.............
 

آخر 12 مشاركات
تحالف القوى الثورية ضرورة تاريخية / وطنية حاسمة : ضرغام... سفراء ابليس في وزارة التدليس : بيلسان قيصر سفراء ابليس في وزارة التدليس
صفحة مؤلمة من كارثة العراق الصحيه : الدكتور هيثم الشيباني الشعار البطريركي : القس لوسيان جميل 07:05 (vor 1 Stunde) an mich النشرة البريدية: وكالة يقين...
بومبيو: ندين بشدة الهجوم الذي شنه وكلاء ايران في العراق The Washington Post ‘The grand finale’: Inside Trump’s push... >> >> >> >> أخر الاخبار عن عراقنا الجريح >> >> هذا...
النشرة البريدية: وكالة يقين للأنباء عرض النشرة في المستعرض... اخذ الشور من راس الثور - الجعفري : جرائم الاغتيال والقتل... السيستاني يندد بارتفاع وتيرة خطف وقتل المحتجين المرجعية...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > المـــلــتـقـى الـــحــر >  منتدى الصحافة و الإعـــلام والنشر/ بإشراف أ. ناصر عبد المجيد الحريري > الصحافة الحرة (العربية)
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 04-26-2010, 12:17 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ناصر عبد المجيد الحريري
اللقب:
شاعر وإعلامي عربي
 
الصورة الرمزية ناصر عبد المجيد الحريري

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 56
الدولة: سوريا
المشاركات: 411
بمعدل : 0.11 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ناصر عبد المجيد الحريري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر MSN إلى ناصر عبد المجيد الحريري إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ناصر عبد المجيد الحريري

 

المنتدى : الصحافة الحرة (العربية)
افتراضيلهذه الأسباب نضع " اسرائيل بين مزدوجتين " ..... منقول .


لهذه الأسباب نضع «إسرائيل» بين مزدوجتين
فيصل سعد* - الوطن السورية 25/4/2010
في حديث سابق له عبر إحدى الفضائيات العربية استغرب «عيزرا وايز مان»، مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق (شارون)، أن تعمد الصحف السورية إلى وضع المفردة «إسرائيل» ضمن مزدوجتين. وقد خلص حديثه بالزعم أن ذلك هو، في حد ذاته، دليل كاف للجزم بأن سورية غير جادّة في إبرام عقد سلام أو تسوية «حسن جوار» مع دولة إسرائيل على حد قوله.
وعلى ما يبدو يجهل المذكور، أو يتجاهل، حقيقة أن الباحث أو، الكاتب بشكل عام، يلجأ إلى اعتماد لغة الأقواس والمزدوجات للتأكيد من خلالها أن المفردات المعنية بها هي مدار جدل وخلاف، وربما صراع، أو أن الوقائع التي يُشار إليها بالمصطلحات «المقوّسة» غير واضحة المعالم مجهولة الهوية وغير معهودة من قبل. هذا ناهيك عن دلالات التحفظ وتعدد المعاني أو تضاربها، للمفردة الواحدة والمصطلح الواحد نفسه.
والحال، بعد مرور اثنتين وستين سنة منذ عام ألف وتسعمئة وثمانية وأربعين، فإن «إسرائيل» لا تزال، أسطورة سياسية وراية إيديولوجية ومفردة أجنبية في قاموس السوسيولوجيا السياسية ومفكرة الأحداث التاريخية. الأمر الذي ينهض شاهداً إضافياً آخر على حقيقة أنها «تحويلة» زائدة ومصطنعة على الطريق التاريخية الطبيعية في المنطقة والعالم لا محل لها من الإعراب في نحو المجتمع البشري وقواعد وجوده وتطوره الإنساني.
فالدول، في معاجم التاريخ وقواميس علومه، تنشأ وتصير بتوالد تاريخي أصيل وليس بقرار«شبه دولي» منتحل ودخيل، كما هو حال نشأة إسرائيل وصيرورتها التي لا دستور مكتوباً لها تقوم عليه يرسم حدودها (أين تبدأ وأين تنتهي) ويحدد هويتها السياسية وماهيتها الاجتماعية. وبالتالي، نحن عندما نتحدث عن «إسرائيل» إنما نتحدث، في نهاية التحليل، عن كيان غير محدد مكتوم الهوية أو مجهول إلى حد بعيد.
والحقيقة أن «إسرائيل» هي « الدولة» الوحيدة في العالم التي لا حدود دستورية لها، مخالفة، بذلك، أول بنود ميثاق الأمم المتحدة ؛ الأمر الذي ينسف، منطقياً على الأقل، شرعية عضويتها في المنظمات الدولية. وفي حين أن عضوية «إسرائيل» في تلك المنظمات تعكس الطابع الإمبريالي المشترك بين الطرفين وتعبر عن التناقضات الحادة التي يحبل بها كل طرف منهما، فإن إبرام اتفاقيات «السلام» مع «إسرائيل»، «كلفظ إيديولوجي معلوم لمسمى جيوسياسي غير محدّد مجهول»، أو الضغط على قوى المقاومة العربية في اتجاه الاعتراف بها، من حيث هي كذلك، هما، معاً وعلى حد سواء، مدعاة للقلق والسخرية من جانب قضاة محاكم التاريخ وحكماء الصيرورة التاريخية. فالسؤال المطروح من جانب هؤلاء، والحال هذه، هو: السلام مع من، والاعتراف بمن؟! ولعمري، لقد كان الفيلسوف الألماني الكبير«كنت» دقيقاً وعظيماً، للغاية، عندما قال: «عرّف نفسك كي أقبل الحوار معك».
على هذا النحو، نضع «عقلنا»، بدقة متناهية، على السبب الجوهري الذي يكمن وراء عزوف «إسرائيل» عن ترسيم حدودها، بصورة واضحة ونهائية، ذلك أن «التعريف بنفسها» عبر دستور يُحددها، مرة واحدة وحسب، لا ينسجم مع «دستورها» التلمودي ومنطقها الصهيوني. فحدود «إسرائيل»، تبعاً لرئيس وزرائها الأول بن غوريون، هي «هناك حيث يمكن للجندي الإسرائيلي أن يصل ممتطياً صهوة دبابته»، الأمر الذي يُفسّر، بوضوح لا لبس فيه، الحروب والمجازر والمذابح وكل أشكال العدوان الأخرى، تلك التي قامت بها «إسرائيل» ونفذتها، بصورة متصلة، على امتداد عمرها الثاني والستين عاماً الماضية.
تلك هي الخلفية التاريخية التي تبرز عليها «إسرائيل» بصورة «الأزعر» الخارج عن المنطق الموضوعي لمجرى التاريخ البشري. وهي، بذلك، تبعاً لرهط واسع من العلمانيين اليهود الموضوعيين، خروج مزدوج عن المسارين التاريخي والديني الطبيعيين أو الأصليين. فكما أنها بمثابة العربة التي تقف عكس سير التاريخ، فهي، كذلك، تمرد وخروج عن النص «الأصلي» للدين اليهودي.
وهي الحقيقة الكبرى نفسها التي يؤكدها الفيلسوف الفرنسي المعروف روجيه غارودي في قوله: «بمعزل عن التراث الكبير للأنبياء اليهود، وعلى الرغم من الإدانة الجذرية للصهيونية السياسية من جانب أكثرية الحاخامات في ذلك الحين، الذين كانوا ينددون بهذا الإحلال لدولة إسرائيل محل إله إسرائيل، فقد قامت دولة تنتظم استناداً إلى تصورات عنصرية تتعارض ومنطق الوحدة الإبراهيمية للأديان السماوية».
وبالصدد نفسه يكتب الحاخام يسرائيل كوهين (المتحدث باسم الجمعية الدولية لليهود غير الصهاينة): «إن اللـه شتتنا وحكم علينا أن نعيش نحن اليهود مبعثرين، وليس لنا أي حق بتأسيس دولة أو أي كيان آخر من أي نوع كان. وقد ارتكب أصحابها خطأين كبيرين. الأول ديني بالخروج عن النص الأصلي للمذهب اليهودي، والثاني دنيوي بالتعدي على أرض فلسطين وسكانها الأصليين. وبناءً عليه، ينبغي أن تنتهي ظاهرة إسرائيل تنفيذاً للأمر الإلهي، فإسرائيل ليست دولة اليهود، بل دولة الصهاينة الذين هم من مُقاولي اليهودية وتجار روحها السامية». ويذهب الفيلسوف الأميركي الكبير تشومسكي (ذو الأصول اليهودية) إلى أبعد من ذلك، فيقول: «إسرائيل نقيض اليهودية مادامت دولة صهيونية ذات مظاهر ديمقراطية لاعتبارات دعائية تقوم على الاستيطان والتوسع والعنصرية».
ومن هذا المنظور المورفولوجي لنشأتها وصيرورتها، تتطابق إسرائيل، كورم سياسي واجتماعي لعين مع السرطان كتورم بيولوجي خبيث. ولطالما المشرط الحاد هو أنجع علاج للورم الأخير، وقد ينتهي إلى موت حامله، فإن منطق التطابق يقودنا إلى القول: إن الدواء ذاته هو السلاح المناسب لمواجهة إسرائيل والحيلولة دون توسعها وتمددها تمهيداً للقضاء على عنصريتها وكينونتها من حيث هي دولة صهيونية قائمة وليس كأقلية يهودية ضمن دولة فلسطينية يجب أن تقوم.
وعلى هذا النحو، نكشف عن السبب الإستراتيجي الكبير لعجز «إسرائيل» وانصرافها، بحكم منطق نشوئها وآليات وجودها وصيرورتها، عن إبرام «الصلح» وعقد «السلام» مع الأطراف العربية الأخرى التي قبلت إطلاق الحوار والتفاوض معها حول إنهاء حالة الحرب بين الأطراف المتصارعة على مدى العقود الستة الأخيرة. ذلك أن السلام، بالمعنى الإيجابي للكلمة، يقوم ويدوم بين دول أصيلة، تاريخياً، وقد أنهت خلافاتها حول أمور ومواضيع غير وجودية. أما، وأن الصراع مع «إسرائيل» هو، في جوهره، حول وجود أحد المتصارعين ومسح وجود الآخر أو محوه، فإن السلام من جانب «إسرائيل» هو محال استحالة السلام بين السرطان الدخيـل والجسم الأصيل.
ومادام الأمر كذلك، فإن الحديث حول «إسرائيل» لا يمكن أن يخضع لضوابط الحديث العلمي ولغته، ذلك أن الشاذ أو الاستثناء لا يخضع للقوانين والقواعد العامة. وهذه ليست لغة خشبية من جانبنا يعمل منتحلو صفة «الواقعية» على إلصاقها بالآخرين. فمن الحقائق المثبتة، عند هذه الدرجة المتقدمة من تطور العلم والمعرفة الإنسانية، حقيقة أن لكل قانون مقلوب آخر نقيضاً. وبالتالي، فإن اعتماد «لغة الأقواس»، الصغيرة منها والكبيرة، في مقاربة المواضيع الشواذ أو النشاز(وإسرائيل نموذجاً كمقلوب تاريخي فريد في المنطقة) يغدو ضرورة منهجية للمعرفة العلمية الموضوعية..
*أستاذ سوسيولوجيا الإعلام في جامعة تشرين












عرض البوم صور ناصر عبد المجيد الحريري   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2010, 12:55 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
محمد إسحاق الريفي
اللقب:
بروفيسور/ مجلس الحكماء
 
الصورة الرمزية محمد إسحاق الريفي

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 45
المشاركات: 350
بمعدل : 0.10 يوميا
الإتصالات
الحالة:
محمد إسحاق الريفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ناصر عبد المجيد الحريري المنتدى : الصحافة الحرة (العربية)
افتراضي

كلام منطقي يفحم الصهاينة ويصيبهم بخيبة أمل شديدة في عقد اتفاق مع راعية المقاومة العربية الشقيقة سوريا... لن يحلم الكيان الصهيوني، كيان الإجرام والإرهاب والعدوان والاغتصاب، بأن يعيش في منطقتنا كما تعيش الدول الصديقة وغير المعتدية، إن الكيان الصهيوني هو كيان سرطاني يجب اجتثاثه، وسنجتثه إن شاء الله ولو بعد حين.

أشكرك أخي العزيز الإعلامي الحر ناصر عبد المجيد الحريري على نقل المقال، وأشكر صاحب المقال الدكتور فيصل سعد شكرا جزيلا على مقاله الداحض للأفكار الصهيونية الشريرة.

تحياتي ومودتي












توقيع محمد إسحاق الريفي

[CENTER]
[SIZE="6"][COLOR="Red"][FONT="Traditional Arabic"]قلمي حسامٌ ما تثلَّم حدُّه[COLOR="White"]=====[/COLOR]والحرفُ منه رصاصةٌ لا تُحْرَفُ[/FONT][/COLOR][/SIZE][/CENTER]


عرض البوم صور محمد إسحاق الريفي   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2010, 01:53 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
ناصر عبد المجيد الحريري
اللقب:
شاعر وإعلامي عربي
 
الصورة الرمزية ناصر عبد المجيد الحريري

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 56
الدولة: سوريا
المشاركات: 411
بمعدل : 0.11 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ناصر عبد المجيد الحريري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر MSN إلى ناصر عبد المجيد الحريري إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ناصر عبد المجيد الحريري

 

كاتب الموضوع : ناصر عبد المجيد الحريري المنتدى : الصحافة الحرة (العربية)
افتراضي


أخي المقاوم الدكتور محمد اسحق الريفي ..
إن منطق الأشياء يفضي إلى أن الكيان الصهيوني الغاصب إلى زوال ، فما بُني على باطل فهو باطل ، وما بُني على التدمير والقتل والخراب سيكون مصيره التدمير والخراب ، لأن الله سبحانه وتعالى وعد بذلك عباده الصابرين في أرض الرباط .
ما أؤكد عليه في كل مناسبة أو مقالة ، وحين نضطر لذكر مسى هذا الكيان ، هو أن نستخدم المصطلح الذي يعبر حقيقة عن هذا الكيان ، وهو " الكيان المصطنع " أو " الكيان الصهيوني " ، و أن نتحاشى ونبتعد عن ذكر أي مصطلح يدل على أيٍّ من مقومات الدول ، أو حتى مصطلح " الدولة العبرية - الدولة الصهيونية - دولة اسرائيل " .
هذا الفعل هو أحد أشكال المقاومة التي يجب علينا تعميمه على الجميع ، لأن الأصل في المقاومة هو الفكر .
عاشت فلسطين عربية .












عرض البوم صور ناصر عبد المجيد الحريري   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2010, 03:59 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 97
المشاركات: 21,818
بمعدل : 6.04 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ناصر عبد المجيد الحريري المنتدى : الصحافة الحرة (العربية)
افتراضي

كلام منطقي لعنة الله على الكيان الصهيوني
تحية الاسلام
جزاك الله خيرا وبارك الله لك وعليك
أزكى التحيات وأجملها..وأنداها
وأطيبها..أرسلهااليك
بكل ود وحب وإخلاص..
تعجز الحروف أن تكتب ما يحمل قلبي
من تقدير واحترام..
وأن تصف ما اختلج بملء فؤادي
من ثناء واعجاب..فما أجمل
أن يكون الإنسان شمعة
تُنير دروب الحائرين..
دمت بخير
رحم الله والدي ووالديك
ابو مازن

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة












توقيع الشاعر لطفي الياسيني

http://www14.0zz0.com/2013/06/06/21/706077980.jpg


عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2010, 04:38 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
هاني درويش
اللقب:
شاعر عروبي/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 40
الدولة: سوريا
المشاركات: 963
بمعدل : 0.27 يوميا
الإتصالات
الحالة:
هاني درويش غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ناصر عبد المجيد الحريري المنتدى : الصحافة الحرة (العربية)
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وكان وسيبقى الكيان الصهيوني الغاصب كياناً غاصباً حتى ولو اعترف به كل الكون ما عدا فلسطيني واحد أو عربي حر واحد
فهو كيان غاصب لفلسطين
وسيزول هذا الإغتصاب مهما يطل الزمن عليه
ولكم عمَّرت كيانات غاصبة لمئات السنين وزال اغتصابها وزالت وبقي الحق لأصحابه
على هذا يجب أن تُبنى ثقافتنا الاستراتيجية
وعلى هذا يجب أن نبني نداءنا وخطابنا السياسي
بكل احترام
هاني












توقيع هاني درويش

[CENTER][frame="2 50"][/CENTER]

[SIZE=4][FONT=Comic Sans MS][COLOR=red][FONT=Comic Sans MS][SIZE=4][COLOR=red]هاني درويش[/COLOR][/SIZE][/FONT] [CENTER][FONT=Comic Sans MS][SIZE=4][COLOR=red]عضو رابطة الجواشن[/COLOR][/SIZE][/FONT][/CENTER]
[CENTER][/CENTER]
[CENTER][/COLOR][/FONT][/SIZE][/frame][/CENTER]


عرض البوم صور هاني درويش   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2010, 07:07 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
شاكر شبير
اللقب:
بروفيسور/ مجلس الحكماء

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 42
المشاركات: 183
بمعدل : 0.05 يوميا
الإتصالات
الحالة:
شاكر شبير غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ناصر عبد المجيد الحريري المنتدى : الصحافة الحرة (العربية)
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسوله الأمين

لوحة رقم (01): الكف .. وعلاج منطق البلطجة

إسرائيل تهدد .. وتتوعد .. أمر طبيعي ..
لكن أن يرد العرب على التهديدات .. فهذا دليل على السلوك اللاسامي!
أن تخترق إسرائيل القرار 1701 بالتحليق فوق لبنان .. أمر طبيعي ..
لكن .. أن تدافع المقاومة اللبنانية .. بأن تسقط طائرة .. فهذه عدوانية على إسرائيل!
أن تضرب إسرائيل سوريا بغارات جوية .. وتعربد في الأجواء السورية ..
فهو أمر طبيعي .. وهو دليل على تمسك إسرائيل بخيار السلام!
لكن أن تضع الصحف السورية إسرائيل بين قوسين .. فهو دليل عدوانية سورية تجاه إسرائيل!
على السوريين إن أرادوا إثبات حسن نية ويتطلعوا للسلام .. أن يبتسموا .. وهم يأخذون على قفاهم من الصهاينة!
عندئذ .. سيعطيهم الحكام الصهاينة شهادة حسن سير وسلوك .. محدودة المدة ..
لكن عليهم أن يرضوا بأن لا يأخذوا شيء!
يجب أن لا ينسى اليهود .. المحرقة التي حدثت لهم .. حتى لا تتكرر ..
لكن الفلسطينيين عليهم أن لا يشيروا من قريب أو بعيد إلى المحرقة التي حدثت لهم على يد اليهود!
بل عليهم أن لا يتألموا ..
إن أرادوا أن يثبتوا حسن النية!

باختصار .. مطلوب إطلاق يد إسرائيل لتعربد في المنطقة ..
ومطلوب منا أن نثبت دائماً حسن النية!

قوم بهذا المنطق الأعوج ليسوا بحاجة إلى مفاوضات ..
إنهم بحاجة إلى علاج Group Therapy..
وقد يكون أحد أدواته .. كف يوقظهم .. ويردهم إلى رشدهم ولو قليلاً!
فبدونه قد يستمر القوم البهت في هذه البلطجة بلا حدود!

وبالله التوفيق،،،













التعديل الأخير تم بواسطة شاكر شبير ; 04-26-2010 الساعة 07:17 PM
عرض البوم صور شاكر شبير   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2010, 07:13 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
محمود ريا
اللقب:
كاتب و إعلامي/ مجلس الحكماء
 
الصورة الرمزية محمود ريا

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 68
الدولة: Lebanon
العمر: 52
المشاركات: 23
بمعدل : 0.01 يوميا
الإتصالات
الحالة:
محمود ريا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر MSN إلى محمود ريا

 

كاتب الموضوع : ناصر عبد المجيد الحريري المنتدى : الصحافة الحرة (العربية)
افتراضي

الأستاذ ناصر، العلماء الأعلام في هذا المسرد:

"الشرعية" هي ما ينقص الكيان الصهيوني، الشرعية في المجتمع الدولي، كما الشرعية في مجتمعنا العربي والإسلامي، وسيبقى هذا النقص (لا بل الانعدام) في الشرعية عقدة لا تترك مخيال الصهيوني ولا تريح فكره.

أذكر في مرحلة من مراحل العمل في موقع الكتروني تابع لقوة مقاومة في المنطقة أن موضوع المزدوجين حول "إسرائيل" كان من أكثر المواضيع إثارة للنقاش، ولا سيما أن الموقع كان باللغة الانكليزية، وقد وصل الأمر إلى حد الضغط على الشركة المستضيفة للمنتدى لسبب أن السياسة المعتمدة فيه هي وضع كلمة israel بين مزدوجين.

المعركة طويلة إذاً، وهي مستمرة إلى النهاية، حيث نذكر إسرائيل كذكرى، وليس كأمر غير مشروع فقط.

أطيب تحياتي












عرض البوم صور محمود ريا   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2010, 11:44 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
عاشق سوريا
اللقب:
عضو الجمعية الحرة

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 127
المشاركات: 52
بمعدل : 0.01 يوميا
الإتصالات
الحالة:
عاشق سوريا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ناصر عبد المجيد الحريري المنتدى : الصحافة الحرة (العربية)
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
للحقيقة كانت المقال واقعي في تعريف ما يمكن لاي عربي او مقاوم ان يعرف به كيان مغتصب صهيوني عنصري واستخدام اسم هذا الكيان بين قوسين دليل اعظم على انه وان مررت السنون سيبقى بالنسبة لنا اسم غير معروف وغير مقبول بالمطلق
يوميا ترى العربدة الصهيونية في المنطقة ولا نجد بالمقابل الا ان نتلقى هذه العربدة بتصريحات مسالمة (تصريحات سلام )وضعتها بين قوسين لاني حقيقة لا أومن أن نتلقى الكف يوميا دون أن ندرك أن (المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين ) لسنا بمؤمنين لقبولنا بما يحدث لذلك وضعتها بين قوسين ايضا ...
قامت الدنيا ولم تقعد على أكذوبة أخترعوها وصدقوها أن سوريا تمنح المقاومة صواريخ ....
تصوروا يا سادتي حتى أنهم ينكرون علينا أن نحلم بأن نرد على تلك العربدة .....
أي قذارة وصلت له تلك العربدة وأي ذل نعيش فيه ؟؟؟؟؟؟؟؟












عرض البوم صور عاشق سوريا   رد مع اقتباس
قديم 04-27-2010, 12:48 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
الحاج بونيف
اللقب:
كاتب وقاص/ مجلس الحكماء

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 189
المشاركات: 43
بمعدل : 0.01 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الحاج بونيف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ناصر عبد المجيد الحريري المنتدى : الصحافة الحرة (العربية)
افتراضي

مهما حاولت " إسرائيل" أن تظهر أنها دولة فهي تخدع نفسها، فالعالم يعرف أنها عبارة عن شتات، وهي تعرف ذلك؛ وأن هذا الشتات سيتفجر يوما، ويعود كل عضو إلى مكانه..
وفلسطين لأهلها الفلسطينيين .. على المقاومة ألا تتوقف حتى لا يشعر الصهاينة بالاطمئنان.












عرض البوم صور الحاج بونيف   رد مع اقتباس
قديم 04-27-2010, 01:30 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
محمدأحمدخليفة
اللقب:
سيد الهضاب/ شاعر / الإارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية محمدأحمدخليفة

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 39
المشاركات: 435
بمعدل : 0.13 يوميا
الإتصالات
الحالة:
محمدأحمدخليفة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : ناصر عبد المجيد الحريري المنتدى : الصحافة الحرة (العربية)
افتراضي

كالشوكة في بلعومها حتى زوالها بعون الله ورحمته


شكرا لك أخي ناصر بارك الله بك وأعطاك




محمدأحمدخليفة












عرض البوم صور محمدأحمدخليفة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"فتح" تكتسح انتخابات "القدس ابو ديس" و"الاسلامية" ثانيا الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 0 04-24-2012 09:17 PM
خطأ "عظيم" حرم "البريطانيين" من التمتع بنعمة "الإسلام" ؟؟؟ كاتب حر معلومات تاريخية 3 01-18-2011 05:49 AM
"جوجل": الإصدار القادم من "كروم" يدعم ملفات "بي دي أف" الباسم وليد اخر اخبار التقنية 1 12-27-2010 02:04 PM
"فيس بوك" يتكامل مع باقة "مايكروسوفت أوفيس" لمنافسة "جوجل" الباسم وليد اخر اخبار التقنية 3 04-29-2010 03:55 AM


الساعة الآن 08:40 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com