.............
 

آخر 12 مشاركات
اصدار مذكرة لضبط ومصادرة ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1"... إيران تبحث في الكويت عن مخرج لمأزقها زيارة ظريف للكويت... الاجتياح العراقي للكويت ... لُعبةٌ غربية و لاعبون عرب /٣ :...
«الانتقالي» يستكمل سيطرته السياسية على عدن بتحويل عمل... صح النوم : ميسون نعيم الرومي الشيخ قاصد والواوي .. قصة حقيقية
الحرب المحتملة والسلام المستحيل لدول الخليج!- ج/الاخير : ... جرف الصخر مسلخ ايراني في العراق : علي الكاش تأكد من كان يشرب منكر كان لابس عمامة لو أمفرع؟؟؟ جلال چرمگا
عملية أميركية عراقية لمواجهة داعش في نينوى جنود أميركيون... بالصور/ أغلى مدرسة في العالم لأبناء الأثرياء فقط!! تهريب وطن. تهريب النفط بناقلات عملاقة، تهريب تجار...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > منتدى السرديات/ بإشراف : أ. م .مصطفى الصالح > القصة الطويلة الرواية والمسرحية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 09-21-2010, 08:10 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.40 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : القصة الطويلة الرواية والمسرحية
افتراضيعالم ابو نواس

عالم ابو نواس
-----------
كعادته دائما جلس " أبو نواس " يكتب احدى قصصه أثناء أوقات العمل الرسمي , عندما فاجأه المدير بالدخول عليه فى مكتبه بشكل مستنفر وغاضب ,.. فارتبك " أبو نواس " واحمرت وجنتاه وارتجفت اصابع يداه وعينا المدير تتطاير كالشرر على الاوراق المتناثرة فوق مكتب " ابو نواس " وما هى الا لحظات حتى سأله المدير :
- ماذا تفعل يا أبو نواس بهذه الاوراق المتناثرة على مكتبك ..هه … هل هى قصة أخرى ..؟؟ بالطبع انت لا تجيد شيئا غير كتابة القصص وملء الصحف والمجلات بأقذر الكلمات ..!! غضب ابو نواس على هذه الاهانة المقصودة والمتعمدة ورفع حاجبيه الى أعلى وهم بالحديث والدفاع عن نفسه وعن كرامته الشخصية ..ولم يمنحه مديره فر ررصة للكلام ومد يده ليتناول الاوراق التى يكتب عليها .. وقبل ان تصل يد المدير الى أوراق القصة التى يكتبها .
قطع ابو نواس الطريق على يد المدير ومنعه من الوصول الى اوراقه الغالية على قلبه … فثار المدير ونظر الى ابو نواس نظرة غاصبه وقال :
-هكذا اذن يا ابو نواس ..!! اعطني هذه الاوراق 000
- ابعد يديك عن الاوراق .. لا شأن لك بها ..
- سوف ترى كيف أعلمك أدب المعاملة مع رؤسائك ..
- اننى مؤدب واستطيع تخريج مدرسة كاملة من المؤدبين .
- ووقح أيضا .. لا تجيد سوى صناعة الكلام والقذف بها ..
- ارجوك 000 احفظ مركزك ولا تندفع وراء أهوائك .
- مادمت وقحا الى هذا الحد فلن اتهاون معك , وسوف يكون اليوم آخر
ايامك فى العمل معي ..!!
وكان ذلك اليوم يوم أخير فى عمل ابو نواس الاداري ..
***
لم يحزن ابو نواس كثيرا فقد كان العمل الاداري يثقل كاهله ولم يكن يحبه او يعشقه فحمل متاعه واوراقه وذهب متقدما للعمل فى احدى الصحف التى يكتب لها بين الحين والاخر , فاستقبله رئيس التحرير ببشاشة وود واعدا اياه بكل خير وكان ذلك فى وظيفة تحت الاختبار كمساعد محرر فى الصحيفة حيث يثبت جدارته وكفائته وينتقل الى درجة محرر ثم محرر اول ثم رئيس احد الاقسام التحريرية حتى يصل الى ادارة التحرير , عملية طويله وليست قصيرة وصعبة وليست بالسهلة فى عالم مبدع وحقيقي , وهو ما يبحث عنه ابو نواس ولا يريد سواه رغم ان هناك صحفا تجعل من الشيال فى بعض الاحيان رئيسا لقسم الاخبار وتعطى الجاهل صفحة القراءة , وتقدم للأمي صفحة الثقافة والفن ..!! لكن ليس هذا مناه او مراده , فهو يعلم قدراته ولا يريد ان يقفز عليها خوفا على نفسه وعلى الناس , والقفز هواية يفضلها غيره , لكنه لا يحبذها ولا يريدها لأن نظرته الى المستقبل هى التى تحكم موقف الحاضر عنده , وتؤطره فى الاحتكاك بالمبدعين الحقيقيين لكي يصل الى الابداع الحقيقي .. وبدأ عمله مع الصحيفة بحماس وشغف وقويت العلاقة بينه وبين المحررين من زملائه السابقين له لما لمسوه فيه من حب للعمل يغرقه فى التحقيقات والمتابعات والملاحقات لا يكترث بما حوله وبمن حوله ولا يهتم بأحد حتى اختلف يوما مع المحرر المسئول عن الصفحة التى يساعد فى تحريرها على موقف أدبي له من قضية سياسة واحتد بينهما الحوار والنقاش رافضا ابو نواس : ما السبب ..؟؟
- انه يوحي بتأييد طرف على آخر 000!!
- وماذا فى هذا 000؟؟
-الطرف الذي تهاجمه يؤمن لنا اجازاتنا ..
- تبا لاجازاتكم عندما تطالبني بتحييد الكلمة الحرة الصادقة .
- تبا لك ان انحيازك لطرف يثيرني ولن اسمح به 000
- وهل انحيازي على خطأ ام على صواب .. هل يستند للباطل ام يستند للحق بالدلائل والقرائن 000!!
- حتى لو كان يمثل الحق ذاته فلن تنشره الا على جثتي .
- ما دام الامر كذلك فليكن رئيس التحرير حكما بيننا 000
وقبل ان يدخل ابو نواس على رئيس التحرير كانت السكرتيرة الحسناء جدا والفاتنة جدا تخرج من مكتب رئيس التحرير وهى تبتسم , وما ان التقت عينيها بوجه ابو نواس حتى قلبت الابتسامة الى تكشيرة مخيفة ورهيبة .. وسألته عما يريده بلهجتها الناعمة المميزة , فتذكر ابو نواس ان اسمها جوزيفين وتدين بالولاء للطرف الذي يهاجمه فى الساحة السياسة فلم ينطق بحرف وأمسك ورقة وقلم كتب بها استقالته من العمل الصحفي .
***
وحمل متاعه واوراقه ليبحث لنفسه عن عمل جديد ولم يجد امامه سوى وزارة التربية والتعليم ليعمل بها مدرسا خاصة وانه يحمل شهادة فى الادب العربي وحددوا له موعد المقابلة فاستعد لها ذهنيا ونسى ان يصلح من شأنه الشخصي ومظهره الخارجي فدخل على اللجنة بهندام غير مرتب وبذقن نبت فيها الشعر , فلاحظ امتعاض الممتحنين لهيئته فحاول ان يرتب نفسه ما امكنه فى تلك الثواني القليلة لكنهم بدأوا استجوابه بجفاء شديد وهو يرد عليهم بقوة وثقة لا حدود لها جعلتهم منبهرين للتناقض بين جوهره ومظهره فسألوا : ما دمت على هذا الاجتهاد فلم يبدوا عليك الاهمال ..؟؟
فرد عليهم : تقصدون هندامي وذقني انها امور لا تمثل قيمة معنوية وضرورية عندي ما دام الاجتهاد الادبي والتربوي سبيلي ومنيتي وغايتي ..!!
فقالوا : لكن المظهر أمر تربوي ضروري وهام وسوف نضع هذه الملحوظة عليك رغم قبولنا اياك فى العمل وحياهم ثم خرج من عندهم وهو لا يعلم ان تلك الملحوظة التى لم يكترث لها ستكون حجر عثرة بينه وبين ادارة المدرسة التى عمل بها فمهما اعتنى بنفسه وبمظهره , فقد كان المدير يقول له بين الحين والاخر :
ان لون البنطلون غامق يفضل ان تأتي بلون فاتح 000
أو يقول له : لا تضع القميص تحت البنطلون بل ارفعه فوق البنطلون 000
وفى مرة ثالثة 000 لماذا تقيد نفسك بالبدلة لا داعي لها فى العمل المدرسي00
ومرة رابعة يقول : لماذا لا تتزوج فتهتم بك زوجتك وبملابسك 00
وبعد تكرار تلك الملاجظات الجوفاء المقرفة انفجر ابو نواس فى وجه مدير المدرسة قائلا : لعنة الله عليك وعلى من عينك 000!!
ولم ينتظر اكثر من اربعة وعشرين ساعة حتى وصله قرار الفصل من عمله دون تأخير 000
***
ماذا يفعل الآن 000؟؟ لقد مل هذا العالم وبعد تفكير طويل اتجه إلى إحدى شركات الطيران وقطع لنفسه تذكرة سافر بها إلى حيث يجد لنفسه متنفسا أوسع وأفضل عند أحد السياسيين الذي تتفق آراؤه مع آراء أبو نواس الأدبية واشتكى له العالم المزيف والمنافق والانتهازي فقال له السياسي :-
- لا تهتم يا بني وسوف نجد لك عندنا ما يعوضك عن النفاق 000
- بارك الله فيك 000 وكأنه نطق بشيء غير عادي حيث نظر إليه السياسي نظرة طويلة بعينين متحجرتين وسأله مستنكرا :- ماذا قلت يا أبو نواس 000؟ فارتبك المسكين وقال : لا 000 لم أقل شيئا 000 ولم يعلق السياسي ولكن تقاطيع وجهه لم تكن تبشر بخير في أي مستقبل سياسي لأبي نواس مع هذا السياسي حيث أنهى المقابلة قائلا : تستطيع أن تذهب الآن …!! فسأله أبو نواس باهتمام : إلى أين...!!
ونظر إليه السياسي مليا ثم قال له : إلى حيث تريد 000!! فاستنكر أبو نواس متسائلا : وهل أعود إليك 000 ؟؟ فقال له السياسي : ارجع إلى بعد أسبوع 000 ورغم مظهر السياسي المحبط لأي أمل فقد عاد إليه أبو نواس بعد أسبوع فاستقبله مدير مكتبه قائلا له : لقد ترك لك الباشا هذه التوصية 000 فصدقت ظنون أبو نواس وزادت خيبة أمله وهو يقرأ التوصية الموجهة لصاحب مكتبة اسمه – الشيخ عبد الكريم – الذي ما كاد ينتهي من قراءة التوصية الموجهة إليه لإيجاد عمل في مكتبته لأبي نواس موقعة باسم ذلك السياسي حتى مزق الورقة ورمى بها في وجه أبو نواس قائلا :-
هذا الفاسق ماذا يريد 000 ؟؟
- فدهش أبو نواس من هذه المقابلة وسأله بغضب : ما هذا يا سيدنا 000؟؟ إنك تصلي وتعرف الله 000!!
- فصرخ الشيخ في وجه أبو نواس قائلا : لأني أصلي وأعرف الله أقول هذا الكلام وإن لم تبتعد عني فسوف تعرف أن الله حق أيها الملحد 000 ‍‍‍!!‍
- واستغرب أبو نواس قائلا ... ملحد 000 انتظر يا مولانا 000 ‍‍!! إنني رجل مسلم مثلك أصلي وأصوم وأبحث عن عمل أستطيع أن أؤدي به فريضة الزكاة والحج إن شاء الله 000!!
- فكشر الشيخ عن أنيابه : إنني أعرفه ,, هكذا هو دائما يرسل إلينا بعض من أمثالك لكي ينقلوا إليه أخبار جماعتنا الإسلامية وزفر أبو نواس زفرة حادة وهو يقول : سامحك الله يا مولانا سامحك الله والسلام عليكم وبدا على الشيخ الصدق والتأثر فنادى أبو نواس الذي رفض الاستجابة لندائه ومضى في طريقه لاعنا الدكاكين السياسية التي انتشرت كالنار في الحطب مبتعدا عنها إلى أحقر غرفة في أحقر فنادق تلك المدينة ..!! عازلا نفسه عن باعة السياسة المتجولين داخلها
‍‌‍‍‍ ‍‍‍‍‍‍ ‍‍‍‍ ***
ومضى عليه شهران والنقود التي جلبها معه تتناقص ولم يجد عملا يكفيه مؤونة الحاجة والعوز حتى هداه صاحب الفندق الذي يقيم فيه إلى العمل سائقا في قصر أحد الأثرياء الوافدين على المدينة للمتعة والبذخ ورغم أن مهنة السائق لا تتفق واتجاهاته الأدبية فقد قبل بها خاصة وأن راتبها مجزيا وكبيرا بخلاف العالم الجديد الذي سيعيشه ويراه عن كثب ذلك العالم الذي يسمع عنه ويقرأ أخباره في المجلات والصحف وهي فرصة يستفيد منها في كتابة الحكايات والقصص الغريبة والعجيبة لتلك المجموعة من الناس حيث لا يخلو القصر يوما من الضيوف أو الزوار أصحاب المصالح والمنتفعين والسماسرة والممثلات من نجوم السينما والتلفزيون في حفلات صاخبة لا تنتهي , وشاء الحظ السعيد لأبي نواس أن يكتشف الثري عنده موهبة الكتابة وقد وقعت يد الثري على مخطوطة كتبها أبو نواس داخل السيارة وضعها في المقعد الخلفي حين فاجأه الثري مع صديقته الفاتنة – داني – فتاة المجتمع المخملي والأرستقراطية التى تنشر صورها فى صفحات المجتمع المخملي للمجلات الفنية , وبدأ الثري يقلب صفحات المخطوطة التى كتبها ابو نواس فقال له :
- هل تكتب يا أبو نواس ..؟؟
- نعم يا سيدي ..
- ان اسلوبك مشوق ورائع , فلماذا لا تطبع ما تكتبه ..؟؟
- كيف ..؟؟
- سأحدث صديقا لي يملك دارا للنشر..؟؟
- شكرا جزيلا ..!!
وتذكر ابو نواس وعد السياسي له فلم يهتم كثيرا بوعد الثري , فلا فرق بين السياسي وبين الثري , كلاهما يتمتع بشقاء الاخرين , ولكل منهما اسلوبه وطريقته التى تختلف عن الاخر .
- فحيث أراد السياسي ان يرمي به فى لعبة سياسة يسفح دمه فيها , فإن الثري كانت له ارادة أخرى أراد بها أن يسفح أدب { ابو نواس } حين دعاه داخل القصر , وقال له :
- اريد منك ان تصف لي جسد { داني } ونغمات صوتها , فى كل الاحوال , واذا حققت لي هذا الطلب , فسوف اتكفل بطبع كل ما تكتبه وتوزيعه ونشره ..!!
واستهجن ابو نواس الفكرة ورفضها رفضا قاطعا قائلا للثري :
لا استطيع يا سيدي , إن الكتابة أنا , وأنا الكتابة , واذا سقطت الكتابة , سقطت انا , فلا فرق بيني وبينهما , هاك مفاتيح السيارة , وأعتبرني مستقيلا ..!! فلم يهتم الثري , بل قال بتأفف : الى الجحيم ..!! وخرج أبو نواس تاركا الثري مع معشوقته فى قصره .
وعاد الى أيام الصعلكة , وقضاء سهراته بجانب صاحب الفندق الذي أثنى على موقف { ابو نواس } وعرض عليه العمل معه فى فندقه مقابل مصاريفنومه وطعامه , ولم يكن الفندق يحتمل ذلك الكرم
.فرفض ابو نواس الا انه وافق تحت الحاح صاحب الفندق واصراره ..!!
- ولـم يمضي ايام على عمله الجديد في ذلك الفندق المتواضع حتى التقى { بعليا } ابنة صاحب الفندق . جميلة ورقيقة وجذابة ولبقة من ذلك الطراز الذي يخترق العقل والقلب فى آن واحد ..!! وكان من الصعب عليه ان يقاوم حبه لها , فقد ملكت عليه كل حواسه وشجعته هي بدورها على الاستمرار في حبه لها.
- لكن السؤال : ماذا بعد الحب ..؟؟ هو الذي أقض مضجعه لأنه بوضعه الحالي لا يلبي اقل القليل من طلباتها كفتاة عصرية ..!! قالت له ذلك بصراحة ووضوح , ولم تخدعه حين اعترفت له بأنها تبادله مشاعره , لكنها لا تستطيع أن تكذب على نفسها , فهى تعودت على حياة متواضعة لكنها مرفهة , فكل ما يكسبه والدها لها .. تملك السيارة وتدرس فى الجامعة , وتشتري ما بناسبها من الثياب , تسهر فى عطلة الاسبوع .. تشارك فى كل نشاط جامعي .. وتذهب كل الرحلات مع اصدقائها وصديقاتها , هذه المظاهر لا يمكنها الاستغناء عنها ..!! وهو يعيش فى اعماقها , هو البيئة التي رباها والدها منذ ان كانت طفلة عليها وهى تحب والدها لكنها تحب نفسها اكثر من أى شىء آخر!! وهى اذا كانت تحبه الا ان حبها لنفسها سيمنع هذا الحب , وبكل بساطة اخبرته بأن أحدهم تقدم لها طالبا الزواج منها لن ترفضه , لأنه ثري.. وصاحب نادي ليلي .. سهرت فيه مرة مع اصدقائها والتقته هناك فأعجبته , وطلب ان يراقصها, فوافقت , وبدأ يتصل بها كل يوم بالتليفون … وكانت ترفض ان تلتقي به حتى تقتنع تماما بأنه الرجل الذي يناسبها زوجا.. اما الحب فهى مسألة بسيطة على حسناء رشيقة وذكية مثلها.. وكان عند ابو نواس من الشاعرية ما يكفي عشرة نساء ظامئات للحب الحقيقي, ولكن الانسان لا يعيش بالحب وحده ابدا .
- حاول ابو نواس معها مرة واثنين وثلاث ..!1 لكنها صدته بحنان ورفق وقالت له :
لا اريد أن افقدك كصديق , أو حبيب , ولكن الزواج امره مختلف .. وبعد شهور قليلة تزوجت من ذلك القواد صاحب النادي الليلي .. فضاع ابو نواس فى اوراقه يكتب لواعج فؤاده وحرمانه من حبيبته المثلى , وتاه فى شوارع تلك المدينة الصاخبة ماذا يفعل , وكل شىء أمامه ينهار ويتهدم ..؟؟ الحصار عليه من كل اتجاه ..!!
كلهم يريدون له ان ينتهي كانسان ذو مبدأ وصاحب موقف !! هل هى النهاية..؟؟
لا..لا يمكن ان تكون النهاية .. هل هى البداية ..؟؟
لكن كيف تكون البداية ..؟؟
- انها فى قصر ذلك الثري العاشق ..!!
- ذهب الى القصر , وسأل عن الثري .. فلم يجده ..!! لكن وجد عشيقته {داني} مستلقية بجوار حمام السباحة واحدهم يدلك لها مفاتنها , فجلس بالقرب منها , وأمسك قلمه وبدأ يكتب عن تلك الغانية الارستقراطية ..!! ووصفها بكل دقة , وبكل انفعال , وبكل مرارة , وبكل ألم .
- وقرأت ما كتبه عنها كلمة كلمه وحرفا بعد حرف ..!! وكافأته على هذاالوصف الثري.














التعديل الأخير تم بواسطة علي الحليم المقداد ; 09-21-2010 الساعة 12:27 PM
عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 09-22-2010, 10:07 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
هاني درويش
اللقب:
شاعر عروبي/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 40
الدولة: سوريا
المشاركات: 963
بمعدل : 0.28 يوميا
الإتصالات
الحالة:
هاني درويش غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى : القصة الطويلة الرواية والمسرحية
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله
رأيت أنه لا بد من قراءة ما هنا
ارجو أن يتسع صدركم لما سأبدي من ملاحظات

عالم ابو نواس

-----------
كعادته دائما جلس " أبو نواس " يكتب احدى قصصه أثناء أوقات العمل الرسمي , عندما فاجأه المدير بالدخول عليه فى مكتبه بشكل مستنفر وغاضب ,.. فارتبك " أبو نواس " واحمرت وجنتاه وارتجفت اصابع يداه ( الصحيح : يديه) وعينا المدير تتطاير كالشرر( الصحيح: وعينا المدير ينطاير الشرر منهما) على الاوراق المتناثرة فوق مكتب " ابو نواس " وما هى الا لحظات حتى سأله المدير :
- ماذا تفعل يا أبو( الصحيح: يا أبا نواس) نواس بهذه الاوراق المتناثرة على مكتبك ..هه … هل هى قصة أخرى ..؟؟ بالطبع انت لا تجيد شيئا غير كتابة القصص وملء الصحف والمجلات بأقذر الكلمات ..!! غضب ابو نواس على( الصحيح: من) هذه الاهانة المقصودة والمتعمدة ورفع حاجبيه الى أعلى وهم بالحديث والدفاع عن نفسه وعن كرامته الشخصية ..ولم يمنحه مديره فر ررصة للكلام ومد يده ليتناول الاوراق التى يكتب عليها .. وقبل ان تصل يد المدير الى أوراق القصة التى يكتبها .( الصحيح ؛ وليس النقطة)
قطع ابو نواس الطريق على يد المدير ومنعه من الوصول الى اوراقه الغالية على قلبه … فثار المدير ونظر الى ابو نواس نظرة غاصبه وقال :
-هكذا اذن يا ابو نواس ..!! اعطني هذه الاوراق 000
- ابعد يديك عن الاوراق .. لا شأن لك بها ..
- سوف ترى كيف أعلمك أدب المعاملة مع رؤسائك ..
- اننى مؤدب واستطيع تخريج مدرسة كاملة من المؤدبين .
- ووقح أيضا .. لا تجيد سوى صناعة الكلام والقذف بها ..
- ارجوك 000 احفظ مركزك ولا تندفع وراء أهوائك .
- مادمت وقحا الى هذا الحد فلن اتهاون معك , وسوف يكون اليوم آخر
ايامك فى العمل معي ..!!
وكان ذلك اليوم يوم أخير فى عمل ابو( الصحيح : أبي) نواس الاداري ..
***
لم يحزن ابو نواس كثيرا فقد كان العمل الاداري يثقل كاهله ولم يكن يحبه او يعشقه فحمل متاعه واوراقه وذهب متقدما للعمل فى احدى الصحف التى يكتب لها بين الحين والاخر , فاستقبله رئيس التحرير ببشاشة وود واعدا اياه بكل خير وكان ذلك فى وظيفة تحت الاختبار كمساعد محرر فى الصحيفة حيث يثبت جدارته وكفائته وينتقل الى درجة محرر ثم محرر اول ثم رئيس احد الاقسام التحريرية حتى يصل الى ادارة التحرير , عملية طويله وليست قصيرة وصعبة وليست بالسهلة فى عالم مبدع وحقيقي , وهو ما يبحث عنه ابو نواس ولا يريد سواه رغم ان هناك صحفا تجعل من الشيال فى بعض الاحيان رئيسا لقسم الاخبار وتعطى الجاهل صفحة القراءة , وتقدم للأمي صفحة الثقافة والفن ..!! لكن ليس هذا مناه او مراده , فهو يعلم قدراته ولا يريد ان يقفز عليها خوفا على نفسه وعلى الناس , والقفز هواية يفضلها غيره , لكنه لا يحبذها ولا يريدها لأن نظرته الى المستقبل هى التى تحكم موقف الحاضر عنده , وتؤطره فى الاحتكاك بالمبدعين الحقيقيين لكي يصل الى الابداع الحقيقي .. وبدأ عمله مع الصحيفة بحماس وشغف وقويت العلاقة بينه وبين المحررين من زملائه السابقين له لما لمسوه فيه من حب للعمل يغرقه فى التحقيقات والمتابعات والملاحقات لا يكترث بما حوله وبمن حوله ولا يهتم بأحد حتى اختلف يوما مع المحرر المسئول عن الصفحة التى يساعد فى تحريرها على موقف أدبي له من قضية سياسة واحتد بينهما الحوار والنقاش رافضا ابو نواس : ما السبب ..؟؟
- انه يوحي بتأييد طرف على آخر 000!!
- وماذا فى هذا 000؟؟
-الطرف الذي تهاجمه يؤمن لنا اجازاتنا ..
- تبا لاجازاتكم عندما تطالبني بتحييد الكلمة الحرة الصادقة .
- تبا لك ان انحيازك لطرف يثيرني ولن اسمح به 000
- وهل انحيازي على خطأ ام على صواب .. هل يستند للباطل ام يستند للحق بالدلائل والقرائن 000!!
- حتى لو كان يمثل الحق ذاته فلن تنشره الا على جثتي .
- ما دام الامر كذلك فليكن رئيس التحرير حكما بيننا 000
وقبل ان يدخل ابو نواس على رئيس التحرير كانت السكرتيرة الحسناء جدا والفاتنة جدا تخرج من مكتب رئيس التحرير وهى تبتسم , وما ان التقت عينيها بوجه ابو نواس حتى قلبت الابتسامة الى تكشيرة مخيفة ورهيبة .. وسألته عما يريده بلهجتها الناعمة المميزة , فتذكر ابو نواس ان اسمها جوزيفين وتدين بالولاء للطرف الذي يهاجمه فى الساحة السياسة فلم ينطق بحرف وأمسك ورقة وقلم كتب بها استقالته من العمل الصحفي .
***
وحمل متاعه واوراقه ليبحث لنفسه عن عمل جديد ولم يجد امامه سوى وزارة التربية والتعليم ليعمل بها مدرسا خاصة وانه يحمل شهادة فى الادب العربي وحددوا له موعد المقابلة فاستعد لها ذهنيا ونسى ان يصلح من شأنه الشخصي ومظهره الخارجي فدخل على اللجنة بهندام غير مرتب وبذقن نبت فيها الشعر , فلاحظ امتعاض الممتحنين لهيئته فحاول ان يرتب نفسه ما امكنه فى تلك الثواني القليلة لكنهم بدأوا استجوابه بجفاء شديد وهو يرد عليهم بقوة وثقة لا حدود لها جعلتهم منبهرين للتناقض بين جوهره ومظهره فسألوا : ما دمت على هذا الاجتهاد فلم يبدوا عليك الاهمال ..؟؟
فرد عليهم : تقصدون هندامي وذقني انها امور لا تمثل قيمة معنوية وضرورية عندي ما دام الاجتهاد الادبي والتربوي سبيلي ومنيتي وغايتي ..!!
فقالوا : لكن المظهر أمر تربوي ضروري وهام وسوف نضع هذه الملحوظة عليك رغم قبولنا اياك فى العمل وحياهم ثم خرج من عندهم وهو لا يعلم ان تلك الملحوظة التى لم يكترث لها ستكون حجر عثرة بينه وبين ادارة المدرسة التى عمل بها فمهما اعتنى بنفسه وبمظهره , فقد كان المدير يقول له بين الحين والاخر :
ان لون البنطلون غامق يفضل ان تأتي بلون فاتح 000
أو يقول له : لا تضع القميص تحت البنطلون بل ارفعه فوق البنطلون 000
وفى مرة ثالثة 000 لماذا تقيد نفسك بالبدلة لا داعي لها فى العمل المدرسي00
ومرة رابعة يقول : لماذا لا تتزوج فتهتم بك زوجتك وبملابسك 00
وبعد تكرار تلك الملاجظات الجوفاء المقرفة انفجر ابو نواس فى وجه مدير المدرسة قائلا : لعنة الله عليك وعلى من عينك 000!!
ولم ينتظر اكثر من اربعة وعشرين ساعة حتى وصله قرار الفصل من عمله دون تأخير 000
***
ماذا يفعل الآن 000؟؟ لقد مل هذا العالم وبعد تفكير طويل اتجه إلى إحدى شركات الطيران وقطع لنفسه تذكرة سافر بها إلى حيث يجد لنفسه متنفسا أوسع وأفضل عند أحد السياسيين الذي تتفق آراؤه مع آراء أبو نواس الأدبية واشتكى له العالم المزيف والمنافق والانتهازي فقال له السياسي :-
- لا تهتم يا بني وسوف نجد لك عندنا ما يعوضك عن النفاق 000
- بارك الله فيك 000 وكأنه نطق بشيء غير عادي حيث نظر إليه السياسي نظرة طويلة بعينين متحجرتين وسأله مستنكرا :- ماذا قلت يا أبو نواس 000؟ فارتبك المسكين وقال : لا 000 لم أقل شيئا 000 ولم يعلق السياسي ولكن تقاطيع وجهه لم تكن تبشر بخير في أي مستقبل سياسي لأبي نواس مع هذا السياسي حيث أنهى المقابلة قائلا : تستطيع أن تذهب الآن …!! فسأله أبو نواس باهتمام : إلى أين...!!
ونظر إليه السياسي مليا ثم قال له : إلى حيث تريد 000!! فاستنكر أبو نواس متسائلا : وهل أعود إليك 000 ؟؟ فقال له السياسي : ارجع إلى بعد أسبوع 000 ورغم مظهر السياسي المحبط لأي أمل فقد عاد إليه أبو نواس بعد أسبوع فاستقبله مدير مكتبه قائلا له : لقد ترك لك الباشا هذه التوصية 000 فصدقت ظنون أبو نواس وزادت خيبة أمله وهو يقرأ التوصية الموجهة لصاحب مكتبة اسمه – الشيخ عبد الكريم – الذي ما كاد ينتهي من قراءة التوصية الموجهة إليه لإيجاد عمل في مكتبته لأبي نواس موقعة باسم ذلك السياسي حتى مزق الورقة ورمى بها في وجه أبو نواس قائلا :-
هذا الفاسق ماذا يريد 000 ؟؟
- فدهش أبو نواس من هذه المقابلة وسأله بغضب : ما هذا يا سيدنا 000؟؟ إنك تصلي وتعرف الله 000!!
- فصرخ الشيخ في وجه أبو نواس قائلا : لأني أصلي وأعرف الله أقول هذا الكلام وإن لم تبتعد عني فسوف تعرف أن الله حق أيها الملحد 000 ‍‍‍!!‍
- واستغرب أبو نواس قائلا ... ملحد 000 انتظر يا مولانا 000 ‍‍!! إنني رجل مسلم مثلك أصلي وأصوم وأبحث عن عمل أستطيع أن أؤدي به فريضة الزكاة والحج إن شاء الله 000!!
- فكشر الشيخ عن أنيابه : إنني أعرفه ,, هكذا هو دائما يرسل إلينا بعض من أمثالك لكي ينقلوا إليه أخبار جماعتنا الإسلامية وزفر أبو نواس زفرة حادة وهو يقول : سامحك الله يا مولانا سامحك الله والسلام عليكم وبدا على الشيخ الصدق والتأثر فنادى أبو نواس الذي رفض الاستجابة لندائه ومضى في طريقه لاعنا الدكاكين السياسية التي انتشرت كالنار في الحطب مبتعدا عنها إلى أحقر غرفة في أحقر فنادق تلك المدينة ..!! عازلا نفسه عن باعة السياسة المتجولين داخلها
‍‌‍‍‍ ‍‍‍‍‍‍ ‍‍‍‍ ***
ومضى عليه شهران والنقود التي جلبها معه تتناقص ولم يجد عملا يكفيه مؤونة الحاجة والعوز حتى هداه صاحب الفندق الذي يقيم فيه إلى العمل سائقا في قصر أحد الأثرياء الوافدين على المدينة للمتعة والبذخ ورغم أن مهنة السائق لا تتفق واتجاهاته الأدبية فقد قبل بها خاصة وأن راتبها مجزيا وكبيرا بخلاف العالم الجديد الذي سيعيشه ويراه عن كثب ذلك العالم الذي يسمع عنه ويقرأ أخباره في المجلات والصحف وهي فرصة يستفيد منها في كتابة الحكايات والقصص الغريبة والعجيبة لتلك المجموعة من الناس حيث لا يخلو القصر يوما من الضيوف أو الزوار أصحاب المصالح والمنتفعين والسماسرة والممثلات من نجوم السينما والتلفزيون في حفلات صاخبة لا تنتهي , وشاء الحظ السعيد لأبي نواس أن يكتشف الثري عنده موهبة الكتابة وقد وقعت يد الثري على مخطوطة كتبها أبو نواس داخل السيارة وضعها في المقعد الخلفي حين فاجأه الثري مع صديقته الفاتنة – داني – فتاة المجتمع المخملي والأرستقراطية التى تنشر صورها فى صفحات المجتمع المخملي للمجلات الفنية , وبدأ الثري يقلب صفحات المخطوطة التى كتبها ابو نواس فقال له :
- هل تكتب يا أبو نواس ..؟؟
- نعم يا سيدي ..
- ان اسلوبك مشوق ورائع , فلماذا لا تطبع ما تكتبه ..؟؟
- كيف ..؟؟
- سأحدث صديقا لي يملك دارا للنشر..؟؟
- شكرا جزيلا ..!!
وتذكر ابو نواس وعد السياسي له فلم يهتم كثيرا بوعد الثري , فلا فرق بين السياسي وبين الثري , كلاهما يتمتع بشقاء الاخرين , ولكل منهما اسلوبه وطريقته التى تختلف عن الاخر .
- فحيث أراد السياسي ان يرمي به فى لعبة سياسة يسفح دمه فيها , فإن الثري كانت له ارادة أخرى أراد بها أن يسفح أدب { ابو نواس } حين دعاه داخل القصر , وقال له :
- اريد منك ان تصف لي جسد { داني } ونغمات صوتها , فى كل الاحوال , واذا حققت لي هذا الطلب , فسوف اتكفل بطبع كل ما تكتبه وتوزيعه ونشره ..!!
واستهجن ابو نواس الفكرة ورفضها رفضا قاطعا قائلا للثري :
لا استطيع يا سيدي , إن الكتابة أنا , وأنا الكتابة , واذا سقطت الكتابة , سقطت انا , فلا فرق بيني وبينهما , هاك مفاتيح السيارة , وأعتبرني مستقيلا ..!! فلم يهتم الثري , بل قال بتأفف : الى الجحيم ..!! وخرج أبو نواس تاركا الثري مع معشوقته فى قصره .
وعاد الى أيام الصعلكة , وقضاء سهراته بجانب صاحب الفندق الذي أثنى على موقف { ابو نواس } وعرض عليه العمل معه فى فندقه مقابل مصاريف نومه وطعامه , ولم يكن الفندق يحتمل ذلك الكرم
.فرفض ابو نواس الا انه وافق تحت الحاح صاحب الفندق واصراره ..!!
- ولـم يمضي ايام على عمله الجديد في ذلك الفندق المتواضع حتى التقى { بعليا } ابنة صاحب الفندق . جميلة ورقيقة وجذابة ولبقة من ذلك الطراز الذي يخترق العقل والقلب فى آن واحد ..!! وكان من الصعب عليه ان يقاوم حبه لها , فقد ملكت عليه كل حواسه وشجعته هي بدورها على الاستمرار في حبه لها.
- لكن السؤال : ماذا بعد الحب ..؟؟ هو الذي أقض مضجعه لأنه بوضعه الحالي لا يلبي اقل القليل من طلباتها كفتاة عصرية ..!! قالت له ذلك بصراحة ووضوح , ولم تخدعه حين اعترفت له بأنها تبادله مشاعره , لكنها لا تستطيع أن تكذب على نفسها , فهى تعودت على حياة متواضعة لكنها مرفهة , فكل ما يكسبه والدها لها .. تملك السيارة وتدرس فى الجامعة , وتشتري ما بناسبها من الثياب , تسهر فى عطلة الاسبوع .. تشارك فى كل نشاط جامعي .. وتذهب كل الرحلات مع اصدقائها وصديقاتها , هذه المظاهر لا يمكنها الاستغناء عنها ..!! وهو يعيش فى اعماقها , هو البيئة التي رباها والدها منذ ان كانت طفلة عليها وهى تحب والدها لكنها تحب نفسها اكثر من أى شىء آخر!! وهى اذا كانت تحبه الا ان حبها لنفسها سيمنع هذا الحب , وبكل بساطة اخبرته بأن أحدهم تقدم لها طالبا الزواج منها لن ترفضه , لأنه ثري.. وصاحب نادي ليلي .. سهرت فيه مرة مع اصدقائها والتقته هناك فأعجبته , وطلب ان يراقصها, فوافقت , وبدأ يتصل بها كل يوم بالتليفون … وكانت ترفض ان تلتقي به حتى تقتنع تماما بأنه الرجل الذي يناسبها زوجا.. اما الحب فهى مسألة بسيطة على حسناء رشيقة وذكية مثلها.. وكان عند ابو نواس من الشاعرية ما يكفي عشرة نساء ظامئات للحب الحقيقي, ولكن الانسان لا يعيش بالحب وحده ابدا .
- حاول ابو نواس معها مرة واثنين وثلاث ..!1 لكنها صدته بحنان ورفق وقالت له :
لا اريد أن افقدك كصديق , أو حبيب , ولكن الزواج امره مختلف .. وبعد شهور قليلة تزوجت من ذلك القواد صاحب النادي الليلي .. فضاع ابو نواس فى اوراقه يكتب لواعج فؤاده وحرمانه من حبيبته المثلى , وتاه فى شوارع تلك المدينة الصاخبة ماذا يفعل , وكل شىء أمامه ينهار ويتهدم ..؟؟ الحصار عليه من كل اتجاه ..!!
كلهم يريدون له ان ينتهي كانسان ذو مبدأ وصاحب موقف !! هل هى النهاية..؟؟
لا..لا يمكن ان تكون النهاية .. هل هى البداية ..؟؟
لكن كيف تكون البداية ..؟؟
- انها فى قصر ذلك الثري العاشق ..!!
- ذهب الى القصر , وسأل عن الثري .. فلم يجده ..!! لكن وجد عشيقته {داني} مستلقية بجوار حمام السباحة واحدهم يدلك لها مفاتنها , فجلس بالقرب منها , وأمسك قلمه وبدأ يكتب عن تلك الغانية الارستقراطية ..!! ووصفها بكل دقة , وبكل انفعال , وبكل مرارة , وبكل ألم .
- وقرأت ما كتبه عنها كلمة كلمه وحرفا بعد حرف ..!! وكافأته على هذاالوصف الثري.

بكل احترامي وتقديري
مع ملاحظة أخيرة لا بد منه ÷ي أن الهمزة ليست مما يستغنى عنه في الكتابة
هاني












توقيع هاني درويش

[CENTER][frame="2 50"][/CENTER]

[SIZE=4][FONT=Comic Sans MS][COLOR=red][FONT=Comic Sans MS][SIZE=4][COLOR=red]هاني درويش[/COLOR][/SIZE][/FONT] [CENTER][FONT=Comic Sans MS][SIZE=4][COLOR=red]عضو رابطة الجواشن[/COLOR][/SIZE][/FONT][/CENTER]
[CENTER][/CENTER]
[CENTER][/COLOR][/FONT][/SIZE][/frame][/CENTER]


عرض البوم صور هاني درويش   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2010, 09:22 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.40 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى : القصة الطويلة الرواية والمسرحية
افتراضي

الاستاذ القدير

الشاعر والمفكر الاديب

اخي هاني المحترم

القصة هنا عن سلسلة مواقف من واقع الحياة تواجه كل من ابتلى في زماننا بداء الكتابه

يبداها بحب ولهفه وسرعان ما يندم على ادمانه لها كما هو الحال مع ادمان النت

فانت هنا مضطر لان تكون معتقلا بعد فترة من دخولك الميدان / هناك من يحاسب على المضمون والشكل

ولان هذا هو ما يفيد وما ينفع وما يحقق النتيجة المرجوة من عملية الكتابة الا انها قيود على متعة الكاتب في كتاباته

تجد الكتاب يغضبوا للتصحيح والتعديل

لكنني معك ولانك تقول الكلمة بحب وحرص على الكلمة وكاتبها اجدني شاكرا لك ممتنا ومسرورا ان مثلك قرأني

اما الهمزة اللعينة التي تطاردني منذ بداية كتابتي مباشرة على صفحات المنتديات

فقد كنت مبتدئا في الكتابة على الكمبيوتر لا اعرف موقع الهمزات ثم تضخم عملي في الكمبيوتر حيث أكتب رسائل وبحوث ولا أتوقف عند الهمزات طويلا واترك للمصحح اللغوي علاجها
وهو ما جعلني متعود على السرعة في الكتابة مرورا على الهمزة

وتلك من عيوب من يهيم بالجلوس عشرون ساعة يكتب على الكمبيوتر

فلك كل الاحترام والتقدير والشكر على مرورك العالي المقام والمقال

دمت سالما منعما وغانما مكرما













التعديل الأخير تم بواسطة يسري راغب ; 12-07-2010 الساعة 09:32 AM
عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2010, 09:24 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.40 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى : القصة الطويلة الرواية والمسرحية
افتراضي

عالم أبو نواس

ككل حكاياتي

اسردها مهتما بالفكرة

اغوص في المعاني

الكاتب يبدا حياته مع الكتابة بكل شفافية

وتبدا معه المواجهات الساخنه

فيتحول شيئا فشيئا الى كاتب بالقطعة

كاتب يريح طلاب الدراسات العليا من عناء البحث لاعداد رسائلهم العلمية

او يتسلق رغبات الاثرياء لارضاء الحسان باحلى الكلمات

الم يكن ابونواس كذلك













التعديل الأخير تم بواسطة يسري راغب ; 12-07-2010 الساعة 09:37 AM
عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2010, 02:00 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
يسري راغب
اللقب:
كاتب وأديب/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 773
المشاركات: 1,308
بمعدل : 0.40 يوميا
الإتصالات
الحالة:
يسري راغب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى : القصة الطويلة الرواية والمسرحية
افتراضي

قطاع غزة

منذ البدء

يعيش كل الجولات

جيل بعد جيل ينشر الدماء

فليخسأ الجبناء

فليعدم القابعون في البارات

فغزة كما ابناءها عصية على مر الزمان












عرض البوم صور يسري راغب   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2011, 04:12 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,796
بمعدل : 6.24 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : يسري راغب المنتدى : القصة الطويلة الرواية والمسرحية
افتراضي

جزاك الله خيرا وبارك الله لك وعليك
دمت بحفظ المولى












عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دع عنك لومي // ابو نواس الشاعر لطفي الياسيني مكتبة اليوتيوب 0 04-26-2012 07:19 AM
عالم صغير تمزقه جدر كبيرة محمد إسحاق الريفي قضايا عربية وإسلامية 3 04-03-2012 06:19 PM
الغذاء و الرشاقة عامل واحد أميرةعزمي الطب العام 1 03-26-2012 05:48 PM
رسالة وفاء من عالم البرزخ عبد الوهاب الجبورى إبداعات الأعضاء 6 01-10-2011 07:01 PM
الدخول الى عالم الانترنت الباسم وليد البرامج المشروحة 0 03-09-2010 11:02 AM


الساعة الآن 12:45 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com