه آن ذات اليمين وآن ذات اليسار بحثاً عن الحكمة، ومن ثم فإن السياسة ينبغي أن تظل هي القابعة تحت جناح الدين وليس العكس، إذاً حديثي حديث ديني لكن لمن أتوجه بهذا الحديث؟ أنا لا أحب أن يكون موقفي كموقف الذي يقف أمام المرآة يحدث نفسه، أعتقد أننا جميعاً طرف واحد وأن ما سأقوله في هذا الصدد أعزف على وتر كلنا يعزف عليه، ولذلك فحديثي أعتقد أنه موجه إلى الأخوة البعيدين عن هذا المكان نسبياً، لكن ترى هل أتوجه بحديثي إلى أولئك الذين يقفون موقف الملقن للممثلين على المسرح، الذين يخططون من بعيد بعيد، أم أتوجه بخطابي إلى المنفذين من إخواننا وأبناء جلدتنا؟ أعتقد أن حديثي إن اتجه إلى أولئك الذين فعلاً فعلاً يقفون من الذين يتحركون على مسرح هذه الأحداث موقف الملقن للممثلين أعتقد أن حديثي لن يجديهم شيئاً، ذلك لأنني لا أجد جسراً واصلاً بيني وبينهم، ترى ماذا عسى أن يفيد حديثي إن توجه إلى برنارد ليفي مثلاً؟! وهو لا أقول واحد من أولئك الملقنين هو في الواقع رئيس الملقنين، هو الذي يزعم بأنه يمسك بملف مستقبل سوريا، ومن ثم فإن حديثي معه لا يجدي كذلك حديثي للذين يحيطون به ويجلسون إليه ويجلس هو إليهم كذلك لا يجدي وأنتم تعلمون ربما أن لقاءات تتم غالباً في باريس بينه وبين المخططين من علمانيين من يساريين من دعاة إلى المجتمع المدني إلى ما هنالك. ترى إن تحدثت إليهم عن نصوص الدين وموازينه لأولئك المخططين هل يجدي؟ أعتقد أن التخطيط متغلب على التوجيه. إذاً فليكن حديثي موجهاً إلى أبناء جلدتنا إلى إخواننا الذين شاؤوا أن ينفذوا تلك الخطط التي تصنّع هناك ثم يتم تنفيذها هنا، هذا ما ينبغي أن أتوجه إليه. وأنا أحب أيها الأخوة جهد الاستطاعة أن أنمنم الحديث وأن لا أطيل.
أخواننا هؤلاء الذين أريد الآن أن أتوجه بالحديث إليهم وهم إخواننا وإنني والله لأشفق عليهم أكثر مما أنتقدهم. إخواننا هؤلاء بدؤوا ظهورهم على مسرح الأحداث الداخلية يطالبون بالإصلاح كما نعلم جميعاً، فلما تجلت لهم بوادر الاستجابة انتقلوا إلى المطالبة بالحرية فلما لاحت أمامهم بوادر السعي إلى تحقيقها راحوا يصرحون بمطالبة إسقاط النظام. إذاً المسألة تتمثل في التوجه إلى هدف واحد لكنه ذو مراحل. وقد يرى البعض منا أن هذه الانزلاقات مظهر جلي للنفاق، ولكني أنا أبرئ هؤلاء الإخوة فلا أتهمهم هم على الرغم من هذه الانزلاقات التي رأيناها بالنفاق وإنما أجرد ولا أقول أتهم أجرد المخططين هناك وعلى رأسهم ليفي بالنفاق. أعود فأقول إذاً هي مطالبة بشيء واحد لكنه ذو مرحلتين مطالبة بشيء واحد ذو مرحلتين:
المرحلة الأولى مطالبة الأمة والدولة بالإصلاح.
المرحلة الثانية مطالبة الحاكمين بالرحيل.
سؤالي الذي سأبدأ وليس موجه إليكم في الحقيقة نحن قلنا نحن طرف واحد ولله الحمد، أتوجه به إلى إخواننا وأرجو أن يصلهم كلامي، ماذا يقول الإسلام عن مطالبة الأمة قادتها بنبذ الفساد والتطور إلى الأفضل عن طريق السعي في سبل الإصلاح؟ كل من قرأ كلام الله عز وجل يعلم الجواب على ذلك، كلام الله أيها الإخوة مليء بالتحذير من الفساد، وأنتم تعلمون ذلك، ومليء بالدعوة من خلال الوجه الآخر إلى الإصلاح، لاحظوا مثلاً قوله تعالى: {أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ } لاحظوا قوله عز وجل {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ} ربط البيان الإلهي استخلاف الأمة في الأرض وترسيخ وجودها بالأوطان ربطها بالعمل على الإصلاح ونبذ الفساد وأسباب الفساد، ولا أريد أن أفيض وأزيد في هذا الأمر الواضح المعروف لكن دعونا ننتقل إلى نقطة أخرى، لابد لكي نسعى إلى المطالبة بالإصلاح ولكي نتوجه إلى الدولة إلى الأمة إلى القائمين على الأمر بالإصلاح لا بد من ملاحظة بعض الضوابط وألخصها في ضابطين اثنين:
الضابط الأول أو الشرط الأول: أن ينبثق هذا العمل التوجه إلى الإصلاح مطالبة الدولة بالإصلاح أن ينبثق من داخل الأمة وأن ينبثق من شعورها الاستقلالي وأن لا تكون هذه المطالبة صدد لدعوة خارجية تتسرب إلينا عبر سبلها وأقنيتها المعروفة، هذا الكلام لا أقوله من منطلق سياسي أبداً وإنما يقوله ربنا عز وجل بأسلوب عجيب أيها الأخوة: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ} لا تتخذوا بطانة من دونكم أي عندما تريدون أن تبنوا أوطانكم أن تنشئوا مستقبلاً صالحاً نيراً متألقاً أن تعتمدوا في ذلك على أنفسكم وأن تنطلقوا من استقلالية الحكم في داخل مجتمعاتكم وإياكم أن تخضعوا - إن صح التعبير - تخضعوا لبطانة لا تنتمي إليكم، ولو أردت أن أتحدث عن أبعاد هذه الآية والتي بعدها لطال بنا الوقت، هذا الشرط الأول.
الشرط الثاني: أن لا يبتغى هذا الإصلاح في الشوارع وإنما نبتغي الإصلاح من سبله الحضارية المعروفة، لماذا؟ لأننا لو فرضنا أننا خرجنا ونحن مئة شخص إلى الشارع نعلن عن ضرورة قيام الدولة بإصلاح ما لمرفق من المرافق هل نضمن ونحن نسير في الشارع المفتوح من أطرافه أن نظل نحن الذين نهتف ونحن الذين نطالب؟ تجربتنا البعيدة البعيدة دلّت على أننا لا نكاد نمشي مئة خطوة إلا ونجد أن فئات أخرى قد احتوشتنا وانتسبت إلينا وبعد قليل سنجد أن هتافاتنا قد خبت وأن هتافات أخرى ارتفعت وطوي وجودنا لينتشر وجود آخر لم يكن مبرمجاً قط، هذا معروف. فكيف إذا الأمر لم يقف عند هذا الحد بل استدرجت الجماعة لمنزلقات منزلقات ومن ثم فوجدنا أن هذه المنزلقات أودت بنا إلى فتن أودت بنا إلى تخريب أودت بنا إلى قتل، هذا شيء. شيء آخر أن الإسلام فيما قرأته بدقة من بيانات الله العجيبة يحذرنا من أن نبحث عن الإصلاح ضمن سبل التخريب، قد يقول قائل أنا من أجل أن أصل إلى قمة الإصلاح ينبغي أن أسير في المنعرجات وإن كانت هذه المنعرجات فيها شيء من التقييد؟ لا هذا غير جائز، لا يمكن أن يتحقق الإصلاح من خلال تخريب بشكل من الأشكال. لذلك أنا أؤكد ما قاله السيد الدكتور وزير الأوقاف من أن الخروج إلى الشوارع ولو بنية طيبة ولو بوجود هتافات مشروعة محرم. والله أنا لست من الناس الجرئاء على الفتوى بل أنا كنت ولا أزال شديد الجبن عندما أفتي لكن هذا الموضوع جليٌّ بدهيٌّ معروفٌ دلائل الشريعة فيه لا تحتمل النقاش، هذا ذريعة للفساد وسد الذريعة الموصلة إلى فساد واجب ولو كان الأمر الذي نمارسه في الأصل جائز.
أنتقل إلى الأمر الثاني قلت هؤلاء إذاً يطالبون بشيئين هو شيء واحد لكن على مرحلتين، المرحلة الأولى التظاهر بطلب الإصلاح نحن نؤكده ونؤيده ونطالب به لكن بطرقه المشروعة، ما حكم الشرع بالنسبة للخروج على رئيس الدولة؟ لمطالبة رئيس الدولة بالرحيل؟ بهتافات الإسقاط؟ باختصار وقد سمعتم الآن طرفاً ومختصراً من الجواب لكن سأتحدث عن جانب آخر وسأتحدث عن أدلة وبراهين، يقول لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مهما كان الحاكم جائراً فاسقاً منحرفاً يجب السمع والطاعة ولا يجوز الخروج عليه إلا إذا رأينا كفراً بواحاً، يقول لاحظوا معي في حديث طويل (( سيكون من بعدي ولاة قلوبهم قلوب الشياطين في جثمان إنس لا يهتدون بهدايتي ولا يستنون بسنتي، فسأله حذيفة: ماذا نصنع إذا وجدنا أنفسنا أمام هؤلاء الولاة؟ فقال: تسمع وتطيع وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك تسمع وتطيع إلا أن تروا كفراً بواحاً لكم عليه من الله سلطان )) هذا كلام رسول الله وهنالك أحاديث كثيرة من هذا القبيل، هل هذا الذي قاله رسول الله يعني أن علينا أن نصمت إذا رأينا ولي الأمر ارتكب معصية؟ لا نأمره بالمعروف وننهاه عن المنكر، (( لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليسلط الله عليكم شراركم ثم ليدعون خياركم فلا يستجاب لهم )) هذا كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، نأمره بالطاعة وننهاه عن المعصية وإذا أمرنا بما لا معصية فيه يجب أن نستجيب أما إذا أمرنا بالمحرم فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، وهنا أضعكم أمام نموذج عملي تم البارحة يوضح موقف الإسلام وهو موقفنا الذي ينبغي أن نطئطئ الرأس له، رأينا ولعلكم رأيتم صورة للسيد الرئيس بسطت على الأرض – صورة كبيرة جداً جداً - ودعي شباب من الأطراف وننظر فنجد أنهم سُجد فوق هذه الصورة، هذا منكر ولا شكّ أن الذين فعلوا هذا تلبسوا بالكفر البواح المؤكد، غدوت بمعية السيد الوزير رأساً إلى السيد الرئيس وأنا أحمل هذه الصورة، قلت له: تأمل سيادة الرئيس - أنا أحلل تحليل ظن - هؤلاء الذين فعلوا هذا الأمر هم في الظاهر من مؤيديك ولكنهم في الباطن والله ممن يشنؤنك، قال: أنا لا أشك في هذا ونظر، قلت: الآن الهدف من وراء هذا أن يشيع في المجتمع هذا الأمر وأن تزداد مشاعر الثورة الهائجة ضد، ومن ثمّ يوجد من يقول لعل السيد الرئيس هو الذي أوحى بهذا أو هو راضٍ إذاً أنتم تقولون الكفر البواح ها هو ذا الكفر البواح موجود، لم أشهد أن السيد الرئيس غضب غضبة كالغضبة التي - كنت مع السيد الوزير - تجلت في شكله وكلامه بالأمس، قال: أنا أسجد لله أنا أعبد الله فكيف أرضى أن يسجد لي الناس وأنا الذي أعبد الله وأسجد له؟!! قلت للسيد الرئيس: هذا لا يكفي، لا بد من كلمة يسمعها الشعب من فمك، قال: سأتكلم ولكن ما دامت هناك ندوة غداً فقل بلساني ما تعلمه من عقيدتي التي أقول، وأنا أقول لكم أولاً من فعل هذا فقد تلبس بالكفر البواح، سجد لغير الله عز وجل، ثانياً الذين دبروا هذا الأمر تظاهروا بعظيم المحبة له ولكنهم جعلوا من ذلك منزلقاً له لتهتاج الأمة أكثر فأكثر، ولعل لسان حال السيد الرئيس يقول لأولئك الناس الذين فعلوا هذا الأمر أنا دون ما فعلتم لكني فوق ما في نفوسكم، إذاً لا يقولن قائل ما دام الكفر البواح لم يوجد لا يجوز الخروج عن الحاكم إذاً نسكت عن المنكر؟! لا، نحن نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر، لما رأى السيد الوزير هذه الصورة التي تستفز المشاعر الإنسانية فضلاً عن الدينية رأساً غدونا إلى السيد الرئيس، وأقول هنا الباب مفتوح ولا يقولن قائل "وكيف السبيل للوصول إلى المسؤولين؟" والله من أراد أن يتحرق لإقامة الحق وللدفاع عنه ليجدن الأبواب مفتحة ولا يمكن أن تكون الأبواب مفتحة أمام إنسان مثلي وتكون مغلقة أمام آخرين يبتغون الحق ويخلصون لله عز وجل، لكن هنالك كما قال السيد الرئيس أناس قسموا أنفسهم بين الدين والدنيا فآناً يخدمون الدين وآناً آخر يمزجون خدمتهم للدين بكثير أو قليل من الدنيا.
بقي أن أقول شيئاً أيها السادة والسيدات: الخروج عن الحاكم إذا لم نجد كفراً بواحاً بل وجدنا مظاهر الدين والإيمان في خلاف، هنالك أناس في بعض الأقنية يخيلون إلينا أن المسألة ذات أبعاد مختلفة، لا والله ليست مسألة خلافية، أجمعت الأمة على هذا وأنا أنقل لكم كلام إمام من أئمة كثيرين ينقلون الإجماع، الإمام النووي معروف، الإمام النووي يقول وأما الخروج عليهم - على أئمة المسلمين - وقتالهم فحرام بإجماع المسلمين وإن كانوا فاسقين ظالمين وقد تظاهرت الأحاديث الكثيرة في بيان ذلك. هذا كلام الأئمة وليس كلام الإمام النووي فقط، إذاً أنهي كلامي الذي ذكرته لكم بحصيلة أرجو أن لا ننساها وكما قلت لكم نحن طرف واحد ولله الحمد ولكني أرجو أن يبلغ كلامي هؤلاء الأخوة، يا إخواننا أنتم مؤمنون كما أننا مؤمنون بالله وأنتم تحترمون دينكم كما نحترمه وأنتم أيضاً تعلنون عن اتباعكم له كم نتبعه، رسول الله وصف هذه الفتنة، عجيب، وصف هذه الفتنة وصفاً دقيقاً ثم قال في النهاية (( عليك بخاصة نفسك ودع عنك أمر العامة ))، وطبعاً لم يقول هذا لواحد لكل فرد فرد من أفراد الأمة، قال أيضاً في مثل هذه الفتنة: (( أمسك عليك لسانك وليسعك بيتك ))، قال أيضاً في وصف مثل هذه الفتنة وذكر السيد الوزير طرفاً من ذلك (( دع كل تلك الفئات واعمد على حجر فدق حد سيفك به ودع تلك الجماعات ولو أن تعض على أصل شجرة حتى يأتيك الموت وأنت على ذلك ))،أشكركم وأرجو أن لا أكون قد أطلت والسلام عليكم.
النقطة الأخرى التي أحب التعليق عليها وحسب كلام د.محمد سعيد رمضان البوطي الذي كبرته ولونته هو يعتبر نفسه خصم للجانب الآخر،
إذن من الناحية الشرعيّة والقانونيّة لا يحق له أن يكون قاضيا في تلك الحالة هذا أولا،
وأمثاله مثل بقية العلماء المقربين من السلطة في أي حكومة من حكوماتنا، وهو أثبت أنّه من خلال اسلوبه من علماء السلاطين الذين يحرفون الكلم عن موضعه بشكل لا لبس فيه على الإطلاق هذا ثانيا
وثالثا وهو الأهم من وجهة نظري على الأقل أنَّ كل ما أسّس على اسس حدود كيانات سايكس وبيكو والدساتير التي تم استيرادها ونقحرتها (نقلها حرفيا) إلى العربية من فرنسا وبريطانيا ودون مراعاة للفروق ما بين معنى المعاني في لغتنا ومعنى المعاني في لغاتهم وللضحك علينا تم إضافة بسم الله الرحمن الرحيم وغيرها من العبارات فأصبح بقدرة قادر من أمثال د. محمد سعيد رمضان البوطي شيء له علاقة بالشرع الإسلامي من قريب أو بعيد، فهنا الحالة من وجهة نظري على الأقل، وكأنما أتيت بخنزير وذبحته على الطريقة الإسلاميّة، فعندما يأت شخص مثل د. محمد سعيد رمضان البوطي ويحلف الأيمان ويغلضها بأنَّ الذبح تم ووفق تعاليم الشريعة الإسلاميّة ولكن فاته أن هذا شيء لن يجعل أكل لحم الخنزير حلال شاء من شاء وأبى من أبى، فكفى ضحك على الذقون يا علماء السلاطين ولذلك أنا رأيي أنَّ
الإصلاح هو اعتماد لُغة الشَّعَب بدل لُغة البَلطَجِيَّة في التفكير، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8286












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 07-24-2011, 09:42 AM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.45 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : ملتقى الاستاذ فريد محمد المقداد
افتراضي

الإصلاح هو اعتماد لُغة التَّعْريب بدل لُغَة النَّقْحَرة في التفكير، لماذا؟
من وجهة نظري أنَّ اللُّغة وسيلة التفكير، ولذلك اصلاح اللُّغة يعني بالضرورة اصلاح الإنسان وتطويره، لمواجهة أعباء القرن الواحد والعشرين، وإمكانية المنافسة فيه على مستوى العالم في عصر العَولَمَة، والتي تتجاوز الحدود القُطريّة، وممّا لاحظته أن مفاهيم لُغة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أو الدولة القوميّة (القُطريّة) الحديثة واحدة، بغض النَّظر عن اللُّغة التي يتكلّم بها إن كان في أمريكا الشماليّة أو الجنوبيّة أو أوربا أو آسيا أو استراليا طالما دولته عضو في الأمم المتحدة وقبل البداية في هذا الموضوع أنقل مقالة لعبدالحميد عليوه من الرابط التالي
http://www.diwanalarab.com/spip.php?article12442

مكانة المهارات اللغوية في طرائق تعليم اللغات

الأستاذ : عبد الحميد عليوه
١٠ شباط (فبراير) ٢٠٠٨بقلم عبد الحميد عليوة

ملخص:
الإنصات للغة قبل الحديث بها، مرحلة من المراحل الأساسية في تعليم اللغات و خاصة اللغات الأجنبية، و الكلام بلغة من اللغات هو مرحلة أخرى مهمة و لكنها تالية للأولى ، هاتان المهارتان بالإضافة إلى القراءة و الكتابة – تمثلان أهم أهداف تعلم اللغات. و الطرائق الحديثة في أسسها العامة تهدف جميعها إلى تعليم هذه المهارات كلها أو بعضها حسب الأهداف الخاصة المرتبطة بالأهداف و الحاجات.
مكانة المهارات اللغوية في طرائق تعليم اللغات
مما لا شك فيه أن تعليمية اللغات كانت منذ بداية النصف الثاني من القرن الماضي، و لا تزال، من العلوم التي حققت نجاحا كبيرا سواء بالمفهوم العام أي تعليمية العلوم، سواء منها التجريبية أو الاجتماعية، أو بالمفهوم الخاص في مجال تعليم اللغة سواء لأبنائها أو لغير أبناءها"1". بالإضافة إلى النجاح الكبير الذي حققته التعليمية و خاصة في مجال تعليم اللغات، فقد كانت عاملا رئيسيا في تطوير النظرة إلى مفاهيم لغوية مهمة، كمفهوم التعليم، و الاكتساب اللغوي، و إثراء مفهوم التواصل اللغوي و استغلاله في العمل التربوي، و كذلك تطوير مناهج تعليم اللغات و طرائقها كما سنوضح ذلك . لذلك سوف نتطرق في هذا المقال إلى موضوع المهارات اللغوية لبيان أهميتها و مكانتها في اكتساب اللغة، كما سنوضح كيفية اهتمام الطرائق الحديثة بهذه المهارات لما لها من أثر و قيمة في كل عملية تربوية كما يؤكد ذلك المهتمون بهذا الميدان.
1- المهارات اللغوية:

هي أربع مهارات ( الاستماع – الكلام – القراءة – الكتابة )، و لما كان لكل علم أهدافه، فإن هذه المهارات الأربع في تعليم اللغات تمثل الأهداف الأساسية ، التي يسعى كل معلم لتحقيقها عند المتعلمين، فتعلم أي لغة من اللغات، سواء كانت اللغة الأم أم لغة أجنبية، إنما هدفه هو أن يكتسب المتعلم القدرة على سماع اللغة و التعرف على إطارها الصوتي الخاص بها، و يهدف كذلك إلى الحديث بها بطريقة سليمة تحقق له القدرة على التعبير عن مقاصده، و التواصل مع الآخرين أبناء تلك اللغة خاصة، و كذلك يسعى إلى أن يكون قادرا على قراءتها و كتابتها. و بهذه الصورة تصبح هذه المهارات هي مركز البحث و الأهداف الحقيقية العلمية التربوية، فما هي هذه المهارات، و ما أهميتها، و كيف يمكن استغلال ما كتبه الباحثون للاستفادة من هذا كله في تطبيق طريقة التعليم ( أيا كانت ) لتحقيق أفضل النتائج. سنركز في هذا المقال على مهارتين أساسيتين هما مهارتي السماع و الكلام، و هما من أهم المهارات التي يلج المتعلم عبرهما ميدان اكتساب أي لغة,و يتوقف على تعليمها بالطريقة الصحيحة ، نجاح العملية التعليمية كلها، و الإخفاق فيهما يعرقل العملية التعليمية و يعقدها،بحيث يكون ذلك عائقا كبيرا أمام تعلم اللغة بصورة متكاملة و صحيحة.
1- مهارة السماع:
لا بأس من العودة إلى علمائنا القدماء لنستلهم من أقوالهم معاني ما دونوه في بعض جوانب هذا الموضوع، فابن خلدون مثلا، يعرف اللغة على أنها "ملكة"، أي قدرة من القدرات "الصناعية" كما يشير إلى أنها تكتسب و لا تورث و لذلك وجب الاهتمام بها و بطرق اكتسابها كما يوضح في مقدمته حين يقول: " اعلم أن اللغات كلها ملكات شبيهة بالصناعة ..... و ليس ذلك بالنظر إلى المفردات و إنما هو بالنظر إلى التراكيب.فإذا حصلت الملكة التامة في تركيب الألفاظ المفردة للتعبير بها عن المعاني المقصودة و مراعاة التأليف الذي يطبق الكلام على مقتضى الحال بلغ المتكلم حينئذ الغاية من إفادة مقصودة للسامع و هذا هو معنى البلاغة"2". إن كتساب اللغة عند ابن خلدون، كما هو واضح من هذا النص هو اكتساب للتراكيب الحاملة للمعاني و الدالة على المقاصد، و بعد ذلك هو حسن تطبيق هذا التركيب و تأليفه بالطريقة الفنية التي تجعله مطابقا للسياق الذي يقال فيه و ملائما له. و يقول في موضوع آخر: " السماع أبو الملكات "3" في إشارة منه إلى أن اللغة- و هي الملكة الكبرى- تتكون كذلك من ملكات أخرى، أهمها "السماع".
و لا غرو في ذلك إذا عرفنا أن العرب منذ القديم قد أولوا أهمية بالغة لسماع اللغة في صفائه، و تذكر كتب التأريخ للغة العربية في غير موضع بأن العرب كانوا يحرصون على أن يتربى أبناؤهم في البوادي و بعيدا عن الحاضرة، ليتعلموا اللغة العربية بطريقة سليمة من طريق سماعها صافية من متكلميها الذين لم يختلطوا بالأعاجم، و لم يصب ألسنتهم اللحن.
أما اليوم، فقد أولى الباحثون اهتماما كبيرا- خاصة بعدما ازدهرت طرائق تعليم اللغات- بمهارة السماع، و يقصدون به الإنصات المركز الواعي، و هو المهارة الأساسية الأولى التي يجب بذل الجهد في تعليمها لضمان نجاح العملية التعليمية كلها. و قد وضعوا لذلك أهدافا أساسية، لا بد لكل معلم أن يعرفها و يحسن الوصول ضمانا لنجاحه. و هذه الأهداف هي:"4"
1- نقل المتعلم من المحيط الصوتي القديم إلى المحيط الصوتي الجديد.
تؤكد الدراسات التربوية الحديثة على أن أول صعوبة تواجه متعلمي اللغات – و خاصة الأجنبية منها - تتمثل في كيفية انتقال المتعلم من المحيط الصوتي بلغته الأصلية، الناتج من خصائص هذه اللغة الصوتية سواء كان ذلك في صفات أصواتها أو مخارجها، أو في الطابع الخاص بنبرتها و تنغيمها، فتعلم الإنسان لغته تطبع فكره و إحساسه باللغة أولا و قبل كل شيء بهذه الطريقة الصوتية التي يستعمل بها هذه اللغة، و هذا أمر نجده في جميع اللغات، فحديثنا نحن باللغة العربية في طابعها الصوتي، يختلف عن الحدبث باللغة الفرنسية أو الإنجليزية أو الألمانية عندما يتحدث بلغته الأم، لذلك كانت مهمة المعلم الأولى و الأساسية هي مرافقة المتعلم عن طريق تقديم اللغة التي يراد تعليمها في إطارها الصوتي، بحيث يجعله يستمع إلى هذه اللغة بصورة مكثفة عن طريق اختيار نصوص و كلمات أو نشاطات بهذه اللغة قائمة اختيار دقيق يحقق للمتعلم حسن الولوج إلى هذه اللغة، ليقوده في الأخير إلى الاستئناس بهذه اللغة و التعود على سماعها و الوعي بأنها تختلف كثيرا أو قليلا عن لغة الأم في هذا المستوى بالذات. و تعتبر هذه المرحلة من المراحل المهمة التي يتوقف عليها نجاح المراحل الأخرى.
2- التعرف على الأصوات و التمييز بينها، و في هذه المرحلة لا يطلب من المتعلم معرفة معاني الكلمات لأن الهدف هو التعرف على أصوات اللغة الجديدة خاصة الأصوات المختلفة عن أصوات لغته الأم - في تعليم اللغات الأجنبية – كما تعتبر هذه المرحلة كذلك امتدادا للمرحلة السابقة التي يسعى فيها المتعلم إلى إكمال انغماس المتعلم في محيط اللغة الصوتي حتى يألفه.
3- إدراك المعنى العام للكلام، و يتم ذلك عن طريق تقديم مجموعة من الكلمات أو العبارات البسيطة يستطيع المتعلم نطقها بسهولة، و تحمل معان عامة شائعة يمكن أن يستوعب مضامينها، و يتدرب على تكرارها.
4- إدراك بعض التغيرات في المعنى الناتجة عن تغير في بنية الكلمة ( كتغير الصوت، أو إضافة حرف.....الخ )، و ذلك للفت الأنظار انتباه التعلم إلى وظيفة الأصوات، و أثرها في المعنى، و التعرف شيئا فشيئا على بنية اللغة.
5- و هي المرحلة الأخيرة من مراحل تعليم السماع، و يتم فيها تقديم بعض الأساليب المستعملة في الحياة اليومية و المتصلة بثقافة اللغة المستعملة في الحياة اليومية و المتصلة بثقافة اللغة المتعلمة، كالسؤال، و للجواب، و الأمر، و الإشارة إلى مدلول، و التحية و الاستجابة لها .......الخ. هذه هي مراحل تعليم مهارة السماع كلها، لكن تشير فقط إلى أن هذا التقسيم لهذه المهارة إلى مراحل، إنما هو من أجل التقريب و التوضيح، فالمهارة هي كل هذه المراحل مجتمعة، و التفريق بينها خاضع لحدس المعلم و انتباهه، فهو الذي يقدر لخطة الانتقال من مرحلة إلى أخرى حتى يتم التأكد من تمام الأولى، و لا بد أن تعالج كل المراحل في النهاية على أساس متكامل هو تحقيق مهارة السماع.
و يمكن للمعلم أن يستعين ببعض القواعد التربوية الخاصة بتعليم هذه المهارة نذكر منها:
أ-توجيه المتعلمين إلى الإنصات للموقف عدة مرات من أجل التعود على محيط اللغة الصوتي الجديد دون التفكير في مكونات الكلام و عناصره. ب- تشجيعهم على استبعاد لغتهم القومية، ليتم التركيز على اللغة المتعلمة فقط.
ج- التدرج في تقديم الأصوات و المادة الأولى من اللغة من المواقف البسيطة إلى المواقف الأكثر تعقيدا، على أن يوافق هذا التدرج مراحل نمو عملية السماع.
د- حث المتعلمين على الاستماع إلى مجموعة من أحاديث، تم استرجاعها على شرائط مسجلة بأصواتهم، تم الاستماع إليها، و هذا يعطيهم فرصة للمقارنة، و يقدم لهم ما يسمى في علم النفس التربوي بالتغذية الرجعية. هذا بالنسبة لمهارة السماع، ونشير في الأخير إلى أن هذه المرحلة هي مخصصة لتحضير المتعلم من الناحية الصوتية، و هي عملية مهمة، لأن من يسمع اللغة جيدا يتكلمها كذلك.
2- مهارة الكلام:
ليس هناك داع للتأكيد على أهمية مهارة الكلام، فكل متعلم لأي لغة، يهدف أولا و قبل كل شيء إلى استعمالها و التحدث بها ليتصل مع الآخرين و يعبر عن أفكاره و مقاصده.
فالكلام -إذن- مهارة إنتاجية، تتطلب من المتعلم القدرة على استعمال أصوات اللغة بصورة صحيحة (وهذا يحقق في مرحلة السماع )، و التمكن من الصيغ الصرفية و نظام تركيب الكلمات، و في الأخير القدرة على حسن صياغة اللغة في إطارها الاجتماعي. إن الغرض من الكلام هو نقل المعنى لتحقيق التواصل، و لن يتم ذلك إلا بحذف قواعد اللغة في سياقها الاجتماعي، فلا تواصل بدون معنى، و لا معنى خارج الإطار الاجتماعي."5" من هنا تظهر أهمية الكلام في تعلم اللغات، و إذا ما أهملت هذه المهارة أو أخرت لفترة زمنية معينة، كان ذلك عقبة كبيرة في تعليم اللغة كلها، لأن المتعلم – كما ذكرنا – يقبل على تعلم اللغة و هو يهدف أساسيا إلى استعمالها شفويا، و عندما تمر الأيام دون أن يتمكن من ذلك، يحدث له نوع من الإحباط، و ينتابه شعور بأن التحدث بهذه اللغة أمر صعب المنال.
لكل هذا، كان تعليم هذه المهارة، هو سعي إلى تحقيق مجموعة من الأهداف، يمكن حصرها فيما يلي:
أ- أن ينطق المتعلم أصوات اللغة سليمة صحيحة، و أن يؤدي جميع أنواع النبر و التنغيم بطريقة مقبولة. ب- التعبير عن المعاني باستعمال التراكيب النحوية و الصيغ الصرفية المناسبة.
ج- اكتساب ثروة لفظية موافقة لمستوى نضجه و قدراته.
د- القدرة على استعمال أساليب اللغة المفيدة في التواصل مع الآخرين، في معانيها ووظائفها.
و في ختام الحديث عن مهارتي ( السمع و الكلام )، تجدر الإشارة إلى أن هذه المعلومات موجهة للمعلم، و جهلها يضع هذا المعلم حين يواجه المتعلمين في حيرة من أمره، متسائلا من أين يبدأ و ما الأهداف التي يسعى إلى تحقيقها في كل مرحلة.
إن التركيز على هذه المهارات ناتج في الحقيقة من تطور النظرة إلى اللغة و مواضيعها خاصة منذ بداية القرن العشرين، و ظهور النظريات اللغوية الحديثة ( النظرية البنيوية، و النظرية التوليدية التحويلية ). لقد غيرت أفكار هذه النظريات طبيعة التعامل مع اللغة بما أمرت عليه من حقائق لغوية. و من هذه الحقائق التي أكدت عليها النظرية البنيوية نذكر:"6"
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة اللغة نظام و بنية
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة التأكيد على أن اللغة منطوقة قبل أن تكون مكتوبة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة اللغة مجموعة منظمة من العادات
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة تعليم اللغة لذاتها، و ليس ما يدور في فلكها من أفكار فلسفية و جدل في قضاياها النظرية.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة اللغة هي ما يستعملها أصحابها، و ليس ما ينبغي أن يكون.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة اللغات تختلف فيما بينها في جميع المستويات ( الصوتية و الصرفية- المعجمية، و التركيبية و الدلالية ).
لقد مثلت هذه الأفكار بالنسبة لطرائق تعليم اللغات الأرضية النظرية لاستحداث طرائق جديدة، و استلهمت منها مادتها الأساسية في التركيز على تعليم المهارات، أي ما اتصل بالجانب المنطوق من اللغة، و الوجه الإستعمالي لها، و دراسة بنيتها الشكلية...الخ و هذا ما يفرق في الحقيقة بين الطرائق التقليدية، أو ما عرف بطريقة التواعد و الترجمة المعروفة قبل البنيوية، و التي أهملت هذه المهارات، و ركزت كما يبدو من اسمها على تعليم قواعد اللغات القديمة و الترجمة منها و إليها، و ذلك تأثرا بالجو الفكري السائد في ذلك الوقت ( و هو أمر لا نريد التوسع فيه في هذا المقام) و بين الطرائق الحديثة، و خاصة ما عرف بالطرائق البنيوية، كالطريقة السمعية الشفوية البصرية ، و الطريقة المباشرة,.....الخ). فقد استفادت هذه الطرائق جميعا من النظريات اللغوية، و ركزت على استغلال مفاهيمها، فانعكس ذلك كله على مضمون انشغالاتها، فاهتمت بالمهارات اللغوية خاصة مهارة السماع و الكلام: فالطريقة السمعية الشفوية مثلا، كانت و لا تزال تهدف إلى تعليم اللغة كما ينطقها أصحابها بالاعتماد على السماع في أصواتها و نبرها و تنغيمها، و كما هي مستعملة حقيقة، و كذلك بالاعتماد على استغلال تراكيبها و معانيها في سياقاتها الاجتماعية كما هي متداولة عند أبناءها في فترة زمنية محددة.
إضافة إلى هذه الطرائق، فذكر الطريقةالتواصلية، التي تهدف إلى تعليم اللغة اعتمادا على وظيفتها الأساسية ( التواصل )، و قد استفادت في ذلك من تطور نظرية التواصل اللغوي, و قدمته هذه النظرية على يد مجموعة من العلماء من معلومات هامة حول هذه الوظيفة، وجهت بها أنظار المهتمين بتعليم اللغات و الاستفادة منها.
و في الختام، نقول، إن تعليم اللغات ( الأم، أو اللغات الأجنبية ) قد عرف تطورا كبيرا منذ منتصف القرن الماضي, و ذلك نتيجة عوامل كثيرة, حضارية و ثقافية, و تجارية و سياسية...الخ
و قد عرفت المجتمعات الأوروبية قيمة اللغات الوطنية في بناء المجتمعات و نشر الثقافات و التعريف بالهوية و التأثير في الآخرين فوفرت للغاتها جميع الوسائل لترقيتها و نشرها، و أولى هذه الوسائل هي البحث في كيفية تعليمها لأبنائها أولا، ثم للآخرين ثانيا فظهرت الطرائق المختلفة، عامة و متخصصة، و تنوعت بحسب الأهداف و حسب الحاجات، و البيئات.
و بهذا كانت اللغة في هذه المجتمعات عاملا أساسيا من عوامل التوحيد بين أفراد الثقافة الواحدة، و ركيزة أساسية في الحفاظ على موروث الأمم و المجتمعات الذي يعتبر هو ضميرها و امتدادها الحضاري. فهلا أولينا في مجتمعاتنا العربية اللغة العربية الاهتمام نفسه، و أوكلنا الأمر إلى ذوي الاختصاص من علماء و أبناء هذه الأمة لوضع الطرائق التعليمية الناجعة، لتحقيق مع حققته المجتمعات المتقدمة حتى لا تملى علينا الطرائق إملاء، و لا تصاغ لنا البرامج التعليمية صوغا، لا يخدم مجتمعاتنا. و لا يسعى لترقيتنا و ازدهارنا.
الهوامش:
1- انظر : شارل بوتون – اللسانيات التطبيقية- المنشورات الجامعية الفرنسية – باريس – فرنسا- 1979 ص 5
2- مقدمة ابن خلدون- المكتبة العصرية- بيروت- لبنان- ص 554
3-المصدر نفسه-ص 560
4- انظر : محمود كامل الناقة – تعليم اللغة العربية – جامعة أم القرى- المملكة العربية السعودية- 1985- ص 121
5- انظر المرجع نفسه – ص 151
6- انظر : فردينان دي سوسير – محاضرات في اللسانيات العامة – منشورات بايوتاك – فرنسا 1979

4Share


الرد على هذا المقال

٦ مشاركة منتدى
  • مكانة المهارات اللغوية في طرائق تعليم اللغات

    ٨ حزيران (يونيو) ٢٠٠٩، بقلم أماني محمد ناصر
    شكراً لكاتب المقال
    المقال رائع لكن ينقصه مهارتين لم يتطرق الكاتب إليهما وهما
    مهارة القراءة ومهارة الكتابة
    والشكر موصول لمن نقل هذا الموضوع للمجلة.
    الرد على هذه المشاركة

  • مكانة المهارات اللغوية في طرائق تعليم اللغات

    ٣١ أيار (مايو) ٢٠٠٩
    لك جزيل الشكر علي هذا المقال يا استاذ نرجو ان تزيدنا من معينك الذي لا ينضب ...
    الرد على هذه المشاركة

  • مكانة المهارات اللغوية في طرائق تعليم اللغات

    ١٥ شباط (فبراير) ٢٠٠٨
    اقترح على الاستاد عليوة ان يناقش هدا الموضوع مع الأساتذة:
    إسماعيل مغمولي
    حفناوي بعلي
    زايد قيوش
    مقران فصيح
    الرد على هذه المشاركة

    • مكانة المهارات اللغوية في طرائق تعليم اللغات ١٦ آذار (مارس) ٢٠٠٨
      مقال يستحق الشكر الجزيل ومزيدا من النجاح والتالق
      الرد على هذه المشاركة

      • مكانة المهارات اللغوية في طرائق تعليم اللغات ١٧ شباط (فبراير) ٢٠١١
        لقد صدق من اختار لك هؤلاء الأساتذة الأجلاء لمناقشة المقال ولكنه نسي دكتور مهم سي بلمقنعي
        الرد على هذه المشاركة

        • مكانة المهارات اللغوية في طرائق تعليم اللغات ١٨ آذار (مارس) ٢٠١١، بقلم مقران فصيح
          المقالة تهدف إلى الغاية التعليمية , كما تستهدف طبقات المتعلمين والمعلمين على السواء و ولها الصلة الوثقى بالاكتساب اللغوي والمعرفي ،و إنما الاقتصار على أربعة من المهارات الأساسية أمر اقتضته تقاليد صناعة المقال.وتحسن الإشارة إلى أن المهارات تنبني على الحواس التي هي آلاتها الموجبة لها كالسبب علة في وجود المسبب ،ولا نزعم جديدا إن قلنا إن مهارة السماع أم المهارات مثلما أن السمع أقوى الحواس .و إليك الدليل : يستطيع المرء فاقد البصر أن يكون عالما وراسخا في العلم ، وخبر المعري و امثاله في ذلك مشهور، وليس لفاقد السمع أدنى حظ من ذلك .
          أنا رأيي في مسألة تعليم اللُّغات يجب الانتباه إلى أن هناك فرق بين اللُّغات التي بنائها على اساس الاستقراء والاستنباط عن اللُّغات التي بنائها على اساس لصق الصورة بالمعنى، وكذلك يجب الانتباه إلى أن مُثَّقَّف الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها الثلاث العلمانيّة والديمقراطيّة والحداثة) يعاني من ضبابيّة لغوية وجهل لغويّ، والتي تعني في المقابل ضبابيّة فكريّة وتشتّت يؤدي إلى جهل فضيع في تحديد الأولويات، وعلى ضوئها تحديد المواقف!!!
        • ولذلك لن استغرب إن وجدت أنّه هو أوّل من يعمل على تدمير كل ما هو جميل بنا،
إنفصام شخصية المُثَّقَّف ما بين الثقافة القُطريّة تحت مسمى الثقافة القوميّة هي سبب الإشكالية والتناقض؟!
فهم من جهة يدّعون أنَّهم مع اللُّغة العربية في حين أن ما يطالبون به هو لنسف اللُّغة العربية تحت عنوان التحديث في حين أظن المطلوب هو التغريب، لماذا؟

هناك فرق بين الثقافة القوميّة وبين الثقافة القُطريّة، الثقافة القُطريّة لا إراديا تعمل على دعم ما يُقال عنه اللُّغَة المحكيّة في أي قرية أو ناحية أو مدينة أو محافظة، بينما الثقافة القوميّة من المفروض تدعم اللُّغَة القوميّة، لأن اللُّغة العربيّة بها من المرونة لاستقبال أي مفهوم جديد لو لم يكن متواجد لغويا ما لا يتواجد في أي لغة أخرى، حيث أن مفهوم الصيغ البنائيّة للكلمة العربية والجذر الثلاثي والرباعي يوفران الأرضية لإستقبال أي مفهوم جديد،
كما في المثال في موضوع استحداث الجذر الرباعي (تلفز) فعلل ومنه يمكنك استخدام فعللة وفعلال وغيرها الكثير من الصيغ البنائية، الإشكاليّة في جهل من يكتب عن العربيّة من العرب.

أنا لا أعتبر ما درسناه في مناهجنا التعليمية هو مقياسي للصحيح والخطأ على الإطلاق، بل أنا من وجهة نظري أن سبب انحطاطنا وغالبية سلبياتنا هو ناتج عن المناهج التعليمية الحالية، لأن من كتبها هو مُثَّقَّف الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها الثلاث العلمانية والديمقراطيّة والحداثة) بداية من مصطفى ساطع الحصري الذي أتى بالمناهج الأوربية وعمل على نقلها حرفيّا (النَّقْحَرة) وذلك بترجمتها وتطبيقها حرفيّا عندما تم إنشاء كيانات سايكس وبيكو تماما مثل دساتيرها وقوانين الكيانات دون أي استيعاب للفروق بين هيكل وتركيبة اللُّغة العربية لمراعاة اختلافها عن اللُّغات الأوربية على سبيل المثال لا الحصر، إن كان من حيث وجود التشكيل في اللُّغة العربية ولا وجود مثيل له في اللّغات الأوربية، أو من ناحية الصيغ البنائيّة للكلمة العربية وسعتها وأكتمالها ولا وجود شبيه لها أو يصل إلى مستواها في اللّغات الأوربية (لأنَّه وكأنَّك في تلك الحالة تطلبي من طيّار أن يأخذ دروس في القيادة من أشهر سائس خيل في حينه؟!!! وهنا أنا لا أقلّل من قيمة سائس الخيل ولكن يجب استيعاب الصورة كاملة أو كما يُقال في الأمثال بأنَّ لكلِّ مَقَام مَقَال) الجهل اللغويّ والضبابيّة اللُّغوية جعلت الكثير من المتعاملين باللُّغة عدم الانتباه إلى أن أصلا اللَّهجة المحليّة ما هي إلاّ مختصرات لجمل عربية فصيحة تم اختصارها للتسهيل والسرعة مثل ما يحصل بين أي مجموعة من اصحاب المهن في أي مجال حيث تجد أنه لديهم مصطلحات وتعابير مختصرة لجمل كاملة لا يفهم عليها من هو خارج هذه المهنة، ولا يمكن أن يتعلّمها أي شخص إن لم يتعلّم اللغة العربيّة أصلا، أليس هذا مثال عملي آخر على شرُّ البَلِيِّة ما يُضْحِك؟!!!
ما نحتاجه الآن لعلاج ذلك هو إعادة بناء مناهج تدريس اللُّغة وفق متطلبات كيان اللغة العربية المبنية على الاستقراء والاستنباط، أي من خلال الحرف كحرف والكلمة ككلمة والجملة كجملة وإلاَّ ستصل إلى ما وصل إليه محمّد الحمّار مع الأسف تحت العنوان والرابط التالي
عندما يكون التعريب مُشتِّتا للهوية
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=5048

والشيء بالشيء يذكر، من وجهة نظري على نيلسون مانديلا ومن خلفه الأفارقة، وكل من عانى من التمييز العنصري، أن يشكر صدام حسين والعرب بشكل عام، لأنَّ لولا الجرائم الفضيعة التي حصلت في عام 1990-1991 من قبل منظومة الأمم المتحدة بقيادة جورج بوش الأب في حق العراق، وما حصل من تدمير له، والعمل على إرجاعه إلى العصر الحجري، كما وعد بذلك وزير خارجية أمريكا في حينها جيمس بيكر لطارق عزيز في اجتماعهما في سويسرا قبل بداية الحرب بأيام عام 1991، ودرجة التواطؤ والإنحطاط الأخلاقي في حينها وصل إلى أن يتم استخدام ابنة سفير الكويت في أمريكا والأمم المتحدة القاصر، والتي أظن عمرها لم يتجاوز 10 سنوات في حينها، لتلفيق قصة مفبركة، تحكيها كشاهدة زور في احدى لجان الأمم المتحدة، بِحُجَّة أن العراق يسرق حاضنات الأطفال من مستشفيات الكويت، عملا بمبدأ أنَّ الغاية تبرّر الوسيلة والذي هو المبدأ الأساسي في التعامل في منظومة الأمم المتحدة ووحدتها الصغرى الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها الثلاث العلمانية والديمقراطية والحداثة)، والتي بسببها تم الموافقة على قرارات في عمل حصار ضد العراق راح ضحيته ما بين عامي 1990-2003 قرابة مليوني شخص، وغالبيته كان تحت اشراف محمد البرادعي، ناهيك عن ضحايا الحرب نفسها، هذه الجرائم الأخلاقيّة في حق العراق والعرب، أظن كانت الدافع لأجل محاولة تبييض صورة أمريكا القبيحة في العمل على إنهاء النظام العنصري في جنوب أفريقيا، وقبول رفع الحصار عن نيلسون مانديلا، بل والعمل على تلميعه وتهيئته بكل قوة هو وحزبه لاستلام الحكم في جنوب أفريقيا، ومن المفارقات أن صدام حسين وحكومته كما هو حال الخميني ورفسنجاني وحكومتهما اضطرّتا للتعامل مع حكومة التمييز العنصري في جنوب أفريقيا، والتعاون معها في استيراد والتنسيق في بعض التقنيات العسكرية، والتي ساعدت العراق في عمل وتطوير مدفعه العملاق وأبابيل وغيرها من المنظومات المدفعية التي طورها العراق في الثمانينات من القرن الماضي، والمعجزة العلميّة والإداريّة والبنائيّة الحقيقيّة التي قام بها العراق، في تكامل رائع ولأول مرّة يحصل ما بين الحكومة والشعب بكل فئاته، بسبب الحصار الذي فرض على الحكومة بالإعتماد على الشعب فقط 100% في اعادة الإعمار، وتم ذلك في زمن قياسي، بل رجعت الكهرباء إلى بغداد وقتها قبل رجوعها إلى الكويت بالرغم من كل امكانيات العالم كانت لدى الكويت في عام 1991، بينما سبحان الله انقلبت الآية عام 2003، فتحت قوات الإحتلال ومنذ عام 2003 وحتى الآن، ما زال العراق يعاني من نقص ليس فقط الكهرباء بل وحتى الماء، بالرغم من عدم وجود حصار وكل إمكانيات العالم متوفرة لخدمة قوات الإحتلال؟!!!
وبما أنه وصلنا إلى مسألة التطوير والبحث العلمي، أتذكر هنا مهاجمة معمّر القذافي كممثل عن مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة على الأحاديث والسنّة النبويّة وأقلّها هو التشكيك في مصداقيتها، وهذا دليل على جهل لغوي وضبابيّة لغويّة شنيعة ناهيك عن الجهل التاريخي والعلمي بشكل عام، لماذا؟
لأنه في عصر التدوين في الدولة الإسلاميّة وبسبب جمع الحديث وتمحيصه للتأكد بشكل علمي وموضوعي ومنطقي من أنه صدر من الرسول صلى الله عليه وسلّم لما يترتب على ذلك من أحكام تشريعية وقانونية مطلوبة في إدارة الدولة الإسلاميّة، اضطر علمائنا قبل أكثر من ألف عام إلى اكتشاف نظريات وأساليب ووسائل البحث العلمي في كل مجالات العلوم والتي بدونها لما استطاع العلم أن يصل إلى ما وصل إليه حاليا في بعض المجالات، ولكن في المجالات اللغويّة/اللسانيّة والتي تعتبر قمّة العلوم في القرن الواحد والعشرين على سبيل المثال، فمن وجهة نظري لم يصل العلم الحديث في كل أرجاء المعمورة إلى ما وصل إليه علمائنا قبل أكثر من ألف عام.
جهل مُثَّقَّفينا باللغة العربية وخصوصا من احتك باللُّغات الأجنبية إن لم يكن نشأ فيها أو تعلّم في مدارسها أو على مناهجها التي تم ترجمتها حرفيا دون الأخذ بعين الاعتبار من ضرورة تعريبها أولا،
وخصوصا في موضوع الترجمة، وأصول الترجمة ما بين اللغات وأهمية أن تكون بمستوى دقيق ومحترف،
حيث لا يمكن أن يكون تعريب أي مصطلح أو مفهوم من أي لغة أخرى إلاّ من خلال إيجاد جذر للكلمة المراد تعريبها ومن ثمَّ اختيار الصيغة البنائية الملائمة له حسب المعنى،
كما هو الحال مثلا: الحَاسُوب (الكومبيوتر) والشّابِكَة (الإنترنت)
هناك خلط ما بين النَّقْحَرة وما بين التَّعْريب
النَّقْحَرة هي كتابة كلمة اجنبية (الكومبيوتر والإنترنت) بحروف عربية وتجد معنى مقابل لها،
أما التعريب فهو إيجاد جذر مناسب للكلمة المراد تعريبها ومنه يتم اختيار الصيغة البنائية الملائمة لها حسب المعنى والوظيفة لذلك المصطلح (الحَاسُوب والشّابِكَة)
ومن خلال هذه الطريقة (النَّقْحَرة) تمَّ تمرير غالبية السُّموم التي عملت على زعزعت الأخلاق والمُثل والقيم لأمتنا والتي هي السلاح الأساسي الذي يستخدمه المُثَّقَّف الببغائي في ذلك بسبب جهله اللغويّ من وجهة نظري على الأقل
في اللُّغات الأجنبية لا يوجد شيء يوازي اكتمال وسعة ودقّة ما في اللغة العربية من مفهوم الجذور والصيغ البنائيّة،
المؤسسات التعليمية المعنية بالترجمة والتي اعتمدت نقل المناهج حرفيا باستخدام النَّقْحَرة بدل التَّعْريب كانت هي المدخل لهذه الضبابيّة اللغويّة والتشويش الحاصل الآن، ومن الضروري عدم الخلط، وتوضيح أنَّ ما حصل لصدام حسين من الأعوام 1990 إلى عام 2007، لا يقارن بما يحصل للحكام العرب عام 2011، من الذين رفضوا تغيير الدساتير والقوانين بأيديهم بسبب العناد، ومن يقوم بالتغيير بنفسه لن يُغيُّره أحد، لأن هذه الدساتير والقوانين قد تم استيرادها ونقلها حرفيا (النَّقْحَرة) من فرنسا وبريطانيا، وللضحك علينا أضافوا بسم الله الرحمن الرحيم وعبارة عن الاسلام، فقد صممت لخدمة النُّخب الحَاكِمَة، على حساب ابناء الشعب وكرامته وحقوقه، حيث هناك فرق كبير جدا بين النَّقْحَرة وبين التَّعْريب، وعملية تأويل ما حصل مع صدام حسين هو نفس ما يحصل مع الحكّام العرب في 2011 هو جريمة أخلاقية بكل معنى الكلمة من وجهة نظري على الأقل لتبييض صورة الحكام العرب
ومن هنا تفهم لماذا كان شعار الجماهير " الشَّعب يُريد اسْقَاط النِّظَام"
أي أن الجماهير تطالب بإعادة كتابة الدستور والقوانين لكي تكون النُّخْب والحكومة والشرطة والأجهزة الأمنية في خدمة الشعب أي وفق مفهوم أمير القوم خادمهم، لا كما هو الحال الآن الكل في خدمة النُّخَب الحَاكِمَة وضمان الهيبة أو حقَّ النَّقض أو الفيتو لها على حساب الحق والعدل والإنصاف والمساواة،
على أن لايتم نسيان تغيير الوحدة الأساسية في الدولة إلى الأُسرة لكي يتم التعامل مع الإنسان بدون أوراق رسمية على أنَّه "المنسي" كما كان في الدولة العثمانية،
وليس كما هو الحال الآن فالوحدة الأساسية في الدولة هو الفرد ولذلك يتم التعامل معه الآن على أنَّه "البدون" وهي تتحكم في إصدار اعتراف بوجوده حسب أهواء ورغبات أصحاب حق النَّقْض أو الفيتو من النُّخَب الحاكمة ونعاني كما تعاني فلسطين
عملية التشكيك والتشويه والتشنيع التي حصلت للمقاومة في العراق لا تختلف كثيرا عن عملية التشكيك والتشويه والتشنيع فيما حدث في 11/9/2001 في نيويورك وواشنطن، لا تختلف عن عملية التشكيك والتشويه والتشنيع الذي يقوم به مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة للإنتفاضات التي بدأت في تونس ولن تنتهي من وجهة نظري إلاّ بعد اسقاط منظومة الأمم المتحدة وامتيازات النُّخَب الحَاكِمَة في منظومتها وفق الشعار الذي بدأ فيه أهلنا في تونس "الشَّعَب يُريد اسْقَاط النِّظَام"
كيف يمكن لـ 19 عربي ومسلم أن يعملوا ما عملوه في أمريكا وكل سلاحهم مشارط كراتين؟!!!
كيف يمكن لمحمد البوعزيزي أو خالد سعيد أن يشعل مثل هذه الإنتفاضات في جميع أرجاء المعمورة؟!!!
يجب أن يكون وراء ذلك أمريكا ومن خلفه الكيان الصهيوني فهي ربُّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة من خلال مفهومه لنظرية المؤامرة إن لم يكن هو ببغاء يردد ما طلبه جهاز أمن/إعلام الدولة؟!!! فهو المسؤول الرئيسي للحفاظ أو إرجاع الهيبة للنُّخَب الحاكمة لأي دولة كانت،
ولذلك بدأ أهلنا في تونس بالمطالبة "الشَّعَب يُريد اسْقَاط النِّظِام"
ولا يمكن ذلك إلاّ بالتخلص من أدوات فرض الهيبة للنُّخْبَة الحاكمة بالقوة في أي وسط ديمقراطي/ديكتاتوري، وأول أداة يجب اسقاطها هو جهاز أمن/إعلام الدولة الذي تحوّل إلى جهاز دعم النُّخَب الحَاكِمَة وفسادها على حساب بقية الشعب، والحمدلله بدأ أهلنا في تونس ومصر في اسقاطه
ما رأيكم دام فضلكم؟












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جنين:حكم بالأشغال الشاقة 15 عاما بتهمة القتل العمد الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 0 04-03-2012 06:52 PM
كفى ماذا يفيد القتل غير دمارنا الانا/ الحاج لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني 2 03-27-2012 09:27 PM
مصادر مقربة من نتنياهو تنفي موافقة اسرائيل على وقف القتل المستهدف الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 0 03-14-2012 02:55 PM
سيناريو الربيع العربي القتل اخونجي والحكم ليبرالي غازية منصور الغجري القضية السورية 1 10-01-2011 02:59 AM
الحض اليهودي على القتل ومنع أسلمة الغرب محمد إسحاق الريفي القضية الفلسطينية 3 09-27-2010 06:38 AM


الساعة الآن 03:38 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com