.............
 

آخر 12 مشاركات
جنود امريكيون عائدون من احتلال العراق يقدمون على الانتحار... نوبل ٢٠١٩ .. مزيد من المركزية عائلة وجدوها منعزلة بقبو تنتظر منذ ٩ سنوات دمار العالم
الكاتب المسرحي الأستاذ حنا الرسام الموصلي : بهنام سليم حبابه سقطت الحكومة والبرلمان تحت اقدام المتظاهرين : علي الكاش فلسطين.. أول مصنع لإنتاج المناديل الورقية من سعف النخيل-...
جينات العائلة العراقية تنتفض في تشرين : هيفاء زنكنة فائض الغضب بمواجهة فائض الحقد في العراق : د . مثنى عبد الله حرائق هائلة تجتاح غابات لبنان- (صور) نشبت حرائق، فجر...
مسرحية الصراع الأمريكي الإيراني شبكة البصرة مازن التميمي >> >> وسائل جاهزة لمواجهة الانتفاضة العراقية >> >> >> ... خبير قانوني: قرار حل مجالس المحافظات لا قيمة له قانونا تونس...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > بوابة الدولية الحرة ( للآداب الإنسانية والعلوم التطبيقية) بإشراق الشاعر أ. د. >  بوابة واتـــأ الحـــرة المنوعة > أوراق مـخـمـلـيـة > الخاطرة
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 04-25-2011, 04:38 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
منى مخلص
اللقب:
كاتبة / وأديبة/ هيئة الإشراف

البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 533
المشاركات: 12
بمعدل : 0.00 يوميا
الإتصالات
الحالة:
منى مخلص غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : الخاطرة
Icon18سننجح حتما....

كمْ منْ أبوابِ الإدراك نُغلِقُها خَشيةَ فَجيعة؟ وكم من أبوابِ الوَعي نُقفِلُها خَشيةَ الضياع؟
وكمْ من أبوابِ غَفلة نَفتحُها بِنَهَم ٍ شديد لعلَّها تَقينا شرّ الصَّدمة؟

مُجرَدْ مُقدِّمة لوجعٍ مُستتر بضميرٍ مُستتر تَعَجَّرَ بعمامةِ الغباء ومَضى باسماً في الأعماقِ مُتمتِماً : (كله لخير.!)
فضلاتُ وقتٍ تُجبر أصحابَها على الطاعة لمجهولٍ هو الغدُ بكلِّ غُموضِهِ رُغمَ أنفِ رسائل التحذير والتنبيه - فضلاتُ وقتٍ نَقبلها صاغرين فالوجعُ قاتل والحزنُ سمٌ بطىءُ المفعول بينما رغبةُ الحياة أقوى منْ أيِّ موت يُطلُّ برأسهِ من خلال صُدفة أوخَطأ , وخُبثٍ لايَقبل الوقوع في بَرائنِ صِدقٍ صُراح .!

فضلاتُ وقتٍ تمنح الغريق بعضُ نَفَسْ ليحاول النجاة مرَّة تلو المرَّة تلو المرَّة
ليَمضي العمر بما ناءَ من ساعاتِ إنتظارٍ وأوهامِ فجرٍ قريب - حاملاً معه بعيداً ، القوة ،الرغبة ،الصبا وجميع أحلام المساء والسهرة -السهرة التي تنقضي حالما يُغلق العالم دَفتَّيه على شعبٍ مقهور قام َغاضباً ولم يعد يَركن للقعودِ بعدَ اليوم..!

لاأحد يعلم حقاً كيف قام ولن يعلم أكيداً كيف سيقعد من جديد - إلا أنَّ الثورةَ نارٌ تحرق كل ماحولها لتبقى وحدها ماثلة أمام الظلم العتيد بكافةِ أشكاله بَدءاً من قَهر الأحلام وانتهاءً برغيفِ خبزٍ يدورُ بينَ حوافر الأثرياء لينتهي في صفيحةِ قمامة بَطَراً - بينما الجائع يقفُ مشدوهاً مُلتاعاً ليقعَ صريع َاليأس والكلمات تتراقصُ وجعاً على شفاهٍ تَشقَّقت بعاملِ الصَّبر والعطش ِالمرير : أنْ لماذا؟

فضلاتُ وقتٍ يأبى الزمن أن يَرتقها - يأبى أن يَبلَعها
يأبى أن يُسجلها في صفحاتِ تاريخهِ الحافل بكلِّ الخيبات والأوجاع والأوهام وانتظار المستحيل قادماً على حصانٍ أبيض وجَحَافلُ النور تَحفُّهُ منْ كلِّ الجوانب- بإنتظارِ مَسيحِهِ المُخلِّص ومَهدِيه المُنتظَر - وبعيداً عن كل الأوهام والأحلام ،بعيداً عن كل العواقب تهمس المسكينة : أنْ لابأس

فضلاتُ وقتٍ تَحفُّها العبارات الكاذبة
العيون الكاذبة
الملامح التي تبرأتْ من ذاتها وتَقنَّعَت بوجهٍ آخر
لشخصٍ آخر
لقلبٍ آخر


ياآخرَ الأوهام هل من حقيقةٍ أتكىءُ عليها في رحلةِ بحثي عن المجهول؟
هل من حقيقةٍ تَقفِلُ بابَ الخيبة والشك بيقينٍ زرعَ بذوره منذ زمن بعيد ومازالتْ تنتظر ذوبان الجليد لتَنمو وتَصفع واقعَ الأشياء بعريها الفاضح ؟
هل من تفاصيل طمَسَتْها رياحُ الغرب ذات آذارٍ باهت اللون، فاقد لربيعهِ الموعود ،فلا أزهار ولاوريقات تُعالج الزمن بالصبرِ الجميل - أما البلابل فلمْ تعد بعد من رحلتها الأزلية باتجاه الشمس - باتجاه الدفء الذي نسيَ العنوان وفقدَ جهة اليمين بينما اليَسار يرقصُ فرحاً بنصرهِ المُبين..!

ياآخرَ الأحلام ألا من تفصيلةٍ أخيرة أُهدِّىء بها رَوْع َالحُلم الأخير في السطرِ الأخير من روايةٍ شرقية تأبى أن يَموتَ أبطالُها تحتَ وطأةِ نزوة أو خطأ ولربما خطيئة - تأخذُ في طريقها كل جميل ٍابتسمَ في وجهها منذ ُالحدث الأول حتى العُقدة الأخيرة؟

ماأجمل النهايات السعيدة وماأقبح الواقع حين نَسطُرُه ُبأخطائنا - بِعنادنا - بِرغبتنا العارمة في بطولاتٍ مُزيفة ظاهرها مُوشَّح بلآلىءِ التَميُّز وباطنها يَعجُّ بالظلم والقهر لكلِّ ماهوَ نقيٌّ وفي ٌّ لمذهبِ الإنسان -
الإنسان الذي انتصبَ شامخاً على قدمين بِصَدْره المفتوح على عالم ٍ واسع لايعلم عنه إلا ماعَلَّمهُ اللهُ ذاتَ فخرٍ ، ليَختلفَ منذُ اللحظة الأولى عن جميعِ الكائنات التي سَجدتْ له بأمرِ خالقها - ومضى عبرَ الزمن بكلِّ شُـموخ ، سيفاً قاطعاً لكلِّ كائن قد يُلقي في طريقهِ عَثَرة أو مُجرد خيط ٍرفيع يقفُ في وجهِ حريةٍ كفلها له ربُّ السماء وربُّ الأشياء جميعها .

الإنسان الذي عَبَرَ الأزمان ألفاً ثم ألفاً ثم ألفا وهو يُصارع الوهم ويَصرع الظلم وفي يده ِاليمنى وثيقة إلهية تكفل لهُ حقّ الحياة - حقّ التنفس في فضاءاتِ الكون بلاخوف - حقّ الإختيار بين نجدين ،بين ثَقَلين، بين نعمٍ ولا ـ
ليعود َ في آخرِ الزمانِ كسيراً مَحني القامة بالكاد يمشي على قدمين فلم يكن ليعلم أنهُ كانَ ومايزال عدو نفسه الأول والأخير.
فالظلمُ من صُنعِ يديه - والقهرُ نَبْتُ فَرعيه- والقتلُ والتدمير غريزةٌ مجنونة تَحرقُ في طريقها الأخضر واليابس لتَبقى أناهُ وحدها تُفتش في عفن ِ جِثث القتلى عن مجدٍ ضاع في أروقة ِالظلم والقهر ليتمنى الموت فلايستطيع.!!

ماأجمل النهايات السعيدة حين نخطها بتسامحنا -بوعينا الكامل لجميع ِعيوبنا التي كانت وماتزال السبب في كلِّ ماتَعقَّد من حبكة - في كلِّ جميلٍ انتحر قهراً على قارعةِ الطريق - في كل همٍّ استوطن خلايا البيت والجسد والوطن - الوطن الذي نُفتش عنهُ هنا وهناك لنَحظَى ببعضِ أمانٍ فارقنا منذُ وضعنا ذاكَ السيف في صندوقٍ مُذهَّب ورَكنَّاه على رفٍّ مهجور فتكاثرتْ علينا جراثيم الوَهَنْ وقتلتنا الفطريات التي باتتْ أقوى من أيِّ ماءٍ مُقدَّس قدْ نَغتسلُ فيهِ هرباً من مصيرٍ محتوم نَفِرُّ منهُ بكلِّ ماتَبقَّى لنا من قوة فلانستطيع-
وماهي إلا صَرخة تلوَ الصَرخة لتَهُبَّ الخلايا جميعهاً بكلِّ مرضٍ عَلِقَ فيها - بكلِّ وجعٍ استأصلَ حناياها - بكلِّ تشويهٍ غَيَّر مَعالمها وأحوالها - لتُطالب أخيراً بالحياة والحق والحرية-
فهل ستنجح ؟


سَتَنجحُ ونَنجحُ حتماً
حينَ نَنْسَلُّ من أنانيتنا المُفرَطة كالشَّعرةِ منَ العجين - حينَ نَتحرَّر من غرائزنا المُغرِضَة كجداولَ تَجري بيقين -
حين نثور على الخطأ البسيط قبل الطويل - حين لانقبل بتسوياتٍ عائمة أو نهاياتٍ غاشمة
حين نَجعل ثورتنا الحقيقية على جاهليةٍ غُرِسَتْ عميقاً في جذورنا فَفرَّقتنا شِيعَاً وأشلاء تأبى أن تتجمع على هيئةِ الإنسان الذي نفخَ اللهُ فيهِ منْ روحهِ بكلِّ حب.


سَننجحُ حتماً عندما نلغي مفردة فضلات من قاموسنا من ناموسنا وندرك جيداً بأن مالانَحتاجه نحن يحتاجه غيرنا - وأنَّ الطاقة التي تُحرِّكنا ماهي إلا قرض ٌإلهي لجميعِ الكائنات نُداولها بيننا لتدور كدورة الحياة -كدورة الماء- كدورة الغذاء -فجميعنا أفلاكٌ تدور حول شمسُ حقٍّ لاتَحرِق سوى الظالمين.
سننجحُ حتماً
عندما نرفع سيف الحق لندافع به عن الحق - نرهب به عدو الحق وإن كان الحاكم الأوحد حتى في أصغر وأعمق تفاصيلنا

سننجحُ حتماً
عندما نهطلُ غيثاً ونماءً على كل ماحولنا
نهطلُ حباً
نهطلُ عطاءً دونَ غاياتٍ خَفيِّة عشعشت في مجاهل النفس فلفظتها الروحُ مرضاً , سـوساً ينخرُ كل أ ســاس - كل قـاعدة - كل عروة نَستوثقها فتتخلى عنَّا في مُنتصفِ الطريق

سننجح ُحتماً -
حينَ نؤمن أنَّ اللهَ واحد -وأن الوطن واحد -كما القلب واحد
لايَقبل القِسمة على اثنين
لايَقبل القِسمة على اثنين




منى مخلص
1- 2 - 2011م













عرض البوم صور منى مخلص   رد مع اقتباس
قديم 04-25-2011, 11:17 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
ياسر طويش
اللقب:
رئيس الجمعية وأمينها العام
 
الصورة الرمزية ياسر طويش

البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 2
الدولة: الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب
المشاركات: 3,512
بمعدل : 0.98 يوميا
الإتصالات
الحالة:
ياسر طويش غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Skype إلى ياسر طويش

 

كاتب الموضوع : منى مخلص المنتدى : الخاطرة
افتراضي

كنا هنا نتضوع من عبق وشذى تألق وتانق الحرف
منى مخلص
عندما تعانق الكبرياء شموخ العزف
تغزل نجمة ليراعك ضوء القمر

مودتي الممتدة












عرض البوم صور ياسر طويش   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2011, 12:08 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
سيف الله المسلول
اللقب:
شاعر

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 9
المشاركات: 93
بمعدل : 0.03 يوميا
الإتصالات
الحالة:
سيف الله المسلول غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : منى مخلص المنتدى : الخاطرة
افتراضي

ندعو الباري عز وعلا أن يحفظ سوريا

وأن يزيل عنها الغمة

وسائر بلاد الأمة

تحية لقلمك وقلبك












عرض البوم صور سيف الله المسلول   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2011, 10:05 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
منى مخلص
اللقب:
كاتبة / وأديبة/ هيئة الإشراف

البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 533
المشاركات: 12
بمعدل : 0.00 يوميا
الإتصالات
الحالة:
منى مخلص غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : منى مخلص المنتدى : الخاطرة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر طويش نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
كنا هنا نتضوع من عبق وشذى تألق وتانق الحرف
منى مخلص
عندما تعانق الكبرياء شموخ العزف
تغزل نجمة ليراعك ضوء القمر

مودتي الممتدة

شكرا لك ولقلبك اخي ياسر
شكرا لايحده حد












عرض البوم صور منى مخلص   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2011, 10:06 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
منى مخلص
اللقب:
كاتبة / وأديبة/ هيئة الإشراف

البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 533
المشاركات: 12
بمعدل : 0.00 يوميا
الإتصالات
الحالة:
منى مخلص غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : منى مخلص المنتدى : الخاطرة
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيف الله المسلول نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اقتباس:
ندعو الباري عز وعلا أن يحفظ سوريا


وأن يزيل عنها الغمة

وسائر بلاد الأمة

تحية لقلمك وقلبك



اللهم آمين ياسيف
اللهم آآآآآمين












عرض البوم صور منى مخلص   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2011, 10:58 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,796
بمعدل : 6.14 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : منى مخلص المنتدى : الخاطرة
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
تحية الاسلام
جزاكم الله خيرا وبارك الله لكم وعليكم
ان كل مفردات ثقافتي لا تفيكم حقكم
من الشكر والتقدير والاحترام
لكم مني عاطر التحية
واطيب المنى
دمتم بحفظ المولى
باحترام
شهيد المسجد الاقصى المبارك الحي
الحاج لطفي الياسيني
فلسطين المحتلة
القدس الشريف












عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
قديم 03-25-2016, 08:01 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
منى مخلص
اللقب:
كاتبة / وأديبة/ هيئة الإشراف

البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 533
المشاركات: 12
بمعدل : 0.00 يوميا
الإتصالات
الحالة:
منى مخلص غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : منى مخلص المنتدى : الخاطرة
افتراضيرد: سننجح حتما....

تحياتي












عرض البوم صور منى مخلص   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ايها الاوغاد حتما سترحلون / الحاج لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني 2 11-03-2011 02:42 PM


الساعة الآن 04:07 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com