.............
 

آخر 12 مشاركات
بالفيديو.. العراقيون يتنافسون لتأمين الخدمات للمتظاهرين... " النساء العراقيات ايقونة الحياة وشعلة في درب الانتفاصة... عاجل ..قوات الأمن تقطع جسر الأحرار في بغداد بالكتل الأسمنتية
نحن وايران والزمن طويل! . د.عبدالسلام سبع الطائي قصارى القول - كيف يصف قاضي إعدام صدام حسين حكام العراق... هل المرجعيات الشيعية مع الشعب أم مع الحكومة الدموية؟ موقف...
مظاهرات عارمة في إيران: 4 قتلى وحرق صورة خامنئي وممتلكات... أخبار العراق في 60 ثانية | الجمعة 15 تشرين الثاني 2019 ملخص... ميلشيات المجرم قاسم سليماني وراء اختطاف المحامي العراقي علي...
مباشر من بغداد / إطلاق رصاص حي قرب ساحة الخلاني ومنطقة... شفتهم شوفة عين ، الخزعلي يبيع حلاوة الدهينة بالنجف... شهادة عَيان للتأريخ ما قاله "صدام حسين" للشيخ "سعد...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > بوابة الدولية الحرة ( للآداب الإنسانية والعلوم التطبيقية) بإشراق الشاعر أ. د. >  بوابة واتـــأ الحـــرة المنوعة
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 07-19-2011, 08:28 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ليلى معروف
اللقب:
سفيرة الود والورد /مجلس الحكماء
 
الصورة الرمزية ليلى معروف

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 385
المشاركات: 239
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ليلى معروف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى :  بوابة واتـــأ الحـــرة المنوعة
افتراضيالإنسان هو العنوان

الإنسان هو العنوان


في العادات والتقاليد والميول الدينية والثقافية تختلف الشعوب ، وبالأخلاق واحترام الآخر ترتقي الأمم ،وبصلاح العلماء والحكماء والمفكرين والقادة تصلح الأمة ، وتفسد بفسادهم أو بإفسادهم لأنهم النخبة . فإذا قلنا ان فئات منالشعب تريد إسقاط نظامه فهذا يعني أنها تريد اسقاط حاضرها أو ماضيها وهذا يؤدي بالتتابع إلى إسقاط مستقبلها أو تشويهه مما يؤدي إلى نشر الفساد والدمار زمناً قد يطول أو يقصر تبعاً لعودة الوعي أو لغيابه.
ومن الجدير بالإهتمام أن إسقاط الأنظمة أو المجتمعات هي بدعة خبيثة أوجدها الإستعمار .فقد تفنن الغرب في اختراع الأساليب التي تؤدي إلى تشظية الشعب والسير في دروب انحلال الأمة ولايخفى على أحد مايجري في العالم عامة والعالم العربي خاصة .
وقد شاهدنا موضة الشعارات ، وتحويل يوم الجمعه وهو يوم العبادة والراحة والإطمئنان لدى المسلمين لإثارة الفوضى ولقتل الأبرياء. والتسميات الرنانة مثل : جمعة الغضب ، جمعة الكرامه ، الجمعة العظيمة ،جمعة الشيخ صالح العلي ، الخ......كانت ترتيبات أمراءالنفاق والرياء الذين يتابعون الأوضاع بخطىً حثيثة ، حيث استطاعوا تسخير البسطاء والمجرمين وقطاع الطرق لخدمة مشاريعهم.
يتحدثون عن الحب والحرية والديمقراطية ويتغنون بها ونفوسهم تواقة إلى الحرب عاملةً لها بكل الوسائل والأساليب ولهم في ذلك خبرة متراكمة وتابعون من ذوي النفوس الضعيفة ،
ينادون بالمحبة والأخوّة في الله لكنهم يقتلون بعضهم ويتفرقون لطوائف ومذاهب وألوان ثم يختبئون خلف ستار الدين ويرددون كلمات الأنبياء ولا أحد يشاهد ماخلف الستار لأن الناس لاتهتم إلا بالشكل والمظهر الذي يغطي العيون ويمنعها من رؤية الجوهر المكنون.للأسف إنهم أخطر من الذين لايؤمنون .هم يخدعون كل من في الأرض.
عندما يشاهد الناس أحداً يتحدث باسم الدين يغيب عنهم أن حديثه مجرد كلمة على اللسان ، فالعظة كلمة تدخل الآذان ولاتلامس القلب ولا الوجدان .وهي تلبس الدين لتخفي ورائها قبح النوايا والله أعلم مافي الصدور من مؤامرات وخفايا .
قالت الأعراب آمنا ... بل قولوا أسلمنا ولمّا يصل الإيمان إلى قلوبكم ...وكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله ، ولكن بعد حين .




ثقافة القتل:


ثقافة القتل أصبحت لدى الكثيرين عقيدة يحيونها في غياهب الظلام ، ويمارسونها في غفلة من وعي الأنام ، ويزيد القتل شهوة القتل والإنزلاق في دروب الشهوات وبذلك تصبح العقيدة فاسدة يمتطيها الأقوياء والسياسيون ، إن لم تكن عقيدةً إنسانيةً اجتماعية أخلاقية .ومن سخريات القدروسوء الطالع أن يحصل هذا مع حفنةً من أبناء جلدتنا يرون في القتل أمراًعادياً أو أمراًواجباً .
لايجدون مشكلة في قتلهم أبناء أمتهم والتمثيل بجثثهم ، لابأس بقطع الرؤوس والأيدي والأرجل والعبث بكل أعضائم وبعد ذلك رميها في الطرقات والأنهار والحفر ومكبات القمامة .لابأس بخطف الفتيات بعمر الورود والإعتداء عليهن في الغابات المظلمة ثم تقطيعهن ورميهن بالأنهار أو تعليقهن على أعمدة الكهرباء أمام مساكنهن .
هذه الثقافة لم تأت في أية ديانة سماوية ، وكل الأنبياء جاؤوا بالحب والتسامح والسلام والإيمان بالواحد الأحد لتكون الأرض كلها أُمةً واحدةً متكاملة تمنح الحياة والسعادة لأبنائها تحت ضوءالشمس والله القريب إلينا أقرب من حبل الوريد لم يفوض أحداً عنه في معاقبة الناس .
يعتقد المجرم أنه قيم على الآخرين ، ومالك أمرهم وأنه الكلمة الأولى والأخيرة بحياتهم ، ولكن كيف لو عرف المجرم أنه ذاهب إلى نار جهنم ، والمقتول إلى جنات النعيم ؟ هل سيذهب إلى العالم الآخر ليقتله من جديد ؟
هؤلاء الأبطال أبطال القتل أثبتوا أنهم لم يتعلموا شيئاً من معاني الإسلام والقرآن ، ولم يتعرفوا على أية ديانة سماوية ولم يشعروا بألم الأُمهات وحزنهن على ابنائهن ، لأنهم فقدوا الإنسانية ،ولم يتعرفواعلى كلمات الله تعالى " ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق "ولأن جهلهم بالديانات السماوية جعلهم في قلب الجريمة .




عذراً أيتها الأم :


أيتها الأم يا أم الأبطال هل ترغبين أن تستقبلي فلذة كبدك بالزغاريد ؟
إذن انتظري حتى يجمعوا لك قطعه المبعثره ، فقد يكون الرأس على أحد العواميد ، واليد على الرصيف وربما يده الثانيه خارج المدينه ، رجله اليسرى قد تكون في النهر والأخرى على الهضبه وقد تجدين جثمانه ضمن إحدى الحفر أو إحدى مكبّات القمامه .المشكلة هي بالتعرف على القطع المبعثره لكل ضحية على حده .
وقد تعاقبين ايضاً لأنك أنجبت بطلاً لم يستطع أن يختار الحياة ولم يستطع الصمود أمام خفافيش الظلام الذين أرهبوا الناس وعاثوا فساداً في الأرض ، مع أنك جديرةٌ بالتقديس.



اللهم اهدنا الصراط المستقيم


اللهم بين لنا طريق الحق حيث يستيقظ فينا الوعي ويعتدل الميزان
قال المسيح :" مالم تعودوا كالأطفال لن تدخلوا ملكوت الله " وكان يقصد إزلة البغض والحقد والنوايا السيئة من نفوسنا ، فأراد أن يعلمنا البراءة بمعانيها الكبيرة كما هي لدى الأطفال ، لأن الإنسان يستطيع أن يكون قديساً ويستطيع أن يكون فاسداً وشتان بين الاثنين .
عندما يدخل حب الله في القلب يدخل فيه ايضا حب الانسان للانسان ،فالله تعالى لاتسعه السموات والارض ويسعه قلب عبده المؤمن ليعيش السلام والطمأنينة ، والمتدين الحق لايحتاج لمعبد يتواجد فيه حتى يتعرف عليه الناس ، لأنه أينما وُجد وحلّ فمكانه مبارك .... مكانه هو المعبد والمسجد والكنيسه وكل ساحات الخيرفي العالم . هو في حال وصل دائم وصلة بالخالق .... وصل بالقلب والروح .هذا الوصل هوالعبادة والتعبّد ...."وما خلقتُ الجن والإنس إلّا ليعبدون ".
اللهم أرِنا الحقّ حقًا وارزقنا اتباعه، وأرِنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه وأخرجنا مِن الظلمات إلى النور ، واجعل لنا نصيباً من رحمتك يارحمن يارحيم . وارحم جميع المستضعفين، وارحم البؤساء والمقهورين واشمل برحمتك جميع الشهداء والصالحين في الارض .
ما أشد حاجتنا للرحمة بعد أن خلت منها القلوب وقست النفوس وأصبح الإنسان يأكل لحم أخيه الإنسان.
نسألك اللهم أن تعفو عنا ، وتغفر لنا وترحمنا وتعيدنا إلى فطرتنا الأولى التي قلت فيها :" وخلقنا الإنسان في أحسن تقويم " ولاتردنا إلى أسفل السافلين .


///












عرض البوم صور ليلى معروف   رد مع اقتباس
قديم 07-19-2011, 10:12 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,818
بمعدل : 6.09 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ليلى معروف المنتدى :  بوابة واتـــأ الحـــرة المنوعة
افتراضي

تحية الاسلام
جزاك الله خيرا وبارك الله لك وعليك
أزكى التحيات وأجملها..وأنداها
وأطيبها..أرسلهااليك
بكل ود وحب وإخلاص..
تعجز الحروف أن تكتب ما يحمل قلبي
من تقدير واحترام..
وأن تصف ما اختلج بملء فؤادي
من ثناء واعجاب..فما أجمل
أن يكون الإنسان شمعة
تُنير دروب الحائرين..
دمت بخير
رحم الله والدي ووالديك
كل عام وانت الى الله اقرب
الحاج لطفي الياسيني
شهيد المسجد الاقصى المبارك
عذرا لتكرار الردود فانا قعيد ومشلول
اسمع نتنياهو.... ابن النورية
امك سبعة وستين مية بالمية












توقيع الشاعر لطفي الياسيني

http://www14.0zz0.com/2013/06/06/21/706077980.jpg


عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
قديم 07-20-2011, 08:47 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
ليلى معروف
اللقب:
سفيرة الود والورد /مجلس الحكماء
 
الصورة الرمزية ليلى معروف

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 385
المشاركات: 239
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ليلى معروف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ليلى معروف المنتدى :  بوابة واتـــأ الحـــرة المنوعة
افتراضي

شاعر العرب وشاعر فلسطين لطفي الياسيني
مرورك أسعدني ، أنت الشمعة التي تستنير بها
الأجيال ، أتمنى لك دوام الصحة والعافية .

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة













عرض البوم صور ليلى معروف   رد مع اقتباس
قديم 07-20-2011, 10:18 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اسماعيل الناطور
اللقب:
باحث ومفكر إجتماعي/ الإدارة العامة

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 283
المشاركات: 1,599
بمعدل : 0.45 يوميا
الإتصالات
الحالة:
اسماعيل الناطور غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ليلى معروف المنتدى :  بوابة واتـــأ الحـــرة المنوعة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليلى معروف نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
الإنسان هو العنوان



في العادات والتقاليد والميول الدينية والثقافية تختلف الشعوب ، وبالأخلاق واحترام الآخر ترتقي الأمم ،وبصلاح العلماء والحكماء والمفكرين والقادة تصلح الأمة ، وتفسد بفسادهم أو بإفسادهم لأنهم النخبة . فإذا قلنا ان فئات منالشعب تريد إسقاط نظامه فهذا يعني أنها تريد اسقاط حاضرها أو ماضيها وهذا يؤدي بالتتابع إلى إسقاط مستقبلها أو تشويهه مما يؤدي إلى نشر الفساد والدمار زمناً قد يطول أو يقصر تبعاً لعودة الوعي أو لغيابه.
ومن الجدير بالإهتمام أن إسقاط الأنظمة أو المجتمعات هي بدعة خبيثة أوجدها الإستعمار .فقد تفنن الغرب في اختراع الأساليب التي تؤدي إلى تشظية الشعب والسير في دروب انحلال الأمة ولايخفى على أحد مايجري في العالم عامة والعالم العربي خاصة .
وقد شاهدنا موضة الشعارات ، وتحويل يوم الجمعه وهو يوم العبادة والراحة والإطمئنان لدى المسلمين لإثارة الفوضى ولقتل الأبرياء. والتسميات الرنانة مثل : جمعة الغضب ، جمعة الكرامه ، الجمعة العظيمة ،جمعة الشيخ صالح العلي ، الخ......كانت ترتيبات أمراءالنفاق والرياء الذين يتابعون الأوضاع بخطىً حثيثة ، حيث استطاعوا تسخير البسطاء والمجرمين وقطاع الطرق لخدمة مشاريعهم.
يتحدثون عن الحب والحرية والديمقراطية ويتغنون بها ونفوسهم تواقة إلى الحرب عاملةً لها بكل الوسائل والأساليب ولهم في ذلك خبرة متراكمة وتابعون من ذوي النفوس الضعيفة ،
ينادون بالمحبة والأخوّة في الله لكنهم يقتلون بعضهم ويتفرقون لطوائف ومذاهب وألوان ثم يختبئون خلف ستار الدين ويرددون كلمات الأنبياء ولا أحد يشاهد ماخلف الستار لأن الناس لاتهتم إلا بالشكل والمظهر الذي يغطي العيون ويمنعها من رؤية الجوهر المكنون.للأسف إنهم أخطر من الذين لايؤمنون .هم يخدعون كل من في الأرض.
عندما يشاهد الناس أحداً يتحدث باسم الدين يغيب عنهم أن حديثه مجرد كلمة على اللسان ، فالعظة كلمة تدخل الآذان ولاتلامس القلب ولا الوجدان .وهي تلبس الدين لتخفي ورائها قبح النوايا والله أعلم مافي الصدور من مؤامرات وخفايا .
قالت الأعراب آمنا ... بل قولوا أسلمنا ولمّا يصل الإيمان إلى قلوبكم ...وكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله ، ولكن بعد حين .




ثقافة القتل:


ثقافة القتل أصبحت لدى الكثيرين عقيدة يحيونها في غياهب الظلام ، ويمارسونها في غفلة من وعي الأنام ، ويزيد القتل شهوة القتل والإنزلاق في دروب الشهوات وبذلك تصبح العقيدة فاسدة يمتطيها الأقوياء والسياسيون ، إن لم تكن عقيدةً إنسانيةً اجتماعية أخلاقية .ومن سخريات القدروسوء الطالع أن يحصل هذا مع حفنةً من أبناء جلدتنا يرون في القتل أمراًعادياً أو أمراًواجباً .
لايجدون مشكلة في قتلهم أبناء أمتهم والتمثيل بجثثهم ، لابأس بقطع الرؤوس والأيدي والأرجل والعبث بكل أعضائم وبعد ذلك رميها في الطرقات والأنهار والحفر ومكبات القمامة .لابأس بخطف الفتيات بعمر الورود والإعتداء عليهن في الغابات المظلمة ثم تقطيعهن ورميهن بالأنهار أو تعليقهن على أعمدة الكهرباء أمام مساكنهن .
هذه الثقافة لم تأت في أية ديانة سماوية ، وكل الأنبياء جاؤوا بالحب والتسامح والسلام والإيمان بالواحد الأحد لتكون الأرض كلها أُمةً واحدةً متكاملة تمنح الحياة والسعادة لأبنائها تحت ضوءالشمس والله القريب إلينا أقرب من حبل الوريد لم يفوض أحداً عنه في معاقبة الناس .
يعتقد المجرم أنه قيم على الآخرين ، ومالك أمرهم وأنه الكلمة الأولى والأخيرة بحياتهم ، ولكن كيف لو عرف المجرم أنه ذاهب إلى نار جهنم ، والمقتول إلى جنات النعيم ؟ هل سيذهب إلى العالم الآخر ليقتله من جديد ؟
هؤلاء الأبطال أبطال القتل أثبتوا أنهم لم يتعلموا شيئاً من معاني الإسلام والقرآن ، ولم يتعرفوا على أية ديانة سماوية ولم يشعروا بألم الأُمهات وحزنهن على ابنائهن ، لأنهم فقدوا الإنسانية ،ولم يتعرفواعلى كلمات الله تعالى " ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق "ولأن جهلهم بالديانات السماوية جعلهم في قلب الجريمة .





عذراً أيتها الأم :


أيتها الأم يا أم الأبطال هل ترغبين أن تستقبلي فلذة كبدك بالزغاريد ؟
إذن انتظري حتى يجمعوا لك قطعه المبعثره ، فقد يكون الرأس على أحد العواميد ، واليد على الرصيف وربما يده الثانيه خارج المدينه ، رجله اليسرى قد تكون في النهر والأخرى على الهضبه وقد تجدين جثمانه ضمن إحدى الحفر أو إحدى مكبّات القمامه .المشكلة هي بالتعرف على القطع المبعثره لكل ضحية على حده .
وقد تعاقبين ايضاً لأنك أنجبت بطلاً لم يستطع أن يختار الحياة ولم يستطع الصمود أمام خفافيش الظلام الذين أرهبوا الناس وعاثوا فساداً في الأرض ، مع أنك جديرةٌ بالتقديس.



اللهم اهدنا الصراط المستقيم


اللهم بين لنا طريق الحق حيث يستيقظ فينا الوعي ويعتدل الميزان
قال المسيح :" مالم تعودوا كالأطفال لن تدخلوا ملكوت الله " وكان يقصد إزلة البغض والحقد والنوايا السيئة من نفوسنا ، فأراد أن يعلمنا البراءة بمعانيها الكبيرة كما هي لدى الأطفال ، لأن الإنسان يستطيع أن يكون قديساً ويستطيع أن يكون فاسداً وشتان بين الاثنين .
عندما يدخل حب الله في القلب يدخل فيه ايضا حب الانسان للانسان ،فالله تعالى لاتسعه السموات والارض ويسعه قلب عبده المؤمن ليعيش السلام والطمأنينة ، والمتدين الحق لايحتاج لمعبد يتواجد فيه حتى يتعرف عليه الناس ، لأنه أينما وُجد وحلّ فمكانه مبارك .... مكانه هو المعبد والمسجد والكنيسه وكل ساحات الخيرفي العالم . هو في حال وصل دائم وصلة بالخالق .... وصل بالقلب والروح .هذا الوصل هوالعبادة والتعبّد ...."وما خلقتُ الجن والإنس إلّا ليعبدون ".
اللهم أرِنا الحقّ حقًا وارزقنا اتباعه، وأرِنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه وأخرجنا مِن الظلمات إلى النور ، واجعل لنا نصيباً من رحمتك يارحمن يارحيم . وارحم جميع المستضعفين، وارحم البؤساء والمقهورين واشمل برحمتك جميع الشهداء والصالحين في الارض .
ما أشد حاجتنا للرحمة بعد أن خلت منها القلوب وقست النفوس وأصبح الإنسان يأكل لحم أخيه الإنسان.
نسألك اللهم أن تعفو عنا ، وتغفر لنا وترحمنا وتعيدنا إلى فطرتنا الأولى التي قلت فيها :" وخلقنا الإنسان في أحسن تقويم " ولاتردنا إلى أسفل السافلين .


///
إنه الفكر الماسوني ...الذي بث ودفع الثمن لأفلام الرعب والإثارة والزنى وكل شق فيه حرام ......
هل هناك في عصرنا شيئا بالمجان إلا فضائيات الأفلام والحب ؟
ألا تجدى هذا غريبا
الفكرة متروكة لمن يريد إكمالها !!!












توقيع اسماعيل الناطور

ثورة الحمير
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=9044&page=146


عرض البوم صور اسماعيل الناطور   رد مع اقتباس
قديم 07-21-2011, 08:26 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.44 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ليلى معروف المنتدى :  بوابة واتـــأ الحـــرة المنوعة
افتراضي

الإصلاح هو اعتماد لُغة التَّعْريب بدل لُغَة النَّقْحَرة في التفكير، لماذا؟
من وجهة نظري أنَّ اللُّغة وسيلة التفكير، ولذلك اصلاح اللُّغة يعني بالضرورة اصلاح الإنسان وتطويره، لمواجهة أعباء القرن الواحد والعشرين، وإمكانية المنافسة فيه على مستوى العالم في عصر العَولَمَة، والتي تتجاوز الحدود القُطريّة، وممّا لاحظته أن مفاهيم لُغة مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة أو الدولة القوميّة (القُطريّة) الحديثة واحدة، بغض النَّظر عن اللُّغة التي يتكلّم بها إن كان في أمريكا الشماليّة أو الجنوبيّة أو أوربا أو آسيا أو استراليا طالما دولته عضو في الأمم المتحدة وقبل البداية في هذا الموضوع أنقل مقالة لعبدالحميد عليوه من الرابط التالي
http://www.diwanalarab.com/spip.php?article12442

مكانة المهارات اللغوية في طرائق تعليم اللغات

الأستاذ : عبد الحميد عليوه
١٠ شباط (فبراير) ٢٠٠٨بقلم عبد الحميد عليوة

ملخص:
الإنصات للغة قبل الحديث بها، مرحلة من المراحل الأساسية في تعليم اللغات و خاصة اللغات الأجنبية، و الكلام بلغة من اللغات هو مرحلة أخرى مهمة و لكنها تالية للأولى ، هاتان المهارتان بالإضافة إلى القراءة و الكتابة – تمثلان أهم أهداف تعلم اللغات. و الطرائق الحديثة في أسسها العامة تهدف جميعها إلى تعليم هذه المهارات كلها أو بعضها حسب الأهداف الخاصة المرتبطة بالأهداف و الحاجات.
مكانة المهارات اللغوية في طرائق تعليم اللغات
مما لا شك فيه أن تعليمية اللغات كانت منذ بداية النصف الثاني من القرن الماضي، و لا تزال، من العلوم التي حققت نجاحا كبيرا سواء بالمفهوم العام أي تعليمية العلوم، سواء منها التجريبية أو الاجتماعية، أو بالمفهوم الخاص في مجال تعليم اللغة سواء لأبنائها أو لغير أبناءها"1". بالإضافة إلى النجاح الكبير الذي حققته التعليمية و خاصة في مجال تعليم اللغات، فقد كانت عاملا رئيسيا في تطوير النظرة إلى مفاهيم لغوية مهمة، كمفهوم التعليم، و الاكتساب اللغوي، و إثراء مفهوم التواصل اللغوي و استغلاله في العمل التربوي، و كذلك تطوير مناهج تعليم اللغات و طرائقها كما سنوضح ذلك . لذلك سوف نتطرق في هذا المقال إلى موضوع المهارات اللغوية لبيان أهميتها و مكانتها في اكتساب اللغة، كما سنوضح كيفية اهتمام الطرائق الحديثة بهذه المهارات لما لها من أثر و قيمة في كل عملية تربوية كما يؤكد ذلك المهتمون بهذا الميدان.
1- المهارات اللغوية:

هي أربع مهارات ( الاستماع – الكلام – القراءة – الكتابة )، و لما كان لكل علم أهدافه، فإن هذه المهارات الأربع في تعليم اللغات تمثل الأهداف الأساسية ، التي يسعى كل معلم لتحقيقها عند المتعلمين، فتعلم أي لغة من اللغات، سواء كانت اللغة الأم أم لغة أجنبية، إنما هدفه هو أن يكتسب المتعلم القدرة على سماع اللغة و التعرف على إطارها الصوتي الخاص بها، و يهدف كذلك إلى الحديث بها بطريقة سليمة تحقق له القدرة على التعبير عن مقاصده، و التواصل مع الآخرين أبناء تلك اللغة خاصة، و كذلك يسعى إلى أن يكون قادرا على قراءتها و كتابتها. و بهذه الصورة تصبح هذه المهارات هي مركز البحث و الأهداف الحقيقية العلمية التربوية، فما هي هذه المهارات، و ما أهميتها، و كيف يمكن استغلال ما كتبه الباحثون للاستفادة من هذا كله في تطبيق طريقة التعليم ( أيا كانت ) لتحقيق أفضل النتائج. سنركز في هذا المقال على مهارتين أساسيتين هما مهارتي السماع و الكلام، و هما من أهم المهارات التي يلج المتعلم عبرهما ميدان اكتساب أي لغة,و يتوقف على تعليمها بالطريقة الصحيحة ، نجاح العملية التعليمية كلها، و الإخفاق فيهما يعرقل العملية التعليمية و يعقدها،بحيث يكون ذلك عائقا كبيرا أمام تعلم اللغة بصورة متكاملة و صحيحة.
1- مهارة السماع:
لا بأس من العودة إلى علمائنا القدماء لنستلهم من أقوالهم معاني ما دونوه في بعض جوانب هذا الموضوع، فابن خلدون مثلا، يعرف اللغة على أنها "ملكة"، أي قدرة من القدرات "الصناعية" كما يشير إلى أنها تكتسب و لا تورث و لذلك وجب الاهتمام بها و بطرق اكتسابها كما يوضح في مقدمته حين يقول: " اعلم أن اللغات كلها ملكات شبيهة بالصناعة ..... و ليس ذلك بالنظر إلى المفردات و إنما هو بالنظر إلى التراكيب.فإذا حصلت الملكة التامة في تركيب الألفاظ المفردة للتعبير بها عن المعاني المقصودة و مراعاة التأليف الذي يطبق الكلام على مقتضى الحال بلغ المتكلم حينئذ الغاية من إفادة مقصودة للسامع و هذا هو معنى البلاغة"2". إن كتساب اللغة عند ابن خلدون، كما هو واضح من هذا النص هو اكتساب للتراكيب الحاملة للمعاني و الدالة على المقاصد، و بعد ذلك هو حسن تطبيق هذا التركيب و تأليفه بالطريقة الفنية التي تجعله مطابقا للسياق الذي يقال فيه و ملائما له. و يقول في موضوع آخر: " السماع أبو الملكات "3" في إشارة منه إلى أن اللغة- و هي الملكة الكبرى- تتكون كذلك من ملكات أخرى، أهمها "السماع".
و لا غرو في ذلك إذا عرفنا أن العرب منذ القديم قد أولوا أهمية بالغة لسماع اللغة في صفائه، و تذكر كتب التأريخ للغة العربية في غير موضع بأن العرب كانوا يحرصون على أن يتربى أبناؤهم في البوادي و بعيدا عن الحاضرة، ليتعلموا اللغة العربية بطريقة سليمة من طريق سماعها صافية من متكلميها الذين لم يختلطوا بالأعاجم، و لم يصب ألسنتهم اللحن.
أما اليوم، فقد أولى الباحثون اهتماما كبيرا- خاصة بعدما ازدهرت طرائق تعليم اللغات- بمهارة السماع، و يقصدون به الإنصات المركز الواعي، و هو المهارة الأساسية الأولى التي يجب بذل الجهد في تعليمها لضمان نجاح العملية التعليمية كلها. و قد وضعوا لذلك أهدافا أساسية، لا بد لكل معلم أن يعرفها و يحسن الوصول ضمانا لنجاحه. و هذه الأهداف هي:"4"
1- نقل المتعلم من المحيط الصوتي القديم إلى المحيط الصوتي الجديد.
تؤكد الدراسات التربوية الحديثة على أن أول صعوبة تواجه متعلمي اللغات – و خاصة الأجنبية منها - تتمثل في كيفية انتقال المتعلم من المحيط الصوتي بلغته الأصلية، الناتج من خصائص هذه اللغة الصوتية سواء كان ذلك في صفات أصواتها أو مخارجها، أو في الطابع الخاص بنبرتها و تنغيمها، فتعلم الإنسان لغته تطبع فكره و إحساسه باللغة أولا و قبل كل شيء بهذه الطريقة الصوتية التي يستعمل بها هذه اللغة، و هذا أمر نجده في جميع اللغات، فحديثنا نحن باللغة العربية في طابعها الصوتي، يختلف عن الحدبث باللغة الفرنسية أو الإنجليزية أو الألمانية عندما يتحدث بلغته الأم، لذلك كانت مهمة المعلم الأولى و الأساسية هي مرافقة المتعلم عن طريق تقديم اللغة التي يراد تعليمها في إطارها الصوتي، بحيث يجعله يستمع إلى هذه اللغة بصورة مكثفة عن طريق اختيار نصوص و كلمات أو نشاطات بهذه اللغة قائمة اختيار دقيق يحقق للمتعلم حسن الولوج إلى هذه اللغة، ليقوده في الأخير إلى الاستئناس بهذه اللغة و التعود على سماعها و الوعي بأنها تختلف كثيرا أو قليلا عن لغة الأم في هذا المستوى بالذات. و تعتبر هذه المرحلة من المراحل المهمة التي يتوقف عليها نجاح المراحل الأخرى.
2- التعرف على الأصوات و التمييز بينها، و في هذه المرحلة لا يطلب من المتعلم معرفة معاني الكلمات لأن الهدف هو التعرف على أصوات اللغة الجديدة خاصة الأصوات المختلفة عن أصوات لغته الأم - في تعليم اللغات الأجنبية – كما تعتبر هذه المرحلة كذلك امتدادا للمرحلة السابقة التي يسعى فيها المتعلم إلى إكمال انغماس المتعلم في محيط اللغة الصوتي حتى يألفه.
3- إدراك المعنى العام للكلام، و يتم ذلك عن طريق تقديم مجموعة من الكلمات أو العبارات البسيطة يستطيع المتعلم نطقها بسهولة، و تحمل معان عامة شائعة يمكن أن يستوعب مضامينها، و يتدرب على تكرارها.
4- إدراك بعض التغيرات في المعنى الناتجة عن تغير في بنية الكلمة ( كتغير الصوت، أو إضافة حرف.....الخ )، و ذلك للفت الأنظار انتباه التعلم إلى وظيفة الأصوات، و أثرها في المعنى، و التعرف شيئا فشيئا على بنية اللغة.
5- و هي المرحلة الأخيرة من مراحل تعليم السماع، و يتم فيها تقديم بعض الأساليب المستعملة في الحياة اليومية و المتصلة بثقافة اللغة المستعملة في الحياة اليومية و المتصلة بثقافة اللغة المتعلمة، كالسؤال، و للجواب، و الأمر، و الإشارة إلى مدلول، و التحية و الاستجابة لها .......الخ. هذه هي مراحل تعليم مهارة السماع كلها، لكن تشير فقط إلى أن هذا التقسيم لهذه المهارة إلى مراحل، إنما هو من أجل التقريب و التوضيح، فالمهارة هي كل هذه المراحل مجتمعة، و التفريق بينها خاضع لحدس المعلم و انتباهه، فهو الذي يقدر لخطة الانتقال من مرحلة إلى أخرى حتى يتم التأكد من تمام الأولى، و لا بد أن تعالج كل المراحل في النهاية على أساس متكامل هو تحقيق مهارة السماع.
و يمكن للمعلم أن يستعين ببعض القواعد التربوية الخاصة بتعليم هذه المهارة نذكر منها:
أ-توجيه المتعلمين إلى الإنصات للموقف عدة مرات من أجل التعود على محيط اللغة الصوتي الجديد دون التفكير في مكونات الكلام و عناصره. ب- تشجيعهم على استبعاد لغتهم القومية، ليتم التركيز على اللغة المتعلمة فقط.
ج- التدرج في تقديم الأصوات و المادة الأولى من اللغة من المواقف البسيطة إلى المواقف الأكثر تعقيدا، على أن يوافق هذا التدرج مراحل نمو عملية السماع.
د- حث المتعلمين على الاستماع إلى مجموعة من أحاديث، تم استرجاعها على شرائط مسجلة بأصواتهم، تم الاستماع إليها، و هذا يعطيهم فرصة للمقارنة، و يقدم لهم ما يسمى في علم النفس التربوي بالتغذية الرجعية. هذا بالنسبة لمهارة السماع، ونشير في الأخير إلى أن هذه المرحلة هي مخصصة لتحضير المتعلم من الناحية الصوتية، و هي عملية مهمة، لأن من يسمع اللغة جيدا يتكلمها كذلك.
2- مهارة الكلام:
ليس هناك داع للتأكيد على أهمية مهارة الكلام، فكل متعلم لأي لغة، يهدف أولا و قبل كل شيء إلى استعمالها و التحدث بها ليتصل مع الآخرين و يعبر عن أفكاره و مقاصده.
فالكلام -إذن- مهارة إنتاجية، تتطلب من المتعلم القدرة على استعمال أصوات اللغة بصورة صحيحة (وهذا يحقق في مرحلة السماع )، و التمكن من الصيغ الصرفية و نظام تركيب الكلمات، و في الأخير القدرة على حسن صياغة اللغة في إطارها الاجتماعي. إن الغرض من الكلام هو نقل المعنى لتحقيق التواصل، و لن يتم ذلك إلا بحذف قواعد اللغة في سياقها الاجتماعي، فلا تواصل بدون معنى، و لا معنى خارج الإطار الاجتماعي."5" من هنا تظهر أهمية الكلام في تعلم اللغات، و إذا ما أهملت هذه المهارة أو أخرت لفترة زمنية معينة، كان ذلك عقبة كبيرة في تعليم اللغة كلها، لأن المتعلم – كما ذكرنا – يقبل على تعلم اللغة و هو يهدف أساسيا إلى استعمالها شفويا، و عندما تمر الأيام دون أن يتمكن من ذلك، يحدث له نوع من الإحباط، و ينتابه شعور بأن التحدث بهذه اللغة أمر صعب المنال.
لكل هذا، كان تعليم هذه المهارة، هو سعي إلى تحقيق مجموعة من الأهداف، يمكن حصرها فيما يلي:
أ- أن ينطق المتعلم أصوات اللغة سليمة صحيحة، و أن يؤدي جميع أنواع النبر و التنغيم بطريقة مقبولة. ب- التعبير عن المعاني باستعمال التراكيب النحوية و الصيغ الصرفية المناسبة.
ج- اكتساب ثروة لفظية موافقة لمستوى نضجه و قدراته.
د- القدرة على استعمال أساليب اللغة المفيدة في التواصل مع الآخرين، في معانيها ووظائفها.
و في ختام الحديث عن مهارتي ( السمع و الكلام )، تجدر الإشارة إلى أن هذه المعلومات موجهة للمعلم، و جهلها يضع هذا المعلم حين يواجه المتعلمين في حيرة من أمره، متسائلا من أين يبدأ و ما الأهداف التي يسعى إلى تحقيقها في كل مرحلة.
إن التركيز على هذه المهارات ناتج في الحقيقة من تطور النظرة إلى اللغة و مواضيعها خاصة منذ بداية القرن العشرين، و ظهور النظريات اللغوية الحديثة ( النظرية البنيوية، و النظرية التوليدية التحويلية ). لقد غيرت أفكار هذه النظريات طبيعة التعامل مع اللغة بما أمرت عليه من حقائق لغوية. و من هذه الحقائق التي أكدت عليها النظرية البنيوية نذكر:"6"
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة اللغة نظام و بنية
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة التأكيد على أن اللغة منطوقة قبل أن تكون مكتوبة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة اللغة مجموعة منظمة من العادات
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة تعليم اللغة لذاتها، و ليس ما يدور في فلكها من أفكار فلسفية و جدل في قضاياها النظرية.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة اللغة هي ما يستعملها أصحابها، و ليس ما ينبغي أن يكون.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة اللغات تختلف فيما بينها في جميع المستويات ( الصوتية و الصرفية- المعجمية، و التركيبية و الدلالية ).
لقد مثلت هذه الأفكار بالنسبة لطرائق تعليم اللغات الأرضية النظرية لاستحداث طرائق جديدة، و استلهمت منها مادتها الأساسية في التركيز على تعليم المهارات، أي ما اتصل بالجانب المنطوق من اللغة، و الوجه الإستعمالي لها، و دراسة بنيتها الشكلية...الخ و هذا ما يفرق في الحقيقة بين الطرائق التقليدية، أو ما عرف بطريقة التواعد و الترجمة المعروفة قبل البنيوية، و التي أهملت هذه المهارات، و ركزت كما يبدو من اسمها على تعليم قواعد اللغات القديمة و الترجمة منها و إليها، و ذلك تأثرا بالجو الفكري السائد في ذلك الوقت ( و هو أمر لا نريد التوسع فيه في هذا المقام) و بين الطرائق الحديثة، و خاصة ما عرف بالطرائق البنيوية، كالطريقة السمعية الشفوية البصرية ، و الطريقة المباشرة,.....الخ). فقد استفادت هذه الطرائق جميعا من النظريات اللغوية، و ركزت على استغلال مفاهيمها، فانعكس ذلك كله على مضمون انشغالاتها، فاهتمت بالمهارات اللغوية خاصة مهارة السماع و الكلام: فالطريقة السمعية الشفوية مثلا، كانت و لا تزال تهدف إلى تعليم اللغة كما ينطقها أصحابها بالاعتماد على السماع في أصواتها و نبرها و تنغيمها، و كما هي مستعملة حقيقة، و كذلك بالاعتماد على استغلال تراكيبها و معانيها في سياقاتها الاجتماعية كما هي متداولة عند أبناءها في فترة زمنية محددة.
إضافة إلى هذه الطرائق، فذكر الطريقةالتواصلية، التي تهدف إلى تعليم اللغة اعتمادا على وظيفتها الأساسية ( التواصل )، و قد استفادت في ذلك من تطور نظرية التواصل اللغوي, و قدمته هذه النظرية على يد مجموعة من العلماء من معلومات هامة حول هذه الوظيفة، وجهت بها أنظار المهتمين بتعليم اللغات و الاستفادة منها.
و في الختام، نقول، إن تعليم اللغات ( الأم، أو اللغات الأجنبية ) قد عرف تطورا كبيرا منذ منتصف القرن الماضي, و ذلك نتيجة عوامل كثيرة, حضارية و ثقافية, و تجارية و سياسية...الخ
و قد عرفت المجتمعات الأوروبية قيمة اللغات الوطنية في بناء المجتمعات و نشر الثقافات و التعريف بالهوية و التأثير في الآخرين فوفرت للغاتها جميع الوسائل لترقيتها و نشرها، و أولى هذه الوسائل هي البحث في كيفية تعليمها لأبنائها أولا، ثم للآخرين ثانيا فظهرت الطرائق المختلفة، عامة و متخصصة، و تنوعت بحسب الأهداف و حسب الحاجات، و البيئات.
و بهذا كانت اللغة في هذه المجتمعات عاملا أساسيا من عوامل التوحيد بين أفراد الثقافة الواحدة، و ركيزة أساسية في الحفاظ على موروث الأمم و المجتمعات الذي يعتبر هو ضميرها و امتدادها الحضاري. فهلا أولينا في مجتمعاتنا العربية اللغة العربية الاهتمام نفسه، و أوكلنا الأمر إلى ذوي الاختصاص من علماء و أبناء هذه الأمة لوضع الطرائق التعليمية الناجعة، لتحقيق مع حققته المجتمعات المتقدمة حتى لا تملى علينا الطرائق إملاء، و لا تصاغ لنا البرامج التعليمية صوغا، لا يخدم مجتمعاتنا. و لا يسعى لترقيتنا و ازدهارنا.
الهوامش:
1- انظر : شارل بوتون – اللسانيات التطبيقية- المنشورات الجامعية الفرنسية – باريس – فرنسا- 1979 ص 5
2- مقدمة ابن خلدون- المكتبة العصرية- بيروت- لبنان- ص 554
3-المصدر نفسه-ص 560
4- انظر : محمود كامل الناقة – تعليم اللغة العربية – جامعة أم القرى- المملكة العربية السعودية- 1985- ص 121
5- انظر المرجع نفسه – ص 151
6- انظر : فردينان دي سوسير – محاضرات في اللسانيات العامة – منشورات بايوتاك – فرنسا 1979

4Share


الرد على هذا المقال

٦ مشاركة منتدى
أنا رأيي في مسألة تعليم اللُّغات يجب الانتباه إلى أن هناك فرق بين اللُّغات التي بنائها على اساس الاستقراء والاستنباط عن اللُّغات التي بنائها على اساس لصق الصورة بالمعنى، وكذلك يجب الانتباه إلى أن مُثَّقَّف الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها الثلاث العلمانيّة والديمقراطيّة والحداثة) يعاني من ضبابيّة لغوية وجهل لغويّ، والتي تعني في المقابل ضبابيّة فكريّة وتشتّت يؤدي إلى جهل فضيع في تحديد الأولويات، وعلى ضوئها تحديد المواقف!!!


ولذلك لن استغرب إن وجدت أنّه هو أوّل من يعمل على تدمير كل ما هو جميل بنا،
إنفصام شخصية المُثَّقَّف ما بين الثقافة القُطريّة تحت مسمى الثقافة القوميّة هي سبب الإشكالية والتناقض؟!
فهم من جهة يدّعون أنَّهم مع اللُّغة العربية في حين أن ما يطالبون به هو لنسف اللُّغة العربية تحت عنوان التحديث في حين أظن المطلوب هو التغريب، لماذا؟

هناك فرق بين الثقافة القوميّة وبين الثقافة القُطريّة، الثقافة القُطريّة لا إراديا تعمل على دعم ما يُقال عنه اللُّغَة المحكيّة في أي قرية أو ناحية أو مدينة أو محافظة، بينما الثقافة القوميّة من المفروض تدعم اللُّغَة القوميّة، لأن اللُّغة العربيّة بها من المرونة لاستقبال أي مفهوم جديد لو لم يكن متواجد لغويا ما لا يتواجد في أي لغة أخرى، حيث أن مفهوم الصيغ البنائيّة للكلمة العربية والجذر الثلاثي والرباعي يوفران الأرضية لإستقبال أي مفهوم جديد،
كما في المثال في موضوع استحداث الجذر الرباعي (تلفز) فعلل ومنه يمكنك استخدام فعللة وفعلال وغيرها الكثير من الصيغ البنائية، الإشكاليّة في جهل من يكتب عن العربيّة من العرب.

أنا لا أعتبر ما درسناه في مناهجنا التعليمية هو مقياسي للصحيح والخطأ على الإطلاق، بل أنا من وجهة نظري أن سبب انحطاطنا وغالبية سلبياتنا هو ناتج عن المناهج التعليمية الحالية، لأن من كتبها هو مُثَّقَّف الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها الثلاث العلمانية والديمقراطيّة والحداثة) بداية من مصطفى ساطع الحصري الذي أتى بالمناهج الأوربية وعمل على نقلها حرفيّا (النَّقْحَرة) وذلك بترجمتها وتطبيقها حرفيّا عندما تم إنشاء كيانات سايكس وبيكو تماما مثل دساتيرها وقوانين الكيانات دون أي استيعاب للفروق بين هيكل وتركيبة اللُّغة العربية لمراعاة اختلافها عن اللُّغات الأوربية على سبيل المثال لا الحصر، إن كان من حيث وجود التشكيل في اللُّغة العربية ولا وجود مثيل له في اللّغات الأوربية، أو من ناحية الصيغ البنائيّة للكلمة العربية وسعتها وأكتمالها ولا وجود شبيه لها أو يصل إلى مستواها في اللّغات الأوربية (لأنَّه وكأنَّك في تلك الحالة تطلبي من طيّار أن يأخذ دروس في القيادة من أشهر سائس خيل في حينه؟!!! وهنا أنا لا أقلّل من قيمة سائس الخيل ولكن يجب استيعاب الصورة كاملة أو كما يُقال في الأمثال بأنَّ لكلِّ مَقَام مَقَال) الجهل اللغويّ والضبابيّة اللُّغوية جعلت الكثير من المتعاملين باللُّغة عدم الانتباه إلى أن أصلا اللَّهجة المحليّة ما هي إلاّ مختصرات لجمل عربية فصيحة تم اختصارها للتسهيل والسرعة مثل ما يحصل بين أي مجموعة من اصحاب المهن في أي مجال حيث تجد أنه لديهم مصطلحات وتعابير مختصرة لجمل كاملة لا يفهم عليها من هو خارج هذه المهنة، ولا يمكن أن يتعلّمها أي شخص إن لم يتعلّم اللغة العربيّة أصلا، أليس هذا مثال عملي آخر على شرُّ البَلِيِّة ما يُضْحِك؟!!!

ما نحتاجه الآن لعلاج ذلك هو إعادة بناء مناهج تدريس اللُّغة وفق متطلبات كيان اللغة العربية المبنية على الاستقراء والاستنباط، أي من خلال الحرف كحرف والكلمة ككلمة والجملة كجملة وإلاَّ ستصل إلى ما وصل إليه محمّد الحمّار مع الأسف تحت العنوان والرابط التالي
عندما يكون التعريب مُشتِّتا للهوية

http://wata1.com/vb/showthread.php?t=5048

والشيء بالشيء يذكر، من وجهة نظري على نيلسون مانديلا ومن خلفه الأفارقة، وكل من عانى من التمييز العنصري، أن يشكر صدام حسين والعرب بشكل عام، لأنَّ لولا الجرائم الفضيعة التي حصلت في عام 1990-1991 من قبل منظومة الأمم المتحدة بقيادة جورج بوش الأب في حق العراق، وما حصل من تدمير له، والعمل على إرجاعه إلى العصر الحجري، كما وعد بذلك وزير خارجية أمريكا في حينها جيمس بيكر لطارق عزيز في اجتماعهما في سويسرا قبل بداية الحرب بأيام عام 1991، ودرجة التواطؤ والإنحطاط الأخلاقي في حينها وصل إلى أن يتم استخدام ابنة سفير الكويت في أمريكا والأمم المتحدة القاصر، والتي أظن عمرها لم يتجاوز 10 سنوات في حينها، لتلفيق قصة مفبركة، تحكيها كشاهدة زور في احدى لجان الأمم المتحدة، بِحُجَّة أن العراق يسرق حاضنات الأطفال من مستشفيات الكويت، عملا بمبدأ أنَّ الغاية تبرّر الوسيلة والذي هو المبدأ الأساسي في التعامل في منظومة الأمم المتحدة ووحدتها الصغرى الدولة القوميّة (الدولة القُطريّة الحديثة بركائزها الثلاث العلمانية والديمقراطية والحداثة)، والتي بسببها تم الموافقة على قرارات في عمل حصار ضد العراق راح ضحيته ما بين عامي 1990-2003 قرابة مليوني شخص، وغالبيته كان تحت اشراف محمد البرادعي، ناهيك عن ضحايا الحرب نفسها، هذه الجرائم الأخلاقيّة في حق العراق والعرب، أظن كانت الدافع لأجل محاولة تبييض صورة أمريكا القبيحة في العمل على إنهاء النظام العنصري في جنوب أفريقيا، وقبول رفع الحصار عن نيلسون مانديلا، بل والعمل على تلميعه وتهيئته بكل قوة هو وحزبه لاستلام الحكم في جنوب أفريقيا، ومن المفارقات أن صدام حسين وحكومته كما هو حال الخميني ورفسنجاني وحكومتهما اضطرّتا للتعامل مع حكومة التمييز العنصري في جنوب أفريقيا، والتعاون معها في استيراد والتنسيق في بعض التقنيات العسكرية، والتي ساعدت العراق في عمل وتطوير مدفعه العملاق وأبابيل وغيرها من المنظومات المدفعية التي طورها العراق في الثمانينات من القرن الماضي، والمعجزة العلميّة والإداريّة والبنائيّة الحقيقيّة التي قام بها العراق، في تكامل رائع ولأول مرّة يحصل ما بين الحكومة والشعب بكل فئاته، بسبب الحصار الذي فرض على الحكومة بالإعتماد على الشعب فقط 100% في اعادة الإعمار، وتم ذلك في زمن قياسي، بل رجعت الكهرباء إلى بغداد وقتها قبل رجوعها إلى الكويت بالرغم من كل امكانيات العالم كانت لدى الكويت في عام 1991، بينما سبحان الله انقلبت الآية عام 2003، فتحت قوات الإحتلال ومنذ عام 2003 وحتى الآن، ما زال العراق يعاني من نقص ليس فقط الكهرباء بل وحتى الماء، بالرغم من عدم وجود حصار وكل إمكانيات العالم متوفرة لخدمة قوات الإحتلال؟!!!
وبما أنه وصلنا إلى مسألة التطوير والبحث العلمي، أتذكر هنا مهاجمة معمّر القذافي كممثل عن مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة على الأحاديث والسنّة النبويّة وأقلّها هو التشكيك في مصداقيتها، وهذا دليل على جهل لغوي وضبابيّة لغويّة شنيعة ناهيك عن الجهل التاريخي والعلمي بشكل عام، لماذا؟
لأنه في عصر التدوين في الدولة الإسلاميّة وبسبب جمع الحديث وتمحيصه للتأكد بشكل علمي وموضوعي ومنطقي من أنه صدر من الرسول صلى الله عليه وسلّم لما يترتب على ذلك من أحكام تشريعية وقانونية مطلوبة في إدارة الدولة الإسلاميّة، اضطر علمائنا قبل أكثر من ألف عام إلى اكتشاف نظريات وأساليب ووسائل البحث العلمي في كل مجالات العلوم والتي بدونها لما استطاع العلم أن يصل إلى ما وصل إليه حاليا في بعض المجالات، ولكن في المجالات اللغويّة/اللسانيّة والتي تعتبر قمّة العلوم في القرن الواحد والعشرين على سبيل المثال، فمن وجهة نظري لم يصل العلم الحديث في كل أرجاء المعمورة إلى ما وصل إليه علمائنا قبل أكثر من ألف عام.
جهل مُثَّقَّفينا باللغة العربية وخصوصا من احتك باللُّغات الأجنبية إن لم يكن نشأ فيها أو تعلّم في مدارسها أو على مناهجها التي تم ترجمتها حرفيا دون الأخذ بعين الاعتبار من ضرورة تعريبها أولا،
وخصوصا في موضوع الترجمة، وأصول الترجمة ما بين اللغات وأهمية أن تكون بمستوى دقيق ومحترف،
حيث لا يمكن أن يكون تعريب أي مصطلح أو مفهوم من أي لغة أخرى إلاّ من خلال إيجاد جذر للكلمة المراد تعريبها ومن ثمَّ اختيار الصيغة البنائية الملائمة له حسب المعنى،
كما هو الحال مثلا: الحَاسُوب (الكومبيوتر) والشّابِكَة (الإنترنت)
هناك خلط ما بين النَّقْحَرة وما بين التَّعْريب
النَّقْحَرة هي كتابة كلمة اجنبية (الكومبيوتر والإنترنت) بحروف عربية وتجد معنى مقابل لها،
أما التعريب فهو إيجاد جذر مناسب للكلمة المراد تعريبها ومنه يتم اختيار الصيغة البنائية الملائمة لها حسب المعنى والوظيفة لذلك المصطلح (الحَاسُوب والشّابِكَة)
ومن خلال هذه الطريقة (النَّقْحَرة) تمَّ تمرير غالبية السُّموم التي عملت على زعزعت الأخلاق والمُثل والقيم لأمتنا والتي هي السلاح الأساسي الذي يستخدمه المُثَّقَّف الببغائي في ذلك بسبب جهله اللغويّ من وجهة نظري على الأقل
في اللُّغات الأجنبية لا يوجد شيء يوازي اكتمال وسعة ودقّة ما في اللغة العربية من مفهوم الجذور والصيغ البنائيّة،
المؤسسات التعليمية المعنية بالترجمة والتي اعتمدت نقل المناهج حرفيا باستخدام النَّقْحَرة بدل التَّعْريب كانت هي المدخل لهذه الضبابيّة اللغويّة والتشويش الحاصل الآن، ومن الضروري عدم الخلط، وتوضيح أنَّ ما حصل لصدام حسين من الأعوام 1990 إلى عام 2007، لا يقارن بما يحصل للحكام العرب عام 2011، من الذين رفضوا تغيير الدساتير والقوانين بأيديهم بسبب العناد، ومن يقوم بالتغيير بنفسه لن يُغيُّره أحد، لأن هذه الدساتير والقوانين قد تم استيرادها ونقلها حرفيا (النَّقْحَرة) من فرنسا وبريطانيا، وللضحك علينا أضافوا بسم الله الرحمن الرحيم وعبارة عن الاسلام، فقد صممت لخدمة النُّخب الحَاكِمَة، على حساب ابناء الشعب وكرامته وحقوقه، حيث هناك فرق كبير جدا بين النَّقْحَرة وبين التَّعْريب، وعملية تأويل ما حصل مع صدام حسين هو نفس ما يحصل مع الحكّام العرب في 2011 هو جريمة أخلاقية بكل معنى الكلمة من وجهة نظري على الأقل لتبييض صورة الحكام العرب
ومن هنا تفهم لماذا كان شعار الجماهير " الشَّعب يُريد اسْقَاط النِّظَام"
أي أن الجماهير تطالب بإعادة كتابة الدستور والقوانين لكي تكون النُّخْب والحكومة والشرطة والأجهزة الأمنية في خدمة الشعب أي وفق مفهوم أمير القوم خادمهم، لا كما هو الحال الآن الكل في خدمة النُّخَب الحَاكِمَة وضمان الهيبة أو حقَّ النَّقض أو الفيتو لها على حساب الحق والعدل والإنصاف والمساواة،
على أن لايتم نسيان تغيير الوحدة الأساسية في الدولة إلى الأُسرة لكي يتم التعامل مع الإنسان بدون أوراق رسمية على أنَّه "المنسي" كما كان في الدولة العثمانية،
وليس كما هو الحال الآن فالوحدة الأساسية في الدولة هو الفرد ولذلك يتم التعامل معه الآن على أنَّه "البدون" وهي تتحكم في إصدار اعتراف بوجوده حسب أهواء ورغبات أصحاب حق النَّقْض أو الفيتو من النُّخَب الحاكمة ونعاني كما تعاني فلسطين
عملية التشكيك والتشويه والتشنيع التي حصلت للمقاومة في العراق لا تختلف كثيرا عن عملية التشكيك والتشويه والتشنيع فيما حدث في 11/9/2001 في نيويورك وواشنطن، لا تختلف عن عملية التشكيك والتشويه والتشنيع الذي يقوم به مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة للإنتفاضات التي بدأت في تونس ولن تنتهي من وجهة نظري إلاّ بعد اسقاط منظومة الأمم المتحدة وامتيازات النُّخَب الحَاكِمَة في منظومتها وفق الشعار الذي بدأ فيه أهلنا في تونس "الشَّعَب يُريد اسْقَاط النِّظَام"
كيف يمكن لـ 19 عربي ومسلم أن يعملوا ما عملوه في أمريكا وكل سلاحهم مشارط كراتين؟!!!
كيف يمكن لمحمد البوعزيزي أو خالد سعيد أن يشعل مثل هذه الإنتفاضات في جميع أرجاء المعمورة؟!!!
يجب أن يكون وراء ذلك أمريكا ومن خلفه الكيان الصهيوني فهي ربُّ مُثَّقَّف دولة الفَلسَفَة من خلال مفهومه لنظرية المؤامرة إن لم يكن هو ببغاء يردد ما طلبه جهاز أمن/إعلام الدولة؟!!! فهو المسؤول الرئيسي للحفاظ أو إرجاع الهيبة للنُّخَب الحاكمة لأي دولة كانت،
ولذلك بدأ أهلنا في تونس بالمطالبة "الشَّعَب يُريد اسْقَاط النِّظِام"
ولا يمكن ذلك إلاّ بالتخلص من أدوات فرض الهيبة للنُّخْبَة الحاكمة بالقوة في أي وسط ديمقراطي/ديكتاتوري، وأول أداة يجب اسقاطها هو جهاز أمن/إعلام الدولة الذي تحوّل إلى جهاز دعم النُّخَب الحَاكِمَة وفسادها على حساب بقية الشعب، والحمدلله بدأ أهلنا في تونس ومصر في اسقاطه
ما رأيكم دام فضلكم؟












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 07-21-2011, 09:59 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.44 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ليلى معروف المنتدى :  بوابة واتـــأ الحـــرة المنوعة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل الناطور نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
إنه الفكر الماسوني ...الذي بث ودفع الثمن لأفلام الرعب والإثارة والزنى وكل شق فيه حرام ......
هل هناك في عصرنا شيئا بالمجان إلا فضائيات الأفلام والحب ؟
ألا تجدى هذا غريبا
الفكرة متروكة لمن يريد إكمالها !!!
ماذا يعني أنَّ مسؤول في أي دولة يحصل على جنسية دولة أخرى، خصوصا وهو محسوب على النُّخب الحَاكِمَة؟

قرأت في الرابط التالي
http://www.alarabiya.net/articles/2011/07/21/158582.html
أن قبرص (دولة غير عربيّة) قامت بسحب الجنسية القبرصية عن أحد المحسوبين من أعمدة النُّخب الحَاكِمَة في دولنا (القوميّة/القُطريّة)؟!!
الإشكاليّة بالنسبة لي من كل الخبر هي متى حصل على الجنسية؟ وحسب ما ورد في الخبر أنّه حصل عليها في 4/1/2011 أي قبل هروب زين العابدين بن علي؟!!!
حيث أنّ زين العابدين بن علي هرب بتاريخ 14/01/2011 وكذلك خلع محمد حسني مبارك تم في 11/02/2011
هل ما حصل في تونس من مظاهرات جعلت هذا المسؤول يُفكِّر في الحصول على جنسية دولة أوربية؟!!!
ولماذا تم سحبها منه الآن؟
وكم مسؤول في دولنا قدم طلب للحصول على جنسية، بسبب انتفاضات أدوات العَولَمَة؟ ولماذا؟
وكم منهم فكَّر في تقديم طلب للحصول على جنسية، بسبب انتفاضات أدوات العَولَمَة؟ ولماذا؟
ومن هو الدّجَّال في تلك الحالة يا اسماعيل الناطور هل هو الفكر القومي؟ أم الدولة القوميّة؟ أم النُّخَب القوميّة/القُطريّة الحَاكِمَة؟!!!












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 07-21-2011, 11:25 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
أبو صالح
اللقب:
عابر سبيل

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 224
المشاركات: 1,213
بمعدل : 0.44 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو صالح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ليلى معروف المنتدى :  بوابة واتـــأ الحـــرة المنوعة
افتراضي

هل الديمقراطية هي الدَّجل؟

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشاعر لطفي الياسيني نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
الاستاذان الفاضلان الجليلان ابو صالح وعبد العزيز عيد
تحية الاسلام
لا اريد ان يتحول الحوار والنقاش بينكما الى جدل بيزنطي لا فائدة منه
نريد حوارا ديمقراطيا يستفيد منه القاريء
والحوار الجيد يثبت وما دونه يذهب سدى
دمتما بحفظ المولى
كلّه إلاّ الديمقراطية فهي أم الحوار البيزنطي يا عزيزي لطفي الياسيني فهذه هي مفهومها لمعنى حريّة الرأي أي أن تقول له ثور فهو من المنطقي لديه أن يقول لك أحلبوه وتكون المسألة مقبولة؟!!! أو بمعنى آخر حوار الطرشان ولذلك أعيد عليك ما كتبته تحت العنوان والرابط التالي لتتذكر
ان حذاء الشيخ رائد صلاح اطهر من بريطانيا / الحاج لطفي الياسيني
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8597
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشاعر لطفي الياسيني نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


ان حذاء الشيخ رائد صلاح اطهر من بريطانيا / الحاج لطفي الياسيني
.................................................. .................... ......
بدمي ساحمي.... رائد الاحرار
روحي فداه..... لاخر المشوار
هو ابن ام الفحم ارض الغار
وعرين اسلامي .... بنو الثوار
وحماة اقصانا... من الاشرار
خسيء الدعاة .... وهم زناة بوار
ان يسجنوا شيخا من الاخيار
ساقيمها حربا برغم حصاري
وافجر الالغام خلف جدار
وازيل لندن ذاك نص قراري
عهد علي بواحد جبار
ان حاولوا ان يسجنوا بالنار
سيكون ردي عاصف الاعصار
يا راس لندن قادم بشرار
لن يسلم المأفون عبر الدار
ساناله في الليل والاسحار
وارد صاعين الى الغدار
لطفي انا وقنابلي زناري
رغم الاعاقة من سنين عثار
الله اكبر صرخة الابرار
تهتز منها .. زمرة الكفار
يا شيخ رائد موعد الثوار
عند الشروق بشارع او دار
سالغم الديناميت تحت جدار
فالعين بالعين لاخذ الثار
...................................

الحاج لطفي الياسيني
جازاك الله خيرا،
من وجهة نظري أهلنا في فلسطين الذين لم يتركوا فلسطين عام 48 هم أملنا في تحرير الإنسان من استعباد الأمم المتحدة ومنظومتها الديمقراطية وربيبتها دولة الكيان الصهيوني، وأنَّ يوم الأرض في آذار عام 1976 (ولمن لم يعرف تفاصيل يوم الأرض عليه بالضغط على الرابط)
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%...8A%D9%86%D9%8A
كان هو محمد البوعزيزي الحقيقي لكل انتفاضات أدوات العَولَمَة الحالية، اللهم ثبت أهلنا في فلسطين وأعنهم على الصمود وهيئ لنا شرف المساهمة معهم في تحرير الانسان في كل مكان من ظلم واستعباد النُّخب الحَاكِمَة في منظومة الأمم المتحدة التي اعطت شهادة ميلاد دولة الكيان الصهيوني بالرغم من عدم التزامها بأول شروط الاشتراك فيها (أن يكون لديها دستور وهي مازالت حتى الآن بدون دستور) بينما فلسطين لم ولن يتم اعطاء شهادة ميلاد لها بسبب ما يتم استخدامه بحجة أنّه ضرورة لفرض هيبة النُّخَب الحَاكِمَة في أي نظام ديمقراطي، ألا وهو حق النَّقض/الفيتو، ومحمد البوعزيزي في سيدي بوزيد بإشعاله بدنه بعريضة الشكوى التي رفضت حتى استلامها ممثلي النظام لأنها كانت موجهة ضد ممثل النظام؟!!!
كان هو الفتيل الذي أعلن به نهاية صلاحية هذا النظام الديمقراطي ومن خلفه الأمم المتحدة راعية الظلم ومكرسته ضد الإنسان وسلبت حريته في كل مكان.
ويجب أن يكون هناك نظام عولمي جديد بدل منظومة الأمم المتحدة، يكون فيه الانسان حر وسيّد نفسه وابن أبيه وأمه وليس ابن الحكومة لا أب ولا أم له سواها، حيث يتساوى في تلك الحالة هو وابن الزنى لا فرق على الإطلاق، وهنا هي مأساة كل صاحب دين أو خلق من مُثَّقَّفي دولة الفَلسَفَة ومع ذلك يدعم نظام الأمم المتحدة ويقف ضد انتفاضات أدوات العولَمَة؟!!! ولذلك أنا رأيي أنَّ
الشَّعَب يُريد اسْقَاط المُثَّقَّفَ الرَّدَّاحِيِّ السُّوقيِّ المُبتَذَلِ، لماذا؟ تجده في الرابط التالي
http://wata1.com/vb/showthread.php?t=8489












عرض البوم صور أبو صالح   رد مع اقتباس
قديم 07-21-2011, 08:44 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
ليلى معروف
اللقب:
سفيرة الود والورد /مجلس الحكماء
 
الصورة الرمزية ليلى معروف

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 385
المشاركات: 239
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ليلى معروف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ليلى معروف المنتدى :  بوابة واتـــأ الحـــرة المنوعة
افتراضي

الأخ اسماعيل الناطور
هذا الفكر هو فكر اللادين واللاضمير ولكنه أصاب البعض ممن يسمون أنفسهم رجالا للدين
واستطاعوا هؤلاء قيادة عمليات القتل المرعب وتقطيع الأوصال الذي لم نشاهده في أي مكان في العالم .
شكرا لمشاركتك الراقية .

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة












عرض البوم صور ليلى معروف   رد مع اقتباس
قديم 07-21-2011, 08:50 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
ليلى معروف
اللقب:
سفيرة الود والورد /مجلس الحكماء
 
الصورة الرمزية ليلى معروف

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 385
المشاركات: 239
بمعدل : 0.07 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ليلى معروف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ليلى معروف المنتدى :  بوابة واتـــأ الحـــرة المنوعة
افتراضي

الأخ أبو صالح
اللغة مهمة جدا للانسان ، ولكن الانسان يصلح بقلبه وضميره وروحه
والانسان الصالح هو صالح في كل العصور وفي كل اللغات وأينما كان .
كل الشكر لك ودمت بألف خير .
//












عرض البوم صور ليلى معروف   رد مع اقتباس
قديم 07-21-2011, 09:20 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
مايا دنديس
اللقب:
زائر

البيانات
العضوية:
المشاركات: n/a
بمعدل : 0 يوميا
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ليلى معروف المنتدى :  بوابة واتـــأ الحـــرة المنوعة
افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


حفيدة الحاج لطفي الياسيني












عرض البوم صور مايا دنديس   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القضاء والقدر ومسئولية الإنسان الباسم وليد الفقه الاسلامي والفتاوى 1 01-23-2011 09:01 PM
بول الشيطان في أذن الإنسان الباسم وليد تهم نحن بريئون منها والرد عليها 1 01-12-2011 02:02 AM
الإنسان في القرآن الباسم وليد المكتبة الاسلامية 1 12-17-2010 08:14 AM
الإنسان والمكان ليلى معروف الطب البديل 7 05-07-2010 01:56 AM
القضاء والقدر ومسئولية الإنسان الباسم وليد الدراسات القرآنية والاعجاز العلمي 2 04-18-2010 02:30 PM


الساعة الآن 02:25 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com