.............
 

آخر 12 مشاركات
نظرة أخيرة على نعش إحتجاجات البصرة : علي الكاش 'الإغراء'.. سلاح حزب الله للتجسس!! الآشوريون والكلدان الحاليون أو الأسباط العشرة الإسرائيليون...
* يد المنون تختطف ابن الأخ العزيز الماسوف على شيايه الشاب... نعــي المحــامـــي ( بــديــع عــارف عــزت ) شبكة ذي قار... برنامج "خارج النص"- الحلقة الأخيرة عن كتاب فهمى جدعان:...
شرح قصير ... لنصب شهداء كنيسة سيدة النجاة للسريان الكاثوليك... الشبه بين رجالات العراق الحاليين والرجالات العظماء ‎ 21:3 اللاجئون الفلسطينيون بالعراق يتعرضون لعملية اجتثاث منظمة 16...
يد المنون تختطف الشابة اريان صلاح جلال في حادث انتحار مؤسف... خياران أحلاهما مر : بقلم لواء الشرطة الحقوقي محي الدين... البيئة والوعي الجماعي العراقي بعيدا عن ساسة العشرين في...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > منتدى السرديات/ بإشراف : أ. م .مصطفى الصالح > القصة القصيرة
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 12-20-2017, 01:28 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
جمال الأغواني

البيانات
التسجيل: Apr 2013
العضوية: 2253
العمر: 54
المشاركات: 216
بمعدل : 0.11 يوميا
الإتصالات
الحالة:
جمال الأغواني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : القصة القصيرة
افتراضيطريق الهجرة

..... طريق الهجرة
الصحراء مترامية الأطراف والأفق أكثر بعدا من أن يرى والرمال ترسم نسيجا زخرفيا على الأكمات البعيدة وصدى اللاشيء يصطدم برياح حارة تلفح الوجوه ورائحة غدر ومكائد في كل مكان .... رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه الصديق في طريق هجرتهما إلى يثرب .... وفي الطريق ألف خائن وألف عميل وألف ألف متلهف لتصيد جائزة أعلنتها قريش لمن يقبض على رسول الله أو يقتله .... ويصل سراقة .... يحاول أن يقطع الطريق على رسول الله صلى الله عليه وسلم .... كان يحلم بأعداد الإبل التي وعد بها ويتخيل بريق الدنانير الذهبية التي سيحصل عليها... كم هو تافه من يتلذذ بألم الآخرين ...كم هو وضيع من يقبل بموت غيره شرط أن يعيش هو .... يسعى كالوحوش لتحصل على دنيا زائفة وهو غافل أو متغافل أن الموت أقرب إليه من الهواء الذي يتنفسه .... تنهد أبو محمد وهو يروي لابنه قصة الهجرة ثم قال: يا بني لم يخلق الله تعالى مخلوقا أشد عداء للإنسان من الإنسان نفسه .... تلفت أبو محمد حوله حيث مئات اللاجئين المنهكين يحملون ما تبقى من أمتعتهم وذكرياتهم وتاريخهم الجريح.... يسيرون بخطى حزينة واهنة إلى مستقبل بلا معالم وحياة بلا ملامح.......فجأة سمع صراخ من مقدمة القافلة وبدأ الناس يختبئون بين الأشجار ....لقد لمحت مقدمة القافلة دورية شرطة يونانية إن أمسكت باللاجئين فلن ينالوا خيرا وسيجبرون على البقاء في مخيمات البؤس في اليونان ولن يتمكنوا من مغادرتها والوصول إلى حلمهم في أوروبا الغربية .....اختبأ أبو محمد مع زوجته وأولاده خلف شجرة يابسة ميتة أغصانها كئيبة كالحة كأنها تقول لن آويكم ولن أخبأكم أنتم لاجئون غير مرغوب بوجودكم بيننا .....جلسوا القرفصاء مرتجفين خوفا وألما .....ساد صمت لفترة وجيزة ....همس محمد الطفل الصغير لأبيه : أبي ألن تكمل لي قصة الهجرة .... تنهد أبو محمد بألم وقال: سأكملها يا بني حالما نصل لبر آمن نستطيع فيه أن نتنفس بشيء من راحة البال .... قال محمد: ألسنا يا أبي الآن مهاجرين كالمسلمين الأوائل .... تنهد أبو محمد قائلا: بلى يا بني .... ولكنهم عرفوا طريقهم حيث لم يكن ثمة شرطة تمنعهم من الوصول و لا كلاب بوليسية تقتص أثرهم و لا حدود وهمية على خرائط بلاد الله الواسعة .... بلى يا بني لعلنا مثلهم ولكن بدون أنصار يستقبلوننا من أبناء جلدتنا فيثرب يا بني أبعد من أية دولة أجنبية قد تسمح لنا بدخول أراضيها .... أتقصد يا أبي أنهم تلقوا دعما ومساعدة من المفوضية .... نفرت دمعة قهر من عين أبو محمد لم يتمكن من مغالبتها: يا بني لم يكن في ذاك الزمان للاجئين مفوضية بل كان ثمة نخوة عربية.












عرض البوم صور جمال الأغواني   رد مع اقتباس
قديم 12-25-2017, 09:40 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
محمد فتحي المقداد
اللقب:
كاتب/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 50
المشاركات: 549
بمعدل : 0.17 يوميا
الإتصالات
الحالة:
محمد فتحي المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : جمال الأغواني المنتدى : القصة القصيرة
افتراضيرد: طريق الهجرة

نص موجع
اللاجئون قصة متجددة على مدار التاريخ
التشريد والقتل والخوف، وهم يطلبون
الملاذات الآمنة ..
دمت مبدعا












توقيع محمد فتحي المقداد



=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

** مدرج بصرى الشام **
( بصرى المحبة وصخب التاريخ )


عرض البوم صور محمد فتحي المقداد   رد مع اقتباس
قديم 01-12-2018, 08:20 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
جمال الأغواني

البيانات
التسجيل: Apr 2013
العضوية: 2253
العمر: 54
المشاركات: 216
بمعدل : 0.11 يوميا
الإتصالات
الحالة:
جمال الأغواني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : جمال الأغواني المنتدى : القصة القصيرة
افتراضيرد: طريق الهجرة

حياك الله وبياك أستاذنا الفاضل الأديب الأريب محمد فتحي المقداد جزيل الشكر والامتنان لكم سيدي












عرض البوم صور جمال الأغواني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كردستان العراق.. عقبات في طريق الاستفتاء كردستان العراق.. عقبات في طريق الاستفتاء شارك حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 06-03-2017 03:44 AM
قادة العالم يناقشون أزمة الهجرة حناني ميـــا المنتدى العام (سياسي/ فكري) بإشراف أ.د. أحمد مليجي 0 09-19-2016 05:09 PM
موسم الهجرة شام شريف الدمشقي شـعر الـتـفعـيـلـة 0 04-25-2015 10:46 PM
لحمة الهجرة النبوية (الشاعر عبد القادر الأسود) عبد القادر الأسود المنتدى العام (سياسي/ فكري) بإشراف أ.د. أحمد مليجي 5 12-27-2010 12:23 AM
الهجرة - حَرْفية صغيرة علي ناصر الأدب الساخر 4 07-17-2010 12:53 PM


الساعة الآن 04:07 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com