.............
 

آخر 12 مشاركات
25 / 10 / 2019 موعدكم للهروب حفاة كما جئتم في 2003 حفاة إقليم كردستان العراق يستقبل 3000 نازحًا من شرق الفرات #كلن_يعني_كلن.. نصرالله واحد منهم
علماء يعثرون على «مدينة كمبوديا المفقودة» رياضة عالمية ــ رسالة مفتوحة ــ حسن حاتم المذكور
لا عرس واويّة : عدنان حسين >> لماذا لم ينفذ حكم الاعدام بحنان الفتلاوي ابان حكم صدام... >> >> وسائل جاهزة لمواجهة الانتفاضة العراقية >> >> >>...
العراق يحبط عملية تهرب للآثار ويعتقل التجار الضالعين... كردستان العراق طريق أنطلاق الفن والثقافة والعلم والابداع كنت دنياي أنا : سوسن سيف


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 10-11-2011, 06:51 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
غازية منصور الغجري
اللقب:
اديبة/ وقاصة

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 35
المشاركات: 461
بمعدل : 0.13 يوميا
الإتصالات
الحالة:
غازية منصور الغجري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى :   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة
افتراضيبعد فتنة ماسبيرو الدامية :

بعد فتنة ماسبيرو الدامية :

هذه أروع وثيقة قديمة عن (وحدة المسلمين والأقباط)
بقلم: د. رفعت سيد أحمد
إن ما جرى من فتنة دامية بين مسلمى مصر وأقباطها أول أمس مساء الأحد 9/10/2011 أمام ماسبيرو لهو مؤامرة على الثورة ، لأن دعاة الفتنة بين المسلمين والمسيحيين اليوم (2011) وفى أجواء ثورة يناير المجيدة ، ليسوا فحسب مجرمين فى حق وطنهم وثورتنا ، بل هم بالأساس جهلة ، سواء بتاريخ إسلامهم أو مسيحيتهم الحقة ، وذلك لأن تاريخ الرسالتين فى مصر المسيحية والإسلام يقدم لنا عند تلاقيهما وثائق من أعظم وثائق الوحدة الوطنية والتسامح وسوف نقدم هنا نموذجين لهذه الوثائق التى تكشف كيف كان التلاقى الراقى بين أتباع الديانتين عند فتح مصر ، نقدمهما لأولئك المتعصبين الجهلة على الطرفين علهم يفهمون ويدركون أن جهلهم هذا خدمة لأعداء الإسلام والمسيحية ، من الصهاينة والأمريكان .
الوثيقة الأولى تبرز عذابات المسيحيين المصريين فى عهد الرومان البيزنطيين وكيف أنصفهم الإسلام حين فتح مصر وتصور حال المصريين (الأقباط) فى تلك الأيام والتى كان فيها هرقل امبراطوراً على البيزنطيين ، والمقوقس بطريرك ملكانى على مصر ، وبنيامين بطريرك يعقوبى هارب من كرسيه فى الاسكندرية ومشرد فى بقاع مصر النائية ، ويقدم هذه الصورة أحد أساقفة الكنيسة القبطية : ساويرس بن المقفع ، فى مخطوطه الوثائقى النادر والمسمى (سير البيعة المقدسة) . قال - مع غض النظر عن لغته العربية غير المحكمة - نصاً : [وعظم البلايا والضيق الذى أنزلهم على الأرثذكسيين وغواهم لكى يدخلوا معه فى أمانته حتى ضل جماعة لا يحصى عددها ، قوم بالعذاب ، وقوم بالهدايا والتشرف ، وقوم بالسؤال ، حتى أن قيرس أسقف بنيقيوس وبقطر أسقف الفيوم وكثير خالفوا الأمانة المستقيمة الأرثذكسية ، ولم يسمعوا قول الأب المغبوط بنيامين فيختفوا مثل غيرهم فصادهم بصنارة ضلالته ، وضلوا بالمجمع الطمث الخلقدونى .
" ثم إن هرقل ظفر بالأب المغبوط مينا أخى الأب بنيامين ، فأنزل عليه بلايا عظيمة ، وأطلق المشاعل بالنار فى أجنابه حتى خرج شحم كلاه من جنبيه وسال على الأرض ، وقلعت أضراسه وأسنانه باللكم على الاعتراف المستقيم ، وأمر أن يملأ مزواد رمل ، ويجعل القديس مينا فيه ، وأخرج أكثر من سبع غلوات ، وأنزل فى الماء ثلاث دفعات .. وغرقوه .
ثم أنه أقام أساقفة فى بلاد مصر كلها إلى أنصنا ، وكان يبلى أهل مصر بأمور صعبة ، وكان كشبه الديب الخاطف يأكل القطيع ولا يشبع ".
" وفى تلك الأيام نظر هرقل مناماً : وكان من يقول له أن أمة تأتى عليك مختونة وتغلبك وتملك الأرض ، فظن أنهم اليهود ، فأمر أن يتعمدوا جميع اليهود والسمرة فى جميع الكور الذى سلطانه عليهم ، وبعد أيام يسيرة ثار واحد اسمه محمد ، فرد عباد الأوثان من العربان إلى معرفة الله : أنه واحد ، وأن يشهدوا ويقولوا : إن محمداً رسوله ، وكانت أمة مختونة بالجسد ، غلف القلوب ، ولهم ناموس يصلوا قبلى شرقى إلى موضع يسمى الكعبة ، وملك محمد هذا وصحبه دمشق والشام وعبر الأردن وبين النهرين .. وكان الرب يخذل جنس الروم قدامه لأجل أمانتهم الفاسدة " .
" فكم مات من الناس فى التعب الذى كانوا يقاسوه لما تمت العشرة سنين من مملكة المقوقس وهرقل ، وهو يطلب الرسولى الأب بنيامين ، وهو هارب بين يديه من مكان إلى مكان ، وهو فى البيع المخفية .
" فأنفذ ملك المسلمين لما ذكروه أصحابه بحال الأب البطريرك بنيامين : أميراً ومعه سرية إلى أرض مصر ، اسم ذلك الأمير عمرو بن العاص ، فى سنة ثلاث مائة وسبعة خمسين لدقلطيانوس ، فى اليوم الثانى عشرين من بؤونه ، ونزل عسكر الإسلام إلى مصر بقوة عظيمة ومقدمه عمرو الأمير ابن العاص ، وهدم الحصن ، وأحرق المراكب بالنار ، وأذل الروم ، وملك بعض الكورة ، وكانت أمته محبة للبرية ، فأخذوا الجبل إلى أن وصلوا إلى قصر مبنى حجارة بين الصعيد والزيف يسمى بابلون ، فضربوا خيامهم هناك لكى يترتبوا لملاقاة الروم ومحاربتهم .. وبعد قتالهم ثلاث دفعات غلبوا المسلمين .
فلما نظروا رؤساء المدينة هذه الأمور مضوا إلى عمرو ابن العاص الأمير ، وأخذوا منه أماناً على المدينة لكيلا تنهب ، ولذلك مسكوا أيديهم عن الكور ، وأهلكوا عسكر الروم وبطريقهم المسمى أريانوس . ومن سلم منهم هرب ] .
****
* إن استشهاد وجرح قرابة الـ500 مصرى مساء يوم الأحد 9/10/2011 يدعونا إلى تأمل التاريخ وعظمة الوحدة الوطنية بين مسلمى الوطن ومسيحييه ، ولنتابع الوثائق التاريخية حتى نتعلم ذلك ، ومن بينها وثيقة ساويرس ابن المقفع عن عذابات المصريين المسيحيين مع الرومان البيزنطيين وكيف أنقذهم الفتح الإسلامى ، نتابع الوثيقة التى نترك لغتها العربية غير المحكمة ذاهبين إلى دلالاتها التاريخية : [ فأما سانوتيوس المؤمن المسيحى فعرف عمرا بسبب الأب المعروف بنيامين ، وأنه هارب خوفاً من الروم فكتب إلى أعمال مصر ، يقول : " الموضع الذى فيه بنيامين رئيس النصارى ، له الهدى والأمان والسلام من الله ، فيحضر ويدبر حال بيعته " ، فلما سمع هذه الأخبار الشجاع بالحقيقة عاد إلى الاسكندرية بفرح بعد ثلاث عشرة سنة ، منها عشرة لهرقل ، وثلاث سنين للمسلمين قبل فتحهم الاسكندرية ، لابس لاكليل الصبر وعظم الجهاد الذى كان ، فلما ظهر للشعب فرحوا جميع المدينة ، وعرفوا سانوتيوس التكس الذى قاله لهم ، وقرر مع الأمير احضاره ، فمضى وعرف الأمير عمرا بوصوله ، فأمر بإحضاره بكرامة ومحبة ، فلما نظر إليه التفت إلى مقدميه ، وقال لهم : " إن فى الكور التى ملكناها إلى الآن لم أشاهد رجلاً لله يشبه هذا الرجل " ، وكان منظره حسن جداً ، ثم التفت إليه وقال له : " جميع بيعك ورجالك اضبطهم ، وإذا ما صليت على حتى أمضى إلى الغرب والخمس مدن ، وأملكها مثل مصر ، وأعود إليك بسرعة ، وكل ما تطلبه منى أفعله لك " .. ثم انصرف من عنده مكرماً .
ولما جلس هذا الروحانى الأب المعترف بنيامين على بيعته بنعمة الرب يسوع المسيح دفعة أخرى جذب إليه أكثر من خجلهم (جعلهم) هرقل مخالفين ، وكان يعيدهم بسكينة ووعظ ويعزيهم،وكثير ممن هرب إلى الغرب والخمس مدن من ذلك الكافر ، لما سمعوا عادوا ونالوا اكليل الاعتراف،وكذلك الأساقفة الذين خالفوا دعاهم ليعودوا إلى الأمانة الأرثذكسية، فمنهم من عاد بدموع غزيرة ، ومنهم من خاف من فضيحة الناس فأقام على كفره إلى أن مات".
" وبعد ذلك سار عمرو من الاسكندرية وعسكره ، وعدى معه المقدم سانوتيوس المحب للمسيح .. وكانت أعمال الأرثذكسيين تنمو يوماً فيوم ، وكانت الشعوب فرحين مثل العجايل الصغار إذا أطلقوا من الرباط على ألبانهم ، فلما دخل عمرو إلى مصر وخرج منها ومضى إلى الغرب أدركته معونة عظيمة " .
لقد نقلنا هذا النص من المخطوط التاريخى لساويرس ابن المقفع ليدلنا على عدة أشياء منها : فظاعة اضطهاد البيزنطيين للمصريين حتى وصفهم الأخيرون بالضلال وفساد الأمانة بل والكفر ، وتمنوا التخلص من نيرهم حتى قصوا الرؤى المبشرة بقدوم المسلمين لتحريرهم ، ووصف المسلمين بمحبة الناس جميعاً ، وعدم نهبهم القرى ، ثم الفرح الذى عم القبط بعودة بطريركهم، ومنحه السلطة ، حتى استطاع أن يعيد من اضطر إلى الانحراف ، وما تلا ذلك من غبطة وفرح ، وأخيراً ملازمة بعض الأقباط لجيش المسلمين وإعانتهم معونة عظيمة.
أما الوثيقة الثانية التى تظهر دور الفتح الإسلامى فى إنهاء عذابات المسيحيين المصريين من الرومان ، فكتبها المؤرخ المصرى ابن عبد الحكم فى كتابه (فتوح مصر والمغارب) ، ويعتبر أقدم كتاب مصرى يعالج التاريخ المصرى والإسلامى عند فتح مصر : " فخرج عمرو بن العاص بالمسلمين حين أمكنهم الخروج ، وخرج معه جماعة من رؤساء القبط ، وقد أصلحوا لهم الطرق ، وأقاموا لهم الجسور والأسواق ، وصارت لهم القبط أعواناً على ما أرادوا من قتال الروم .. ثم فتح الله للمسلمين ، وقتل منهم المسلمون مقتلة عظيمة ، واتبعوهم حتى بلغوا الاسكندرية فتحصن بها الروم ، وكانت عليهم حصون مبنية لا ترام ، حصن دون حصن ، فنزل المسلمون ما بين حلوة إلى قصر فارس إلى ما وراء ذلك ، ومعهم رؤساء القبط يمدونهم بما احتاجوا إليه من الأطعمة والعلوفة " .
ويقول المفكر والمؤرخ المصرى المعاصر د. حسين نصار فى تحليله لتلك الفترة : " طبيعى بعد هذا كله أن يرضى أقباط مصر عن الحكم الجديد ، وأن يرضى عنهم ، وخاصة أن المسلمين لم يتدخلوا فى الأمور الدينية للقبط ، وتركوا التنظيم المالى على ما كان عليه أيام الرومان ، بل كان جل المشرفين عليه إن لم يكن كلهم من القبط ، ويجرى باللغتين القبطية واليونانية " .
وبقى هذا الرضا القرن الهجرى الأول كله ، ولكن ما أن بدأ القرن الثانى حتى بدأت سلسلة متصلة من الثورات التى قام بها الأقباط وحدهم أحياناً ، واشترك معهم العرب فى بعضها الآخر ، وأكثر هذه الثورات بسبب الخراج لا بسبب الشعور الوطنى أو الدينى " .
* ترى هل يفهم الجهلة الذين أشعلوا فتنة ماسبيرو ليلة الإثنين الماضى (10/10/2011) هذه الوحدة العظيمة ، هل يفهم دعاة الفتنة وأذناب التدخل الخارجى فى مصر وسراق ثورتها الأبعاد والدلالات العظيمة لتلك الوثائق التى أوردناها عن أروع وحدة وطنية منذ الفتح الإسلامى لمصر بين المسلمين والمسيحيين ؟ أتمنى ذلك قبل فوات الأوان ، وأتمنى أن يعيدوا قراءة وثيقة عاموس يادلين رئيس الاستخبارات العسكرية السابق التى قال فيها أنه زرع العام من الفتن ستنفجر فى مصر عندما يتغير مبارك ، اقرأوا الوثيقة التى قدمناها فى هذا المكان ، ولكن للأسف لم يقرأ أحد وإن قرأ لم يستفيد .. حمى الله مصر !!








--

مع تحيات - سيد أمين
شاعر وصحفى عربى مصرى












توقيع غازية منصور الغجري

" لوتملق مليون كاتب وشاعر من أجل كاتب/ ة لص/ ة ووضيع /ة، سيبقى الكاتب وضيع حتى لو سرق أمهات الكتب ونسبها إلى نفسه بشهادة مسروقة ومدفوع ثمنها " غازية منصورالغجري*

- كاتبة سورية

رؤيتنا: حماية اللغة العربية


عرض البوم صور غازية منصور الغجري   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2013, 02:58 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,796
بمعدل : 6.13 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : غازية منصور الغجري المنتدى :   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
تحية الاسلام
جزاكم الله جنة الفردوس الاعلى التي اعدت للمتقين
نفع الله بكم الاسلام والمسلمين وادامكم ذخرا لمنبرنا الشامخ شموخ
ارز لبنان
ان كل مفردات ثقافتي لا تفيكم حقكم من الشكر والاجلال والتقدير
لكم مني عاطر التحية واطيب المنى
دمتم بحفظ المولى
عاش العراق ..
عاشت المقاومة العراقية البطلة
عاشت فلسطين حرة عربية من البحر الى النهر
المجد والخلود لشهداء أمتنا الأبرار
والله أكبر .. الله أكبر












توقيع الشاعر لطفي الياسيني

http://www14.0zz0.com/2013/06/06/21/706077980.jpg


عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملف يرصد تأمر بعض الدول العربية ضد سورية في فتنة التي تعرضت لها في آذار 2011 رنا خطيب ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية 38 09-12-2012 12:59 AM
فلم فتنة المسيح الدجال 1/8 (اخر ايام الارض) الشاعر لطفي الياسيني مكتبة اليوتيوب 0 03-14-2012 07:16 AM
الهلال الشيعي : فتنة يهودية بين المسلمين اطلقها 2004 عبد الله الثاني ! د.احمد مصطفى سعيد المنتدى العام (سياسي/ فكري) بإشراف أ.د. أحمد مليجي 4 11-05-2011 07:11 PM
قبط المحروسة وقُبّة ماسبيرو محمد سليم منتدى الحوار والنقاش الحر 1 10-11-2011 06:55 AM
وائل كفوري ...الأغنية الخالدة شمس الحرية الملتقى الموسيقي : موسيقى - أغاني - أفلام - مسلسلات- برامج تنوعة - 2 09-25-2011 01:34 PM


الساعة الآن 05:48 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com