.............
 

آخر 12 مشاركات
إنقاذ امرأة حاولت الانتحار من أعلى جسر في القادسية نائبة:... أنشودة / يمه وليدي - فرقة طيور دجلة انفوجرافيك | مرور عامين على انتهاء المعارك.. أرقام تكشف...
رسالة تعزية و رثـاء باستشهـاد المناضل العراقي فاهم الطائي... احتجاجات العراق ولبنان.. تقويض للأحزاب الشيعية المتحالفة مع... * يد المنون تختطف الأخ العزيز والانسان الطيب العالم العراقي...
-:اضغط (هنا) للاطلاع على نشرة منبر البصرة ليومي... Icon16> > #عاجل > المعاون الجهادي السابق > لمقتدى الصدر ..... > > #عاجل > المعاون الجهادي السابق > لمقتدى...
جريدة الوقائع العراقية تنشر قانوني التقاعد والغاء امتيازات... " انتفاضة تشرين السلمية اصبحت ثورة اسطورية بعد ان كانت حلم... Image information Download image Collect image Bosch,...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > المـــلــتـقـى الـــحــر > منتدى الحوار والنقاش الحر
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 04-02-2010, 11:11 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
أبو القاسم ناصر
اللقب:
عضو الجمعية الحرة

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 326
المشاركات: 10
بمعدل : 0.00 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو القاسم ناصر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : شاكر شبير المنتدى : منتدى الحوار والنقاش الحر
افتراضي

الإسلام لم يكن يوما مقصلة تجتث الناس حتى المذنبين , و الدنيا ليست دار الحساب , الحساب في الآخرة , و أما الدنيا دار العمل , و ليس لأحد من أهل الأرض مهما كان أن يحصر الحق و الباطل في رأيه أو رأي أي شخص يتبعه , فكما قال الإمام الشافعي "رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب" , فالإنسان عليه أن يؤمن بأن غالبية آرائه صحيحة لكن هنالك بعضها خاطئ , و في دستور الإسلام لا يعاقب الدين إلا بشروط , فمثلا حد الزنا لا يقام إلا بأحد شرطين :
الأول : أن يقر الزاني بالزنا أربع مرات .
الثاني : أن يشهد به عليه أربعة شهود في مجلس واحد , و أن يصفوا واقعة واحده , و أن يكونوا رجالا عدولا لا مانع فيهم كالعمى , و أن يصفوه .
و الناظر إلى حال هذه الشروط يدرك أنها ليست إلا لمنع استشراء الفاحشة على العلن , و ليس معاقبة الشخص في حد ذاتها , فالإسلام لم يأمر بالتجسس و التلصص على الأشخاص المشبوهين , لم يأمر بتتبع الناس , لم يأمر بتعليق الكاميرات في كل ركن .

سؤال : شخص رأى أمه تزني , ماذا يفعل ؟ خاصة أن الحد لن يقام عليها لأن لا أحد رآها غيره . يقتلها ؟ يتبرأ منها ؟ يقيم فيها حد الله بنفسه ؟ حسنا أين بر الوالدين ما لم يأمرا بمعصية الخالق ؟

هنالك دين من السماء , هنالك بشر آمنوا بهذا الدين , هنالك أبناء لهؤلاء البشر أخذوا الدين عمن سبقوهم , و مع كل جيل تختلط مفاهيم الدين لدى البعض , مكروه يضحي بحكم الحرام , مستحب يصبح بحكم الواجب , عادات اجتماعية تنتقل من عرف المجتمع القابع خارج نطاق الدين إلى صلب الدين , كل هذا شيء عادي و طبيعي فهذه سنة المجتمعات , لكن دائما في وسط هذا كله توجد فئة من الناس تجتهد للبحث وراء الحكمة السماوية من الحكم لا تطبيق الحكم , تجتهد في قياس هذه الحكمة على باقي الأحكام التي تفرزها متغيرات الحياة , تجتهد في صقل ماسة الدين من الشوائب التي إلتصقت به , ترده إلى أصله فقط لا أكثر , لا تغيره , لا تبدع فيه , لا تقتص منه , لا تزيد عليه , المشكلة أن يضيع صوت هؤلاء وسط معمعة و جعجعة أصوات أخرى يرى فيها عامة أفراد المجتمع حملة لواء الدين , المجتمع , الحضارة , التطور , التقدم , الثقافة ... إلخ .

الحالات الغريبة في المجتمعات ممثلة كما في هذا الموضوع في الشخصيات الأربعة التي لم تختر غربتها بملئ إرادتها بل فرضت عليها , يجب على أفراد المجتمع و بخاصة حملة لوائه الأخذ بيدهم , مساعدتهم , عدم تركهم هكذا على الهامش يواجهون مأزقهم بنفسهم بشكل غير مضمون النتائج قد يكون مليء بالأخطاء من جرائم أو تطرف في أبشع الصور (خسارة عدد من أفراد المجتمع) , أو تقوقع على الذات أو انتحار في أخف الصور (خسارة فرد واحد من المجتمع) .

من ناحية أخرى ما ينطبق على هؤلاء أحب سحبه و تطبيقه على الحالات الغريبة في المجتمع و التي اختارت غربتها بملئ إرادتها و لم تفرض عليهم , و أقصد بالغربة بملئ الإرادة الغربة الفكرية ,فالمجتمع يجب أن يتقن حملة ألويته التعامل مع هؤلاء الغرباء فكريا , بالاستفادة من بحث أسباب غربتهم الفكرية , دراسة أفكارهم , و الاستفادة من حسنها , و تقويم سيئها , لا أدري لماذا عندما يختلف معنا شخص في فكرة جوهرية نميل إلى الرفض الشخص كليا , و رفض جميع أفكاره و أقواله و أطروحاته حتى النافع منها ؟

المجتمع عندما يرفض غرباءه يتحجر عند آخر نقطة كان يتقن فيها التعامل مع غربائه , يتجمد الحراك الفكري لديه عند آخر مرة أثاره أحد الغرباء عندما كان للغريب كيانه وسط المجتمع , و صوت يسمع , و حق يرعى و يصان , عندما كان الغريب لا يهمش , لا ينفى .

طوبى للغرباء

و في أمان الله












عرض البوم صور أبو القاسم ناصر   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2010, 01:02 AM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اسماعيل الناطور
اللقب:
باحث ومفكر إجتماعي/ الإدارة العامة

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 283
المشاركات: 1,599
بمعدل : 0.45 يوميا
الإتصالات
الحالة:
اسماعيل الناطور غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : شاكر شبير المنتدى : منتدى الحوار والنقاش الحر
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.شاكرشبير نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:

والله إنني متألم من الأعماق .. وأنا ارى هذا المستوى الفكري للنخبة المتعلمة من الأمة!
بعض الطرح تم من خلال أحكام إسقاطية وبعضه ينم عن عدم دراية بعلم الأخلاق كمنظومة معرفية.
وهل يشترط استواء ووجود الأسرة عدم مناقشة المبادئ الأخلاقية والقيم ؟!
وتصفية حساب إيه .. اللي إنت جاي تقول عليه؟!
وواحد أقول له جاري تخانق مع زوجته تعال نروح نصلحهم .. فيقول لي هذا بسبب المفاهيم الثلاثة العصمة والتقية والتأويل .. والنظرة السلبية التي استحكمت بنا أكثر من قرن من الزمن من أجل تثبيت مفاهيم الدولة القطرية الحديثة! ولا يذهب معي لنصالحهم!
والله المستعان ..

أنظر إلى النخبة المتعلمة من أمتنا .. فأحزن ..
لأنني عندما أنظر للأمة وهي تواجه الأمم ..
وبحاجة إلى فرسان لتواجه بهم الأمم ..
فأراها وهي تنظر إلى النخبة المتعلمة فيها ..
أن لسان حالها يقول:

من قلة الخيل .. شدينا على الحمير ..
ومن قلة الناس .. عاشرنا النور ..

[/align]


فعلا وكأنك تنظر في المرآة
توصيف دقيق لحالات من الفكر القادم من الإسقاط النفسي
فكثير من قضايا الأسرة العربية تحتاج لمفكرين تقود عقولهم أسر سوية
ولا تحتاج لمفكرين يعتمدون على تصور أو وهم أو تعايش مع نماذج أسرية غير سوية
فلا الغرب ولا علم الأخلاق الذي يدرس على طرق فلسفية بعيدة عن أي منطق ديني
هي الفتوى أو هي المرجع الذي يستلزم المباهاة به
هناك شرع وهناك أسر سوية
وأخلاق الشواذ لا تلزم الأسوياء












عرض البوم صور اسماعيل الناطور   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2010, 10:57 AM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
ناصر عبد المجيد الحريري
اللقب:
شاعر وإعلامي عربي
 
الصورة الرمزية ناصر عبد المجيد الحريري

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 56
الدولة: سوريا
المشاركات: 411
بمعدل : 0.11 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ناصر عبد المجيد الحريري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر MSN إلى ناصر عبد المجيد الحريري إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ناصر عبد المجيد الحريري

 

كاتب الموضوع : شاكر شبير المنتدى : منتدى الحوار والنقاش الحر
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.شاكرشبير نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسوله الأمين




لوحة رقم (11): معرفة ماذا .. ومعرفة كيف ..

المداخلة الجميلة التي تقدم بها أخي الكريم الأستاذ ناصر عبدالمجيد الحريري هي من نوع معرفة ماذا ..
أود أن يستغلها لممارسة في الوضع الذي أمامه والذي يحتاج إلى معرفة كيف ..


ماذا سيقول لهم؟
هل سيقول للأول هذا أبوك .. عليك احترامه .. واحترام حريته الشخصية؟! أم يتقبل عدم احترامه لأبيه؟!
وللثاني هذه أمك .. عليك احترامها .. واحترام حريتها الشخصية؟! أم ........
وللعقيد الحمد لله على براءة أبيك .. ومزق التقرير الطبي؟! أم ......
ويقول لأم أمين .. يبقى أمين ضناك؟! أم ........


الموقف يحتاج إلى توصيات عملية ..
وهذا هو المهم ..
هذه التوصيات ستعكس قيماً .. أي سترتكز على قيم ..
سنفرزها من خلال عملية تحليل ..
فنضع قواعد أخلاقية ..
طوبة في البناء الأخلاقي للأمة ..

وبالله التوفيق،،،

الأستاذ الدكتور شاكر شبير ، الأخ والمعلم الجميل .


تحية لك مرفقة مع انحناءة لعظيمٍ مثلك .


مداخلتي المشار إليها تحدثت عن المثل الأعلى في الأخلاق .


وما تشير إليه كل القيم الفاضلة أن الأخلاق كلٌ لا يتجزأ ، ولا يمكن تغيير مسمى الفضيلة ، إلا بالفضيلة .


ولكن قد يتبدل أو يتغير المفهوم بشكل نسبي عند البعض ، فمنهم يرى الكذب في بعض الأحيان مسموح ومقبول ، ومنهم من يرى ذلك غير مقبول وغير منطقي ،ولذلك قسمه البعض أبيضاً وأسوداً .


لكن في بعض المفاهيم الأخلاقية لا يمكن أن تتغير ، لأنها ثابتة وواضحة ، فلا يمكن تغيير مفهوم الزنا ، ومفهوم الابن غير الشرعي ، والابن اللقيط ، وغيره من المفاهيم لارتباطها بالأخلاق والفضيلة أولاً ثم لارتباطها الديني .



ماذا سيقول لهم؟


هل سيقول للأول هذا أبوك .. عليك احترامه .. واحترام حريته الشخصية؟! أم يتقبل عدم احترامه لأبيه؟!


وللثاني هذه أمك .. عليك احترامها .. واحترام حريتها الشخصية؟! أم ........


وللعقيد الحمد لله على براءة أبيك .. ومزق التقرير الطبي؟! أم ......


ويقول لأم أمين .. يبقى أمين ضناك؟! أم ........



- سأقول للأول هذا أبوك ، وعليك احترامه ، ولكن في نفس الوقت سأقول له لا تنسى أن ما فعله أبوك هو مخالف للفضيلة والدين ، ولكن واجبك الأخلاقي والديني أن تستنكر الفعل الذي قام به أبوك .


- وينطبق نفس القول على الأم ، والآخرين أيضاً .


لأننا لا يمكن أن نغير فضيلة الأخلاق ، ولا أن نعيد صياغة المُثُل العليا بما يتناسب مع أهوائنا ، لأنها من الثوابت .


ولا يمكننا أن ننسى هنا القول الذي حفظناه منذ الصغر ، قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : والله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت ، لقطعت يدها " .


هنا يكفينا أن الرسول صلى الله عليه وسلم ، حدد مسؤولية الأب ، أن لا تأخذه في حد من حدود الله أي رأفة ، وهذا ينطبق على الآخرين أيضاً ، مع فارق وجوب احترام الأب والأم كما وصى بذلك القرآن الكريم بذلك .













التعديل الأخير تم بواسطة ناصر عبد المجيد الحريري ; 04-03-2010 الساعة 11:10 AM
عرض البوم صور ناصر عبد المجيد الحريري   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2010, 06:23 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
أبو القاسم ناصر
اللقب:
عضو الجمعية الحرة

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 326
المشاركات: 10
بمعدل : 0.00 يوميا
الإتصالات
الحالة:
أبو القاسم ناصر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : شاكر شبير المنتدى : منتدى الحوار والنقاش الحر
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصر عبد المجيد الحريري نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:

ولا يمكننا أن ننسى هنا القول الذي حفظناه منذ الصغر ، قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : والله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت ، لقطعت يدها " .


هنا يكفينا أن الرسول صلى الله عليه وسلم ، حدد مسؤولية الأب ، أن لا تأخذه في حد من حدود الله أي رأفة ، وهذا ينطبق على الآخرين أيضاً ، مع فارق وجوب احترام الأب والأم كما وصى بذلك القرآن الكريم بذلك .
تنويه : الرسول صلى الله عليه و سلم قال قوله ذلك بصفته ولي الأمر المسؤول عن تنفيذ الحد , و هذا لا يعني أن الأب عليه أن يقيم الحد بنفسه في أبنائه , موقف الأب يقتصر في هذه الناحية على التوجيه و التربية ...












عرض البوم صور أبو القاسم ناصر   رد مع اقتباس
قديم 04-03-2010, 06:56 PM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
ناصر عبد المجيد الحريري
اللقب:
شاعر وإعلامي عربي
 
الصورة الرمزية ناصر عبد المجيد الحريري

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 56
الدولة: سوريا
المشاركات: 411
بمعدل : 0.11 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ناصر عبد المجيد الحريري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر MSN إلى ناصر عبد المجيد الحريري إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ناصر عبد المجيد الحريري

 

كاتب الموضوع : شاكر شبير المنتدى : منتدى الحوار والنقاش الحر
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القاسم ناصر نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
تنويه : الرسول صلى الله عليه و سلم قال قوله ذلك بصفته ولي الأمر المسؤول عن تنفيذ الحد , و هذا لا يعني أن الأب عليه أن يقيم الحد بنفسه في أبنائه , موقف الأب يقتصر في هذه الناحية على التوجيه و التربية ...

أخي المكرم أبا القاسم ناصر ..
أحييك بتحية الإسلام . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ..
لا أخالفك الرأي فيما أروردته ، ولكن إيرادي في سياق مداخلتي لهذا القول للرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم ، تأكيداً أن حدود الله لا يمكن لأحد تعديها دون حساب ، ولو كان ذي قربى .
أعلم جيداً أن تنفيذ الحد من اختصاص ولي الأمر المسلم ، أو الحاكم العادل ، ولكن من واجب الأب أن يكون أحد أركان تنفيذ هذا الحد ، من خلال الشهادة بالحق إن كان ممن شاهد الاعتداء على حد الله .ولو كان المعتدي ابنه .












عرض البوم صور ناصر عبد المجيد الحريري   رد مع اقتباس
قديم 04-04-2010, 12:18 PM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اسماعيل الناطور
اللقب:
باحث ومفكر إجتماعي/ الإدارة العامة

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 283
المشاركات: 1,599
بمعدل : 0.45 يوميا
الإتصالات
الحالة:
اسماعيل الناطور غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : شاكر شبير المنتدى : منتدى الحوار والنقاش الحر
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو صالح نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
[/CENTER]

أمسك أعصابك، ما هذا وصلنا للحمير والنور يا د. شاكر شبير؟!!!
المضحك في الموضوع أن من يظن حاله من النخبة لا هو نخبة ولا بطيخ في الغالب الأعم، كل ما هنالك أن فلان أو علان له علاقة بالحاكم أو صاحب الموقع، في ساعة ما، في ظرف ما، قام بمجاملته أو من أجل استغلال شرّه لكي يكون في صالحه أو يرغب في التقرّب لفلانة أو علانة يتم تزكيته أو تزكيتها لكي تحصل على صلاحيات إدارية أو لقب أو منصب من قبل الحاكم أو صاحب الموقع؟!!!
:wata (304)::wata (304)::wata (304)::wata (304)::wata (304):












عرض البوم صور اسماعيل الناطور   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2010, 12:58 PM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
فريد محمد المقداد
اللقب:
مدير العلاقات العامة / الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية فريد محمد المقداد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 62
المشاركات: 1,104
بمعدل : 0.31 يوميا
الإتصالات
الحالة:
فريد محمد المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : شاكر شبير المنتدى : منتدى الحوار والنقاش الحر
افتراضي

(من وحي قصة أم أمين...)


ومجدداً أقول (لاتحزن إن الله معنا):
أحيي حكيم واتا الأستاذ الدكتور شاكر شوبير بتحية الإسلام تحية أهل الجنة {تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ وَأَعَدَّ لَهُمْ أَجْراً كَرِيماً }الأحزاب44،فسلامُ الله عليك ورحمته وبركاته أستاذي:
بادئً ذي بدء أقول :إن من لايستفيد من تجارب ودروس التاريخ يكتب عليه تكرارها،وأؤكد التحية لحكيم واتا مرةً أخرى على دعوةٍ جريئة حدثني عنها عدد من الأصدقاء لتقنين الفقه الإسلامي وأحكام الشريعة الإسلامية ،بحيث يتمكن كل من أراد حكماً في مسألة معينة الرجوع إليها غضة طرية ،فلا نمارس الدوران الرتيب في المكان ،ولا نتجاهل الأحكام التي أصدرها علماء ثقات لنبدأ من الصفر على طريقة ديكارت وكأننا في مخبر....
ما يزيد ألمي وحزني أن الموضوع في وادٍ ونقاش أخوتي وأحبتي في وادٍ آخر..وهنا أتساءل والتساؤل مشروع لماذا في كل حوار علينا أن نذكر بأدبيات الحوار وأصوله ومناهجه؟يا قوم أليس بينكم رجل رشيد؟؟؟! يوضح لي علاقة الكتلة الشرقية والغربية بموضوعنا ،أو يبين لي ما هي علاقة سياسات التسلح في دول العالم الثالث بموضوع نقاشنا لماذا نحرف مسار الحوار؟؟؟لمصلحة من تشتيت الموضوع بهذه الطريقة؟؟؟
في الموضـــــــــــــــــــــــــــــــــوع :
القضايا الأربع التي طرحها الدكتور شاكر هي مشاكل وثيقة الصلة بواقع الإنسان العربي ،ليست من القمر ولا علاقة لها بمجتمع ٍ آخر غير مجتمعنا العربي ،ولو أردنا أن نناقشها كقضايا غير عربية ،لاستوردنا الحلول التي قدمها غير العرب لها وكفى الله المؤمنين شر القتال ،وحكيم واتا هو أكثر الناس إدراكاً لذلك ،حيث توجه بندائه إلى عقول وأدمغة أمته ،لأنه يريد أن يعرف كيف يتعامل المفكر العربي الذي يحمل خلفية فكرية عربية مع مثل هذه القضايا التي أكاد أجزم أن كثيرين منا سمعوا وشاهدوا ما يؤكدها فهي حالات متفشية في مجتمعنا العربي ،ومن لايريد أن يراها فهذه مشكلته وهي تحتاج إلى بيانٍ عملي لكيفية التعامل معها ،وأتمنى أن نبقي الحوار على أرض واتا ولا ننتقل به إلى السماء......لاأستطيع التوافق معكم أن القضايا الأربع هي قضية واحدة مهما كانت المبررات أو وجهات النظر للموضوع فليس الزنا كقضية يفترض أن يكون لي موقف تجاهها كالمثلية التي يفترض أن يكون لي موقف تجاهها وهاتان القضيتان ليستا كالعمالة لأعداء الأمة التي أود الحديث عنها:
خط أحمر (توتر عالي)يمنع الاقتراب والتصوير:
(أما نخون فهذا ليس مبدؤنا=إن الخيانة كفر ليس يغتفر)
تحفيز هادئ على الطريقة الشوبيرية:
يقول الرواي ياسادة ياكرام :كان يا ما كان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان حتى كان ،كانت هناك مملكة عظيمة ، وكان يحكم هذه المملكة ملكٌ عادلٌ وحكيم ، حيث كان قصره مفتوحاً لكل أبناء الشعب ليقدموا مشورتهم واقتراحاتهم... ، وذلك لمصلحة المملكة وتقدمها ، وكان الملك يستمع للجميع ويأخذ بآرائهم ، فكان حقا مثالا للحاكم المنفتح والنزيه ، وكان الشعب يحبه ويجله ويحتفي به في كل سنةٍ ، ومن عادة هذه الاحتفالات أنه كان ينبغي على كل مواطن أن يهديه هدية متواضعة في عيد ميلاده ، كل في دوره . ويقال بأنه في إحدى السنوات جاء الدور على شخص ، وكان هذا الشخص فلاحاً بسيطاً يعيش في إحدى القرى ، على ما تنتجه أرضه، ومن الصيد ، وعندما جاء عليه الدور أراد أن يهدي للملك أغلى ما عنده ، فجاءته فكرة أن يهدي للملك طائر /الققوونو/ الذي كان يملكه ، وكان يستعمل هذا الطائر كطعم أثناء الصيد
فذهب هذا الفلاح إلى قصر الملك ، واخذ معه طائر/ الققوونو/ ، وبعد أن حيا الملك قال : يا جلالة الملك المعظم إنني اهدي إليك هذه الهدية المتواضعة ، وهي أثمن ماأملك ،وأعطى طائر/ الققوونو/ للملك .فقال الملك : وما هي مميزات هذا الطائر .
فرد الفلاح : إن هذا الطائر عجيب حقاً ، فأنا استعمله كطعم في الصيد ، حيث أنصب الفخاخ وأضع هذا الطائر بالقرب منها ، فيقوم بدوره بالتغريد ويصيح وينادي أبناء فصيلته من الطيور ، وعندما يأتون إليه يقعون في الفخ . فأخذ الملك الطائر وقطع رأسه ورماه .فقال الفلاح: ماذا فعلت يا جلالة الملك ؟؟؟، لماذا قتلت الطائر ؟
فقال الملك : إن كل من يخون أبناء قومه يجب أن يكون هذا مصيره .
هل للعلماء المسلمين من كلمة في الموضوع :
من القواعد المتعارف عليها عند علماء الكلام المسلمين: (إن كنت ناقلاً فالصحة،وإن كنت مدعياً فالدليل)لذلك اسمحوا لي أن أستغرب حديث كثر من الأحبة في قضايا فقهية إسلامية بهذا العمق دون بينة أو هدى أو كتاب منير،نعم من حق الجميع أن يتحدث في الإسلام تقول لمن لايصلي عليك بالصلاة وتقول لمن لايزكي أدِ الزكاة...لكن عندما تتحدث في قضايا بهذا العمق كحكم الخائن مثلاً سأقف بوجهك صارخا :ماهي الثقافة التي تهيؤك للحديث في هذه المسألة؟؟؟؟
يعتبر أمين جاسوساً على أمته وهي في حالة حرب مع دولة معادية:
وهل أوصل هذه الأمة إلى ماهي فيه اليوم إلا خيانة الخونة وارتماؤهم في أحضان أعداء الأمة فكل دماء أبناء فلسطين من الشهداء الأبرار معلقة في أعناقهم،ألا لعنة الله والملائكة والناس عليهم أجمعين...اللهم آمين،الله المستعان يا دكتور شاكر ،أعرف خروجي عن محور النقاش ولكنه استطرادٌ لذهن مشتتة وعلى كل فالاستطراد لابأس به ، الجاسوس على المسلمين إمّا أن يكون مسلماً أو ذمّيّاً أو من أهل الحرب ،" وقد أجاب أبو يوسف عن سؤال هارون الرّشيد فيما يتعلّق بالحكم فيهم فقال : وسألتَ يا أمير المؤمنين عن الجواسيس يوجدون وهم من أهل الذّمّة أو أهل الحرب أو من المسلمين . فإن كانوا من أهل الحرب أو من أهل الذّمّة ممّن يؤدّي الجزية من اليهود والنّصارى والمجوس فاضرب أعناقهم ، وإن كانوا من أهل الإسلام معروفين فأوجعهم عقوبةً ، وأطل حبسهم حتّى يحدثوا توبةً ".
وقال الإمام محمّد بن الحسن : وإذا وجد المسلمون رجلاً - ممّن يدّعي الإسلام - عيناً للمشركين على المسلمين يكتب إليهم بعوراتهم فأقرّ بذلك طوعاً فإنّه لا يقتل ، ولكنّ الإمام يوجعه عقوبةً . ثمّ قال : إنّ مثله لا يكون مسلماً حقيقةً ، ولكن لا يقتل لأنّه لم يترك ما به حكم بإسلامه فلا يخرج عن الإسلام في الظّاهر ما لم يترك ما به دخل في الإسلام ، ولأنّه إنّما حمله على ما فعل الطّمع ، لا خبث الاعتقاد ، وهذا أحسن الوجهين ، وبه أمرنا . قال اللّه تعالى : { الّذين يستمعون القولَ فيتَّبعون أَحْسَنَه } واستدلّ عليه بحديث « حاطب بن أبي بلتعة ، فإنّه كتب إلى قريش : أنّ رسول اللّه صلى الله عليه وسلم يغزوكم فخذوا حذركم ، فأراد عمر رضي الله عنه قتله ، فقال الرّسول لعمر : مهلاً يا عمر ، فلعلّ اللّه قد اطّلع على أهل بدر فقال : اعملوا ما شئتم فقد غفرتُ لكم » فلو كان بهذا كافراً مستوجباً للقتل ما تركه الرّسول صلى الله عليه وسلم بدريّاً كان أو غير بدريّ ، وكذلك لو لزمه القتل بهذا حدّاً ما تركه الرّسول صلى الله عليه وسلم وفيه نزل قوله تعالى : { يا أيّها الّذين آمنوا لا تَتَّخِذُوا عدوّي وعدوَّكم أولياء } فقد سمّاه مؤمناً ، « وعليه دلّت قصّة أبي لبابة حين استشاره بنو قريظة ، فَأمَرَّ أصبعه على حلقه يخبرهم أنّهم لو نزلوا على حكم رسول اللّه صلى الله عليه وسلم قتلهم » ، وفيه نزل قوله تعالى : { يا أيّها الّذين آمنوا لا تَخُونوا اللّه والرّسولَ }، ومذهب الشّافعيّ وطائفة : أنّ الجاسوس المسلم يعزّر ولا يجوز قتله وإن كان ذا هيئة ( أي ماض كريم في خدمة الإسلام ) عفي عنه لحديث حاطب .

نعود إلى قصة أمين :
هل تحترم أم أمين أميناً؟؟؟
إذا كانت المحبة ثمرة العاطفة القلبية التي تتأثر بأهواء النفس ونزواتها ورعوناتها فإن الاحترام هو وليد العقل الذي لايصدر الأحكام إلا بعد تمعن وتبصر ومحاكمة للأمور لذلك أوافقك دكتور شاكر في كل ما أورته في لوحاتك...
المشكلة عند أم أمين أنها سوف تفقد ثقتها بهذا الابن..وسوف تبقى عمالته لأعداء الأمة حاجزاً أمام بناء أي مساحة للتواصل بينهما،فمن المعروف عند العرب أن من يبيع الأرض يبيع العرض ،وما يزيد الطين بلة في هذه المشكلة أن أم أمين مضطرة إلى الاجتماع مع ولدها والتواصل معه ناهيك عن رابط الأمومة المقدس الذي لايمكن أن تنفك عراه مهما حدث ومشتركات ومصالح ذات قيمة...وفي العلاج نقول :على أم أمين أن تدفع ولدها إلى الاعتراف بخطئه وذلك ببيان أنه جنى جناية لم يجنها ولد مذ تاريخ البشر ،وكلنا يدرك أن الاعتراف بالخطأ فضيلة ما بعدها فضيلة وهو المدخل الطبيعي لعملية الإصلاح التي نتوخاها...
أمين يقر بخطئه...
أمين يندم على ما فعل...
نحن لم نتستر على خطأ أمين...
لم ولن نبرر لأمين ما فعل...
سنتجاوز ذلك الخطأ...
سنسعى جاهدين لإصلاح أمين فهو فلذة كبدنا ونور وقرة عيوننا....
سنتجاوز الموقف بأقل الخسائر الممكنة...
باب التوبة مفتوح على مصراعيه لأمين...
أمين لم و لن ينتحر...
أمين لم ولن يستمر في الخطأ...
خطأ أمين ليس نهاية التاريخ...
(هذه هي توصيات مدير العلاقات العامة والمقاومة لأم أمين )
وبالله التوفيق،،،،












عرض البوم صور فريد محمد المقداد   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2010, 03:21 PM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
فريد محمد المقداد
اللقب:
مدير العلاقات العامة / الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية فريد محمد المقداد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 62
المشاركات: 1,104
بمعدل : 0.31 يوميا
الإتصالات
الحالة:
فريد محمد المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : شاكر شبير المنتدى : منتدى الحوار والنقاش الحر
افتراضي

(حكاية من الصين )


[شيه هوانج تي] كان أول أباطرة الصين،حكم من عام 221إلى207 قبل الميلاد ،أنفق أموالاً طائلة في بناء الحصون وحفر القنوات وتعبيد الطرق،افتقد الأموال اللازمة لحرب موشكة،بلغه أن فقيرا مفرط الثراء من قرية لان شو قد مات عن غير وارث وعن كنز عظيم كنز دفين ،قيل إن أحداً لايعرف مدفن الكنز إلا شيخ في القرية ،أمر الإمبراطور فجيء بالشيخ ،وقيل له ياعم إن أمك الصين في مأزق حرج ،العدو يحشد جنوده وجنودنا يفتقدون العدة ،العدة يلزمها مال، المصير يتوقف على ما تعرف أين الكنز؟؟؟قال الشيخ غداً أقول لك،قال الإمبراطور أتقسم أن تقول إذا جاء الغد؟...قال الشيخ:إذا أقسمت أن لاتقتلني قبل أن يجيء الغد قال أقسم فقال أقسم وافترقا،الإمبراطور يعد الجنود في انتظار الغد والشيخ ينعم في القصر في انتظار الغد ،في اليوم التالي قال له صاحبه :أين الكنز ؟قال الشيخ غداً أقول لك....وحتى ولا أطيل ،فطن الإمبراطور إلى أن كلمة الغد في اللغة الصينية تعني ما بعد اليوم إطلاقاً ولا تعني اليوم التالي ،المعارك لاتنتظر أحداً ،انتقل الإمبراطور إلى الجبهة وانتقل الشيخ إلى السجن وهو يعد أن يقول أين الكنز إذا جاء الغد ،ولم يزل حتى إذا مات الإمبراطور أطلقوه ،قال له من قال :لماذا لم تقل للإمبراطور أين الكنز،قال لأنني لاأعرف،قال :لماذا قلت أنك ستقول،قال :لأنعم بالبقاء في القصر ،قال :لماذا لم تقل أنك لاتعرف بعد أن انتقلت من القصر إلى السجن ؟قال لأن السجن أهون من سيف الجلاد.
-الكلام للأستاذ الدكتور شاكر أولاً:عم أبو محمد أين الكنز؟ الحياة أو لنقل المعارك لا تنتظر أحداً.
-ولكل من دخل هذا المسرد ولم يداخل.
وبالله التوفيق،،،












عرض البوم صور فريد محمد المقداد   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2010, 10:10 PM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
غادة بنت تركي
اللقب:
أديبة
 
الصورة الرمزية غادة بنت تركي

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 198
المشاركات: 271
بمعدل : 0.08 يوميا
الإتصالات
الحالة:
غادة بنت تركي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : شاكر شبير المنتدى : منتدى الحوار والنقاش الحر
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يتردد داخلي أكبر سؤال !
كيف يتهاوى الصرح الأخلاقي للكبار
داخل الصغار : حين صحو ؟

شكراً دكتورنا القدير
احترامي ،












توقيع غادة بنت تركي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




http://www.youm7.com/News.asp?NewsID...90&IssueID=101


عرض البوم صور غادة بنت تركي   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2010, 01:31 PM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
شاكر شبير
اللقب:
بروفيسور/ مجلس الحكماء

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 42
المشاركات: 183
بمعدل : 0.05 يوميا
الإتصالات
الحالة:
شاكر شبير غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : شاكر شبير المنتدى : منتدى الحوار والنقاش الحر
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسوله الأمين



لوحة رقم (13): وضع الأمور في نصابها


أنا أتألم مع أخي الكريم الأستاذ فريد محمد المقداد من حيث أن الموضوع في واد .. وأن نقاش إخوتنا وأحبتنا في واد آخر .. وهو مؤلم عندما يصد الأمر عن النخبة المتعلمة في الأمة .. والنخبة المتعلمة لا تعني خلاصة العقل .. هذا كلام إنشاء غير عملي .. نحن نأخذ هنا بمنحى علم النفس .. إنها المجموعة المتعلمة بدرجة أعلى من متوسط المجموعة السكانية بما لا يقل عن إنحراف معياري ونصف فوق المتوسط وهذه تأخذ الصيغة الإحصائية: (Z > 1.5 SD).

يقول الرسول علية الصلاة والسلام: إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ..
إذن فالإسلام أمد البشرية بمرجعية Frame of Reference للأخلاق الفطرية ..
التي قد تنحرف نتيجة الإغواء temptation .. سواء طمع في مال .. أو جاه .. أو خوف ..
هذا الاحتمال يستلزم وجود مرجعية لهذا الأخلاق الفطرية ..
وهو ما يستدعي بالضرورة وجود الإسلام ..


وكما رأينا عند نشوء الحي بن يقظان بعيداً عن مواطن الإغواء في الجزيرة المنعزلة ..
توصل بعقله إلى القواعد الأخلاقية التي أتى بها الوحي ..
الأخلاق هي جزء من الفطرة السوية ..
وخاصية توالدية Generativity القواعد الأخلاقية لدى الإنسان هي أساس بناء الصرح الأخلاقي تفترض وهذه التوالدية تفترض فطرية الأخلاق لدى الإنسان ..
لذا فالأخلاق والقوانين الأخلاقية هي إنسانية في مواصفاتها .. أي تخص البشرية جمعاء ..
يقول عمانوائيل كانت Immanuel Kant: شيئان يثيران إعجابي: السماء مرصعة بالنجوم فوقي .. وقانون الأخلاق داخلي.
(Zwei Dinge erfüllen das Gemüt mit immer zunehmender Bewunderung: der gestirnte Himmel über mir und das moralische Gesetz in mir).

الكلام هنا في هذا المسرد عن تحولات نفسية لا إرادية .. أي بصورة لا يملك المرء التحكم فيها ..
وهو نتيجة حتمية لما أسمته أختي الكريمة المبدعة الأستاذة غادة بنت تركي بتهاوي الصرح الأخلاقي للكبار داخل الصغار!
وفقدان الاحترام لتلك الشخصية (وإن كان أحب الناس أو أقربهم إلى المرء) هي نتيجة حتمية لذلك ..
هذه تفاعلات نفسية نتيجة هذا التهاوي .. لا يملك أصحاب العلاقة إيقافها!

هذا المسرد لا يقف عند عدم التشكيك في قيم الأسرة ..
بل يذهب أبعد من ذلك إلى افتراضها ..
وهي أساس في الصراع النفسي الحاصل داخل كل فرد من الأربع حالات التي أمامنا!

كما أن الكلام هنا ليس فيما يتوجب عمله!
ماذا يعمل المرء في كل حالة .. هي قضية أخرى!

القيم Values: هي مجموعة من المعايير التي تحدد القيمة الواجبة للسلوك .. ومنها تتولد القوانين الأخلاقية Moral Laws.
والمثل PrimeValues or Ideals: هي مجموعة القيم الرئيسة التي تأخذ وزناً عالياً بين القيم.
إن مناقضة هذه القيم يتسبب في انهيار الصرح الأخلاقي داخلنا .. وما ينتج عن ذلك من تحولات نفسية لا إرادية داخل الإنسان.

كان يمكن أن نختار لأبي فارس خطيئة الرشوة .. لكن فارس من حبه الجم لأبيه سيغفرها له من خلال محاولة إيجاد تسويغ لها! لكن خطئية أبيه لا تسويغ لها في مجموعة قيم الفرسان .. ربما لو كان فارس يعمل في الوسط الفني .. فلربما تقبل بروح رياضية المثلية الجنسية .. ولحاول تسويغها .. وإن لم يوافق عليها ..

وبالله التوفيق،،،













التعديل الأخير تم بواسطة شاكر شبير ; 04-08-2010 الساعة 01:39 PM
عرض البوم صور شاكر شبير   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:07 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com