.............
 

آخر 12 مشاركات
حكاية البيت الذي تصدر منه أهم القرارات في العالم عراقي ترك طفلة تعطش حتى الموت .. يُسلّم للمحاكمة بألمانيا بـركان الغـَـضب : ميسون نعيم الرومي
تصاعدت أبخرة البركان العراقي، فهل سينفجر؟ علي الكاش محنة الأكراد.. دروس مستمرة ولا من معتبر : د . سعد ناجي ... هذا مايحصل في العراق وسوريا والیمن حيث تحتلهم ایران وتركيا...
>>> >>> العراقيون يريدون وطناً >>> داود... صور من موسم قطف الزيتون في فلسطين “القدس العربي”: بدأ... بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الرابطة الوطنية...
لو إحنا لو الشعب!!! أياد السماوي لو إحنا لو الشعب ..... عبدالمهدي يستغل مطالب المتظاهرين في تعديل وزاري على مقاس... مقترح قانون من أين لك هذا لمحاربة ألفساد وأللصوص وألإصلاح...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > بوابة الدولية الحرة ( للآداب الإنسانية والعلوم التطبيقية) بإشراق الشاعر أ. د. >   النقد و القراءات القصصية و الشعرية > دراسات أدبية ونقدية عامة
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 03-02-2010, 06:30 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
إبراهيم عمر المقداد
اللقب:
هيئة الإشراف

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 148
العمر: 39
المشاركات: 128
بمعدل : 0.04 يوميا
الإتصالات
الحالة:
إبراهيم عمر المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : دراسات أدبية ونقدية عامة
افتراضيهام لجميع الأدباء والنقاد في واتا الحرة

هام لجميع الأدباء والنقاد في واتا الحرة



أرجو أن يتفضل جميع الأدباء والنقاد والكتاب وأرباب الذوق الفني والخبرة العلمية في هذا المضمار بالاطلاع على هذا النص النقدي المهم، الذي أبدعه طالب في الخامسة عشرة من عمره، بعد أن كلفتُه وزملاءه بكتابة موضوع حول (الأدب الخالد) يتناول عملاً أدبياً خالداً من الآداب العربية أو الأجنبية.

راجياً من جميع الإخوة الأفاضل إبداء آرائهم القيمة البنّاءة، لأنني أشم في هذا اليافع المبدع عبقاً كالذي ينبعث من أنفاس كبار النقاد.

عسى أن تكون نصائحهم وتوجيهاتهم خير معين لي في مسيرتي التربوية والتعليمية، وخير معين له في شحذ موهبته وصقل تجاربه.

وأكاد أجزم بأن يكون له في المستقبل شأن عظيم بين قامات مبدعينا السامقة.


وأترككم مع النص...



الأدب الخالد

الطالب علي الأسدي

إن القيمة الحقيقية للأدب تكمن في عالميته، فالأدب الخالد هو وحده الذي يقدم رسالة لأي شخص في العالم يتوحد معها، إذ يعلمنا أن نحمل قلباً إنسانياً واحداً رغم اختلافنا في الدين واللون البشري.

فالحب والمشاعر الإنسانية بصفة عامة هي نفس المشاعر في العالم كله، كما يعلمنا الأدب أن نكون أكثر تسامحاً واحتراماً للآخرين رغم اختلافنا معهم أحياناً والأدب محاولةٌ من الأديب لتحقيق هذه الرسالة لذلك يجب أن يكون الأدب عالمياً وإلا فقد قيمته وأصبح نوعاً من "الفلوكلور الإقليمي" الذي سرعان ما ينتهي مع الزمن .

فالأدب الكبير هو ذلك الذي يصلح لعصره ولكل عصر، والحد الفاصل بين "الأدب الكبير" و"الأدب التجاري" غايةٌ في الدقة؛ فالأول يستطيع أن يؤثر في مجتمعه وأن يكسب رضاه دون أن يخضع لإرادة هذا المجتمع، بل ربما يحقق ذلك وهو يقف معارضاً للمجتمع، وبذلك يؤدي الأديب دوره الحق حين يتأثر بهذا المجتمع ثم يحاول التأثير فيه، وهو تأثير له خطورته لأن له خطته وهدفه، أما في الأدب التجاري فالأديب يتملق الجماهير ويخضع لها ويترك إرادته تذوب في إرادتها، أي أن هذا الأدب لا يكون عامل دفع في مجتمعه، لأنه يترك المجتمع يدور في النطاق ذاته، بل إننا نستطيع القول بأن الأدب الكبير ينظر بإحدى عينيه إلى الوطن الصغير ممثلاً في بيئته وزمانه، وبعينه الأخرى إلى الوطن الأكبر ممثلاً في الإنسانية إلى نهاية الدهر، فعلاقة الأدب بالإنسان تبرز حين نؤمن أننا من خلال الأدب نسعى إلى زيادة كياننا...

إننا نريد أن نكون أكثر من مجرد أنفسنا، نريد أن نرى بعيون غير أعيننا وأن نتخيل بخيال غير خيالنا وأن نشعر بقلوب غير قلوبنا بالإضافة إلى أعيننا وخيالنا وقلوبنا نحن.

وهذا ممكنٌ دون أن نفقد شخصيتنا، وهكذا يكون الأدب ترفيهاً راقياً ينسي الإنسان احتياجاته وشكاياته، إذ يلهيه عن نفسه ويضفي عليها نوعاً من البراءة الأصيلة.

كما أن الأدب تعلمٌ بأرقى الأساليب وأمتعها، كتعلم الأطفال من حكايات الأمهات لينسوا مطالبهم ورغباتهم حيناً ولغرس قيمٍ حيناً آخر، فيكون التعلم كما يكون انطلاق الخيال من سجن الحاضر، ولولا ما تبقى فينا من طفولة لمات الخيال والرغبة في المعرفة، ومن خلال الأدب يجد المرء الأمل والشجاعة، فالأدب الخيالي الذي يعطي صوراً للحياة ويسجل التجربة الإنسانية لا بد أن يكون مشحوناً بالأفكار والمشاعر الأخلاقية، من هنا يجيء اختبار تعاطفنا وولائنا الأخلاقي، والأدب الذي ينمي معرفتنا بالعالم وبأنفسنا ليس هو الأدب الذي يهدف إلى التلقين، ولكنه الأدب الذي يرفه عنا، ويبعث فينا حب الاستطلاع، ويشركنا في عالم من القيم الأخلاقية عن طريق المشاركة المحببة إلينا في المخاطر والأزمات والأفراح والأحزان الخيالية.

وإننا لنستطيع القول بأن الأدب مازال معبراً عن كل ما يشغل بال الإنسان على مر العصور، وعن كل ما يهم المجتمعات البشرية على اختلاف انتماءاتها، والأديب لم ينْأَ يوماً بنفسه عن بيئته وتاريخه، كما أن تفاعله وحساسيته العالية بما حوله يدفعانه إلى الكتابة على اختلاف أجناسها: الملحمية والشعرية والمسرحية والقصصية والروائية، وهذه جميعها كان الواقع التاريخي بذرتها الأولى، التقطها الأديب وأخرجها على شكل عمل أدبي، بعد أن ضمنها رؤيته وأسئلته الوجودية والحياتية، ولم ينسَ أن يحملها بعضاً من حسه الفني وتذوقه الجمالي، ونستطيع القول أنه بأدب كهذا يصبح العالم أفضل، ويكون الأدب رائعاً في بيئته المحلية، وقادراً على أن يكون خالداً.

والأعمال الأدبية الرائعة تتجاوز حدود الزمان والمكان، لأنها تقرأ في كل أنحاء العالم عندما تناقش غرابة السلوك البشري، وترصد أدق تفاصيل التعبير الإنساني، وحين تتناول صراع المشاعر والمادة...

فها هو شكسبير في مسرحية (الملك لير) يظهر الملك على أنه إنسان لديه الشهوة لأن يكون محط إعجاب الآخرين حتى عند ابنتيه، فهو يرفض الحقيقة لأن الإنسان بطبيعته تجرحه الحقيقة، لذلك حرم ابنته الصغرى من ميراثها عندما أخبرته بأنها ستحبه وتحب زوجها، بينما كافأ ابنتيه اللتين خدعتاه بالكلمات المعسولة، فوقع ضحية الطمع الذي كان يملأ صدرَي صهريه.

إن هذه المسرحية تتكرر في كل العصور، لأنها تتحدث عن علاقة الأب ببناته، كيف أنه في نظر الوالد قد يكون الولد في آن واحد هو حاميه المحبوب والطاغية الظالم الذي يقف في طريقه، كما قد يكون الشخص البار الذي قد يعول شيخوخة أبيه، وأيضاً المغتصب والمنافس الذي لا يعرف الرحمة.

لقد عالج الكاتب التناقضات الإنسانية بعيوبها كلها من خلال ابنتي الملك لير اللتين تآمرتا على خلعه، ليأخذ الصهران دورهما في الملك، ولم يكتف الكاتب بهذه الصورة البشعة للنفس الإنسانية الجشعة، بل أظهر الفتاتين أنهما خائنتان لزوجيهما، وفي المقابل أظهر الجانب الإنساني في الابنة الصغيرة التي أثبتت أنها مخلصة في حبها لأبيها وزوجها معاً، والدليل على ذلك موتها في سبيل حرية أبيها...

وبذلك أكد شكسبير انتصار الشر بمقتل الملك وابنته، كما هي عادته في تراجيدياته، كي يؤثر في نفس المتلقي، ولكن الشر المنتصر هو الشر الموجود في الذات الإنسانية الضعيفة وبذلك تتوازن المسرحية بين قطبين: هما القياس الوضيع للنفس، وفيض الحب السخي.

فقد كان الكلام البسيط فضيلة لابنته الصغرى وللبهلول، إلا أن سوء فهم لير في البداية لكلمات ابنته الصغرى وصده للبهلول كان يعني ضمناً أن الكلمات وسائط لا يمكن الاعتماد عليها في التواصل، لأنها قد أفسدت وشوهت على أيدي المنافقين بينما أصدق ما قيل من كلام في المسرحية جاء في حالة الجنون وعلى لسان البهلول.

ويبقى أن نقول: إنه مهما يكن من جدال النقاد حول أن يكون الأدب هادفاً أو غير هادف، ملتزماً أو غير ملتزم، مجدداً أو غير مجدد، فما أحسب الأديب يستطيع أن يغفل الأحداث التي تتغلغل في صميم بيئته، وإلا فإنه يستهين بأمانة القلم الذي في يده، لذلك كان على الأديب أن يلتقط ما في بيئته من أحداث، ويبعث فيها من ذوب نفسه وفيض روحه ما يجعلها مداداً لأدبه، حتى يكون مخلصاً في أداء الرسالة الإنسانية الملقاة على عاتقه، ألا وهي رسالة الإحساس بالحياة مهما اختلفت البيئة والزمان، على أن يلتزم الصدق والبساطة وأن يلامس صميم المعاناة البشرية ويصوغ ذلك في قالب فني رفيع، ويحدث الناس بقلمه كما يحدثهم بلسانه، فلا يتكلف لفظاً غير اللفظ الذي يتطلبه المعنى، وأن يكون ما يكتبه حقيقةً غير مشبوهةٍ بخيال، أو خيالاً مركزاً على حقيقة، لأنه يعلم أن الحقيقة هي التي تأخذ من نفس السامع مأخذاً وتترك في قلبه أثراً، وبذا يكون نتاجه الأدبي"أدباً كبيراً" يؤثر في الناس ويصلح لعصره ولكل عصرٍ، فينفع الناس إذ يعرض لشؤونهم ويوجه حياتهم ثم يمضي بعد ذلك فينفع الناس في كل الأجيال وحتى آخر الزمان.














عرض البوم صور إبراهيم عمر المقداد   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2010, 06:43 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
إبراهيم عمر المقداد
اللقب:
هيئة الإشراف

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 148
العمر: 39
المشاركات: 128
بمعدل : 0.04 يوميا
الإتصالات
الحالة:
إبراهيم عمر المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : إبراهيم عمر المقداد المنتدى : دراسات أدبية ونقدية عامة
افتراضيعلي الأسدي في سطور

علي أحمد الأسدي
تولد 8/1/1995
طالب في الصف العاشر في ثانوية عمر بن عبد العزيز العامة في المزة- دمشق
الجنسية: فلسطيني سوري
نال شهادة التعليم الأساسي بدمشق بمجموع 305 درجات من 310
وكانت درجته في مادة اللغة العربية في الصف التاسع 58 من 60

ولن أتحدث عن حسن التزامه ودماثة أخلاقه واتقاد ذهنه لأن شهادتي فيه مجروحة.

ولكنني أبيّن أنه أرسل إلي المشاركة المثبتة أعلاه عبر البريد الإلكتروني فأدرجتها كما هي دون أي تعديل.












عرض البوم صور إبراهيم عمر المقداد   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2010, 06:55 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
ايمــان عبد الله
اللقب:
اديبة / دراسات استراتيجية

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 52
المشاركات: 547
بمعدل : 0.15 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ايمــان عبد الله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : إبراهيم عمر المقداد المنتدى : دراسات أدبية ونقدية عامة
افتراضي

الله الله الله

والله انا التى احمل دكتوراه فى الاقتصاد لا استطيع ان اكتبه مثلها
له حبى وانبهارى هذا الأسدى الخالد
" قال طالب قال " والله احنا طلاب فى مدرسته .

مكافأة متواضعه ان اترجمها له

تم الاحتفاظ بنسخة للترجمة .. انتظرها


امانه ان تريه تعليقى على ما ابدعه












عرض البوم صور ايمــان عبد الله   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2010, 07:05 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
إبراهيم عمر المقداد
اللقب:
هيئة الإشراف

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 148
العمر: 39
المشاركات: 128
بمعدل : 0.04 يوميا
الإتصالات
الحالة:
إبراهيم عمر المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : إبراهيم عمر المقداد المنتدى : دراسات أدبية ونقدية عامة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ايمــان الحسيني نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
الله الله الله

والله انا التى احمل دكتوراه فى الاقتصاد لا استطيع ان اكتبه مثلها
له حبى وانبهارى هذا الأسدى الخالد
" قال طالب قال " والله احنا طلاب فى مدرسته .

مكافأة متواضعه ان اترجمها له

تم الاحتفاظ بنسخة للترجمة .. انتظرها


امانه ان تريه تعليقى على ما ابدعه



غمرتِنا بلطفك يا دكتورة
شكراً على هذه المكافأة الراقية
وأبشري فستصل الأمانة فوراً












عرض البوم صور إبراهيم عمر المقداد   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2010, 07:12 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
ماهر خالد قطيفان
اللقب:
الشهيد بإذن الله / المشرف العام
 
الصورة الرمزية ماهر خالد قطيفان

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 64
الدولة: سوريا
العمر: 50
المشاركات: 154
بمعدل : 0.04 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ماهر خالد قطيفان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : إبراهيم عمر المقداد المنتدى : دراسات أدبية ونقدية عامة
افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



أبارك جهود والديه ومن أعانهم في مدارس التربية
ومن كان له أقل جهد في هذا النشئ الطيب المبارك
بوركت جهودكم وجزاكم الله خيرا
وبارك الله في عمر الناشئ علي الأسدي












عرض البوم صور ماهر خالد قطيفان   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2010, 07:14 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
إبراهيم عمر المقداد
اللقب:
هيئة الإشراف

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 148
العمر: 39
المشاركات: 128
بمعدل : 0.04 يوميا
الإتصالات
الحالة:
إبراهيم عمر المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : إبراهيم عمر المقداد المنتدى : دراسات أدبية ونقدية عامة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماهر خالد قطيفان نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



أبارك جهود والديه ومن أعانهم في مدارس التربية
ومن كان له أقل جهد في هذا النشئ الطيب المبارك
بوركت جهودكم وجزاكم الله خيرا
وبارك الله في عمر الناشئ علي الأسدي

بدعائكم تحل كل البركات
لكم الشكر الجزيل












عرض البوم صور إبراهيم عمر المقداد   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2010, 07:28 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
وفاء الحمري
اللقب:
كاتبة وشاعرة "حرة "

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 200
الدولة: طنجة / المغرب
المشاركات: 73
بمعدل : 0.02 يوميا
الإتصالات
الحالة:
وفاء الحمري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : إبراهيم عمر المقداد المنتدى : دراسات أدبية ونقدية عامة
افتراضي

ربّ تال بلغ شأو متقدم يا المقداد بل وفاقه وتفوق عليه...
سجل هذا الفتى النابغة على موقع الحرة سنستفيد منه ويستفيد منا أكيد
أطفال فلسطين ولدوا كبارا وعباقرة
إنها الشدائد مولدة الرجال ومخلقة الطاقات
هدية ثمينة أخي ابراهيم بارك الله فيكما












عرض البوم صور وفاء الحمري   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2010, 07:36 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
إبراهيم عمر المقداد
اللقب:
هيئة الإشراف

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 148
العمر: 39
المشاركات: 128
بمعدل : 0.04 يوميا
الإتصالات
الحالة:
إبراهيم عمر المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : إبراهيم عمر المقداد المنتدى : دراسات أدبية ونقدية عامة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء الحمري نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
ربّ تال بلغ شأو متقدم يا المقداد بل وفاقه وتفوق عليه...
سجل هذا الفتى النابغة على موقع الحرة سنستفيد منه ويستفيد منا أكيد
أطفال فلسطين ولدوا كبارا وعباقرة
إنها الشدائد مولدة الرجال ومخلقة الطاقات
هدية ثمينة أخي ابراهيم بارك الله فيكما


صدقتِ...
إن المحن هي التي تصنع الرجال.

وربّ إبداع خرج من قلب مأساة
وربّ زهرة رقيقة صدعت بجذورها صخرة صماء!
سأوجهه إلى الحرة كما طلبت إن شاء الله

ولك عميق الامتنان












عرض البوم صور إبراهيم عمر المقداد   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2010, 07:41 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
باسين بلعباس
اللقب:
اديب وقاص متميز/ مجلس الحكماء

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 192
المشاركات: 145
بمعدل : 0.04 يوميا
الإتصالات
الحالة:
باسين بلعباس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : إبراهيم عمر المقداد المنتدى : دراسات أدبية ونقدية عامة
افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ما شاء الله لا قوة إلا بالله
عندما بدأت في القراءة تخلصت من صاحب النص،وحاولت أن أتفرد بالموضوع وصياغته،ومحتواه،وكلامه عن طبيعة الأدب الخالد..وأن صاحبه في سن الخامسة عشر ،أي في منتصف العقد الثاني من عمره..
غير أن المحاولة كانت أكبر من ذلك،وكانت أكبر من سن التلميذ في سن العاشرة ثانوي..لكنني تذكرت أن كولن ولسن كتب رائعته النقدية [اللامنتمي ] وهو في العشرين من عمره..وأن محمد الفاتح فتح القسطنطينية وهو في الخامسة والعشرين من عمره..وأن لواء المسلمين بعد وفاة النبي [صلى الله عليه وسلم]في فتح بلاد الروم حمله شاب في السابعة عشر من عمره هو أسامة بن زيد..ويقول بعض المؤرخين كان له من العمر حينها عشرون سنة..
وكيف كان الأمر فهذا الأسدي شبل من أمة سيعود لها بريقها ونضارتها بأقلامهم وأفكارهم،وعقولهم النيرة التي تخرجها من ظلمات الجهل والتخلف ،إلى فضاء العلم والتطور
بارك الله في الشبل الأسدي..وفي من رباه وعلمه..ورعاه..
نسأل الله له النجاح والتوفيق في الحياتين..
وأن يكون من رواد هذه الأمة،وخدمها..
آآآآآآآآآآآمييييييييييييين..
والحمد لله رب العالمين..












عرض البوم صور باسين بلعباس   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2010, 07:47 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
إبراهيم عمر المقداد
اللقب:
هيئة الإشراف

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 148
العمر: 39
المشاركات: 128
بمعدل : 0.04 يوميا
الإتصالات
الحالة:
إبراهيم عمر المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : إبراهيم عمر المقداد المنتدى : دراسات أدبية ونقدية عامة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باسين بلعباس نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ما شاء الله لا قوة إلا بالله
عندما بدأت في القراءة تخلصت من صاحب النص،وحاولت أن أتفرد بالموضوع وصياغته،ومحتواه،وكلامه عن طبيعة الأدب الخالد..وأن صاحبه في سن الخامسة عشر ،أي في منتصف العقد الثاني من عمره..
غير أن المحاولة كانت أكبر من ذلك،وكانت أكبر من سن التلميذ في سن العاشرة ثانوي..لكنني تذكرت أن كولن ولسن كتب رائعته النقدية [اللامنتمي ] وهو في العشرين من عمره..وأن محمد الفاتح فتح القسطنطينية وهو في الخامسة والعشرين من عمره..وأن لواء المسلمين بعد وفاة النبي [صلى الله عليه وسلم]في فتح بلاد الروم حمله شاب في السابعة عشر من عمره هو أسامة بن زيد..ويقول بعض المؤرخين كان له من العمر حينها عشرون سنة..
وكيف كان الأمر فهذا الأسدي شبل من أمة سيعود لها بريقها ونضارتها بأقلامهم وأفكارهم،وعقولهم النيرة التي تخرجها من ظلمات الجهل والتخلف ،إلى فضاء العلم والتطور
بارك الله في الشبل الأسدي..وفي من رباه وعلمه..ورعاه..
نسأل الله له النجاح والتوفيق في الحياتين..
وأن يكون من رواد هذه الأمة،وخدمها..
آآآآآآآآآآآمييييييييييييين..
والحمد لله رب العالمين..

لله أنت أيها الأستاذ الفاضل والناقد الجليل
ولله هذا التذكير بتاريخ عريق أنجب شباناً مكتهلين في شبابهم
أنجبتنا أمة ما برحت= تنجب الأبطال من قبل ثمود!

لك مني الحب والتقدير












عرض البوم صور إبراهيم عمر المقداد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
علي،الأسدي،الأدب،الخالد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جاليري واتا الحرة.. خلود الجبلي التصوير الفوتوغرافي 11 09-29-2011 02:49 PM
بطاقة شخصية تحمل الإسم واللقب لجميع إداريي ومنسوبي الدولية الحرة ياسر طويش الجمعية والاعضاء 4 01-24-2011 07:11 AM
(كيف سأشكركم لاأدري واتا فوق وتحت المجهر ْ)إهداء لجميع الأحرار الشرفاء في واتا الحرّة ياسر طويش ديوان خاص بالشاعر ياسر طويش 5 09-29-2010 07:03 PM


الساعة الآن 10:07 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com