.............
 

آخر 12 مشاركات
يونادم كنّا ومكيخا الثاني والصعود في زمن السقوط العراق: هل استفاق المراهنون على العملية السياسية؟ ... د.... إمرأة تصنع التأريخ : سعاد عزيز
قبل أيام أستقبلت الجالية العراقية بحفاوة في مدينة ميونيخ... فضيحة فساد في ألمانياالسلطات تعيد فحص الآلاف من طلبات... روايات الأيدز والطائفية من الصين إلى العراق
هذيان متعصب (الجزء الثالث)/ جنون العظمة والتعصب المرضي... إحباط محاولة تهريب قطع أثرية عراقية إلى سوريا كنيسة المشرق كنيسة مسيحية، أم مقصلة دموية؟موفق نيسكو
Royal wedding: Harry and Meghan slip from view as family... يا شامتا في حالتي / الحاج لطفي الياسيني الزفاف الملكي البريطاني يخطف اهتمام العالم


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   منتدى المقاومة العربية > قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 04-23-2018, 08:03 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
حناني ميـــا
اللقب:
هيئة الاشراف

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 2064
المشاركات: 6,411
بمعدل : 3.17 يوميا
الإتصالات
الحالة:
حناني ميـــا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
Icon16ثلاثة مرشحين يتنافسون على منصب رئاسة الوزراء في الانتخابات القادمة

ثلاثة مرشحين يتنافسون على منصب رئاسة الوزراء في الانتخابات القادمة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
روداو:يحتدم التنافس في الانتخابات النيابية الأولى في العراق بعد دحر تنظيم داعش بين رئيس الوزراء الحالي، وسلفه قبل أربع سنوات، إلى جانب أبرز قادة قوات الحشد الشعبي التي كان لها دور في القضاء على داعش.
فبعد سقوط نظام صدام حسين في العام 2003، ضمن الدستور العراقي السلطة لمنصب رئيس الوزراء ليشغله شيعي كون طائفته تشكل الغالبية في العراق.
رغم ذلك، وبهدف تجنب عودة الدكتاتورية، فإن على الفائز في الانتخابات المرتقبة في 12 مايو المقبل ان يبرم تحالفات مع قوائم أخرى، شيعية أو سنية أو كوردية، للحصول على غالبية برلمانية تضمن له تولي رئاسة الوزراء.
ينفرد اثنان من المتنافسين الثلاثة بالتباهي لكونهما مهندسا "النصر" على تنظيم داعش الذي سيطر عام 2014 على ثلث مساحة العراق. في سبتمبر 2014، وصل رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي (66 عاما) إلى السلطة في بلد كان على شفير الانهيار.
وبدعم من المرجعية الشيعية الاعلى والمجتمع الدولي، أسكت حامل شهادة الهندسة المدنية من إحدى جامعات بريطانيا العضو في حزب الدعوة الذي ينتمي إليه سلفه نوري المالكي، كل المشككين الذين انتقدوا قلة خبرته العسكرية وليونته في السياسة.
فقد استطاع العبادي، الذي يرأس وفقا للدستور القيادة العامة للقوات المسلحة، إعادة الروح المعنوية لعشرات آلاف المقاتلين بمساندة مدربين غربيين.
وتمكنت القوات العراقية، بدعم من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، من دحر "دولة الخلافة" التي احتلت مساحات واسعة من العراق وسوريا، واستعادة السيطرة على مناطق متنازع عليها مع الكورد، أبرزها محافظة كركوك الغنية بالنفط.
يرى خبراء أن للعبادي الحظ الأوفر. ويؤكد أستاذ العلوم السياسية في الجامعة المستنصرية في بغداد عصام الفيلي أن العبادي "لديه قاعدة جماهيرية تتجاوز الأطر التقليدية الطائفية والمذهبية والعرقية. لم تكن هناك إشارات فساد ضده، ولديه خطاب رجل دولة".
من جهته، يرى الباحث في معهد شؤون الشرق الاوسط في جامعة سنغافورة فنر حداد أن العبادي يعد "المنافس الأبرز، ولكنه ليس قويا بما يكفي للفوز بالغالبية". لكنه يضيف أن لرئيس الوزراء الحالي "أفضلية بسبب المنصب الذي يشغله، يمكنه أستثمار انتصاره على تنظيم داعش كما أنه مقبول من جميع الأطراف الأجنبية اللاعبة في العراق، من الإيرانيين وصولا إلى الأميركيين".
منافسه الرئيس هو هادي العامري (64 عاما)، أحد أبرز القادة العسكريين لقوات الحشد الشعبي التي لعبت دورا بارزا في القضاء على الجهاديين. العامري الهادئ صاحب النظرات الباردة، يتحدر من محافظة ديالى في شمال شرق بغداد، حاصل على إجازة في الإحصاء من جامعة بغداد. التجأ إلى إيران بعد إعدام نظام صدام حسين للمرجع محمد باقر الصدر في العام 1980.
يعد العامري اليوم رجل طهران، فهو الذي قاتل إلى جانب القوات الإيرانية خلال الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988) ضمن منظمة بدر التي تأسست عام 1982، ولم يعد إلى العراق إلا بعد سقوط نظام صدام حسين.
انتخب العامري بعد عودته نائبا في البرلمان، وعيّن وزيرا للنقل في حكومة نوري المالكي (2010-2014)، ولم ينجح في تولي منصب وزير الداخلية في حكومة العبادي بسبب معارضة اميركية.
بعد اجتياح تنظيم داعش للعراق في العام 2014، خلع العامري ثيابه المدنية ليرتدي الزي العسكري ويعود إلى خط الجبهة مع صديقه اللواء قاسم سليماني، قائد "قوة القدس" المسؤولة عن العمليات الخارجية في حرس الثورة الايراني.
يعتقد حداد أنه سيكون للعامري "دور حاسم في مفاوضات ما بعد الانتخابات، لكن تشكيل الحكومة سيبقى بيد (حزب) الدعوة وعلى الأرجح بيد العبادي".
إضافة إلى الانتصار العسكري، يتباهى الحشد الشعبي اليوم باستخدام آلياته في خدمة إعادة تأهيل البنى التحتية في البصرة مثلا أو في مدينة الصدر في بغداد في ظل عجز الدولة.
يرى الفيلي أن "العامري ينظر إليه على أنه الأقدر لأن يكون البديل المناسب في ما يتعلق بالخلاف في حزب الدعوة، ليصبح رئيس الوزراء المقبل، وينجح في بناء دولة مدنية كما نجح في موضوع القيادة العسكرية".
المنافس الأخير، نوري المالكي (68 عاما)، شغل منصب رئيس الوزراء ثمانية أعوام منذ 2006 حتى 2014، واتهمت حكومته من قبل البعض بالفساد وتهميش السنة.
يعتقد الفيلي أن المالكي "يحاول تركيز جهوده على المناطق التي يكون حزب الدعوة فيها قوياً، كما يلجأ إلى الفصائل الشيعية المسلحة بهدف البقاء تحت الأضواء".
لكن حداد يعتبر أن "فرص المالكي أصيبت بضربة قاصمة لأن حقبته لم تترك ذكرى جيدة لدى العراقيين"، مضيفا أن "الحد الأقصى الذي يمكن أن يتأمل به، هو أن يلعب أدوارا ثانوية قرب العامري".












عرض البوم صور حناني ميـــا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
Oct. 08, 2016 مقرب من طالباني يكشف عن 3 مرشحين لخلافته في رئاسة الاتحاد ويصدم جناح حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 1 10-13-2016 10:07 PM
تفاصيل أكبر عملية سرقة لمشجب سلاح رئاسة الوزراء يكفي لتجهيز فرقة عسكرية حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 05-06-2015 06:45 PM
استبعاد مرشحين من المشاركة في الانتخابات البرلمانية "تصفية سياسية" حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 1 03-03-2014 04:05 AM
قانون التقاعد الجديد بين مطرقة رئاسة الوزراء وسندان البرلمان العراقي - ججو متي موميكا - كن حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 1 11-16-2013 08:08 PM
قانون التقاعد الجديد بين مطرقة رئاسة الوزراء وسندان البرلمان العراقي - ججو متي موميكا - كن حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 1 11-10-2013 10:11 PM


الساعة الآن 12:20 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com