.............
 

آخر 12 مشاركات
رايتس ووتش: على السلطات في بغداد الكف عن قتل المتظاهرين... رسالة تعزية ورثـاء لشهداء العنف والأرهـاب في دولة العراق... رئيسة اللجنة التحضيرية للاحتفاء بالذكرى ١٣ لاستشهاد القائد...
ثورة العراق الكبرى تطيح بعروش العملاء والفاسدين : علي... إنقاذ امرأة حاولت الانتحار من أعلى جسر في القادسية نائبة:... أنشودة / يمه وليدي - فرقة طيور دجلة
انفوجرافيك | مرور عامين على انتهاء المعارك.. أرقام تكشف... رسالة تعزية و رثـاء باستشهـاد المناضل العراقي فاهم الطائي... احتجاجات العراق ولبنان.. تقويض للأحزاب الشيعية المتحالفة مع...
* يد المنون تختطف الأخ العزيز والانسان الطيب العالم العراقي... -:اضغط (هنا) للاطلاع على نشرة منبر البصرة ليومي... Icon16> > #عاجل > المعاون الجهادي السابق > لمقتدى الصدر .....


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > المـــلــتـقـى الـــحــر > منتدى الحوار والنقاش الحر
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 10-04-2010, 06:19 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ناجي فرحات
اللقب:
عضو الجمعية الحرة
 
الصورة الرمزية ناجي فرحات

البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 561
المشاركات: 13
بمعدل : 0.00 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ناجي فرحات غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر MSN إلى ناجي فرحات إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ناجي فرحات

 

المنتدى : منتدى الحوار والنقاش الحر
افتراضينظرية المؤامرة بين الحقيقة والوهم

إن لنظرية المؤامرة إغراءات استطاعت هذه النظرية من خلالها أن تسيطر على عقول الناس على مختلف مواقعهم، الفكرية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية، لأنها من جهة تدغدغ بعض المشاعر فيهم، ومن جهة أخرى تمنحهم الفرصة للتخلص من عبء التحليل والاستنباط.

وتطبيق هذه النظرية المفرط على الأحداث، جعل هناك شرخا كبيرا بين العقل المتحرر منها، والعقل المستلب لها.

علينا الاعتراف أن المؤامرة كنشاط عرفته البشرية، هو موجود وليس وهما أو خرافة، ولكن علينا التفريق بين المؤامرة كنشاط بشري موجود، ونظرية المؤامرة التي يرمي أصحابها من ورائها طريقة لإعفائهم من أي مسؤولية تترتب عن قيامهم بالأخطاء من خلال جعل هذه الأخطاء منسوبة للآخر.

كثيرا ما نرى في إعلامنا العربي، كيف تنطلق الأبواق مع كل مصيبة تحل بنا، على أنها من فعل الإمبريالية والصهيونية، حتى بتنا نطلق هذه الاتهامات عند أصغر مشكلة تواجهنا، فتخلفنا سببه المؤامرة، وانقسامنا سببه المؤامرة، وتقاعسنا عن أداء واجباتنا وأعمالنا سببه المؤامرة، حتى انقطاع التيار الكهربائي بسبب عطل في إحدى المحطات هو نتيجة المؤامرة!!!!.

نعم صرنا نستخدم نظرية المؤامرة لإعفاء أنفسنا من أي مسؤولية قد تترتب علينا.

لماذا لا نسأل أنفسنا:
  • لماذا نحن من دون الأمم كلها- تتمكن منا – من عقولنا ونفوسنا - نظرية المؤامرة العالمية علينا؟.
  • لماذا نجد لها رواجا وانتشارا وأنصارا، كتابا ومفكرين وجماهير؟
  • ما هي الأسباب والعوامل الكامنة في النفسية والعقلية العربية التي تجعلها قابلة لاعتناق النظرية وتبريرها في كل حين؟.
  • لماذا تحتل هذه النظرية تلك المساحة الهائلة من ثقافتنا وتاريخنا ومناهجنا وإعلامنا وطرحنا السياسي والديني؟.
  • لماذا ينجح الآخرون في مؤامراتهم ضدنا؟.
  • لماذا تتوالى المصائب علينا؟.
  • لماذا لا ننجح في إفشال أي مؤامرة مادمنا نعرف المتآمرين أصلا؟.


هنا أريد أن أضرب مثالا:


اشتهرت اليابان بصناعاتها الإلكترونية التي حازت ثقة المستهلكين في كل أنحاء العالم، حتى في الأسواق الأمريكية، وكانت ومازالت المنافس الأقوى للصناعة الإلكترونية الأمريكية، والحرب السياسية والاقتصادية قائمة على أشدها بين الدولتين، السؤال الذي يطرح نفسه هنا، لماذا لم تستطع نظرية المؤامرة النيل من المنتجات اليابانية وإنزال الخسائر في الصناعة اليابانية؟؟؟؟ ألا يتطلب هذا منا الوقوف طويلا والتفكير مليا حينما نعلق على نظرية المؤامرة كل خسائرنا وانكساراتنا وجمودنا؟؟؟؟.

ألا نستطيع القول في حال افتراضنا وجود المؤامرة في هذا المثال أن اليابانيين استطاعوا مواجهة هذه المؤامرة والتصدي لها، وفي المقابل لماذا لا ينظر الأمريكي على أن الصناعة اليابانية تحيك مؤامرة ضده، وضد تقدمه الصناعي؟؟.

أم أننا انشغلنا عن مواجهة المؤامرات المفترضة ضدنا بالاستسلام لها؟، وبتأليف الكتب عنها وعمن يقف ورائها، وأسهبنا في الأقاويل بينما غيرنا يسهب في الأفعال؟؟؟.

كثيرا ما نقرا ونسمع عن صراع الحضارات، والحرب على الإسلام، والمؤامرة على الإسلام، وكثيرا ما يسهب كتابنا ومفكرونا في الحديث عن هذه المؤامرة.

( 24 شوال 1431 هجرية)، هذا ما يدل عليه التاريخ الهجري لهذا اليوم، إذا، خمسة عشر قرنا تقريبا استطاعت فيها الدعوة الإسلامية، والعقيدة الإسلامية، الصمود أمام كل التحديات التي صادفتها، لم نسمع في عصرنا الحديث عن مرتدين عن الدين الإسلامي، ولكننا نسمع كل يوم عن أشخاص وجماعات من الديانات الأخرى الذين يعتنقون الإسلام، نستطيع القول جازمين أن الدين الإسلامي قادر على الدفاع عن نفسه، من خلال عقيدته الصحيحة والراسخة، ومن خلال إرثه الثقافي العظيم، ولن تستطيع المؤامرات النيل منه ولا تغييره!!!!.

أيعقل أن يستطيع أي كان أمريكيا أم صهيونيا النيل من هذه العقيدة خلال سنوات لا يكاد عددها يتجاوز أصابع اليدين؟؟؟؟.

هناك حربا سياسية اقتصادية تعم العالم كله، وفي هذا العالم المتشابك نجد أنفسنا الحلقة الأضعف التي يستطاع التسلل إليها والعبث بها، إن التردي الثقافي والسياسي والاقتصادي والاجتماعي والفكري الذي نعاني منه، والذي نحن مسؤولون عنه مسؤولية مباشرة ولا يشاركنا طرف خارجي في المسؤولية عنه، هذا وحده الذي يجعل الآخرين طامعين فينا، ويحاولون السيطرة علينا بأي وسيلة يرونها مناسبة.

الحرب والمؤامرة ليست على الإسلام، بل على ما تملكه الشعوب الإسلامية في أراضيها من الخيرات وأهمها النفط، وإلا لماذا ليس هناك مؤامرة على الهندوسية أو البوذية؟؟.

لو كانت شعوب المنطقة العربية الإسلامية تعيش في الصحارى الأفريقية القاحلة، وتعاني ما تعانيه الشعوب الأفريقية من الجوع والفقر، هل تظنون انه كانت ستكون هناك مؤامرة على الإسلام؟؟؟.

أورد هنا على لسان (( مايكل ليدين )) وهو من المحافظين الجدد، في الولايات المتحدة الأمريكية:

يرى ليدين، أن لا قيمة لأي قائد لا يحارب، الحرب في رأيه، قاعدة السياسة الخارجية، لأنها تنقذ الولايات المتحدة من ” خطر السلام “، السلام ” حلم بشع ” لأنه يخفف الانضباط، ويسبب الاسترخاء، ويشجع الغرائز المنحطة، ويقود إلى إضعاف الدولة.

ولا بأس من اللجوء إلى الكذب تمهيدا للحرب، إن خديعة الأعداء شرط مركزي لبقاء الأمة الأمريكية، وإنجاز مشاريعها الكبرى، والتعبئة الدينية هي الأنجع والأقدر على الحشد، فالجيوش المتشكلة من الغوغاء يجب إلهامها وتحميسها وأدلجتها، والدين هو وحده القادر على ذلك لأنه يوحي بوجود ثمن راق بديل التضحية بالحياة.

ولعل خير ما يمثل تفكير ليدين، العبارة الواردة في كتاب له عن الحرب على الإرهاب، حيث يقول:

” يجب عليهم مهاجمتنا كي يستمروا على قيد الحياة، كما يجب علينا تدميرهم لنصرة رسالتنا التاريخية”.

إن اعتداءات موضعية على الولايات المتحدة الأمريكية هي مطلب من جانب الغلاة الأمريكيين، لأن ذلك يجعل ” خصما ” معينا جزءا من لعبة تتجاوزه كثيرا!!!.












توقيع ناجي فرحات

ياشام جئتك عاشقا ومتيما
فتذكري يا شام
يوما اذا نحن التقينا مهاجرا
أضناه حب الشام
أدماه حب الشام …
http://emmigrant.modawanati.com





عرض البوم صور ناجي فرحات   رد مع اقتباس
قديم 12-17-2010, 07:05 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 97
المشاركات: 21,818
بمعدل : 6.05 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ناجي فرحات المنتدى : منتدى الحوار والنقاش الحر
افتراضي

من الظلمات الى النور اليك هذه السطور المتواضعة
كتبت بجنون حبك وعنفوان احساسك العالي
بلهفة قلمك على الكتابة وشجن الحروف بالاناقة
يشتعل نارا من يدخل بين كلماتك نار الشوق الكبير
حروفك ملتهبة بشموع احساسك العالي
تخطف من يراك الى عالم جنون لهيب شوقك
الزهر والشجار تتبسم عندما ترى كلماتك
لانها تشعر بنشوه تملأ دنيتها وتتالق
كتبت الاحساس العالي كله والرقة باشكالها
وتتوافد العطور من عباراتك التي توجتها بحروفك المضيئة
عاش قلمك الحسساس الرقيق
وعاشت كتاباتك الانيقة الرقيقة
دمت لنا ودام صوت قلمك الرائع
باحترام تلميذك
ابي مازن
http://yassini.yoo7.com/t10322-topic#23692












عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مالفرق بين المؤامرة ونظرية المؤامرة فكريا وعمليا ؟؟؟!!! د.احمد مصطفى سعيد منتدى الحوار والنقاش الحر 34 02-23-2012 05:35 PM
نظرية المؤامرة واصحابها في ( العالم الاسلامي ) تحت المجهر ! د.احمد مصطفى سعيد المنتدى العام (سياسي/ فكري) بإشراف أ.د. أحمد مليجي 0 10-25-2011 01:49 PM
نظرية حول اللغة والعروض خشان خشان المنتدى العام (سياسي/ فكري) بإشراف أ.د. أحمد مليجي 40 05-24-2011 07:29 AM
نظرية الــ 500 ريال‎ فريد محمد المقداد الأدب الساخر 2 03-06-2010 04:19 PM


الساعة الآن 10:47 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com