.............
 

آخر 12 مشاركات
أنشودة / يمه وليدي - فرقة طيور دجلة انفوجرافيك | مرور عامين على انتهاء المعارك.. أرقام تكشف... رسالة تعزية و رثـاء باستشهـاد المناضل العراقي فاهم الطائي...
احتجاجات العراق ولبنان.. تقويض للأحزاب الشيعية المتحالفة مع... * يد المنون تختطف الأخ العزيز والانسان الطيب العالم العراقي... -:اضغط (هنا) للاطلاع على نشرة منبر البصرة ليومي...
Icon16> > #عاجل > المعاون الجهادي السابق > لمقتدى الصدر ..... > > #عاجل > المعاون الجهادي السابق > لمقتدى... جريدة الوقائع العراقية تنشر قانوني التقاعد والغاء امتيازات...
" انتفاضة تشرين السلمية اصبحت ثورة اسطورية بعد ان كانت حلم... Image information Download image Collect image Bosch,... >>> >>> >>> >>> >>> طبقة وحوش على وشك الولادة... حمزة الحسن...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > المـــلــتـقـى الـــحــر > المنتدى التاريخي
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 04-07-2014, 05:14 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
صلاح جاد سلام

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 2095
المشاركات: 19
بمعدل : 0.01 يوميا
الإتصالات
الحالة:
صلاح جاد سلام غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : المنتدى التاريخي
افتراضي[[ حدث في شهر جمادي الآخرة ]] بقلم / صلاح جاد سلام

[[ حدث في شهر جمادي الآخرة ]] بقلم / صلاح جاد سلام
من مصنف لى بعنوان ( الموسوعة الهجرية ) يطيب لى أن أقتطف إليك أيها القاريء الكريم ما يلى ،،
فإذا ظفرت بفائدة فادع بالتجاوز والمغفرة ، أو بزلة قلم فافتح لها باب التجاوز والمعذرة ، فلا بد من عيب .
ولسان الحال يكرر قول الشاعر العملاق أحمد فارس الشدياق :
فإن كان فيه بعض شيئ يعيبــه *** فكل كتاب خط لم يخل من عيب




• سنة 5 من البعثة النبوية :
ولدت بضعة المصطفي صلي الله عليه وسلم ، أُم الائمة الأطهار، التي خصها الله عز وجل بالعصمة ، وطهرها من الرجس ، وفضلها على نساء العالمين ، أم السبطين الحسن والحسين السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنهم جميعا .

• سنة 2 هـ :
حدثت غزوة ذي العشيرة ، إذ خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم بخمسين ومائة راكب ليعترض عير قريش الذاهبة إلي الشام ، ولكن العيركانت قد فاتته ، فلم يلق كيدا .
وكان من نتائج هذه الغزوة عقد معاهدة عدم اعتداء مع بني مدلج ( رهط سراقة بن مالك ) وحلفائهم من بني ضمرة .

• سنة 3 هـ :
كانت سرية القَرَدَة (القردة ماء من مياه نجد ) ، وهي أول سرية خرج فيها زيد بن حارثة رضي الله عنه أميرا يعترض عيرا لقريش ، فأصابوا العير وأفلت أعيان القوم .

• سنة 3 هـ :
دخلت أم كلثوم بنت النبي صلى الله عليه وسلم على عثمان بن عفان رضي الله عنه ، بعد أن تزوجها في شهر ربيع الأول ، وقد توفيت رضي الله عنها في شعبان سنة 9 هـ .

• سنة 8 هـ :
كانت معركة مؤتة وفيها استشهد زيد بن حارثة وجعغر بن أبي طالب الطيار وعبد الله بن رواحة رضي الله عنهم جميعا .

• سنة 13 هـ :
توفي الخليفة الراشد أبو بكر الصديق صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهو صاحبه في الهجرة ، ووزيره الأول ، وضجيعه في القبر ،،،
شهد المغازي كلها معه ، وآزر الدعوة بماله ونفسه، وتولى الخلافة من بعده، وقمع فتنة المرتدين، وأرسى قواعد الدولة، وقام بالفتوح في الشام والعراق، وجمع القرآن الكريم ، وولي عمر بن الخطاب من بعده ، رضى الله عنهما وأرضاهما .

• سنة 13 هـ :
تولي الفاروق "عمر بن الخطاب" خلافة المسلمين من بعد وفاة الصديق، وقد استمرت خلافته نحو عشر سنوات ، حقَّقت الدولة الإسلامية خلالها اتساعًا كبيرًا، وامتلأ عصره بالعديد من الإنجازات ، والأمجاد الخالدة .

• سنة 96 هـ :
توفي الخليفة الأموي أبو العباس الوليد بن عبد الملك بن مروان . وقد امتدت في عهده حدود الدولة الإسلامية واتسعت من المغرب الأقصى واسبانيا غربا إلى بلاد الهند وتركستان فأطراف الصين شرقا ، واهتم بالعمران ، فأنشأ الطرق ، وبخاصة الطرق المؤدية إلى الحجاز، كما حفر الآبار على طول هذه الطرق ، ووظف من يعنى بهذه الآبار ويمد الناس بمياهها.
وهو أول من استحدث المستشفيات في الإسلام ، وحجز المجذومين ، وأجرى لهم الأرزاق ، وتعهد الأيتام وكفلهم ، وأقام بيوتا ومنازل لإقامة الغرباء ، و كان يكرم حملة القرآن ، و يقضي عنهم ديونهم . وزار مصر .
ومن آثار الوليد الخالدة في العمارة المسجد الأموي بدمشق ، وكان يعد من عجائب الدنيا ،،
قال الحافظ ابن كثير : " بنى الوليد الجامع الأموي ، فلم يكن له في الدنيا نظير، وبنى صخرة بيت المقدس عقد عليها القبة ، وبنى مسجد النبي صلى الله عليه وسلم ووسعه ، حتى دخلت الحجرة التي فيها القبر فيه ، وله آثار حسان كثيرة جداً " . .
كانت مدة حكمه عشر سنوات وبضعة أشهر ، صلى عليه عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه .

• سنة 193 هـ :
توفي في الغزو فى طوس من خراسان الخليفة العباسي أبو جعفر هارون الرشيد بن محمد المهدي،
كان من أعظم الخلفاء وصالحيهم ، يحج سنة ، و يغزو سنة ،
قال فيه أبو المعالي الكلابي :
فمن يطلب لـقـاءك أو يرده *** فبالحرمين أو أقصى الثغور
ففي أرض العدو على طمر *** وفي ارض الترفه فوق كور
وتولِّي الخلافة من بعده ابنه الأمين.

• سنة 211 هـ :
توفي الشاعر البغدادي أبو إسحاق إسماعيل بن القاسم بن كيسان العنزي، الشهير بأبي العتاهية ،
كان يجيد القول في الزهد والمديح وأكثر أنواع الشعر في عصره ( العباسي ) .
ولد ونشأ بالقرب من الكوفة، وسكن بغداد ، وفيها توفي بعد أن ترك مايزيد عن 150 قصيدة رائعة .

• سنة 230 هـ :
توفي عن 62 عاما أبو عبد الله محمد بن سعد بن منيع ، المعروف بابن سعد، الحافظ العلامة الحجة ،
كان كثير العلم كثير الحديث والرواية ، كثير الكتب ، ومن كبار المحدثين والمؤرخين ، كتب الحديث والفقه والغريب ، وهوصاحب الطبقات الكبرى التي اشتهرت بـ"طبقات ابن سعد".

• سنة 298 هـ :
توفي الجنيد بن محمد بن الجنيد البغدادي الخزاز، أبو القاسم الإمام الزاهد ،
عدّه العلماء شيخ الصوفية ،وسيد الطائفة الصوقية ، لضبط مذهبه بقواعد الكتاب والسنة ، ولكونه مصونا من العقائد الذميمة ، لأنه كان يقول : من لم يحفظ القرآن ويكتب الحديث لا يقتدى به في هذا الأمر، لأن علمنا مقيد بالكتاب والسنة ،
أصله من نهاوند , ومولده ومنشؤه فى العراق ، وقد تفقه على مذهب أبن ثور من أصحاب الإمام الشافعي و راوي مذهبه القديم ،
توفي الجنيد في بغداد ودفن رحمه الله فيها عند قبر خاله سري السقطي .

• سنة 379 هـ :
توفي فى اشبيلية عن 63 عاما اللغوي الأديب "أبو بكر محمد بن الحسن بن عبد الله بن مدجج بن محمد بن عبد الله بن بشر الزبيدي " ، أحد أعلام النحو واللغة والأدب في الأندلس، وصاحب كتابي "لحن العامة"، و"طبقات النحويين واللغويين"؛ ومؤدب الخليفة "هشام بن الحكم بن عبد الرحمن" .
كان شاعرًا كثير الشعر. غير أن الثعالبي يقول: إن الشعر كان أقل أدواته.
قال فيه ابن الفرضي صاحب "تاريخ علماء الأندلس" : "كان واحد عصره في علم النحو وحفظ اللغة" آهـ ويضيف ابن خلكان صاحب "وفيات الأعيان": "وكان أخبر أهل زمانه بالإعراب والمعاني والنوادر، إلى علم بالسير والأخبار، ولم يكن بالأندلس في فنه مثله في زمانه" .آهـ

• سنة 392 هـ :
ولد الحافظ الكبير أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت، المعروف بالخطيب البغدادي، أحد أئمة الحديث والتاريخ في القرن الخامس الهجري، له مؤلفات كثيرة ، أشهرها "تاريخ بغداد"… .
أورد ابن خلكان في كتابه وفيات الأعيان ترجمة الخطيب البغدادي، فقال :
كان من الحفاظ المتقنين، والعلماء المتبحرين، ولو لم يكن له سوى التاريخ لكفاه، فانه يدلُّ على اطلاع عظيم، وصَنَّف قريباً من مائة مُصنف، وفضله أَشْهَرُ مِن أن يوصَف، وأخذ الفقه عن أبي الحسن المحاملي، والقاضي أبي الطيب الطبري وغيرهما، وكان فقيهاً فغلب عليه الحديث والتاريخ . آهـ
حدث في عهده أن أظهر بعض اليهود كتابًا ، ادعوا فيه أنه كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بإسقاط الجزية عن أهل خيبر، وفيه شهادات بعض الصحابة، وذكروا أنه بخط علي كرم الله وجهه ، فلما أُرسل الكتاب إلى وزير الخليفة القائم بأمر الله عرضه على الخطيب البغدادي، فتأمله قليلا ،،
ثم قال : هذا مزوَّر؛
فلما قيل له: كيف عرفت ذلك؟
قال: من شهادة معاوية؛ فهو أسلم عام الفتح (8 هـ = 629 م)، وفُتحت خيبر في عام (7هـ = 628 م)، وفيه شهادة سعد بن معاذ، وقد مات يوم بني قريظة قبل خيبر بسنتين،
فاستحسن الوزير ذلك من الخطيب، ولم يُجزهم الوزير على ما جاء في الكتاب، وأخذ منهم الجزية. لقي الخطيب البغدادي ربه تعالى في (7 من ذي الحجة 463 م ) فرحمة الله عليه .

• سنة 398 هـ :
توفي عن 40 عاما الأديب الكبير أبو الفضل أحمد بن الحسين الهمذاني ، المعروف ببديع الزمان الهمذاني،
ولد في همذان، وتعلم فيها، وتنقل بين عدة بلدان واستقر في هراة ،
عُرف بسرعة بديهته وحضور ذهنه وقدرته الفائقة على النظم والارتجال، لا يكاد يباديه أحد أو يجاريه إنسان ، واشتهر بفن المقامات الذي أنشأه ( أملى أربعمائة مقامة بنيسابور، ولكن الذي وصلنا منها لا يتجاوز اثنتين وخمسين مقامة فقط) ، ، واشتهر أيضا برسائله البديعة القيمة .
قال عنه الثعالبي: "هو بديع الزمان ومعجزة همذان، ونادرة الفلك، وبكر عطارد، وفرد الدهر، وغرة العصور، ومن لم يُدرك قرينه في النثر وملحه، وغرر النظم ونكته، ولم يُر أن أحدًا بلغ مبلغة من الأدب وسرّه، وجاء بمثل إعجازه وسمره، فإنه كان صاحب عجائب وبدائع وغرائب". آهـ

• سنة 428 هـ :
توفي مهيار بن مرزويه، أبو الحسن الديلمي. الشهير بمهيار الديلمي،،
قال الزبيدي: (الديلمي) شاعر زمانه فارسي الأصل من أهل بغداد .
وقال الحر العاملي: جمع مهيار بين فصاحة العرب ومعاني العجم ،
ويرى (هوار) أنه ولد في الديلم (جنوب جيلان على بحر قزوين) وأنه استخدم في بغداد للترجمة عن الفارسية. وكان مجوسياً وأسلم سنة 494هـ على يد الشريف الرضي. وتشيع وغلا في تشيعه وسب بعض الصحابة في شعره، حتى قال له أبو القاسم ابن برهان: يا مهيار انتقلت من زاوية في النار إلى أخرى فيها. و تعدّه الشيعة شاعر أهل البيت . ترك ( 388 ) قصيدة .

• سنة 488 هـ :
ولد الأمير أبو المظفر مؤيد الدولة "أسامة بن منقذ" الشاعر الأديب ، كان من العلماء الشجعان ، أحد أبطال المسلمين في الحروب الصليبية ، في قلعة شيراز بالقرب من "حماة"، وكان مقرباً من الملوك والسلاطين.
له تصانيف في الأدب والتاريخ منها : (لباب الآداب ) و(البديع في نقد الشعر ) و(المنازل والديار) و(النوم والأحلام ) و(القلاع والحصون ) و(أخبار النساء ) و(العصا ).
وله ديوان شعرمطبوع ( 521 قصيدة ) ، وكتب سيرته في جزء سماه (الاعتبار) ترجم إلى الفرنسية والألمانية.
وتُوفي رحمه الله في دمشق بعد أن عاش ستًا وتسعين عامًا ، ودفن في سفح جبل قاسيون ،
ومن جميل شعره :
إذا ما عدا خطبٌ من الدهر فاصطبر *** فإن الليالي بالخطوب حوامل
وكل الذي يأتي به الدهر زائل *** سريعاً فلا تجزع لما هو زائل وأيضا :
يا ربُّ حسن رجائي فيك حسّنَ لي *** تضييعَ وقتيَ في لغو وفي لعب
وأنتَ قُلتَ لمن أضحى على ثقة *** بحسن عفوك إني عند ظنك بي

• سنة 502 هـ :
توفي أبو زكريا يحيى بن علي بن محمد ، المعروف بالخطيب التبريزي،
أحد أعلام اللغة والأدب في القرن الخامس الهجري، وهو من أئمة النحو واللُّغة ، ومن فحول الأدب العربي ، كان مفسِّراً ، عروضياً ، مؤلفاً ، ثقة في اللغة ، أديباً ، شاعراً ، ومن مشاهير ادباء وشعراء آذربيجان ،،
تتلمذ على أبي العلاء المعري ، وعبد القاهر الجرجاني ،
تصدر في بغداد لتدريس العلوم الأدبية بالمدرسة النظامية ، وتولى ادارة مكتبتها ،
وتتلمذ عليه جماعة من الفضلاء كالجواليقي ، وروى عنه الخطيب البغدادي .
له مجموعة من الكتب مثل : (الملخص في اعراب القرآن) ، و(تهذيب اصلاح المنطق) لابن السكيت و(أسرار الصنعة) و(الوافي في العروض والقوافي) ، و(تفسير القرآن) و(ديوان شعر) و(مقاتل الفرسان ) و(الملخص في اعراب القرآن) و(شرح اللمع) لابن جني و(شرح الكافية) لابن الحاجب و(شرح سقط الزند) للمعري و(شرح المشكل من ديوان أبي تمام) و(شرح المقصورة الدريدية) و(شرح شعر المتنبي) و(شرح بانت سعاد ) ،
وهوصاحب الشروح المعروفة لعديد من مجموعات الشعر العربية العظيمة ، من مثل : المعلقات والمفضليات والحماسة.

• سنة 505 هـ :
توفي الإمام محمد بن محمد بن محمد بن أحمد ، أبو حامد الغزالي ، الفقيه الشافعي ، الملقب بحجة الإسلام،
برع في الفقه والأصول والتصوف وعلم الكلام وفي علوم كثيرة ، وكان من أذكياء العالم في كل ما تكلم فيه ،
وهو المجدد الخامس ، ترك مصنفات غالية منتشرة في فنون متعددة ،
ومن مصنفاته : كتاب (الوسيط) و (البسيط) و (الوجيز) ، و(المستصفى) ،
وألف في الرد على الباطنية ( فضائح الباطنية ) ،،
وله كتب أخرى كثيرة قيمة ، من أهمها ( إحياء علوم الدين ) .

• سنة 544 هـ :
توفي حافظ المغرب أبوالفضل عياض بن موسى اليحصبي السبتي، المعروف بـ"القاضي عياض"،
أحد أئمة العلم في القرنين الخامس والسادس الهجريين، وصاحب المؤلفات العظيمة في الفقه والحديث والتاريخ ، من أشهرها : "مشارق الأنوار" و"الإلماع" و"ترتيب المدارك" و " الشفا بأحوال المصطفى" و" إكمال المعلم" .

• سنة 559 هـ :
القائد الخالد صلاح الدين الأيوبي يفكّ الحصار عن حلب ويرحل عنها ، بعد أن وردت إليه أنباء عن سعي الصليبين لمهاجمة حمص ، فرحل إلى حماة بعد أن نزل الصليبيون مدينة حمص بيوم، ومنها إلى الرستن، فلما سمع الصليبيون بذلك رحلوا عن حمص، ووصلها صلاح الدين؛ فحاصر قلعتها إلى أن فتحها ، وبذلك صارت أكثر بلاد الشام تحت حوزته.

• سنة 587 هـ :
سقطت مدينة عكا في يد الصليبيين بقيادة ريتشارد قلب الأسد ، أحد قادة الحملة الصليبية الثالثة ، من بعد دفاع مجيد من أهلها ، وقد ظلَّت في أيدي الصليبيين حتى حرَّرها السلطان الأشرف قلاوون في جمادى الأولى 690هـ.

• سنة 587 هـ :
استرد المسلمون بقيادة الخليفة الموحدي يعقوب المنصور مدينة شلب الأندلسية من أيدي البرتغاليين، وكانوا قد استولوا عليها من قبل في سنة 583 هـ .

• سنة 590 هـ :
توفي فى مصر الإمام الكبير، القاسم بن فيِرُّه بن خلف بن أحمد الرُّعيني الأندلسي ، المعروف بالشاطبي ، كان ضريرا ، وهو واحد من أشهر وأنبغ علماء القراءات في القرآن الكريم .
له عدة قصائد ، من أشهرها القصيدة اللامية "حرز الأماني ووجه التهاني" في القراءات السبع ،
قال عنه الإمام الذهبي، (ت748هـ) : استوطن مصر وتصدر للإقراء بها، اشتهر اسمه، وبعُدَ صيته، وقصده الطلبة من النواحي، وكان إماماً علامة ذكياً، كثير الفنون، منقطع القرين، رأساً في القراءات، حافظاً للحديث، بصيراً بالعربية، واسع العلم.....
ثم قال: وكان متجنباً فضول القول، ولا يتكلم في سائر أوقاته إلا بما تدعو إليه الضرورة، ولا يجلس للإقراء إلا على طهارة في هيئة حسنة، وخضوع واستكانة، ويمنع جلساءه مِن الخوض إلا في العلم والقرآن، وكان يعتلّ العِلّة الشديدة فلا يشتكي، ولا يتأوه .آهـ

• سنة 640 هـ :
توفي الخليفة العباسي المستنصر بأمر الله ( منصور بن محمد الظاهر بأمر الله ) الخليفة السادس والثلاثون في سلسلة خلفاء الدولة العباسية، فتولي ابنه المستعصم بالله ( أبو أحمد عبد الله بن منصو ) آخر خلفاء بني العباس ، إذ قُتل على يد هولاكو سنة 656هـ = 1258م.

• سنة 615 هـ :
توفي الملك الأيوبي أبو بكر محمد بن أبى الشكر أيوب بن شاذى بن مروان، الملقب بالملك العادل سيف الدين، أخو صلاح الدين الأيوبي، وأحد ملوك الدولة الأيوبية ، فتولى صلاح الدين من بعد موته الأردن والكرك والجزيرة وديار بكر.

• سنة 658 هـ :
سقطت قلعة دمشق في يد التتار من بعد مقاومة مستميتة وجهاد بطولي، واضطرت إلى الاستسلام بعد أن حاصرها التتار حصارا شديدا وضربوها بالمنجنيق، وكان قد سبق تسليم مدينة دمشق إلى كيتوبوقا قائد التتار، وبذلك أصبح الشام كله في قبضتهم.

• سنة 672 هـ :
توفي الشاعر الصوفي الكبير جلال الدين محمد بن بهاء الدين محمد بن الحسين، المعروف بـ"جلال الدين الرومي"،
أديب وفقيه ومنظِّر وقانوني صوفي ،
كان لمؤلفات جلال الدين التأثير الكبير في الأدب الفارسي و التركي و الأوردي ، كما أثر في التصوف. وتمت ترجمة كثير من مؤلفاته إلى اللغات العالمية المعاصرة ، وهو صاحب الديوان المعروف باسم "مثنوي"، ومؤسس الطريقة المولوية…

• سنة 647 هـ :
توفي أبو زكريا يحيى بن أبي محمد عبد الواحد بن أبي حفص، المعروف بأبي زكريا الحفصي،
مؤسس الدولة الحفصية التي قامت في تونس وضمَّت الجزائر،
وقد ظلَّت الدولة الحفصية قائمة لأكثر من ثلاثة قرون، حتى سقطت في أيدي الدولة العثمانية…

• سنة 689 هـ :
قيام الدولة الخلجية في الهند على أنقاض الدولة الغورية، وقام الخلجيون في الفترة القصيرة التي حكموا فيها –وهي نحو ثلاثين عامًا- بجلائل الأعمال؛ فنشروا الإسلام في "شبه القارة الهندية" كلها، وردوا الخطر المغولي الذي كان يتهدد الهند…

• سنة 690 هـ :
نجح السلطان المملوكي خليل بن قلاوون في طرد بقايا الصليبيين من عكا، وبذلك سقطت آخر الإمارات الصليبية في بلاد الشام.

• سنة 698 هـ :
تولي السلطان "الناصر محمد بن قلاوون" عرش دولة المماليك في مصر، وهي السلطنة الثانية له ، وقد دامت نحو عشر سنوات ، وتعد الفترة الثالثة من حكمه أزهى فترات الحكم المملوكي .

• سنة 752 هـ :
عزْل السلطان حسن بن محمد الناصر قلاوون ، سلطان دولة المماليك في مصر، وصاحب المسجد المعروف باسمه في حي القلعة بالقاهرة ، فتولّي الحكم أخوه الملك صلاح الدين ثامن أولاد الناصر قلاوون.

• سنة 923 هـ :
دخلت الحجاز في حوزة العثمانيين ، وذلك بإرسال شريف مكة ( بركات الثاني ) مفاتيح الكعبة المشرفة والروضة المطهرة إلى السلطان العثماني سليم الأول.

• سنة 941 هـ :
نجح العثمانيون بقيادة السلطان سليمان القانوني في فتح مدينة بغداد، وضمها إلى دولتهم، ولم يجد السلطان العثماني عناء في فتحها بعد أن غادرتها حامية الشاه طهماسب.
إذ كانت من قبل في يد الدولة الصفوية .

• سنة 962 هـ :
الدولة العثمانية تعقد معاهدة "آماسيا" مع الدولة الصفوية في إيران، وهي أول معاهدة رسمية بين الدولتين الصفوية والعثمانية،
وقدعينت هذه المعاهدة الحدود بين الجانبين في الأناضول، وذلك بعد ثلاث حملات عسكر سلطانية قادها السلطان سليمان القانوني ضد الدولة الصفوية.

• سنة 986 هـ :
انتصر العثمانيون على الصفويين في معركة (جلدر) ، وتمكنوا من السيطرة على مدينة تفليس،
وقد جاءت هذه الحرب في إطار حروب دامية بين الجانبين من بعد وفاة شاه إيران طمحسب ابن إسماعيل الصفوي.

• سنة 1106 هـ :
توفي السلطان أحمد إبراهيم الأول ، المعروف بأحمد الثاني ، السلطان الحادي والعشرون في سلسلة سلاطين الدولة العثمانية، مكث في الخلافة نحو خمس سنوات ، وتولى من بعده أخوه "مصطفى خان الثاني" .

• سنة 1216 هـ :
ولد الأديب الكبير رفاعة رافع الطهطاوي في طهطا بمحافظة سوهاج بصعيد مصر، تلقى تعليمه الأولي على يد أبيه وأخواله ، ثم أكمله فى الأزهر، ثم درّس فيه ، وأنشأ مدرسة الألسن من بعد عودته من فرنسا… ومن أعماله القيمة ( تَخْلِيصُ الإِبْرِيزِ فىِ تَلْخِيصِ بَارِيز ) فضلا عن عشرات الكتب والأبحاث والقصائد والمنظومات الشعرية من علوم شرعية ولغوية وأشعار في الوطنية ومدح الولاة وغير ذلك.

• سنة 1224 هـ :
محمد علي باشا حاكم مصر ينفي السيد عمر مكرم نقيب الأشراف إلى دمياط ، وبذلك ينفرد بحكم مصر بعد القضاء على الزعامة الشعبية التي كان يتزعمها عمر مكرم في البلاد .

• سنة 1237 هـ :
ولد المؤرخ العثماني أحمد بن إسماعيل بن علي المعروف بأحمد جودت باشا. تولى عدة مناصب وزارية في الدولة العثمانية ، وارتقى في المناصب حتي تقلد منصب الصدر الأعظم ، ترك مؤلفات عديدة باللغتين العربية والتركية،،
أما الأولى فهي: خلاصة البيان في جمع القرآن, وتعليقات على أوائل المطوّل في البلاغة, وتعليقات على الشافية في النحو.
ومؤلفاته باللغة التركية أكثر عدداً وتنوعاً ، وأشهر مؤلفاته تاريخه المعروف بتاريخ جودت.
كما كان له أيضاً إِنتاجه الشعري الذي جمعه في ديوان «ديوانجه» بناء على طلب من السلطان عبد الحميد

• سنة 1286 هـ :
ولد الزعيم الهندي مُهندَس كرمشاند غاندي الملقب بالمهاتما ، أي صاحب النفس العظيمة أو القديس بالإنجليزية ، قائد ثورة التحرير السلمي ضد الإنجليز.

• سنة 1296 هـ :
ولد الزعيم المصري "مصطفى النحاس" في سمنود بالغربية ، رأس الوزارة في مصر خمس مرات ، كانت أولاها فى عام 1928م، وآخرها 1950م، وتعرض لست محاولات اغتيال، ورأس حزب الوفد القديم ، ووقع على معاهدة 1936م ، والتي ألغيت في عام 1951م، وتوفي في 23 أغسطس 1963م ، رحمة الله عليه .

• سنة 1298 هـ :
ظهرت أول صورة في الصحف المصرية ، وكان ذلك في العدد ( 152 ) من جريدة الأهرام الذي كان عددا فريدا ، حيث صدرت للمرة الأولى الجريدة وفي صفحتها صورة للخديوي "توفيق".

• سنة 1298 هـ :
أعلنت فرنسا الحماية على تونس الشقيقة بعد توقيع حاكم تونس معاهدة "باردو" مع الفرنسيين فى سنة 1298 هـ = 1881م ، التي أعطت فرنسا حق الإشراف المالي والعسكري والخارجي في تونس.
وقد أعلن استقلال تونس في 8 شعبان 1375 هـ = 20 مارس 1956م.

• سنة 1302 هـ :
ولد الأديب اللغوي المصري "أحمد حسن الزيات" في محافظة الدقهلية، صاحب مجلة الرسالة ، كان عضوا في مجمع اللغة العربية في مصر لمدة عشرين عاما ، كما كان عضوا في "المجمع العلمي" بدمشق، وحصل على جائزة الدولة التقديرية في الأدب. أصدر عدة كتب قيمة ، منها كتاب "تاريخ الأدب العربي" الذي طبع أكثر من 20 مرة. وتوفي رحمه الله في عام 1968م .

• سنة 1309 هـ :
ولد العلامة الكبيرالمحدث أحمد محمد شاكر أحد أعلام الثقافة والفقه والأدب العربي في القرن 14 هـ ، ينتمي إلي جرجا ( بلد العلم ) بصعيد مصر ، درس في الأزهر الشريف وحصل على العالمية ، ثم عمل بالقضاء حتى وصل إلى نائب رئيس المحكمة الشرعية العليا بمصر،
انتهت إليه إمامة الحديث في مصر لا ينازعه فيها أحد ،
حقق كتاب الرسالة للإمام الشافعي ، وحقق جزأين من سنن الترمذي ، وأخرج الجزء الأول من صحيح ابن حبان، واشترك مع الشيخ محمد حامد الفقي في إخراج وتحقيق تهذيب سنن أبي داود ، وكتب "عمدة التفسير"، وهو اختصار قام به لتفسير ابن كثير، وأخرج منه خمسة أجزاء، و"الباعث الحثيث"، وهو شرح لكتاب "اختصار علوم الحديث" لـ ابن كثير، وشرح أيضًا "ألفية الحديث" للسيوطي. وأطلق طاقته لتحقيق مسند أحمد بن حنبل، وهو أضخم دواوين السنة ، فأخرج منه خمسة عشر جزءًا على أحسن ما يكون التحقيق ،
وساهم في نشر كتب الأدب واللغة، من مثل: كتاب "الشعر والشعراء" لابن قتيبة ، و"لباب الآداب " لأسامة بن منقذ ، و"المعرب" للجواليقي ، واشترك مع ابن خالته الأستاذ عبد السلام هارون في تحقيق "المفضليات" و"الأصمعيات" و"إصلاح المنطق لابن السكيت". … وغيرها ،
( وكانا عضوين في مجمع اللغة العربية في مصر ) .
بلغ مجموع ما نشره الشيخ ، سواء ما كان من تأليفه أو من تحقيقه 34 عملاً خالدا ، إذ تنوعت أعماله فشملت السنة والفقه والأصول والتفسير والتوحيد واللغة،
وسعة هذه الميادين تدل على ما كان يتمتع به الشيخ من غزارة العلم ورحابة الأفق والتمكن والفهم وراثة ودراسة .
ثم لقي ربه في 26 من ذي القعدة 1377هـ = 14 من يونيو 1958م فرحمة الله عليه .

• سنة 1311 هـ :
ولد المؤرخ المصري الكبير محمد شفيق غربال مؤسس المدرسة التاريخية الحديثة. وهو أول مصري يتولى منصب أستاذ كرسي في قسم التاريخ في كلية الآداب. عمل في عدد من الوزارات. قام بإنشاء الجمعية المصرية للدراسات التاريخية بالإضافة للمتحف المصري ،
وقد اختير فى عام 1370 هـ = 1951 م لعضوية لجنة من 12 مؤرخا من أبرز مؤرخي العالم ليكونوا مستشارين لليونسكو في شئون تاريخ العالم ،
أسهم بجهد كبير في بروز عدد كبير من المؤرخين المصريين بفضل تلمذتهم له في جامعة القاهرة. ولم يعن كثيرا بالتأليف ـــ على الرغم من تمكنه وتعمقه ـــ بقدر عنايته بتربية تلاميذ نجباء مجيدين.
وكان عضوا في مجمع اللغة العربية بمصر ، والمجمع العلمي المصري.
وتوفي رحمه الله في 9 من جمادى الأولى سنة 1381 هـ = 19 من أكتوبر سنة 1961 م .

• سنة 1328 هـ :
ولد في بلدة النخيلة بمحافظة أسيوط الشاعرالمصري الكبير محمود حسن إسماعيل ، أحد رواد الشعر الرومانسي في العصر الحديث . له دواوين كثيرة ( 14 ديوانا ) ،، منها "لابد" و "تائهون" ،
كان شعره موضوعاً لعدة رسائل جامعية ، وله عدد من الدراسات الأدبية والمقالاتي العديد من الدوريات والصحف العربية ،
حصل علي وسام الجمهورية من الطبقة الثانية في عام 1963 م وجائزة الدولة التشجيعية عام 1964 م ووسام الجمهورية من الطبقة الثانية عام 1965 م ووسام تقدير من الرئيس التونسي الحبيب بورقيبة ، توفي رحمه الله في سنة 1977 م في الكويت وعاد جثمانه ليدفن في مصر.

• سنة 1329 هـ :
ولد المؤرخ الكبير جمال الدين الشيال، أحد كبار المؤرخين في العالم العربي، تولى تدريس التاريخ بجامعة الإسكندرية، وتولى عمادة كلية الآداب ، حقق كتب تاريخيه مهمة منها كتاب المقريزي( إغاثة الأمه بكشف الغمة ) و كتاب ابن واصل ( مفرج الكروب في تاريخ بنى أيوب ) ، و له مؤلفات أخري قيمه في التاريخ، من مثل ( تاريخ الإسكندرية ) و ( تاريخ دمياط ) . و ( الوثائق الفاطمية) و ( تاريخ مصر الإسلامية ) كتب فيه عن تاريخ مصر في العصور المختلفه و صحح فيه للكتاب و المؤرخين المعاصرين.، وحصل علي جوائز تقديرية كتيرة من الدولة ،، منها جائزة الدوله التشجيعية في التاريخ.
وتوفي رحمه الله في 29 من شهر رجب سنة 1387 هـ = 2 نوفمبر 1967 م .

• سنة 1335 هـ :
ولد في في بطرة في محافظة الدقهلية الشيخ جاد الحق علي جاد الحق، الإمام الثاني والأربعون في سلسلة شيوخ الأزهر، تعلم في الأزهر، وعمل بالقضاء ، وتولى منصب الإفتاء في مصر ، ثم ولي وزارة الأوقاف ، وأخيرا كلل حياته شيخا للأزهر ،
حصل علي وشاح النيل من مصر و هو أعلى وشاح تمنحه الدولة في (سنة 1403هـ = 1983م) بمناسبة العيد الألفي للأزهر ، ووسام "الكفاءة الفكرية والعلوم" من الدرجة الممتازة من المغرب ، وجائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام فى عام 1416 هـ = 1995 م ،
وتوفي رحمه الله تعالي في عام 1996 م .

• سنة 1342 هـ :
ألف سعد زغلول باشا أول وزارة وفدية فى مصر عقب الفوز الذي حققه حزب الوفد في الانتخابات التي أجريت في 27 من سبتمبر 1923، وحقق فيها نصرا ساحقا وفاز بأغلبية مقاعد البرلمان المصري آنذاك .

• سنة 1344 هـ :
جري تنصيب "عبد العزيز بن سعود" ملكا على الحجاز في الحرم المكي ، ولذا أصبح يلقب بملك الحجاز ونجد ، بعد أن كان لقبه "سلطان نجد "
ثم أعلن في عام 1932م قيام المملكة العربية السعودية.

• سنة 1345 هـ :
تولي الإمبراطور الياباني هيروهيتو المولود في سنة 1901م عرش اليابان خلفا لأبيه يوشيهيتو الذي توفي فى سنة 1926م ،
ويذكر أن هيروهيتو أعلن في سنة 1946م رفضه الاعتقاد بألوهية الإمبراطور، ومنح بلاده دستورا فى عام 1947م .

• سنة 1348 هـ :
أصدر مجلس الوزراء المصري قرارا بإنشاء المتحف الزراعي المصري بسراي الأميرة فاطمة إسماعيل التي وهبتها للجامعة المصرية عام 1908م ،
وقد افتتح هذا المتحف في 16 يناير 1938 م في عهد الملك فاروق،
ويعتبر هذا المتحف أول متحف زراعي في العالم، وتبلغ مساحته حوالي 30 فدانا .

• سنة 1351 هـ :
قبول العراق عضوا في عصبة الأمم من بعد تقرير قدمته لجنة الانتدابات في مصلحة العراق ، وفي الوقت نفسه طلب منه أن يقدم ضمانات كافية بحماية الأقليات وحقوق الأجانب، والاعتراف بالديون.

• سنة 1351 هـ :
توفي أمير شعراء العربية "أحمد بك شوقي". ولد فى القاهرة، وفيها نشأ وتعلّم، ودرس الحقوق في فرنسا، وتزود بثقافة عربية واسعة ، وارتقى بالشعر العربي إلى آفاق فسيحة ، وأدخل فيه فن المسرحية الشعرية لأول مرة….
وتعد قصائده في مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم من أبدع شعره ، قوة في النظم، وصدقًا في العاطفة، وجمالاً في التصوير، وتجديدًا في الموضوع،
ومن أشهر قصائده "نهج البردة" التي عارض فيها البوصيري في بردته،
ترك 242 قصيدة عظيمة قيمة . وقابلته الأمة بكل تقدير وأنزلته منزلة عالية، وبايعه شعراؤها بإمارة الشعر سنة 1346 هـ = 1927 م،في حفل أقيم بدار الأوبرا بالقاهرة بمناسبة اختياره عضوًا في مجلس الشيوخ، وقيامه بإعادة طبع ديوانه "الشوقيات".
وقد حضر الحفل وفود من أدباء العالم العربي وشعرائه .

• سنة 1352 هـ :
أعلن السياسي المصري أحمد حسين تأسيس "جمعية مصر الفتاة"، ونشر برنامجها على صفحات مجلة "الصرخة"، ثم تحولت الجمعية إلى حزب بنفس الاسم فى عام 1937م ، ثم تغير اسمه إلى "الحزب الوطني الإسلامي"، إلا أن نشأة حركة الإخوان المسلمين جعلت هذا الحزب ينتهي سريعا.

• سنة 1352 هـ :
أصدر الملك أحمد فؤاد مرسوما بتأسيس وإنشاء مجمع اللغة العربية بالقاهرة .

• سنة 1355 هـ ولد الرئيس التونسي زين العابدين بن علي الذي تولى الرئاسة في تونس من بعد أن عزل الحبيب بورقيبة ، وكان قبل توليه الرئاسة وزيرا للداخلية، ثم رئيسا للوزراء.

• سنة 1362 هـ :
انعقد أول مؤتمر للتعاونيات في مصر في مدينة المنصورة ، تحت رئاسة فؤاد باشا سراج الدين وزير الشؤون الاجتماعية ، واختيرت المنصورة لهذا باعتبارها من أوائل المدن في تأسيس النقابات بمصر ،
وقد لعب هذا المؤتمر دورا كبيرا في صدور "قانون الجمعيات التعاونية" في مايو 1944م.

• 1365 هـ :
انعقد مؤتمر القمة العربي الأول في "أنشاص" بمصر برئاسة الملك فاروق بن فؤاد ، واتخذ عدة قرارات هامة ، كان من أهمها التمسك باستقلال فلسطين والتأكيد على عروبتها.
ومنذ هذا المؤتمر أصبحت القضية الفلسطينية هي المحرك الأساسي لعقد مؤتمرات القمة العربية.

• سنة 1380 هـ :
قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة منح موريتانيا الاستقلال بعد مطالبات مغربية بضم موريتانيا إليها . وقد اختير مختار ولد دادة رئيسا لهذه الدولة الجديدة .

• سنة 1385 هـ :
فشل الانقلاب الشيوعي في إندونيسيا ضد الرئيس "أحمد سوكارنو"، وأسفر هذا الانقلاب الفاشل عن سقوط أكثر من نصف مليون قتيل.

• سنة 1387 هـ :
توفي المشير عبد الحكيم عامر الرجل الثاني في عهد الرئيس جمال عبد الناصر، إذ كان صديقه الحميم والمقرب إليه. اتهم بالتسبب في هزيمة مصر في نكسة يونيو سنة 1967م،
وقد دارت شبهات حول وفاته، و أشيع أنه مات منتحرا.

• سنة 1389 هـ :
قامت ثورة الفاتح في ليبيا بقيادة العقيد معمر القذافي، حيث أعلن ممثل الأسرة المالكة "حسن الرضا" ولي العهد التنازل عن العرش؛ وكان الملك "إدريس الأول" ملك ليبيا آنذاك خارج البلاد .

• سنة 1390 هـ :
انعقد في أديس أبابا مؤتمر القمة السابع لمنظمة الوحدة الإفريقية ، وقد افتتحه الإمبراطور الإثيوبي هيلاسلاسي. ومن المعروف أن العاصمة الإثيوبية هي مقر منظمة الوحدة الإفريقية.

• سنة 1392 هـ :
أعلن استقلال جزر القمر عن فرنسا ، وسميت بجمهورية جزر القمر الاتحادية الإسلامية تحت رئاسة أحمد عبد الله ، وتتكون من أربع جزر كبرى ما زالت إحداها وهي "مايوت" تحت الاحتلال الفرنسي ، وقد انضمت إلى جامعة الدول العربية فيما بعد ، ويبلغ عدد سكانها حوالي مليون نسمة ، أكثرهم من المسلمين

• سنة 1393 هـ :
توفي الشاعر الكبير عزيز أباظة ، كان واحدا من أعلام الشعر الكلاسيكي، ويعد رائد الحركة المسرحية الشعرية بعد أحمد شوقي ، اشتهر بمسرحياته الشعرية ‏التي اتسمت بالحبكة الفنية وروعة البيان . واتسم أسلوبه بالجزالة والقوة والفخامة ، ‏ خلف ديوان شعر بعنوان "أنات حائرة" نشره فى عام 1943 م ، وألف تسع مسـرحيات شـعرية .

• سنة 1393 هـ :
توفي في ظروف غامضة لاعب الكنغ فو الشهير بروس لي . وقد جاءت شهرته علي إثر تمثيله عدة أفلام من أفلام الحركة والكنغ فو، وكان له أسلوبه الخاص في هذه الرياضة .

• سنة 1394 هـ :
الرئيس الأمريكي "ريتشارد نيكسون" يقوم بزيارة القاهرة، كانت هذه الزيارة تهدف إلي إزالة الركود في العلاقات المصرية – الأمريكية التي كانت منقطعة منذ عهد الرئيس جمال عبد الناصر .

• سنة 1397 هـ :
توفي العالم اللغوي "إبراهيم أنيس" أحد أعلام اللغة في القرن الرابع عشر الهجري. وُلد فى القاهرة وتعلم فيها، وتخرج في كلية دار العلوم، وحصل على الدكتوراه من جامعة لندن. عمل بالتدريس بالجامعة ، وشغل منصب عمادة كلية دار العلوم . اشتهر ببحوثه اللغوية العميقة ، واختير عضوًا في مجمع اللغة العربية بالقاهرة…
من مؤلفاته: ( من أسرار اللغة العربية ) و (في اللهجات العربية ) و ( مستقبل اللغة العربية المشتركة ) و (دلالة الألفاظ ) و (المنصور الأندلسي ) و (موسيقى الشعر ) .

• سنة 1400 هـ :
توفي المؤرخ الكبير أحمد محمد بدوي ، ولد فى صعيد مصر ، وتلقى تعليمه العالي فى القاهرة. ثم سافر إلى ألمانيا لدراسة التاريخ والآثار ، وبعد عودته عمل فى الجامعة ، وترقى في مناصبها. اختير عضوا في مجمع اللغة العربية ، ترك مؤلفات عديدة ، من أهمها ( من بلاغة القرآن) و ( في موكب الشمس ) .

• سنة 1400 هـ :
أغتيل عالم الذرة المصري "يحيى المشد" في باريس ، وكان "المشد" هو المشرف على المشروع النووي العراقي ،وقد تم تفجير المفاعل العراقي بعد شهرين من مقتل المشد ، كان رحمه الله قد ولد في الإسكندرية فى سنة 1932م ، وكان من العلماء المعدودين في هندسة المفاعلات النووية على مستوى العالم ،،،
( كان واحدا من أهم عشرة علماء على مستوى العالم في مجال التصميم والتحكم في المفاعلات النووية )

• سنة 1408 هـ :
الاتحاد السوفييتي يجلو عن أفغانستان بعد مقاومة إسلامية رائعة ، وجهاد باسل استمرَّ أكثر من ثماني سنوات ، تكبد فيها السوفييت أكثر من 13 ألف قتيل، وخسائر قدرت بمليارات الدولارات.. أما الأفغان فاستشهد منهم حوالي مليون شخص ، وشُرِّد خمسة ملايين آخرون .

• سنة 1410 هـ :
توفي الكاتب السياسي الروائي المصري إحسان عبد القدوس. التقي بالكثير من الرواد في مجالات الأدب واللغة والسياسة في عصره ، وبرع في فن الرواية والقصة ، وقدم الجمّ الكثير منها في الإذاعة و السينما والتليفزيون . وكان صاحب فكرة انشاء نادي القصة والمجلس الأعلي للفنون والآداب ،
ونال التكريم المناسب لأعماله الرائعة .

• سنة 1425 هـ :
افتتحت دورة الألعاب الأولمبية "أثينا 2004م"، في ثاني استضافة يونانية للأولمبياد ، إذ كانت الأولي في أول انطلاق لها فى عام 1896م.

• سنة 1426 هـ :
توفي خادم الحرمين الملك فهد بن عبد العزيزآل سعود عاهل ‏المملكة العربية السعودية رحمه الله تعالى عن عمر يناهز ‏83 عاما ، فتمت مبايعة ولي عهده الأمير عبد ‏الله ملكا عليها .

• سنة 1426 هـ :
توفيت الداعية الإسلامية المصرية زينب الغزالي عن عمر يناهز 91 عاما. كانت من أبرز عضوات "الاتحاد النسائي" الذي أسسته هدى شعراوي ، ثم أسست جمعية "السيدات المسلمات"، وبدأت صلتها بجماعة الإخوان المسلمين بعد عام من تأسيس جمعيتها ، وساهمت في إحياء جماعة الإخوان بعد تعرضها للمحنة، وتعرضت للاضطهاد الشديد في عهد الرئيس جمال عبد الناصر، إلا أنها قد أفرج عنها بتدخل من الملك فيصل بن عبد العزيز رحمه الله ... ،
تركت عددا من الكتب منها "أيام من حياتي"، و"نحو بعث جديد"، و"نظرات في كتاب الله" .

[[ لطيفة :
يقال أحيانا على سبيل الخطأ : ( جمادى الثانى ، أو الثانية ) ،،،،
وكأن هناك جمادى ثالثة ورابعة ،،
والصحيح ( جمادى الآخرة ) ] .

والله أعلم .
صلاح جاد سلام












عرض البوم صور صلاح جاد سلام   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
[[ مع الأمثال والحكم مفهرسة ]] بقلم صلاح جاد سلام صلاح جاد سلام مواضيع متنوعه 0 10-08-2013 04:13 PM
[[ آخر من ،، وآخر ما ،، ]] بقلم صلاح جاد سلام صلاح جاد سلام مواضيع متنوعه 0 10-08-2013 03:33 PM
[[ رحلة الحج في نقاط ]] بقلم / صلاح جاد سلام صلاح جاد سلام   الملتقى الإسلامي 0 10-08-2013 02:55 PM
( مع الرقم 3 ) بقلم صلاح جاد سلام صلاح جاد سلام مواضيع متنوعه 0 10-08-2013 01:05 PM
[[ همس النفس ]] بقلم صلاح جاد سلام صلاح جاد سلام الخاطرة 1 01-03-2013 06:26 AM


الساعة الآن 11:54 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com