.............
 

آخر 12 مشاركات
لا عرس واويّة : عدنان حسين >> لماذا لم ينفذ حكم الاعدام بحنان الفتلاوي ابان حكم صدام... >> >> وسائل جاهزة لمواجهة الانتفاضة العراقية >> >> >>...
العراق يحبط عملية تهرب للآثار ويعتقل التجار الضالعين... كردستان العراق طريق أنطلاق الفن والثقافة والعلم والابداع كنت دنياي أنا : سوسن سيف
مقتل إعلامي مع زوجته وطفلهما في السليمانية قناصة ميليشيات تابعة لإيران قتلوا محتجين في العراق 2016/10/17 انخفاض طفيف لسعر سلة أوبك اليومي نزاع عشائري...
جنود امريكيون عائدون من احتلال العراق يقدمون على الانتحار... نوبل ٢٠١٩ .. مزيد من المركزية عائلة وجدوها منعزلة بقبو تنتظر منذ ٩ سنوات دمار العالم


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة > القضية الفلسطينية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 11-13-2017, 02:11 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
حناني ميـــا
اللقب:
هيئة الاشراف

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 2064
المشاركات: 8,064
بمعدل : 3.18 يوميا
الإتصالات
الحالة:
حناني ميـــا متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : القضية الفلسطينية
Icon16في تذكر ياسر عرفات رأي القدس Nov 13, 2017 في مناسبة ذكرى وفاة الرئيس الفلسطيني السابق ي

في تذكر ياسر عرفات

رأي القدس

Nov 13, 2017

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
في مناسبة ذكرى وفاة الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات (11 تشرين الثاني/نوفمبر 2004) تداول ناشطو وسائط التواصل الاجتماعي خلال الأيام القليلة الماضية الكثير من الذكريات والعواطف والوقائع والتحليلات حول شخصية قائد الحركة الوطنية الفلسطينية الراحل، كما شهدت غزة، للمرة الأولى منذ عشر سنوات، احتفالا كبيراً بالمناسبة حضره الآلاف.
اختلاف الاتجاهات السياسية للمعلّقين لم يمنع من وجود ما يشبه الإجماع والاتفاق على الأثر الهائل للرجل في التاريخ الحديث، وعلى دوره الخطير في المآلات التي آلت إليها القضية الفلسطينية.
ولعلّ أكبر مصادر الإجماع الفلسطيني على عرفات كامن في عناصر ولادته ونشوئه: الوالد الغزّاوي، والأم من أصول مقدسية، والولادة في القاهرة (وبعد ذلك العلاقات الخاصة مع أغلب العواصم العربية)، والاسم الذي مرّ بمرحلة طويلة للتشكل مروراً بكونه محمد عبد الرؤوف عرفات القدوة الحسيني، إلى ياسر عرفات /أبو عمار، حيث يحضر تراث الصبر الإسلامي على المشاقّ والمهالك (عمار بن ياسر)، وتكمن، أيضاً، البساطة والعمومية اللتان سحرتا الشعب الفلسطيني.
صعدت أسطورة عرفات مع لحظة تاريخية هائلة عرفها العالم العربي بعد هزيمة حزيران 1967 والتي شهدت نزوعاً عربياً هائلاً للنهوض كانت معركة بلدة الكرامة عام 1968 التي صمد فيها الفلسطينيون والأردنيون أمام الجيش الإسرائيلي أشبه بالصاعقة التي أيقظت الفلسطينيين والعرب إلى خيار المقاومة فاندفع آلاف المتطوعين العرب للانضمام لفتح والفصائل الفلسطينية وأصبح عرفات بعدها بسنة قائداً لمنظمة التحرير الفلسطينية.
تلقّت حركة المقاومة الناهضة ضربة كبيرة مع الاصطدام مع الجيش الأردني عام 1970 وانتقل عرفات، وفصائل المقاومة، بعدها إلى لبنان، عبر تسوية رعاها الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر في قمة عربية طارئة في العام نفسه توفّي بعدها بيوم واحد (وقيل، كما عرفات بعده، أنه مات مسموما)، حيث بدأت مرحلة أبو عمار اللبنانية الطويلة والغنيّة التي انتهت عام 1982، مع اجتياح إسرائيل للبنان، ثم مع محاصرة النظام السوري لعرفات في طرابلس عام 1983 التي أبحر منها إلى اليمن ثم تونس.
ارتبط اسم عرفات، بعد ذلك، باتفاقيات أوسلو التي أعلنت عام 1993، والتي أعادته رئيسا للسلطة الوطنية الفلسطينية بانتخابات شعبية، وجاءت بعدها الانتفاضة الثانية، والخلافات مع حركة «حماس»، وصولاً إلى حصاره في مقرّه برام الله والتي تناظرت مع حملة إسرائيلية وأمريكية لإقصائه، وصولاً إلى حادثة وفاته (أو اغتياله) الشهيرة، والتي سبقتها عشرات المحاولات السابقة، وكذلك الحوادث، التي نجا منها بأشكال عجيبة، كما حصل في حادثة تحطم طائرته في الصحراء الليبية عام 1992.
«الظل العالي» (على حد تعبير محمود درويش) لعرفات في فلسطين لا يمنع، بل يستوجب، الخروج من رحاب الأسطورة إلى برهة التحليل والنقد، ويدخل في ذلك، ربطه القضية الفلسطينية بشخصه، وإمساكه بكل خيوط السلطة السياسية والمالية والإدارية، رغم أنه، أثناء مرحلة بيروت وما بعدها، أصبح زعيما للشعب الفلسطيني لا يمكن منافسته، ويعتبر، لهذا السبب، مسؤولاً عن هشاشة المأسسة الديمقراطية، كما يعدّ، إلى حدّ كبير، مسؤولاً عن قرارات تركت أثراً هائلاً على مستقبل الفلسطينيين، منها الوقوف مع الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين خلال أزمة الخليج الشهيرة، وعن السرّية التي طبعت مفاوضات أوسلو، وكذلك عن طرق إدارة الثروة الفلسطينية.
من جهة أخرى، يمكن اعتبار أبو عمار، خلال المرحلة التي مثّلها أكثر الزعماء العرب قرباً من شعبه، والأكثر انسجاما مع ثقافته ورغباته وأحلامه، وإذا كان بعض الزعماء القلائل جدا قد نافسوه على شعبيته الكبيرة عربيّاً فإن عرفات، بالمقارنة، لم يحصل على زعامته بانقلاب أو بوراثة بل بقيادة طبيعية لنضال شعبه بحيث صار زعيمه التاريخي، وصار مسدّسه وكوفيّته وعباءته العسكرية ومكتبه الصغير المتواضع في رام الله، رموزاً تشير للفلسطينيين إلى الطريق… وترعب الإسرائيليين.












عرض البوم صور حناني ميـــا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مفاجآت ترامبية في الموضوع الفلسطيني؟ رأي القدس Mar 11, 2017 لم يكن الفلسطينيون يتوقعون حناني ميـــا القضية الفلسطينية 0 03-11-2017 04:11 AM
الرئيس الشهيد ياسر عرفات في عدن / الحاج لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني 2 03-01-2012 04:23 PM
باعتقادي ان الرئيس ياسر عرفات دفن في المغرب وليس في رام الله الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 0 11-11-2011 01:09 PM
غدا: الذكرى السابعة لرحيل الرئيس الفلسطيني عرفات الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 0 11-10-2011 08:17 PM
الرئيس ياسر عرفات في عدن / الحاج لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني 2 09-06-2011 10:09 AM


الساعة الآن 02:54 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com