.............
 

آخر 12 مشاركات
Image information Download image Collect image Bosch,... >>> >>> >>> >>> >>> طبقة وحوش على وشك الولادة... حمزة الحسن... لعراق.. الدولة الوطنية والمليشيات المسلحة أحزاب الإسلام...
تتويج منتخب البحرين بكأس خليجي 24 ـ (صور) صور من القسم ... موقع أميركي: ناشطة تتولى حملة لإحياء مكتبة الموصل المركزية... ثورة الشباب ستعيد حقوق الانسان المنتهكة : طارق رؤوف محمود
ثلاث منظمات إيرانية.. تتضامن مع انتفاضة الشعب العراقي إدانة... البيت الآرامي العراقي النشرة الإخبارية ليوم 8 ديسمبر 2019... Inline image القاء القبض على مندس سعودي مجرم متنكر بزي...
مذبحة الخلاني.. ضابط عراقي يروي التفاصيل ووثيقة مسربة تكشف... رسالة تعزية ورثـاء لشهداء العنف والأرهـاب في دولة العراق... من وارشو اكتب عن احلى الايام ، في ضيافة جلالة الملك جون...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > بوابة الدولية الحرة ( للآداب الإنسانية والعلوم التطبيقية) بإشراق الشاعر أ. د. >   النقد و القراءات القصصية و الشعرية > الــدراســات النقدية فـي الشعـر
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 05-29-2010, 08:42 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
فريد محمد المقداد
اللقب:
مدير العلاقات العامة / الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية فريد محمد المقداد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 62
المشاركات: 1,104
بمعدل : 0.31 يوميا
الإتصالات
الحالة:
فريد محمد المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : الــدراســات النقدية فـي الشعـر
افتراضيالبكاء في الشعر العربي (2)

البكاء في الشعر العربي (2)

الشيخ محمد الفاضل ابن عاشور
المصدر: المجلة الزيتونية، المجلد الأول، الجزء الثالث في رمضان عام 1355، وفي نوفمبر عام 1936
لا يزال العاشقُ جادًّا في الهرب من ساعة الفراق، مستترًا بتناسي الجزع والذهول عن الارتياع استتارَ النعامة من الصياد، وساعة الفراق تقترب منه شبحًا مخيفًا، حتى تتمثَّل حقيقة مظلمة، فتُدرِكه إدراك الليل الذي يقول فيه النابغة:

فَإِنَّكَ كَاللَّيْلِ الَّذِي هُوَ مُدْرِكِي وَإِنْ خِلْتُ أَنَّ المُنْتَأَى عَنْكَ وَاسِعُ
فهنالك المصرع الهائل، الذي حصر فيه أبو الطيب مصارعَ المحبين، إذ يقول:
لَوْلا مُفَارَقَةُ الأَحْبَابِ مَا وَجَدَتْ لَهَا المَنَايَا إِلَى أَرْوَاحِنَا سُبُلا
والباعثُ الأعظمُ على البكاء، الَّذي هو من أقدم ما عرف من بواعثه في الشعر العربي، إذ يقول فيه امرؤُ القيس:
كَأَنِّي غَدَاةَ البَيْنِ يَوْمَ تَحَمَّلُوا لَدَى سَمُرَاتِ الحَيِّ نَاقِفُ حَنْظَلِ
ويلتحق بهذا الموقف ما يحفُّ بالبكاء من مظاهر الحيرة والاضطراب، كالنَّظرة الشَّاردة، التي يقول فيها أبو الطيِّب:
وَلَمْ أَرَ كَالأَلْحَاظِ يَوْمَ رَحِيلِهِمْ بَعَثْنَ بِكُلِّ القَتْلِ مِنْ كُلِّ مُشْفِقِ
أَدَرْنَ عُيُونًا حَائِرَاتٍ كَأَنَّهَا مُرَكَّبَةٌ أَحْدَاقُهَا فَوْقَ زِئْبَقِ
واصفرار الوجه، الذي قال فيه أيضًا:
وَقَدْ صَارَتِ الأَجْفَانُ قَرْحَى مِنَ البُكَا وَصَارَ بَهَارًا فِي الخُدُودِ الشَّقَائِقُ
وخفقان القلب، وأبدعُ ُما فيه للعرب قول توبة بن الحُمَيِّر:
كَأَنَّ القَلْبَ لَيْلَةَ قِيلَ يُغْدَى بِلَيْلَى الأَخْيَلِيَّةِ أَوْ يُرَاحُ
قَطَاةٌ غَرَّهَا شَرَكٌ فَبَاتَتْ تُنَازِعُهُ وَقَدْ عَلِقَ الجَنَاحُ

ولهول موقف الفراق؛ قصرت طاقات المحبِّين عن مكابدة ساعة التوديع، فتركوه؛ إمَّا ذهولاً واضطرارًا، كما قال أبو الطيب:
عَشِيَّةَ يَعْدُونَا عَنِ النَّظَرِ البُكَا وَعَنْ لَذَّةِ التَّوْدِيعِ خَوْفُ التَّفَرُّقِ
أَو تفاديًا واختيارًا، وهو من ابتكارات الأعشى، إذ يقول:
وَدِّعْ هُرَيْرَةَ إِنَّ الرَّكْبَ مُرْتَحِلُ وَهَلْ تُطِيقُ وَدَاعًا أَيُّهَا الرَّجُلُ
وقد علَّله واعتذر عنه أبو عبادة البحتري فأحسن ما شاء في قوله:
اللَّهُ جَارُكَ فِي انْطِلاقِكْ تِلْقَاءَ شَامِكَ أَوْ عِرَاقِكْ
لا تَعْذُلَنِّي فِي مَسِي رِي يَوْمَ سِرْتُ وَلَمْ أُلاقِكْ
إِنِّي خَشِيتُ مَوَاقِفًا لِلبَيْنِ تَسْفَحُ غُرْبَ مَاقِكْ
وَعَلِمْتُ أَنَّ بُكَاءَنَا حَسْبَ اشْتِيَاقِي وَاشْتِيَاقِكْ
وَذَكَرْتُ مَا يَجِدُ المُوَدْ دِعُ عِنْدَ ضَمِّكَ وَاعْتِنَاقِكْ
فَتَرَكْتُ ذَاكَ تَعَمُّدًا وَخَرَجْتُ أَهْرُبُ مِنْ فِرَاقِكْ

ويُحَمُّ الفراق، ويفصل المحب عن رَبْع المحبة فصال الفطيم، فيبتعد عنه جسمه وقد علقت به روحه، فلا يزال في سيره حريصًا على الإبقاء على اتصاله الجسماني بالربع، فيتطلع إليه، ويلتفت نحوه لفتة هي من بواعثِ البكاء، كما قال الصمَّة بن عبدالله القشيري: وَلَمَّا رَأَيْتُ البِشْرَ[1] أَعْرَضَ دُونَنَا وَجَالَتْ بَنَاتُ الشَّوْقِ يَحْنُنَّ نُزَّعَا
تَلَفَّتُّ نَحْوَ الحَيِّ حَتَّى رَأَيْتُنِي وَجِعْتُ من الإِصْغَاءِ لِيتًا وَأَخْدَعَا
بَكَتْ عَيْنِيَ اليُمْنَى فَلَمَّا زَجَرْتُهَا عَنِ الجَهْلِ بَعْدَ الحِلْمِ أَسْبَلَتَا مَعَا



حتَّى إذا لم يبقَ للمشاهدة الحسِّيَّة والاتِّصال الجسماني مطمع، متع باللفتة القلبيَّة الكامنة التي يقول فيها الشَّريف الرضي:
وَتَلَفَّتَتْ عَيْنِي فَمُذْ خَفِيَتْ عَنِّي الطُّلُولُ تَلَفَّتَ القَلْبُ

ولفتة القلب هي عاطفة الذِّكرى التي لا تنفكُّ تعمر قلوبَ المحبِّين، حتَّى تمثل طيف المحبوب ملازمًا ليقظتهم ومنامهم، وغدوّهم ورواحهم، كما قال الحماسي:
أآخِرُ شَيْءٍ أَنْتَ فِي كُلِّ هَجْعَةٍ وَأَوَّلُ شَيْءٍ أَنْتَ عِنْدَ هُبُوبِي
وقال أبو العلاء:
مَا سِرْتُ إِلاَّ وَطَيْفٌ مِنْكَ يَصْحَبُنِي سَرَى أَمَامِي وَتَأْوِيبًا عَلَى أَثَرِي
لَوْ حُطَّ رَحْلِيَ فَوْقَ النَّجْمِ رَافِعَهُ أَلْفَيْتُ ثَمَّ خَيَالاً مِنْكَ مُنْتَظِرِي


إلاَّ أنَّ لهذه العاطفة الكامنة في النفس كمونَ النَّار في الزند مناسباتٍ وبواعثَ، قد يكون منشؤها مجرَّد الانقِداح الذَّاتي بجولان النفس في ضمائِرها، وانبِعاث الخاطر النفساني الَّذي يحملها من الحياة المادِّيَّة الَّتي حولها، إلى عالم الموجودات الصورية القائم في حسِّها المشترك، ومثال ذلك: تذكُّر عمر بن معديكرب أختَه ريْحانة بمجرَّد الهاجس النَّفساني الَّذي وصفه بقوله:
أَمِنْ رَيْحَانَةَ الدَّاعِي السَّمِيعُ يُؤَرِّقُنِي وَأَصْحَابِي هُجُوعُ
وقد يكون منشؤها الباعث المادِّي، وهو راجعٌ إلى أحد ثلاثة أصول: الأزمنة، والأمكنة، والحوادث.

أمَّا الزمان الباعث للذِّكريات، فقد شاع عندهم أنَّه اللَّيل، ولم تزل ألسنة الأدب تردِّد شكواه منذ قال امرؤ القيس:
وَلَيْلٍ كَمَوْجِ البَحْرِ أَرْخَى سُدُولَهُ عَلَيَّ بِأَنْوَاعِ الهُمُومِ لِيَبْتَلِي
وليس ذلك لأنَّه زمان الافتراق كما ظنَّ كثيرون؛ لأنَّه أمر عارض قد يتَّفق للنَّهار أيضًا، حتى اختلف الشعراء باعتباره في تفضيل أحدهما[2]؛ ولكن لأنَّ اللَّيل يزيد بأمورٍ طبيعيَّة فيه من الرَّهبة والسكون والوحْشة، وكلها من محرِّكات الأشْجان، وبواعث الأحْزان، بها امتاز عن النَّهار، فكان باعثًا عظيمًا من بواعِث الكآبة والذِّكْريات الباكية، كما قال أبو فراس:
إِذَا اللَّيْلُ أَضْوَانِي بَسَطْتُ يَدَ الهَوَى وَأَذْلَلْتُ دَمْعًا مِنْ خَلائِقِهِ الكِبْرُ
وأمَّا الأمكنة، فانبعاث الذِّكْرى لديها، وانصباب الدَّمع عليها، هو الباب الأعظم من بواعث الذكريات، والدافع الأقوى إلى مراجعة عهود القرب والأنس، شأن النفس في التنقل من المحسوسات إلى المجرَّدات، وهل في الأمكنة أدْعى لشوق، وأبعث لشجن، من مكانٍ كان مجرى الأُنس، ومربع الوصل؟ لاسيَّما إذا لم يزل فيه من الآثار المحسوسة ما يعين النفس على إظهار ما في باطنها من تخيُّل حضور المحبوب وعهود اقترابِه بما يبقى شاخصًا على المنازل بعد الرَّحيل من آثار الإقامة، وبقايا الدِّيار والمتاع، وهي الأطلال، وباب البكاء عليْها مفتوح في الشِّعْر قبل امرئ القيس، بدليل قوله:
عُوجَا عَلَى الطَّلَلِ المُحِيلِ لأَنَّنَا نَبْكِي الدِّيَارَ كَمَا بَكَى ابْنُ خِزَامِ[3]
وتلاعب به امرؤ القيس في قصائِده، وتفنَّن الشعراءُ من بعده في البكاء على الأطلال وأكثروا، حتى قال أبو تمام:
عَلَى مِثْلِهَا مِنْ أَرْبُعٍ وَمَلاعِبٍ أُذِيلَتْ مَصُونَاتُ الدُّمُوعِ السَّواكِبِ
وتجاوزوا البُكاء إلى تحيَّة الطَّلل والحديث معه، والدُّعاء له بالرَّعْي والسُّقيا، حتَّى استنطقوه، وطلبوا جوابه، فمِنْهم من غنيَ ببكائِه عن جواب الطلل، كأبي تمام في قوله:
مِنْ سَجَايَا الطُّلُولِ أَن لا تُجِيبَا فَصَوَابٌ مِنْ مُقْلَتِي أَنْ تَصُوبَا
فَاسْأَلَنْهَا وَاجْعَلْ بُكَاكَ جَوَابًا تَجِدِ الدَّمْعَ سَائِلاً وَمُجِيبَا

ومنهم من تخيَّل قرب نطقِه، كما قال ذو الرّمَّة:
وَقَفْتُ عَلَى رَبْعٍ لِمَيَّةَ نَاقَتِي فَمَا زِلْتُ أَبْكِي عِنْدَهُ وَأُخَاطِبُهْ
وَأَسْقِيهِ حَتَّى كَادَ مِمَّا أَبُثُّهُ تُكَلِّمُنِي أَحْجَارُهُ وَمَلاعِبُهْ
ومنهم من انتهى به الوله إلى أن سمع جواب المنازل وأثبت حديثها، كما قال المجنون:
وَأَجْهَشْتُ للتَّوْبَادِ حِينَ رَأَيْتُهُ وَهَلَّلَ لِلرَّحْمَنِ حِينَ رَآنِي
وَأَذْرَيْتُ دَمْعَ العَيْنِ لَمَّا رَأَيْتُهُ وَنَادَى بِأَعْلَى صَوْتِهِ فَدَعَانِي
وَقُلْتُ لَهُ أَيْنَ الَّذِينَ عَهِدتُهُمْ حَوَالَيْكَ فِي عَيْشٍ وَخَيْرِ زَمَانِ
فَقَالَ مَضَوْا وَاسْتَوْدَعُونِي بِلادَهُمْ وَمَنْ ذَا الَّذِي يَبْقَى عَلَى الحَدَثَانِ
وَإِنِّي لأَبْكِي اليَوْمَ مِنْ حَذَرِي غَدًا فِرَاقَكَ وَالحَيَّانِ مُؤْتَلِفَانِ
حتَّى إذا خلعوا حكْم الوله، عاودَتْهم صحْوة، فأنْكَروا على أنفُسِهم ما هم فيه من بكاءٍ لغير سامع، وحديث مع غير عاقل ، وتعظيمٍ لأمر تافه، كما قال امرؤُ القيس:
مَا بُكاءُ الكَبِيرِ بِالأَطْلالِ وَسُؤَالِي وَمَا تَرُدُّ سُؤَالِي
وقال الأعشى:
وَهَلْ عِنْدَ رَسْمٍ دَارِسٍ مِنْ مُعَوَّلِ

وقال ذو الرمة:

أَمَنْزِلَتَيْ مَيٍّ سَلامٌ عَلَيْكُمَا هَلِ الأَزْمُنُ اللاَّتِي مَضَيْنَ رَوَاجِعُ
وَهَلْ يَرْجِعُ التَّسْلِيمُ أَوْ يَكْشِفُ العَنَا ثَلاثُ الأَثَافِي وَالدِّيَارُ البَلاقِعُ

ومِن هذا المذهب أخذ الشعراء المُحدَثون سبيلَهم في الاستخفاف بالأطلال، تبعًا لأبي نواس في الخمريات والغزليات، وأبدع في ذلك البحتري؛ إذ عظم المحبَّة، واستخفَّ بالرسوم في قوله:
لا تَقِفْ بِي عَلَى الدِّيَارِ فَإِنِّي لَسْتُ مِنْ أَرْبُعٍ وَرَسْمٍ مُحِيلِ
فِي بُكَاءٍ عَلَى الأَحِبَّةِ شُغْلٌ لأَخِي الحُبِّ عَنْ بُكَاءِ الطُّلُولِ

ـــــــــــــ
[1] اسم جبل.
[2] انظر: الباب الحادي عشر من "ديوان الصبابة".
[3] هكذا نرويه بسندنا عن الأصمعي في "ديوان الشعراء الستة".












عرض البوم صور فريد محمد المقداد   رد مع اقتباس
قديم 01-14-2011, 02:04 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,818
بمعدل : 6.05 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : الــدراســات النقدية فـي الشعـر
افتراضي

جزاك الله خيرا وبارك الله لك وعليك
دمت بحفظ المولى












عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
قديم 10-09-2011, 01:08 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
مايا دنديس
اللقب:
زائر

البيانات
العضوية:
المشاركات: n/a
بمعدل : 0 يوميا
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : فريد محمد المقداد المنتدى : الــدراســات النقدية فـي الشعـر
افتراضي

روعه بمعنى الكلمة
ابداع و تميز لاهنت ياغالي












عرض البوم صور مايا دنديس   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
البكاء في الشعر العربي (1) فريد محمد المقداد الــدراســات النقدية فـي الشعـر 3 10-09-2011 01:11 AM
البكاء في الشعر العربي (4) فريد محمد المقداد الــدراســات النقدية فـي الشعـر 2 10-09-2011 01:10 AM
البكاء في الشعر العربي (3) فريد محمد المقداد الــدراســات النقدية فـي الشعـر 2 10-09-2011 01:08 AM
من روائع الشعر العربي فى العلم الباسم وليد المكتبة الأدب والتراث والاصدارات 1 01-23-2011 08:56 PM
من روائع الشعر العربي فى الزهد الباسم وليد المكتبة الأدب والتراث والاصدارات 1 01-23-2011 03:32 AM


الساعة الآن 06:25 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com