.............
 

آخر 12 مشاركات
Image information Download image Collect image Bosch,... >>> >>> >>> >>> >>> طبقة وحوش على وشك الولادة... حمزة الحسن... لعراق.. الدولة الوطنية والمليشيات المسلحة أحزاب الإسلام...
تتويج منتخب البحرين بكأس خليجي 24 ـ (صور) صور من القسم ... موقع أميركي: ناشطة تتولى حملة لإحياء مكتبة الموصل المركزية... ثورة الشباب ستعيد حقوق الانسان المنتهكة : طارق رؤوف محمود
ثلاث منظمات إيرانية.. تتضامن مع انتفاضة الشعب العراقي إدانة... البيت الآرامي العراقي النشرة الإخبارية ليوم 8 ديسمبر 2019... Inline image القاء القبض على مندس سعودي مجرم متنكر بزي...
مذبحة الخلاني.. ضابط عراقي يروي التفاصيل ووثيقة مسربة تكشف... رسالة تعزية ورثـاء لشهداء العنف والأرهـاب في دولة العراق... من وارشو اكتب عن احلى الايام ، في ضيافة جلالة الملك جون...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > بوابة الدولية الحرة ( للآداب الإنسانية والعلوم التطبيقية) بإشراق الشاعر أ. د. >  بوابة واتـــأ الحـــرة المنوعة > أوراق مـخـمـلـيـة > نصوص غير مصنفة
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 12-21-2010, 03:31 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
محمد فتحي المقداد
اللقب:
كاتب/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 50
المشاركات: 556
بمعدل : 0.15 يوميا
الإتصالات
الحالة:
محمد فتحي المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : نصوص غير مصنفة
افتراضيحديث في الهجرة ( بقلم محمد فتحي المقداد)*

حديثٌ في الهجرة

إضاءة( بقلم – محمد فتحي المقداد)*

يطول الحديث في مثل هذه المناسبة ويطول , وبحاجة كبيرة ليس لكلمات وأسطر فقط ,بل المجلدات و الموسوعات الكثيرة التي ممكن أوتوّفي هذا الحدث حقه أو شيئاً منه.
فالهجرة لم تكن إلاّ بإذن من الله لرسوله محمد صلى الله عليه وسلم ولم تكن من رسول الله صلى الله عليه فراراً بنفسه من شدة الضغوطات التي اشتدت وطأتها عليه في مكة وفي تلك المرحلة كانت مرحلة التكوين والتأسيس لنواة الدولة الإسلامية القادمة ,لكنّ الرسول صلى الله عليه وسلم , دعا ربه كثيراً بأن يفرج الكربة عنه وعن أصحابه ,و عمق التربية والتكوين للأفراد الذين أسلموا, وثباتهم المنقطع النظير, والذي أصبح مثالاً يحتذى في الصبر والمثابرة والثبات على المبدأ , ويمرّ بآل ياسر , يشد من أزرهم (اصبروا آل ياسر فإن موعدكم الجنة ) وهي المطلب والمآل لمن ابتغى وتلمس سبيلها في حياته , ولم يكن أعظم من النفس لدى هؤلاء الذين أسلموا أنفس وأغلى من نفوسهم وأرواحم لبذلها في سبيل الله , نصرة للدين .
تعتبر الهجرة من أهم وأجلّ أحداث الإسلام الكبرى , وجاءت بعد أن أذن الرسول لأصحابه بالهجرة فرادى كلٌّ على مقدرته , وعلى مدار فترة من الزمن انتقل الكثير من الصحابة هم وأموالهم وعيالهم إلى دار الهجرة, حتى اطمأن الرسول صلى الله عليه وسلم , إلى الكثرة من الصحابة قد أصبحوا في دار آمنة, ولم يبق في مكة إلاّ من عجز من كل الأوجه وبقي على دينه سراً , بعد ذلك أخذ التدابير بالتنسيق مع صاحبه وخليله أبي بكر ( الثاني اثنين), بعد أبقى علي بن أبي طالب في فراشه, وسلمه أموال اهل مكة التي كانوا قد إئتمنوه عليها, فالأمانة خلق إنساني كريم , يجب أن تؤدى لأصحابها وإن كانوا غير مؤمنين وعلى دين يختلف عن دينك ومعتقدك.
وجاءت الهجرة , بعد أن استعصت النفوس القرشية وأهل مكة على نفحات الإيمان الربانية, وتمترسوا وراء عنجهيّتم التي كانت سداً منيعاً في مقاومة الدعوة, وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يبذل كل جهده في تبليغ الدعوة, وقد انتهز كل مناسبة وكل حين ,وكان يتمنى إسلام قومه , لينقذهم من متاهات الكفر الوبيلة التي أركسوا فيها , وصدّوا عن الحق وسبله , مما ازداد يقين الرسول صلى الله عليه وسلم من بطلب الإذن من ربه , ليفتح سبيلاً جديداً لانطلاق دعوة الإسلام إلى العالمية , من خلال المدينة المنورة, التي أصبحت قاعدة الإسلام ومنها انطلق في كل اتجاهات الكون .
ولما خرج رسول الله صلى الله عليه , ازداد طلب قريش عليه , وجعلوا الجائزة المجزية لمن أتى به حيّاً أو ميتاً, ليكون سراقة بن مالك الذي أدرك الرسول وصاحبه, وخاطبه عن قرب بعد أن غاصت أرجل فرسه في الرمال , ويرجع ولكن بريق الجائزة يخامر نفسه ويعود الكرّة تلو الكرّة, حتى رجع ولم يعد وذلك بعد وعد النبي صلى الله عليه وسلم ( بتاج كسرى وسواريه) وأيقن من صدق الرسول بالبر بوعده, ولما كان فتح المدائن , ودخول الإسلام لديار فارس في عهد عمر بن الخطاب,الذي قال: ( والله إن قوماً أدّوا مثل هذا لأمناء) , وجاءت الأموال إلى المدينة ومن ضمنها تاج كسرى وسواريه ,فنادى على سراقة بن مالك , وسلمه ما كان وعده به رسول الله صلى الله عليه.
ولم يكن حدث الهجرة في نفوسنا , مجرد مناسبة سنوية عابرة, أومناسبة رسمية تعطل فيها دوائر الحكومات, أو إقامة الإحتفالات, بل يتعدى الحديث إلى رؤية آثار الهجرة في حياتنا اليومية,التي تعمقت فيها محبة الرسول صلى الله عليه وسلم, وهجرته التي كانت سبباً في نشر النور والسلام والعدل والمساواة و الإخاء الإنساني بين بني البشر,والتي سبقت مبادئ ولسون , ومبادئ الثورة الفرنسية, بقرون طويلة, ويقف التاريخ مبهوراً أمام حدث الهجرة , وأمام عظمة من هاجر في سبيل نصرة دينه .
هذه عجالة جاءت كإضاءة على جانب في فلسفة الهجرة أرجو أن تكون قد أوصلت الفكرة .
------------------------------------------------- انتهى
بصرى الشام 6-12-2010 م












توقيع محمد فتحي المقداد



=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

** مدرج بصرى الشام **
( بصرى المحبة وصخب التاريخ )


عرض البوم صور محمد فتحي المقداد   رد مع اقتباس
قديم 12-21-2010, 04:55 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,818
بمعدل : 6.05 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : محمد فتحي المقداد المنتدى : نصوص غير مصنفة
افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
تحية الاسلام
جزاك الله خيرا وبارك الله لك وعليك
أزكى التحيات وأجملها..وأنداها
وأطيبها..أرسلهااليك
بكل ود وحب وإخلاص..
تعجز الحروف أن تكتب ما يحمل قلبي
من تقدير واحترام..
وأن تصف ما اختلج بملء فؤادي
من ثناء واعجاب..فما أجمل
أن يكون الإنسان شمعة
تُنير دروب الحائرين..
دمت بخير
رحم الله والدي ووالديك
كل عام وانت الى الله اقرب
الحاج لطفي الياسيني
شهيد المسجد الاقصى المبارك












عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
قديم 12-21-2010, 11:40 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
محمد فتحي المقداد
اللقب:
كاتب/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 50
المشاركات: 556
بمعدل : 0.15 يوميا
الإتصالات
الحالة:
محمد فتحي المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : محمد فتحي المقداد المنتدى : نصوص غير مصنفة
افتراضي

شاعرنا لطفي الياسيني
أمد الله في عمرك
وجعلك منارة لكل المجاهدين
في سبيل تحرير فلسطين
كل الحب












توقيع محمد فتحي المقداد



=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

** مدرج بصرى الشام **
( بصرى المحبة وصخب التاريخ )


عرض البوم صور محمد فتحي المقداد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الميدان .... ( بقلم محمد فتحي المقداد)* محمد فتحي المقداد نصوص غير مصنفة 2 03-22-2012 12:39 AM
هاهي سورية .. يا عرب ( بقلم- محمد فتحي المقداد)* محمد فتحي المقداد منتدى الحوار والنقاش الحر 23 11-18-2011 06:03 AM
نعمة النسيان .. ( بقلم- محمد فتحي المقداد)* محمد فتحي المقداد نصوص غير مصنفة 1 03-08-2011 08:19 PM
قراءة في الأفكار ( 1) بقلم محمد فتحي المقداد محمد فتحي المقداد نصوص غير مصنفة 1 03-08-2011 07:50 PM


الساعة الآن 12:52 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com