.............
 

آخر 12 مشاركات
e اعلان الاخوة والاخوات من العراقيين الكرام نبشركم بان... طلاء المرجعية المغشوش بدأ يتساقط! علي الكاش رياضة عالمية
«الحشد» يزاحم «الحراك» على ساحة التحرير هل انتهت الايام الصعبة؟ حمزة الحسن  عندما يقول مؤسس... الآلاف من قضايا الفساد تلاحق المسؤولين في حكومة بغداد خبير:...
مجلس النواب الأمريكي يستعد لطرح مشروع قانون يدعم حل... * رسالة عزاء ورثاء لشهيدة العنف والأرهـاب الشابة اليافعة... Inline image اعلان الاخوة والاخوات من العراقيين الكرام...
العدد 10991 الصباحي/ معن كدوم الثلاثاء 03 /12 / 2019 ... فيديو / الأول من كانون الأول يوم الشهيد العراقي العراق: رئيس حكومة في مسرح دمى : عوني القلمجي


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > الدواوين الشعرية > الملتقيات الخاصة > ملتقى الأديب الباحث والمحلل السياسي الشاعر الدكتور: عبد الوهاب الجبوري > ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 03-31-2011, 03:12 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
رنا خطيب
اللقب:
كاتبة

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 881
المشاركات: 216
بمعدل : 0.06 يوميا
الإتصالات
الحالة:
رنا خطيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضيقضية للحوار:إلي أين تسير قضية فلسطين في عصف رياح التغيير على الوطن العربي؟ /رنا خطيب



إلي أين تسير قضية فلسطين في عصف رياح التغيير على الوطن العربي ؟


الوطن العربي يشهد حالة لم يعهدها منذ زمن طويل .. زمن أطال فيه العربي صمته و استسلامه لسياسة الأمر الواقع ..فنحن الآن على أعتاب التغيير ..و هذا ما صرحت به أصوات الجماهير العربية التي كانت هي أداة التغيير و وقود الثورات و المظاهرات التي اشتعلت في أرجاء الوطن العربي..و كانت مجمل مطالبها تتركز على أن يعيش الإنسان بكرامته و يشعر بحقوقه كاملة في قلب وطنه و الذي حاول أن ينتزعها المستبد بكل أشكاله نزعا كما هي نزع الروح عندما ترحل عن الجسد..

لكن لكل ثورة أسبابها ، و إن اتفقت الثورات على الهدف العام ، لكن تبقى هناك خصوصيات تتعلق بوضع البلد و أولويات العمل في إدارة التغيير في كل البلد و في الأدوات الفاعلة.

و كانت بداية الثورة مع تونس و مصر فأعطتا مفهوما أخرا للثورات التي كانت تقاد قديما بالسلاح العسكري..فصبغت ملامحها بلون الياسمين الأبيض و كانت سلمية و بنفس الوقت قوية و فاعلة ، ثم انتقلت إلى ليبيا فاختلفت كثيرا و ابتعدت عن منهج الثورات السلمية التي قادتها تونس و مصر فكانت مسلحة و عنيفة منذ البداية ، ثم ابتعدت أكثر عندما تدخلت قوى عربية و أجنبية لتنال من الشعب المدني بحجة أنها تدمر قواعد القذافي... ربما تصدق بهذا الهدف وتخرج كما وعدت .. لكن بعد أن تكون قد دمرت ليبيا ، و أصبحت بحاجة إلى إعادة اعمار البلاد فتكون فرصة لدخول المستثمر الأجنبي من جديد ليضع يده على البلاد بحجة أنه يبني ليبيا.. كما أن ثورة البحرين كانت بشعلة طائفية ..ثم كانت فتنة سورية و ليست ثورة و أدارتها مجموعة من العملاء سواء كانوا عربا أم غربا على صفحات الفيسبوك ذات الصناعة الأمريكية و من داخل الوطن لتفتك بجسد الداخلي لسورية و تمزق نسيجه الاجتماعي وحدة الصف فيه شعبا و رئيسا ..و ما زالت السعودية تغص بالمظاهرات و ما زال هناك من يتصدى لها لكن هذه المرة بأداة أخطر و هي أداة الدين التي أصبحت تستخدم بيد مشايخ السلطان و الملوك لكي يحموا مصالح الملك و من حوله و لعل فتاوي المظاهرات التي تطبع بتحريم التظاهر و تفرض عقوبات في من يتجاوزها أو يتعرض لمشايخ الملوك هي أخر صيحة في فتاوي مشايخ الملوك.

و هكذا تتوالى الأفعال الاستنفارية من قبل الشعوب و تلعب هنا غير أسباب غضب الجماهير القوى المحرضة و الدافعة من قبل عملاء الداخل و الخارج فيستغلون حالة غضب الشعوب ليسكبوا النار على الزيت لتحترق المنطقة.

و ننتقل إلى ربوع فلسطين الحبيبة و التي هي محور حديثنا اليوم لنسلط الضوء على حقيقية ما يجري فيها وسط هذه العواصف التي هبت تطالب بالتغيير سواء كان جذريا أم جزئيا حسب إرادة الشعوب و قوة صوتها و أوليات التغيير عندها و حاجتها إلى التغيير ..

و حقيقة فلسطين و العراق أيضا هما البلدان الأكثر حاجة لثورات التغيير بسبب وجود العدو المحتل على أرضهم ..لكن انشغال الشعوب بثوراتهم جعل الجميع ينصرف على ما يحدث في هذين البلدين و حديثنا الأخص هو فلسطين و حتى الإعلام كذلك لم يسلط الضوء على ما يحدث في هذين البلدين .

و هنا نطرح هذه الأسئلة لمعرفة ما ه


هل تأثرت غزة و ربوع فلسطين من جراء أحداث التغيير في الوطن العربي و كيف استثمرت هذا؟
و كيف كان ردة فعل سلطة الرئيس عباس و المقاومات في فلسطين؟

وبسؤال أعلم
قضية فلسطين إلى أين؟؟

و ما ملامح القضية في المرحلة القادمة وسط هذا العصف من التحديات التي يشهدها هذا الوقت وسط اجتياح الثورات و المظاهرات؟؟


و يمكن للمشارك أن يتوسع لكي ينقل لنا الصورة كاملة من أرض فلسطين و ما يحدث الآن من ردود أفعال الشارع الفلسطيني و اصحاب السلطة فيه . و يبقى المصدر الإعلامي الذي يمثله ابن الوطن أفضل و اصدق وسيلة إعلامية لنقل الخبر بشرط أن يكون محبا لوطنه و ينظر إلى الأمور نظرة عقلانية لا عاطفية .

مع التحيات
رنا خطيب

30/3/2011


</b></i>












عرض البوم صور رنا خطيب   رد مع اقتباس
قديم 03-31-2011, 03:17 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
رنا خطيب
اللقب:
كاتبة

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 881
المشاركات: 216
بمعدل : 0.06 يوميا
الإتصالات
الحالة:
رنا خطيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

كتب الأستاذ أعيان القيسي



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم

السيدة رنا الخطيب اهلا ومرحبا


اذن هو السؤال:
فلسطين والعرب..اين الحقيقة..اين هي الانظمة العربية من قضية فلسطين

منذ اكثر من سته عقود والشعب الفلسطيني يتامل من قاده العرب حل قضيته.. اين المشكله واين الصعوبة في ذلك . بعد ان امتدت ايادي رؤساء العرب لتصافح القاده الاسرائيلون وتتبادل الاعلام وتفتح السفارات والفلسطيني لا يزال يتامل.. فيا ايها الفلسطينيون ..متى تتاكدون بان الحمل لا يحمله الا صاحبه..وبعض العرب ليكشفوا للعالم اجمع ما هم الا حثاله من الجبناء لا يستطيعون ان يحموا انفسهم وشعوبهم و بلدهم فكيف لهم ان يحرروا فلسطين.حكام العرب باعوا دينهم وأوطانهم وشعوبهم مقابل الجلوس على عروشهم وكراسيهم الملطخة بالدماء فلسطين والقدس مع قلة من الحكام الاصلاء.. حكام الكراسي هما الجسرالذي يمد حماية أنظمتهم الدكتاتورية الفاسدة والمتعفنة من أسيادهم في أمريكا وأوروبا وإسرائيل. فلا يهمهم لا دين ولا قدس ولا فلسطين لا دين ولا أخلاق ولا كرامة لهم.ظلم الأنظمة العربية على فلسطين أشد وأكبر من تسلط بني صهيون، وحصار غزة حصار عربي عربي عربي مائة بالمائة اللهم الشعوب.. ألم يأخذوا العبرة من فنيزويلا وتشافيزها. والحكمة من تركيا وأردوغانها.ضربوا مثلا في الشجاعة والنبل والغيرة على الشعوب.فما بال حكام عرب مسلمين منهم رئيس لجنة القدس. ومنهم رئيس جامعة الدول العربية ومنهم ومنهم.. لم يقدموا شيئا لفلسطين ولشعبها وإما يجمعهم شتاتهم. ويفرقهم تجمعهم فحق عليهم قول الشاعر : لولا العباءات التي إلتفوا بها ... ماكنت أحسبهم أعراب....اين هي الأنظمة العربية ..هذه الأنظمة الخانعة الذليلة ذوي رؤوس منحنية للصهانية والأمريكان .هذه الأنظمة نائمة في الوحل والذل والخيانة والعبودية.سوف نتابع هذا البحث...فلسطين
لماذا هي بعيدة عن الثورة وهي تستحقها.
.لماذا تغيب فلسطين ونرى البعض من الجهات اثارة الفتن في دول عربية هي مجاورة لفلسطين كما حدث في سوريا..خالص تقديري


</b></i>












عرض البوم صور رنا خطيب   رد مع اقتباس
قديم 03-31-2011, 03:18 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
رنا خطيب
اللقب:
كاتبة

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 881
المشاركات: 216
بمعدل : 0.06 يوميا
الإتصالات
الحالة:
رنا خطيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

كتبت الأستاذة وفاء عرب

أستاذ/ القيسي
الفلسطيني _ إلا من رحم_هو من باع فلسطين!!
حاسب الفلسطيني!!..
لا نذهب لا لحكام ولا شعوب عربيه ولا عجمية ولا غيرهم !!!
من يخون أرضه انصب له المشانق في كل مكان!!
الخائن اشنقه!!
وليس من فتح ومنح وعمرا له مكان!!
تحيتي












عرض البوم صور رنا خطيب   رد مع اقتباس
قديم 03-31-2011, 03:32 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
رنا خطيب
اللقب:
كاتبة

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 881
المشاركات: 216
بمعدل : 0.06 يوميا
الإتصالات
الحالة:
رنا خطيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي


الأستاذ الفاضل أعيان القيسي


السلام عليك أيها العراقي الحر

قضية فلسطين أصبحت قضية إعلامية لتحصل معظم الأنظمة العربية على مكاسب أمام كاميرات العالم فقط ..

لكن لنكن منطقيين و نقول..من هو المتآمر الأول على قضية فلسطين؟؟

أليس أصحاب السلطة فيها..هم يمدون يدهم للكيان الصهيوني و يضعون أيديهم في خدمة هذا الكيان فقط ليضمنوا بقائهم في السلطة..

علاج جرح فلسطين يجب أن يبدأ من الداخل .عندما تجتمع السلطات و المقاومات على كلمة واحدة و تتوحد صفوفهم و يدركون أن عدوهم واحد عندها سيكونون قادرين على تصويب الهدف ..

لكن و السلطات منقسمة و هناك الكثير من أبناء فلسطين خائنين لتراب فلسطين لن تستطع الدول العربية أن تقدم شيئا في هذا الوسط المنقسم..لكن أيضا على الأقل المطلوب من الأنظمة العربية أن توقف تآمرها على القضية الفلسطينية من خلال مساعدة الكيان على تطويق و حصار غزة..

لكن المؤسف حقا أننا الآن نعيش حالة استنفار شعبي كبير و يلعب الإعلام دورا في شحن هذا الاستنفار سواء سلبا أم إيجابا لكن لا أرى العرب تبتعد للحديث عن فلسطين و مخططات الكيان الصهيوني الآن في وسط تنشغل به الدول العربية بذاته؟؟

لماذا كاميرا الإعلام غير متوجهة إلى فلسطين؟
وماذا يحدث في وسط هذا الانشغال من أفعال إجرامية بحق غزة من قبل هذا الكيان؟
أين صوت المثقف الفلسطيني الذي انبرى بعضهم يشحنون الفتنة ضد السوريين لإشعالها بينما لا نجد لهم موضوعا يحكي على ما يجري في فلسطين..

نتمنى أن نسلط إعلامنا هنا في واتا عن أخر الأخبار و التطورات التي تحصل على أرض فلسطين.

مع الشكر
رنا خطيب












عرض البوم صور رنا خطيب   رد مع اقتباس
قديم 03-31-2011, 07:21 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.39 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

غزة هوليود العرب والمسلمون,, لمن الأوسكار؟!


((مابين السطور))
بقلم ///// سعيد موسى

هذه غزة الرقعة الصغيرة الأكثر كثافة واكتظاظ ، وأكثر معاناة وآلام في العالم، بل هذا السجن الصغير لمليون ونصف مرابط على مدار نصف قرن من زمان الظلم وصمت العار العربي الإسلامي إلا ممن روت دمائهم ارض فلسطين عندما كانوا أطرافا فاعلة وحقيقية في الصراع حتى أصبحوا مجرد أرقام ممانعة واعتدال،غزة الغارقة بكل أصناف القهر والظلم ومازالت هناك في العروق دماء ومازالت غزة وأهلها يبحثون وسط رحلة التيه عن متنفس للصعداء، غزة ميدان المجازر الجماعية كحقل تجارب لكل أصناف أسلحة الدمار الشامل الإسرائيلية، غزة المحاصرة على مرأى ومسمع العالم النامي والحر والمتخلف منذ أربعة أعوام، غزة المحرقة والرصاص المسكوب والفسفور الأبيض واليورانيوم المخضب شاهد على جرائم عصر الألفية الثالثة وشاهد على صمت العرب والمسلمون إلا من بعض الشعارات التافهة التي لا ترد ضيم ولا تمنع مجزرة، ولا غرابة أن تسلط الأضواء الساطعة على هذه الرقعة المخضبة بالدماء ميدان المجزرة والبطولة، ولا غرابة أن تنتفض الشعوب العربية والإسلامية كما العجمية ومن منطلقات إنسانية ووطنية ضد بشاعة المجزرة وهول الظلم وغطرسة الاحتلال، لذا فلا غرابة بالتالي من توجه زعماء العرب والعجم والمسلمون ليجدوا ضالتهم في كسب ود شعوبهم الساخطة على تخاذلهم وصمتهم، ليدخلوا دائرة الضوء بحثا عن النجومية بمبررات إنسانية وتارة وطنية وأخرى عروبية وثالثة إسلامية حدث لاحرج، حيث يعتبرون غزة هوليود يلتقون فيها بنخبة شعوبهم الغاضبة كي يعودوا باوسكار الرضا السياسي كركائز لاستقرار عروشهم وأنظمتهم الحاكمة.

شعب فلسطين طيب بطبعه ويعلم أن لافكاك له من قيود النازية الصهيونية إلا بتضافر الجهود والإمكانات العربية والإسلامية، وأهل غزة حيث وقوعهم في بؤرة المجزرة يرجون الغوث من الله ومن عمقهم العربي والإسلامي بإرادة من مسبب الأسباب، الذي لا يغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، أهل غزة المحاطين برا وبرا وبحرا بجحيم الاحتلال هم الأكثر عاطفية وتسامحا عندما يسمعون مجرد زعيم عربي أو عجمي أو إسلامي من أقصى الأرض يزمجر بعد خمسون عاما من المجزرة فتسري في عروقهم دماء الأمل من هول الألم، ولا يملكون إلا أن يصدقوا تلك الزمجرات الهادرة والاستعراضات السياسية التي وصلت إلى حد تبشيرهم بزوال قريب لدولة الكيان الإسرائيلي، فيهتفون باسم هذا النجم قبل أن تخبو نجوميته باتفاقية مع الكيان الإسرائيلي أو بتعريض مصالح بلاده واستقرار عرشه لخطر حلفاء الكيان الصهيوني.

حسن نصر الله ورجاله الصناديد قاتلوا قتال الأشاوس دفاعا عن لبنان وأهدى النصر إلى أهل فلسطين فصفق ليس فقط الدهماء والعوام، بل مجرد ضربة موجعة للعدو الذي لاعدو لنا سواه، يجعل من النخبة والمثقفين بعاطفية أكثر حساسية من العوام وأنا أولهم من كتب" خمس هزائم ونصر واحد" حتى جاء اليونفيل وقرار التكبيل"1701" وأصبحت المعركة في الخطاب الرسمي لمرشح الأوسكار" المعركة في حدود لبنان فقط" وقد تعودنا على الاحباطات العربية والإسلامية وأصبح لدينا مناعة وكأننا جبلنا من صخر وحتى الصخر تذيبه هزات الرياح وعوامل التعرية وما نالت من عزائمنا كل عري الشعارات العربية والإسلامية والعجمية، التي تطلق شعاراتها بعد كل مجزرة كزوبعة في فنجان.

وبعد أن حدث الانقسام الكارثي، وتوسيع ميدان هوليود النجومية، واتساع رقعة الدم جراء المجازر الذي يندى لها جبين البشرية، أصبحت الساحة أكثر استقطابا لنجوم السياسة ليطلبوا ود شعوبهم ويناكفوا معرقل نفوذهم ومصالحهم من على ارض غزة، فسمعنا أصوات تزمجر عربية وإقليمية تحذر من العدوان على غزة فوقع أبشع عدوان ، وانزوى هؤلاء المزمجرين من أبطال الممانعة الزائفة خلف شعاراتهم المؤجلة إلى أن انتهى القاتل الصهيوني من شق انهار وشلالات دماء الأطفال والشيوخ والنساء في غزة، ومن ثم تعلو أصوات الزمجرة والتهويش العاقر، ويهب العالم عربه ومسلميه وعجمه ليجلبوا لنا المأكل والملبس في اكبر مزاد إنساني يشهده التاريخ، تسابق على من يدفع أكثر ومن يسير قوافل إغاثة أضخم، والتصفيق للفضائيات الأكثر صخبا"رغم حصة الخطاب الصهيوني لتوخي حرية الرأي الآخر وشرف المهنية!!!"، يلعنون ويهللون لكسب رضا شعوبهم حتى لاينعتوهم بالخيانة والعار وتستمر المهزلة ونستمر في جعل دماء شهدائنا برسم صمتهم المخزي كمادة لاوسكار يلهث نجوم السياسة العرب والعجم والمسلمون إليها من ارض هوليود المجرة في اكبر استعراضات" الآكشن" التي تجعل من هؤلاء النجوم أبطالا في بلادهم وكأنهم عائدون من معركة حامية الوطيس مع الاحتلال الصهيوني.

صفقنا لشافيز الرجل الذي احترمناه ومازلنا نحترمه على الأقل انه طرد السفير الصهيوني من بلده، وخرج شعبه عن بكرة أبيه يبايعه على هذه اللفتة الإنسانية وكسب الانتخابات بشكل ساحق، حتى انه حاول استثمار الزخم وطلب أن يبقى في الحكم إلى الأبد ولم يحظى بموافقة البرلمان إلا بعد الاستفتاء وفشل الاستفتاء لكنه كسب المعركة بتعديل الدستور الذي يسمح له أن يترشح للرئاسة دون قيود لو ألف مرة، وهنا نقول له من غزة يستحق الأوسكار فمازال يلعن هذه الدولة الصهيونية المارقة.

صفق البعض منا لنجاد طهران رغم احتلالها لأرض وبترول العرب، ورغم الخلافات الجذرية الأيدلوجية، وعزف على وتر المجزرة في غزة ودعم المقاومة بالمال والشعار، لكنه كذلك عزف على وتر الانقسام الفلسطيني الكارثي، وحاول بشعارات إزالة الكيان الصهيوني أن يكسب ود شعبه الغاضب على حكمه، ومناكفة أعداءه من عرب وعجم باستخدام الورقة الفلسطينية وزخم المجزرة الصهيونية، وخاض اختبار الأوسكار لتثبيت حكمه فجاءت النتائج مشكوك فيها ومطعون بها من ملايين من أبناء شعبه بالتزوير حتى انتقلت المأساة من غزة إلى طهران وفاقد الشيء لايعطيه، حتى برز للميدان من زمن العثمانيين رجل الباب العالي" طيب رجب اوردغان" هذا الذي جاءنا باوسكار تركي"منتخب من شعبه قبل تدخله في الميدان الفلسطيني"، مما جعلنا أكثر قبولا وأكثر ثقة بشعاراته المدعمة بمواقف كانت أولها في"دافوس" وامتدت حتى مشهد توحد المجزرة والدم الفلسطيني بالتركي على ظهر"أسطول الحرية" مما حدا به وبحذر يتجاوز صخب الغضب أن يسحب السفير التركي من دولة الكيان الصهيوني دون طرد السفير الصهيوني من أنقرة، بعد أن كان حليفا استراتيجيا حتى في أتون المجزرة الصهيونية على شعبنا، ولكن هنا اللقاء الثاني مع الجماهير التركية في غزة حيث ميدان النجومية السياسية كأقصر الطرق لكسب استمرار تأييد الناحب التركي، وأسهل الطرق لإثبات الوجود كشريك في الصياغات النهائية لأي مشروع وتامين المصالح والمكان السياسي الولي المرموق، وفي نفس الوقت على غرار التوجه الإيراني الغير مرغوب أو مشكوك فيه للامتداد الإقليمي وحجز موطئ قدم صلب على خارطة الشرق الأوسط الجديد، نجد أن الزحف التركي أكثر قبولا وترحابا لان الشعار تحول إلى تضحية بالدماء والدعم المادي والسياسي الملموس، إضافة إلى أن تركيا الملفوظة من النادي الأوروبي لجذورها الإسلامية أكثر قبولا من منطلقات سياسية لاترى دول المنطقة أي أطماع لتركيا في بلادها ولا تهديد لها، إضافة إلى أرضية الايدولوجيا السنية الأكثر قبولا في المنطقة كحليف إقليمي قوي في مواجهة القطب الإقليمي الإيراني المشكوك في نواياه كما يصرح قادة العرب ليل نهار,, كل هذا يحدث على ارض غزة وتحت عنوان المجزرة والمأساة، وكان اللمسات الأخيرة أو الصياغة النهائية للمشروع الشرق الأوسطي تبدأ في عواصم العالم وتنتهي في غزة,, والكل يبحث عن مصالحه بغض النظر عن التعاطف مع ماساتنا التي لن ينهيها الشعار والزمجرة بقدر ما ينهيها أساطيل النار والبارود البرية والبحرية والجوية.
ومن هنا من ارض غزة، يلمس الجميع استدراك طهران للمنافس التركي على اوسكار الزعامة والنفوذ الإقليمي، بقبول عربي أكثر اطمئنان، وبتصفيق وهتاف فلسطيني أكثر حرارة، وهذا يعني انتزاع لورقة التأثير ومفاتيح صياغة الصراع، والانتقال إلى حد ما من موقع الوسيط التركي في الصراع العربي الصهيوني، إلى الانحياز لضحايا المجزرة قولا وعملا ولكن ضمن حدود من الوهم التصديق بتجاوزها، لأنه كما هتفت المعارضة الإيرانية للاهتمام بالشأن الإيراني لا بالشأن الفلسطيني، فهناك من المعارضة التركية من يتربص بالخصم السياسي"التنمية والعدالة" وخاصة قوة العسكر في الظل الدامي، فيما لو تجاوز اوردغان خدود التدخل سيقولون له لسنا طرف في الصراع، وعليه فان استنفارا إيرانيا يتجه صوب مزاد هوليود غزة لاستعادة الترشيح للأوسكار السياسي ليس لكسب ود الشعب الثائر، وإنما لمناكفة الخصم الأمريكي والصهيوني، بان طهران مازالت لديها من النفوذ مايمكنها من التأثير في بؤرة ميدان هوليود النجوم على وقع المجزرة الصهيونية، وها نحن نسمع عبر وسائل الإعلام عن استعداد وفد إيراني على ارفع المستويات البرلمانية السياسية سيتوجه بنفسه إلى قلب الميدان، ليس بالطبع شاهرا سيف حرسه الثوري في مواجهة العدو الصهيوني، بل ليطلب من مصر فيزا المرور عبر الحدود المصرية الفلسطينية، فالأمر والحضور التركي القوي والمؤثر يستدعي انتزاع الترشيح بالحضور الرسمي في خطوة غير مسبوقة بالنسبة للزحف التركي السياسي، ورغم كل التناقضات الأيدلوجية وهدم الرضا الشامل الوطني عن الحضور الإيراني، فقد تعود شعبنا أن يرحب بضيوفه عرب أكانوا أم عجم أم مسلمين على مختلف مشاربهم وأطيافهم، ويبقى السؤال الحقيقي هل هذا الحضور الإيراني الرسمي مرحب به شعبيا أم فقط مقبول على المستويات السياسية؟ وماذا يستطيع هذا الحضور الإيراني أن يحدث من تغيير بمجرد زيارة لرفع الحصار عن شعبنا، وماذا نستطيع أن نقدم للساسة الإيرانيين لقاء دعمهم وعناء زيارتهم؟ فقد بات هناك في الحلف العربي الإقليمي خياران تركي وهو الأوفر حظا بالأوسكار السياسي لمصداقيته الرمزية بعربون التضحية بالمصالح مع الكيان الإسرائيلي والتضحية بأرواح الشهداء الذين سقطوا على مذبح الحرية وتجاوز الشعار إلى عمل ناهيك عن ارتياح دولي لهذا الحضور التركي لأنه مازال حتى في ذروة السخط يتحدث عن الوساطة والسلام، والخيار الإيراني الذي لايحظى بقبول عربي ولا دولي ولا حتى بإجماع فلسطيني كما هو الحال بالنسبة للحضور التركي على اقل تقدير.

أما النجوم العرب فلا حيلة لهم في الولوج الحقيقي مابين ممانع ومعتدل إلى ميدان هوليود الزعامة العربية الواحدة الغائبة، والتي تلهث بها تلك الدول العربية فرادى وجماعات خلف أحلاف ثنائية وثلاثية في مواجهات ثنائيات وثلاثيات عربية أخرى وتبحث لها عن غطاء إقليمي ودولي يدعم مراكزها الريادية والقيادية، ورغم أن اصغر الدول العربية ما بخلت في معركة الجوع وليس التحرر الفلسطيني، من البذل بالماء والكساء والدواء واستنكار العدوان، إلا أن أي من تلك الدول العربية غير مدرجة على قائمة هوليود واوسكار الزعامة المطلقة رغم الحضور بالشعار والدعم الدائم في غزة، فليس لهم جماهير تصفق كحد أدنى يؤهلهم للأوسكار السياسي!!

وبقي أن نشير بكل جدية لأهل مكة في فلسطين عامة وفي غزة خاصة، إن اقصر الطرق ليس للتخلص من الحصار فقط بل لإنهاء الاحتلال أيضا، هو الابتعاد عن مهاترات ضوء اوسكار المجزرة وخطاب المزايدات التي تشجع مزيد من الحصار ومزيد من الاحتلال، وذلك بإنهاء فوري ومسئول للانقسام، فالشعب لايعنيه شروط هذا واشتراطات ذاك بقدر ما يعنيهم رفع سيف الانقسام عن رقابهم والذي طال كل مناحي الحياة لديهم وأثقل كاهلهم ودمر معنوياتهم، للتفرغ لمقارعة حقيقية وليست شعارية مع الاحتلال، وأقول إنهاء الانقسام اقصر الطرق لإنهاء الاحتلال واعني ما أقول، أولا لان الاحتلال يجد من الانقسام والمهاترات الفلسطينية مطية ومادة خام لاستمرار وجوده وحصاره، وثانيا طالما اتفق الفرقاء بخطابهم على قبول الدولة في حدود الرابع من حزيران 67 وإنهاء الاحتلال، إنما يعني قبولهم واقتناعهم بان الدولة وزوال الاحتلال بواسطة التسوية واتفاقيات السلام مع التجميد الفعلي للمقاومة للدلالة على صدق التوجه والشعار، وطالما توحد الخطاب عند هذا الهدف الذي يؤدي إلى رفع الحصار وزوال الاحتلال، فلن يتأتى ذلك دون وحدة صف فلسطيني وإنهاء الانقسام والعودة إلى أصحاب الشرعية الحقيقيون لتجديد واستلهام الشرعيات وطلب ثقتهم وتحقيق أمنيتهم بالوحدة ورص الصفوف لخوض غمار إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، مستغلين ومستثمرين بذلك زخم التمرد الغربي على ناموس التأييد المطلق للصهاينة، وتجرؤ معظم الدول الغربية والتي كانت تهتز عروشها لمجرد انتقاد الكيان الصهيوني خشية "لعنة معاداة السامية" فاليوم اختلف الأمر، فهل نجد في هوليود غزة نجوم فلسطينيون حقيقيون يقدمون مصلحة الشعب والوطن على مصالحهم الحزبية كي لاتضيع فرصة الزخم الدولي ولكن لن يكونوا ملكيين أكثر من الملك وقبل أن تتغير مسارات وبوصلة التحدي السياسي للناموس الصهيوني التاريخي، وهذا لايتطلب معاداة أي طرف عربي أو إقليمي، ولكن يتطلب أن يتم تقديم المصلحة الفلسطينية في ميدان الضوء ونحن أولياء الدم وحملة بندقية التحرير ورجال خندق المواجهة، على أي مصلحة عربية وإقليمية لها من الأهداف الإستراتيجية أكثر من الأهداف التكتيكية وربما الصادقة بدعم صمود شعبنا واستنكار الصمت والتخاذل الدولي والسخاء بالدعم السياسي والمادي والمعنوي، فالأوسكار الحقيقي لشهداء غزة وللقادة الشجعان المنتظر منهم كسر حاجز الحقد والفئوية والحزبية لصالح شعب سطر بدمائه اشرف صفحات تاريخ البطولة والفداء.


والله من وراء القصد













التعديل الأخير تم بواسطة يسري راغب ; 03-31-2011 الساعة 07:27 PM
عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 03-31-2011, 07:23 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.39 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

من لايعرف غزة لا يعرف اهلها
من لايعرف اهل غزة لا يعرف كيف يصنعون من حزنهم افراحهم
هم الذين طوال عمرهم
لا يفرقوا بين عربي وعربي
لانهم امنوا بان السلاح هو وسيلة المخاطبه
وان الديوك واشباههم فقط
هي التي تصيح فجرا وظهرا على غير هدى
اما المقاومون في غزه فسلاحهم هو كلامهم

---------------

الاستاذ سعيد موسى المحترم
تحياتي
الاوسكار لمن ذبح او من ذبح
الاوسكار للشعب او للتنظيمات
اوسكار السفاحين الصهاينة
واوسكار الشهداء الفدائيين
حرب ضروس ستبقى شعلة دائمه
وتقبل تحياتي وتقديري

---------------












عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 03-31-2011, 07:26 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.39 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

تحية إجلال وإكبار لمناضلات فلسطين بقلم سليم شراب

تاريخ النشر : 2011-03-10


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تحية إجلال وإكبار لمناضلات فلسطين
بقلم / سليم شراب
يأتي يوم المرأة العالمي رقم 100 في ظروف استثنائية هذا العام , خصوصا بعد موجات التغير التي هبت على العالم العربي , وأفرزت ثورتي تونس ومصر , خلعتا نظاميين فاسدين , تعاملا مع شعبيهما وأمتهما العربية بالقمع والاستبداد والتأمر على شعوبها لصالح أمريكيا و دولة الاحتلال الاسرائيلى التي تنتهك حقوق المواطن الفلسطيني , منذ أكثر من ستين عاما , وخصوصا المرأة الفلسطينية المقدسية التي تعانى معاناة مضاعفة بفعل تلك الانتهاكات المتواصلة والتطهير العرقي اليومي , لاهالى مدينة القدس وضواحيها, ورغم الغطرسة والانتهاكات التي تنتهجها دولة الاحتلال الاسرائيلى ضد أهلنا , من طردهم من بيوتهم والاستيلاء عليها , إلا أن المرأة الفلسطينية تتصدى و تقاوم ببسالة منقطعة النظير لكل الممارسات القمعية ضد أبنائها وخصوصا اختطاف الأطفال القصر , وهذا ماشاهدناه وشاهده العالم بأثره عبر وسائل الإعلام العالمية والمحلية , مجموعة من الشرطة الإسرائيلية , وهى تلاحق طفلا فلسطينيا لايتجاوز العاشرة من عمره , فحضنته أمه الفلسطينية البطلة , وقاومت بكل شجاعة وبسالة أفراد الشرطة الإسرائيلية , المدججين بالأسلحة الأمريكية المتطورة , محاولين خطفه بالقوة من حضن أمه .
هاهي المرأة الفلسطينية بكل عنفوانها تثبت للعالم اجمع أنها امرأة قوية تحافظ على وطنها و بيتها وأولادها وأسرتها في غياب زوجها الشهيد وزوجها الأسير وزوجها الجريح وزوجها المبعد , لقد قامت المرأة الفلسطينية جنبا إلى جنب مع زوجها و ابنها وأخيها , بالتصدي للاحتلال وأعوانه , ضمدت الجروح , اهتمت بتعليم الأولاد وتربيتهم , وزرعت فيهم جو من الآمل والتفاؤل .
وتميزت مشاركة المرأة الفلسطينية القوية في النضال الوطني بعد احتلال حزيران 1967 , حيث ساعدن وشاركن الفدائيين في مقاومتهم لقوات الاحتلال الاسرائيلى , بالإضافة لدورهن التربوي , حيث كان بعضهن من المعيدات والمحاضرات والمعلمات والمربيات , أبرزهن الأخت عبلة طه من مدينة القدس وخديجة أبو عرقوب من الخليل ولطيفه الحواري والدكتورة حنان العشراوى من رام الله وفرحانه المصري ونديده البطة , والمربية الفاضلة خيرية عبد الرحمن الفرا " أم خيري شراب" زوجة عميد عائلة شراب المرحوم راغب شراب من خان يونس , والدكتورة مي نايف من غزة , وعلى المستوى السياسي والاجتماعي برزت الرفيقة ليلى جرار من رام الله والأخت أمال حمد من غزة وشاركت فدائيات فلسطينيات في العمل المقاوم منهن المناضلة الكبيرة السيدة ليلى خالد والمناضلة زهيرة اندراوس وريما بعلو شه في خطف العديد من الطائرات ليلفتن الأنظار , لما يتعرض له الشعب الفلسطيني من انتهاكات وإرهاب من قبل دولة الاحتلال الاسرائيلى , واستمرت المرأة الفلسطينية تشارك الرجل في أعمال المقاومة بكل أنواعها السلمي والعسكري , لذلك تعرض الكثير منهن إلى الإبعاد خارج الوطن , وهى إحدى الأساليب و الممارسات الرخيصة والقمعية التي كانت تنتهجها دولة الاحتلال لإخلاء الوطن من المقاومين والمقاومات , ومنهن المناضلة الأسيرة تريز هلسه , وهناك المئات من المناضلات اللواتي شاركن بأعمال مقاومة مثل الفدائية دلال المغربي التي نفذت عملية كبيرة وجريئة على شاطئ مدينة تل أبيب " تل الربيع " المحتلة , قتلت وجرحت العشرات من الجنود والضباط الاسرائيلين آنذاك , ومن الفدائيات أيضا دلال ابوقمر , عطاف عليان , شاديه أبو غزاله , إيمان أبوطاهر , غزاله أبوعجرم , سامية الطويل , رايقه شحاده , زكيه شموط , خديجة أبوعون , ماجدة السلايمه , ختام خطاب , ثوريه حمورى , وغيرهن المئات , وخلال انتفاضة الأقصى برزت ظاهرت الاستشهاديات الفلسطينيات اللواتي قمن بعمليات استشهادية ومن بينهن , الاستشهادية وفاء إدريس , والاستشهادية آيات الأخرس , والاستشهادية دارين أبو عيشه , والاستشهادية هبه ضراغمه , والاستشهادية عندليب طقاطقة , والاستشهادية نورا شلهوب , والاستشهادية هنادى جرادات , والاستشهادية ريم الرياشى , والاستشهادية الهام الدسوقي , والاستشهادية زينب أبو سالم , والاستشهادية سناء قديح وأخيرا الاستشهادية الحاجة فاطمة النجار .
وهناك نماذج مشرفة في ميادين أخرى , أمثال السيدة نبيلة اسبنيولى وهى من نساء فلسطين داخل أراضى أل 48 , التي حازت على تقدير عالمي , حيث تم اختيارها من ضمن أفضل مئة امرأة مؤثرة في العالم .
بعد الحديث عن تلك النماذج المشرفة, أعتقد جازما وفى الوقت الحاضر , وفى عصر الوعي والارتباطات وفى عصر التغير الايجابي الذي جاء بعد صحوة الشعوب , وصحوة المرأة ونهوضها , فان كل أعمال الظلم التي تعرضت لها المرأة الفلسطينية خاصة والمرأة العربية عامة , هي بمثابة مصدر فعال لخلق قوة للتصدي والنضال ضد كل من تسبب فيها , كما إنها تولد في داخل المرأة عامل الصبر والوقوف والإيمان والأمل حتى لا تتخلى عن النضال في أي ظرف كان، أي تعطيها قدرة لا متناهية لكسر القيود وللتغيير إلى الأفضل.
وأخيرا أطالب الأمم المتحدة بضرورة تفعيل قرارها رقم " 1325 " حول حقوق المرأة والآمن والسلام , ومحاسبة دولة الاحتلال الاسرائيلى على جرائمها منذ احتلالها لفلسطين وحتى يومنا هذا ,ووضع دولة الاحتلال الاسرائيلى أمام مسؤولياتها القانونية والأخلاقية وإنهاء احتلالها الظالم للأرض الفلسطينية , من أجل أن نقيم عليها دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف , وخصوصا إننا الان نعيش فرحة رياح التغير التي هبت على العالم العربي .
------------------------------------------------------------
الأم الفلسطينية تشكل النموذج الأمثل للعطاء

تاريخ النشر : 2011-03-21

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

كرمت محافظ رام الله والبيرة د.ليلى غنام، اليوم الاثنين، أمهات الشهداء والأسرى لمناسبة عيد الأم، وتقديرا لتضحياتهن المتواصلة ودورهن الوطني المشرف.
واعتبرت غنام، خلال زيارتها لأمهات الأسرى والشهداء في محافظة رام الله والبيرة، الأم الفلسطينية نموذجا أمثل للعطاء، 'تسطر ملاحم نضالية سيدونها التاريخ لتشكل وصمة عار على جبين المحتل، ونيشان عز على صدورنا جميعا فهي الحكاية كلها التي تنجب وتربي وتحمي وتعطي الحنان والطمأنينة لأبنائها، تدوس على الجراح وتودع ابنها الشهيد بزغرودة النصر والافتخار، وتزف ابنها الأسير بكل كرامة وعزة ووقار'.
وقالت مخاطبة الأمهات 'دموعكن في هذا اليوم تحمل رسالة للسجان بأن حرقتنا على أبنائنا ستولد مزيدا من الإرادة والعزيمة لشعبنا، حتى ينتهي الاحتلال ويعود الحق لأصحابه'.
وشددت على أن الأسيرات والأسرى أحرار في سجونهم، فقد أضاءوا ظلمة السجن بإرادتهم وعنفوانهم وإصرارهم، وأردفت 'يصلنا بكل فخر صوت الأسيرات القابضات على الجمر، وقد أثبتن أنهن الرقم الصعب في مشروع النضال الفلسطيني المتواصل'.
وعبرت أمهات الشهداء والأسرى عن مشاعرهن الممزوجة بالحزن على وداع وافتقاد فلذات أكبادهن، والشموخ والكبرياء لما قدموه على درب الحرية والفداء.
وحملت أم الشهيد محمد جبارين الطفل الرضيع الذي أسمته محمد ليكمل درب النضال والحرية وقالت'كل أولادنا فداء لهذا الوطن'.
ومن جانبها، قال جدة الشهيد أرتين أرمني إن شعبنا شعب وحدوي والاحتلال لا يميز بين فلسطيني وآخر وفقا للدين أو الهوية، فهو يستهدف الكل الفلسطيني.
ومن ناحيته، قال والد الشهيد أيمن جبارين إن ابنه بالذاكرة دائما وأبدا، ولا يمكن لقوة على وجه الأرض أن تمحوه من الذاكرة والوجدان.
وحملت الحاجة فاطمة التميمي من بلدة النبي صالح صور ابنها الأسير سعيد والمحكوم بالسجن المؤبد وصورتين لزوجها وابنتها الشهيدين، وقالت إنها تنتظر بفارغ الصبر تلك اللحظة التي يفرج بها عن ابنها لتحتضنه وتكمل معه ما تبقى من عمرها، مشيرة إلى ممارسات الاحتلال القمعية للأسرى وأسرهم، ناهيك عن رحلة العناء وصولا إلى الشبك الذي يفصل الأهل عن فلذات أكبادهم عند الزيارة.












عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 03-31-2011, 07:33 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.39 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

انها الحرب الصليبية
وصليبيون من يحاولون الاقتراب
من المقدسات
ومن شعب المرابطين
والمرابطات
عابرون فوق الكلمات
مخابرات للمخابرات على القلوب
من يحارب القدس
ملعون
ملعون
ملعون الى يوم الدين
------------------------

رام الله :
استنفرت إسرائيل كامل قواتها يوم أمس لإزالة خيمة الاعتصام الفلسطينية في حي البستان في بلدة سلوان في القدس المحتلة، في إطار حملة إسرائيلية تستهدف إزالة الحي في أي لحظة، وذلك في سياق مخطط الاستيلاء الكامل على البلدة التي تبعد أمتارا معدودة عن المسجد الأقصى.
واندلعت اشتباكات عنيفة في بلدة سلوان أسفرت عن إصابة 13 فلسطينيا واعتقال ثمانية آخرين خلال تصدي الأهالي لأكثر من 500 شرطي وجندي إسرائيلي حاولوا هدم خيمة الاعتصام في حي البستان، التي تحولت إلى مكان يقطنه سكان الحي على مدار الساعة للتصدي لأي عملية هدم للمنازل.
وقال رئيس لجنة الدفاع عن حي البستان فخري أبو دياب لـ«السفير» إنّ قوات الاحتلال «جاءت لتهدم الخيمة في محاولة لجس نبض سكان الحي وردة فعلهم المحتملة، ما ينذر بأن هدم الحي قد يحدث في أية لحظة»، مضيفاً أنّ «حالاً من الهلع والتوتر الشديد تسود في أوساطنا لأننا نشعر بأننا سنفقد منازلنا خلال برهة من الزمن».
بدوره، قال رئيس مركز معلومات وادي حلوة جواد صيام لـ«السفير» إن «قوات إسرائيلية سلّمت إنذارا للمواطن نعيم رويضي من حي البستان، تطالبه بإزالة خيمة الاعتصام المقامة على سطح منزله احتجاجا على المخطط الإسرائيلي الهادف لهدم الحي»، مضيفاً أنّه «خلال لحظات توافد مئات المواطنين إلى المكان وحالوا دون إزالة الخيمة وقد وقعت اشتباكات عنيفة استخدم فيها الجيش كل أنواع القوة».
وأكد أبو دياب أن 13 فلسطينيا أصيبوا خلال المواجهات، فيما تم اعتقال 12 فلسطينيا بينهم أربعة أطفال تتراوح أعمارهم بين 9 و12 عاما، لافتاً إلى أن «قوات الاحتلال تجري عمليات تمشيط واسعة في جميع أحياء بلدة سلوان بحثا عمن تسميهم مثيري الشغب».
وأقام سكان حي البستان في بلدة سلوان خيمة اعتصام في الحي منذ القرار الإسرائيلي القاضي بهدم 88 منزلا فيه بدعوى أنها غير قانونية ومبنية من دون تراخيص.
ويقع الحي إلى الجنوب من المسجد الأقصى، وهو يتوسط بلدة سلوان في القدس، التي لا تبعد كثيرا عن الحرم القدسي. ولا يوجــد تاريخ محدد لبناء الحي، لكن سكانه يؤكــدون أن فيه منازل شيدت منذ العــام 1880. وتبلغ مساحة الحي 70 دونــما ويقطــنه 1500 فلسطيني.
من جهته، قال المواطن الفلسطيني نعيم الرويضي الذي يقيم الخيمة فوق منزله لـ«السفير»: «استدعتني الاستخبارات الإسرائيلية وهددتني بأنها ستطردني مع عائلتي من القدس وتسحب هويتي وتهدم منزلي والخيمة. وطالبوني بإزالتها لكني رفضت وقلت لهم إني باق فيها حتى الموت». وأضاف «هم يريدون أن نكون مثل الدجاج لا نحتج على نهب ممتلكاتنا ومطاردتنا وسرقة أراضينا، لكننا نؤكد أننا باقون هنا لندافع عن أنفسنا بكل الطرق السلمية».
وأكد مواطنون من بلدة سلوان في اتصالات مع «السفير» أن أكثر من 500 جندي وشرطي إسرائيلي انتشروا في أرجاء البلدة في محاولة للسيطرة على المواجهة التي تواصلت حتى ساعات منتصف الليل. وقال الشهود إن قوات الاحتلال حاولت مرات عديدة أن تحتل منازل لتحولها إلى نقاط مراقبة وثكنات عسكرية لكن المواطنين تمكنوا من التصدي لها.
وكانت قوات الاحتلال رافقت قبل أيام عددا من المهندسين التابعين للبلدية، الذين قاموا بعمليات مسح في بلدة سلوان. ووفق صيام فإن المهندسين «قدموا توصيات بضرورة احتلال أسطح عدد من البنايات في البلدة لضمان مراقبة تحركات سكانها على مدار الساعة»، وهو ما أكده أبو دياب الذي أشار إلى أنّ عشرات الوفود الأمنية والسياسية والعسكرية والهندسية التابعة لجيش الاحتلال تتوافد منذ أسبوعين على بلدة سلوان، وتحديدا على حي البستان ما ينذر بقرب هدم منازله.
وفي الضفة الغربية («عرب48»، أ ف ب، رويترز، أ ش أ)، اعتقلت قوات الاحتلال النائب عن حركة حماس في المجلس التشريعي الفلسطيني حاتم فقيشة من منزله في مدينة الخليل. واعتبرت حركة حماس أنّ اعتقال فقيشة يأتي «استكمالا لمسلسل التضييق والملاحقة والاختطاف لنواب الشعب الفلسطيني في ظل التنسيق الأمني بين أجهزة حكومة (رئيس الوزراء الفلسطيني سلام) فيَّاض غير الشرعية وقوات الاحتلال لتغييب دورهم الفاعل في الدفاع عن شعبهم وقضيته الوطنية».
يأتي ذلك، في وقت اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، خلال اجتماع عقده مع أعضاء في حزب الليكود، أن البناء الاستيطاني «عقبة مصطنعة» أمام عملية السلام، ويتعين ألا تؤثر على المفاوضات المباشرة مع الفلسطينيين. وقال نتنياهو «الادعاءات بشأن الإنشاءات الجديدة هي عقبة مصطنعة. الفلسطينيون أنفسهم يقولون إن المستوطنات تشكل نسبة بسيطة من الأراضي، وإضافة إنشاءات جديدة ليس بالأمر المهم، ولن يكون له تأثير على خريطة الاستيطان مطلقا».
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس اعتبر في مقابلة مع التلفزيون الإسرائيلي إنه يرحب بالتفاوض مع الإسرائيليين، لكن طالما استمرت إسرائيل في بناء المستوطنات فلن تكون هناك مساحة لدولة فلسطينية.
وفي إشارة واضحة إلى أنّ وجود مشاريع لبناء آلاف الوحدات الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس لا تزال تنتظر المصادقة عليها، ذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» إن نتنياهو يمتنع حالياً عن المصادقة على خطط لبناء 1300 وحدة استيطانية في القدس بالرغم من أنها حصلت على كافة التراخيص المطلوبة، في حين يرفض وزير الدفاع باراك المصادقة على بناء 3600 وحدة أخرى في الضفة الغربية.
وبحسب الصحيفة فإن تجنب المواجهة مع الإدارة الأميركية هو السبب لعدم المصادقة على البدء ببناء هذه الوحدات. ونقلت الصحيفة عن أحد المسؤولين في «دائرة أراضي إسرائيل» إنه «كان يتم العمل في السابق بطريقة المصادقة على عدد قليل من وحدات البناء في القدس المحتلة والضفة الغربية، بيد أن ذلك لم يعد ممكنا اليوم من دون أن يرد الأوروبيون والأميركيون والفلسطينيون بغضب على كل مناقصة وراء الخط الأخضر»، ولهذا فإنّ الحكومة الإسرائيلية تبدي تريثاً حيال هذه المسألة في الوقت الراهن.

---------------------------------------------
انها الحرب الصليبية ضد القدس وفلسطين من امريكا الداعمة للكيان الصهيوني وعملاء امريكا
العملاء المزدوجون
السلطة الفلسطينية ترفض "صفقة أميركية" لسحب مشروع قرار ضد الاستيطان من مجلس الأمن

تاريخ النشر : 2011-02-17


رفضت السلطة الفلسطينية "صفقة - رزمة" عرضتها الإدارة الأميركية على الدول العربية يوافق العرب بموجبها على استبدال مشروع القرار المطروح في مجلس الأمن في شأن المستوطنات الإسرائيلية ببيان رئاسي لغته "أخف" من اللغة الواردة في مشروع القرار الذي يلقى دعم نحو 130 دولة، وذلك في مقابل موافقة الولايات المتحدة على الطرح الروسي الداعي إلى قيام وفد من أعضاء مجلس الأمن بزيارة دول المنطقة المعنية بعملية السلام، وكذلك تعهد أميركي بتفعيل اللجنة الرباعية المؤلفة من الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا بصورة ملموسة أثناء اجتماعها المقبل منتصف آذار (مارس) الأرجح في باريس.
غير أن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي اكد رفض الجانب الفلسطيني العرض الأميركي، وإصراره على عرض مشروع القرار على التصويت غداً. وقال إن الجانب الفلسطيني بذل جهوداً مضنية مع الجانب الأميركي من أجل عدم استخدام حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القرار، لكن من دون جدوى، مضيفاً أن 130 دولة عضواً في الأمم المتحدة أعربت عن دعمها مشروع القرار، وأن الجانب الفلسطيني مصمم على المضي في تقديمه للتصويت حتى النهاية.
وكان ديبلوماسي فلسطيني قال في وقت سابق أمس لوكالة "فرانس برس" إن مشروع القرار العربي سيطرح للتصويت الخميس أو الجمعة.
واجتمعت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس ليل الثلثاء - الأربعاء مع سفراء لجنة المتابعة العربية التي تترأسها قطر وتضم فلسطين ولبنان والجزائر وتونس والبحرين ومصر والجامعة العربية، وعرضت عليهم الرزمة كصفقة متكاملة.
وبدا السفير الروسي فيتالي تشيركن مسروراً ومتفائلاً بأن تؤدي الطروحات الأميركية إلى تلبية طلب روسيا بأن يقوم أعضاء مجلس الأمن بجولته التي تشمل فلسطين وإسرائيل ولبنان وسورية والأردن ومصر، وربما دولاً عربية أخرى. وكانت السفيرة الأميركية تحفظت على المبادرة الروسية عندما طرحها تشيركن قبل نحو 10 أيام.
واجتمع سفراء لجنة المتابعة العربية للتنسيق مع العواصم وانتظروا أمس ردوداً أولية لجهة إما القبول بمبدأ الرزمة ثم التفاوض على التفاصيل، أو رفضها. واختلفت الآراء بين محبّذ للتجاوب مع مبدأ الرزمة لما تنطوي عليه من موافقة أميركية على دور لمجلس الأمن في العملية السلمية والنزاع العربي - الإسرائيلي يتمثل كخطوة أولى في جولة وفد من سفراء الدول الأعضاء في المجلس على المنطقة، إضافة إلى أهمية الاستفادة من استعداد أميركي ربما لردم الفجوة بين مواقف الولايات المتحدة من جهة ومواقف روسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة من جهة ثانية في ما يخص اعتماد حدود عام 1967 مع مبدأ تبادل الأراضي، مرجعاً لعملية سلمية تبدأ بالبحث في الحدود الفلسطينية - الإسرائيلية.
ورأى الداعمون للفكرة أن مثل هذه النتيجة أفضل للطرف العربي من النتيجة المترتبة على استخدام الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) على مشروع قرار المستوطنات، ثم الذهاب إلى الجمعية العامة، في تعميق للمواجهة العربية - الأميركية.
غير أن المعارضون للصفقة - الرزمة الأميركية أشاروا إلى أن الاستراتيجية العربية نجحت في زج الإدارة الأميركية في زاوية أجبرتها على إعادة التفكير بتهديدها باستخدام "الفيتو"، وبالتالي سعيها إلى إيجاد مخرج. ويرى هؤلاء أن القبول بلغة أقل من اللغة الواردة في القرارات السابقة التي اعتمدها مجلس الأمن في شأن المستوطنات يشكل تراجعاً في المرجعية الدولية.
إلا أن الرأي الآخر يشير إلى أن البيان الرئاسي لا يعلو على القرار، وبالتالي، من الأفضل أن يكون هناك مجرد بيان رئاسي وليس قراراً لأن ذلك يصون القرارات السابقة القوية ضد الاستيطان، فيما يفتح البيان الرئاسي الباب نحو دور فاعل لمجلس الأمن في العملية السلمية للشرق الأوسط.
وانتظر السفراء في نيويورك أمس تعليمات العواصم، خصوصاً تلك الآتية من الدوحة، للتأكد مما إذا كانت الرزمة - الصفقة الأميركية مقبولة أو مرفوضة، وللتعرف إلى المغزى الأميركي من ورائها. وفي حال الموافقة، تدخل العملية مرحلة المفاوضات على الصياغات، الأمر الذي يستغرق بعض الوقت، وقد يصطدم بخلافات تعرّض الرزمة بكاملها للانهيار.












عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 03-31-2011, 07:36 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.39 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي


خطط لهدم 30 ألف منزل في القدس: يجـب اسـتخـدام المـزيـد مـن الـقـوة


امجد سمحان

رام الله :
اتخذت حملة تهويد القدس منحى جديداً بعدما كشفت شخصيات مقدسية عن مخطط
لهدم 30 ألف منزل ومنشأة يملكها الفلسطينيون في المدينة المحتلة، وذلك بناء على التقرير الذي أصدره «مراقب الدولة» الإسرائيلي حول «البناء غير الشرعي»، والذي خلص إلى ضرورة تسريع وتيرة عمليات الهدم في المدينة، في وقت ذكرت صحيفة «معاريف» أنّ عدد المستوطنين في الضفة الغربية تزايد خلال الأشهر العشرة الماضية بأكثر من المعدل السنوي المعهود.
واعتبر «مراقب الدولة» الإسرائيلي ميخا لندنشتراوس، في تقرير حول «البناء غير الشرعي في القدس»، أن الفلسطينيين قاموا ببناء آلاف المنازل «غير القانونية» في المدينة، وذلك بمعدل ألف
منزل سنويا منذ العام 2000.
وأوضح التقرير أن البناء «غير الشرعي» تركز في جميع أنحاء القدس الشرقية، لكنه تطرّق بمزيد من التفصيل إلى بلدة سلوان، مشيراً إلى أنّ فيها 130 مبنى «يجب هدمها». ولفت التقرير إلى أن «إجراءات منع البناء غير المرخص غير كافية ولا تحقق الردع المطلوب»، موضحاً أنه في منطقة سلوان وحدها «تم هدم عشرة منازل غير قانونية فقط، واتخذت إجراءات قانونية بحق 43 منزلاً فقط، علما بأن عدد الواجب هدمها يبلغ 130 منزلا».
وأوصى التقرير بلدية الاحتلال في القدس بأن تتعاون مع السلطات القضائية «للحد من ظاهرة البناء غير القانوني في مدينة القدس الشرقية». وأشار إلى أن عمليات الهدم «ستشهد احتكاكات بين السكان والبلدية، كما حدث في مرات عدة عندما توجهت جرافات البلدية لإزالة مبان غير قانونية، ما يوجب الحذر واستخدام مزيد من القوة».
وشكّلت بلدية القدس في أعقاب صدور التقرير فريقا خاصا
لهدم المنازل «غير القانونية»، على أن يبدأ العمل بهذه الخطة من حي البستان المهدد بالإزالة تمهيدا لإقامة حديقة «بستان الملك» اليهودية.
وقال مسؤول ملف القدس في حركة فتح حاتم عبد القادر لـ«السفير» إنّ «هذا التقرير خطير جدا، ويمهّد لحملة هدم غير مسبوقة قد تستهدف 30 ألف
منزل على الأقل في القدس»، مشيراً إلى أن «الهدم سيشمل منازل تعتبرها إسرائيل غير مرخصة أو إضافات في منازل أو منشآت تجارية أو زراعية».
ولفت عبد القادر إلى أنّ التقرير يشكل بداية لحملة هدم غير مسبوقة قد تؤدي في النهاية إلى تهجير أكثر من مئة ألف مقدسي من منازلهم، موضحا أن «الجديد في التقرير هو تلويحه بالعصا القضائية لاستخدامها في تشريع عمليات الهدم».
من جهته، قال مدير «مركز القدس للمساعدة القانونية» زياد حموري لـ«السفير» إن التقرير ليس جديدا، فهو يمثل «استمرارا للسياسات الإسرائيلية تجاه مدينة القدس، التي تهدف إلى تهويد المدينة، وفي الوقت ذاته يعكس إصرار البلدية على هدم حي البستان أولا ومن ثم الانطلاق لبقية المناطق».
ولفت حموري إلى أنّ «إسرائيل تعمد حاليا إلى تصعيد حملتها في القدس، وهي حملة بدأت منذ احتلال المدينة وما زالت مستمرة»، موضحاً أنّه «خلال فترة التجميد المزعومة (للاستيطان) كانت القدس خارج الحسابات، فالبناء كان متواصلا فيها بشكل مستمر، واليوم نشهد مزيدا من التحريض في اتجاه تسريع تنفيذ نهب المدينة وعقاراتها وترحيل سكانها».
الضفة الغربية
من جهة ثانية، ذكرت صحيفة «معاريف» أنه برغم ما أعلن عن تجميد للاستيطان خلال الأشهر العشرة الماضية، فإن عدد سكان المستوطنات في الضفة الغربية تزايد أكثر من المتوسط المعهود.
وأوضحت الصحيفة أن النمو الطبيعي في هذه المستوطنات كان أكثر من المتوسط العام في إسرائيل، لكن أعداداً كبيرة نسبيا من العائلات نقلت أماكن سكنها إلى مستوطنات ما وراء الخط الأخضر.
وكتبت «معاريف» أنه «انضم مثلا إلى مستوطنة افرات نحو 80 عائلة (نمو بمعدل يتجاوز 8 في المئة)، 50 منها في مشروع سوقت له وزارة الإسكان قبل ثماني سنوات. ونقلت الصحيفة عن رئيس مجلس مستوطنة افرات عوديد رفيفي، أن «النمو نبع من أن معظم العائلات الجديدة دخلت منازل قائمة قسمت، وانضم أفرادها كنزلاء إضافيين إلى منازل تسكن فيها عائلات من قبل».
وأضافت «معاريف» أنه في مجلس مستوطنات «ماتيه بنيامين» أعلن أيضاً عن ارتفاع كبير في عدد العائلات الجديدة التي انضمت. أما في مستوطنات «غوش عتسيون» فقد تم الإعلان عن أن أعداد المنضمين الجدد في السنة الاخيرة لا تقل عن معطيات السنوات السابقة.
وانضمت إلى مستوطنات جبل الخليل في خلال الأشهر الماضية 64 عائلة جديدة، معظمها علمانية. ويدور الحديث عن ارتفاع في عدد السكان بمعدل يتجاوز 5 في المئة عن معدل النمو الطبيعي.
في هذه الأثناء، أعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن تفاؤله بنجاح الجهود الأميركية الرامية إلى إقناع إسرائيل بتجميد الاستيطان من اجل إعادة إطلاق المفاوضات المباشرة. وتساءل عباس، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيسة فنلندا تاريا هالونن في رام الله، «لماذا لا نأمل في أن تقنع الولايات المتحدة إسرائيل بوقف الاستيطان، فالمطلوب ليس شيئا كثيرا بل قضية الاستيطان فقط التي هي بالنسبة لنا عمل غير شرعي». وأضاف عباس «لنركز على الأمل وليس الفشل. نحن مؤمنون تماما بحل الدولتين. وخيار حل الدولتين هو الأنسب والأفضل».
وحول اقتراح نتنياهو تجميد الاستيطان في مقابل الاعتراف بإسرائيل «دولة للشعب اليهودي»، قال عباس: «قلنا أكثر من مرة إننا اعترفنا بإسرائيل عام 1993 من خلال ورقة الاعتراف المتبادل بيننا. ونحن معترفون بإسرائيل، لكن إذا أرادوا أن يسموا أنفسهم أي اسم آخر، فعليهم مخاطبة المجتمع الدولي والأمم المتحدة، وهذا شأنهم».
وفي بروكسل، اعتبرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أنه لا بد من إعطاء الفرصة للفلسطينيين والإسرائيليين للتوصل إلى اتفاق ينهى الصراع في الشرق الأوسط. وقالت كلينتون، في مقابلة مع شبكة «أيه بي سي»، إنّ «المفاوضات تعالج موقفا صعبا, وإنني واثقة من أن الرئيس عباس ورئيس الوزراء (بنيامين) نتنياهو يريدان أن يكونا الزعيمين اللذين يحلان هذا الصراع»، مشيرة إلى أن «كلا منهما يتعرض لعوامل ضغط داخلية وخارجية، وهذا ما يثقل كاهليهما ويجعل من المفاوضات أمرا حساسا وصعبا جدا لهما».

-----------------------------------
فلسطيني تسلل الى مستوطنة ليلا وقتل خمسة اسرائيليين وتمكن من الفرار

تاريخ النشر : 2011-03-12

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قتل خمسة اسرائيليين فجر اليوم السبت، طعنا بالسكاكين عقب اقتحام متسللين فلسطينيين لمستوطنه ايتمار شرق مدينة نابلس .

وقالت مصادر اسرائيلية ان المعلومات الاولية تشير الى مقتل خمسة مستوطنين اسرائيليين من عائله واحدة (اب، وام، وثلاثة من اطفالهما) طعنا بالسكاكين في مستوطنه ايتمار شرق نابلس عقب اقتحام فلسطينييا للمستوطنة بعد منتصف الليله، مؤكدا ان منفذ العملية تمكن من الفرار .

وحسب المصادر فان شاب فلسطيني تسلل الى مستوطنة ايتمار واستطاع دخول المنزل وقام بطعن كل من فيه وقتلهم على الفور.

وقال شهود عيان في نابلس ان طائرات اسرائيلية وقوات كبيرة من الجيش والشرطة وسيارات اسعاف هرعت الى المكان ونقلت الجرحى والقتلى، فيما انتشر الجيش الاسرائيلي في محيط قرية عورتا واطلق عشرات من القنابل المضيئة ويقوم باعمال التفتيش والبحث عن الفاعلين .

الناطق باسم الجيش الاسرائيلي قال ان قوات الجيش نصبت عشرات الحواجز العسكرية في نابلس، في محاولة لاعتقال منفذ العملية .

هذا وكان المستوطنون قد اعلنوا قبل ايام عن يوم الغضب واعتدوا على المواطنين الفلسطينيين، وممتلكاتهم في نابلس والخليل ومدن فلسطينية اخرى .












عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 03-31-2011, 07:44 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.39 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : رنا خطيب المنتدى : ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية
افتراضي

تهويد القدس .. إلى أين ؟

د . لطفي زغلول

www.lutfi-zaghlul.com
نشرت مؤخرا جريدة"هآرتس" العبرية مزيدا من التفاصيل حول ما وصفته"المخطط الهيكلي" الأول للقدس الموحدة. وبلغة أدق وأوضح ضم القدس الشرقية إلى القدس الغربية. ويتضمن هذا المخطط توسيع المستوطنات اليهودية جغرافيا وديموغرافيا.
سوف تضفي المصادقة على هذا المخطط "شرعية تنظيمية إسرائيلية" لضم القدس الشرقية من طرف واحد، وإيجاد مساحات واسعة لإقامة مستوطنات، وبناء فندقين كبيرين يتسعان لألف وأربعمائة غرفة في القدس الشرقية.
تسوقنا هذه المقدمة إلى ما تتعرض له القدس من هذه المخططات التهويدية المستمرة. مثالا لا حصرا هدم منازل المواطنين المقدسيين. الإستيلاء بالقوة على الأراضي بعد هدم ما عليها من عقارات. سحب هويات المواطنين المقدسيين. طرد هؤلاء المواطنين خارج أسوار المدينة المقدسة. تغيير معالم المدينة المقدسة، والهدف هو تهويدها، وهذا غيض من فيض.
هذا كله لإضافة إلى ما يتهدد الأقصى المبارك من أخطار الإقتحام، وإنزال أي شكل من أشكال التدمير والهدم وإلحاق الأذى به، يصبح الحديث حينها عن القدس والأقصى في هذه الأيام بالذات، ليس باعتبارهما من الثوابت الفلسطينية فحسب، بل باعتبار ما يدبر لهما من مخططات ومكائد ونوايا عدوانية، قد يتوهم المعتدون بذلك أنهم يتخلصون من أهم هذه الثوابت وأخطرها.
إن القدس ليست مجرد جغرافيا إسلامية كبقية الجغرافيات الممتدة على القارات التي بسط الإسلام نفوذه عليها. إنها جغرافيا لها قداستها الخاصة منذ أن أسرى الرسول الكريم (ص) إليها، وعرج منها إلى السماء، ومنذ أن كانت قبلة المسلمين الأولى، وأقيم على ثراها المبارك ثالث الحرمين الشريفين. فهي بحق منظومة عريقة من تراث العقيدة، وأمجاد التاريخ، وأصالة الجذور.
إضافة إلى كل هذا ، ففيما يخص القدس فلدى دراسة أحيائها وساحاتها وحاراتها وطرقاتها ومساجدها ومبانيها ومرافقها الأخرى، فإنها تشهد بما لا يدع مجالا للشك، أنه ما من خليفة أو سلطان أو أمير أو وال أو قائد إسلامي على مر العصور، إلا وحرص حرصا شديدا أن يكون له شرف إضافة مجيدة لأقصاها المبارك، ومسجد صخرتها المشرفة.
ناهيك عن غالبية مرافقها الأخرى التي ما زالت شاهدا عليها ما تحمله من أسماء وتواريخ وأحداث، وما تتوارثه الأجيال من ذكريات تضحيات تجلت يوم سقطت القدس في أسر الصليبيين طيلة قرنين من الزمان، فظلت جرحا نازفا في قلب الأمة الإسلامية، وأرقا ماثلا في ذاكرتها حتى كان يوم تحريرها.
إن الحديث عن القدس ذو شجون وأشجان، ذلك أن راهنها هذه الأيام يستحوذ على تفكير الفلسطينيين القيمين عليها، وهم الذين وضعوا قضيتها في كفة ميزان ومجمل العملية السلمية في الكفة الأخرى.
إن الطروحات المشبوهة والمشروعات الإستفزازية المخصصة للقدس تتصف بالسطحية وتشتم منها رائحة الإحتيال ومحاولة التخلص من هموم عدم الإعتراف القانوني الدولي، وإفرازات ما آلت إليه أحوالها منذ العام 1967 على الساحات الفلسطينية والعربية والإسلامية والدولية.
بداية لقد أقدمت سلطات الإحتلال الإسرائيلي في العام 1967، وهو العام الذي احتلت به القدس، على ضمها للكيان الإسرائيلي، وتوحيد شطريها الغربي والشرقي، معلنة بذلك أن القدس هي عاصمة إسرائيل "الأبدية".
شيئا فشيئا وفي إطار خطة مدروسة، ومعدة سلفا بدأ المسلسل التهويدي الذي أعده الكيان الإسرائيلي للقدس، بغية الإستيلاء عليها، والإنفراد بها. لقد كان المسجد الأقصى أول ضحايا هذا المسلسل التهويدي. ففي العام 1969، أقدم مستوطن إسرائيلي على إشعال النار فيه، بهدف التخلص منه نهائيا، وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه.
لقد أتت النيران على ما مساحته 1500 م مربع من المسجد، إضافة إلى حرق منبر صلاح الدين والمحراب. ولم يقف الأمر عند هذا الحد، ففي فترات لاحقة، وتحديدا في العام 1996 وما بعده تم حفر الأنفاق تحت المسجد الأقصى المبارك التي شكلت تهديدا خطيرا لأساساته والأسوار المحيطة به.
والفلسطينيون لا ينسون تلك المخططات والمشروعات والمقترحات المشبوهة التي استهدفت الأقصى المبارك. تارة يقترح الإسرائيليون اقتسام الأقصى بحيث يكون لهم ما تحته وللمسلمين ما فوقه. وتارة يطالبون باقتسامه مناصفة على طريقة اقتسام المسجد الإبراهيمي في مدينة خليل الرحمن. وتارة يطالبون ببناء كنيس لهم في باحات المسجد الأقصى. وما بناء كنيس لهم أمام المسجد الأقصى إلا مقدمة لما يضمرونه للأقصى المبارك.
إستفزازات خطيرة ولها دلالاتها حدثت فيما يخص المسجد الأقصى على أيدي ما يسمى أمناء الهيكل، ولا ينسى الفلسطينيون بعامة، والمقدسيون بخاصة يوم طاف أولئك الأمناء في شوارع مدينة القدس في شاحنة تحمل حجرا ضخما، أطلقوا عليه مسمى حجر الأساس الذي يجهزونه حسب أوهامهم لإقامة الهيكل المزعوم على أنقاض الأقصى المبارك لا سمح الله ولا قدر.
وبعد ذلك استمر هذا المسلسل الذي لم تنقطع حلقاته عبر الأيام والشهور والسنين. وها هو اليوم بعد أربعة وأربعين عاما هي عمر الإحتلال الإسرائيلي لبقية الوطن الفلسطيني ما زال قائما، ولكن بوتيرة أسرع.
لقد كان بناء المستوطنات الإسرائيلية حول القدس، وتطويقها ببحر إستيطاني أول عمل تهويدي خطير. حتى الآن تم إقامة 15 مستوطنة، يسكنها حوالي 270 ألف مستوطن وذلك بغية تغيير واقع هذه المدينة المقدسة الجغرافي والديموغرافي، وإزالة مساحة شاسعة من طابعها الفريد. وهكذا فإنه يمكن القول إن القدس التاريخية قد كانت ضحية الإستيطان الذي نما وترعرع في ظل صمت الأنظمة العربية والإسلامية.
إلا أن الحكومات الإسرائيلية أيا كان لون طيفها السياسي يمينية كانت أم يسارية، لم تقف عند حدود هذه المستوطنات التي افترست مساحات شاسعة من أراضي القدس، وأوصلتها حتى حدود مدينة أريحا، إن هذه الحكومات قد بدأت مرحلة جديدة في تهويدها لمدينة القدس.
ولطالما كان قلب المدينة المقدسة هدفا للأطماع الإسرائيلية. وكلنا نذكر يوم أن وضع الجنرال أرئيل شارون، وكان يومها وزيرا للدفاع، يده بالقوة على أحد بيوتات القدس، ورفع العلم الإسرائيلي عليه. وهكذا أصبح المجال مفتوحا أمام كل الطامعين ببيوتاتها من المستوطنين أن يقتحموا البيوت التي يريدونها بقوة السلاح، ويطردوا أهلها الشرعيين منها.
وجنبا إلى جنب مع هذه المرحلة، كانت الجرافات الإسرائيلية تقوم بهدم منازل الفلسطينيين من مواطني القدس بذريعة أن بناءها غير مرخص، ومخالفة للتنظيم الذي وضعته بلدية القدس الخاضعة للنظام الإسرائيلي. وفي نفس الوقت فإن هذه البلدية لم تكن بأي شكل من الأشكال تمنح المواطنين العرب المقدسيين تراخيص للبناء، في حين أغدقتها على المستوطنين ووحداتهم الإستيطانية.
ويتمادى الإحتلال الإسرائيلي كونه لا يجد من يردعه، أو من يوقفه عند حده. ها هو يجرد المواطنين المقدسيين من أوراق تثبت أنهم مواطنون ينتمون إلى هذه المدينة. لقد قام مؤخرا بتجريد 4500 مواطن مقدسي من هذه الأوراق الثبوتية، ويمنع إقامتهم ويطردهم من مدينة القدس التي ولدوا فها وترعرعوا وعاشوا أبا عن جد، ولطالما ارتكب مثل هذه الجريمة النكراء.
وها هو يخطط لمنع أذان صلاة الفجر في المسجد الأقصى المبارك، بحجة أن هذا الأذان يزعج المستوطنين ويقلق راحتهم. واستكمالا فإن أحد مشروعاته القريبة التنفيذ تفريغ المتحف الإسلامي من كل آثاره ومحتوياته، وتحويله إلى كنيس يهودي.
ومن جديد مشروعاته ومخططاته مصادقة اللجنة المحلية للتنظيم والبناء الإسرائيلية في القدس في هذه الأيام على إيداع مخطط لإقامة " بيت شتراوس " في ساحة البراق، وسوف يؤدي هذا المخطط إلى زيادة مساحة البناء القائم في الساحة بحوالي 944 مترا مربعا.
ينص هذا المخطط على إقامة مركز شرطة، ومركز تربوي، ومكاتب لما يسمى"إرث حائط البراق الذي يسميه اليهود حائط المبكى"، بالإضافة إلى مبنى خدمات عامة. وما زال في جعبة الإحتلال الشيء الكثير، طالما ليس هناك من يقول له من المسلمين"إلى أين؟".
ثمة حقائق في هذا الصدد لا ينبغي إغفالها، أو التغاضي عنها، أو الإلتفاف عليها. الحقيقة الأولى مفادها أن الشعب الفلسطيني قد تصدى، وما زال يتصدى بأقصى ما أوتي من طاقة ومقدرة لهذه المخططات والمشروعات التهويدية لمدينة القدس. وهو على شرف هذه المدينة قدم مئات الآلاف والآلاف من الشهداء والجرحى والمعوقين والأسرى، وما زال يقدمهم غير شاك ولا متذمر.
الحقيقة الثانية حالة الصمت التي أصابت الأنظمة العربية والإسلامية، وهي بصحيح العبارة حالة من التعاجز وعدم المبالاة إزاء كل ما يدور على الساحة الفلسطينية، وبخاصة الساحة المقدسية التي ما عادت لها تلك الأولوية على الأجندات السياسية العربية والإسلامية.
الحقيقة الثالثة أن هذه الأنظمة قد نسيت، أو أنها تناست أن القدس قبل أن تكون عاصمة الدولة الفلسطينية العتيدة، هي جزء لا يتجزأ من العقيدة الإسلامية السمحة، والتاريخ الإسلامي المجيد، وأن مقدساتها إرث إسلامي يشترك فيه كل المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها.
والحقيقة الرابعة، أن هذه الأنظمة قد قصرت في حق القدس والأقصى أيما تقصير، وهذا هو التفسير الوحيد الذي في ضوئه يتصرف الكيان الإسرائيلي ويصول ويجول في القدس كيفما يشاء ويحلو له.
والحقيقة الخامسة وقد لا تكون الأخيرة، لقد قارب الكيان الإسرائيلي من استكمال تهويد القدس، وهو حقيقة لا ريب فيها. وعلى الأرجح أن المساحة الكبرى من هذا التهويد قد أنجزت، ولم يتبق لإنجازه إلا الشيء القليل.
ويبقى السؤال الكبير: إلى متى ستظل الأنظمة العربية والإسلامية سادرة في تغافلها؟ أما آن لها أن تترجل عن هذا التغافل وتصحو صحوة تعيد لها ما فقدته من هيبتها وكرامتها وحميتها التي كانت في يوم مضرب الأمثال؟. أم أنها ستظل على هذه الحال لاسمح الله. وإن غدا لناظره قريب.
------------------------------------------------
الشاعر والكاتب الكبير
الاستاذ لطفي زغلول الموقر
تحياتي
تهويد القدس في غفلة من حراس القدس يتم
هل من مستمع
هل من مجيب
هل من يسمح للمقاومة ان تسير
هل من يحرك معنا جبهته ولو للمناوشة
هل من يصرخ معنا صرخته ولا يكون ضدنا
كلهم اوغاد الذين يحكمون بلاد العرب جبناء
فلماذا لا تهود القدس وهم لاهون بسلطانهم
متى نكون ثائرين مع الثوار
مرحى يثوار عرفوا طريقهم
وننتظر قدومهم الى القدس زاحفين












عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قضية الجمعة رقم 1: الوطن العربى واستفتاءات التفتيت د. فائد اليوسفي قضية الجمعة 31 03-14-2012 05:16 AM
قضية للحوار:إلي أين تسير قضية فلسطين في عصف رياح التغيير على الوطن العربي؟ /رنا خطيب رنا خطيب ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية 4 07-04-2011 10:52 PM
فلسطين والعرب اين الحقيقة واين هي الانظمة العربية من قضية فلسطين ابو برزان القيسي القضية الفلسطينية 28 03-09-2011 03:57 PM
في قضية تأثر النحو العربي بنحو الأمم الأخرى عبدالرحمن السليمان عُلُومِ اللُّغة العَرَبِيّة 2 01-17-2011 06:56 PM
قضية فلسطين اليوم رؤثة فقهية سياسية رياض محمود القضية الفلسطينية 1 01-07-2011 01:09 AM


الساعة الآن 05:19 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com