.............
 

آخر 12 مشاركات
شاهد || اليوم العالمي للمهاجرين.. ما زال العراقيون يفضلون... ظــاهــرة الستــرات الصفـــــراء ! شبكة ذي قار د. سامي... ماذا وراء تغيير الكنيسة الأنغليكانية خطابها حول «المصالحة»...
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ دكتاتورية صدام شبكة... مياه الامطار تقتحم المنازل والمدارس.. العراقيون يسخرون من... على بغداد وأربيل السماح للنازحين بالعودة إلى مناطقهم تصرف...
فيديو / القيصرية بكركوك .. من سوق زاهرة إلى ركام ورماد المليشيات المسلحة تستلم السلطة فعليا في العراق : عوني... مظاهر التطور فى النثر العربى الحديث - د. إبراهيم عوض
مجلس محافظة البصرة يحمل العيداني وفليح مسؤولية أحداث الجمعة... أسباب الشعور بالنعاس نهاراً رغم النوم الجيد ليلاً فصول السنة بلا شتاء في المستقبل دراسة أميركية تؤكد تقلص فصل...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > بوابة الدولية الحرة ( للآداب الإنسانية والعلوم التطبيقية) بإشراق الشاعر أ. د. >  بوابة واتـــأ الحـــرة المنوعة > المقامة العربية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 01-19-2013, 11:25 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
الشاعر محمود مرعي
اللقب:
د.شاعر وعروضي( المشرف العام ) الإدارة العامة

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 276
المشاركات: 185
بمعدل : 0.06 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر محمود مرعي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر MSN إلى الشاعر محمود مرعي

 

المنتدى : المقامة العربية
افتراضيمن مقامات حجلة العوسج في بلاد تعمج

ليس النص للقص، بل ما جرى أمام مرآتنا.
روت حجلة، وهي في الرأي رجلة، عن حمالة الحطب وما دار في دار الندوة قبيل معركة إنْ كِنْ الأخيرة، قالت حجلة على لسان حمالة الحطب السيدة الأميرة، إن سادة قريش تجمعوا بلا سبب، إلا لدراسة ما وجب، وازدحمت القبائل على باب دار الندوة، من ذوي النفوذ والحظوة، لحضور جلسة توحد العرب ووحدتهم، فالوضع لا يطمئن وحمالة الحطب يهمها اسم قومها أن يهيمن، وجلست بين علية القوم في صدر دار الندوة، كونها ألحت إلحاحا وأصرت إصرارا على أبي لهب ليقنع السادة بقبول تشكيلها حزب الحرائر والإماء والسبايا والأتباع وهذا من العجب، واعتدلت ام جميل في جلستها وأمسكت طرف شفاطة أرجيلتها والروائح تفحفح في المجلس، وضربت طرف الشفاطة بزجاج الأرجيلة، كأنها تنبه القوم للإنصات، وقالت:
- أنا مع وحدة العرب جميعا ويجب أن نشكل كتلة مانعة من سيطرة جراثيم كسرى وقيصر، وليس أمامنا من سبيل للنهوض سوى وحدتنا لمواجهة طلائع العسكر، وقد أخبرت زرقاء اليمامة قبل أيام أنها رأت عيانا لا في المنام، شجرا يموج من بعيد، وليس هناك ريح تميد.
فرد أبو جهل: هذا آخر الزمان ونهاية العصر والأوان، ألم يبق رجال في القبائل لتتصدر مجالسنا ربات الجدائل، إن مكانك يا أم جميل ليس هنا، فهنا مجلس السادة الأعيان أهل السنا، أهل الحكمة والشعر والرجز، فارجعي إلى بيتك والزمي خدرك، ثم أنشد قائما:

أتخطب في جمع الرجال نساؤنا ** ألم يبق في هذي القبائل من يفي؟

فوا سوأتا للقوم فيهم جحاجح ** وتخطب ربات الحجال وتصطفي؟

فانتفخت أوداج أبي لهب، فكيف تهان زوجه في حضرته أمام العرب، وقال:
- تبا لك يا أبا جهل، ومن أنت حتى تخاطب ملكة الحرائر بهذا الكلام؟ أما علمت أنها زوج أبي لهب السيد الهمام، سيدك أبا عن جد؟ وقت الهزل ووقت الجد، واللات والعزى، والخراف والمعزى، لولا هذه الوجوه السمحة، لعلوت رأسك بالسيف يا جحفة، وأنا ابن بجدتها، وخالتها وعمتها، فلا تعد لمثل هذا وقد أعذر من أنذر.
وتصايح القوم ساعة وكادوا يفتكون ببعض، وهنا وثب قس بن ساعدة خطيب العرب وصاح صوتا ارتج له المكان وهدأت الأصوات، وقال:
- يا معشر العرب ممن عاش أو ذهب، على رسلكم واحفظوا ماء وجوهكم، فلا خير فيكم إن تطاحنتم لخلاف صغير، ولا خير فيكم إن عاملتم حرة منكم كالأسير، لقد نطقت أم جميل حقا وصوابا، وعقلها للحق أصابا، فما تنكر عليها يا أبا جهل؟ إن كنتم لم تتعودوا على هذا فقد جرى والأمر سهل، وسنة الحياة التقدم في الورى وليس التخلف للورا:

أبا جهل فلا تعجل علينا ** فإن العرب حُرٌّ جنب حرَّهْ

وذي سنن الحياة فلا تعاند ** فوحدتنا أبا جهل مسرَّهْ

فلنبحث يا قوم في أمر وحدة العرب، فالقبائل من حولنا قد فتكت بنا بلا سبب، وتفرقنا أيدي سبأ، وهذا عصر القوة والرمية، وليس عصر العصبية والحمية، ومن ليس له نفير فهو أولى بأكل الشعير.
عاد السادة للمداولة وأجمعوا على ضرورة الوحدة، وكان بينهم أحد عيون كسرى يظهر الغيرة على العرب، ويخفي انتماءه لكسرى، وما إن انتهى اجتماع القوم حتى انسل خارجا، وركب حصانه وغاص في رمال نجد متجها إلى ديار كسرى، أما العرب ففرحوا بما اتفقوا عليه أخيرا، وعمت الأفراح والليالي الملاح شهورا، وسطعت أنوار عكاظ، وطاب الغناء والرقص، والجواري الحسان تملأ كل مكان بالهز والدنص.

وذات غداة والسادة في فناء الكعبة ورد عليهم رسول كسرى، وترجل عن فرسه واتجه إلى حيث يجلس القوم، وسأل عن أسنِّهم فأشاروا إلى أبي البركات، ونهض أبو البركات وانتحى برسول كسرى، فأسر له الأخير أمرا وهز أبو البركات رأسه وداعب عنفقته وكتم الخبر عن قومه. ثم إن رسول كسرى عاد وركب فرسه رافضا ضيافة القوم له ولكز الفرس فطارت به حتى غاب عن النظر.
وفي صباح الغد كان أبو البركات أول من حضر إلى دار الندوة، وأرسل من يستدعي القوم، فحضروا ولم يتخلف أحد، وهنا قال أبو البركات وهو في حالة غضب وضيق مفتعل:
- عمتم صباحا يا قوم، أتدرون ماذا أراد رسول كسرى بالأمس؟ لقد قلت لكم أكثر من مرة إن العجلة من الشيطان الخسيس ظلله التعس، ولم تسمعوا يا قوم، وها قد جاءت نتائج عجلتكم اليوم، فأنا بصفتي أسنكم علمت نواياه، وما يخفي عنا من أهدافه وخباياه، إنه يريد أن نتحد ليميل علينا ميلة واحدة، فلا يبقي منا غير مجموعة من العبيد شاردة، نعمل عنده حطابين وسقاة ماء بالسخرة، هل علمتم أن هذا هدفه يا بررة؟، لطالما اعتبرتموني من الكفرة، وأنا أشدكم حرصا ولن أكشف الأمور المستترة، لقد فهمته من حركات عينيه والهمس، وهو يسر لي الحديث بالأمس، لذا أرى أن الوحدة حاليا ستضر بنا وبقومنا، فلنوقف أمرها ريثما نستقر في قابل أو بعده على رأي لجمعنا.
ودار نقاش وعلت الأصوات وساد الهرج بين القوم، حتى كاد يختلط الحابل بالنابل، فمن موافق مع أبي البركات في الطلب، ومن متهم له بالولاية لكسرى لا للعرب، إلى مشكك ومحايد لا يبدي رأيا ولا يعاند، وهنا قال أبو البركات: اسمعوا يا قوم، لنترك العتب واللوم، هل علمتم علي قبل اليوم تقضيل أي مصلحة على مصالحنا؟- أو اختيار أي ربوع على مرابعنا؟، ولم ينتظر ليسمع جوابا، وتابع- إن ما أقوله لكم هو الحق وهذه نوايا كسرى وحق الحق، وحتى لو رفضتم رأيي واتحدتم فلن أتحد وسأنافسكم بمفردي وأغلبكم. وضرب عباءته على كتفه، وخرج من بين القوم متجها إلى بيته.
وحاولت وفود من سبأ وحمير وطي أن تتدخل وتصلح الأمر ليتحد القوم فلم يفلح أحد في إقناع أبي البركات، لأنه مقتنع في قرارة نفسه أن الوحدة ضد المصلحة العامة وهو يغار على المصلحة لذا فلا وحدة.
وهنا انتفضت حجلة في وجهي وصاحت: قوم جيب لي مَيِّة أشرب، نشفت ريقي ريتك طالق مني، شو لمني عليك، صدق المثل التم المتعوس على خايب الرجا، وأحضرت الماء لحجلة فقرقرت وهي تشرب من زنبوعة الإبريق، ثم تمددت على الفرشة كأنها من صيد أمس












عرض البوم صور الشاعر محمود مرعي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الى أهلنا في كركوك .. لا تصموا آذانكم ولا تزل أقدامكم ولا تعمى بصائركم .. ماذا دهاكم ابو برزان القيسي قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 2 11-27-2012 06:38 PM
أبو رغال والأسود العنسي ومسيلمة الكذاب الشاعر لطفي الياسيني المنتدى العام (سياسي/ فكري) بإشراف أ.د. أحمد مليجي 0 11-28-2011 02:54 PM
مرثيه الشيخ أسامه بن لادن - شاعر كامش العنزى الشاعر لطفي الياسيني القضية السورية 3 11-23-2011 02:49 PM
الجمعية الدولية الحرَّة بجميع منسوبيها ترحب بمقدمكم ايها الكبير عقيل العنزي ياسر طويش الترحيب بالأعضاء الجدد (أفراح, تهانى / تعازي, مواساة / المناسبات 3 01-09-2011 09:17 AM
حكاية عبد الله الفاضل العنزي... حسين عابدين  واحة الشعر القديم والحديث ( فصيح نثر عمودي تفعيلي )يإشراف الشاعر أ. 1 12-20-2010 12:58 AM


الساعة الآن 07:05 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com