.............
 

آخر 12 مشاركات
حكاية البيت الذي تصدر منه أهم القرارات في العالم عراقي ترك طفلة تعطش حتى الموت .. يُسلّم للمحاكمة بألمانيا بـركان الغـَـضب : ميسون نعيم الرومي
تصاعدت أبخرة البركان العراقي، فهل سينفجر؟ علي الكاش محنة الأكراد.. دروس مستمرة ولا من معتبر : د . سعد ناجي ... هذا مايحصل في العراق وسوريا والیمن حيث تحتلهم ایران وتركيا...
>>> >>> العراقيون يريدون وطناً >>> داود... صور من موسم قطف الزيتون في فلسطين “القدس العربي”: بدأ... بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الرابطة الوطنية...
لو إحنا لو الشعب!!! أياد السماوي لو إحنا لو الشعب ..... عبدالمهدي يستغل مطالب المتظاهرين في تعديل وزاري على مقاس... مقترح قانون من أين لك هذا لمحاربة ألفساد وأللصوص وألإصلاح...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 06-17-2011, 11:01 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.39 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى :   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة
افتراضي

القضية اذن قضية اسلامية
قضية الاسلام السياسي
قضية الخلافة الراشدة والرشيدة
كيف نتعامل مع السياسة بالعقيدة ؟؟
هنا مربط الفرس
اذا حولنا السياسة الى عقيدة - فكر -
هل نكون قادرين على المواجهة ؟؟
هذا هو الفرق بين الفكري والسياسي
أن تقول الفكر الاسلامي بلسان السياسي
أم تقود الجماهير بالفقه والشريعة ؟؟؟
في مصر والعالم العربي نلاحظ التالي :
رؤساء تحرير الصحف قليل منهم يكتب الفكر
رؤساء الاحزاب السياسية نادرا ما يكون بينهم مفكر
قادة النقابات المهنية فكرهم البحث عن مكاسب الفئة التي يمثلونها
هناك المجمع اللغوي سيدافع عن اللغة وادابها
وهناك نقابة العمال والفلاحين لها جماهيرها الواسعة
وهناك اتحادات الطلاب لهم اساليبهم
تلك هي السياسة
نقابات / أحزاب / صحافة واعلام / رؤساء دول /
ليس في العالم العربي بل في كل العالم :
السياسي يقود والمفكر ينصح فقط
للاسف الشديد مشكلتنا العربية في الاقصاء
ليس الاقصاء السياسي فقط
ولكن الاقصاء الفكري أيضا
ونتجاهل أن لكل دوره ومجاله ومكانه وزمانه
التكامل في عالمنا العربي مسبة
ممنوع التكامل الاقتصادي
ممنوع التكامل الثقافي
وبالتأكيد ممنوع التكامل السياسي
حين نتكامل سنفهم أن القضية المطروحة تحتمل البحث في مايلي :
من صاحب الدور في طرح مثل هذه القوانين المجحفة لحقوق الاغلبية الفقيرة ؟؟
هل أصدر القانون بترتيب مسبق مع جهات خارجية ؟؟ أم أنه مجرد نوايا حسنة كما عين محافظ مسيحي في محافظة غالبيتها من المسلمين ؟
من الذي يثير تلك الاشكاليات ومنذ سنوات خارج الوطن ومن يدفع له ؟
من الذي يقف خلف كل هذه النعرات الطائفية ؟ التي تبتعد عن الواقع ؟
لو تركنا الامر للفكر يواجه فكر
سوف نختلف كثيرا وتزداد النعرات الطائفية
الفكر في مواجهة الفكر الغاء واقصاء
لكن السياسة هي التي تحاور وتناور وتمارس الفعل على قواعد التكامل اذا خلصت النوايا !!
------------
مداخلة المفكر الاسلامي
الاستاذ حسين ليشوري
أهلا بك أخي الفاضل الأستاذ المحبوب يسري راغب و عساك بخير و عافية.
نعم، أخي الحبيب، القضية من بدايتها إلى نهايتها قضية الإسلام و عودته إلى الريادة و السيادة و القيادة ! و هذا ما لم و لن ترضاه القوى المعادية له قديما وحديثا ومستقبلا البتة ! و ليس في القضية إسلام سياسي و آخر اقتصادي و ثالث اجتماعي و رابع ثقافي و خامس تعبدي و سادس ... !

الإسلام هو الإسلام في شئون الحياة كلها و هذا ما فهمه خصومه وجهله أتباعه ! و منذ مدة كتب الأستاذ المستشار المغتال غدرا عبد القادر عودة، رحمه الله تعالى و رضي عنه و ألحقه بالشهداء في عليين، "الإسلام بين جهل أبنائه و عجز علمائه" و هذا العنوان المقتضب يلخص مأساة المسلمين و لا أقول مأساة الإسلام، إذ الإسلام كدين لا خوف عليه البتة و إن المستقبل له حتما !
إن المسلمين عموما لجهلهم بحقيقة الإسلام و العلماءَ الإسلامين خصوصا لعجزهم في إقناع المسليمن أولا بضرورة العودة الجادة إلى الإسلام و عجزهم، ثانيا، في إقناع غير المسلمين من الأمم و الملل و النحل، هم أول مصيبة الإسلام، أما الأعداء، و ما أكثرهم، فلا ننتظر منهم خيرا أبدا، و هل ينتظر الخير من "عزازيل"، إبليس، أو من بني إسرائيل ورثته و أتباعهم من الشياطين ؟
إن الرعب الذي يعصر قلوب الأعداء و يجعلهم يحقدون على الإسلام و المسلمين لا يمكن تصوره أو قياسه بمقاييسنا البشرية الضئيلة القليلة و لذا تكفل الله لنا بوصفه و رسمه ! و الحديث في القرآن الكريم مستفيض عن اليهود و أحقادهم و مكرهم و خبثهم و خيانتهم و كيدهم لمن أراد التأكد فليرجع إليه و لينظر !
أرى أن ندعو المسلمين إلى الإسلام و جعلهم يقتنعون ألا حل لهم إلا فيه وحده و لا حل لهم في سواه مهما بدا جميلا مشرقا شيقا و أن يفوتوا الفرصة على أعدائهم بقبوله و الذود عنه!
أما ما يثار من نقاشات هامشية عن القوانين الجزئية التي تسن فهي من قبيل الإلهاء و الإبعاد عن القضية الأساس : حاكمية الإسلام في جميع مانحي الحياة !
أخي الحبيب يسري هذه رؤيتي و هذا مشروعي إلى الآخر بإذن الله تعالى.
تحيتي و مودتي و دعائي لك بالعافية في شئونك كلها.













التعديل الأخير تم بواسطة يسري راغب ; 06-17-2011 الساعة 11:16 PM
عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2011, 11:06 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.39 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى :   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة
افتراضي


الاستاذ حسين ليشوري الموقر
احترامي وتقديري
لقلم عالم لغوي ومفكر اسلامي دائما له مكانة الاستاذ بيننا
وقد مر على وقت كنت فيه سعيدا والله العظيم بالمشاركة معك ومن خلال رؤيتك
لكتابة التاريخ الاسلامي مقسما الى مراحل زمنية تمنيت الاشتغال عليها
لان بداية السياسة / قراءة التاريخ قراءة جيدة متأنية وفاحصة محللة منتجة للدروس والمواعظ والعبر
ولا زال هذا حلم أتمنى تحقيقه في ركن هاديء
يمكن أن نقترب من خلاله الى رؤية لمحاكاة اسلامنا المعاصر
الذي يحتاج من مفكري الملتقى كل الرعاية والعناية وأنت أحد اولئك الذين يقع على عاتقهم أمانة البحث التاريخي في أسباب النصر والهزيمة عبر تاريخنا الاسلامي الحافل بالكثير من غزوات النصر ومعارك التراجع وصراعات الحكام بعد الخلفاء الراشدين
والان استاذنا القدير هناك بصيص أمل للعودة الى الخلافة الرشيدة الراشدة تجمع مابين الاصالة والمعاصرة غير مقيدة
والليبراليون في البلاد العربية والاسلامية يتجمعون ضد التيار الاسلامي بكل أساليبهم المكشوفة المعلنة والمخفية الغير واضحة
وأمامنا تجارب معاصرة متعددة عشناها مابين المتشددة في ايران وافغانستان
والعلمانية في تركيا رغم أن الحكم هناك للاخوان
ولا نبتعد عن التجربة الجزائرية وكيف تمت مواجهتها قبل عشرين عام !!!
وبين أيدينا التجربة الفلسطينية الاسلامية للاخوان في قطاع غزة
ونحن نعبر التجربة الاخوانية داخل دهاليز سياسية معقدة تحت سماء مصر الحرية والثورة الان
حيث يتكاثر الاعداء من كل حدب وصوب مابين الطائفي الديني / والديني المذهبي / والقومي العنصري / والليبرالي العلماني
فتشتد المعركة وتنطلق باتجاه المؤامرة على الاسلام في وطن الاسلام العربي فكيف نواجه اعداءنا ؟؟
نحتاج دهاء عمر بن العاص
ونحتاج لعدل عمربن الخطاب
ونحتاج لحكمة علي ابن ابي طالب
ونحتاج كرم عثمان بن عفان
ونحتاج فداء ابو بكر الصديق
ونحتاج لشفافية عمربن عبدالعزيز
هكذا نبحث عن القائد المسلم العربي لقيادة تواجه عالم العولمة الفضائية والقنابل الذكية والصواريخ الموجهة والتدخل الاجنبي
مابين التاريخ والسياسة هناك فكر نقف على أرضيته بذكاء يجب أن نتعامل معه وهو ماذكرته في أول مداخلاتي ملمحا الى المنهج السلمي الذي تتبعه حركة الاخوان المسلمين في مصر منذ العام 1965م رغم أن كل التنظيمات الجهادية التي حاربت أعداء الاسلام وليدة حركة الاخوان المسلمين / اذا ما تجاهلنا مقولات السلفية وحزب التحرير الاسلامي
وفي التجربة الفلسطينية لمست بوضوح الميل الى قاعدة / لكم دينكم ولي دين
والساحة متاحة للمنافسة على أساس مواجهة الاخر / داخليا وخارجيا بالحجة وصوت الناس
- هنا السياسة التي تحتاج بعض المحاججة بالاساليب السياسية الراهنة
مع عدم التفريط بالحجة العقائدية المقنعة
من يريد التامر على الاسلام نواجهه
من يريد الفتنة نوقفه ونكشفه
تلك السياسة التي تحتاج بعض من المناورة
لكن العقيدة حجة هي الارض التي نعيش فوقها والسماء التي تظللنا كلنا
والسياسة أداة لتحقيق الاهداف فقط
وكلنا تعني كل الشعوب العربية المسلمة التي هي بالفطرة مع الاسلام منهج حياة وعمل يجمع الاصالة بالمعاصرة
مع كامل احترامي وتقديري لشخصك الكريم القدير
دمت سالما منعما وغانما مكرما


نحتاج دهاء عمر بن العاص
ونحتاج لعدل عمربن الخطاب
ونحتاج لحكمة علي ابن ابي طالب
ونحتاج كرم عثمان بن عفان
ونحتاج فداء ابو بكر الصديق
ونحتاج لشفافية عمربن عبدالعزيز
هكذا نبحث عن القائد المسلم العربي لقيادة تواجه عالم العولمة الفضائية والقنابل الذكية والصواريخ الموجهة و التدخل الاجنبي
مع كامل احترامي وتقديري لشخصك الكريم القدير
دمت سالما منعما وغانما مكرما


أهلا بك أخي الحبيب الأستاذ يسري و سهلا.
سعدت بقراءة تعقيبك الكريم، بارك الله فيك وزادك علما و حلما و حرصا.
أسأل الله تعالى أن يحقق لك، و لنا جميعا معك، ما تتمناه و لاسيما في الرجال الذين نحلم بهم.
أنا أوافقك تماما في جل ما قلته و هذا ما نعمل له منذ مدة بيد أن و كما قال الإمام علي، رضي الله عنه: "لا رأي لمن لا طاعة له" و المسلمون اليوم، و أقصد الإسلاميين، لا رأي لهم إذ لا طاعة لهم حتى و هم نواب في البرلمانات ... العربية "المسلمة" !
إن الحق الذي نزعم أننا نملكه يحتاج إلى قوة تسنده فأين تلك القوة ؟ إن الإسلاميين "يملكون" الحق و لا يملكون حتى العصا التي يحمون بها حقهم !
سبق لي في مداخلة أخرى أن قلت:"إن الأمة التي لا تملك غذاءها و لا لباسها و لا سلاحها و لا أموالها و لا أرضها و لا عِرضها و لا دماءها و لا لغتها و لا دينها، و هذه حال الأمة العربية، أمة بعيدة عن الثورة الحقيقية التي تعيد للإنسان كرامته بالمعنى الصحيح !" (تنظر مشاركتي أعلاه رقم 16 ليوم 11 جوان) و هذا ما أعتقده و أدين لله به !
و أنا أعرف طرفا عن الإخوان منذ 1974 بشيء من "التعمق" الفكري و الحركي و ... السياسي !
أشكر لك، أخي الحبيب حسن ظنك بي و دمت بعافية.
تحيتي و مودتي كما تعلم.













التعديل الأخير تم بواسطة يسري راغب ; 06-17-2011 الساعة 11:17 PM
عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 06-18-2011, 06:37 AM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.45 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى :   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يسري راغب نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
في ما يتعلق بالموضوع عن قانون موحد لدور العبادة في مصر
الذي كتبه الاستاذ الموجي :
- هناك خوف من ادعاء بعض الملل المشركة الحق بأن يكون لهم دور عبادة وقد يستطيعوا بالتمويل المشبوه بناء دار لكل فرد من تلك الملل الاقرب الى الشرك
- هناك في القانون قرار يحدد الابتعاد كيلو متر ما بين دار العبادة الاسلامي واي دار عبادة مسيحية وهذا القرار يعني الارهاق للمصلين الذين غالبا ما يكونوا في السن الكبيرة
- والسؤال هل هذا ينطبق على دور العبادة القائمة حاليا ؟؟
من زار مصر الجديدة مثلا سيلاحظ هناك اكبر دار عبادة مسيحية في اكبر ميادين مصر الجديدة ويعتبر تحفة معمارية في كنيسة ماري جرجس مقابل مستشفى هليوبوليس وهناك بالقرب من الكنيسة مسجد اسلامي ليس بالكبير
وعلى بعد كيلومتران فقط هناك ميدان اسمه باسم الكنيسة / ميدان سانت فاتيما والكنيسة هناك على الميدان ذاته وهو مبنى قديم لكن له طابع معماري رائع التكوين ويعتبر سكان تلك المنطقة الى وقت قريب من نخبة المجتمع الراقي في مصر الجديدة ولا يوجد مساجد الى ماقبل خمسة أعوام بالقرب من الكنيستين الكبيرتين
والسؤال الذي يفرض نفسه
هل يطبق القانون على القديم من المباني
وان طبق كيف سيتم تطبيقه
وهل هناك نسبة وتناسب مابين عدد المسلمين والمسيحيين ليكون مؤشرا للحقوق في بناء دور العبادة بين الطرفين - هل يمكن تجاهل القدرات التمويلية للكنيسة في البناء اكثر من الغالبية الاسلامية
اسئلة تستحق التوقف عندها دون أن تكون فيها تطرف أو ميول لطائفية
الموضوع برمته على ساحات الثورات العربية هو عدة تساؤلات منطقية :-
هل انت مع الخلافة الاسلامية في العالم العربي ؟؟
وما معنى الخلافة الرشيدة العصرية ؟؟
ولماذا يصر كل الحكام الذين تقوم ضدهم الثورات بزج الاسلاميين واتهامهم باشعالها ؟
هل الاسلام بعبع الغرب هو نفسه بعبع الحكام الذين يطلبون ود امريكا لتقف بجانبهم ضد الثورات الشعبية الجارفة دليل على عمالة وجبن اولئك الحكام ؟
هل اتهام الثورات العربية من الحكام العرب مرة بالاسلامية ومرة بالامريكية هو من باب ضرب هذه الثورات قبل أن ترفع رأسها وتنهض بالامة الى مصير أفضل ؟؟
هل انقلاب حماس في غزة مثلا كان خطأ بحق الليبرالية الفلسطينية المنسقة امنيا مع عدوها ؟؟
اسئلة كثيرة تدور في الاذهان حول مايلي :-
- علاقة الاسلاميين بالثورات العربية
- علاقة امريكا والصهيونية بنفس الثورات
- مستقبل الثورات العربية بين / الاسلمة او الامركه
- معالجة حركة الاخوان المسلمين للموقف في مصر خاصة والعالم العربي عامة ؟
- الخوف من التجربة الجزائرية كنموذج يضرب نجاح الحركة الاسلامية في اي انتخابات !!
- التجربة الايرانية هل تكون صالحة بعيدا عن المذهب على الساحات العربية خاصة في التجربتين :
اليمنية والمصرية ذات التيار الشعبي الجارف
- هل التشكيك بانجازات الشعوب الثائرة له مقوماته بعد كل الاسئلة السابقة ؟

عزيزي يسري راغب شراب بالنسبة لي أنت والقبطي ومحمد شعبان الموجي واسماعيل الناطور وحسين ليشوري فيما تم إثارته تحت العناوين والروابط التالي
القانون الموحد لحرق مصر / محمد شعبان الموجي
http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?80822
فيلسوف الصراعات الفرنسي برنارد هنري ليفي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8015
إشكاليتكم واحدة وعملية اساءة الفهم وإثارة التشكيك بطريقة مقزّزة وقبيحة في انتفاضات أدوات العَولَمَة طبيعية بسبب عقلية تم بنائها على مفهوم نظرية المؤامرة والتي ما هي إلاّ وسيلة من وسائل أجهزة الأمن والإعلام في أي دولة قوميّة من خلال التأويل للمحافظة على هيبة النُّخب الحَاكِمَة من جهة وتكون شماعة لتحمّل أخطاء النُّخَب الحَاكَمَة لكي يتم اظهارها على أنها معصومة من الخطأ من جهة أخرى.
فهذا ضروري لمفهوم النُّخب فهي الوحيدة التي لها الحق أن تكون ممثلة في المدينة الفاضلة (المصيبة تبين أن صاحبها أفلاطون كان لوطيا ويتغزل بالسحاقيات كما نشره عبدالرحمن السليمان) وكل من يختلف معها يجب حصاره أو اقصاءه أو إلغاءه إن كان في ذلك مصلحة للمحافظة على هيبة النُّخَب الحَاكِمَة كما حصل مع أبو صالح في الملتقى وغيره من المواقع.
وأتمنى المحاورة التالية ما بيني وبين د.فائد اليوسفي توضح لك الصورة كاملة لإشكاليات مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة في عملية اساءة فهمه لإنتفاضات أدوات العَولَمَة من وجهة نظري على الأقل

الدين والسياسة..!!
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=42961&posted=1#post42961
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. فائد اليوسفي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
ومن يطالب أن تكون السياسة بلا دين يعني أن تكون السياسة بلا أخلاق


اوافقك

ففى اليمن مارست أحزاب اللقاء المشترك السياسة بعيدا عن الدين فكان ما كان فى اليمن من فتن نعانى منها الى الآن

ولكن أختلف معك فى أن الثورات الحالية فى الوطن العربى قامت من أجل الدين أو الاخلاق. بل أنها فى جوهرها تنادى بالعلمانية التى أنت ترفضها. فتجد لو قلت لمن يسمون أنفسهم ثوريين أن ما يفعلونه خروج عن الدين لانه خروج عن الحاكم، تجدهم يبررون أفعالهم وكل ما يتماشى مع ثورتهم بأى طريقة.

[align=justify]لنتفق الآن على هذه المعادلات المنطقية:
السياسة بلا دين هى سياسة بلا أخلاق.......علاقة 1

الثورات قائمة على اساس علمانى وهى ارادة الشعوب كما تحب أن تسميها......علاقة 2

أبو صالح يرفض العلمنة.....علاقة 3

إرادة الشعوب قد تختلف مع ما جاء فى الدين....علاقة 4

المفروض أن:
1- ابو صالح الذى يرفض العلمنة، يرفض الثورات العربية الحالية، أو يقبل الثورات ويقبل العلمنة...كى يكون منطقيا فى طرحه وغير متخبط.

2- أبو صالح يؤيد ارادة الشعوب التى قد تختلف مع النص الدينى أى أن ابا صالح قد يؤيد شيئا بعيدا عن الدين وعن الأخلاق.[/align]

إذا الثورات الحالية علمانية وبدون اخلاق.....ومع ذلك يشجعها أبو صالح
هناك مثل عراقي يقول كُل مَن يُحيد النار لقرصته (مع أنّه في الفرن لا يمكن عمل ذلك بسهولة) وأنا أكرّر بأنني أتحمّل مسؤولية نص كلماتي وتعبيراتي ولا أتحمّل مسؤولية تأويلها ثم التعليق على ما فهمته من التأويل كما قمت به أنت يا د.فائد اليوسفي
احدى اشكاليات مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة التي لاحظتها من حواراتي على الشَّابِكَة (الإنترنت) بسبب التأويل (الحداثة) يأخذ حيّز كبير من تفكيره فلذلك فأنه لا يستطيع التفكير بدون قوالب بل يحتاج إلى قوالب للفهم (التأويل) من خلالها فلذلك تجده يصر إلى قولبة أي شيء أولا ثم فهم أي شيء من خلاله؟ وهنا هي نقطة ضعفه أو مقتله.
ومنها نفهم لماذا تم ربط العلمانيّة والديمقراطيّة بانتفاضات أدوات العَولَمَة ظلما وعدوانا والذي لا أساس له من الصحة، من قبل مُثُّقّفي دولة الفَلسَفَة أو كل من يعتمد تفكيره على مفهوم النُّخَب أو الأحزاب وفق مفاهيم وقياسات الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها الثلاث العلمانيّة والديمقراطيّة والحداثة) وانتفاضات أدوات العَولَمَة أثبتت فشل كل هذه المفاهيم، فشل مفهوم مُثَّقَّف الفَلسَفَة، مُثَّقَّف النُّخب وانتهاء صلاحيّة مفهوم الدولة القوميّة والتي اساسها الثورة الفرنسيّة.

ثم ما علاقة انتفاضة أدوات العَولَمَة في اليمن بأحزاب اللقاء المشترك؟ أحزاب اللقاء المشترك تحاول الصعود على أكتاف شباب التغيير هذا لا يعني بأي حال من الأحوال أن يكون لشباب التغيير مسؤولية تحمّل اخطاء ومصائب وتخبيصات أحزاب اللقاء المشترك؟!!!

السؤال الحقيقي يا د.فائد اليوسفي بعد كل ما حصل هل أنت فهمت واستوعبت بشكل صحيح ما هي اسباب قيام شباب التغيير وماذا يطالب به شباب التغيير حتى الآن؟ حيث ممّا طرحته يبين أنّك لم تفهم ولم تستوعب ما موجود أمامك على السطر من قبل شباب التغيير قبل تأويل من خلال تحميل تخبيصات أحزاب اللقاء المشترك لهم؟!!!
السؤال الحقيقي هل أنت تفهم الدين الإسلامي عندما تعتبر أن يكون لك رأي فهذا يعني خروج على الحاكم؟!!على أي اساس؟ ولماذا إذن قال الرسول صلى الله عليه وسلم لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق؟ وكيف ستعرف أن هناك معصية إن لم يكن لديك قدرة على التمييز وكيف يكون لديك قدرة على التمييز بدون رأي مبني على أسس صحيحة حتى تستطيع تمييز الحق من الباطل؟!! هل فهمت يا د.فائد اليوسفي لماذا معادلاتك غير منطقية الآن؟

ما قامت من أجله وطالبت به انتفاضات أدوات العَولَمَة هو الحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية وهذه الأشياء تعتمد على الأخلاق أولا وأخيرا وبدونها لا يمكن قيامها
وفي أي وسط ديمقراطي أو فلسفي لا وجود لشيء اسمه أخلاق، لماذا؟ لأن الأخلاق تمثل خلاصة خبرة وحكمة مجموعة بشريّة تصوغها في حِكَم أو تعبيرات أو مفاهيم أو أعراف يجب على من يحترم هذه المجموعة أن يلتزم بها،
في حين في أي وسط ديمقراطي لا يوجد احترام لأي شيء سوى رغبة النُّخب الحَاكِمَة فهي لها مطلق الصلاحيّة لإعادة تعريف أي شيء وبدون حتى أي اسس منطقية أو موضوعية أو علمية بل ويمكن يكون على كذبة والغالبية العظمى من النُّخب الحَاكِمَة تعلم أن اساسه كاذب وغير حقيقي وفيه تعدي على حقوق جزء كبير من ابناء العالم ومع ذلك تقبله بحجة أن الغاية تبرّر الوسيلة، وهذه هي حقيقة ثقافة تحقير العلم والعلماء، وفي زمن العَولَمَة أثبتت أنه من الضروري إيجاد بديل لهذه المفاهيم البالية
والحمدلله كان لنا السبق عالميا لإكتشاف ذلك ومن خلال تسخير أدوات العَولَمَة مثل الفيسبوك والتويتر والفضائيات في شيء يخدم البشرية جمعاء، وهذا إن دلّ على شيء فدليل على أننا في أي وسط حر سنكون دائما السبّاقين للخيرات، ولذلك ربما رب العالمين اختار مناطقنا لتكون قبس البشرية من سيدنا آدم عليه السلام مرورا بنوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد عليهم جميعا صلوات الله وسلامه وحتى في زمن المادة مصادر الطاقة في مناطقنا وفي زمن العّولّمّة وأدواتها كنّا نحن السبّاقين للمطالبة بـ "الشَّعَب يُريد تَغْيير النِّظَام" والذي أفهمه من هذا الشعار هو إعادة صياغة كتابة الدساتير والقوانين والتي تم نقلها حرفيا (النَّقْحَرَة) من فرنسا وبريطانيا من الحالة الحالية والتي هي في خدمة النَّخب الحَاكِمَة إلى صياغة جديدة يكون فيها واضح مفهوم أمير القوم خادمهم، ومن يقبل بعمل هذه التغييرات بنفسه لن يحتاج الشعب إلى تغييره أمّا من يُعاند فذنبه على جنبه كما حصل مع علي عبدالله صالح

ما رأيكم دام فضلكم؟













التعديل الأخير تم بواسطة أبو صالح ; 06-18-2011 الساعة 06:47 AM
عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 06-18-2011, 07:25 AM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.45 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى :   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة
افتراضي

لقد لاحظت أن الغالبية العظمى من مُثَّقَّفي دولة الفَلسَفَة لا يعرف أنّه في اللُّغة العَربيّة الدين هو الأخلاق كما هو واضح مما حصل تحت العناوين والروابط التالية

أزمة الحوار و المفكر العربي
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=43076#post43076
سبب فساد الحوارات يا يسري راغب شراب هو ما كنت أنت تقوم به مع رئيسة الملتقى الاجتماعي/السياسي/ وغيره مثلا لتمرير آرائك بأي وسيلة كانت من خلال استغلال الصلاحيات الإدارية على حساب المناقشة الموضوعيّة والمنطقيّة والعلميّة والتي يكررها الآن اسماعيل الناطور عندما أصبحت لديه سلطاتك في الملتقى كما أنقله من الرابط التالي وإن احببت التفاصيل عليك بالضغط على الرابط
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=43075#post43075

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل الناطور نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
هذه هي الأسئلة ؟
وهذه هي الأجابة

ونترك القارئ ليحكم ...هل لمشاركاتك معنى إلا محاولة فاشلة لتشتييت القارئ
ومع ذلك ما زال القارئ يسألك عن معنى ((( إنتفاضات أدوات العولمة )))
وسؤال آخر لتفكر به ....
أنت تنادي بالعولمة ولكن لم تقل لنا ما هو الدين المعتمد لديك للدولة العالمية ؟
يا رجل عيب عليك ما تقوم به يا اسماعيل الناطور وأقصد هنا التقديم والتأخير بالدمج والحذف؟!!! أليس هذا تحريف عن اصرار وعمد لردودي يا اسماعيل الناطور كما كان يفعل يسري راغب شراب وشلّته بمداخلاتنا أو محمد شعبان الموجي في مواضيع تتعلق بحسن نصرالله والمقاومة ونهجها، عملية اقتطاع جزء من كلماتي وإخراجها من السياق والتعليق عليها من أجل تشويه صورة انتفاضات أدوات العَولَمَة على مزاجك ومن أجل تحقيق اهداف مقبّل يد صفوت الشريف مدير قناة الفراعين هذه ليست من الأخلاق في شيء إن كنت لا تعلم،
أمّا بالنسبة للأخلاق فقد
قال حبيبنا عليه الصلاة والسلام " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" (صححه الألباني في الصحيحة)

وقال حبيبنا عليه الصلاة والسلام :" إن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم" (رواه أحمد).

وقال عليه الصلاة والسلام :" أكثر ما يدخل الناس الجنة، تقوى اللّه وحسن الخلق " (رواه الترمذي والحاكم).

وقال عليه الصلاة والسلام :" إن أقربكم مني مجلساً يوم القيامة أحسنكم أخلاقاً " (رواه أحمد والترمذي وابن حبان)
وكل شعارات انتفاضات أدوات العَولَمَة (الحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية) كانت أخلاقيّة والتي لا يمكن تطبيقها في أي وسط ديمقراطي أو فلسفي، وشرحت لماذا؟ وهذا كلّه ورد في المداخلات التي قمت بدمجها وحذفها عدّة مرات عن اصرار وعمد لتوجيه الموضوع الوجهة التي يطالبك بها مدير قناة الفراعين مقبّل يد صفوت الشريف كما تبين لنا يا اسماعيل الناطور هل عرفت الآن من يصنع المؤامرات وكيف يتم تشويه الصورة والسمعة من خلالها؟!!
ما رأيكم دام فضلكم؟













التعديل الأخير تم بواسطة أبو صالح ; 06-18-2011 الساعة 07:41 AM
عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2013, 08:36 AM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.45 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى :   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة
افتراضيرد: الحوار مابين السياسي والديني

الديمقراطية ثقافة تحقير العلم والعلماء والمقاومة
http://www.arabelites.com/vb/showthread.php?t=14654
العولمة منتج من منتجات الحكمة في حين أنَّ الديمقراطية/الديكتاتورية منتج من منتجات الفلسفة، وقد انتبهت إلى أنَّ العولمة تفقد تعاملها الأخلاقي حالما تتقرّب من أي وسط ديمقراطي، ربما لأنّ العولمة تم تكوينها لتوفير حاجات الأسرة أو الإنسان أو الشَّعب بشكل عام أو بمعنى آخر ثقافة الـ نحن، في حين الديمقراطية تم تكوينها لتوفير حاجة النخب الحاكمة أو خلاصة العقل أو بمعنى آخر ثقافة الـ أنا.
وبناءا على تجربتي العملية في مواقع الشَّابِكَة (الإنترنت) استطيع التأكيد أنّه ما دام الفكر المبني على الفلسفة هو السائد فلن تكون هناك أي مراعاة لأي دساتير أو مواثيق وأي قوانين تسنّها النُّخْبَة والتي تشمل أصحاب الصلاحيات الإدارية في أي موقع من المواقع على الشَّابِكَة (الإنترنت)، لماذا؟
لأنها هي أول من سيجد لها تفاسير تتواءم مع أهوائها خصوصا عندما أهوائها تتعارض مع نص الميثاق التي هي ساهمت في كتابته وإصداره والحجّة جاهزة بأنَّ كل الأمور نسبيّة، وعلى ضوء ذلك يتم تأويل كل شيء بلا أسس موضوعية ومنطقية ولغوية فيحرّف ويزوّر حسب مزاجه وانتقائيته عملا بالمثل القائل ضربني وبكى وسبقني واشتكى.

ولذلك الديمقراطية هي ثقافة تحقير العلم والعلماء والمقاومة وأولها المقاومة السلمية التي تعتمد على محاججة الرأي بالرأي، كما هو حال مثقف النخب الحاكمة من أصحاب الصلاحيات الإدارية في المواقع على الشابكة (الإنترنت) الذي لا يقبل أن تكتب أي تعليق أسفل ما نشره هو أو أي أحد من شلّته إلاَّ ما فيه مدح وتغزل بما تفضل به علينا من برجه العاجي وإلاّ تكون أنت خرجت عن الموضوع وفي هذا شتم وتعدي على جنابه، أو تردد اسطوانة مشروخة صدعت رأسنا بها، فيحق له في تلك الحالة من خلال استغلال الصلاحيات الإدارية لشطب أي تعليق لا يدخل مزاجه وبانتقائية ليس لها أي علاقة بالمنطق أو الموضوعية وبالتالي تتعارض مع أي شيء علمي،
ولذلك الشَّعب من وجهة نظري على الأقل تلقف بكل جوارحه شعار الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام الذي كوّن هكذا مثقف بلا أخلاق ولا يقبل الالتزام بأي شيء حتى معنى المعاني في القواميس والتي هي خلاصة حكمة الأمّة وأخلاقها يريد ضربها عرض الحائط بحجة أن لا ابداع إلاّ بضرب كل الاسس اللغوية والمعجمية والقاموسية فهذا هو مفهوم الإبداع في الحداثة حسب مفاهيم فلسفة الثورة الفرنسية؟!

وبما أننا في موقع معني باللغة والترجمة، فالترجمة في عصر الفلسفة/الديمقراطية اعتمدت اسلوب النَّقْحَرة (النقل الحرفي) مثل مصطلح كلمة الديمقراطية والديكتاتورية أي كالببغاوات بمعنى آخر،
ولكن الترجمة في عصر الحكمة/العولمة تعتمد اسلوب التَّوطِيْن/التَّعْرِيب حيث أنَّ اللغة العربية بلهجاتها والتي هي مختصرات لجمل عربية فصيحة ربما تحوي تراكيب غير عربية بسبب التفاعل الحضاري مع بقية اللغات تم اختزالها مثلما يختزل أصحاب أي مهنة للتسهيل والسرعة، تتجاوز حدود سايكس وبيكو التي أقاموها من أجل انشاء كيانات ودول الأمم المتحدة وفق ما بنيت عليه فلسفة الثورة الفرنسية، والتي كان نابليون بونابرت أول من أعطى وعد لقيام كيان صهيوني على اسوار عكا قبل بلفور، فاللهجات أو اللسان العربي والذي يختلف ما بين منطقة وأخرى، والذي هذا الاختلاف ما بين اللهجات واللغة العربية لم تكن علاقة مبنية على الصراع بل كانت دوما علاقة تكاملية.
والدليل على ذلك أنَّ لغة القرآن وطريقة كتابتها في عصر التدوين تم اختراع طريقة عبقرية في الكتابة مخصوصة لها، لتجمع عدّة قراءات في نص واحد، ولذلك تلاحظ هناك اختلاف ما بين الرسم الإملائي للّغة العربية وما موجود في كتاب القرآن الكريم، لأنَّ النص المعترف به هو النص الذي حفّظه الرسول صلى الله عليه وسلم لحفظة القرآن من حافظ لحافظ من أيامه صلى الله عليه وسلم إلى يوم الدين، وذلك من خلال اختيار الجذر المناسب والصيغة البنائية التي تناسب المعنى الدلالي للكلمة المراد ترجمتها، فما وقعت فيه أنت بسبب الضبابية اللغوية وقع فيه قبلك مصطفى ساطع الحصري/أتاتورك العرب،
لأنَّ صاحب الدين في اللغة العربية يعني صاحب الأخلاق،
وفي الدين الإسلامي لا يوجد شيء اسمه رهبان من جهة،
ومن جهة أخرى لا يوجد مقابل لكلمة الله في كل لغات العالم لا معنى ولا مبنى ولا اصطلاحا،
فهل يعاني مثقف دولة الفلسفة من جهل لغوي أم ماذا عندما يساوي معنى كلمة الدين العربية بما ورد عنها في اللغة الأغريقية، أو يساوي ما بين آلهة الأغريق مع الله والذي من ضمن المعاني له في لغة العرب هي ربَّ الأرباب وليس رب من الأرباب؟!!
ثم عليك الانتباه يا مثقف دولة الفلسفة على الترتيب التاريخي في طريقة العرض فحضارة وادي الرافدين (العراق وسوريا وتركيا) وحضارة وادي النيل (مصر والسودان وكينيا وتشاد والصومال وأرتيريا وأوغندا وأثيوبيا) أعرق وأقدم بكثير من الحضارة الإغريقية (اليونان وإيطاليا) والحضارة الزرادشتية (إيران وافغانستان وباكستان والهند وبنغلاديش) وبالتالي أكثر حكمة من جهة،
ومن جهة أخرى من المضحك من يقلّد فلسفة الحضارة الإغريقية أو الزرادشتية بلا فهم ولا وعي خصوصا من المسلمين يعتبر بكل وقاحة من يتبع نتاج الحضارة الإسلامية عن قناعة رجعي أو يقلّد مثل الببغاوات شيء قديم؟!!!

وما لاحظته هو أنَّ هناك فرق ما بين ثقافة الـ أنا والتي تمثلها الفلسفة أو الفضفضة وما بين ثقافة الـ نحن والتي تمثلها الحكمة أو خلاصة الخبرة من حياتنا اليومية، وما لم ينتبه له مثقف بثقافة الـ أنا أنَّ عملية فرض عولمة الديمقراطية من قبل جورج بوش عام 2001 من أجل استرجاع هيبة النخب الحاكمة التي اهتزت وقتها، أدوات العولمة قامت بتعرية فضائح الديمقراطية/الديكتاتورية فلذلك من الطبيعي والمنطقي من كانت لغته اساسها الاستقراء والاستنباط أنْ يكون سبّاقاً في أنَّ الشَّعب يتلقف عنده بكل جوارحه لشدّة مصداقية شعار الشَّعب يُريد اسقاط النِّظام الذي يعمل على تكوين مثقف (ثقافة الـ أنا) أي بلا أخلاق وكل همّه أن يفضفض بلا أي التزام ولا احترام حتى للُّغة أو المعاني التي في قواميسها،
فحدود سايكس وبيكو شيء وحدود الله شيء آخر، لا يستطيع أن يفرق بينها إلاّ من كان خبيرا بلغة القرآن، ومن لا يستطيع التفريق ما بين النقل الحرفي (النَّقحرة) مثل مصطلح الديمقراطية وما بين التَّعريب أو التوطين انسان غير مؤهل للترجمة من أي لغة إلى لغة أخرى في عصر العولمة، فكيف الحال إن كانت اللُّغة هي اللغة العربية والتي تحوي جذر وصيغ بنائية وتشكيل تنفرد به عن بقية لغات العالم فمن يساوي بين اللُّغات للبشر بالتأكيد انسان لديه ضبابيّة لغوية على الأقل إن لم يكن جهل لغوي وهنا تصبح المأساة أكبر
ولذلك أنا أكرر بأنَّ
النَّقد...دعوة للتغيير
http://arabelites.com/vb/showthread.php?t=13816
الحمدلله قطار التغيير لإنتفاضات أدوات العولمة بدأ رحلته عام 2011 لإسقاط نظام الأمم المتحدة الديمقراطي الممثلة بكيانات سايكس وبيكو، والتي تم تأسيسها على اسس الثورة الفرنسية، والتي أحد قادتها ألا وهو نابليون بونابرت كان هو أول من طالب بتكوين كيان صهيوني، وليس وعد بلفور كما هو مشهور.
ولذلك سقوط نظام الأمم المتحدة يعني سقوط شرعية شهادة ميلاد الكيان الصهيوني التي أعطيت له زورا وظلما وعدوانا عام 1947، حينها سيتم تحرير كامل فلسطين.

وحتى يكون موضوعنا له علاقة بالحكمة أقول أنَّ الأدلة العملية على ذلك كثيرة جدا منها ما يلخص هذه المأساة التي يضعنا فيها أهل الفلسفة منها ما حصل تحت العنوان والرابط التالي
((( الدجال )))
http://wata1.com/vb/showthread.php?p=46166&posted=1#post46166
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل الناطور نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
طبعا لن أرد عليك بخصوص ملفات الثورة الملونة ....
فهناك الآن الملايين من المصريين والعرب قد وصلت لهم الفكرة
وهناك المجلس العسكري المصري وخطابه الأخير ...وقد وصلت له الفكرة ....
أما غباءك فنرد عليه هنا ......
عندما كنت تدعي الصمود والمقاومة كنا معك
وكنت أثق إنك تقول بما لا تفعل لأن المقاوم والمحب للوطن لا يجرى وراء الصغار والعيال والمواضيع التافهه والتكرار البغيض وملاحقة البشر اسما اسما وفردا فردا بمناسبة وبدون مناسبة
لذلك طلبت من الموجي إخراج اسمي من مجموعتك
سرنا معك عندما لم يكن لنا إعتراض على الدفاع عن العرب والاسلام لأن هذا طريقنا وضد ما هو صهيوني وماسوني ....
سرنا معك لأن النيات لا يعلمها إلا الله رغم أن إحساسي بك وبنفسيتك المريضة لم يفارق عقلي وما كتبت عنك مشاركة إلا ووضعت فيها معنى لأعود له يوما ما إن صدقت ظنوني بك ....
وليشهد على الأخ يحيى الحباشة ...فلقد قلت له ...هذا الرجل ليس كما يدعي
ولكن ما علينا إلا تصديق الحروف التي نقرأها ....
واضح أن الرجل هنا للتخريب ...
واضح هنا الرجل لفرض كلمات معينة في أذهان القراء بالتكرار الممل العبيط ....
واضح أن الرجل ليس بمسلم فألفاظه وتصديه للناس لا تعطي إنطباع رجل بضمير مسلم
الرجل بعيد عن الاسلام قلبا وضميرا ....
الرجل بعيد عن العرب وطنا وشعبا ...
الرجل في أغلب الظنون رجل ماسوني يدعي بما ليس فيه....
راقب مشاركاته والتي سأقتبس منها الكثير مستقبلا ....
هي ضد كل شيئ الدين الوطن الاخلاق رغم حشوها بكلمات
تعطي إنطباع آخر فهذه عدة النصاب ....
تصرفات الرجل وأفعاله هي ماسونية المنشأ ...
تدعوا إلى العولمة .....التي إعترف بها ....
العولمة التي تدار من قبل الدين الموحد دين إبليس اللعين
وأخيرا المقاومة شرف يادجال
أنت بعيد عنه بعد السماء عن الأرض
المقاومة هي السبيل إلى الخلاص منكم ايها المفسدون في الأرض ...
فلم تترك عضوا من شرك وخستك وحقارتك
لقد إستعملت هذه التعابير الوقحة مع الكثير تعرف لماذا ؟
لإنك ليس برجل
تختفي وراء إسم مستعار
...تشتم الكل وأنت تعلم أن إسمك مصان
لإنك جبان
ولإنك لا تتحمل نتيجة أفعالك برجولة
فكل اسماء الحريم التي ذكرت وتذكرها يومياهي أكثر رجولة منك يا عابر سبيل أو (متشرد) أو ( صايع) كما تفضلت
بعيدا عن دفاعك عن أهل العهر والزندقة والإلحاد والافتراء والأكاذيب والتي لا تستطيع الإتيان بما يبين لها أي درجة من المصداقيّة في مداخلتك المقتبسة أشكرك من كل قلبي على دليل عملي على دجلك وخيانتك طوال هذه الفترة يا اسماعيل الناطور، فالاعتراف هو سيّد الأدلّة كما هو معروف في القانون
فما حصل بيني وبين يحيى الحباشنة في الملتقى كان قبل عرض محمد شعبان الموجي حل للمشاكل التي كان يثيرها يحيى الحباشنة ويسري راغب شراب وبقية الشلّة وغيره ممّا أطلق عليه أنا مُثَّقَّف دولة الفَلسَفة بسبب أنّه لا يستطيع الإجابة عن أي اسئلة بخصوص الآراء التي ينقلها لنا كالببغاء في الملتقى وذلك بأن يقوم باقصائي أو حصاري بملتقى خاص فمن يرغب في الحوار والنقاش معي فأهلا وسهلا به ولا يحق له أدبيا على الأقل في تلك الحالة أن يولول ما دام هو دخل إلى عرين الأسد برجليه، والذي أطلق عليه محمد شعبان الموجي اسم مدرسة المشاغبين والذي أنا دعوتك أنت وغيرك للإنضمام إليه لأنني أرفض مفهوم التمييز الطبقي بكل أنواعه والتي على ضوءه تتكون النُّخَب الحَاكِمَة ((الديمقراطيّة) ( والتي هي مفهوم آخر لمفهوم شعب الله المختار والتي أحد صورها الماسونيّة)) وقبلت أنت الإنضمام لها وتم تغيير اسمها حسب رغبتك أنت إلى مدرسة الصمود والتحدّي ومع ذلك أنت من كان يطعنها في الظهر اخص عليك
وهذا يبين معدني أنا الحقيقي والواضح ومصداقيتي ومعدنك أنت الخبيث والمتناقض والمبني على الخيانة والدجل يا نصّاب
فيا أيُّها النصّاب والدجال والمخرّف والخائن لكل المقاومة ونهجها وطاعنها في الظهر بكل خسّة وحقارة باعترافك أنت يا اسماعيل الناطور
فمن يقف ضد مقاومة الفساد والظلم والاستعباد في دولنا مستحيل أن يكون مع المقاومة ولا يقربها مقدار أنملة إن كنت أنت أو المؤمنين مثلك بنظرية المؤامرة وآلهتها الغرب ومن خلفها كما تدعي أنت الماسونية والتي أنت تعمل على نفخها وعمل منها اسطورة هي وانبياءها أمثال برنارد هنري ليفي، وأشكرك على دليل عملي لموضوع تحت العنوان التالي
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489













التعديل الأخير تم بواسطة أبو صالح ; 03-02-2013 الساعة 12:01 PM
عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مابين جنود ( فرعون ) وجنود ( بشار ) ليس إلا فارق من الزمن عبد العزيز عيد القضية السورية 44 07-16-2012 06:36 AM
مابين المقاومة الفرنسية والمقاومة العراقية دروس وعبر./ سيف الدين احمد العراقي سيف الدين احمد ملتقى خاص بالاديب والمفكر: سيف العربي 3 04-18-2012 01:54 AM
القومية اللعينة " و" الوطنية " والحدود الاجرامية الشيطانية " اليوم بين المسلمين . د.احمد مصطفى سعيد المنتدى العام (سياسي/ فكري) بإشراف أ.د. أحمد مليجي 0 12-03-2011 12:41 AM
الحوار أدب وفن......! محمد حسن كامل ملتقى خاص بالدكتور: محمد حسن كامل 3 09-29-2011 04:53 PM


الساعة الآن 09:24 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com