.............
 

آخر 12 مشاركات
تتويج منتخب البحرين بكأس خليجي 24 ـ (صور) صور من القسم ... موقع أميركي: ناشطة تتولى حملة لإحياء مكتبة الموصل المركزية... ثورة الشباب ستعيد حقوق الانسان المنتهكة : طارق رؤوف محمود
ثلاث منظمات إيرانية.. تتضامن مع انتفاضة الشعب العراقي إدانة... البيت الآرامي العراقي النشرة الإخبارية ليوم 8 ديسمبر 2019... Inline image القاء القبض على مندس سعودي مجرم متنكر بزي...
مذبحة الخلاني.. ضابط عراقي يروي التفاصيل ووثيقة مسربة تكشف... رسالة تعزية ورثـاء لشهداء العنف والأرهـاب في دولة العراق... من وارشو اكتب عن احلى الايام ، في ضيافة جلالة الملك جون...
من وارشو اكتب عن احلى الايام ، في ضيافة جلالة الملك جون... من هو "الخال" ولمن ينتمي عناصره؟.. هذا ما جرى بكراج... عنصر في سلاح الجو السعودي يقتل 3 في قاعدة عسكرية في فلوريدا...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة > القضية السورية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 10-15-2011, 08:13 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
فريد محمد المقداد
اللقب:
مدير العلاقات العامة / الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية فريد محمد المقداد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 62
المشاركات: 1,104
بمعدل : 0.31 يوميا
الإتصالات
الحالة:
فريد محمد المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : القضية السورية
افتراضيسورية تملك من القوة ما يفاجئ المعتدي..أمير قطر اتصل .. فماذا قال له الرئيس السوي؟

سورية تملك من القوة ما يفاجئ المعتدي..أمير قطر اتصل .. فماذا قال له الرئيس السوي؟

أحداث سورية ممر إجباري للغرب لتفتيت المنطقة، وصمودها إحباط للمخططّ الإسرائيلي الرئيس الأسد مرتاح لتطور الأحداث في سورية وعازم على السير بالإصلاحات أكثر من الإصلاحيين أنفسهم
يؤكد رئيس "حزب الاتحاد" الوزير السابق عبد الرحيم مراد في حديثه لجريدة "الثبات"، تخطّي سورية أحداثها الأمنيةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة الأليمة، وبثقة المضطلع على خفايا الأحداث، ينقل مراد للبنانيين، فشل أميركا بتفتيت المنطقة انطلاقاً من البوابة السورية، رغم المحاولات الحثيثة والهجمات المتلاحقة، ويقول: "لقاؤنا مع الرئيس السوري بشار الأسد زادنا اطمئناناً على اطمئنان أنّ المؤامرة على المنطقة فشلت، فسيادته أكد ضبط الأمور أمنياً في كلّ أرجاء المحافظات السورية، كما أكد سيره بالإصلاحات الدستورية حتى نهايتها".


مراد يضع الحراك الأمني المتعثر مع بداية الأحداث ضمن سياق رغبة الرئيس الأسد الفصل يبن نوايا الإصلاحيين ورغبات المتواطئين، ليكون العلاج الأمني في موضعه الصحيح، "رغم الخضة التي أثارتها الأحداث في مستهل الأزمة السورية، استطاع النظام خلال فترة وجيزة التكيّف مع متطلبات المرحلة الجديدة، فحمل استخدام المخربين للعنف باكراً غاية اقتطاع أراض سورية وفق النسق الليبي لتبرير التدخّل الغربي، ففشلوا تباعاً في "درعا" و "تل كلخ" و "جسر الشغور" و "دير الزور"، ومع رفض المخربين دعوات توافق العشائر في حمص تدخّل الجيش السوري مؤخراً ليفرض النظام".


أسلحة إسرائيلية

مراد يضع استمرار نشاط الخلايا التخريبية في بعض المناطق، ضمن لعبة تصويب عدسات الكاميرات العالمية على سورية، ويقول: "سورية طوت صفحتها السوداء، الجيش يعمد حالياً على فكفكة الخلايا الإرهابية النائمة، لإفشال محاولات الاغتيال السياسي، والمداهمات التي يقوم بها في بعض المناطق هو عمل أمني استباقي، سيما وأنّ بحوزة التخريبيين أسلحة إسرائيلية متطورة".

ينقل مراد تأكيد الرئيس الأسد عجز الغرب خوض حرب عسكرية على سورية، ويدحض الكلام المنسوب عن الرئيس، من أنّ حزب الله سيتحرّك أمنياً وتلقائياً فيما لو ضُربت الشام، يقول: "سورية تملك من الإمكانيات ما تستطيع تكبيد إسرائيل والعدو خسائر فادحة، وتملك من الصواريخ ما يفاجئ المعتدي مهما تكبّر وتجبّر". يتوقف مراد قليلاً ويتابع حديثه: "تغيير قواعد اللعبة في الشرق الأوسط يقحم إيران وروسيا والصين في الصراع للدفاع عن مصالحهم الحيوية قبل أيّ شيء آخر".

سألنا مراد عن اعتبار الفيتو الروسي - الصيني بداية انهيار للأحادية الأميركية، يردّ: "وجود المؤشرات لا يعني سقوط المشروع الأميركي الكبير في المنطقة، الرئيس السوري نفسه يعدّ العدة لإفشال المخططّ، لاعتباره أنّ صمود سورية اليوم هو استمرار تعثر مخطط شرق أوسطها الجديد".


الإصلاحات

إصرار سورية على تنفيذ الإصلاحات برأي مراد يكشف رغبة الرئيس الأسد العارمة تطوير الحياة السياسية، يقول عنه: فشل الغرب في اختراق سورية كشعب وجيش وسلك خارجي، زخّم عملية الإصلاح الداخلية وأطلق العنان لدينامكية شعبوية حاضنة". يتابع مراد حديثه: "الأسد بات على يقين أنّ بعض الذين يدعون الإصلاح، لا يقرأون ولا يستمعون ولا يصغون، لأنّهم لو أرادوا ذلك، لمَ اكتفوا بمسألة تعديل المادة 8 من الدستور المُبطل مفعوله في قانون إنشاء الأحزاب الجديد، لطالبوا أيضاً بتعديل 12 مادة دستورية تلحظ تمايز حزب البعث عن بقية الأحزاب".

يكمل مراد حديثه: "مع رفض بعض المعارضين آلية الحوار، دعا الأسد إشراك كلّ شرائح المجتمع في صناعة مستقبل سورية، فوجهت الدعوات للأحزاب السياسية، تماماً كما وجهّت للفعاليات الاجتماعية والأنشطة الاقتصادية والجمعيات الشبابية والقادة الروحيين، فعقدت جلسات حوارية في 14 محافظة سورية، تمهيداً لإطلاق لجنة صياغة الدستور الأسبوع المقبل، على أن يليه دعوة لمؤتمر حوار مركزي نهاية الشهر الحالي، يضمّ إليه دون قيد أو شرط كلّ الأحزاب المنبثقة حديثاً وكافة ممثلي المحافظات". يكمل مراد حديثه: "مع إصدار طاولات الحوار تصورها الجديد، ستدرس لجنة صياغة الدستور التوصيات المقترحة لتقدّم على ضوئه مشروع دستورها الجديد ليتمّ التصويت عليه وإقراره.. ومع توقّع نيل 11 حزباً جديداً في سورية التراخيص القانونية، ستتمّ الدعوة لإجراء انتخابات بلدية في شهر كانون الأول المقبل، ليليها في شهر شباط القادم إجراء انتخابات نيابية، إلاّ في حال قدمت الأحزاب الجديدة طلب تأجيل الاستحقاق النيابي لضرورات التحضير أكثر. ينهي مراد كلامه بالقول: "إنّ الاستحقاق الرئاسي سيتوّج عملية دمقرطة النظام السياسي في سورية".


أمير قطر يتصل بالرئيس الأسد

يرى مراد أنّ الموقف التركي الرسمي المتمثل بأردوغان وأوغلو سيء جداً، بخلاف موقف المعارضة التركية وقيادتها العسكرية المتعاطفة مع سورية، ويكشف مراد عن اتصال هاتفي لأمير قطر حمد بن خليفة آل ثاني بالرئيس السوري بشار الأسد للاطمئنان على صحّة عائلته في عيد الفطر، يقول: "الرئيس الأسد وضع أمير قطر في أجواء مظاهرات سورية التي تموّل على الشخص بقيمة 20 $، ليرتفع السعر إلى 50 و70 $ مع شحّ تجاوب الناس".


مخطط قديم

يضع مراد سيناريو الأحداث في المنطقة ضمن دراسة أعدتها أميركا لتطويع المنطقة منذ عام 1985، وينقل أجواء مقربين من الرئيس السوري قولهم: إنّه تمّ دراسة العالم العربي والإسلامي بشكل دقيق من قبل مراكز الدراسات الأميركية، فجاءت أحداث 11 أيلول 2001، وما تبعه من غزوات في أفغانستان والعراق لتؤكد السياق عينه، وفي العام 2006 تمّ الاتفاق في "منتدى المستقبل" في الدوحة الذي حضره كبار القادة الأميركيين وبعض قادة الدول العربية وتنظيمات إسلامية، على ضرورة تغيير الساحة العربية وتسليمها للإسلاميين ضمن شروط معينّة، على أن تكون قناة الجزيرة الممولة غربياً بدور "الدينامو" الإعلامي". يفسّر مراد مسألة تعديل خرائط المنطقة بالإشارة إلى أنّ الطابع الإسلامي العام للعالم العربي، فرض تسويقاً معيناً لرموز إسلامية على الفضائيات، لاستغلال أي حراك شعبي حقيقي في المنطقة، تماماً كما حصل في تونس ومصر واليمن". يتابع مراد حديثه: "الأجواء المقربّة من الرئيس الأسد تؤكد حصول اتفاق أميركي مع قادة إسلاميين لاستلام الإخوان المسلمين مقاليد الحكم، مقابل التزام الإسلاميين بإنشاء دولة مدنية - على عكس ما يدعونه - والتعهّد بإدخال دولهم حلف "الناتو" وإجراء معاهدة صلح مع إسرائيل.

مراد يعتبر أنّ نجاح المخطط الأميركي - الإسرائيلي اليوم يعتمد على مسألة تقسيم مصر وسورية إلى دويلات، ويقول: "ما حصل في "ماسبيرو" يؤكد وجود تواطؤ داخلي وخارجي لتقسيم مصر، وربما لطلب حماية دولية لأقباطها". لهذا السبب يعطي مراد صمود سورية في وجه الغزوة الأميركية رصيداً عاماً لانتصار شعوب المنطقة على مخطط تفتيتها إلى كيانات متناحرة".

في مقاربة مراد الاستراتيجية، لا مكان على الإطلاق لسيناريو اندلاع حرب إقليمية في المنطقة، يقول: "صمود سورية أفشل ما تبقّى من المخطط، لأنّ بقايا صراخ قناة "الجزيرة" القطرية وحراك تركيا غير مُجدي يفهم من خلال التبعية المطلقة لهذين البلدين للإرادة الأميركية، تماماً كما هي حالة بعض القادة اللبنانيين". ويضيف مراد: "ليس كلّ ما تريده أميركا قدراً محتوماً، أميركا اليوم مثقلة بالجراح وبالمشاكل الاقتصادية، وبالتالي فإنّ كلّ بلدان العالم عليها شرب كأسها المرّ، بدءاً من قطر التي تعاني من تحضيرات استلام نجل أميرها مقاليد الحكم، مروراً بتركيا وإسرائيل وصولاً إلى أوروبا المثقلة بالديون".


طبيعة ميقاتي "المسايرة"

بالانتقال إلى الملف اللبناني، سألنا مراد عن مقولة تطبيق ميقاتي سياسة "العنترة" على الحلفاء وسياسة "الدونية" مع مطالب الخارج، يقول: "زعامته ميقاتي السنية تناقض توجّه آل الحريري عموماً، هناك مسايرة له لبعض الأمور لأنّ من طبع ميقاتي المسايرة". برأي مراد تناقضات الأكثرية الجديدة لن تفجر الحكومة، بل بالعكس بإمكانها تحقيق بعض الإنجازات على الصعيد الاجتماعي وعلى مستوى التعيينات الإدارية.

وعن مسألة تمويل المحكمة الدولية يؤكد رفضه القاطع تمويل محكمة مسيسة ومرتهنة للموساد الإسرائيلي، وتحترم الأمم المتحدة قراراتها قبل أن تطلب من لبنان احترام القرارات الدولية، وليطبقوا قرار 194".

مراد الذي يؤيد قانون الانتخابات على قاعدة النسبية ضمن الدوائر الواسعة، يؤكد تورّط لبنانيين في أحداث سورية، خصوصاً في البقاع وعكار، يشير إلى ضرورة التزام لبنان اتفاقياته الأمنية مع سورية، وعدم جعل أراضيه ممراً ومعبراً للتآمر عليها وفق ما أكدته وثيقة اتفاق الطائف".



أجرى الحوار: بول باسيل





( الخميس 2011/10/13 SyriaNow)












عرض البوم صور فريد محمد المقداد   رد مع اقتباس
قديم 10-15-2011, 02:26 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
ابو برزان القيسي
اللقب:
كاتب ومحلل سياسي/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية ابو برزان القيسي

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 1202
الدولة: اربيل\تركيا
المشاركات: 4,756
بمعدل : 1.49 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ابو برزان القيسي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ابو برزان القيسي

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : القضية السورية
افتراضي

قطر تتحمل شخصيا واميرها العميل احداث ليبيا والعراق وسوريا...
قطر اداة بيد اميركا واسرائيل...ولانها قاعدة عسكرية كبرى لضرب كل البلاد العربية....
تحية للرفيق بشار الاسد والى الشعب السوري الحبيب ونحن واثقون جدا بان القيادة السورية
وشعبها الحضاري العملاق المقاوم سوق يتخطى كل الازمات والاجندات المشبوه....
القدير الرائع فريد المقداد تحية واعتزاز لكم
من اخيكم العروبي اعيان القيسي












توقيع ابو برزان القيسي

الإِعْلَامِيُّ أَبُو بِرَزَانَ القيسي.
أَخْلَقَ. وَطَنٌ يَعِيشُ فية جَمِيعَ الأَدْيَانِ سواسية.. بِدُونِ تَفْرِقَةٍ وَأُعْطِيهُمْ الحُرِّيَّةَ يُعْبَدُونَ مِنْ. رَبُّهُمْ فَالعَلَاقَةُ هُنَا بَيْنَهُمْ وَبِين رَبُّهُمْ.. وَلَيْسَ بَيْنَهُمْ وَبِين الدَّوْلَةُ فَالدَّوْلَةُ هُنَا. خَارِجَ إِطَارِ العَلَاقَةِ الدِّينِيَّةِ.. لَيْسَ لَهَا دَخْلٌ إِلَّا إِذَا كَانَ يَنْتِجُ عَنْ مُمَارَسَةٍ. العِبَادَةُ.. مُخَالِفَةٌ لِلأَعْرَافِ وَالنِّظَامِ العَامِّ وَأَمْنِ البِلَادِ..




التعديل الأخير تم بواسطة ابو برزان القيسي ; 10-15-2011 الساعة 02:27 PM سبب آخر: ..
عرض البوم صور ابو برزان القيسي   رد مع اقتباس
قديم 10-15-2011, 07:30 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
دعد قنوع
اللقب:
كاتبة
 
الصورة الرمزية دعد قنوع

البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 1359
الدولة: سوريا- اللاذقية
العمر: 49
المشاركات: 209
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
دعد قنوع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر MSN إلى دعد قنوع إرسال رسالة عبر Yahoo إلى دعد قنوع

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : القضية السورية
افتراضي


القيادة السورية الحكيمة والشعب السوري الحيوي بادرا معا لتسديد ذمة الواجب تجاه الوطن الحبيب، الذي نشأت منه كل الأديان والحضارات ولن تنشأ الحريات والديموقراطيات الحقيقية إلا من بلاد اختارها الله لتكون موطن المحبة والجمال.
دمتم بخير












عرض البوم صور دعد قنوع   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فماذا بعد ياأهبلْ؟! ياسر طويش ديوان خاص بالشاعر ياسر طويش 1 12-15-2012 06:27 PM
الله اكبر فوق كيد المعتدي الشاعر لطفي الياسيني مكتبة اليوتيوب 0 04-03-2012 04:45 AM
للتوازن السني-الشيعي في المنطقة يجب عودة سوريا للمعسكر السني.. عبد المحسن المرشد قضايا عربية وإسلامية 29 08-22-2011 12:29 PM
قرارات تؤكد حرص الرئيس بشار الأسد على أمن سورية و شعبها رنا خطيب ملتقى خاص برنا خطيب / نافذة رؤية 49 06-29-2011 06:49 PM
إيران تملك أوراق اللعبة فى اليمن د. فائد اليوسفي القضية اليمنية 35 04-26-2010 05:54 AM


الساعة الآن 03:22 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com