.............
 

آخر 12 مشاركات
حكاية البيت الذي تصدر منه أهم القرارات في العالم عراقي ترك طفلة تعطش حتى الموت .. يُسلّم للمحاكمة بألمانيا بـركان الغـَـضب : ميسون نعيم الرومي
تصاعدت أبخرة البركان العراقي، فهل سينفجر؟ علي الكاش محنة الأكراد.. دروس مستمرة ولا من معتبر : د . سعد ناجي ... هذا مايحصل في العراق وسوريا والیمن حيث تحتلهم ایران وتركيا...
>>> >>> العراقيون يريدون وطناً >>> داود... صور من موسم قطف الزيتون في فلسطين “القدس العربي”: بدأ... بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الرابطة الوطنية...
لو إحنا لو الشعب!!! أياد السماوي لو إحنا لو الشعب ..... عبدالمهدي يستغل مطالب المتظاهرين في تعديل وزاري على مقاس... مقترح قانون من أين لك هذا لمحاربة ألفساد وأللصوص وألإصلاح...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > بوابة الدولية الحرة ( للآداب الإنسانية والعلوم التطبيقية) بإشراق الشاعر أ. د. >   النقد و القراءات القصصية و الشعرية > مقالات أدبية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 10-04-2010, 11:50 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.39 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : مقالات أدبية
افتراضيبأدب عن أهل ألادب


بأدب عن أهل الأدب ..
-------------------------------
لم نسمع يوما ان الأدب متعه .. ولم نعرف ان التاريخ قراءة سهلة .. ولم يوجد مثقفا لا يقرأ ولا يكتب .. ولم يكن الشاعر عواطف ملتهبة فقط .. ولكننا نعي تماما بأن الصحافة والصحفي هم دوما الذين يبحثون في هذه الامور ويسلطون عليها الأضواء كما يسلطون الأضواء على السياسة والسياسيين وعلى الفن والفنانين .
الا اذا كان المسئول الثقافي في مستوى يؤهله للتحكيم الأدبي فالأدب في الاساس موهبة .. انه عملية خلق .. والتي اتفق الجميع على تسميتها ابداع .. فليس كل من يعلن استعداده ان يكون اديبا يصبح اديبا يكتب القصة والخاطرة والرواية والمسرحية ويعبرعن المواقف الاجتماعية بصورة اصلاحية متعالية ترفع اذواق الناس وتدعوهم الى المزيد من الحق والخير والحب والجمال .. ابدا فان هذه القدرة لا يصل اليها الا من امتلك الموهبة ..
والموهبة فطرة الهية , لم يتفق احد على تحديد هويتها اللغوية او اللفظية .. الا ان الكلمة موهوب توضح لنا ان الله عزوجل وهب هذا الانسان أو ذاك قدرة انسانية أعلى من قدرات الأخرين في التفكير بمشاكل العصر والحياة وهذه الهبة الالهية لبعض الناس من البشر تجعلنا نقول عن الموهوبين في مرحلة متقدمة بأنهم من المبشرين أى الموجهين للبشر نحو الحق والخير والجمال ..
والوصول الى الدرجة التبشيرية ليس سهلا او بسيطا ولا تكفي الموهبة وحدها للوصول الى الدرجه التبشيرية .. انما الموهبة بالممارسة والمزيد من المعرفة التاريخية والحضارية في كل العلوم والاداب هي الطريق الذي يصل بالانسان الموهوب الى درجة التبشير .. وبقدر ما يقرأوبقدر ما يكتب الانسان الموهوب بقدر ما يكون حجمه التبشيري
والعقلاني – وبهذا القدر وعمقه تختلف انماط الادباء والكتاب والمفكرين والشعراء – فمنهم من ذهب الى العالم الاخر وبقيت كلماته مربطا لأمته – ومنهم من عاش ومات ولم يبق منه سوى قصيدة حب او قصة حب ومنهم من كتب كل شئ ولا يذكر له الناس شيئا ..
ومن هذه النقطة نشأت العلاقة الحميمة بين الأدب والتاريخ – فلكي تكون اديبا يجب ان تكون مؤرخا .
وعندما تملك بين يديك الأدب والتاريخ فأنت قد وصلت الى درجة المبشرين والحمد لله رب العالمين .
فالبداية في الموهبة , وهي فطرة الهية , ولا نهاية لهذه البداية الا بالفناء .. وما بعد البداية القراءة والكتابة وبشكل مستمر ومتوازن ..
ان تقرأ وتكتب بحيث تحقق الفائدة المرجوة لعملية الخلق والابداع التي يتم تجهيزها عقلانيا مع استمرارية التفاعل الفكرى المطلوب للوصول الى الدرجة الادبية التبشيرية ثم ان الاديب الحقيقي وهو يدافع عن الحق والخير والجمال بطبيعته مثاليا والخوف الوحيد في حياته ذو شقين جبروت السلطة وجبروت النساء .. وقد كان – لسقراط – ابو الفلاسفة المثاليين تجربته المريرة مع الاثنتين ومن خلال هذا كله نقول بأن الأدب او الوصول الى درجة أديب لبست بتلك السهولة التي يعتقدها البعض منا لمجرد كتابة قصة او خاطرة او قصيدة ..
ولنتعرف مع انفسنا ومع غيرنا ان الادب بمعناه الحقيقي ومنذ الرولد الأوائل في عالمنا العربيالذين كتبوا العبقريات الاسلامية وروايات التاريخ الاسلامي بموهبة أدبية وثقافية تاريخية لم يرق اليها احد من الكتاب والادباء العرب الذين نشأوا أدبيا وفكريا في العشرين عاما الاخيرة وللاسف الشديد .
فهل هذا يعني اسقاط الجيل الادبي المعاصر من درجة الأدب التبشيري والتاريخي ..؟ اننا لسنا في موقف الحكم الأدبي على هذه النقطة الادبية الرئيسية .. لكن هناك تفاوت ملحوظ وواضح بين اديب واخر في درجة الموهبة الفطرية المسنودة بالثقافة التاريخية ( وتجاوزا يمكن القول بأن اكثر الادباء تأثيرا على الرأى العام العربي من بين الذين نشأوا فى العشرين عاما الاخيرة هم شعراء الارض المحتلة وعلى رأسهم محمود درويش البالغ من العمر الرابعة والاربعين على الاكثر سنه 1980) وهذا لايعني نسيان الدور الادبى الجماهيري الذي لعبه محمد الماغوط في الشارع العربي منذ سنه 1967
الا ان نشأة نزار قباني كانت في الاربعينات وكان لابد لمثل هذا الشاعر الاديب وبعد اربعين عاما من العمل الادبي ان ينتج للرأى العام العربي شيئا تاريخيا خالدا اكثر صدقا ورسوخا مما انتجه لنا في ادبياته النسائية قبل سنة 1967 وحتى في ادبياته الوطنية والقومية بعد سنه 1967 فكان انتاجه الادبي في عشرين عاما يتساوى مع انتاجه الادبي في اربعين عام ..
وعموما فان النسبة بين العمر الادبي الحقيقي وبين الانتاج الادبي الحقيقي تعطي التقييم السليم لكل كاتب او اديب ومدى ما يملكه من موهبة ادبية وثقافية ..
اقول هذا الكلام وقد التقت بأنماط عدة من البشر الموهوبين وقد اتفقنا على ان ما تملكه مثل هذه الانماط من قدرات عقلانية هو اكبر مما تملكه الانماط البشرية العادية .
ومثل هذه اللقاءات جعلتني على ثقة كاملة بوجود الموهبة الفطرية والتي قد تتجمد بدون الاستمرارية الثقافية والقراءة التاريخية – وفي هذا الشأن فان احد الأصدقاء من اصحاب الموهبة الأدبية العالية والذي يمكن القول بأنه من اوائل الذين ملأو الصفحات الأدبية المحلية بأجمل الكلمات واقواها في المقالة والخاطرة الأدبية او في القصة القصيرة – بدا يشعر بالجمود ويحاول البحث عن فكرة أدبية جديدة ينطلق من خلالها انطلاقة جديدة – وكان يردد دائما بأنه يبحث عن حقيقة ملموسة وواقع جديد للانسان فى كل مكان وفي اى مكان – ويسأل عن الكيفية الحقيقية في الوصول الى المثالية الانسانية – اين , ومتى , وكيف ,...؟؟؟
ولم يكن هناك أفضل من القراءة والقراءة , والقراءة , للوصول الى مزيد من المعرفة ثم الكتابة والتي ستصل به الى مايريده انسانيا من خلال الموهبة القوية التي يملكها وصديقي يملك موهبة من الدرجة الأولى ولكنه مع هذا يحتاج للكثير والكثير من القراءة .
فالموهبة الادبية لا تغنى عن الزاد الثقافية وتظل الموهبة الادبية بحاجة الى القراءة الكثيرة فاذا تساوت الموهبة مع ما امتلكته من ثقافة انسانية وحضارية ويصبح المثقف الموهوب اديبا بالمعنى الحقيقي وهذا فرق بين المثقف العادي والمثقف الموهوب في ان المثقف العادي يبقى حارسا على الأدب والتاريخ مادام لا يملك الموهبة اللازمة ليكون في صفوف الأدباء او المؤرخين بينما يتحول صاحب الموهبة الفطرية مع تزايد ثقافته الى اديب تقع اعماله تحت منظار الحراسة الثقافية – نقد وتعليق المثقفين – والمثقف لا يكون صاحب قلم بالضرورة – فهو قد يكون مهندسا او مدرسا او محاسبا او طبيبا .. الخ
وانما بالضرورة لكل مثقف يهمه التفاعل الحضارى والانساني ان يشارك برأيه بالنقد والتعليق في المواضيع الادبية والتاريخية من خلال الصحف والمجلات وغني عن القول بأن الثقافه شرط ضرورى لكل كاتب صحفي لان الصحفيين هم المدافعين الحقيقيين عن الانسان بشكل عام والذين يقفون على خط المواجهة لحراسة الادب والتاريخ بأمانة كاملة واخلاص وتفاني .
ان الوصول الى متعة الكتابة عن الاخرين والى الاخرين ليست سهلة الا على من استسهلوا الحياة بشكل عام – فالكتابة والحياة وجهان لعملة واحدة
- والكاتب الحقيقي يظل مدافعا عن الحياة حتى يلفظ اخر انفاسه – ولم نعرف ان الحياة سهلة ابدا – فهل يمكن ان تكون الكتابة عنها اقل سهولة منها ..؟؟ لا نعتقد .. الكتابة محاولة دائمة ومستمرة نحو حياة أفضل وارقى دائما .












عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 10-04-2010, 11:56 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.39 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى : مقالات أدبية
افتراضي

نقاد
--------------
عندما يحدث شد وجذب بين انسان واخر , وينظر احدهما الى الثاني بنظرة طويلة , وعيون حمراء يقدح منها الشرر يقول ذلك الى الثانى بالعامية العربية :
انقدني , خذ لك صورة , يمكن مش عاجبك ..
واذا تمعنا فى الكلمات العامية تجد , مدى ابحارها النظرى والتحليلي لمعنى كلمة النقد , ومعنى كلمة ناقد ..!!
فالنقد هو صورة تطابق الاصل , ومن الممكن ان لا تعجب شخصا , فى الوقت نفسه قد تعجب شخصا اخر ...!!
وفى مجال الفن والادب , احتمالات النقد والنقد المضاد كبيرة , وتبقى ملتزمة ومسؤولة , ما دامت لا تصل الى حد الذم والتجريح الشخصى للمنقود , او التهريج الفكري ..!!
وكلما زادت درجة الالترام , عند الناقد , كلما زادت اهميته عند القراء , وعند المهتمين باالعمل المنقود ,
وتصبح الزاوية الاصيلة للناقد الملتزم توجها ثقافيا وفكريا لكل المبدعين ..!!
ويراعى فى النقد , عامل البناء قبل معول الهدم ..!!
فلسنا فى مكان عام نتقاذف فيه التجريح , بقدر ما يجب ان نتقاذف فيه الحجج والبراهين حجة بحجة , ورأيا امام رأى ,
وتبقى الصحافة الوسلة الاكثر تماسا مع النقد , والملتزمة فيه , امام كل الاداب وكل الفنون بميادينها المختلفة في الكتاب او فى المسرح او فى السينما او فى الاذاعة او فى التليفزيون ..!!
وفيها تلك الممارسة الجادة والمسؤولة لما هو مطروح فى عالم الاضواء من افلام ومسلسلات وكتب وبرامج ومسرحيات , التى يجب ان نخصها بالنقد دون غيرها ..












عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 10-04-2010, 11:56 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.39 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى : مقالات أدبية
افتراضي

النقد والناقدون
----------
من ينقد الشئ هو من يفحصة ويتعايش معه , إما سلبا أو ايجابا !! والنقد السلبي هو الذي يفترض سوء النية دائما , ويجرح ولا يصحح , ويهدم ولا يبني ..!!
والنقد الإيجابي هو القائم على حسن النية دائما , ويبنى الامال ويدفع الهمم إلى الامام ويطالب بالأحس بغير تجريح . والنقد دائما موضوعي.
والموضوع المنقود يكون شيئا ذا قيمة لمجموعة من الناس له صفة الخدمة العامة, ونادرا ما يتجه النقد الايجابي الى فرد معين من الناس , لان هذا يقلب موضوع النقد من العام الى الخاص, ويصبح لون المسألة ,في نواح شخصية بحتة بين شخص وشخص فقط ..
وفي حالات النقد الشخصي الموضوعي – نرى مثلا – ان النقد الادبي لقصة او مقاله نثرية او قصيده شعرية يتجه الى تشريحها من زاويتين نقديتين هما :
الفكرة التي قام عليها البناء الادبي , والناحية الجمالية أو الفنية التى كتب بها العمل الادبي ,
وفي الثانيه يتجه الى صاحب العمل الادبي اما بالمديح والثناء , او بالتنبية والتقويم ..
وتختلف درجة المديح والثناء لاي عمل ادبي حسب اختلاف التجربة الادبيه السابقة للأديب..!!
فإذا كان كاتبا للأدب للمرة الاولى يكون الطرح النقدي مختلفا معه, ومرتبطا بحساسية امكانية تقدمه او صموده .
وإذا كان كاتبا للأدب مخضرما يكون الطرح النقدي متصلا , بخبرة سابقة حول هذا الاديب ومواقفة المعروفه عنه ..
ومن خلال هذه النظره, نجد ان طرح موضوع الموقف السياسي مثلا ليوسف ادريس,او لادونيس - دون الزام الناقد بنظرة شمولية لهذا الاديب وتاريخة الابداعي قديما وحديثا , ومدى الصراع الذي عاشة في مواجهة تيارات مختلفة, يجعل من الظلم ان :
يتفق علية سياسيا كل التيارات المتناقضة والمختلفة معه.
اويتم تجاهل قصصه وكتبه وأعماله الادبية والسياسية المنشوره له واخيرا نقول في هذه النقطة:
من الخير الف مره ان ابني حجرا فوق البناء, على ان انتقد الشخص الذي وضع هذا الحجر على انه لم يضع شيئا
وليس المطلوب التصفيق لكل ابداع ايا كان
ولكن نطالب بالبناء, وشحذ الهمم , وتشجيع المزيد والمزيد من محبي الادب على التعاطي مع الادب ,
ومن غير المنطقي اعتبار من يبنى مخطئا لهفوه صدرت منه في حالة من حالاته الانسانية التي قد يكون لمثاليته دخل كبير في وجودها بحسن النية ,او ان نحكم على ابداع المبدع تبعا لمواقفه السياسيه
والحكم لله في الأول والاخير .












عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2010, 02:01 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.39 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى : مقالات أدبية
افتراضي

قطاع غزة

منذ البدء

يعيش كل الجولات

جيل بعد جيل ينشر الدماء

فليخسأ الجبناء

فليعدم القابعون في البارات

فغزة كما ابناءها عصية على مر الزمان












عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2010, 12:39 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,796
بمعدل : 6.14 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى : مقالات أدبية
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية الاسلام
كلماتك ... كزخات الأمطار ...
تتساقط على أرض العذوبة ...
تروي الوجدان بزخات الصدق البريء ...
فيغدو القلب منها حقلاً للمحبة ..
كلمات لها نعومة الندى ...
وعذوبته الصافية ...
يأتي حرفك العذب ..
ليصب في صحاري الإبداع المميزة ...
فتنهض من بين طياتها كل هذه الروعة ...
لروحك ولمشاعرك وردة غضة الغصن مني,,,
على هذا البوح والمشاعر المنطلقة عبر حرية القلم ..
وفكرك النير الذي نسج هذه العبارات الرائعة ..
وكم كنت بشوق لك ولحرفك اللامع النابض الناطق بالحق وللحق ...
دمت بألق وإبداع
الحاج لطفي الياسيني












عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2010, 05:12 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.39 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى : مقالات أدبية
افتراضي


استاذي الكبير

شيخ الشعراء القدير

جمل المحامل

جبل الشموخ

الحاج لطفي الغالي

وتبقى هامة وهمة والشيب زينة الكبار

والعقل والابداع بالشعر والنثر والخطابة حماسه
وانت أبو الابطال

يا رائد المقاومين والاحرار

يا عالي على كل غدار

يا ابن بلادي

يارمز الزيتونة وجبل كنعان

ماشي كلامك دوم

وانت دوم
على العين والراس

</b></i>












عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اختتام مهرجان ‘لعيون الاسرى‘ في بلدة كفركنا الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 12 05-12-2012 01:51 AM
الشاعر يوسف الحسون : سهرة في بلدة الصويري الشاعر لطفي الياسيني مكتبة اليوتيوب 0 04-23-2012 02:44 AM
الجيش السوداني يقول انه يتقدم نحو بلدة هجليج الشاعر لطفي الياسيني قضايا عربية وإسلامية 0 04-14-2012 06:17 PM
بلدة الزبابدة تحتفل بيوم الجمعة الحزينة الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 0 04-13-2012 11:11 PM
الاحتلال يقتحم بلدة سعير في الخليل الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 2 10-08-2011 05:19 PM


الساعة الآن 09:28 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com