.............
 

آخر 12 مشاركات
إقليم كردستان العراق يستقبل 3000 نازحًا من شرق الفرات #كلن_يعني_كلن.. نصرالله واحد منهم علماء يعثرون على «مدينة كمبوديا المفقودة»
رياضة عالمية ــ رسالة مفتوحة ــ حسن حاتم المذكور لا عرس واويّة : عدنان حسين
>> لماذا لم ينفذ حكم الاعدام بحنان الفتلاوي ابان حكم صدام... >> >> وسائل جاهزة لمواجهة الانتفاضة العراقية >> >> >>... العراق يحبط عملية تهرب للآثار ويعتقل التجار الضالعين...
كردستان العراق طريق أنطلاق الفن والثقافة والعلم والابداع كنت دنياي أنا : سوسن سيف مقتل إعلامي مع زوجته وطفلهما في السليمانية


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > بوابة الدولية الحرة ( للآداب الإنسانية والعلوم التطبيقية) بإشراق الشاعر أ. د. >   النقد و القراءات القصصية و الشعرية > مقالات أدبية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 12-08-2010, 03:12 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.39 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : مقالات أدبية
افتراضيأزمة المثقف العربي

ازمة الثقافه العربيه
--------------------------------
في لقاء صحفي مع الشاعر الفلسطيني المخضرم"معين بسيسو"قبل وفاته ( نشر أول ديوان شعري له سنة 1950 , ضم أفضل ما كتبة من الشعر) قال :
أن أفضل كتاب يوزع بين القراء في الوطن العربي ما بين 7000 إلى 10000 كحد أقصى يأمله أي كاتب مهما كانت درجة شهرته ..
وهذا أمر مخيف , ومثير للاستنكار والتعجب , في أن نكون ثلاثمائة مليون عربي , ولا يزيد عدد أدبائنا المخضرمين والذين يعيشون على قيد الحياة من المحيط الى الخليج عن ثلاثمائة اديب نخبوي مخضرم بالتقدير ,
أي أن كل أديب مخضرم منهم يمثل مليون مواطن عربي ,
في نفس الوقت أقصى ما يتوقعه هذا الأديب أو ذاك أن يصل توزيع ديوانه أو روايته الى عشرة ألاف نسخة لا أكثر
( وهذا ينطبق على كتب نجوم الادب فقط مثل محموددرويش ونزار قباني )
ولماذا الأمر محزن الى هذه الدرجة..؟
لأننا نقرا ونسمع ونرى أحوال الأدباء والكتاب والصحفيين في العالم المتقدم وهم يوزعون ما بين الخمسين ألف الى الخمسمائة ألف نسخة من أي كتاب يصدر عن أي كاتب مهما صغر حجمه .
وبالرغم أن الصفحات الثقافية قامت بتحقيقات جريئة حول هذا الموضوع ,
الا أن هذه التحقيقات بحثت في الأسباب والاستنتاجات الظاهرية والسطحية للموضوع
وتجاهلت ان المسألة اعمق من سعر الكتاب , او طبع الكتاب , او رعاية الكتاب المسألة ...
المسألة حضارية وجغرافية في وقت واحد ...
وفي هذا لنا رأينا التالي :
1.حضاريا يقع اللوم على رواد الأدب العربي الثلاثمائه , في ان احدهم لم يفكر في يوم من الأيام احتضان عدد من المواهب الأدبية الجديده ويقوم بتوجيهها بشكل خاص , فيأخذ منهم ويعطي لهم , ويخلق معهم منتدى أدبي شهري يضم اكبر عدد ممكن من المتهمين حولهم ...
2.أن تبادر كل الصحف الجماهيرية الطلائعية التي تهتم بالقارئ أكثر من الكاتب في دعوة كل الصحف العربية بمباشرة نفس التوجه الموجود لديهم
3.جغرافيا وبعيدا عن دهاليز الساسة ضرورة أحداث شكل من أشكال التاخي بين الصحف العربية , بحيث تصدر الخليج من الشارقه وفي القاهره يوميا كما تصدر الاهرام في القاهره وفي الخرطوم يوما بيوم ,
وبهذا يتم تغطية امران :
أولهما
توحيد الثقافة العربية في نوع الكلمة وقيمتها
وثانيهما
توحيد الثقافة في النسبة بين عدد القراء وكمية المقروء .
و هذه ستقضي على أحادية الثقافة العربية , بقضائها على التغييب النوعي في ثقافة بعض الجماهير العربية المغلوب على امره في أن يتناول كل مليون منها صحيفة واحده يومية كما هو في مصر والسودان بينما في الخليج يكون لكل مائة الف عربي صحيفه,
وفي عالم الصحافه الاليكترونيه لازلنا نعاني من فوضى منهجيه تحتاج الى ميثاق شرف والى ضوابط مهنيه ومسلكيات اخلاقيه
حيث لا زلنا نعاني من غلبة الكم على الكيف فيها
كما هو حالنا مع ثلاثمائة قناه ترفيهيه تليفزيونيه عربيه وخمسون قناه رياضيه وخمسون قناه دينيه وخمسة قنوات ادبيه - تقريبا-
سوء توزيع في النوعيه مشهوده لنا
وهذا مأساة المثقف العربي في جوهرها الحقيقي

أيوظبي 1987م













التعديل الأخير تم بواسطة يسري راغب ; 12-08-2010 الساعة 03:59 PM
عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 12-08-2010, 03:13 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.39 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى : مقالات أدبية
افتراضي

الصحافة بين النخبة والقراء
تدخل في ازمة الثقافه والكتاب العربي
اسلوب وسائل الاعلام في التعاطي مع الابداع والمبدعين حيث يشكو المثقفون من قلة اهتمام الناس بالمسائل الثقافية , ويعزون ذلك الى هوة حضارية عميقة , تنخر في قلب المجتمع العربي , ودليلهم على هذا القول :
اقبال الناس على توافة المعروض من الافلام السينمائية , وتجاهلهم للكتاب مثلا ,
وفي هذا القول مغالطة كبيرة ,
لان وسائل الاعلام وخاصه الصحافة لعبت دورا كبيرا في ارساء قواعدها , التي تجمدت في العقل الباطني للمواطن العادي ..!!
فالصحافة تجاوزت دورها في ان تكون مراة للفن والادب والسياسة والاقتصاد والاجتماع ..!!
مراة فقط , لا اكثر ولا اقل ..!!
فاذا تجاوزت الصحافة حدودها كمراة شعبية لمجمل الاتجاهات الثقافية , ساعدت على تغييب ثقافي دون ان تعلم وتدري ..
ومن غير المستحب بحال من الاحوال ان تخرج الينا الصحيفة كل يوم باربع وعشرين صفحة مسودة بكلام صغير جدا , كله تحليلات سياسية , واقتصادية ومراجعات ادبية وفنية , وكاننا امام مكتبة يومية بدرهم واحد ولله الحمد .!!
فبالله عليكم اجيبوني :
اين هو الوقت الذي سيتفرغ فيه القارئ لمطالعة هذا الحشد الكمي من الكلمات في الصحف اليومية , ويلتفت بعدها لاي كتاب ..؟؟
ان القاعدة الاولى لنجاح العمل الصحفي في الاطارالثقافي الحضاري هي تبسيط الامور الثقافية عامة امام القارئ العادي , وتوجيهه نحو ما ينفعه في ميادينها المختلفة , وبالاراء والاجتهادات السليمة والمنطقية .!
اما توجه النخبة من المثقفين الى الصحف اليومية ,
فيجب ان لا تتعدى حدود العرض السريع ,
والمقابلة المبسطة للحدث الثقافي ,
او الخبر الثقاقي العادي بتعليق مبسط ان احتاج الامر الى ذلك ..!!
ولا نقول ذلك الا لاننا من صف القراء العاديين , الذين يسعون الى , النخبة بالاجتهاد والتحليل ,
فالصحفي وسيط بين النخبة وبين العامة , ومرفوض تماما ان يكون صوتا للنخبة , بقدر ما هو مقبول ان يكون اذنا للعامة ..
البساطة ضرورية في كل الوسائل الاعلامية من صحافة واذاعة وتلفزيون , والتعقيد والربط والتحليل مهمة الوسائل الثقافية الاخرى من كتب ومعارض وندوات وافلام ومسرحيات ومهرجانات ومحاضرات ...
ويبقى على الوسائل الاعلامية مهمة حساسة وخطيرة الا وهي توجيه الناس نحو الوسائل الثقافية , بالكتابة عنها , والحديث حولها , ونقدها , والتعليق على اخبارها ..
فاذا اردتم انتعاشا ثقافيا ,
يجب ان تهبطوا الى العامة لتستحثوهم معكم في اتجاه النخبة ,
لكي يتم الحضور الذي نسعى اليه ثقافيا ..
ان الصحقي مجرد وسيط بين النخبة والقراء
والصحافة مهمة مثل غيرها من المهن العامه , كما هو المذيع والاذاعي , وكما هو الممثل والمعد , وكما هو المدرس والاداري ..
فالممثل ينقل كلام المؤلف باسلوب المخرج ...!!
والمدرس يبسط الكتاب العلمي بتوجية المفتش ...!!
والمعد يختار الافكار التي خبرها , والاخبار التي علمها , وبمساعدة المقدم والمخرج , لاخراج برنامج اذاعي وتلفزيوني بالطريقة التي تناسبهم ..!!
وهكذا الصحفي ايضا , الا اذا كان واحدا من النخبة فقد يختلف الامر نوعا ما ,
ولكنه مع ذلك لا يجب ان يفرض منطقه الارقى على عامة الناس , والا فانه سيتجه بهم الى النفور من الوسائل الثقافية ما دام يوفرها لهم اعلاميا ,
او انه سيدفعهم للملل من الاجواء الثقافية التي يخنقهم فيها بشكل يومي
فالصحافة للناس , لكل الناس ,وطريق للنخبه
فهل كانت الصحيفه احد اسباب ازمة الكتاب والمبدع العربي

أبوظبي 187م













التعديل الأخير تم بواسطة يسري راغب ; 12-08-2010 الساعة 04:00 PM
عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 12-08-2010, 03:42 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.39 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى : مقالات أدبية
افتراضي

الأمانة والأمين
--------------
انها دعوة مباشرة الى كل رجال الاعلام العرب كي يتحملوا مسؤولياتهم الثقافية والاجتماعية التي اختاروها دون اكراه او اجبار فهم حملة المشاعل التي تنير الطريق امام الناس العاديين ايا كان موقعهم في الصحافة او في الاذاعة او في التلفزيون ..
لانهم الوسطاء بين عشرات الملايين من سكان الوطن العربي ومن العشرات من الحكام والمسؤولين العرب , وهذا يضعهم امام مسؤولية ضخمة يتحملون امانتها بكل ما في كلمة الامانة من معاني نبيلة وشريفة
وعليه فان كل صاحب قلم مهما صغر شأنه او تدانت قيمته يعتبر من الامناء في هذا الجيل العربي المتأزم , والامين هو الذي يحمل رسالة التنوير بمثالية قد تتعبه احيانا , وقد تثير الشفقة عليه احيانا اخرى , لكنها في نهاية المطاف ستصل به وبرسالته الى البر الذي يرجوه , وبصراحة ووضوح اكثر , نقول بان الانسان الامين هو الذي يقف الى جانب الاغلبية , وينقل ارائها , لتكون تعبيرا صادقا لموقف عام يتفق عليه غالبية اصحاب المصلحة ذات الموضوع المطروح للنقاش .. فاذا تعرضنا للشعب الفلسطيني مثلا وتطلعاته , يجب ان نستلهم ذلك من خلال الاغلبية , ونرفض الاقلية مهما كان موقفها المادي لانها لا يمكن ان تكون بدلا عن الاغلبية بأي حال من الاحوال , اما التوجه الى الاقلية وتجاهل الاغلبية في البحث عن اجابات تخص القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني فهى خيانة للامانة التى تتحملها الوسائل الاعلامية ..
- وذلك في السياسة اوردناه كمثال حي , نعيشه في , هذا الوقت بالذات لنؤكد على اهمية وموضوعية الطرح الامين في وسائل الاعلام .
- اما في الاداب , فاشد ما يقتل الابداع فيه , ذلك الاسلوب السوقي في الذم والشتم والتحجيم والتقزيم بين المشتغلين به لانه بأبسط الكلمات سيتحول الادب والعياذ بالله الى قلة ادب .. وتضيع الرسالة المرجوة من الادب في الفاظ لم يخترعها قاموس عربي والحمد لله
- واذا انتقلنا الى الفن نجد امامنا مأساة حقيقة , تمثل مأساة الانسان العربي المثقف في التمحور احيانا , والتقوقع احيان اخرى , فهذا يرفض العمل الفني لانه قادم من البلد الفلاني , وذلك يفتقد الفنان العلاني لان شكله لا يناسب قلمه , وثالث يلعن المحطة التلفزيونية لانها تحشو ساعات بثها بمسلسلات وبرامج تخص بلد لا يطيقه في التوزيع الجغرافي .. الخ الى اخر تلك المواقف الممسوخة التي تشوه رسالة النقد والاعلام الفني على أي حال من الاحوال , وتحول الناقد الى داعية تحركه ذاتيته دون البحث عن الاطار الفني والمضمون الهيكلي للعمل المعروض على الجمهور..
- ويبقى للامناء رسالة ضمن ذلك الطرح العمومي , وهي تتخلص في الاخذ بيد الجديد دائما وتشجيعه وتحفيزه لكي يطور نفسه وينمي ابداعاته ومواهبه في اللون الثقافي او الفني الذي يقدمه , لان في الجديد الامل دائما لتوسيع رقعة العمل الثقافي – المدخل الى نهضة حضارية عربية تعيد لنا مجدا زائلا .
والمانة وحدها التي تقود الى هذا المدخل الذي نبتغيه .. اما الانحياز والتمحور ايا كان , نوعيا او جغرافيا , سيؤدي في النهاية بصاحبه الى التقوقع حول نفسه ايا كانت مرتبته التي يحتمي بها في الميدان الثقافي .
- فانتبهوا ايها الامناء في كل وسائل الاعلام , انتبهوا جيدا لكل كلمة , ولكل رأي , تكتبونه , على صفحات الصحف , او تعرضونه على شاشات التلفزيون , او تنقلونه في الاذاعات ..
- الكلمة .. امانة .. ومسؤولية ..
- ولا تبقى الامانة الا للامين ..
----------------------------------------------أ[أبوظبي 1987م













التعديل الأخير تم بواسطة يسري راغب ; 12-08-2010 الساعة 04:00 PM
عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2010, 12:37 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,796
بمعدل : 6.13 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى : مقالات أدبية
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية الاسلام
كلماتك ... كزخات الأمطار ...
تتساقط على أرض العذوبة ...
تروي الوجدان بزخات الصدق البريء ...
فيغدو القلب منها حقلاً للمحبة ..
كلمات لها نعومة الندى ...
وعذوبته الصافية ...
يأتي حرفك العذب ..
ليصب في صحاري الإبداع المميزة ...
فتنهض من بين طياتها كل هذه الروعة ...
لروحك ولمشاعرك وردة غضة الغصن مني,,,
على هذا البوح والمشاعر المنطلقة عبر حرية القلم ..
وفكرك النير الذي نسج هذه العبارات الرائعة ..
وكم كنت بشوق لك ولحرفك اللامع النابض الناطق بالحق وللحق ...
دمت بألق وإبداع
الحاج لطفي الياسيني












عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2010, 05:20 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.39 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى : مقالات أدبية
افتراضي

استاذي الكبير

والمربي الفاضل

الحاج لطفي الغالي

احترامي وتقديري

اسال نفسي دائما
كيف اكون مؤمنا بالاسلام وفي ذات الوقت قومي عربي وخضعت لقياده وطنيه
كيف تجتمع الثلاث في شخص واحد
هل هي مثاليه
ام هي تبعيه وسطيه تعشق الاقتراب لكي تبتعد عن الانضباط والملاحقه
فكرت كثيرا
فوجدت ان الامر تلقائي وعفوي وطبيعي
اليست تربيتي اسلاميه ومتزمته وثقافتي الاساسيه اسلاميه مطلقه ككلنا
وانا عربي جيراني عرب بحثت عندهم عن مفجر للغضب يكون رئيسا او قائدا فوجدته بمثالية في اكبر بلدان العرب
ومع الاسلامي والعربي كنت مؤمنا بقياده وطنيه تشبثت بالفرصه لتثبت وجودا كان في العالم زائلا
دمت رمزا وطنيا مبدعا
دمت قديرا عالي المقام والمقال
دمت سالما منعما وغانما مكرما












عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أزمة الثقافة والمثقف العربي / مقالات قديمة متجدده يسري راغب منتدى الحوار والنقاش الحر 5 04-23-2013 09:51 AM
من هو المثقف ؟ بقلم:جودت هوشيار الشاعر لطفي الياسيني الــشــعر الــمــنقـول 0 03-27-2012 12:21 AM
أزمة الحوار و المفكر العربي يسري راغب   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة 15 06-18-2011 05:41 AM
أزمة التفكيرالعربي ... حورية إبراهيم منتدى الحوار والنقاش الحر 2 02-23-2010 10:31 PM


الساعة الآن 01:34 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com