.............
 

آخر 12 مشاركات
من هم الفائزون بجوائز نوبل ٢٠١٩؟ * يد المنون تختطف الأخ العزيز المحامي والشاعر والاديب محمد... من بغداد الحد بيروت : ميسون نعيم الرومي
العمائم تتدحرج بين اقدام المتظاهرين : علي الكاش 25 / 10 / 2019 موعدكم للهروب حفاة كما جئتم في 2003 حفاة إقليم كردستان العراق يستقبل 3000 نازحًا من شرق الفرات
#كلن_يعني_كلن.. نصرالله واحد منهم علماء يعثرون على «مدينة كمبوديا المفقودة» رياضة عالمية
ــ رسالة مفتوحة ــ حسن حاتم المذكور لا عرس واويّة : عدنان حسين >> لماذا لم ينفذ حكم الاعدام بحنان الفتلاوي ابان حكم صدام...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > الدواوين الشعرية > الملتقيات الخاصة > ملتقى الأديب الباحث والمحلل السياسي الشاعر الدكتور: عبد الوهاب الجبوري > ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 07-10-2011, 05:36 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
رنا خطيب
اللقب:
كاتبة

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 881
المشاركات: 216
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
رنا خطيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضيسورية وطن لكل السوريين: بدء أعمال اللقاء التشاوري للحوار الوطني الشامل

بدء أعمال اللقاء التشاوري للحوار الوطني الشامل بمشاركة شخصيات حزبية ومستقلة ومعارضة وأكاديميين وناشطين شباب .. الشرع : ثمن دماء الشهداء الزكية أغلى من كل الحسابات الضيقة وعلى الجميع التحلي بروح المسؤولية التاريخية




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
دمشق .. شام برس
بدأت في مجمع صحارى اليوم أعمال اللقاء التشاوري للحوار الوطني الشامل الذي أعلن عنه الرئيس بشار الأسد في كلمته على مدرج جامعة دمشق بمشاركة شخصيات من مختلف أطياف الشعب السوري تمثل قوى سياسية حزبية ومستقلة ومعارضة وأكاديميين وناشطين شبابا.
وقال فاروق الشرع نائب رئيس الجمهورية في افتتاح أعمال المؤتمر إن اليوم العاشر من تموز هو بداية حوار وطني وهو ليس كغيره من الأيام لأننا نأمل منه أن يفضي في نهاية المطاف إلى مؤتمر شامل يعلن فيه انتقال سورية إلى دولة تعددية ديمقراطية يحظى فيها جميع المواطنين بالمساواة ويشاركون في صياغة مستقبل بلدهم.
وأضاف الشرع من هذا المنطلق وجهت الدعوة إلى هذا اللقاء التشاوري إلى شخصيات وطنية من كل الانتماءات والتوجهات والتيارات حزبيين بعثيين وجبهويين ومستقلين ومعارضين ومفكرين وأصحاب رأي ومن مختلف ألوان الطيف السوري الذي يصعب على الناظر إليه أن يفصل لونا عن الآخر وسيدعى المزيد من الشخصيات الوطنية إلى المؤتمر الأشمل الذي سنبدأ بالتحضير له بعد انتهاء هذا اللقاء التشاوري.


الشرع : الحوار ليس منّة من أحد على أحد ولا يمكن اعتباره تنازلا من الحكومة للشعب بل هو واجب

وقال الشرع علينا أن نتذكر أن هذا الحوار لا ينطلق في أجواء مريحة سواء كان ذلك في الداخل أو الخارج أجواء يكتنفها الكثير من الشك والريبة وتخفي في أعماقها قدرا لا يستهان به من الرفض والقلق في أكثر من مكان فالتحول في مسار القوانين والانتقال من وضع إلى آخر لا يمكن أن يمر بيسر وسلاسة دون عقبات طبيعية كانت أو مفتعلة والخطط المضادة لدى الآخرين سواء كانت معدة مسبقا أو تمت فبركتها في عجالة إنما استندت في معظمها إلى كم كبير من الأخطاء والنفايات التي كنا نرميها تحت سجادنا دونما تفكير عميق في قادم الأيام كما اعتمدت الخطط المعدة على مفاجآت معرفية على مستوى العالم الذي وظف أدواته من وسائل إعلام بمهارة عالية في هذه الأحداث بدلا من استخدام السلاح المتطور كما كان يحصل عادة في حروب القرن الماضي وزاد من خطورة الانزلاقات الراهنة قراءتنا السطحية لما كان يجري من حولنا وتجاهلنا لما أثاره الغزو الأمريكي للعراق عام2003 من غرائز مذهبية وعرقية في منطقتنا متناسين أن الدول الغربية يمكنها أن تسوق ما تفعله بدهاء لدى مجالس أمنها ولدى مواطنيها بأنه دفاع عن النفس حتى لو كان جنودها يعملون على بعد عشرات الآلاف من الكيلومترات وباختصار المطلوب منا أن نستنتج أنهم أبرياء حتى لو خدعة ونحن مدانون إلى أن تثبت براءتنا أمام محاكمهم أيضا وليس أمام محاكمنا التي للأسف لا نوفر لها ما تستحق.
وأضاف الشرع أقول باسمكم جميعا انطلاقا من تلبيتكم لدعوة الحوار الوطني أن إيصال أصواتكم هو حق مشروع كما هي المطالب المحقة الأخرى التي تتعلق بحياة الناس المعيشية وهذا الحوار ليس منة من أحد على أحد ولا يمكن اعتباره تنازلا من الحكومة للشعب بل هو واجب على كل مواطن عندما ننطلق من الإيمان الراسخ بأن الشعب هو مصدر السلطات كباقي الدول المتقدمة.


الشرع : القيادة أصدرت قراراً يفضي بعدم وضع عقبات غير قانونية في وجه سفر أو عودة أي مواطن سوري إلى وطنه

وأوضح الشرع أن معاقبة أشخاص يحملون رأيا فكريا أو سياسيا مختلفا بمنعهم من السفر أو العودة إلى الوطن ستقودهم إلى التماس الأمن والحماية من المجتمعات الأخرى وأود الإعلان في هذا السياق عن صدور قرار واضح من القيادة يفضي بعدم وضع عقبات غير قانونية في وجه سفر أو عودة أي مواطن سوري إلى وطنه متى شاء ولقد أبلغ وزير الداخلية بهذا القرار لتنفيذه خلال أسبوع من تاريخه.
وقال الشرع إن الحوار ليس بالأمر البسيط ولا هو دائما في متناول الجميع كما قد يتوهم البعض إذ لا بديل عنه في الوضع الراهن غير النزيف الدموي والاقتصادي والتدمير الذاتي أما فكرة اللاحوار فلا أفق سياسيا لها ولا أظن أن هذه الفكرة ستكون مطلبا شعبيا في أي ظرف كان فكيف بظروف بلدنا ومنطقتنا في هذه الأيام.
وأضاف الشرع أن اللاحوار فكرة عبثية فالحروب الكبرى والصغرى والأزمات الوطنية والقبلية لم تنته يوما إلا بالحوار أو بواسطته وعلى أساس هذه المفاهيم المبدئية والموضوعية نتفاءل بمستقبل هذا الحوار الوطني وآمل بأن تتفاءلوا معي إن وطننا غال علينا جميعا هو الآن على محك في هذه الظروف التي يجب أن نستعيد فيها الشجاعة والحكمة آملين وواثقين بإيفاء الرئيس بشار الأسد بما وعد به.


الشرع : ثمن دماء الشهداء الزكية أغلى من كل الحسابات الضيقة وعلى الجميع التحلي بروح المسؤولية التاريخية

وقال الشرع إن التطبيق الكامل للقوانين التي صدرت ولم تسمح الظروف السائدة أن تدخل حيز التنفيذ ولاسيما قانون رفع حالة الطوارئ كفيل بأن ينقل سورية إلى مرحلة جديدة متقدمة لم تعهدها بلادنا إلا لماما منذ جلاء المستعمر عن أراضيها.
وأضاف الشرع أن ذلك يتطلب من الجميع التحلي بروح المسؤولية التاريخية لتجاوز هذه الحلقة المفرغة والتظاهر غير المرخص يؤدي إلى عنف غير مبرر سينجم عنه استمرار سقوط الشهداء من المدنيين والعسكريين وكلهم أبناء هذا الوطن الذي نعيش وندافع عنه كما يجب الاعتراف أنه لولا التضحيات الجسام التي قدمها الشعب السوري من دم أبنائه مدنيين وعسكريين في أكثر من مدينة وبلدة لما كان لمثل هذا اللقاء أن يعقد بمتابعة رسمية وحزبية على أعلى المستويات تحت عدسات المصورين .
وقال الشرع لقد كان ثمن هذه الدماء الزكية كما يدرك المواطنون السوريون في أعماقهم أغلى من كل الحسابات الضيقة وأسمى من كل الأحقاد الدفينة التي سجلتها شاشات الأشقاء بتشف وحبور لم ينافسهم عليها أعداء الأمة وخصومها.
وأضاف الشرع لقد كان من السهل كما هو الحال في وطننا العربي الكبير إثارة الغرائز المذهبية والعرقية وصب النفط على نارها وعرضها للأسف تحت المجهر مع الموسيقا المرافقة لإدخال الرعب في نفوس الكبار قبل الصغار غير أن الحوار الوطني الذي لا رجعة عنه هو أكثر انسجاما وتماهيا مع تاريخ سورية وشعبها المعطاء وتألق حضارتها المدهشة.
وأكد الشرع أن مجتمعنا لن يستطيع بغير النظام السياسي التعددي الديمقراطي الذي سينبثق عن هذا الحوار أن يصل إلى الحرية والسلم الأهلي اللذين يرغب بهما كل مواطنيه في أرجائه كافة وإذا نجح الشعب السوري في التحرك الديمقراطي سلميا وبالتعاون بين جميع أطيافه ودون أي تدخل أجنبي فهو سيكون قد نجح في كسر الحلقة المفرغة التي يدور فيها جدل محتدم بين الحل السياسي للأزمة والحل الأمني ونجح في أن يعزل عن بيئته من لا يهمهم مستقبل هذا الوطن أو التغيير تحت سقفه أيا كان هذا التغيير دون أن يدركوا أن هذا يخدم مصلحة أعداء سورية في تقسيم الوطن فقد أثبتت مختلف مراحل التاريخ أن استعانة العرب بالأجنبي واستقوائهم به لم تجلب لهم الحرية المنشودة وإنما المزيد من فقدان الأمن والأرض.


الشرع : سورية التي ستطبق فيها الإصلاحات المرتجاة ستكون سورية التي شفيت من جراحها تماما

وتابع الشرع أن سورية التي ستطبق فيها الإصلاحات المرتجاة ستكون سورية التي شفيت من جراحها تماما ولن تجد حينها من ينكؤها ستكون سورية الخالية من الأحقاد والضغائن التي يريد البعض في الداخل والخارج إيقاظها.
وأضاف الشرع أن الحوار الوطني يجب أن يتواصل سياسيا وعلى كافة المستويات ومختلف الشرائح لطي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة في تاريخ سورية ليس في تحقيق هذا الهدف سذاجة بل خيال سياسي له في جوانحه الكثير من الواقعية المرجوة.
وقال الشرع لم لا نختصر الخطوات والمعاناة سواء كنا مسؤولين أو مواطنين عاديين ونستفيد من تجارب الشعوب والأمم التي دفعت غاليا من عرق ودماء أبنائها لعقود طويلة لتبدأ بعدها مسيرة الإصلاح الديمقراطي التعددي لم لا يكون هذا اللقاء التشاوري بداية هذا الطريق وهذا النهج ومع تمنياتي الصادقة لأعضاء اللقاء التشاوري بالتوفيق والتوافق في مناقشاتهم لجدول الأعمال المعروض أمامكم كما أتمنى على الشعب السوري الذي هو مصدر السلطات أن يتعاطف مع كل مواطن وسياسي يسعى إلى إعطاء هذا الحوار فرصته من النجاح وحكمه على الأفعال قبل الأقوال.

يتبع ..




الأحد 10-07-2011












عرض البوم صور رنا خطيب   رد مع اقتباس
قديم 07-10-2011, 05:43 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
رنا خطيب
اللقب:
كاتبة

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 881
المشاركات: 216
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
رنا خطيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

همسة:

إلى مروجي الأكاذيب من بعض رواد الثورات السورية الإلكترونية و خصوصا الذين يدخلون باسماء مستعارة معتقدين أنها رجولة و موقف وطني..

ها هو فاروق الشرع ..نائب رئيس الجمهورية ...يترأس هذا الحوار الوطني و قد أطلقتم الدعايات بأنه قتل برصاص ماهر الأسد..كيف عاد للحياة برايكم؟؟؟

أكيد سقيتمونه من أكسير ثورتكم المزعومة ..

ما أكثر ما ألتقطه من كذب و الله كاشف الأقنعة و لو بعد حين....

الله ينصر سورية و شعبها و يدعم رئيسها ليقود سورية لما يرضاه الله تعالى ...

اللهم أكشف المنافقين و الكذابين و الرداحين من أبناء سورية المخدوعين و أبناء العرب المنفخوين و هم يعرفون أنفسهم جيدا...












عرض البوم صور رنا خطيب   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2011, 12:46 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
رنا خطيب
اللقب:
كاتبة

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 881
المشاركات: 216
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
رنا خطيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

وعقب كلمة الشرع فتح مدير الجلسة الدكتور منير الحمش باب المداخلات لأعضاء اللقاء الذين تحدثوا عن رؤيتهم ومطالبهم وتطلعاتهم للحوار الوطني ......


الطيّب تيزيني : يجب ان يكون هذا المؤتمر فعلاً لقاءً تاريخياً يؤسس لدولة القانون التي انتهكت حتى العظم ..

حيث رأى الباحث والمفكر السوري المعارض الطيّب تيزيني في مداخلته خلال الجلسة الاولى "ان الرصاص حرام على كل سوري، ولا يمكن السماح لأي فريق باستخدام الرصاص والعنف ونحن نتحدث عن الانتقال إلى سورية جديدة".





نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


واكّد تيزيني أن هذا الحوار يجب أن يسعى للتأسيس لمشروع سوري ديمقراطي مدني، مشيرا الى أن ماحدث من تشكيل لجنة من قبل السلطة للإشراف على المؤتمر هو امتداد " لتسلط " السلطة لتبقى مهيمنة في القرار وفي السلطة، موضحا أن الجميع معني بالتأسيس لهذا الحوار.
وأضاف تيزيني أن التأسيس لمجتمع سياسي يتطلب المباشرة بتفكيك الدولة الامنية المهيمنة في سوريا، لأن المجتمع يعيش ثمارها، فالدولة الأمنية تريد أن تفسد كل شيء ليصبح البلد بلد الملفات تحت الطلب مطالباً بتأسيس دولة القانون والقيام في برنامج عمل للتأسيس لبلد جديد.
وشدد تيزيني على وقف الاعتقالات العشوائية , داعياً الى اخراج السجناء الذي بقوا سنوات مديدة في السجون وهم بالآلاف، مطالباً باعادة بناء الاعلام السوري .
وختم الطيب تيزيني مداخلته بالدعوة الى أن يكون المؤتمر فعلاً لقاءً تاريخياً يؤسس لدولة القانون التي انتهكت حتى العظم.

د. محمد حبش : لإنهاء حالة " الدولة الأمنية" ..

وبدوره دعا عضو مجلس الشعب محمد حبش الى انهاء ما سماها "الدولة الأمنية" والسماح بالتعددية الحزبية والسياسية والحرية الاعلامية كأساس لانهاءالازمة التي تمر بها سورية والوصول الى الدولة المدنية. معتبراً أن البلد يتجه الى المجهول ويجب فعل أي شيء لتوقيف كل الصراعات والصدامات الحاصلة في الشارع .


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



وحيا حبش شهداء سورية مدنيين او من القوى الامنية و الجيش , كما وجه تحية للمعارضي خارج وداخل البلاد.
وأشار حبش الى ان الزمن ليس في صالح شعبنا حيث الدم يسيل كل يوم والبلد يتجه لمجهول وهذا يحكم على الشرفاء فعل أي شيء لوقف نزف الدم، ولأجل ذلك نحن هنا على الرغم من أن عددا من المدن محاصرة والآلاف معتقلون دون محاكمة.
وشدد عضو مجلس الشعب على ان لا حل لهذه الازمة إلا بالحوار والبحث عن الحلول من أجل مستقبل سوريا., معتبراً إن توفير بيئة حقيقية للحوار هو مطلب أخلاقي مشروع.
ودعا حبش رئيس الجمهورية بشار الأسد بتحمل مسؤولياته من أجل انقاذ سورية , والبدء بتعديل الدستور، ولاسيما المادة 8 من الدستور ( والتي تنص ان حزب البعث هو الحزب القائد للدولة والمجتمع ) والغاء المادة 84 من الدستور والتي تنص ( يصدر الترشيح لمنصب رئاسة الجمهورية بناء على اقتراح القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي ويعرض الترشيح على المواطنين لاستفتائهم فيه) الى جانب الغاء القانون 49 القاضي بإعدام المنتمين للإخوان المسلمين ومتابعة المرتكبين وفقاً لقانون العقوبات.
وادعى حبش ان المؤامرة التي تتحدث عنها الحكومة لا تزيد عن 20% و80% عائد لاحتقان داخلي جراء القمع والظلم وممارسة القبضة الأمنية.
وشدد حبش على رفع المذكرات الأمنية عن الحدود، ودعوة السوريين إلى العودة الى بلدهم للمساهمة في إعماره والعيش فيه بكرامة ودون خوف من التعرض لانتهاكات غير قانونية.
كما طالب السلطات بالافراج عن كافة المعتقلين الذين احتجزوا دون سبب او تبرير، مؤكدا أنه لا يريد أن يخرج المجرمون من السجون، ولكن على الأبرياء أن ينالوا حريتهم والعدالة، مشيراً الى أن حقوق الانسان وجدت كي يتمتع بها المواطن، لافتاً الى أحقية الأب والأم أن يعرفا مصير أولادهم بعد الاعتقال .



الأب الياس زحلاوي :أي حوار يعني الاعتراف الكامل بشخصية الآخر مادام ابن هذا الوطن
من جهته توجه الأب الياس زحلاوي بالتحية لأرواح الشهداء والجرحى وجميع ذويهم وقال إنني لا أتردد عن الإعلان أن ما جرى ويجري جزء أساسي من حملة استعمارية صهيونية قديمة كانت ترمي كما يعرف الجميع إلى تقسيم العالم العربي بل إلى تفتيته وقد خطط لهذه الحملة منذ الفترة التي سبقت ورافقت "سايكس بيكو" ووعد "بلفور" وعهد الانتدابين البريطاني والفرنسي اللذين فرضاً على الشرق العربي.



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



وتابع زحلاوي.. ولا أتردد عن الإعلان بأن ما جرى ويجري جاء أيضاً نتيجة حتمية وطبيعية في نهج سياسي عام وضع البلد وفق دستور جديد في يد حزب واحد طوال 40 عاماً فترتب على ذلك من جهة أولى الادعاء المفرط بقدرات هذا الحزب ومن جهة ثانية الاستبعاد لقدرات لا حصر لها لدى من استبعد.
وقال زحلاوي.. ولا أقول جديداً إن ذكرت بما نجم عن ذلك فيما نجم من مصادرة واسعة للحريات فكراً وقولاً وإبداعاً ومن هجرة واسعة أيضا لأدمغة البلد وفنييها ويدها العاملة ومن انتشار لروح الخوف والانتهازية ومن انزلاق الكثيرين ممن حملوا سلطة ما في متاهة بتنا نسميه اليوم علنا الفساد الذي يشكل للأسف أشرس أعداء سورية اليوم قبل الغد إن لم يعالج جذرياً وسريعاً.
وأضاف زحلاوي.. لا أتردد عن الإعلان أن ما جرى ويجري كان من أسوأ نتائجه تغييب الشروط الصحيحة لنشوء أي حوار بين المسؤول والشعب واتساع الهوة بينهما حتى جاء يوم بات فيه حتى من انتخب لينطق باسم الشعب في مجلس الشعب لا ينطق في معظم الحالات إلا باسم الحاكم ومصلحته الذاتية أو الفئوية.
وقال زحلاوي.. كل ذلك كان من شأنه أن يقود البلد إلى كارثة لولا عاملين حاسمين أولهما النهج القومي الصريح والمكلف جداً سياسياً وبشرياً واقتصادياً الذي سارت عليه سورية دائماً في مواجهة الصهيونية إزاء التخاذل المتلاحق لمعظم الزعماء العرب والذي عمقه ووسعه الرئيس بشار الأسد.
وتابع زحلاوي.. لقد كان البرهان القاطع على نجاح هذا النهج وحجم خطره هذه الأزمة الحالية التي تشنها إسرائيل من خلال أجرائها في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية والتي بينت غاياتها الصريحة وكيلة وزارة الدفاع الأمريكية في بدء الأزمة كما بينها منذ أيام قليلة وزير الخارجية الفرنسي السابق برنار كوشنير والعامل الثاني الصدمة المروعة التي أحدثتها هذه الهجمة لدى معظم السوريين واستيقاظ حبهم الدفين والعميق لسورية وقد وجد ما يستقطبه ويؤججه في شخص الرئيس الدكتور بشار الأسد بفضل تعامله الإنساني مع الناس وتوجهه الإصلاحي الصريح مع أنه يشكل هو أيضاً جزءاً من نظام ترك على توجهه القومي الصريح جراحا وغصات ومآخذ لدى الكثيرين.
وأضاف زحلاوي.. إن مقترحاتي بشأن الحوار الوطني هي.. إن أي حوار يعني الاعتراف الكامل بشخصية الآخر مادام ابن هذا الوطن وهذا يعني الاعتراف العملي بكامل حقوقه وواجباته أمام القانون وفرص الحياة وبالتالي بكامل أهليته لممارسة المسؤولية كلها في نطاق الوطن بغض النظر عن معتقده وعرقه ولونه ومنشئه في ظل إيمان طرفي الحوار السابق بضرورة الوصول إلى نتائج حقيقية خصوصا إذا ما توقف على هذا الحوار مصير وطن بأكمله وشعوب برمتها أو ربما العالم ويترتب على ذلك إطلاق الحريات كاملة حتى إنشاء معارضة بناءة تقوم بدور المراقبة على سلامة سير الأمور على كل صعيد السياسي والاقتصادي والثقافي وتنبه إلى ما يجب التنبيه إليه وتحدد بصراحة مواطن الخطأ والمخطئين لتصويب مسارات البلد كلها ووضع حد نهائي للاعتقالات التعسفية وإطلاق سبيل معتقلي الرأي الحاليين على الفور.
وقال زحلاوي.. بشأن تعديل الدستور فإنني أرى ضرورة لا لإلغاء المادة (8) من الدستور وحسب بل تغيير الدستور بكامله ليأتي منسجماً مع بناء دولة حديثة متطورة تستند إلى اقتصاد قوي ممنهج يستحقها هذا الشعب الرائع الذي تجاوز من المطبات خلال أشهر ما يمكن أن تنزلق بواحد منها شعوب بأكملها.
وأضاف زحلاوي.. بشأن مناقشة مشروع قانون الأحزاب أرى أن يسمح بتشكيل أحزاب جديدة وهذا ما يؤدي إلى تحقيق تعددية سياسية ومبدأ تداول السلطة على ألا تؤسس على انتماء ديني أو عشائري أو عائلي.. اما بالنسبة لقانون الانتخابات فلا بد للانتخابات من أن تكون انتخابات وليست إملاءات كي يكون النائب حقاً ناطقاً باسم من انتخبه وكي يتسنى للمنتخب محاسبة النائب الذي انتخبه وأرى أن يستبدل اسم مجلس الشعب بمجلس النواب.
وأضاف زحلاوي.. بالنسبة لقانون الإعلام فقد يكون من المهم ما بات مطروحا بكثرة عن حرية الصحفي وحمايته وأحقيته بالمعلومة وعن حق المواطن في الحصول على المعلومة الصحيحة التي تستند إلى إعلام يساهم مساهمة فعالة في تنمية الوعي والمعرفة ولكن الأهم هو الاستراتيجية أي ماذا تريد سورية من الإعلام وكيف له أن يرسم رسالتها داخلياً وخارجياً.



د. قدري جميل : الأزمة في البلاد عميقة والحلول يجب أن تكون بعمق الأزمة
وقال الدكتور قدري جميل ممثل اللجنة الوطنية لوحدة الشيوعيين السوريين.. كنت أفضل أن يجري التقديم على أساس ماذا يمثل كل شخص موجود على طاول الحوار اليوم فماذا كان يضير رئاسة الجلسة أن تعرف بالدكتور علي حيدر أنه رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي أو أن تعرف عني بأني ممثل اللجنة الوطنية لوحدة الشيوعيين السوريين.. يجب أن نعطي إشارات إيجابية بأننا نبتعد عن عقلية الإقصاء السياسي.




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




وأضاف جميل أنحني بإجلال أمام جميع الشهداء من مدنيين وعسكريين .. أمام الذين يوطدون أواصر الوحدة الوطنية والذين فتحوا طريق الحوار الوطني الذي يجب أن يوصلنا في نهاية المطاف إلى الإصلاح الجذري المنشود.
وقال جميل إن الأزمة في البلاد عميقة والحلول يجب أن تكون بعمق الأزمة فإذا بقيت الحلول جزئية وترقيعية ومتأخرة فإن هذه الأزمة ستتفاقم فلا شك والجميع متفقون على هذا أن العوامل الأساسية للأزمة هي عوامل داخلية، اقتصادية واجتماعية بسبب توسع دائرة الفقر والبطالة وسياسية بسبب الانخفاض الشديد لمنسوب الحريات السياسية، وهذه العوامل الداخلية هي ثغرات ينفذ منها العدو وبهذه اللحظات البلاد أمام خطر جدي يجب أن نعي هذا الموضوع بكل مسؤولية.
وأضاف جميل.. من هنا يرتدي الحوار أهمية كبرى في الوصول إلى القواسم المشتركة للحلول المنشودة فهو شكل من أشكال الصراع وهو صراع آراء سلمي وحضاري لذلك مع تفهمي للزملاء الذين قاطعوا الجلسة التشاورية إلا أنني أضع سؤالاً.. إذا كنا لا نريد الصراع السلمي الحضاري فماذا نريد.. يضعون بعض الشروط وبعض الآراء وهي مشروعة ومحقة.
وقال جميل.. إننا دعينا إلى هنا وكما فهمت أن هذا اللقاء هو مجرد لقاء تشاوري أي أن المؤتمر الحقيقي الأساسي للحوار الوطني العام لم يبدأ بعد ونحن مدعوون اليوم لوضع الأساس لهذا الحوار والتحضير له ومع الأسف الشديد في جدول الأعمال الموجود بين أيدينا لم نلحظ أن هناك عرضاً جدياً على الجلسة التشاورية للتحضير للحوار وكان هناك ملفات كنت أتصور أنه يجب أن تعرض على الحوار ولا مانع للاستعجال ولكن هناك قضايا تحتاج لحل في هذه الجلسة وأن نخرج فيها بتوصيات حول آلية الحوار الوطني الشامل ومن هم المشاركون فيه ومن يحددهم ومن أين سيأتون وما هي صفتهم الاعتبارية.
وأضاف جميل.. إننا نريد مؤتمر حوار وطني يقتنع فيه السوريون ويكون له مرجعية لديهم هذا يعني أن هذا الأمر يحتاج للعمل على هذه النقطة حول كيف سيكون مؤتمر الحوار الوطني المنشود، وما فهمته أن لجنة الحوار الوطني المحترمة مهمتها تنظيمية للدعوة لهذا الاجتماع كي تتمخض عنه تلك الرؤى والأدوات والآليات التي تحضر للحوار الوطني الشامل لذلك أطالب بأن توضع في جدول الأعمال هذه النقطة وأن نخرج على الأقل بتوصيات واضحة بهذا الاتجاه.
وقال جميل.. بإطار المشاركين المفترضين اللاحقين لدينا تمثيل واضح فالنظام ومنظومته السياسية من الطبيعي أن يتمثل ولدينا أحزاب موجودة تاريخيا يجب أن تمثل أيضا وهناك شيء جديد يمشي على الأرض يجب أن نراه فالحركة الشعبية تفرز قيا دات وشخصيات جديدة يجب احترامها فبقدر ما يشعرون بجديتنا وثقتنا بهم بقدر ما نكون فتحنا الأقنية المغلقة بين الأحزاب والقوى السياسية وبين الشارع والحراك الشعبي فهذه قضية كبرى جدية فإذا لم نستطع أن نصل إلى حلول جدية لها لا نعرف ما سيكون مصير هذا الحوار.
ورأى جميل أن هناك قضايا تحتاج إلى تشاور وبحث وحلول وهي مبادئ الحوار وآلياته والمشاركون بالحوار القادم وكيفية تمثيلهم وإذا لم نستطع أن نخرج بتوصيات بهذا الاتجاه فإن لقاءنا التشاوري لم يستطع أن ينفذ أحد الأهداف الكبرى المطلوبة منه.
ودعا جميل إلى توفير مناخ للحوار اليوم فالذين لم يأتوا وكنت أتمنى أن يأتوا أعتبر أنهم أجلوا حضورهم حتى يتوفر المناخ السياسي لذلك أضم صوتي إلى أصوات الذين سبقوني وأقول يجب إيقاف سيلان الدم.. صحيح أن هناك تظاهراً غير مرخص ولكن استخدام العنف أيضاً غير مبرر ومبالغ فيه تجاه التظاهر فالقانون عمره قليل إلى الآن ولم ينظم بعد ويجب ضمان حماية المظاهرات السلمية ومحاسبة كل من يطلق النار على المظاهرات أو من المظاهرات ومحاسبة كل من أراق قطرة دم سورية بغير وجه حق أي ليس دفاعاً عن النفس كما يجب إطلاق جميع المعتقلين على خلفية الأحداث الحالية وهذا كله من شأنه أن يخلق جوا من الثقة وهو ما سينجح الحوار الوطني.
وأضاف جميل إن سورية تعرضت منذ يومها الأول للمؤامرات والسؤال هنا لماذا تنجح المؤامرات مرة وتفشل مرة أخرى.. لأن السبب فينا فبقدر ما تكون مناعتنا عالية نغلق الثغرات وبقدر ما تكون السياسات الاقتصادية والاجتماعية ملبية لحاجات الناس يكون مستوى التعبير والحريات السياسية مطابقاً لمستوى الضرورات الاقتصادية والاجتماعية ويكون هناك استقرار في المجتمع.
واعتبر جميل أن الآية اليوم انقلبت فمستوى عدم الرضا عن السياسات الاقتصادية الاجتماعية أصبح أعلى من الرضا عن السياسات المقاومة والممانعة التي تنتهجها سورية تاريخياً منذ يوم استقلالها الأول فلنعمل على أن يأتي من لم يأت اليوم وأن يشارك كل السوريين في الحوار الذي يجب أن يوصلنا إلى القواسم المشتركة وإلى بر الأمان للخروج الآمن بأقل الخسائر من هذه الأزمة الوطنية العميقة.



أنيس كنجو : المسألة بالنسبة للمعارضين الوطنيين الذين لم يشتركوا في المؤتمر هي مسألة ثقة وتوفير بيئة مناسبة
من جهته قال أنيس كنجو.. لا أشعر بمشكلة مع معارضين وطنيين لم يشاركوا في هذا المؤتمر ولكن الوطن يعيش في قلوبهم وضمائرهم وتأبى مواقفهم الصريحة المعلنة إلا أن يكونوا ضد كل طامع يريد أن يسلبنا إرادتنا في المقاومة والممانعة وحقنا في القرار الحر المستقل وضد كل عدو لا يريد لنا إلا الفتنة والخراب والدمار.




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وأضاف كنجو.. في تقديري أن المسألة بالنسبة لهم هي مسألة ثقة وتوفير بيئة للحوار كما يقولون وتبقى الآمال كبيرة بأنهم سيلتحقون بركب الحوار.
ولفت كنجو .. إن الجيش مؤسسة وطنية وهو سياج الوطن المنيع لعنوان الوحدة الوطنية وهو محط آمال الجميع وموضع احترامهم.. لقد فشلت الممارسة السياسية للفكر القومي العربي منذ ثورة 23 تموز وحتى الآن ما منح فرصة عريضة للآخرين وجاءت انتفاضتا تونس ومصر حمالة أوجه فإما أن تتمخض عن يقظة للفعل العربي من إغماءاته التي عانى منها منذ اتفاقية كامب ديفيد وإما أن يجري الالتفاف عليها برعاية أمريكية.
وأضاف كنجو.. من هنا تكتسب الأزمة السورية الراهنة أهميتها الخاصة وكمراقب حيادي ومستقل ومتطلع إلى حبل نجاة لبلادنا التي تعاني من احتكار السلطة منذ 1963 والمهددة اليوم أقول للمعارضة الوطنية ولأحزاب الجبهة الوطنية التقدمية إن أهداف المؤامرة الكبرى التي تستهدف الوطن العربي والعالم الإسلامي بأسلوبها الماكر الجديد وأدواتها العصرية المميزة لا تترك مجالاً للتردد أو الحيرة في الترقب والانتظار.
وقال كنجو.. إن الرئيس بشار الأسد يتمتع بفكر وثقافة وسلوك ورؤى ومؤهلات قيادية تسمح للمعارضة بالاستجابة إلى دعواته في الحوار والقبول بزعامته لمرحلة تنقل البلاد إلى بر الأمان فالمطلوب الآن من المعارضة أن تشكل عامل ترجيح وتغليب لمنطق التغيير الذي يمثله الرئيس بشار الأسد في مقابل من قد لا يتحمس للتغيير.
ووجه كنجو كلامه للرئيس بشار الأسد ً.. أقول للسيد الرئيس إن الملايين من شعبك التي تملأ الساحات في جميع محافظات القطر تهتف لك وتناشدك الإصلاح والتغيير وتدعو للوحدة الوطنية وهذا أساس الحل ومنطلقه ويبقى الحل الأمثل هو الثقة التي لا تتزعزع ولا تهتز لشعبك العربي السوري جميعه بلا استثناء.
وقال كنجو إن معالجة الأزمة لا تكون من نتائجها وإنما من أسبابها وفي ضوء النتائج اقترح ما يلي.. أن نناقش في هذا اللقاء مشروع دستور جديد يؤسس لدولة مدنية ديمقراطية في حال توفره وإذا لم يكن قد توفر بعد ندعو اللجنة الدستورية المشكلة منذ زمن أن تنجزه بسرعة وأن يطلق مشروع الدستور الجديد على الاستفتاء الشعبي خلال شهرين على الأقل ومع إعلان نتائج الاستفتاء ستكون البلاد قد دخلت في عهد جديد هو عهد الجمهورية الثامنة منذ الاستقلال.
وأضاف كنجو.. يجب مناقشة قوانين الأحزاب والإعلام والانتخابات ووضعها في صورتها النهائية تمهيدا لإصدارها خلال شهر من الإعلان بالإضافة إلى قانون الإدارة المحلية المعدل وبذلك تكتمل شروط الانتقال السليم والشفاف إلى الجمهورية الجديدة.
وقال كنجو.. سينتج إصدار قانوني الأحزاب والإعلام حراكاً شعبياً كبيراً وأقترح تشكيل مجلس شورى مصغر يتضمن إلى جانب ممثلي أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية ممثلين لأحزاب المعارضة الوطنية وشخصيات مستقلة ويكون هذا المجلس عوناً للسيد الرئيس بكل ما يتعلق بمعالجة الأوضاع الراهنة والمستجدة وفي رعاية الحراك الشعبي وإدارته وحل كافة المشاكل التي يمكن أن تعترض طريقه ووضع جدول زمني مدروس لمرحلة انتقالية يكون أبرز أحداثها تشكيل حكومة وحدة وطنية تشرف على انتخابات مجلس للنواب وانتخابات مجالس الإدارة المحلية وفق القوانين الجديدة الناظمة لها.
وأضاف كنجو.. لا بد أن تتواكب هذه الانجازات التاريخية مع خطوات تخلق وتنشر جواً من الثقة بين المعارضة الوطنية بكافة مكوناتها وبين السلطة وتتلخص فيما يلي.. تبييض السجون من كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي كما نطالب بإعطاء فرص متساوية وبدءاً من الغد لظهور الرأي الآخر في وسائل الإعلام المرئية والمسموعة وفي الصحف المحلية كافة.
ودعا كنجو إلى تفعيل عمل لجان التحقيق القضائية في أحداث الأشهر الأخيرة وإحالة كافة المتهمين إلى محاكمات عادلة وعلنية والتعامل مع التظاهر السلمي بطريقة سلمية ودون عنف كما يجري التعامل مع مظاهر التمرد المسلح والعدوان على الممتلكات العامة بحزم تشوبه الحكمة وفي تعامل الجيش مع أزمة جسر الشغور وريفها مثال حي على الحزم المشوب بالحكمة إنه حزم الأب مع ابنه الفاجر.
وأضاف كنجو.. ينبغي أن تصب جملة نقاشنا الآن على إرساء أسس دولة ديمقراطية يجري فيها تداول السلطة سلمياً وفق شرعية مستمدة من صناديق الاقتراع.
وقال كنجو.. إن التاريخ يمنحنا الآن فرصة رائعة لإصلاح شأننا بأنفسنا ولن يرحمنا إن لم نحسن الاستفادة منها.



الكاتب حسن . م . يوسف : نحن محكومون بالحوار
بدوره قال حسن م يوسف إن جوهر الثقافة وروحها هو الحوار وروح سورية هو الحوار بدليل أن سورية على شاطئها ابتكرت أول أبجدية بتاريخ البشرية والأبجدية هي لغة للحوار باعتراف هيرودوت الذي قال.. لقد أخذنا الأبجدية من الشاطئ السوري وبدليل أن نسق الحروف في اللغة اليونانية هو نفس نسق الحروف في أبجد.




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وأضاف يوسف.. نحن قدمنا رغبة في الحوار واخترع أجدادنا أول نوطة موسيقية ووضعوا في إيبلا أول قاموس في تاريخ البشرية لذلك عندما يعلن مثقف موقفه ضد الحوار ويعتبر أن الحوار لا يشرفه فما الذي يشرفه في هذه الحالة وقد تساءل مواطن سوري بسيط بهذا التساؤل أمس على إحدى الشاشات الوطنية وقال.. من يرفض الحوار فماذا يريد إذاً.
وقال يوسف.. إن الحروب تحدث بسبب انسداد الحوار لذلك سأذكر حادثة حصلت في عام 1996 عندما كلف الكاتب الكبير سعد الله ونوس كتابة كلمة يوم المسرح العالمي في 27 آذار فقال لو شئت أن أضع عنوانا لهذه الكلمة لاخترت عبارة "الجوع إلى الحوار".. وأعتقد سعد الله ونوس وأنا معه أن لدى السوريين جوعا إلى الحوار وأنا أرى أن الحوار يأخذنا جميعا باتجاه الصورة التي نتمنى أن تكون لسورية التي نحب أما الخيارات الأخرى غير الحوار فيمكن أن تأخذنا إلى المجهول.. وونوس أنهى كلمته في يوم المسرح العالمي بعبارة قال فيها.. إننا محكومون بالأمل وما يحدث اليوم لا يمكن أن يكون نهاية التاريخ وأعتقد أنه لو كان بيننا لقال.. نحن محكومون بالحوار لأنه هو الأمل الذي سوف تشرق من خلاله سورية أقوى كما كتبتم, فالحوار هو ضمان مستقبل سورية.



د. علي حيدر : الدخول في عملية التغيير يجب أن يبنى بداية على مفاهيم وذهنيات بديلة لمفاهيم وذهنيات الاستبداد أيا كان مصدرها

بدوره قال الدكتور علي حيدر رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي .. جئنا لنعمل معا والحقيقة أننا أتينا إلى هذا اللقاء التشاوري لاختبار الجدية وهذا يستوجب العمل للتوجه نحو برنامج تغيير بنيوي وشامل يضع سورية على خط التغيير والانتقال من الدولة الأمنية إلى الدولة المدنية القائمة على مؤسسات دستورية تتجسد فيها سيادة القانون وتداول السلطة مدنياً وسلمياً.


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



وأضاف حيدر.. إن هذا اللقاء تشاوري وليس حوارا لأن للحوار أسباباً لنجاحه التي علينا بحثها في البداية وتحقيقها ليستقيم الحديث عن حوار جدي ومسؤول ومنتج لأن الدخول في عملية التغيير يجب أن يبنى بداية على مفاهيم وذهنيات بديلة لمفاهيم وذهنيات الاستبداد أيا كان مصدرها وإن التغيير الذي ننشده هو تغيير يهدف إلى خلق روح المواطنة السورية المسؤولة في تناول ومعالجة كل قضايا الوطن وبمشاركة كل القوى السياسية في اتخاذ القرارات المصيرية بعيدا عن الإقصاء والتمييز والقصر فهل نحن مستعدون للإقرار بذلك والعمل على تحقيقه بذهنية جديدة وإن كان الجواب نعم ..نتساءل كيف يستقيم الحوار ونحن ما زلنا نتراشق التهم مثل اللاوطنية تارة والتخوين تارة أخرى ومحاولات الإقصاء والتغيير والسحق والمحق هنا وهناك.. كيف يستقيم الحوار وما زال عدد مهم من تعبيرات مجتمعنا السوري من قوى وأحزاب وحركة شعبية خارج طاولة الحوار.. هذه القوى التي نتفهم أسباب غيابها لكننا في الوقت ذاته ضنينون بها وحريصون على مشاركتها لنا حمل عبء البحث عن مخرج جدي للأزمة الحالية.
وقال حيدر.. كيف يستقيم الحوار وما زالت القبضة الأمنية تلاحق أصحاب الرأي ولا تجد الوسيلة الصحيحة للتفريق بين المطالبين بالإصلاح والتغيير ومن يستظل ظلهم فتلاحق وتعتقل خبط عشواء وبعدها يكون المخرج لا تؤاخذونا حصل التباس.. كيف يستقيم الحوار وما زال البعض من قوى ظلامية ومافيات فساد في أي موقع.
وأضاف حيدر.. في مناخ التغييب والترهيب ورفع منسوب الدم والعنف ودق طبول الحرب تتراجع لغة العقل والمنطق حتى تغيب ونفقد القدرة على البحث عن حلول تنقذنا جميعا لأن الأزمة الحالية لن تستثني أحدا وهنا تسقط نظرية الفرقة الناجية فلا نجاة لأحد والطوفان سيصيب الجميع.. أما وقد وافقنا على مبدأ الحوار فعلينا أن نتوافق على ضرورة حضور الجميع دون استثناء والعمل على تأمين ذلك وتذليل كل العقبات التي تمنع وتعيق حضور البعض ويبقى للحركة الشعبية الموجودة في المناطق ممثلوها المغيبون عن هذا المؤتمر.. هذا الحراك الذي لا يستطيع اليوم أحد منا ادعاء تمثيله ولا بد من وجود من يمثله على طاولة الحوار وهنا لا بد من إيجاد آلية صحيحة لفرز قيا دات حقيقية لهذا الحراك الشعبي لتكون ممثلاً أميناً ومعبراً صادقاً عن احتياجات وهموم وتطلعات من يمثلهم وعندها تستقيم الدعوة إلى مؤتمر حوار وطني على قاعدة الندية والمساواة بين جميع المتحاورين بلا شروط ولا سقف إلا سقف الوطن ووضع مصلحة سورية فوق كل مصلحة وعلى قاعدة أن التغيير السياسي هو المقدمة والمفتاح لأي تغيير آخر.
وقال حيدر.. في هذا المجال اقترح عنوانين رئيسيين الأول هو وقف العنف والاعتقال التعسفي وإطلاق النار هنا وهناك والدور الأمني المباشر في معالجة الأزمة والثاني هو فك الحصار عن المدن السورية المحاصرة حتى هذه اللحظة وتشكيل لجان مدنية للذهاب إلى هذه المدن للاطلاع على أوضاعها ومعرفة احتياجاتها ومطالب أهلها.. وفي النهاية نؤكد أن الاستقواء يكون بالشعب وليس على الشعب وأن الانتصار يكون بأبناء الوطن وليس عليهم.. الانتصار للشعب في قضاياه المحقة.. والخلود لشهداء الشعب والوطن فهم في ضمائرنا خالدون.



الاديب عبد الكريم الناعم : حجم ما نلتقي عليه هو أكثر بكثير مما قد نختلف فيه

ومن جانبه قال الأديب عبد الكريم الناعم.. نلتقي في ظرف له خصوصيته على المستوى القطري والقومي وعلى مستوى الداخل والخارج إننا نواجه أزمة حقيقة وفي الأزمات يظهر معدن الرجال ولكم كنت أتمنى ألا يغيب لون من ألوان الطيف السوري ولاسيما أن الباب مفتوح على مصراعيه لتمثيل ألوان اللوحة في سورية بكل مكوناتها وبكل ما فيها.
وأضاف الناعم.. نحن هنا مدعوون لنساهم في تلمس الحلول في لقاء تشاوري يمهد لعقد مؤتمر وطني بمعنى أننا نضع بعض الأسس الأولية لما سيتمخض عنه ذلك المؤتمر وأرى أن حجم ما نلتقي عليه هو أكثر بكثير مما قد نختلف فيه فنحن جميعا مع التعددية والديمقراطية والتقدم والإصلاح بمعناه الشامل في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية هذا الذي نلتقي عليه أرجو ألا نسمح بأن يؤثر على وضوح ذلك الغبار الذي أريد منه أن نفقد معالم الطريق فيه.
وقال الناعم.. لقد ساهم البعض في تغليب مماحكات بيزنطية ليس طلباً للحقيقة بل استجابة لدوافع معقدة ومتعددة وإذا كانت بدايات الأحداث التي واكبناها لم تسمح لبعض العيون والعقول ِأن ترى الصورة على حقيقتها فما من عذر لمن رأى مجزرة جسر الشغور وحرق المنشآت وتدمير الممتلكات وحملة السلاح وأثر التدخلات الخارجية والتي كان آخرها زيارة السفير الأمريكي غير المباركة للالتقاء بأعداد من مثيري الفتنة في حماة.. أقول أعداداً لأن أهلنا في حماة أكثر وطنية وأعمق تجذراً من أن يرحبوا بسفير أمريكا التي لم تقف يوماً بجانب الحق العربي.
وأضاف الناعم.. إن الأبواب مفتوحة على مداها لمناقشة كل ما فيه مصلحة سورية بكامل ألوانها الزاهية ووضع الأسس الكفيلة بمحاربة الفساد والهدر والترهل ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب بناء على الأهلية والكفاءة لا أي شيء آخر ومحاسبة من يقوم بالتقصير بشكل سريع وفوري.. ليس مناقشتها فقط بل المباشرة بتهيئة القواعد اللازمة والانخراط في ورشة عمل قادم تنبئ عنه بوادره الماثلة.
وتساءل الناعم .. هل هناك مؤامرة أم لا.. فالصبح أوضح من أن ينكر.. لنذهب مباشرة إلى ما يساعد على الانطلاق إلى تحقيق ما نصبو إليه فإنها فرصة نادرة وعلينا أن نحميها ممن يود مصادرتها من أهل الداخل والخارج ولنعترف نحن الشيوخ أن الجيل الشاب قد فاجأنا بوعيه وصدق انتمائه وهذا يقتضي أن نحسن الاستفادة من هذه الطاقة الشابة بتنظيمها والاهتمام بها إذ عليها تنعقد الآمال.
وأوضح الناعم ان السيد رئيس الجمهورية وضع خارطة طريق في خطابه الأخير فلتتشابك سواعدنا من أجل سورية التي غناها في تعددها من أجل سورية الممانعة والمقاومة من أجل سورية قلعة الحلم العربي الجميل من أجل سورية الديمقراطية والعدالة الاجتماعية سورية الفينيق في واحدة من ولاداته وانبعاثه وقيامته.. وتحية لأرواح الشهداء ولقواتنا المسلحة درع الوطن ولكل عين سهرت لمواجهة المتسللين في عتمة من الليل والتحية الكبرى لشعب سورية العظيم الذي أسقط بمظاهراته المليونية الكبرى تلك الألاعيب التي تفوح منها رائحة الجيف المتفسخة.


عمر أوسي : نريد ممثلين حقيقيين للشريحة الكردية السورية في مؤسسات الدولة

من جهته حيا عمر أوسي رئيس المبادرة الوطنية للأكراد السوريين جميع الشهداء الأبرار الذين عمدوا بدمائهم وحدتنا الوطنية.. مدنيين وقوات أمن والجيش السوري البطل مضيفاً.. أن سورية هي جنة الله على الأرض وكانت منذ قبل ميلاد السيد المسيح وحتى الآن ملتقى للحضارات وللشعوب.. سورية أيها الإخوة فيها العربي وفيها الكردي.. فيها المسلم والمسيحي.. فيها الكلداني والآشوري والأرمني وفيها اليزيدي والشركسي وفيها طوائف أخرى كالتركماني وغيرهم.. وفعلا سورية كانت دائماً واحة للعيش المشترك وواحة للسلام.
وأضاف أوسي إن سورية تتعرض اليوم لمؤامرة أنغلوساكسونية صهيونية فرانكوفونية أطلسية شرسة وبمساعدة بعض دول المنطقة مع الأسف عربية وغير عربية.
وأضاف أوسي.. إن هذه الأمور يجب أن تتضح بشكل واضح لا لبس فيه.. وهذا أحد عوامل الأزمة التي نمر بها منذ أكثر من ثلاثة أشهر.. وهناك العامل الداخلي أيضا وقد تكون نسبة العامل الخارجي أعلى من نسبة العامل الداخلي ولكن الثغرات الداخلية هي التي هيأت للقوى وللدوائر الغربية المعادية التسلل من خلالها.. من خلال الفساد والمحسوبيات وفي بعض الأحيان القمع والإقصاء من الحياة السياسية الوطنية والتهميش وخاصة ضد أبناء الشريحة الكردية السورية منذ خمسين عاماً وحتى الآن.
وقال أوسي.. كما تعلمون فإن كرد سورية هم مكون أساسي وعريق من مكونات النسيج الوطني والاجتماعي والتاريخي لهذا البلد وقد ساهموا في بناء سورية منذ قيام الدولة.
ولخص أوسي مطالب أكراد سورية بمسألة الإحصاء الذي جرى عام 1962 والذي جرد بموجبه عشرات الآلاف من الأسر الكادحة الكردية من هويتهم السورية وأصدر الرئيس الأسد وله الفضل المرسوم 49 الذي أعاد الجنسية وأعاد الحق لأصحابه بعد خمسين عاماً.. مبيناً أن أكثر من عشرة آلاف مواطن كردي سوري حتى أمس استلموا هوياتهم وأصبحت لديهم جوازات سفر وهناك قرابة 150 ألف كردي سوري ينتظرون حتى الآن استلام هوياتهم ونرجو من السلطات في دمشق والسلطات المحلية في الحسكة الإسراع في هذه العملية وعدم إخضاعها للرشاوى وللإجراءات البيروقراطية.
وقال أوسي.. القضية الأخرى التي يطالب بها الكرد السوريون هي الحقوق السياسية والتمثيل السياسي في الحكومة وفي البرلمان وفي كافة مؤسساتنا الوطنية.
واضاف أوسي.. نحن نريد ممثلين حقيقيين للشريحة الكردية السورية في مؤسسات الدولة.. فنحن كرد سورية لن نرضى بهذا الضيم والتهميش والإقصاء بعد اليوم.. فبقدر اعتزازنا بكرديتنا نفتخر بسوريتنا فنحن سوريون أولاً.
وختم أوسي بالقول.. ان أكراد سورية في غالبيتهم مع الحوار الوطني الذي يؤسس ويرسخ لأسس قيام دولة مدنية ديمقراطية حرة وينقل بسورية من الإستاتيكو السابق إلى فضاءات وآفاق رحبة.. إلى مجتمع يسوده العدالة الاجتماعية وحكم القانون.. مشيراً إلى أن هذا الحوار هو المخرج الوحيد لتلافي تداعيات هذه الأزمة التي بدأت بالانحسار.. ونحن على أعتاب الجمهورية السورية الثالثة.. لافتاً إلى أن الجمهورية الأولى كانت بقيام الدولة السورية في العشرينيات من القرن الماضي والجمهورية الثانية كانت جمهورية حافظ الأسد في حركته التصحيحية المجيدة والجمهورية الثالثة التي نحن الآن على أعتابها هي جمهورية بشار الأسد.

عباس النوري : كلامنا اليوم هو كلام المواطن المستقل في الشارع الذي لا ينتمي إلى أي حزب
من جهته قال عباس النوري ..أتحدث باسم مجموعة صغيرة حيث كنا في أكثر من اجتماع مع عدد من الناس وجميعنا ندركأن هناك آلاف الناس ممن هم أجدر منا بالجلوس على طاولة الحوار السياسي الذي نفقده ونعرف تماما أننا منذ خمسين عاماً أو أكثر نفتقد الحياة السياسية الحقيقية في سورية ونفتقد الاختلاف المحترم والقرار المشترك فدائما نحن في حالة إقصاء وعقلنا ما زال إلى حد ما أسير موروثات إقصائية.




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وأضاف النوري.. إن موقع كلامنا اليوم هو كلام المواطن المستقل في الشارع الذي لا ينتمي إلى أي حزب وعلى المستوى الشخصي أدعو إلى فك الارتباط مع الجبهة الوطنية التقدمية كاملة بكل أحزابها وفك أحزابها لإعادة إنتاج حياة سياسية مختلفة جريئة قادرة على قراءة الواقع الجديد فنحن نعيش في عصر الديجتيال وليس في عصر الشعارات وكفى فالدم أصبح في الشارع.
وقال النوري.. نحن لا نعيش في زمن الانقلابات ولا زمن الإطاحة بفلان الزعيم أو الرئيس أو النظام.. نحن في زمن التغيير وليس الانقلابات ومن هنا فإن الإصلاح يبدأ حكماً من عقل إصلاحي وليس من عقل محافظ فالإصلاح تحت سقف الدولة والتغيير داخل البيت السوري وتفكيك النظام يختلف عن تفكيك الدولة.
وأضاف النوري.. وضعنا مجموعة خطوط عامة كورقة عمل وتتلخص عناوينها الرئيسية بالحوار بين طرفين متعادلين وبالتالي يختلف عن لقاء الاستماع إلى الوفود الشعبية على غرار ما حدث وإصلاح سياسي واقتصادي واجتماعي تدريجي ضمن خطة زمنية مع تحديد أولويات الإصلاح في الشارع على الأرض اضافة الى العمل على إنتاج سلطة جديدة لحماية النظام من خطر إعادة إنتاج نفسه وتحديد الحدود القانونية لتحرك المعارضة أيا كانت.
كما دعا النوري الى إشراك المواطن في مكافحة الفساد بدلاً من أن يقتصر الأمر على المؤسسات الرسمية من لجان وقرارات وإعادة النظر بمشروع قانون الإدارة المحلية من المجالس المحلية ومجالس المدن والتعيين بالطريقة الحزبية والأمنية والعائلية والطائفية ففي الانتخابات تصبح العلاقة مع المواطن اضافة الى رفع الوصاية عن المجتمع الأهلي بشكل عام إذ يكفي مخافر ودوريات.. كما طالب بتحرير السلطة القضائية نهائيا من السلطة التنفيذية وتحرير المؤسسات الحكومة من القبضة الأمنية وتدخلات الحزب وتفعيل مجلس الشعب واستعادة اسمه السابق "النواب" وتعديل قانون الأحوال الشخصية بما يتناسب مع دستور البلاد الذي يؤكد مساواة المرأة مع الرجل في الحقوق والواجبات اضافة الى مناقشة البنود غير الديمقراطية في الدستور ومنها 8 و3 معبراً عن رغبته بتغيير الدستور كاملا وإنتاج دستور جديد يليق بكرامة كل مواطن وليس بهذا الحزب أو ذاك.
وأكد النوري على وضع خطة لتنمية وتعزيز الطبقة الوسطى بمشاركة أهلية وحكومية إذ ان هذه الطبقة هي الضحية الأولى لكل الأزمة أو المؤامرة كما أنها حاملة المسؤولية الأولى إضافة إلى محاكمة القتلة والخونة من كل الأطراف وتعويض أسر الضحايا مادياً في حال الاتفاق على برنامج إصلاحي مشترك ضمن خطة زمنية محددة والإعلان عن رغبة الجميع بالتهدئة وتوقف التظاهرات وكل مخالف يتعرض لعقوبات قانونية بتهمة عرقلة السلم الأهلي.
وختم النوري.. إن المشاركين بوضع هذه الأفكار هم بسام كوسا والليث حجو وفؤاد حميرة وأحمد معلا وسليمان عبد النبي ونجيب نصير وأيهم ديب ونضال سيجري ومحمد إبراهيم العلي ونبيل الصالح وهناك أسماء من أقطاب المعارضة المثقفين ولم يشاركوا في هذا اللقاء اليوم واعتذروا.

وقالت رشا سيروب طالبة دكتوراه في كلية الاقتصاد.. إن فكرة الحوار خطوة جيدة جداً في هذه الأوقات التي تمر بها سورية، وأعتقد أنه حتى ينجح هذا الحوار أتمنى الإجابة عن سؤالين مهمين.. ما هي الأسباب الحقيقية التي أدت إلى نشوء هذه الحركات الاحتجاجية وبهذا العنف.. وما هي الأدوات التي تم استخدامها لزيادة حدة الحركات الاحتجاجية.
وقالت سيروب إنني أعتقد أن هذا غير كاف.. فهناك العديد من القوانين التي صدرت ولم تنفذ كما كانت هناك الكثير من نقاط الدستور التي لم تكن تطبق على الوجه الكافي لها فنحن نقول في الدستور إن الاقتصاد هو اشتراكي ولكن في الواقع كان اقتصادنا ليبرالياً حراً.
وقالت سيروب.. إذاً على ما أعتقد أنه يجب أن نطبق مبدأ سيادة القانون فالقانون فوق الجميع وسبب مشاكلنا عامة هو القانون والسلطة القضائية غير المستقلة.. ولا بد من مبدأ التوازن ما بين السلطة والمسؤولية.. وفضلاً على ذلك إعادة صياغة العقد الاجتماعي ما بين الدولة والشعب وإقامة دولة مؤسساتية تقوم على حكم المؤسسات وليس الاعتراض.. حيث تقوم على مؤسسات تحكم المصلحة العامة ولا تخدم المصلحة الخاصة.
وأضافت سيروب إن النقطة الرابعة والأخيرة هي أن السلطة القضائية يجب أن تكون فوق السلطة التنفيذية والتشريعية وهي الحكم والفصل في أي شيء يحدث في سورية.
وختمت سيروب.. بالقول إنه لا يمكن تحقيق أي تنمية بدون حرية ولا يمكن أن يتصور المجتمع بدون أي حرية ولا أقصد فقط الحرية السياسية بل الحرية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية بمختلف أنواع الحرية وحتى الثقافية بالمرحلة الأولى.. مع الأخذ بعين الاعتبار أن الحرية والديمقراطية والحياة المدنية لا يمكن أن تطبق فوراً فنحن الآن يجب أن نضع الأسس لتطبيق هذه المراحل.
من جانبها ترحمت هبة الله بيطار على أرواح الشهداء وقدمت العزاء للشعب السوري لأن كل من استشهد هو فرد من أفراد العائلة السورية أولاً وأخيراً وقالت إن شريحة الشباب التي تشكل نسبة 60 بالمئة من الشعب السوري عانت من التغييب والتجاهل فشعبنا شعب فتي يتمتع بقدرات وطاقات إنتاجية عالية لذلك لم يعد من الممكن إهمال هذه الشريحة الاجتماعية التي باتت تشكل الأغلبية وخاصة مع الدور الكبير الذي لعبته خلال الفترة الأخيرة.
وأضافت بيطار.. إننا ما زلنا نلاحظ عدم مشاركة الشباب في صنع القرار وقضايا الحياة التي تعنيه وضعف آليات التواصل معه حيث أنه لا توجد جهة تمثل الشاب السوري وتتكلم عن مصالحه أو تبرز المشكلات التي يواجهها وأنا وإن كنت لا أزعم بأنني أمثل كل الشباب السوري لكنني أستطيع الحديث عن عدد كبير من الشباب الذين التقيتهم خلال جلسات نقاش أقيمت في العام الماضي ضمن مشروع أجندة الشباب الذي ضم شبابا من جميع المحافظات السورية ومن مختلف الاتجاهات والشرائح بالإضافة لجلسات الحوار التي أقيمت في الأسبوع الماضي بمختلف المحافظات السورية أيضاً لذا فإن العديد من الأفكار التي سأوردها مستقاة من التقرير النهائي لمشروع أجندة الشباب والجلسات الحوارية التي عقدت مؤخراً.
وقالت بيطار إن أبرز المشاكل التي نعاني منها كشباب تتمثل في ارتفاع تكاليف المعيشة والزيادة في الفقر والممارسة السلبية للخدمة العسكرية, وانعدام تكافؤء الفرص, وصعوبة الحصول على عمل, والتفاوت التنموي بين المحافظات الصغيرة والأرياف وبين المحافظات الكبيرة, ووجود الإجراءات البيروقراطية المعقدة للبدء بمشروع صغير جديد ما يصعب إمكانية افتتاح شركات متناهية الصغر ذات الدور الكبير في تخفيف العبء عن الدولة من ناحية تأمين فرص عمل, إضافة إلى نظام التعليم الحالي الذي يستخدم الطرق والمناهج والأساليب التعليمية التقليدية غير المعاصرة ولا تتلاءم مع احتياجات يومنا فهي قديمة ونظرية وتعتمد على التلقين أكثر من التفكير التحليلي والنقدي.
وتابعت بيطار.. بالإضافة إلى كل ما تقدم قد تكون هناك أهم المشاكل التي تتربع على عرش مشاكل الشباب السوري وهي مشكلة التهميش الحاد لحقوقنا ومشاركتنا وعدم وجود منابر ومساحات للتعبير عن الرأي ما يحرمنا من المشاركة في بناء المجتمع وتطويره وهذا ينطبق على الصعيد السياسي أيضا سواء داخل الأحزاب وفي مجلس الشعب والعمل الحكومي أو داخل هيئات المجتمع المدني كالنقابات والجمعيات.
وأضافت بيطار إننا اليوم على أعتاب تحول سينقل البلد إلى صيغة فيها تعزيز التشاركية والديمقراطية وبالتالي لابد أن يكون للشباب موقع القلب في هذه الصيغة وخاصة أنهم عبروا عن رأيهم خلال هذه الفترة في شتى المحافظات وأبرزوا الحاجة للتغيير ولمساحة أكبر للتعبير ما أدى لتسريع عملية الإصلاح وإلى جلوسنا حول طاولة الحوار اليوم.
وقالت بيطار إن تشجيع الشباب وتمكينهم من ممارسة حرية الاختيار والتعبير وتحمل المسؤولية ستبقى ناقصة ما لم تتعزز بتوفير فرص المشاركة المجتمعية وحرية الرأي من خلال فتح باب الحوار مع الشباب, فالحوار البناء والموضوعي هو الطريقة المثلي لإيجاد حلول للمشاكل ولإيصال الصوت والتعبير عن الرأي وتقبل الآخرين وهو نقطة الانطلاق لبناء المستقبل الأفضل الذي يضمن تمثيل ومشاركة الجميع كما أنه الأساس لتجاوز الأزمة التي نمر بها وخيار وطني من الضروري أن نتجاوب معه جميعا ونعمل لإنجاحه, ومع اختلاف آرائنا وأفكارنا إلا أننا نتفق جميعاً على الهدف الأسمى وهو مصلحة الوطن ولا بد لنا من التأسيس على الإيجابيات الموجودة وتفادي السلبيات التي واجهناها والسير في طريق الإصلاح حكومةً وشعباً.
وأضافت بيطار إنه من الضروري جداً إفساح المجال للشباب بمختلف شرائحه في المدن والأرياف والمتعلم وغير المتعلم وجميع الشرائح الأخرى للشباب للتعبير عن أنفسهم من خلال الحوار الوطني لطرح الأفكار بكل حرية والعمل على إزالة الحواجز بين المسؤولين والمواطنين إضافة إلى أهمية تفعيل دور المجتمع الأهلي من خلال زيادة المنظمات والجمعيات الأهلية ودعمها لما لها من دور في تعزيز المواطنة الفعالة والمشاركة المجتمعية لدى الشباب ولأنها أيضا منابر نستطيع من خلالها إيصال صوتنا والمساهمة في بناء الوطن.
وقالت بيطار إنه بمقدار ما تعترف الدولة والمجتمع بخصوصية المرحلة الشبابية وأهميتها وتتفهم مشاكل الشباب وأوضاعهم وطموحاتهم وأحلامهم تنتج قيم جديدة توازن بشكل إيجابي بين ما يريده المجتمع من الشباب وما يريده الشباب لأنفسهم.



الإعلامي محمد الخطيب : انظروا إلى أعين أبنائكم فهي لن ترحمكم إن قصرتم بحق سورية

وقال الإعلامي محمد الخطيب.. نحن مجموعة من الشباب السوري لا ننتمي للسلطة ولا للمعارضة ولا لأي حزب ولسنا تجاراً ولا صناعيين ولا مستفيدين.. أتينا لأننا نحب وطننا..ويحق لنا أن نقول ما لا يقوله غيرنا وأن ننقل ما يحس به الشارع ولذلك أرجو الموافقة من الجميع إن تكرمتم على أن يفسح المجال للشباب الذين يجلسون بجانبي للحديث فنحن موجودون قبلكم بساعة ولم تسجل أسماؤنا لنعطى فرصة كي نتكلم.



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وأضاف الخطيب.. أتيت اليوم لا بدعوة من السلطة أو المعارضة ولكن أتيت احتراماً للتضحيات التي لما كان لهذا اللقاء أن يعقد لولاها.. وقد فرض وجودي تضحيات أخوتي وأهلي من المدنيين والعسكريين المنتمين إلى الجيش العربي السوري ومن أهلي المنتمين إلى الأمن وهم ثلاثة يمثلونني.
وقال الخطيب.. هناك وطن ينزف هو وطننا جميعاً.. نحن لا نحمل سلاحاً ولن نحمل فنحن أخوة.. نحن هنا لنتحاور معكم فأنتم أهلنا ونحن أبناؤكم أرجو أن تسمعونا ولو مرة واحدة فالجميع بعيد عنا نحن الشباب للأسف.. نحن هنا اليوم ليس لدينا ما نخسره بل لدينا ما نكسبه وهو سورية موحدة قوية بعيدة عن أي تدخل خارجي ونحن قادرون على أن نحل مشاكلنا لكن قبل ذلك يجب أن نعترف جميعاً بأننا مقصرون سلطة ومعارضة وجميع مؤسسات المجتمع المدني وإن غيبت للأسف في سورية.
وأضاف الخطيب.. نحن مقصرون وعلينا أن نعترف أن هناك مشكلة بحاجة لحل وقد يتم وضع أروع القوانين في سورية وأنا أعترف أن قانون الإعلام أكثر من رائع وأنا كإعلامي سعيد جدا بهذا القانون, وقانون الانتخابات الذي يحتاج لبعض التعديلات أو قانون الأحزاب هي رائعة, لكن السؤال المهم جدا هل الإصلاح يقتصر على هذه القوانين الثلاثة, .. هو بداية وعليكم أن تتقبلوا كلامنا, والسوءال المهم هل ستطبق هذه القوانين.. اعذروني لأن بداخلي خوفا من عدم تطبيقها.
وقال الخطيب.. سأذكر حادثة..لقد تم الترخيص لوقفة للشهداء السوريين أمام فندق الفورسيزون في حديقة الجلاء وهي مرخصة نظامياً تحت سلطة الدولة وكان هناك وجود لعناصر الشرطة والنجدة وكانوا راقين جدا في التعامل ومنعوا أن تحصل أي مضايقة للشباب الذين نظموا هذه الوقفة ولم يفعلوا شيئاً ورفعوا علم سورية ووقفوا دقيقة صمت للشهداء .. إن كانوا مؤيدين أو معارضين فهم أبناء الوطن.. هل تعرفون ماذا حصل عندما خرجوا وأنا كنت موجوداً.. لم يعتد عليهم الأمن ولا الشرطة بل كان هناك أشخاص يحملون عصيا وتعدوا عليهم وهذا الكلام كتب في الإعلام وأنا لا أقول شيئا من عندي وليسم كل شخص هؤلاء الأشخاص بما يريد فإذا كان هذا الأمر حصل تحت القانون ولم تتم حمايتنا نحن الشباب.. فنحن لم نعمل خارج القانون ليس خوفا ولكننا مثقفون ومؤمنون أن القانون يستمد روحه منا بالتزامنا وإيماننا به ولولا حبنا للقانون لما كنا موجودين اليوم.
وأضاف الخطيب.. يؤسفني أن الكثير ممن لديهم القدرة على تقديم العمل لوطنهم يتوانون عن هذا الأمر والسبب هو الخوف ولكن لا أعرف مماذا.. فنحن اليوم موجودون ولسنا أعداء وشئنا أم أبينا نحن أخوة.. ويجب أن نتقبل بعضنا البعض فجميعنا خطاؤون.
وهناك الكثير من النقابات وغرف التجارة والصناعة وفنانين وشباب للأسف هل تعرفون أنهم لا يجرؤون على المبادرة وفعل شيء لوطنهم والسبب.. أنه لم تأتنا تعليمات.. هل حب الوطن والعمل لأجله ينتظر الإذن من أحد.. أنا أخاطبكم وأتمنى أن تجيبوا داخل قلوبكم عن هذا الأمر.
وقال الخطيب.. نحن كشباب لا نريد أن نهمش دور أي شخص ونحترم جميع الخبرات ونقدرها ولكن آن الأوان لجميع هذه الخبرات في كل مكان أن تعي أن في سورية شبابا قادرا أن يكون مثالا لكل من هو حوله.. فمن حولنا ليسوا أفضل منا ..فنحن نمتلك التاريخ والثقافة والحضارة وكل شيء .. لن أقول أعطونا فرصة فواجبنا أن نأخذ فرصتنا وأنا لا يهمني الخارج وماذا تفعل الولايات المتحدة بعظمتها إن كانت تعني للحكومات فأنا لا تعنيني والقنوات التلفزيونية إن كانت تعني لأحد فلا تعنيني ولكن أنتم من يعنيني وأهل بلدي, ..أرجوكم هناك مشكلة داخلية علينا أن نتعاون لحلها .. هناك دماء وأتمنى وأدعو الله كل يوم وأنتم تدعون وإن كان البعض لا يجروء التكلم بصوت عال أن يحمي دماء السوريين وأن يمر يوم الجمعة ولا أسمع فيه بشهيد "بارك الله لهم بشهادتهم".. أرجوكم علينا أن نتعاون فسورية مقبلة على مرحلة نحن من سيتأذى أو من سيستفيد وأبناؤنا قبل أن تتخذوا أي قرار.. انظروا إلى أعين أبنائكم فهي لن ترحمكم إن قصرتم بحق سورية.
واستكمل المشاركون في اللقاء التشاوري لمؤتمر الحوار الوطني مداخلاتهم في الجلسة المسائية برئاسة الدكتور إبراهيم دراجي حول الأزمة الراهنة التي تمر بها سورية والطرق الكفيلة للخروج منها.
وتطرقت المداخلات إلى أهمية هذا اللقاء في التأسيس لجبهة وطنية مؤلفة من مختلف شرائح المجتمع تحمل على عاتقها حماية الوطن والمواطن من خلال حوار شفاف يحقق المصلحة الوطنية خصوصا في هذه الظروف التي تمر بها سورية والتي تجعل من الحوار حاجة ماسة وضرورية للبناء.
وذهبت بعض المداخلات إلى وضع خطط وبنود للخروج من الأزمة والانتقال بسورية إلى مرحلة جديدة من خلال تعميق التلاحم الوطني ومنع التدخل الأجنبي والحوار مع جميع شرائح المجتمع دون إقصاء أحد وإجراء إصلاحات دستورية جذرية تحقق للمواطن المشاركة في عملية صنع القرار وعدم صرف الكثير من الوقت في الحديث عن الأخطاء في الماضي والالتفات إلى الحديث عن المستقبل وآليات الخروج من الأزمة بكل صدق ووضوح لمعرفة أين نقف وإلى أين نتجه.
وتحدثت بعض الشخصيات المشاركة عن الأزمة المركبة التي تعيشها سورية من خلال تلازم المؤامرة مع الأخطاء المرتكبة في الفترة الماضية والتي خلقت أرضا خصبة للتطرف والعنف.
هذا وسيناقش المشاركون في اللقاء وعلى مدى يومين القضايا المدرجة في جدول أعماله وهي "دور الحوار الوطني في المعالجة السياسية والاقتصادية والاجتماعية للأزمة الراهنة والآفاق المستقبلية"، و" تعديل بعض مواد الدستور بما في ذلك المادة الثامنة منه لعرضها على أول جلسة لمجلس الشعب" و"عدم استبعاد وضع دستور جديد للبلاد" إضافة إلى "مناقشة مشاريع قوانين الأحزاب والانتخابات والإعلام".
ويستأنف اللقاء التشاوري اليوم الاثنين بجلسة صباحية برئاسة الدكتور محمد حبش، وتتضمن عرضاً لمشروع قانوني الأحزاب والانتخابات ومداخلات للمشاركين في اللقاء. وتليها جلسة برئاسة ديانا جبور لعرض مشروع قانون الإعلام ومداخلات، فيما سيصدر في ختام اللقاء التشاوري بيان ختامي.

يشار الى ان هيئة الحوار الوطني وجهت دعوات لأكثر من 244 شخصية من أطياف المجتمع، لكن عدد من الشخصيات والقوى المعارضة أعلنت مقاطعتها للقاء التشاوري ,مدعيةً بـ"عدم توفير مناخ للحوار " وذلك بسبب استمرار "الحل الأمني" في التعامل مع الاحداث التي تشهدها سورية منذ نحو أربعة أشهر .
وقاطعت شخصيات بارزة في معارضة الخارج اللقاء مثل برهان غليون وهيثم مناع وغيرهم .
كما يشار الى ان الكاتب المعارض لؤي حسين قد أعلن يوم الثلاثاء الماضي أنه سلم "هيئة الحوار" اعتذاراً عن عدم الحضور نيابة عن "لجنة متابعة توصيات اللقاء التشاوري"، الذي جرى الاثنين قبل الماضي. كما رفضت هيئة التنسيق الوطني لقوى التغيير الديمقراطي المعارضة برئاسة حسن عبد العظيم يوم الخميس الماضي دعوة الهيئة إلى المشاركة في اللقاء التشاوري، .
وصدر في الأول من شهر حزيران الماضي قرار جمهوري يقضي بتشكيل هيئة تكون مهمتها وضع الأسس لحوار وطني وتحديد آلية عمله وبرنامجه الزمني .


شام برس - ( خلدون عليا ، عامر شهدا )




الاثنين 11-07-2011












عرض البوم صور رنا خطيب   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2011, 01:05 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.39 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

الاستاذة رنا الموقرة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما بعد ربيع الثورات يهل علينا صيف ساخن وحار
هذه السخونة تلتهم كل الحدائق الغناء التي تجولنا فيها طوال الشهور الماضية
ها نحن على الشواطيء بملابس البحر نتجرد من الفرح ونتأمل في الافق
وماذا بعد الربيع ؟؟
هل تحقق المراد والمأمول ؟؟
نريد فعلا أوطان لكل المواطنين
لا نريد فوضى الشوارع
ولا نريد لكل مواطن قرار
ولا نريد مائة مليون رئيس لبلد تعداد سكانه خمسة وثمانون مليون
حين نصل الى القدرة على التفريق بين الثورة والفوضى
نكون انتصرنا على رايس
لازلنا في الخطوة الاولى حرية
الخطوة الثانية
اما تحسب للحرية أو تحسب لكونداليزا رايس
الزمان الان / يعيش مرحلة الخيانة فيها مجرد وجهة نظر
بعضهم يقول أمريكا واسرائيل افضل من القذافي وصالح وزين وبشار
هؤلاء الانانيون القادمون على دماء الناس
يريدون في النهاية التحالف مع الشيطان ليحكموا
كما فعل الاكراد شمال العراق وكان الموساد يدربهم
وكما درب الموساد الصهيوني قوات جنوب السودان
وكما الاطلنطي يدعم الفوضى الخلاقة الليبية
يبدو أننا تحت شمسية الابداع الامريكي الصهيوني
يبدو أن الصيف سيكون خانقا لثورات الربيع
ويبدو أن الوطن على أيدي البعض سيكون هدية واجبة للصهاينة
بعضهم قال لي بعد استشهاد من استشهد في الجولان قالوا :
انسوا فلسطين
نحن نريد أن نتحرر من الحكام
والله ان الخيانة اصبحت وجهة نظر
وبدلا من تحويل كل العمليات الى محاربة اسرائيل
يريد بعض مدعي الثورات توجيهها الى الحكام
لكي يحكموا
واذا حكموا
سيعلقوا المشانق
كما حدث في العراق وشنقوا برزان وصدام
وكما كان الاذلال باللواط في معتقلات الامريكان
غوانتانامو وسجن ابوغريب ليس بعيد عن الاذهان
سحقا للاغبياء
سحقا لانانية النوايا والاتجاهات
و
دامت أوطان العرب للعرب
وخسئوا عملاء أمريكا والصهاينة أن يجعلونا تابعين لهم
خسئوا الضالون
فالمعركة واحده لاينفصل فيها الاقليمي مع الداخلي
تنمية سياسية واقتصادية على خط واحد
وحدة عربية ولو عبر الجامعة العربية
تحرير الاراضي المحتلة
نعادي من يعادينا ونسالم من يسالمنا
وحمى الله سوريا ولكل اهلها
ودمت سالمة منعمة وغانمة مكرمه












عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2011, 02:36 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
رنا خطيب
اللقب:
كاتبة

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 881
المشاركات: 216
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
رنا خطيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

الأستاذ الفاضل يسري راغب

شكرا لك أيها العربي الذي لا يأخذك نسيم الفوضى المخطط لها تحت اسم انتفاضات الشعوب

شعوبنا العربية لا تدرك بأنها بخروجها إلى الشارع للمطالبة بالحرية و تعرضها للقتل و تدربها على القتل و حرق البلاد إنما هي تنفيذ المشروع الصهيوني الأمريكي الجديد لكن بدون أن تتكبد الصهيوأمريكية أية خسائر..بل هي فاتورة يدفعها الشعب العربي مجانا من دمائه و أمن بلده و ثرواته .. و لنا تاريخ طويل يكرر نفسه كل مرة حول ندالة التعامل الأمريكي مع العرب..لكن العرب لا يقرأ التاريخ و لا يريد أن يقرأ..

فرحوه بأن علا صوته بعد أن كان قامعا كالفئران في حقل التجارب.. و صدق اللعبة و أعتقد نفسه أنه أصبح سيد المزرعة..

نفرح للصوت الثوري الذي يحقق انجازات على ارض الواقع تنفعه و تنفع أبناء أمته..أما نقضيها كشباب سرمحة في الميادين و معطلين أشغالنا و خربين البلد..لا يا عم يسري.. ده ربنا ما قلهاش..

اما بعد الثورة كما تقول هو عودة الثورة من جديد إلى ميادين التحرير
و تدمير ليبيا مع اعتراف الناتو بعجزه على المهمة و هنا أستغرب !
و تونس كمان نفس المنوال..
و اليمن الجنوبي يشحذ همته لعزله عن اليمن الوطن الشمالي

و السودان بيحتفلوا بتقسيم السودان إلى دولتين
و إسرايل تعتقل النشطاء من الدول الأوربية بسبب رغبتها بالمشاركة في حل القضية الفلسطينية
و حزب الله يعمل الغادرون بتطويقه و يتعامل مع العدو لجره إلى حرب مع إسرائيل يعتقد أنها محتملة في أيلول.


و ملوك العرب مفزعوين من غضب الشعب و انهاء وجودهم ..و أشياء كثيرة..

و هنا أسال هل ذبل زهر الربيع و دخلنا في حرق الصيف الذي يحرق كل الزهور؟؟؟

الجاهلون لا يقرأون .. أستاذ يسري ما أنجزته الحكومة و الشعب السوري المخلص لحد الأن كبير جدا.. و قيمته تقاس معنويا.. لقد كنا مغيبين تماما عن المشاركة في بناء الوطن و الآن الدولة تفتح أبوابها لتستمع إلينا بدون خوف ...الرئيس يتقدم و الشعب المخلص يتقدم لكن المتأمرون ما زالوا يحقدون و يريدون الدمار للبلاد..

هذا إحساسي و لن يكذبني سورية ستخرج أقوى مما كانت و ستكون زعيمة الإقليم العربي القادم.. و يحق لها الزعامة ما دامت متماسكة أمام هذه القذرة الأمريكية و اسرائيل..و لم تخدع كما خدع غيرها .

سياسة بلاد الشام سياسة متوارثة من سياسة معاوية رضوان الله عليه.. و قد ُسال معاوية مرة كيف أستطعت أن تقود الشام و تحكمها 40 سنة بدون فتنة؟؟ فقال لها أبقيت على شعرة إن رخوها شدتتها و إن شدوها رخيتها..هذا بما معناه.. و هذه هي سياستنا قائمة لحد الآن..

ربي يفوق الشعوب العربية و يعيد الحقوق كلها إلى اهلها ..

مع الشكر












عرض البوم صور رنا خطيب   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2011, 03:00 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
رنا خطيب
اللقب:
كاتبة

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 881
المشاركات: 216
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
رنا خطيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

اللقاء التشاوري للحوار الوطني يتابع أعماله بمناقشة مشروع قانوني الأحزاب والانتخابات


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
دمشق ..
تستانف اليوم أعمال اللقاء التشاوري للحوار الوطني الشامل بحضور فاروق الشرع نائب رئيس الجمهورية وذلك في مجمع صحارى.
وتتضمن الجلسة الأولى لهذا اليوم وهي الثالثة في برنامج اللقاء ويترأسها الدكتور محمد حبش عرض مشروعي قانوني الأحزاب والانتخابات والاستماع إلى مداخلات المشاركين قبل أن تنتهي ببيان ختامي يتضمن توصيات ترفع لرئيس الجمهورية مباشرة.


شام برس




الاثنين 11-07-2011












عرض البوم صور رنا خطيب   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2011, 03:04 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
رنا خطيب
اللقب:
كاتبة

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 881
المشاركات: 216
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
رنا خطيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

على هامش اللقاء التشاوري .. تيزيني لـ شام برس : يجب تمثيل المتظاهرين في مؤتمر الحوار .. حبش : المعارضون الغائبون لهم أسبابهم المبررة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
دمشق ..
شدد الباحث والمفكر السوري المعارض الدكتور الطيّب تيزيني على وجوب ان يتضمن البيان الذي سيصدر في ختام اللقاء التشاوري للحوار الوطني دعوة حقيقة و صريحة لعملية سياسية تأسيسية جديدة , تعكس الحالة السورية الجديدة , الى جانب "تحريم" الرصاص على كل السوريين ، مدنيين و عسكريين و هذه النقطة حاسمة أيضاً في البيان الختامي بحسب تيزيني .
وأسف تيزيني لعدم حضور أقطاب وقوى بارزة في المعارضة هذا اللقاء , و كشف أنه حاول إقناع مجموعة من الشخصيات المعارضة لكنهم رفضوا معللين ذلك بأن " أفراداً من عائلاتهم وأصدقائهم قتلوا خلال إحدى التظاهرات السلمية، وبالتالي ليس بإمكانهم المشاركة " .
هذا ودعا المفكر السوري الى إطلاق جميع المعتقلين السياسيين و معتقلي الرأي و الضمير , الى جانب وقف عمليات الاعتقال العشوائي .
وأبدى تيزيني استيائه من آلية الاعداد والتنسيق لهذا اللقاء ,لان من دعا إليه و نسق وحضّر هو طرف واحد "السلطة" .
ولفت تيزيني الى ان مصداقية هذا اللقاء يتوقف على إقناع الشباب الموجودين بالشارع بأنهم لم يتعرضوا للخيانة من قبلنا ,متمنياً في الوقت نفسه أن يتم تمثيل فئة من هذا الشارع . مطالباً بضرورة التلازم بين المظاهرات السلمية و الحوارات المفتوحة ، كما دعا إلى تفكيك "الدولة الأمنية" والتي تتعقب المجتمع بأكمله و تعيق تقدمه و تطوره , مطالباً ببناء دولة ديمقراطية علمانية تقوم على قوانين وضعية مدنية .


د . حبش : غياب عدد من أقطاب المعارضة عن اللقاء له بعد اخلاقي وله ما يبرره

من جهته قال الدكتور محمد حبش عضو اللقاء التشاوري لمؤتمر الحوار الوطني أنه مع تحريم استعمال الرصاص من الجميع وقال " هناك وسائل عديدة لتفريق المتظاهرين مثل خراطيم المياه والرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع وأشكال أخرى " موضحا ً في تصريح للصحفيين عقب الجلسة الافتتاحية التي عقدت صباح اليوم بدمشق انه " عند استعمال مثل هذه الوسائل من قبل الأجهزة الأمنية سنتمكن جميعا ً من رصد المسلحين والإمساك بهم " .
وفي رده على سؤال شام برس حول غياب عدد من رموز المعارضة السورية عن اللقاء
التشاوري قال حبش : نحن نحترم موقفهم وقلنا بوضوح أن موقفهم له بعد أخلاقي وأعتقد ان غياب المعارضة له " ما يبرره" ونحن كنا نفكر ان نغيب أيضا ً مع الغائبين ولكن الموقف لا يحتمل الانتظار وخصوصا ًان الدم السوري يسيل وعلينا ان نأتي لحماية شعبنا من " الدمار والموت " الذي يحصل في كل لحظة ، وبالتالي نحن جئنا إلى هنا ونحن نعتقد أن مستقبل سورية يتوقف على الحوار وعلى حضور الجميع
لهذه الطاولة التي تتسع لكل أبناء سورية .
وعماإذا كان قد أجرى اتصالات مع شخصيات المعارضة لدعوتها للحوار من اجل مستقبل
الوطن أضاف حبش : لسنا مكلفين بذلك ، نحن ضيوف على هذا المؤتمر ، ولكن مكاننا في الحركة السياسية الآن هو الجسر الواصل بين الدولة وبين الناس وبالتالي نحاول ان نكون الطريق الثالث الذي يساعد الدولة على التواصل مع المعارضة ومع الناس ، ونتمنى في المؤتمر الرئيسي القادم ان تكون الأجواء قد توفرت للمشاركة الحقيقية
في الحوار .
وتابع حبش : برأيي إن المعارضيين الذين تغيبوا اليوم وكما أسلفت لهم أسبابهم
الواضحة والمبررة للغياب وفي مقدمتها " الحل الأمني " وبالتالي كان علينا ان نرى بإجراءات سياسية خلال الأيام العشرة الماضية كالابتعاد نهائيا ً عن الحل الأمني وتوقف الاعتقالات وخروج معتقلي الرأي من السجن وغيرها من الإجراءات التي تمهد
لحوار شامل يضمن حضور كافة الأطراف المعارضة .
وعن قراءته لزيارة السفير الأمريكي إلى حماة قال حبش : هذه الزيارة استفزازية
ونحن نقول لكل من يعول على أمريكا والغرب أن أمريكا قدمت نموذجا ً لخدماتها في الشرق الأوسط في العراق وليبيا ، وبالتالي أجزم ان كل من يحب أرضه ووطنه ويحب سورية لا يمكن ان يوافق ان يرى سورية في وضع مثل الوضع الليبي أو العراقي ، وهنا نلاحظ أن أمريكا اتبعت سيناريوهات كهذه في دول بعيدة عن " إسرائيل " فكيف لا تفكر بأذية ومحاربة دولة هي في مواجهة مع " إسرائيل " مثل سورية ، وبالتالي علينا ان نتساءل عن الخونة الذين يهدون أمريكا هذه الهدية ويكلفونها برسم الخارطة
السياسية في سورية .
وأكد حبش ان مايعيشه الشارع السوري حاليا ً لا تشكل المؤمراة الخارجية اكثر من 20
% من مجمله في حين أن الاحتقان الداخلي هو صاحب النسبة الأكبر والتي تصل إلى 80 %
.
وعما إذا كان هو شخصيا ً على تواصل مع الفعاليات الاجتماعية والمدنية والدينية في
مدينة حماة لتهدئة الأمور قال حبش : نحن نقوم بما نستطيع وهم يقومون بأدوار إيجابية وبناءة في سبيل مستقبل سورية ، ونحن نعتبر ان رجل الدين رسالته أن ينشر المحبة بين الناس وأن يسعى في إقامةالعدالة في الأرض وبالتالي سيكون الناس جميعا ً مع بلدهم ومع خيارهم الوطني .


د. جميل : اللقاء ليس من لون واحد

من جهته استبعد الدكتور قدري جميل "ممثل اللجنة الوطنية لوحدة الشيوعيين السوريين" في تصريح لـ شام برس أن يكون اللقاء التشاوي للحوار الوطني هو لقاء من لون واحد .
وعن غياب شخصيات بارزة في المعارضة عن اللقاء , دعا جميل المعارضة إلى إعادة النظر في موقفها , الى جانب توجيهي دعوة الى السلطة بتلبية مطالبهم بالحضور من خلال توفير المناخ الملائم للحوار , مطالباً بوقف كافة اشكال العنف و إطلاق النار من كل الأطراف .

نمر : المداخلات التي جرت في الجلسة الاولى للقاء كانت معبرة و جريئة

بدوره وصف عضو هيئة الحوار الوطني حنين نمر (الأمين الأول للحزب الشيوعي السوري الموحد ) اللقاء التشاوري للحوار الوطني بـ" البادرة الجيدة والإيجابية جداً "، لافتاً الى ان المداخلات التي جرت في الجلسة الاولى للقاء كانت معبرة و جريئة و صريحة من دون مبالغات أو تجريح .
ودعا نمر قوى المعارضة للمشاركة في "اللقاء التشاوري" لإقامة "حوار مشترك" بمشاركة الجميع مبدياً ترحيب هيئة الحوار "بأي شكل من أشكال توسيع المشاركة الشعبية".
ولم يجزم نمر بوجود شخصيات تمثل الحراك الشعبي ضمن المشاركين , لكن اعتبرانها تمثل فعاليات اقتصادية و سياسية و ثقافية و فكرية .
وتابع نمر ان البعض يتحدث عن بيئة مناسبة للحوار وهذا الأمر صحيح وجيد وهو مطلوب من الجميع وأوله أن لا نبني على مآسي الماضي وننطلق منها، معرباً عن أمله بأن "يتعاون جميع أطياف الشعب السوري من أجل مستقبل وطنهم.
وأشار الأمين الأول للحزب الشيوعي السوري الموحد الى ان المقررات العملية السياسية الجارية حالياً ستفرز من يرغب بالاصلاح و من لا يريده , مشدداً على ان غالبية الشارع السوري سيشعر بالارتياح نتيجة هذا اللقاء .

الدكتورة شعبان : الشعب السوري قادر على حل مشاكله بنفسه وطاولة الحوار هي النموذج لحل هذه الأزمة

من جهتهاأكدت المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية الدكتورة بثينة شعبان أنه لم يكن هناك شيء محرم خلال جلسات اللقاء التشاوري للحوار الوطني ، فالمشاركون تحدثوا بحرية وكما يشاؤون حول رؤيتهم في حل الأزمة.
ووصفت الدكتورة شعبان في تصريح للصحفيين على هامش اللقاء التشاوري للحوار الوطني كل من غاب عن اللقاء من المعارضة بالمعارضة السلبية ، داعية في الوقت نفسه المعارضة بأن تتحلى بالدور الإيجابي للمساهمة في بناء هذا الوطن.
كما دعت الدكتورة شعبان المعارضة لعدم الاستقواء بالخارج لافتة أن الشعب السوري قادر على حل مشاكله بنفسه وطاولة الحوار هي النموذج لحل هذه الأزمة.
و توجهت المستشارة السياسية والأعلامية إلى المتظاهرين في الشارع بأن يتحملوا مسؤوليتهم الوطنية وأن يؤمنوا بالحوار الذي هو الطريق الوحيد لحل هذه الأزمة.

شام برس - ( خلدون عليا ، عامر شهدا )












عرض البوم صور رنا خطيب   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2011, 03:05 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
رنا خطيب
اللقب:
كاتبة

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 881
المشاركات: 216
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
رنا خطيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

على هامش اللقاء التشاوري .. تيزيني لـ شام برس : يجب تمثيل المتظاهرين في مؤتمر الحوار .. حبش : المعارضون الغائبون لهم أسبابهم المبررة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
دمشق ..
شدد الباحث والمفكر السوري المعارض الدكتور الطيّب تيزيني على وجوب ان يتضمن البيان الذي سيصدر في ختام اللقاء التشاوري للحوار الوطني دعوة حقيقة و صريحة لعملية سياسية تأسيسية جديدة , تعكس الحالة السورية الجديدة , الى جانب "تحريم" الرصاص على كل السوريين ، مدنيين و عسكريين و هذه النقطة حاسمة أيضاً في البيان الختامي بحسب تيزيني .
وأسف تيزيني لعدم حضور أقطاب وقوى بارزة في المعارضة هذا اللقاء , و كشف أنه حاول إقناع مجموعة من الشخصيات المعارضة لكنهم رفضوا معللين ذلك بأن " أفراداً من عائلاتهم وأصدقائهم قتلوا خلال إحدى التظاهرات السلمية، وبالتالي ليس بإمكانهم المشاركة " .
هذا ودعا المفكر السوري الى إطلاق جميع المعتقلين السياسيين و معتقلي الرأي و الضمير , الى جانب وقف عمليات الاعتقال العشوائي .
وأبدى تيزيني استيائه من آلية الاعداد والتنسيق لهذا اللقاء ,لان من دعا إليه و نسق وحضّر هو طرف واحد "السلطة" .
ولفت تيزيني الى ان مصداقية هذا اللقاء يتوقف على إقناع الشباب الموجودين بالشارع بأنهم لم يتعرضوا للخيانة من قبلنا ,متمنياً في الوقت نفسه أن يتم تمثيل فئة من هذا الشارع . مطالباً بضرورة التلازم بين المظاهرات السلمية و الحوارات المفتوحة ، كما دعا إلى تفكيك "الدولة الأمنية" والتي تتعقب المجتمع بأكمله و تعيق تقدمه و تطوره , مطالباً ببناء دولة ديمقراطية علمانية تقوم على قوانين وضعية مدنية .

د . حبش : غياب عدد من أقطاب المعارضة عن اللقاء له بعد اخلاقي وله ما يبرره

من جهته قال الدكتور محمد حبش عضو اللقاء التشاوري لمؤتمر الحوار الوطني أنه مع تحريم استعمال الرصاص من الجميع وقال " هناك وسائل عديدة لتفريق المتظاهرين مثل خراطيم المياه والرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع وأشكال أخرى " موضحا ً في تصريح للصحفيين عقب الجلسة الافتتاحية التي عقدت صباح اليوم بدمشق انه " عند استعمال مثل هذه الوسائل من قبل الأجهزة الأمنية سنتمكن جميعا ً من رصد المسلحين والإمساك بهم " .
وفي رده على سؤال شام برس حول غياب عدد من رموز المعارضة السورية عن اللقاء التشاوري قال حبش : نحن نحترم موقفهم وقلنا بوضوح أن موقفهم له بعد أخلاقي وأعتقد ان غياب المعارضة له " ما يبرره" ونحن كنا نفكر ان نغيب أيضا ً مع الغائبين ولكن الموقف لا يحتمل الانتظار وخصوصا ًان الدم السوري يسيل وعلينا ان نأتي لحماية شعبنا من " الدمار والموت " الذي يحصل في كل لحظة ، وبالتالي نحن جئنا إلى هنا ونحن نعتقد أن مستقبل سورية يتوقف على الحوار وعلى حضور الجميع لهذه الطاولة التي تتسع لكل أبناء سورية .
وعماإذا كان قد أجرى اتصالات مع شخصيات المعارضة لدعوتها للحوار من اجل مستقبل الوطن أضاف حبش : لسنا مكلفين بذلك ، نحن ضيوف على هذا المؤتمر ، ولكن مكاننا في الحركة السياسية الآن هو الجسر الواصل بين الدولة وبين الناس وبالتالي نحاول ان نكون الطريق الثالث الذي يساعد الدولة على التواصل مع المعارضة ومع الناس ، ونتمنى في المؤتمر الرئيسي القادم ان تكون الأجواء قد توفرت للمشاركة الحقيقية في الحوار .
وتابع حبش : برأيي إن المعارضيين الذين تغيبوا اليوم وكما أسلفت لهم أسبابهم الواضحة والمبررة للغياب وفي مقدمتها " الحل الأمني " وبالتالي كان علينا ان نرى بإجراءات سياسية خلال الأيام العشرة الماضية كالابتعاد نهائيا ً عن الحل الأمني وتوقف الاعتقالات وخروج معتقلي الرأي من السجن وغيرها من الإجراءات التي تمهد لحوار شامل يضمن حضور كافة الأطراف المعارضة .
وعن قراءته لزيارة السفير الأمريكي إلى حماة قال حبش : هذه الزيارة استفزازية ونحن نقول لكل من يعول على أمريكا والغرب أن أمريكا قدمت نموذجا ً لخدماتها في الشرق الأوسط في العراق وليبيا ، وبالتالي أجزم ان كل من يحب أرضه ووطنه ويحب سورية لا يمكن ان يوافق ان يرى سورية في وضع مثل الوضع الليبي أو العراقي ، وهنا نلاحظ أن أمريكا اتبعت سيناريوهات كهذه في دول بعيدة عن " إسرائيل " فكيف لا تفكر بأذية ومحاربة دولة هي في مواجهة مع " إسرائيل " مثل سورية ، وبالتالي علينا ان نتساءل عن الخونة الذين يهدون أمريكا هذه الهدية ويكلفونها برسم الخارطة السياسية في سورية .
وأكد حبش ان مايعيشه الشارع السوري حاليا ً لا تشكل المؤمراة الخارجية اكثر من 20 % من مجمله في حين أن الاحتقان الداخلي هو صاحب النسبة الأكبر والتي تصل إلى 80 % .
وعما إذا كان هو شخصيا ً على تواصل مع الفعاليات الاجتماعية والمدنية والدينية في مدينة حماة لتهدئة الأمور قال حبش : نحن نقوم بما نستطيع وهم يقومون بأدوار إيجابية وبناءة في سبيل مستقبل سورية ، ونحن نعتبر ان رجل الدين رسالته أن ينشر المحبة بين الناس وأن يسعى في إقامةالعدالة في الأرض وبالتالي سيكون الناس جميعا ً مع بلدهم ومع خيارهم الوطني .

د. جميل : اللقاء ليس من لون واحد

من جهته استبعد الدكتور قدري جميل "ممثل اللجنة الوطنية لوحدة الشيوعيين السوريين" في تصريح لـ شام برس أن يكون اللقاء التشاوي للحوار الوطني هو لقاء من لون واحد .
وعن غياب شخصيات بارزة في المعارضة عن اللقاء , دعا جميل المعارضة إلى إعادة النظر في موقفها , الى جانب توجيهي دعوة الى السلطة بتلبية مطالبهم بالحضور من خلال توفير المناخ الملائم للحوار , مطالباً بوقف كافة اشكال العنف و إطلاق النار من كل الأطراف .

نمر : المداخلات التي جرت في الجلسة الاولى للقاء كانت معبرة و جريئة

بدوره وصف عضو هيئة الحوار الوطني حنين نمر (الأمين الأول للحزب الشيوعي السوري الموحد ) اللقاء التشاوري للحوار الوطني بـ" البادرة الجيدة والإيجابية جداً "، لافتاً الى ان المداخلات التي جرت في الجلسة الاولى للقاء كانت معبرة و جريئة و صريحة من دون مبالغات أو تجريح .
ودعا نمر قوى المعارضة للمشاركة في "اللقاء التشاوري" لإقامة "حوار مشترك" بمشاركة الجميع مبدياً ترحيب هيئة الحوار "بأي شكل من أشكال توسيع المشاركة الشعبية".
ولم يجزم نمر بوجود شخصيات تمثل الحراك الشعبي ضمن المشاركين , لكن اعتبرانها تمثل فعاليات اقتصادية و سياسية و ثقافية و فكرية .
وتابع نمر ان البعض يتحدث عن بيئة مناسبة للحوار وهذا الأمر صحيح وجيد وهو مطلوب من الجميع وأوله أن لا نبني على مآسي الماضي وننطلق منها، معرباً عن أمله بأن "يتعاون جميع أطياف الشعب السوري من أجل مستقبل وطنهم.
وأشار الأمين الأول للحزب الشيوعي السوري الموحد الى ان المقررات العملية السياسية الجارية حالياً ستفرز من يرغب بالاصلاح و من لا يريده , مشدداً على ان غالبية الشارع السوري سيشعر بالارتياح نتيجة هذا اللقاء .

الدكتورة شعبان : الشعب السوري قادر على حل مشاكله بنفسه وطاولة الحوار هي النموذج لحل هذه الأزمة

من جهتهاأكدت المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية الدكتورة بثينة شعبان أنه لم يكن هناك شيء محرم خلال جلسات اللقاء التشاوري للحوار الوطني ، فالمشاركون تحدثوا بحرية وكما يشاؤون حول رؤيتهم في حل الأزمة.
ووصفت الدكتورة شعبان في تصريح للصحفيين على هامش اللقاء التشاوري للحوار الوطني كل من غاب عن اللقاء من المعارضة بالمعارضة السلبية ، داعية في الوقت نفسه المعارضة بأن تتحلى بالدور الإيجابي للمساهمة في بناء هذا الوطن.
كما دعت الدكتورة شعبان المعارضة لعدم الاستقواء بالخارج لافتة أن الشعب السوري قادر على حل مشاكله بنفسه وطاولة الحوار هي النموذج لحل هذه الأزمة.
و توجهت المستشارة السياسية والأعلامية إلى المتظاهرين في الشارع بأن يتحملوا مسؤوليتهم الوطنية وأن يؤمنوا بالحوار الذي هو الطريق الوحيد لحل هذه الأزمة.

شام برس - ( خلدون عليا ، عامر شهدا )












عرض البوم صور رنا خطيب   رد مع اقتباس
قديم 07-12-2011, 10:17 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
رنا خطيب
اللقب:
كاتبة

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 881
المشاركات: 216
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
رنا خطيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

البيان الختامي للقاء التشاوري : الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي .. رفض أي تدخل خارجي بشؤون سورية.. والمعارضة الوطنية جزء لا يتجزا من النسيج الوطني السوري


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
دمشق ..
صدر اليوم في ختام اللقاء التشاوري للحوار الوطني المنعقد في دمشق بيان ختامي جاء فيه.. دعت هيئة الحوار الوطني المشكلة بقرار من الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية إلى لقاء تشاوري في الفترة ما بين أيام 10 و11 و12 تموز ضم مجموعة من رجال السياسة والفكر والمجتمع والناشطين الشباب من مختلف الأطياف الشعبية والتوجهات السياسية في الوطن للتدارس والتشاور من أجل الخروج بتصورات ومقترحات للوصول بالحوار الوطني إلى النتيجة المتوخاة.
وناقش اللقاء التشاوري طبيعة المرحلة الدقيقة التي تمر بها البلاد والمعالجات السياسية والاقتصادية والاجتماعية المطلوبة مع استشراف الآفاق المستقبلية والاهتمام بالقضايا المعيشية للمواطنين.
وقد مهد اللقاء التشاوري لانعقاد مؤتمر الحوار الوطني مشدداً على إبقاء الاتصالات مع الأطراف والشخصيات الاجتماعية والقوى السياسية السورية في داخل الوطن وخارجه كافة للتحضير المشترك لمؤتمر الحوار الوطني الذي سيعقد فور إكمال هذه الاتصالات وبالسرعة الكلية مؤكداً على أن هذا اللقاء التشاوري لا يحل مكان مؤتمر الحوار الوطني الشامل ومعتبرا كل ما طرح وقدم شفاهة أو كتابة هو وثائق وتوجهات عامة ترفع إلى مؤتمر الحوار الوطني.
وأضاف البيان .. استمع المجتمعون إلى وجهات النظر المختلفة والمتنوعة والثرية في سياق قبول وإرساء التعددية الفكرية والسياسية باعتبار ذلك مناخاً صحياً ومحفزاً.. وبعد الترحم على شهداء الوطن أكد المجتمعون على القواسم المشتركة التالية ..

أولاً: إن الحوار هو الطريق الوحيد الذي يوصل البلاد إلى إنهاء الأزمة.

ثانياً : إن الاستقرار في البلاد ضرورة وطنية عليا وضمانة لتعميق الإصلاحات.

ثالثاً : إن التسامح قيمة مثلى للخروج من الوضع الدقيق السائد.

رابعاً : رفض الاعتداء على الأشخاص والممتلكات العامة والخاصة ومن أي جهة تبادر إليه.

خامساً : ضرورة الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي الذين لم تشملهم مراسيم العفو السابقة والذين لم يرتكبوا جرائم يعاقب عليها القانون والتأكيد على أن حق إبداء الرأي غير قابل للانتهاك ومصون تحت سقف الوطن والدستور وأن الحريات العامة حق لكل المواطنين.

سادساً : التوصية بإطلاق سراح جميع الموقوفين خلال الأحداث الأخيرة ممن لم تثبت إدانتهم أمام السلطات القضائية.

سابعاً : ضرورة إعلاء قيمة حقوق الإنسان وصونها وفق أرقى المعايير الدستورية والإنسانية والعصرية والتوصية بإنشاء مجلس أعلى لحقوق الإنسان في سورية.

ثامناً : إن المعارضة الوطنية جزء لا يتجزا من النسيج الوطني السوري.

تاسعاً : إن هيبة الدولة جزء من التفويض الوطني وهي تهدف إلى الحفاظ على كرامة وأمن الوطن والمواطن.

عاشراً : إن توجه اللقاء هو من أجل إقامة دولة الحق والقانون والعدالة والمواطنة والتعددية والديمقراطية التي تعتمد صناديق الاقتراع أساسا للتفويض السياسي.

11 : إن سورية وطن للجميع وهي بلد التعددية بأنموذجها الأمثل.

12 : رفض أي تدخل خارجي بشؤون سورية الداخلية وعلى رأسه ما يدعى بمبدأ التدخل الإنساني المستخدم كذريعة للنيل من مبدأ السيادة وهو المبدأ المقدس غير المسموح بالمس به إطلاقاً.

13: تطبيق مبدأ سيادة القانون وإنفاذه بحق كل من ارتكب جرما يعاقب عليه القانون ومحاسبة الجميع دون استثناء.

14: تسريع آلية مكافحة الفساد.

15: التأكيد والبناء على ما تم إنجازه بمسؤولية تاريخية.

16: إيلاء الاهتمام بجيل الشباب السوري والاستماع إلى صوته وإلى متطلباته.

17: إن تحرير الجولان يعتبر من القضايا الأساسية ومن الأهداف الوطنية التي تمثل إجماعاً وطنياً.

18: التأكيد على الثوابت الوطنية والقومية المتصلة بالصراع العربي الصهيوني وتحرير الأراضي العربية المحتلة وضمان الحقوق المشروعة للشعب العربي الفلسطيني.

وقد ناقش اللقاء التشاوري مشاريع القوانين المطروحة على جدول الأعمال وهي قانون الأحزاب وقانون الانتخابات وقانون الإعلام وأخذ بعين الاعتبار المداخلات والملاحظات المتصلة بهذه القوانين للتوصل إلى توافق وطني بشأنها وبنتيجة هذه المناقشات تم الاتفاق على أن تطلب هيئة الحوار من اللجان المكلفة إعداد مشاريع هذه القوانين الثلاثة وتقديم الصياغة الأخيرة لها تمهيدا لإصدارها في ضوء ما ورد سابقا وبأقرب وقت ممكن.
وتدارس اللقاء التشاوري مواد الدستور وعكس النقاش وجهات نظر مختلفة صحية ووطنية بما في ذلك مسألة المادة الثامنة من الدستور ووجد أن تعديلها يستدعي حتماً تعديل العديد من مواد الدستور فضلاً عن مقدمته ولذا أوصى بإنشاء لجنة قانونية سياسية لمراجعة الدستور بمواده كافة وتقديم المقترحات الكفيلة بصياغة دستور عصري وجديد للجمهورية العربية السورية يضمن التعددية السياسية والعدالة الاجتماعية وسيادة القانون والحقوق الأساسية للإنسان ويمكن المرأة ويرعى دورها ويصون حقوق الطفل ويحدد حقوق وواجبات المواطنين على قدم المساواة بين الجميع.

شعبان : اللقاء التشاوري كان ناجحاً جداً .. والشباب المتحمس للمسار السلمي الحواري الديمقراطي يبشر أن مستقبل سورية بخير
وفي تصريح للصحفيين قالت الدكتورة بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية إن اللقاء التشاوري للحوار الوطني كان ناجحاً جداً ولم يكن هناك شيء لم يوضع على الطاولة وكل القضايا تم طرحها.
وأضافت شعبان إن الاكتشاف الجميل في اللقاء أولئك الشباب والشابات المتحمسون للمسار السلمي الحواري الديمقراطي والذين يمتلكون الكثير من القدرات والمواهب الأمر الذي يبشر أن مستقبل سورية بخير طالما أن هؤلاء الشباب والشابات يتحدثون عما يجب أن يجري وكيفية ذلك ويساهمون ببناء سورية الجديدة.

مشاركون في اللقاء التشاوري : البيان الختامي عبر عن طموحات وتطلعات الشارع وأسس لمستقبل سورية كدولة عصرية حديثة تعددية
وأكد عدد من المشاركين في اللقاء التشاوري للحوار الوطني الشامل أن البيان الختامي للقاء عبر عن طموحات وتطلعات الشارع السوري للحفاظ على الوحدة الوطنية وأسس لمستقبل سورية كدولة عصرية حديثة تعددية ورسم معالم مؤتمر الحوار الوطني.

وقال حنين نمر إن اللقاء حاجة موضوعية للمجتمع السوري وليس توجها جديدا أو وليد الأحداث التي ساعدت في دفع وتسريع عقده حيث تحققت فيه طموحات المواطنين وفتح آفاقا جديدة أمام سورية مشيرا إلى أهمية اللقاء ومؤتمر الحوار الوطني بعد أكثر من أربعين عاما على تطبيق الدستور والإنجازات التي تحققت خلال هذه المدة.
وتمنى نمر لو أن جميع أطراف المعارضة حضرت اللقاء لأن سقف النقاشات فيه كان أعلى من سقف المعارضة الوطنية وهذا ما كنا ننادي به كأحزاب وشخصيات اجتماعية وثقافية إلا أن الظروف أعاقت ذلك.
وأكد أنه لا يمكن قياس نجاح اللقاء بمدى رضا البعض عنه كون الطريق مفتوحا أمام الجميع ولاسيما المعارضة الوطنية حيث تضمن البيان الختامي استمرار التواصل والمشاورات معها بغية عقد مؤتمر الحوار الوطني ولاسيما أن الفوارق مع المعارضة تتقلص.

وقال الدكتور إلياس نجمة إن ما جاء في البيان يعبر عن كل ما دار في اللقاء من نقاشات وأفكار طرحت على مدى اليومين الماضيين ويعتبر خطوة متقدمة للأمام وأرسى قواعد مؤسسة لإيجاد الحلول والمعالجات في المستقبل لافتا إلى إن ما تم التوصل إليه في اللقاء يشكل الخطوة الأولى للوصول إلى الحوار الوطني الشامل الذي سيضع روءية كاملة للتطلعات والحلول والصياغات التي يمكن أن تقود المرحلة القادمة.
وأكد نجمة ضرورة أن يدرك الناس أهمية هذا البيان لينعكس إيجاباً على الأجواء العامة وخاصة انه يشكل دعوة إلى التهدئة والحوار السلمي والصحي مع الاعتراف بالجميع.

ووصف عُمر أوسي البيان بأنه قوي بكل المعايير والمقاييس وأسس لسورية المستقبل كدولة عصرية حديثة تعددية وديمقراطية تسودها العدالة الاجتماعية وحكم القانون ورسم معالم مؤتمر الحوار الوطني المزمع عقده قريبا بعد استكمال الاتصالات مع الأطراف السورية كما انه أسس لحوار وطني شامل.
وقال.. إن اللقاء يعد محطة تاريخية ومفصلية في تاريخ سورية من حيث الطروحات والمناقشات التي شملت مشروعات القوانين المطروحة كالأحزاب والانتخابات والإعلام إضافة إلى تعديل الدستور.
ودعا بهاء الدين حسن الشارع إلى أن يتفهم ما ورد في البيان الذي يمكن أن يوضع كجدول أعمال لمؤتمر الحوار الوطني وإلى الجدية في التعامل مع بنوده التي أتت لمصلحة الشارع وتضمن مشاركة الجميع في تنفيذها إضافة إلى وضع حد لنزيف الدماء بغية المحافظة على الوحدة الوطنية ومصلحة الوطن.

وقال الدكتور عبد السلام راجح إن البيان الختامي حرص على تلبية رغبات الشارع وشمل بصيغته الذي ظهر فيها جميع أبناء الوطن كونه انطلق من الواقع وجاء لحل إشكالاته ما يتطلب تفعيله بالسرعة الممكنة وتجاوز الأقوال والانطلاق إلى الأفعال.

وقالت منار هارون إن جميع المشاركين في اللقاء اتفقوا على أن الوطن أولاً وكذلك رمز الوطن وإن البيان توافقي وحر ويعد بداية البداية للنهوض بسورية التي لن تتراجع طالما يوجد فيها شعب يحب بلده مشيرة إلى أن الاختلاف لا يلغي التوافق على الثوابت الوطنية.
وأضافت.. كان اللقاء التشاوري ديمقراطيا وهذه الديمقراطية جديدة وجريئة وحقيقية وتم التوصل إلى صيغة مشتركة عبرت عن رأي جميع المشاركين في سبيل الوطن ولكي لا نكون نقطة ضعف من الداخل ونصبح هدفاً سهلاً للخارج.




الثلاثاء 12-07-2011













عرض البوم صور رنا خطيب   رد مع اقتباس
قديم 07-12-2011, 10:29 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
رنا خطيب
اللقب:
كاتبة

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 881
المشاركات: 216
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
رنا خطيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

البيان الختامي للقاء التشاوري : الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي .. رفض أي تدخل خارجي بشؤون سورية.. والمعارضة الوطنية جزء لا يتجزا من النسيج الوطني السوري


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
دمشق ..
صدر اليوم في ختام اللقاء التشاوري للحوار الوطني المنعقد في دمشق بيان ختامي جاء فيه.. دعت هيئة الحوار الوطني المشكلة بقرار من الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية إلى لقاء تشاوري في الفترة ما بين أيام 10 و11 و12 تموز ضم مجموعة من رجال السياسة والفكر والمجتمع والناشطين الشباب من مختلف الأطياف الشعبية والتوجهات السياسية في الوطن للتدارس والتشاور من أجل الخروج بتصورات ومقترحات للوصول بالحوار الوطني إلى النتيجة المتوخاة.
وناقش اللقاء التشاوري طبيعة المرحلة الدقيقة التي تمر بها البلاد والمعالجات السياسية والاقتصادية والاجتماعية المطلوبة مع استشراف الآفاق المستقبلية والاهتمام بالقضايا المعيشية للمواطنين.
وقد مهد اللقاء التشاوري لانعقاد مؤتمر الحوار الوطني مشدداً على إبقاء الاتصالات مع الأطراف والشخصيات الاجتماعية والقوى السياسية السورية في داخل الوطن وخارجه كافة للتحضير المشترك لمؤتمر الحوار الوطني الذي سيعقد فور إكمال هذه الاتصالات وبالسرعة الكلية مؤكداً على أن هذا اللقاء التشاوري لا يحل مكان مؤتمر الحوار الوطني الشامل ومعتبرا كل ما طرح وقدم شفاهة أو كتابة هو وثائق وتوجهات عامة ترفع إلى مؤتمر الحوار الوطني.
وأضاف البيان .. استمع المجتمعون إلى وجهات النظر المختلفة والمتنوعة والثرية في سياق قبول وإرساء التعددية الفكرية والسياسية باعتبار ذلك مناخاً صحياً ومحفزاً.. وبعد الترحم على شهداء الوطن أكد المجتمعون على القواسم المشتركة التالية ..


أولاً: إن الحوار هو الطريق الوحيد الذي يوصل البلاد إلى إنهاء الأزمة.

ثانياً : إن الاستقرار في البلاد ضرورة وطنية عليا وضمانة لتعميق الإصلاحات.

ثالثاً : إن التسامح قيمة مثلى للخروج من الوضع الدقيق السائد.

رابعاً : رفض الاعتداء على الأشخاص والممتلكات العامة والخاصة ومن أي جهة تبادر إليه.

خامساً : ضرورة الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي الذين لم تشملهم مراسيم العفو السابقة والذين لم يرتكبوا جرائم يعاقب عليها القانون والتأكيد على أن حق إبداء الرأي غير قابل للانتهاك ومصون تحت سقف الوطن والدستور وأن الحريات العامة حق لكل المواطنين.

سادساً : التوصية بإطلاق سراح جميع الموقوفين خلال الأحداث الأخيرة ممن لم تثبت إدانتهم أمام السلطات القضائية.

سابعاً : ضرورة إعلاء قيمة حقوق الإنسان وصونها وفق أرقى المعايير الدستورية والإنسانية والعصرية والتوصية بإنشاء مجلس أعلى لحقوق الإنسان في سورية.

ثامناً : إن المعارضة الوطنية جزء لا يتجزا من النسيج الوطني السوري.

تاسعاً : إن هيبة الدولة جزء من التفويض الوطني وهي تهدف إلى الحفاظ على كرامة وأمن الوطن والمواطن.

عاشراً : إن توجه اللقاء هو من أجل إقامة دولة الحق والقانون والعدالة والمواطنة والتعددية والديمقراطية التي تعتمد صناديق الاقتراع أساسا للتفويض السياسي.

11 : إن سورية وطن للجميع وهي بلد التعددية بأنموذجها الأمثل.

12 : رفض أي تدخل خارجي بشؤون سورية الداخلية وعلى رأسه ما يدعى بمبدأ التدخل الإنساني المستخدم كذريعة للنيل من مبدأ السيادة وهو المبدأ المقدس غير المسموح بالمس به إطلاقاً.

13: تطبيق مبدأ سيادة القانون وإنفاذه بحق كل من ارتكب جرما يعاقب عليه القانون ومحاسبة الجميع دون استثناء.

14: تسريع آلية مكافحة الفساد.

15: التأكيد والبناء على ما تم إنجازه بمسؤولية تاريخية.

16: إيلاء الاهتمام بجيل الشباب السوري والاستماع إلى صوته وإلى متطلباته.

17: إن تحرير الجولان يعتبر من القضايا الأساسية ومن الأهداف الوطنية التي تمثل إجماعاً وطنياً.

18: التأكيد على الثوابت الوطنية والقومية المتصلة بالصراع العربي الصهيوني وتحرير الأراضي العربية المحتلة وضمان الحقوق المشروعة للشعب العربي الفلسطيني.

وقد ناقش اللقاء التشاوري مشاريع القوانين المطروحة على جدول الأعمال وهي قانون الأحزاب وقانون الانتخابات وقانون الإعلام وأخذ بعين الاعتبار المداخلات والملاحظات المتصلة بهذه القوانين للتوصل إلى توافق وطني بشأنها وبنتيجة هذه المناقشات تم الاتفاق على أن تطلب هيئة الحوار من اللجان المكلفة إعداد مشاريع هذه القوانين الثلاثة وتقديم الصياغة الأخيرة لها تمهيدا لإصدارها في ضوء ما ورد سابقا وبأقرب وقت ممكن.
وتدارس اللقاء التشاوري مواد الدستور وعكس النقاش وجهات نظر مختلفة صحية ووطنية بما في ذلك مسألة المادة الثامنة من الدستور ووجد أن تعديلها يستدعي حتماً تعديل العديد من مواد الدستور فضلاً عن مقدمته ولذا أوصى بإنشاء لجنة قانونية سياسية لمراجعة الدستور بمواده كافة وتقديم المقترحات الكفيلة بصياغة دستور عصري وجديد للجمهورية العربية السورية يضمن التعددية السياسية والعدالة الاجتماعية وسيادة القانون والحقوق الأساسية للإنسان ويمكن المرأة ويرعى دورها ويصون حقوق الطفل ويحدد حقوق وواجبات المواطنين على قدم المساواة بين الجميع.

شعبان : اللقاء التشاوري كان ناجحاً جداً .. والشباب المتحمس للمسار السلمي الحواري الديمقراطي يبشر أن مستقبل سورية بخير
وفي تصريح للصحفيين قالت الدكتورة بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية إن اللقاء التشاوري للحوار الوطني كان ناجحاً جداً ولم يكن هناك شيء لم يوضع على الطاولة وكل القضايا تم طرحها.
وأضافت شعبان إن الاكتشاف الجميل في اللقاء أولئك الشباب والشابات المتحمسون للمسار السلمي الحواري الديمقراطي والذين يمتلكون الكثير من القدرات والمواهب الأمر الذي يبشر أن مستقبل سورية بخير طالما أن هؤلاء الشباب والشابات يتحدثون عما يجب أن يجري وكيفية ذلك ويساهمون ببناء سورية الجديدة.

مشاركون في اللقاء التشاوري : البيان الختامي عبر عن طموحات وتطلعات الشارع وأسس لمستقبل سورية كدولة عصرية حديثة تعددية
وأكد عدد من المشاركين في اللقاء التشاوري للحوار الوطني الشامل أن البيان الختامي للقاء عبر عن طموحات وتطلعات الشارع السوري للحفاظ على الوحدة الوطنية وأسس لمستقبل سورية كدولة عصرية حديثة تعددية ورسم معالم مؤتمر الحوار الوطني.

وقال حنين نمر إن اللقاء حاجة موضوعية للمجتمع السوري وليس توجها جديدا أو وليد الأحداث التي ساعدت في دفع وتسريع عقده حيث تحققت فيه طموحات المواطنين وفتح آفاقا جديدة أمام سورية مشيرا إلى أهمية اللقاء ومؤتمر الحوار الوطني بعد أكثر من أربعين عاما على تطبيق الدستور والإنجازات التي تحققت خلال هذه المدة.
وتمنى نمر لو أن جميع أطراف المعارضة حضرت اللقاء لأن سقف النقاشات فيه كان أعلى من سقف المعارضة الوطنية وهذا ما كنا ننادي به كأحزاب وشخصيات اجتماعية وثقافية إلا أن الظروف أعاقت ذلك.
وأكد أنه لا يمكن قياس نجاح اللقاء بمدى رضا البعض عنه كون الطريق مفتوحا أمام الجميع ولاسيما المعارضة الوطنية حيث تضمن البيان الختامي استمرار التواصل والمشاورات معها بغية عقد مؤتمر الحوار الوطني ولاسيما أن الفوارق مع المعارضة تتقلص.

وقال الدكتور إلياس نجمة إن ما جاء في البيان يعبر عن كل ما دار في اللقاء من نقاشات وأفكار طرحت على مدى اليومين الماضيين ويعتبر خطوة متقدمة للأمام وأرسى قواعد مؤسسة لإيجاد الحلول والمعالجات في المستقبل لافتا إلى إن ما تم التوصل إليه في اللقاء يشكل الخطوة الأولى للوصول إلى الحوار الوطني الشامل الذي سيضع روءية كاملة للتطلعات والحلول والصياغات التي يمكن أن تقود المرحلة القادمة.
وأكد نجمة ضرورة أن يدرك الناس أهمية هذا البيان لينعكس إيجاباً على الأجواء العامة وخاصة انه يشكل دعوة إلى التهدئة والحوار السلمي والصحي مع الاعتراف بالجميع.

ووصف عُمر أوسي البيان بأنه قوي بكل المعايير والمقاييس وأسس لسورية المستقبل كدولة عصرية حديثة تعددية وديمقراطية تسودها العدالة الاجتماعية وحكم القانون ورسم معالم مؤتمر الحوار الوطني المزمع عقده قريبا بعد استكمال الاتصالات مع الأطراف السورية كما انه أسس لحوار وطني شامل.
وقال.. إن اللقاء يعد محطة تاريخية ومفصلية في تاريخ سورية من حيث الطروحات والمناقشات التي شملت مشروعات القوانين المطروحة كالأحزاب والانتخابات والإعلام إضافة إلى تعديل الدستور.
ودعا بهاء الدين حسن الشارع إلى أن يتفهم ما ورد في البيان الذي يمكن أن يوضع كجدول أعمال لمؤتمر الحوار الوطني وإلى الجدية في التعامل مع بنوده التي أتت لمصلحة الشارع وتضمن مشاركة الجميع في تنفيذها إضافة إلى وضع حد لنزيف الدماء بغية المحافظة على الوحدة الوطنية ومصلحة الوطن.

وقال الدكتور عبد السلام راجح إن البيان الختامي حرص على تلبية رغبات الشارع وشمل بصيغته الذي ظهر فيها جميع أبناء الوطن كونه انطلق من الواقع وجاء لحل إشكالاته ما يتطلب تفعيله بالسرعة الممكنة وتجاوز الأقوال والانطلاق إلى الأفعال.

وقالت منار هارون إن جميع المشاركين في اللقاء اتفقوا على أن الوطن أولاً وكذلك رمز الوطن وإن البيان توافقي وحر ويعد بداية البداية للنهوض بسورية التي لن تتراجع طالما يوجد فيها شعب يحب بلده مشيرة إلى أن الاختلاف لا يلغي التوافق على الثوابت الوطنية.
وأضافت.. كان اللقاء التشاوري ديمقراطيا وهذه الديمقراطية جديدة وجريئة وحقيقية وتم التوصل إلى صيغة مشتركة عبرت عن رأي جميع المشاركين في سبيل الوطن ولكي لا نكون نقطة ضعف من الداخل ونصبح هدفاً سهلاً للخارج.




الثلاثاء 12-07-2011












عرض البوم صور رنا خطيب   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب ( الشامل في الخط العربي) محمد فتحي المقداد المكتبة الأدب والتراث والاصدارات 0 10-05-2012 10:42 PM
ميناء مبارك يُفجّر قضية أسلحة الدمار الشامل العراقية.. ومسؤول كويتي يغادر السفارة ال ابو برزان القيسي قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 5 10-04-2011 07:35 AM
عين على الحدث ::المؤتمر التشاوري يمهد للحوار الوطني الشامل ياسر طويش القضية السورية 2 09-07-2011 11:08 AM
الرهان على إخضاع سورية وصل إلى طريق مسدود .. أميركا تتجه لمحاورة سورية من موقع السقف رنا خطيب ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية 1 07-19-2011 02:06 AM
التشريع في الشعر العربي وما يتيحه من أوزان / مادة للحوار الشاعر محمود مرعي المنتدى العام (سياسي/ فكري) بإشراف أ.د. أحمد مليجي 3 12-30-2010 01:25 AM


الساعة الآن 07:54 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com