.............
 

آخر 12 مشاركات
طلاء المرجعية المغشوش بدأ يتساقط! علي الكاش رياضة عالمية «الحشد» يزاحم «الحراك» على ساحة التحرير
هل انتهت الايام الصعبة؟ حمزة الحسن  عندما يقول مؤسس... الآلاف من قضايا الفساد تلاحق المسؤولين في حكومة بغداد خبير:... مجلس النواب الأمريكي يستعد لطرح مشروع قانون يدعم حل...
* رسالة عزاء ورثاء لشهيدة العنف والأرهـاب الشابة اليافعة... Inline image اعلان الاخوة والاخوات من العراقيين الكرام... العدد 10991 الصباحي/ معن كدوم الثلاثاء 03 /12 / 2019 ...
فيديو / الأول من كانون الأول يوم الشهيد العراقي العراق: رئيس حكومة في مسرح دمى : عوني القلمجي معارك مينائي البكر والعميق / الحلقة الثالثة - الاخيرة


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > المـــلــتـقـى الـــحــر > منتدى الحوار والنقاش الحر > قضية الجمعة
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 07-09-2010, 04:08 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
فريد محمد المقداد
اللقب:
مدير العلاقات العامة / الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية فريد محمد المقداد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 62
المشاركات: 1,104
بمعدل : 0.31 يوميا
الإتصالات
الحالة:
فريد محمد المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : قضية الجمعة
افتراضي

أدلة وجوب قتل المرتد:

أجمع فقهاء الإسلام على عقوبة المرتد على أنها القتل، وهو رأي المذاهب

وقد وردت جملة أحاديث صحيحة عن عدد من الصحابة: عن أبي بكر وعمر بن الخطاب وابن عباس وأبي موسى ومعاذ وعلي بن أبي طالب وعثمان بن عفان وابن مسعود وعائشة وأنس وأبي هريرة ومعاوية بن حيدة رضوان الله عليهم أجمعين:

حديث أبي بكر رضي الله عنه رواه عنه أبي هريرة رضي الله عنه:

" لَمَّا تُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَانَ أَبُو بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَكَفَرَ مَنْ كَفَرَ مِنْ الْعَرَبِ فَقَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ كَيْفَ تُقَاتِلُ النَّاسَ وَقَدْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَقُولُوا لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ فَمَنْ قَالَهَا فَقَدْ عَصَمَ مِنِّي مَالَهُ وَنَفْسَهُ إِلَّا بِحَقِّهِ وَحِسَابُهُ عَلَى اللَّهِ فَقَالَ وَاللَّهِ لَأُقَاتِلَنَّ مَنْ فَرَّقَ بَيْنَ الصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ فَإِنَّ الزَّكَاةَ حَقُّ الْمَالِ وَاللَّهِ لَوْ مَنَعُونِي عَنَاقًا كَانُوا يُؤَدُّونَهَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَقَاتَلْتُهُمْ عَلَى مَنْعِهَا .. قَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَوَاللَّهِ مَا هُوَ إِلَّا أَنْ قَدْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَعَرَفْتُ أَنَّهُ الْحَقُّ " (متفق عليه)

حديث عمر رضي الله عنه:

" أخذ ابن مسعود قوما ارتدوا عن الاسلام من أهل العراق ، فكتب فيهم إلى عمر ، فكتب إليه : أن اعرض عليهم دين الحق ، وشهادة أن لا إله إلا الله ، فإن قبلوها فخل عنهم ، وإن لم يقبلوها فاقتلهم ، فقبلها بعضهم فتركه ، ولم يقبلها بعضهم فقتله " (أخرجه عبد الرزاق في مصنفه)

حديث علي رضي الله عنه:

" أُتِيَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ بِزَنَادِقَةٍ فَأَحْرَقَهُمْ فَبَلَغَ ذَلِكَ ابْنَ عَبَّاسٍ فَقَالَ لَوْ كُنْتُ أَنَا لَمْ أُحْرِقْهُمْ لِنَهْيِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا تُعَذِّبُوا بِعَذَابِ اللَّهِ وَلَقَتَلْتُهُمْ لِقَوْلِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ بَدَّلَ دِينَهُ فَاقْتُلُوهُ " (أخرجه الجماعة سوى مسلم)

" أتي علي بشيخ كان نصرانيا فأسلم ، ثم ارتد عن الاسلام ، فقال له علي : لعلك إنما ارتددت لان تصيب ميراثا ، ثم ترجع إلى الاسلام ؟ قال : لا ، قال : فلعلك خطبت امراة فأبوا أن يزوجوكها ، فأردت أن تزوجها ثم تعود إلى الاسلام ؟ قال : لا ، قال : فارجع إلى الاسلام ! قال : لا ، أما حتى القى المسيح، قال: فأمر به ، فضربت عنقه ، ودفع ميراثه إلى ولده المسلمين " (أخرجه عبد الرزاق في مصنفه)

حديث ابن عباس رضي الله عنه:

" من بدل دينه فاقتلوه" (رواه الجماعة إلا مسلمًا، ومثله عن أبي هريرة عند الطبراني بإسناد حسن، وعن معاوية بن حيدة بإسناد رجاله ثقات)

حديث ابن مسعود رضي الله عنه:

" قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ يَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَّا بِإِحْدَى ثَلَاثٍ الثَّيِّبُ الزَّانِي وَالنَّفْسُ بِالنَّفْسِ وَالتَّارِكُ لِدِينِهِ الْمُفَارِقُ لِلْجَمَاعَةِ " (متفق عليه)

حديث عائشة رضي الله عنها:

" قَالَتْ عَائِشَةُ أَمَا عَلِمْتَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ إِلَّا رَجُلٌ زَنَى بَعْدَ إِحْصَانِهِ أَوْ كَفَرَ بَعْدَ إِسْلَامِهِ أَوْ النَّفْسُ بِالنَّفْسِ " أخرجه النسائي بإسناد حسن ومثله عن عثمان رضي الله عنه

حديث معاذ وأبي موسى رضي الله عنهما:

" عَنْ أَبِي مُوسَى أَنَّ رَجُلًا أَسْلَمَ ثُمَّ تَهَوَّدَ فَأَتَى مُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ وَهُوَ عِنْدَ أَبِي مُوسَى فَقَالَ مَا لِهَذَا قَالَ أَسْلَمَ ثُمَّ تَهَوَّدَ قَالَ لَا أَجْلِسُ حَتَّى أَقْتُلَهُ قَضَاءُ اللَّهِ وَرَسُولِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " (متفق عليه)


فتلك جملة من الأحاديث الصحيحة الدالة على عقوبة المرتد عن دينه - وهي بحديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وإجماع عمل الصحابة - القتل.

وتلك الأحاديث ليس فيها أدنى دلالة على أن القتل إنما يكون للمرتد المحارب .. ولفظ الحديث " من بدل دينه فاقتلوه " لفظ عام يتناول كل من ارتد عن دين الإسلام .. وقد جعل النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ السبب في قتله هو ردته لا محاربته للدين .. فمن ادعى تخصيص العقوبة بالمرتد المحارب فعليه أن يأتي بالدليل المخصص.


قواعد في الردة وقتل المرتد:

ليس كل مسلم وقع في قول أو فعل مكفر يكون كافرا مرتداً، فهناك أعذار قد يعذر بها المسلم ولا يحكم بكفره ، منها :

الجهل ، والتأويل ، والإكراه ، والخطأ.

أما الأول : فهو أن يكون الرجل جاهلاً لحكم الله تعالى ، بسبب بعده عن ديار الإسلام كالذي ينشأ في البادية أو في ديار الكفر أو أن يكون حديث عهد بجاهلية ، وقد يدخل في هؤلاء كثير من المسلمين الذين يعيشون في مجتمعات يغلب فيها الجهل ، ويقل العلم.

والثاني : هو أن يفسر الرجل حكم الله تعالى على غير مراد الشرع ، كمن قلد أهل البدع فيما تأولوه كالمرجئة والمعتزلة والخوارج ونحوهم.

والثالث : كما لو تسلط ظالم بعذابه على رجل من المسلمين فلا يخلي سبيله حتى يصرح بالكفر بلسانه ليدفع عنه العذاب، ويكون قلبه مطمئناً بالإيمان .. كما حدث مع عمار رضي الله عنه.

والرابع : ما يسبق على اللسان من لفظ الكفر دون قصد له.

والمرتد لا يقتل مباشرة بعد وقوعه في الردة ، لا سيما إذا كانت ردته بسبب شبهة حصلت له .. بل يستتاب ويعرض عليه الرجوع إلى الإسلام وتزال شبهته إن كانت عنده شبهة فإن أصر على الكفر بعد ذلك قتل .. ولا يغسل ولا يكفن ولا يدفن في مقابر المسلمين .. ويؤول ماله إلى ورثته من المسلمين.

قال ابن قدامة رحمه الله في "المغني" (9/18) :

" المرتد لا يُقْتَلُ حَتَّى يُسْتَتَابَ ثَلاثًا . هَذَا قَوْلُ أَكْثَرِ أَهْلِ الْعِلْمِ ; مِنْهُمْ عُمَرُ , وَعَلِيٌّ , وَعَطَاءٌ , وَالنَّخَعِيُّ , وَمَالِكٌ , وَالثَّوْرِيُّ , وَالأَوْزَاعِيُّ , وَإِسْحَاقُ , وَأَصْحَابُ الرَّأْيِ . . . . لأَنَّ الرِّدَّةَ إنَّمَا تَكُونُ لِشُبْهَةٍ , وَلا تَزُولُ فِي الْحَالِ , فَوَجَبَ أَنْ يُنْتَظَرَ مُدَّةً يَرْتَئِي فِيهَا , وَأَوْلَى ذَلِكَ ثَلاثَةُ أَيَّامٍ " اهـ .

ولا شك أن بعض أنواع الردة أقبح من بعض ، وأن ردة المحارب أقبح من ردة غيره ، ولذلك فرّق بعض العلماء بينهما ، فلم يوجب استتابة المحارب ولا قبول توبته ، بل يقتل ولو تاب ، وأما غير المحارب فتقبل توبته ولا يقتل. وهذا هو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:

" الردة على قسمين : ردة مجردة ، وردة مغلظة شرع القتل على خصوصها ، وكلتاهما قد قام الدليل على وجوب قتل صاحبها ؛ والأدلة الدالة على سقوط القتل بالتوبة لا تعمّ القسمين ، بل إنما تدل على القسم الأول – أي : الردة المجردة - ، كما يظهر ذلك لمن تأمل الأدلة على قبول توبة المرتد ، فيبقى القسم الثاني – أي: الردة المغلظة - وقد قام الدليل على وجوب قتل صاحبه ، ولم يأت نص ولا إجماع بسقوط القتل عنه ، والقياس متعذر مع وجود الفرق الجلي ، فانقطع الإلحاق ، والذي يحقق هذه الطريقة أنه لم يأت في كتاب ولا سنة ولا إجماع أن كل من ارتد بأي قول أو أي فعل كان فإنه يسقط عنه القتل إذا تاب بعد القدرة عليه ، بل الكتاب والسنة والإجماع قد فرّق بين أنواع المرتدين .... "

والحلاّج من أشهر الزنادقة الذين تمّ قتلهم دون استتابة ، قال القاضي عياض :

" وأجمع فقهاء بغداد أيام المقتدر من المالكية على قتل الحلاج وصلبه لدعواه الإلهيــة والقول بالحلول ، وقوله : " أنا الحق " مع تمسكه في الظاهر بالشريعة ، ولم يقبلوا توبته "












عرض البوم صور فريد محمد المقداد   رد مع اقتباس
قديم 07-09-2010, 04:29 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
الشاعر محمود مرعي
اللقب:
د.شاعر وعروضي( المشرف العام ) الإدارة العامة

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 276
المشاركات: 185
بمعدل : 0.05 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر محمود مرعي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر MSN إلى الشاعر محمود مرعي

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : قضية الجمعة
افتراضي

تحياتي لكم
اخي الكاتب
المقال يجب تغيير عنوانه
فقتل المرتد ليس بدعة
يجب التدقيق في الكلام
ما هذا التحايل
لنستعمل الذكاء فيما يفيد
وليس للتحايل على الشرع
العنوان يجب تعييره
واثباته يعني انكار قتل المرتد وانه ليس من الشرع
والمرتد له حكم واضح في الدين
فما معنى هذا التحايل على الدين
ثم النقاش الذي تبحث عنه
هات مواضيع يقبها الشرع والعقل
هات مواضيه يكون مجال للابداع فيه
وليس التشكيك في الدين
حتى لو كان نقلا فانقل ما يفيد
هذا المقال اتهام للشرع












عرض البوم صور الشاعر محمود مرعي   رد مع اقتباس
قديم 07-09-2010, 09:39 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
د. فائد اليوسفي
اللقب:
برفيسور/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية د. فائد اليوسفي

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 67
المشاركات: 427
بمعدل : 0.12 يوميا
الإتصالات
الحالة:
د. فائد اليوسفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : قضية الجمعة
افتراضي

الأخ العزيز فريد المقداد شكرا لكل هذا الجهد المشكور

حكم الردة موجود وصحيح فى الإسلام على مستوى القرأن والسنة والإجماع بل وأفعال كبار الصحابة الكرام وعلى رأسهم ابى بكر. ولكن معظم ما ورد فى التفصيل هو إجتهادات علماء أجلاء لدرجة التفريق بين مال المرتد قبل الإسلام وبعده بل لدرجة التفريق بين ارتداد المرأة وارتداد الرجل.

ومع معرفتى المحدودة فى هذا الشان الا ان تفصيلك للموضوع أثار تساؤلات كثيرة منها مثلا
1- هل الردة حد من الحدود أم لا؟ وإذا كانت لا فلماذا ذكر عقابها مع الحدود فى الحديث " لا يحل دم امرىء مسلم الا بإحدى ثلاث: النفس بالنفس والثيب الزانى والتارك لدينه المفارق للجماعة" وفى هذا الحديث ذكرت الردة كأنها من الحدود حسب فهمى...فهل أنا على صواب ام لا؟
2- إذا كانت من الحدود فهل هناك تفريق بين الرجل والمرأة فى بعض الحدود، فالقاتل كالقانلة والسارق كالسارقة والزانى كالزانية.... اليس كذلك.


ثم الا ترى تناقضا (إذا صح التعبير) بين ما جاء بأن المرأة لا تقتل كونها غير محاربة وبين ما جاء لاحقا من أن لا فرق بين المرتد المحارب وغير المحارب. فإذا انتفت صفة المحاربة من الرجل فلماذا يقتل ولا يعامل معاملة المرأة المرتدة؟

اقتباس:
وتلك الأحاديث ليس فيها أدنى دلالة على أن القتل إنما يكون للمرتد المحارب .. ولفظ الحديث " من بدل دينه فاقتلوه " لفظ عام يتناول كل من ارتد عن دين الإسلام .. وقد جعل النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ السبب في قتله هو ردته لا محاربته للدين .. فمن ادعى تخصيص العقوبة بالمرتد المحارب فعليه أن يأتي بالدليل المخصص.
فإذا كان لافرق بين المرتد المحارب وغير المحارب فماعلة عدم قتل المرتدة؟

3- ماحكم من يدخل من المسيحيين فى الإسلام وتريد الكنيسة معاقبته واحيانا قتله. هل نتركهم ينفذوا عقوباتهم عليه أم لا؟


أما شاعرنا الكبير محمود مرعى فقد استفزه العنوان الذى ليس عنوانى اصلا...كما انه مثير كى يدخل كل مجتهد غيور على دينه ليس الا.... وقد اغيره بعد ان يستوفى النقاش.

إستمر فى التوضيح أخى فريد ونريد اكبر مشاركة من رجال الفكر فى واتا ايضا.
أين الدكتور شاكر واين الاستاذ عدنان أبو شعر واين تامبى دوغوط واين واين؟ نريد دخول علماء الدين مثل الشيخ يوسف القرضاوى وغيره.
أنا لم اطرح هذا الموضوع عبثا وإنما لأخذ المشورة؟












توقيع د. فائد اليوسفي


عندما تقاس الوطنية بمقدار ما تأخذ من الوطن وليس بمقدار ما تقدمه للوطن، تصبح الوطنية والخيانة مجرد وجهات نظر.
د. فائد اليوسفي





التعديل الأخير تم بواسطة د. فائد اليوسفي ; 07-10-2010 الساعة 02:47 AM
عرض البوم صور د. فائد اليوسفي   رد مع اقتباس
قديم 07-09-2010, 09:40 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
ناصر محمود الحريري
اللقب:
اديب/هيئة الإشراف العام/ مجلس الحكماء

البيانات
التسجيل: Feb 2010
العضوية: 195
المشاركات: 88
بمعدل : 0.02 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ناصر محمود الحريري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : قضية الجمعة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشاعر محمود مرعي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
تحياتي لكم
اخي الكاتب
المقال يجب تغيير عنوانه
فقتل المرتد ليس بدعة
يجب التدقيق في الكلام
ما هذا التحايل
لنستعمل الذكاء فيما يفيد
وليس للتحايل على الشرع
العنوان يجب تعييره
واثباته يعني انكار قتل المرتد وانه ليس من الشرع
والمرتد له حكم واضح في الدين
فما معنى هذا التحايل على الدين
ثم النقاش الذي تبحث عنه
هات مواضيع يقبها الشرع والعقل
هات مواضيه يكون مجال للابداع فيه
وليس التشكيك في الدين
حتى لو كان نقلا فانقل ما يفيد
هذا المقال اتهام للشرع
أخي الكريم الشاعر المفضال محمود مرعي يرحمك الله
الرجل نقل الموضوع كما هو بعنوانه الأصلي والمنشور في مواقع عديدة على الأنترنت
فلماذا تصر أنت على أن ترجم الرجل بالحجارة دون أن يقترف أي جريمة مما توهمته أنت؟
وكان بامكانك أن تكتفي بمداخلتك الأولى لتوصيل رسالتك التي أردتها...
حتى تلحقها بالثانية ثم الثالثة... وتمطر الرجل بسيل من الاتهامات دون دليل لديك!
بل إن الاستاذ الفاضل فائد أوضح منذ البداية بأنه غير مقتنع لا بالعنوان ولا بنص المقال
وإنما طرحه هنا للمناقشة والاستفهام...
أشكر الاستاذ فريد محمد المقداد على البحث القيم الذي قدمه لنا وفيه البيان الشافي لحكم الشرع في الردة












عرض البوم صور ناصر محمود الحريري   رد مع اقتباس
قديم 07-09-2010, 10:16 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
الشاعر محمود مرعي
اللقب:
د.شاعر وعروضي( المشرف العام ) الإدارة العامة

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 276
المشاركات: 185
بمعدل : 0.05 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر محمود مرعي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر MSN إلى الشاعر محمود مرعي

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : قضية الجمعة
افتراضي

أخي قيس
انا لم اتهم الاخ الناقل
بل اخذت عليه نقل هكذا مواضيع
هل هذا موضوع للنقاش؟
وهو معلوم من الدين بالضرورة
حتى لو نشره شخص مرتد عن دين الله وعنونه بعنوان مضلل
اليس الواجب ان نكون على قدر المسؤولية ونتخير ما ننقل؟
وقياسا عليه ماذا يمنع اي شخص ان يكتب مقالا ويعنونه :
بدعة قتل شاتم الرسول
او بدعة قتل منكر القران
أو بدعة قتل منكر الصلاة
في نطاق العولمة والهجوم المعاصر على الدين ومقدساتنا
يدرجون كل هذا تحت عنوان حرية الفكر
فاي فكر هذا؟
ولماذا الحرية فقط في التطاول على ديننا ومقدساتنا؟
وهل كلما نعق ناعق نركض وننسخ كلامه ونضعه على طاولة النقاش؟
وهل يستحق مثل هذا نقاشا؟
أرجو ان تكون رسالتي قد وصلت












عرض البوم صور الشاعر محمود مرعي   رد مع اقتباس
قديم 07-10-2010, 06:33 PM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
فريد محمد المقداد
اللقب:
مدير العلاقات العامة / الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية فريد محمد المقداد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 62
المشاركات: 1,104
بمعدل : 0.31 يوميا
الإتصالات
الحالة:
فريد محمد المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : قضية الجمعة
افتراضي

مع أطروحات الأستاذ الدكتور فائد اليوسفي (1)


هل الردة حد من الحدود أم لا؟

الحدود في الإسلام هي العقوبات المقررة لجرائم الحدود السبع وهي: (الزنا - القذف - الشرب - السرقة- الحرابة - الردة - البغي) ،ذلك أن الحد أخي الكريم هو العقوبة المقررة حقاً لله عز وجل وحفاظاً على مصلحة الجماعة....
عندما يقول الفقهاء حقاً لله عز وجل ذلك يعني عدم إمكانية إسقاطها من قبل الفرد أو الجماعة وذلك تحقيقاً للمصلحة العامة ورفعاً للفساد وصيانة للمجتمع وسعياً نحو سلامته
تمتاز العقوبات المقررة لجرائم الحدود بثلاث مميزات:
1- تأديب الجاني وردعه هو وغيره عن الجريمة ،وليس فيها مجال لوضع شخصية الجاني موضع الاعتبار عند تنفيذ العقوبة.
2- عقوبات لازمة ،لايستطيع القاضي أن ينقص منها أو يزيد عليها أو يستبدل بها غيرها.
3- وضعت هذه العقوبات على أساس محاربة الدوافع للجريمة ،بالدوافع التي تصرف عن الجريمة، فهي مبنية على أساس متين من علم النفس الإنسانية.












عرض البوم صور فريد محمد المقداد   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2010, 12:45 AM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
د. فائد اليوسفي
اللقب:
برفيسور/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية د. فائد اليوسفي

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 67
المشاركات: 427
بمعدل : 0.12 يوميا
الإتصالات
الحالة:
د. فائد اليوسفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : قضية الجمعة
افتراضي

أكمل أخى فريد فنحن نستمع لك

فلماذا حد الردة يختلف تطبيقه من الرجل الى المرأة، كما ورد فى مداخلاتكم الأولى حسب إجماع أهل الفقه، وما العلة فى ذلك؟












توقيع د. فائد اليوسفي


عندما تقاس الوطنية بمقدار ما تأخذ من الوطن وليس بمقدار ما تقدمه للوطن، تصبح الوطنية والخيانة مجرد وجهات نظر.
د. فائد اليوسفي





التعديل الأخير تم بواسطة د. فائد اليوسفي ; 07-11-2010 الساعة 12:48 AM
عرض البوم صور د. فائد اليوسفي   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2010, 01:16 AM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
فريد محمد المقداد
اللقب:
مدير العلاقات العامة / الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية فريد محمد المقداد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 62
المشاركات: 1,104
بمعدل : 0.31 يوميا
الإتصالات
الحالة:
فريد محمد المقداد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : قضية الجمعة
افتراضي

مع أطروحات الأستاذ الدكتور فائد اليوسفي (2)


إذا انتفت صفة المحاربة من الرجل فلماذا يقتل ولا يعامل معاملة المرأة المرتدة؟


إن عقوبة الردة الأصلية هي القتل حداً لقول النبي (ص):"من بدل دينه فاقتلوه" والقتل عقوبة عامة لكل مرتد سواءً كان رجلاً أو امرأة ،شاباً أو شيخاً ،ولكن الإمام الأعظم أبو حنيفة النعمان رحمه الله تعالى ....يرى أن المرأة لانقتل بالردة ولكنها تجبر على الإسلام ،وإجبارها على الإسلام يكون بأن تحبس وتخرج كل يوم فتستتاب ويعرض عليها الإسلام فإن أسلمت ،وإلا حبست وهكذا إلى أن تسلم أو تموت.
المذاهب الأخرى كلها على خلاف مذهب أبي حنيفة لا تفرق بين الرجل والمرأة وتعاقب المرتدة بالقتل ،كما تعاقب المرتد.
حجة الإمام أبو حنيفة رحمه الله تعالى رحمة واسعة أن الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن قتل المرأة الكافرة،فإذا كانت المرأة لا تقتل بالكفر الأصلي ،فمن باب أولى أن لاتقتل بالكفر الطارئ...
والحقيقة أن حجة بقية الفقهاء وأتباع المذاهب الأخرى أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال :(من بدل دينه فاقتلوه) وقال : (لايحل دم امرئ إلا بإحدى ثلاث :الثيب الزاني،والنفس بالنفس،والتارك لدينه المفارق للجماعة)هي الأرجح لعمومها... ونهي النبي صلى الله عليه وسلم عن قتل المرأة إنما قصد به الكافرة الأصلية،والقياس عند السادة الحنفية غير صحيح...إذ لايصح أن نقيس الكفر الطارئ على الكفر الأصلي،لأن الرجال والنساء يقرون على الكفر الأصلي ولا يقرون على الكفر الطارئ هذا هو الصواب من وجهة نظرنا والله تعالى أجل وأعلم،،،












عرض البوم صور فريد محمد المقداد   رد مع اقتباس
قديم 07-12-2010, 10:07 PM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
د. فائد اليوسفي
اللقب:
برفيسور/ الإدارة العامة للمنتديات
 
الصورة الرمزية د. فائد اليوسفي

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 67
المشاركات: 427
بمعدل : 0.12 يوميا
الإتصالات
الحالة:
د. فائد اليوسفي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : قضية الجمعة
افتراضي

أكمل مداخلاتك أخى فريد فقد وضحت اشياء كثيرة والأن لنأتى الى الطرح الثالث:


3- ماحكم من يدخل من المسيحيين فى الإسلام وتريد الكنيسة معاقبته واحيانا قتله. هل نتركهم ينفذوا عقوباتهم عليه أم لا؟

وهل هناك حد للردة فى الديانات الأخرى؟












توقيع د. فائد اليوسفي


عندما تقاس الوطنية بمقدار ما تأخذ من الوطن وليس بمقدار ما تقدمه للوطن، تصبح الوطنية والخيانة مجرد وجهات نظر.
د. فائد اليوسفي





التعديل الأخير تم بواسطة د. فائد اليوسفي ; 07-12-2010 الساعة 10:13 PM
عرض البوم صور د. فائد اليوسفي   رد مع اقتباس
قديم 07-13-2010, 12:21 AM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
ام مي العمودي
اللقب:
زائر

البيانات
العضوية:
المشاركات: n/a
بمعدل : 0 يوميا
الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : د. فائد اليوسفي المنتدى : قضية الجمعة
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاه والسلام على نبي الله محمد وعلى اله وصحبه وسلم ومن تبع هداه الى يوم الدين وعنا معهم برحمتك يا ارحم الراحمين
ماشاء الله تبرك الله ان الشيخ فريد محمد المقداد
كفى ووفى ولله الحمد والمنه بادر بالكمال والجمال من زياده وغير نقصان
فأن المرتد وجب قتله وتعزيره كما في كتاب الله وسنة نبيه
ولكن هنا في عملية نشر الاسلام لا يوجد البداء بقضية المريد عن الاسلام في الاول يجب ان يدخلو الاسلام ويعرفوا تعاليمه واداء الاركان الخمسه والايمان ثم تعليمهم ان من ارتد عن ذلك فأن عقابه كما شرع الله في كتابه وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم
إذا ارتدّ مسلم ، وكان مستوفياً لشرائط الرّدّة ، أهدر دمه ، وقتله للإمام أو نائبه بعد الاستتابة . فلو قتل قبل الاستتابة فقاتله مسيء ، ولا يجب بقتله شيء غير التّعزير ، إلاّ أن يكون رسولاً للكفّار فلا يقتل ، لأنّ النّبيّ صلى الله عليه وسلم لم يقتل رسل مسيلمة .

الموضوع لا يعلن عن القتل للمرتد الا بعد ان تعلموهم تشرعات الدين وسماحته وان من دخله كان من اهل الجنه ولا يدخل الا بعد قناعه تامه وحب اكيد لهذا الاسلام ولربه ولرسوله صلى الله عليه وسلم ثم بعد ذلك يعلم انه لو ارتد سوف يكون مصيره كذا كذا ولانه ادخل كذاو كذا

فإذا قتل المرتدّ على ردّته ، فلا يغسّل ، ولا يصلّى عليه ، ولا يدفن مع المسلمين .

هذا ما اعلم به والله اعلم














التعديل الأخير تم بواسطة ام مي العمودي ; 07-13-2010 الساعة 12:32 AM سبب آخر: لم ادخل في صلب الموضوع
عرض البوم صور ام مي العمودي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الى روح المربي سعد الدين جربوع / الحاج لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني 0 04-23-2012 06:32 AM
مدينة الناصرة تفجع بوفاة المربي سالم زعبي الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 2 10-08-2011 05:24 PM
(كيف سأشكركم لاأدري واتا فوق وتحت المجهر ْ)إهداء لجميع الأحرار الشرفاء في واتا الحرّة ياسر طويش ديوان خاص بالشاعر ياسر طويش 5 09-29-2010 07:03 PM
بيعت فلسطين / الحاج لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني 2 09-02-2010 02:41 PM
بيعت فلسطين / الحاج لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني 2 06-04-2010 01:02 AM


الساعة الآن 01:32 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com