.............
 

آخر 12 مشاركات
تتويج منتخب البحرين بكأس خليجي 24 ـ (صور) صور من القسم ... موقع أميركي: ناشطة تتولى حملة لإحياء مكتبة الموصل المركزية... ثورة الشباب ستعيد حقوق الانسان المنتهكة : طارق رؤوف محمود
ثلاث منظمات إيرانية.. تتضامن مع انتفاضة الشعب العراقي إدانة... البيت الآرامي العراقي النشرة الإخبارية ليوم 8 ديسمبر 2019... Inline image القاء القبض على مندس سعودي مجرم متنكر بزي...
مذبحة الخلاني.. ضابط عراقي يروي التفاصيل ووثيقة مسربة تكشف... رسالة تعزية ورثـاء لشهداء العنف والأرهـاب في دولة العراق... من وارشو اكتب عن احلى الايام ، في ضيافة جلالة الملك جون...
من وارشو اكتب عن احلى الايام ، في ضيافة جلالة الملك جون... من هو "الخال" ولمن ينتمي عناصره؟.. هذا ما جرى بكراج... عنصر في سلاح الجو السعودي يقتل 3 في قاعدة عسكرية في فلوريدا...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > منتدى السرديات/ بإشراف : أ. م .مصطفى الصالح > القصة القصيرة
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 07-31-2016, 03:09 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
محمد فتحي المقداد
اللقب:
كاتب/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 50
المشاركات: 556
بمعدل : 0.15 يوميا
الإتصالات
الحالة:
محمد فتحي المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : القصة القصيرة
افتراضييسار .. يمين (قصة قصيرة)

يسار .. يمين


قصة قصيرة
بقلم – (محمد فتحي المقداد)*


لا عليك ..، أغلق أذنيْك، وكأنّك لم تسمع كلامَهُما، يبدو أنهما طُفَيلِيان، يثرثران فقط من أجل الثرثرة، وهي عادة سيئة خاصة في الأماكن العامة، ومزعجة للآخرين، قال ذلك ابراهيم، لمّا رأى احمرار وجهي، وكأن شفق الغروب قرر إقامة مؤقته فيه، ريثما ينجلي هارباً أمام سطوة الظلام.
ارتباكٌ سيطر على مشاعري المختلطة، فلا طاقة لي ساعتها من التصرف بطريقة سليمة، المقهى يعجّ بزبائنه، و الطاولات كلّها مشغولة، ومن الصعب خاصة بعد العصر خلوّ واحدة، حتى أنها تمددت على مساحة الرصيف رغم مخالفتها لقوانين البلدية.
قُبالتنا على مسافة أمتار منّا طاولة، يجلس إليها شخصان، أحدهما سمين، ممتلئ الوجه، مندلق الكرش، شارباه يغطيّان شفتيْه، أطرافهما مفتولان إلى الأعلى، كأنه اقتدى بالمطرب طوني حنّا، الذي وضع تأمينٍا على شاربيْه كما أشيع وقتذاك عنه، وكنتُ أعتقدُ أنهما أعظم شاربيْن على مستوى الشرق الأوسط. هذا السمين يقابلني في جلسته، وكان لقاءً عابرًا من خلال الأعين، أزحتُ نظري عنه، لكنه ما زال يركز نظراته الحادّة على ملامحي، بينما صديقه المقابل له، لم أر ملامح وجهه، لأنني لا أرى إلا ظهره، وأعتقد أنه ضئيل الحجم، هزيل الجسم، كأنه مصاب بمجاعة مزمنة كالأفارقة.
السمين، يتحدث إلى الهزيل:
- انظر لذاك الشاب، إنه يَساريٌّ.
الهزيل:
- كيف عرفتَ ذلك؟.
السمين:
- تأكدتُ من أنه يمشط شعره باتجاه اليسار.
وكان يومئ بإصبعه السبابة مشيراً إليّ، مع غمزة من عينه اليسرى، كي يُحددَ الهزيل في أي اتجاه، وفي أية نقطة ذلك الشاب المقصود.
***


لم أحتمل هذه الغلاظة، وقلة الأدب، فقمتُ من فوري إلى الحمّام، رغبةٌ جارفة بالتبول اجتاحتني، بينما ابراهيم يتأمل ورقة أمامه، لاستكمال قصيدة بدأها منذ أيام، وكانت فرصة لقاءنا؛ للتشاور في بعض ما استشكل عليه من أفكار، قبل خروجي من الحمّام، وقفتُ أمام المرآة المنتصبة فوق المغسلة، تأملتُ وجهي، أخرجت مشطاً صغيرًا من جيبي، وغيّرت اتجاه تسريحة شعري، لأنفّك من تعليق السمين الفَظ، وأُبعِدَ عنّي تهمة اليَسَاريّة، وكان أن اتجهت به هذه المرّة نحو اليمين، وتأكدتُ من استقامة مفرقي بشكل دقيق، ابراهيم لم ينتبه لعودتي ثانية و الجلوس أمامه، سيجارته في فمه، وقد انطفأت حينما وصلت للقطنة، ولم يفطن لها، لكزتُه بطرف كفّه المنبسطة على الطاولة، انتبه:
- آه.. ها قد عُدتَ، يبدو أنه قد أُغْلِقَ عليّ، ولم أستطع حل المعضلة.
ما إن اتخذتُ مكاني، حتى خامرني شعور غريب من نظرات ذلك السمين المركزّة عليّ، تسرّب الشكّ إلى نفسي بأنني مُراقب من جهة أمنية ما، انهالت الأفكار على خاطري من كلّ حدبٍ وصوبٍ، عاد الارتباك لي ثانية، خاصة عندما أطلق ضحكته المجنونة التي دوّت في أرجاء الصالة الفسيحة، فاستجلبتْ انتباه الآخرين، وقال لصديقه الهزيل:
- قبل قليل كان يساريًّا، يا سبحان الله..!!، في غمضة عين صار يمينيًّا، أمثاله قضُوا أعمارهم، وأكلهم الدودُ في السجون، ولم يتحوّل أحدهم عن يساريّته أو يمينيّته، بمثل هذه المفارقة العجيبة.
لم يصلني ردّ الهزيل، لكنني لاحظتُ بأنه يهزّ رأسه، موافقًا لما سمع من السمين. ابراهيم مستغرقٌ في لُجّة من أفكاره، تَصْدُرُ منه همهمةً غامضة بكلام مغمغم، لم أتبيّن مراده، وكأنه يستشيرني بشيء ما، يا إلهي..!!، أنا في وادٍ آخر، اختلاطات ربما تدفعني لارتكاب حماقة، كبّلتني حبال الخوف المتسرّب إلى قلبي، دوافعه تتجدد باستمرار بحرارة موقف بسيط، ثانية امتلأتْ المثانة، قمتُ كأنني في حالة طوارئ من مرض السُّكريّ، بعد انتهاء مهمتي بإفراغها، عدتُ للمرآة و المشط بيدي، بعد أن بللتُ شعري، و للخروج من الخلاف تهيأ لي بتسريحته للخلف.
انفجر السمين ثانية بضحكته المجلجلة، بوتيرة أقوى من سابقتها:
- يا سيدي، صديقنا لم يكتف بأن يكون يساريًّا أو يمينيًّا، فانقلب بسرعة البرق إلى رجعي، عندما أرجع شعره للخلف.
هزّ الهزيل رأسه، متأكد من تعليقه، لكنني أتشوق لأعرف قوله، يبدو أنه ذو خبرة كبيرة، تفوق ذاك المعتوه السمين، وأنه أرفع منه رتبة في الوظيفة، ساعتها لم يساورني شكّ بأنهما يراقباني بشكل خاص.
***


طار صوابي، وأنا أتلظى بضرامٍ داخلي، وقفتُ، و الغضب يتلوّن بعيني بقتامة المشهد، ابراهيم ما زال جالسًا في مكانه، ظننتُ أنه لا يستطيع الوقوف بسبب مادة لاصقة تشدّه إلى كُرسيّه، وراحَ يُرَدّدُ:
- أما قلتُ لكَ لا تُلقي له بالًا، وكأنك لم تسمعه، هذه السفاهات مزعجة حقيقة، ولكن ليس بأيدينا إعادة تربيتهم بالشكل اللائق، فلا أرى داعيًا للحِدِيّة وانفعالك بكلام فارغ.
نوبة ضحك سيطرت عليّ ما إن بلغت الرصيف خارج القهوة، و ابراهيم يثعب على سيجارته، وينفثُ دخانها إلى الأعلى، كأنني به وقد اغتاظ من ضحكي المفاجئ، بعكس حالتي قبل دقائق، وهو يهدّئ من غضبي: آه..!!، ما الذي يُضحككَ هل انقلبتِ الموجة معك إلى مزاج آخر بهذه السرعة؟.
- عَصْفٌ ذهنيٌّ أعادني لأيام الدراسة الإعدادية و الثانوية، ومادة التربية العسكرية، وكان اسمها الفُتُوّة، وقد فرضوا على جميع الطلاب اللباس الأخضر الموحد، وقبعة على الرأس، لزرع الانضباط فينا، وتدريبنا على أشياء كثيرة، وكانت البداية مضحكة في درس النظام المُنْظّم، وإيعازات المدرب، (يمين دُر)، (يسار دُرْ)، الجميل في ذلك أن كثيراً من الطلاب، ينفذون عكس الإيعاز، فيغتاظ المدرب، ويعود لإصراره على التنفيذ السليم.
- ابراهيم: ما الرابط بين ما حدث معنا قبل قليل، وبين التدريب.
- تخيّلت أن هذا السمين الأحمق لو رأى ذلك المدرب، سيقول عن المدرب، مهووس باليمين و اليسار، وربما يُحلق به الخيال؛ لنسج الأساطير عن ذلك المدرب المَرهَق.. و المتأفف من غباء تنفيذ التلاميذ، أو أنه سيكون انتقائيًّا في اختيار تصنيفه ما بين يساريّ ويميني.
ما إن بلغنا نهاية الجادّة المؤدية إلى شارع رئيسي، حتى وجدتني أدخل صالون حلاقة، وللمرة الأولى أتخذُ قراراً سريعًا، بالخروج من حالة التصنيف العقائدي، وأقص شعري على الماكينة بقياس الصفر، لم أكنْ أتوقع شكلي الجديد، فيتوجّب علي الاعتياد على تقاسيم وجهي بهذا الشكل، وما إن وصلنا، مشارف حارتنا حتى بادرتني التهنئة بالسلامة، بخروجي من السجن.
ابراهيم أصابته نوبة ضحك هستيرية، لم يستطيع أن يقول لي ما كان يجول في ذهنه، وهو يُردد:
- كنا في مصيبة، فانتقلنا إلى أعظم منها، قلتُ لكَ: (خلّيك على ملعونك، حتى لا يجيئك ألعن منه)، وهذه نتيجة قرارك الارتجالي، عليك احتمال نتائجه غير المعلومة.
- صديقي، طار صوابي من التصنيفات، خاصة في وصف اليسار بالتطرّف، واليمين بالعفونة، و الرجعية بالتخلف، تخيّل أن يصل تصنيفي هذا إلى آذان حلف الناتو، أو محكمة العدل الدولية.

من مجموعتي (رؤوس مدببة)

عمّان \ الأردن
22 - 7 - 2016












توقيع محمد فتحي المقداد



=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

** مدرج بصرى الشام **
( بصرى المحبة وصخب التاريخ )


عرض البوم صور محمد فتحي المقداد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حديث جانيت يلين 12/11/2015 من forexyard فوركسيارد البورصة و الأسهم و العملات 0 11-12-2015 06:37 AM
حديث جانيت يلين ابرز 10/7/2015 من forexyard فوركسيارد البورصة و الأسهم و العملات 0 07-10-2015 09:00 AM
الانظار نحو حديث جانيت يلين عصر اليوم 17/10/2014 من forexyard فوركسيارد البورصة و الأسهم و العملات 0 10-17-2014 07:13 AM
الانظار نحو شهادة يلين اليوم 27/2/2014 من forexyard فوركسيارد البورصة و الأسهم و العملات 0 02-27-2014 02:16 AM
اليك مني............. يمين الله....... اقسمه / الشاعر لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني 0 09-21-2012 06:59 AM


الساعة الآن 02:02 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com