.............
 

آخر 12 مشاركات
أنور الحمداني .. يقدم خارطة طريق من ثلاث خطوات للانقاذ... مقتل ١٢ متظاهراً وإصابة العشرات في بغداد برصاص مجهولين عقوبات أمريكية على قيس وليث الخزعلي وحسين اللامي وخميس...
e اعلان الاخوة والاخوات من العراقيين الكرام نبشركم بان... طلاء المرجعية المغشوش بدأ يتساقط! علي الكاش رياضة عالمية
«الحشد» يزاحم «الحراك» على ساحة التحرير هل انتهت الايام الصعبة؟ حمزة الحسن  عندما يقول مؤسس... الآلاف من قضايا الفساد تلاحق المسؤولين في حكومة بغداد خبير:...
مجلس النواب الأمريكي يستعد لطرح مشروع قانون يدعم حل... * رسالة عزاء ورثاء لشهيدة العنف والأرهـاب الشابة اليافعة... Inline image اعلان الاخوة والاخوات من العراقيين الكرام...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > بوابة الدولية الحرة ( للآداب الإنسانية والعلوم التطبيقية) بإشراق الشاعر أ. د. >  بوابة واتـــأ الحـــرة المنوعة
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 08-19-2010, 01:14 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
نجلاء نصير
اللقب:
الإدارة العامة للمنتديات/ متشارا لهيئة رئاسة الجمعية
 
الصورة الرمزية نجلاء نصير

البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 742
المشاركات: 214
بمعدل : 0.06 يوميا
الإتصالات
الحالة:
نجلاء نصير غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى :  بوابة واتـــأ الحـــرة المنوعة

اكذوبة اسمها تحرير المرأة بقلم:نجلاء نصير
الغرب يتغني وينادي بحرية المرأة وينفقون المليارات علي تحرير المرأة ،السؤال الذي يطرح نفسه يحررون المرأة من من؟
وهل المرأة مستعبدة ؟
عندما اسمع هذه المقولة أتصور أن المرأة تحيا في عصر العبيد والجواري
ترجعني هذه المقولة لما قبل الاسلام ،ولكي أكون منصفة لننظر لحال المرأة قبل الاسلام فقد كانت تحيا بلاهويه
فالشاعري الجاهلي كان يلخص الحياة الجاهلية بقوله
إن شي وشواء وشهوة البازل الآمن
الحياة كانت بالنسبة له طعام لحم مشوي وشهوة ممزوجة بالشعور بالأمان،وكان العرب في الجاهلية لا يأخذون رأي المرأة ،فالمرأة بالنسبة لهم للنفل والمتعة فقط ،ويحضرني موقف كنت في محاضرة لمادة الادب الجاهلي
وكنت أسأل دكتور المادة ووجدته يقول لي ما الذي أتي بكم معشر النساء للجامعة أنتم لا رأي لكم تحصيل حاصل
فقلت له:أستاذي كيف يصل تحصيل الحاصل للجامعة فنحن قد وصلنا بمجهودنا وأنا مجموعي كان يجعلني ادخل أي كلية والحمد لله أنا هنا باختياري ،فما كان منه إلا وقال :إن كنت في العصر الجاهلي ما كان أحد سمع لك
أردت أن أري رد فعل بناتي علي ما سوف تدرسونه من أدب جاهلي فقد كانت النظرة للمرأة أنها مصدر للمتعة والأولاد
،أاستاذي الفاضل كانوا يتعاملون معها مجرد وسيلة للمتعة أو للخدمة أو الانجاب ،فلا حق لها في الميراث ،وليس لها ذمة مالية مستقلة كانت المرأةضحية بكل ما تعنيه الكلمة من معني الرجل صاحب الكلمة والذمة المالية ،وكان ينتشر أصحاب الرايات الحمر وكانت أكثر نساء الرايات الحمر من اليهود
تذكرت كل هذا بسبب الجمعيات التي تمول من الخارج من أجل تحرير المرأة
فالاسلام أكرم المرأة وأعطي لها حقا مشروعا في الميراث وجعل للزوجة ذمة مالية خاصة بها هذا من ناحية المعاملات المادية ،وأوصي النبي صلي الله عليه وسلم في حجة الوداع بحسن معاملة النساءومع ظهور الإسلام وانتشار تعاليمه السامية، دخلت حياة المرأة مرحلة جديدة بعيدة كل البعد عما سبقها. في هذه المرحلة أصبحت المرأة مستقلة ومتمتعة بكل حقوقها الفردية والاجتماعية والإنسانية.
فالمرأة تتمتع بحقوق تعادل ما عليها من واجبات ثقيلة في المجتمع، يقول تعالى:
(ولهن مثل ما عليهن بالمعروف)(43) وقد اعتبر الإسلام المرأة كالرجل: كائناً ذا روح إنسانية كاملة، وذا إرادة واختيار، ويطوى طريقه على طريق تكامله الذي هو هدف الخلقة، ولذلك خاطب الله تعالى الرجل والمرأة معاً في بيان واحد حين قال:
(يا أيها الناس... ويا أيها الذين آمنوا) ووضع لهما منهجاً تربوياً واخلاقياً وعلمياً ووحدهما بالسعادة الابدية الكاملة في الآخرة كما جاء في قوله تعالى:
(ومن عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة)(44).
وأكد أن الجنسين قادران على انتهاج طريق الإسلام للوصول إلى الكمال المعنوي والمادي لبلوغ الحياة الطيبة: (من عمل صالحاً من ذكر أو انثى وهو مؤمن فلـنحيينه حياة طيـــبة ولنجزينهـــم أجرهم بأحسن ما كـــانوا يعملون)(45). فالإسلام يرى المرأة كالرجل انساناً مستقلاً حراً، وهذا المفهوم جاء في مواضع عديدة من القرآن الكريم كقوله تعالى:
(كل نفس بما كسبت رهينة)(46) (من عمل صالحاً فلنفسه ومن أساء فعليها)(47). ومع هذه الحرية فالمرأة والرجل متساويان أمام قوانين الجزاء أيضا:
(الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة... )(48). ولما كان الاستقلال يستلزم الإرادة والاختيار، فقد قرّر الإسلام هذا الاستقلال في جميع الحقوق الاقتصادية وأباح للمرأة كل ألوان الممارسات المالية، وجعلها مالكة عائدها وأموالها، يقول تعالى: (للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن)(49) فكلمة (اكتساب) خلافاً لكلمة (كسب) ـ لا تستعمل إلا فيما يستفيد الإنسان لنفسه ولو أضفنا إلى هذا المفهوم القاعدة العامة القائلة:
(الناس مسلطون على أموالهم) لفهمنا مدى الاحترام الذي أقرّه الإسلام للمرأة بمنحها الاستقلال الاقتصادي، ومدى التساوي الذي قرّره بين الجنسين في هذا المجال. وعلى عكس ذلك نجد المرأة في نظر المجتمعات الغربية غير مستقلة الشخصيّة في جميع الحقوق الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وقد استمر هذا الوضع في قسم من المجتمعات حتى القرون الأخيرة.
فمثلاً قبل البعثة النبوية وبالضبط في سنة 586 عقد في فرنسا مؤتمر دار النقاش فيه حول استحقاق المرأة أن تعتبر انساناً أم لا تستحق ذلك؟ وكانت النتيجة أن اعتبر المرأة انساناً ولكنها خلقت لخدمة الرجل فحسب(50).
وفي القانون المدني الفرنسي المشهور بتقدميته، على سبيل المثال: نشير إلى بعض فقراته المتعلقة بالشؤون الماليّة للزوجين:
يستفاد من المادتين 215 و217 أن المرأة المتزوجة لا تستطيع بدون إذن زوجها وتوقيعه أن تؤدي أي عمل حقوقي، وتحتاج في كل معاملة إلى إذن الزوج، هذا إذا لم يرد الزوج أن يستغل قدرته، ويمتنع عن الإذن دون مبرّر.
وحسب المادة 1242 يحق للرجل أن يتصرف لوحده بالثروة المشتركة بين المرأة والرجل بأي شكل من الاشكال، ولا يلزمه استئذان المرأة بشرط أن يكون التصرف في إطار الإدارة. وإلا لزمت موافقة المرأة وتوقيعها. وفي المادة 1428 إن حق إدارة جميع الأموال الخاصّة بالمرأة موكول إلى الرجل ـ على أن المعاملة الخارجة عن حدود الإدارة تتطلّب موافقة المرأة وتوقيعها...(51).
هل هؤلاء الذين يريدون للمرأة الخلاص من العبودية ،وهم احتقروها لابعد مدي لااغالي في القول اذا قلت ان الغرب حولوا المرأة الي سلعة ووضعوها في مزاد علني يبيعون منتجاتهم بتعرية جسدها ،اخترعوا الموضة فارقي بيوت الازياء العالمية تلعب بالمرأة وتتكسب من اللعب بعقليتها الهشة التي حولها الاعلام الغربي الي امرأة سطحية مظهر بلا جوهر واخترعوا لها من وسائل الجمال الصناعي ما لا يعد ولا يحصي
المرأة في الغرب لاقيمة لها تفعل كل شيء واي شيء وقتما تشاء
يحضرني موقف وانا في الجامعة كلفت من دكتور مادة علم اللغة ان تواصل مع الاجانب في معهد تعليم اللغة العربية للاجانت وفوجئت بنساء يرتدين الحجاب ،وبسؤالي لهم عن الحجاب وهل يرونه قيدا فهم انجليزيات الجنسية
،اكدن لي انهن دخلن الاسلام لانه منحهم احتراما لذاتهم هذا الدين الي يحافظ علي المرأة ويعفها بالستر والحجاب دين جعل من المرأة مخلوق صعب المنال ،واكدن ان حياتهن التي يقال عنها حياة الحرية والتحرر ما هي الا ضلالات اراد الغرب غيظا من المسلمين ان يزرعها وسط هذه المجتمعات المتميزة بالوسطية والاعتدال
قالت شاكيرا احدي الطالبات المسلمات :قبل الاسلام كنت أفعل كل شيء وأي شيء وقتما أشاء إلي أن حملت وتخلي عني صديقي ،فكنت بداخلي أجد صوتا يقول لي أن الذي أصابني لايمت للحرية بصلة بل هو نتاج انحلال أخلاقي في مجتمع ينظر للمرأة علي انها سلعة ،ولم يقف بجانبي في محنتي غير شاب مسلم مغربي الاصل
كنت في حالة اعياء شديدة نتيجة ضرب صديقي لي والقاؤه بي خارج المنزل ،لم أكن أتساوي حتي مع الكلب في الحقوق
،أوقف سعد سيارته ونقلني للمستشفي ،لم يكن معي بنسا واحدا ،لكنه دفع لي الأموال دون مقابل وكان يرسل لي الزهور إلي أن تعافيت وخرجت ساعدني أن اجد عملا كمضيفة في إحدي الكافيهات ولم يلمس يدي حتي في البداية كنت أظنني لا أروق له ،لكنه قال لي إنه مسلم وأن الاسلام يعف المرأة والرجل وأن العلاقة بينهما لابد ان تكون في اطار الزواج حفظا لحقوق المرأة فجذبني هذا الحوار وطلبت منه ان يحكي لي اكثر عن هذا الدين الذي أفرد الله سبحانه وتعالي سورة كاملة في كتابه العزيز اسمها سورة النساء
هل هناك تكريم للمراة اكثرمن ذلك حفظ الاسلام للمرأة حريتها في الطلاق إن كرهت الحياة مع زوجها وكفل لها حقوقها الشرعية كاملة إن كره زوجها الحياة معها كم أعشق هذا الدين الذي يساوي بين الرجل والمرأة
قال الله تعالي في كتابه العزيز
(اني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر او أنثي)
ومن يتغني بحقوق المرأة أريد أن أوجه له سؤال من أي شيء تريدون تحريرنا؟؟؟؟
من وجهة نظري الاجتهادية أن الله سبحانه وتعالي خلق الرجل أقوي من المرأة في أشياء كثيرة
فأنبياء الله رجالا تحملوا مشقة الدعوة لم يكونوا نساء
اختلاف تكوين المرأة عن الرجل
يمتلك كل من الرجل والمرأة مجموعة من الخصائص التي جاء العلم الحديث ليؤكدها بصورة قاطعة ومن وراءها تبرز الحكمة من ايجادها:
أولاً: القوّة الجسديّة: فالرجل في الأغلب أقوى جسدياً من المرأة، ومعدّل الطول عند الرجل أعلى منه عند النساء، ولعل أوضح الحكم في ذلك ايكال الأعمال الشاقة للرجال ومنها الأعمال المعاشيّة اليومية خارج البيت، وإذا جرى وشاركت امرأة ما في عمل شاق، فإن الاهتمام بذلك واشاعته اعلامياً دليل على صحة المقولة الأولى لأن الاستثناء يثبت القاعدة، وهو أمر طبيعي فيسترعي الاهتمام، ومن الطبيعي أنه لا يمكن القياس على الشاذ النادر الحاصل هنا وهناك.
ثانياً: الخشونة في البدن والسلوك: من المعروف أن الرجال يسمّون بالجنس الخشن، والنساء يسمّين بالجنس الناعم، فنظرة واحدة إلى كف رجل وامرأة يعطي السبب المعقول لهذه التسميات. وكذلك في السلوك فإن المرأة بحاجة إلى حنان مميز لتؤدي دورها في إضفاء البهجة على جو البيت ككل وتمنح الحب والطمأنينة للاطفال بالخصوص.
ثالثاً: الفروق العصبية: من المألوف أن تقف المرأة باكية خصوصاً عند حدوث الحوادث المحرجة مثل أخذ نتائج الامتحانات المدرسية، أو الدخول في نقاشات مع الآخرين، أو حصول حادث اصطدام بسيط مثلاً، وليس هذا عيباً أو نقصاً في المرأة كما يتصور أولاً، وإنما هي حالة ناتجة من الارتخاء العصبي الموجود لدى النساء والذي أثبته الطب الحديث. وهي خصيصة ضرورية لكي تتحمل المرأة آلام الحمل والولادة، ولكي تتحمل عصبياً كل أعمال التربية وضغوطات الأطفال المرهقة أو تلبي احتياجاتهم المتكررة التي تصل إلى حد الالحاح والازعاج. كما أن الارتخاء العصبي عند المرأة نعمة كبرى لكي تتجنّب حالات التوتر والتشنج عند الولادة التي تصل إلى حد الانهيار العصبي، ولذا فهي تحصل لنسبة قليلة من النساء عند الولادة.
أما الرجل فهو بحاجة إلى التماسك العصبي لمواجهة مشاكل الحياة بحزم وقوّة ولعل هذا هو السبب في تمكن الرجل من مجابهة مشكلات العمل اليومي والدخول في الكفاح البشري والخلاصة (فإن المرأة ريحانة وليست قهرمانة)(26).(27)
إذن أليس العدالة أن يؤدي كل كائن واجبه مستفيداً من مواهبه وخصائصه؟
وأليس خلاف العدالة أن تقوم المرأة باعمال لا تتناسب مع تكوينها الجسمي والروحي؟
من هنا نرى الإسلام ـ مع تأكيده على العدالة ـ يجعل الرجل مقدّماً في بعض الأمور مثل الإشراف على الأسرة.. ويدع للمرأة مكانة المساعد فيها.
فالعائلة والمجتمع بحاجة إلى مدير، ومسألة الإدارة في آخر مراحلها يجب أن تنتهي بشخص واحد، وإلا ساد الهرج والمرج. فمن المفضّل لهذه المسؤولية الرجل أم المرأة؟
كل الحسابات البعيدة عن التعصب تقول: إن الوضع التكويني للرجل يفرض أن تكون مسؤولية إدارة الأسرة بيده، والمرأة تعاونه، وإن كانت المزاعم تخالف ذلك ففي قوله تعالى (الرجال قوامون على النساء)(28) يعني: إن الرجل قيّم على المرأة فيما يجب لها عليه، فأمّا غير ذلك فلا، ويقال: هذا قيم المرأة وقوامها.
ولئن جعل الله ذلك للرجال، فلفضلهم في العلم، والتمييز، ولأنفاقهم أموالهم في المهور، وأقوات النساء(29).
أما الخلاص ففي الاكتفاء الذاتي للأسرة وهو أن يجعل الإنسان كسبه في بلده، فإنه لا تضيع عائلته ويكون هو القيم عليها، وقد ورد في ذلك روايات منها:
عن علي بن الحسين (ع): (إن من سعادة المرء أن يكون متجره في بلاده، ويكون خلطاؤه صالحين، ويكون له ولد يستعين بهم)(30).
وعن الصادق (ع)، قال: (ثلاثة من السعادة: الزوجة المؤاتية، والأولاد البارّون والرجل يرزق معيشته ببلده يغدو إلى أهله ويروح)(31).

الرجل يمثل للمرأة درع الأمان وهي له السكن لماذا نسمع لمن يهدرون حقوق المرأة ونتشدق بأكاذيبهم ،أعلم أن الكثير من النساء حينما يقرأن هذا المقال سيلعنونني لأنهن لصقت في أذهانهن هذه السموم المدسوسه التي لاتبغي إلا نشر التسيب والخلاعة ،فالأمريكان حينما دخلوا أفغانستان دسوا سمومهم التي تدعو لتحرير المرأة
والنتيجة كانت انهيار العلاقات الأسرية وضعف القيم الأخلاقية وتفشي الجرائم
الاسلام بريء من العادات والتقاليد القبلية الاسلام دين صالح لكل الناس ولكل وقت
تقبلوا تحياتي
نجلاء نصير












عرض البوم صور نجلاء نصير   رد مع اقتباس
قديم 08-19-2010, 02:01 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
ياسر طويش
اللقب:
رئيس الجمعية وأمينها العام
 
الصورة الرمزية ياسر طويش

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 2
الدولة: الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب
المشاركات: 3,512
بمعدل : 0.97 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ياسر طويش غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Skype إلى ياسر طويش

 

كاتب الموضوع : نجلاء نصير المنتدى :  بوابة واتـــأ الحـــرة المنوعة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجلاء نصير نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
اكذوبة اسمها تحرير المرأة بقلم:نجلاء نصير
الغرب يتغني وينادي بحرية المرأة وينفقون المليارات علي تحرير المرأة ،السؤال الذي يطرح نفسه يحررون المرأة من من؟
وهل المرأة مستعبدة ؟
عندما اسمع هذه المقولة أتصور أن المرأة تحيا في عصر العبيد والجواري
ترجعني هذه المقولة لما قبل الاسلام ،ولكي أكون منصفة لننظر لحال المرأة قبل الاسلام فقد كانت تحيا بلاهويه
فالشاعري الجاهلي كان يلخص الحياة الجاهلية بقوله
إن شي وشواء وشهوة البازل الآمن
الحياة كانت بالنسبة له طعام لحم مشوي وشهوة ممزوجة بالشعور بالأمان،وكان العرب في الجاهلية لا يأخذون رأي المرأة ،فالمرأة بالنسبة لهم للنفل والمتعة فقط ،ويحضرني موقف كنت في محاضرة لمادة الادب الجاهلي
وكنت أسأل دكتور المادة ووجدته يقول لي ما الذي أتي بكم معشر النساء للجامعة أنتم لا رأي لكم تحصيل حاصل
فقلت له:أستاذي كيف يصل تحصيل الحاصل للجامعة فنحن قد وصلنا بمجهودنا وأنا مجموعي كان يجعلني ادخل أي كلية والحمد لله أنا هنا باختياري ،فما كان منه إلا وقال :إن كنت في العصر الجاهلي ما كان أحد سمع لك
أردت أن أري رد فعل بناتي علي ما سوف تدرسونه من أدب جاهلي فقد كانت النظرة للمرأة أنها مصدر للمتعة والأولاد
،أاستاذي الفاضل كانوا يتعاملون معها مجرد وسيلة للمتعة أو للخدمة أو الانجاب ،فلا حق لها في الميراث ،وليس لها ذمة مالية مستقلة كانت المرأةضحية بكل ما تعنيه الكلمة من معني الرجل صاحب الكلمة والذمة المالية ،وكان ينتشر أصحاب الرايات الحمر وكانت أكثر نساء الرايات الحمر من اليهود
تذكرت كل هذا بسبب الجمعيات التي تمول من الخارج من أجل تحرير المرأة
فالاسلام أكرم المرأة وأعطي لها حقا مشروعا في الميراث وجعل للزوجة ذمة مالية خاصة بها هذا من ناحية المعاملات المادية ،وأوصي النبي صلي الله عليه وسلم في حجة الوداع بحسن معاملة النساءومع ظهور الإسلام وانتشار تعاليمه السامية، دخلت حياة المرأة مرحلة جديدة بعيدة كل البعد عما سبقها. في هذه المرحلة أصبحت المرأة مستقلة ومتمتعة بكل حقوقها الفردية والاجتماعية والإنسانية.
فالمرأة تتمتع بحقوق تعادل ما عليها من واجبات ثقيلة في المجتمع، يقول تعالى:
(ولهن مثل ما عليهن بالمعروف)(43) وقد اعتبر الإسلام المرأة كالرجل: كائناً ذا روح إنسانية كاملة، وذا إرادة واختيار، ويطوى طريقه على طريق تكامله الذي هو هدف الخلقة، ولذلك خاطب الله تعالى الرجل والمرأة معاً في بيان واحد حين قال:
(يا أيها الناس... ويا أيها الذين آمنوا) ووضع لهما منهجاً تربوياً واخلاقياً وعلمياً ووحدهما بالسعادة الابدية الكاملة في الآخرة كما جاء في قوله تعالى:
(ومن عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فأولئك يدخلون الجنة)(44).
وأكد أن الجنسين قادران على انتهاج طريق الإسلام للوصول إلى الكمال المعنوي والمادي لبلوغ الحياة الطيبة: (من عمل صالحاً من ذكر أو انثى وهو مؤمن فلـنحيينه حياة طيـــبة ولنجزينهـــم أجرهم بأحسن ما كـــانوا يعملون)(45). فالإسلام يرى المرأة كالرجل انساناً مستقلاً حراً، وهذا المفهوم جاء في مواضع عديدة من القرآن الكريم كقوله تعالى:
(كل نفس بما كسبت رهينة)(46) (من عمل صالحاً فلنفسه ومن أساء فعليها)(47). ومع هذه الحرية فالمرأة والرجل متساويان أمام قوانين الجزاء أيضا:
(الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة... )(48). ولما كان الاستقلال يستلزم الإرادة والاختيار، فقد قرّر الإسلام هذا الاستقلال في جميع الحقوق الاقتصادية وأباح للمرأة كل ألوان الممارسات المالية، وجعلها مالكة عائدها وأموالها، يقول تعالى: (للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن)(49) فكلمة (اكتساب) خلافاً لكلمة (كسب) ـ لا تستعمل إلا فيما يستفيد الإنسان لنفسه ولو أضفنا إلى هذا المفهوم القاعدة العامة القائلة:
(الناس مسلطون على أموالهم) لفهمنا مدى الاحترام الذي أقرّه الإسلام للمرأة بمنحها الاستقلال الاقتصادي، ومدى التساوي الذي قرّره بين الجنسين في هذا المجال. وعلى عكس ذلك نجد المرأة في نظر المجتمعات الغربية غير مستقلة الشخصيّة في جميع الحقوق الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، وقد استمر هذا الوضع في قسم من المجتمعات حتى القرون الأخيرة.
فمثلاً قبل البعثة النبوية وبالضبط في سنة 586 عقد في فرنسا مؤتمر دار النقاش فيه حول استحقاق المرأة أن تعتبر انساناً أم لا تستحق ذلك؟ وكانت النتيجة أن اعتبر المرأة انساناً ولكنها خلقت لخدمة الرجل فحسب(50).
وفي القانون المدني الفرنسي المشهور بتقدميته، على سبيل المثال: نشير إلى بعض فقراته المتعلقة بالشؤون الماليّة للزوجين:
يستفاد من المادتين 215 و217 أن المرأة المتزوجة لا تستطيع بدون إذن زوجها وتوقيعه أن تؤدي أي عمل حقوقي، وتحتاج في كل معاملة إلى إذن الزوج، هذا إذا لم يرد الزوج أن يستغل قدرته، ويمتنع عن الإذن دون مبرّر.
وحسب المادة 1242 يحق للرجل أن يتصرف لوحده بالثروة المشتركة بين المرأة والرجل بأي شكل من الاشكال، ولا يلزمه استئذان المرأة بشرط أن يكون التصرف في إطار الإدارة. وإلا لزمت موافقة المرأة وتوقيعها. وفي المادة 1428 إن حق إدارة جميع الأموال الخاصّة بالمرأة موكول إلى الرجل ـ على أن المعاملة الخارجة عن حدود الإدارة تتطلّب موافقة المرأة وتوقيعها...(51).
هل هؤلاء الذين يريدون للمرأة الخلاص من العبودية ،وهم احتقروها لابعد مدي لااغالي في القول اذا قلت ان الغرب حولوا المرأة الي سلعة ووضعوها في مزاد علني يبيعون منتجاتهم بتعرية جسدها ،اخترعوا الموضة فارقي بيوت الازياء العالمية تلعب بالمرأة وتتكسب من اللعب بعقليتها الهشة التي حولها الاعلام الغربي الي امرأة سطحية مظهر بلا جوهر واخترعوا لها من وسائل الجمال الصناعي ما لا يعد ولا يحصي
المرأة في الغرب لاقيمة لها تفعل كل شيء واي شيء وقتما تشاء
يحضرني موقف وانا في الجامعة كلفت من دكتور مادة علم اللغة ان تواصل مع الاجانب في معهد تعليم اللغة العربية للاجانت وفوجئت بنساء يرتدين الحجاب ،وبسؤالي لهم عن الحجاب وهل يرونه قيدا فهم انجليزيات الجنسية
،اكدن لي انهن دخلن الاسلام لانه منحهم احتراما لذاتهم هذا الدين الي يحافظ علي المرأة ويعفها بالستر والحجاب دين جعل من المرأة مخلوق صعب المنال ،واكدن ان حياتهن التي يقال عنها حياة الحرية والتحرر ما هي الا ضلالات اراد الغرب غيظا من المسلمين ان يزرعها وسط هذه المجتمعات المتميزة بالوسطية والاعتدال
قالت شاكيرا احدي الطالبات المسلمات :قبل الاسلام كنت أفعل كل شيء وأي شيء وقتما أشاء إلي أن حملت وتخلي عني صديقي ،فكنت بداخلي أجد صوتا يقول لي أن الذي أصابني لايمت للحرية بصلة بل هو نتاج انحلال أخلاقي في مجتمع ينظر للمرأة علي انها سلعة ،ولم يقف بجانبي في محنتي غير شاب مسلم مغربي الاصل
كنت في حالة اعياء شديدة نتيجة ضرب صديقي لي والقاؤه بي خارج المنزل ،لم أكن أتساوي حتي مع الكلب في الحقوق
،أوقف سعد سيارته ونقلني للمستشفي ،لم يكن معي بنسا واحدا ،لكنه دفع لي الأموال دون مقابل وكان يرسل لي الزهور إلي أن تعافيت وخرجت ساعدني أن اجد عملا كمضيفة في إحدي الكافيهات ولم يلمس يدي حتي في البداية كنت أظنني لا أروق له ،لكنه قال لي إنه مسلم وأن الاسلام يعف المرأة والرجل وأن العلاقة بينهما لابد ان تكون في اطار الزواج حفظا لحقوق المرأة فجذبني هذا الحوار وطلبت منه ان يحكي لي اكثر عن هذا الدين الذي أفرد الله سبحانه وتعالي سورة كاملة في كتابه العزيز اسمها سورة النساء
هل هناك تكريم للمراة اكثرمن ذلك حفظ الاسلام للمرأة حريتها في الطلاق إن كرهت الحياة مع زوجها وكفل لها حقوقها الشرعية كاملة إن كره زوجها الحياة معها كم أعشق هذا الدين الذي يساوي بين الرجل والمرأة
قال الله تعالي في كتابه العزيز
(اني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر او أنثي)
ومن يتغني بحقوق المرأة أريد أن أوجه له سؤال من أي شيء تريدون تحريرنا؟؟؟؟
من وجهة نظري الاجتهادية أن الله سبحانه وتعالي خلق الرجل أقوي من المرأة في أشياء كثيرة
فأنبياء الله رجالا تحملوا مشقة الدعوة لم يكونوا نساء
اختلاف تكوين المرأة عن الرجل
يمتلك كل من الرجل والمرأة مجموعة من الخصائص التي جاء العلم الحديث ليؤكدها بصورة قاطعة ومن وراءها تبرز الحكمة من ايجادها:
أولاً: القوّة الجسديّة: فالرجل في الأغلب أقوى جسدياً من المرأة، ومعدّل الطول عند الرجل أعلى منه عند النساء، ولعل أوضح الحكم في ذلك ايكال الأعمال الشاقة للرجال ومنها الأعمال المعاشيّة اليومية خارج البيت، وإذا جرى وشاركت امرأة ما في عمل شاق، فإن الاهتمام بذلك واشاعته اعلامياً دليل على صحة المقولة الأولى لأن الاستثناء يثبت القاعدة، وهو أمر طبيعي فيسترعي الاهتمام، ومن الطبيعي أنه لا يمكن القياس على الشاذ النادر الحاصل هنا وهناك.
ثانياً: الخشونة في البدن والسلوك: من المعروف أن الرجال يسمّون بالجنس الخشن، والنساء يسمّين بالجنس الناعم، فنظرة واحدة إلى كف رجل وامرأة يعطي السبب المعقول لهذه التسميات. وكذلك في السلوك فإن المرأة بحاجة إلى حنان مميز لتؤدي دورها في إضفاء البهجة على جو البيت ككل وتمنح الحب والطمأنينة للاطفال بالخصوص.
ثالثاً: الفروق العصبية: من المألوف أن تقف المرأة باكية خصوصاً عند حدوث الحوادث المحرجة مثل أخذ نتائج الامتحانات المدرسية، أو الدخول في نقاشات مع الآخرين، أو حصول حادث اصطدام بسيط مثلاً، وليس هذا عيباً أو نقصاً في المرأة كما يتصور أولاً، وإنما هي حالة ناتجة من الارتخاء العصبي الموجود لدى النساء والذي أثبته الطب الحديث. وهي خصيصة ضرورية لكي تتحمل المرأة آلام الحمل والولادة، ولكي تتحمل عصبياً كل أعمال التربية وضغوطات الأطفال المرهقة أو تلبي احتياجاتهم المتكررة التي تصل إلى حد الالحاح والازعاج. كما أن الارتخاء العصبي عند المرأة نعمة كبرى لكي تتجنّب حالات التوتر والتشنج عند الولادة التي تصل إلى حد الانهيار العصبي، ولذا فهي تحصل لنسبة قليلة من النساء عند الولادة.
أما الرجل فهو بحاجة إلى التماسك العصبي لمواجهة مشاكل الحياة بحزم وقوّة ولعل هذا هو السبب في تمكن الرجل من مجابهة مشكلات العمل اليومي والدخول في الكفاح البشري والخلاصة (فإن المرأة ريحانة وليست قهرمانة)(26).(27)
إذن أليس العدالة أن يؤدي كل كائن واجبه مستفيداً من مواهبه وخصائصه؟
وأليس خلاف العدالة أن تقوم المرأة باعمال لا تتناسب مع تكوينها الجسمي والروحي؟
من هنا نرى الإسلام ـ مع تأكيده على العدالة ـ يجعل الرجل مقدّماً في بعض الأمور مثل الإشراف على الأسرة.. ويدع للمرأة مكانة المساعد فيها.
فالعائلة والمجتمع بحاجة إلى مدير، ومسألة الإدارة في آخر مراحلها يجب أن تنتهي بشخص واحد، وإلا ساد الهرج والمرج. فمن المفضّل لهذه المسؤولية الرجل أم المرأة؟
كل الحسابات البعيدة عن التعصب تقول: إن الوضع التكويني للرجل يفرض أن تكون مسؤولية إدارة الأسرة بيده، والمرأة تعاونه، وإن كانت المزاعم تخالف ذلك ففي قوله تعالى (الرجال قوامون على النساء)(28) يعني: إن الرجل قيّم على المرأة فيما يجب لها عليه، فأمّا غير ذلك فلا، ويقال: هذا قيم المرأة وقوامها.
ولئن جعل الله ذلك للرجال، فلفضلهم في العلم، والتمييز، ولأنفاقهم أموالهم في المهور، وأقوات النساء(29).
أما الخلاص ففي الاكتفاء الذاتي للأسرة وهو أن يجعل الإنسان كسبه في بلده، فإنه لا تضيع عائلته ويكون هو القيم عليها، وقد ورد في ذلك روايات منها:
عن علي بن الحسين (ع): (إن من سعادة المرء أن يكون متجره في بلاده، ويكون خلطاؤه صالحين، ويكون له ولد يستعين بهم)(30).
وعن الصادق (ع)، قال: (ثلاثة من السعادة: الزوجة المؤاتية، والأولاد البارّون والرجل يرزق معيشته ببلده يغدو إلى أهله ويروح)(31).

الرجل يمثل للمرأة درع الأمان وهي له السكن لماذا نسمع لمن يهدرون حقوق المرأة ونتشدق بأكاذيبهم ،أعلم أن الكثير من النساء حينما يقرأن هذا المقال سيلعنونني لأنهن لصقت في أذهانهن هذه السموم المدسوسه التي لاتبغي إلا نشر التسيب والخلاعة ،فالأمريكان حينما دخلوا أفغانستان دسوا سمومهم التي تدعو لتحرير المرأة
والنتيجة كانت انهيار العلاقات الأسرية وضعف القيم الأخلاقية وتفشي الجرائم
الاسلام بريء من العادات والتقاليد القبلية الاسلام دين صالح لكل الناس ولكل وقت
تقبلوا تحياتي
نجلاء نصير

نقتبسها لك كاملة
ونثبتها
لتعم الفائدة

تثبيت

وأهلا بك اختا عزيزة مكرمة في رحاب الجمعية الدولية الحرة

تحية تليق













التعديل الأخير تم بواسطة ياسر طويش ; 08-19-2010 الساعة 02:17 PM
عرض البوم صور ياسر طويش   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2010, 11:11 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,818
بمعدل : 6.06 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : نجلاء نصير المنتدى :  بوابة واتـــأ الحـــرة المنوعة
افتراضي

تحية الاسلام
جزاك الله خيرا وبارك الله لك وعليك
أزكى التحيات وأجملها..وأنداها
وأطيبها..أرسلهااليك
بكل ود وحب وإخلاص..
تعجز الحروف أن تكتب ما يحمل قلبي
من تقدير واحترام..
وأن تصف ما اختلج بملء فؤادي
من ثناء واعجاب..فما أجمل
أن يكون الإنسان شمعة
تُنير دروب الحائرين..
دمت بخير
رحم الله والدي ووالديك
كل عام وانت الى الله اقرب
الحاج لطفي الياسيني












عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وجع بقلم :نجلاء نصير نجلاء نصير  قـصــيــدة الــــــنـــــثــــــر : غسان إخلاصي 4 07-18-2011 09:51 PM
كف القمر بقلم :نجلاء نصير نجلاء نصير  نـــوافـــذ شـــعـــريــــة بإشراف الشاعر: أ. وفيق رجب 3 01-22-2011 09:49 AM
المرآة المكسورة بقلم:نجلاء نصير نجلاء نصير إبداعات الأعضاء 1 01-13-2011 05:41 AM
عين ذئب بقلم:نجلاء نصير نجلاء نصير إبداعات الأعضاء 1 09-22-2010 10:59 PM
من انت بقلم :نجلاء نصير نجلاء نصير  نـــوافـــذ شـــعـــريــــة بإشراف الشاعر: أ. وفيق رجب 2 08-20-2010 05:05 PM


الساعة الآن 09:56 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com