.............
 

آخر 12 مشاركات
e اعلان الاخوة والاخوات من العراقيين الكرام نبشركم بان... طلاء المرجعية المغشوش بدأ يتساقط! علي الكاش رياضة عالمية
«الحشد» يزاحم «الحراك» على ساحة التحرير هل انتهت الايام الصعبة؟ حمزة الحسن  عندما يقول مؤسس... الآلاف من قضايا الفساد تلاحق المسؤولين في حكومة بغداد خبير:...
مجلس النواب الأمريكي يستعد لطرح مشروع قانون يدعم حل... * رسالة عزاء ورثاء لشهيدة العنف والأرهـاب الشابة اليافعة... Inline image اعلان الاخوة والاخوات من العراقيين الكرام...
العدد 10991 الصباحي/ معن كدوم الثلاثاء 03 /12 / 2019 ... فيديو / الأول من كانون الأول يوم الشهيد العراقي العراق: رئيس حكومة في مسرح دمى : عوني القلمجي


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة > القضية الفلسطينية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 04-11-2012, 05:55 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
الشاعر لطفي الياسيني
اللقب:
الرئيس الفخري للجمعية
 
الصورة الرمزية الشاعر لطفي الياسيني

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 118
الدولة: فلسطين القدس الشريف
العمر: 96
المشاركات: 21,818
بمعدل : 6.06 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الشاعر لطفي الياسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : القضية الفلسطينية
افتراضيعريقات سنلتقي مع نتنياهو الاسبوع القادم

عريقات سنلتقي مع نتنياهو الاسبوع القادم


السلطة الفلسطينية ولدت لنقل الشعب الفلسطيني من الاحتلال الى الاستقلال ، هذه هي خلاصة الرسالة التي سينقلها الوفد الفلسطيني من الرئيس محمود عباس،

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
د. صائب عريقات

الى رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو" - هذا ما قاله د. صائب عريقات عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في حديث خاص لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما.
واكد عريقات "ان وفدا فلسطينيا برئاسة رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض والاخ ياسر عبد ربه امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطيينة وانا سيلتقي رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو وذلك بقرار من الرئيس الفلسطيني محمود عباس حيث سيحمل الوفد رسالة مكتوبة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس ونأمل ان يتم هذا اللقاء الاسبوع القادم".
وعن فحوى الرسالة اكد د. عريقات: "ان الرسالة المكتوبة من الرئيس محمود عباس الى رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو ستذكر الجانب الاسرائيلي انه بيننا وبينهم اتفاقات وان السلطة الفلسطينية ولدت لنقل الشعب الفلسطيني من الاحتلال الى الاستقلال وان الجانب الاسرائيلي يحاول عبر السنوات تحويل هذه الوظيفة الى وظيفة امنية اقتصادية وهذا لن يكون بل يستحيل , ولن نتحدث عن حل السلطة الوطنية فالسلطة هي ثمرة كفاح الشعب الفلسطيني وما نريده هو اعادة ولاية السلطة الفلسطينية في المجالات القانونية والسياسية والجغرافية والقضائية وهذا ما تسعى الرسالة الى تكريسه فالفكرة الاساسية اننا كما نضع استراتيجيات يضع الجانب الاسرائيلي استراتيجياته وعلى ما يبدو ان استراتيجية نتنياهو واضحة تماما وتسعى لابقاء الوضع على ما هو عليه وهذا غير ممكن".

بانيت: هذا يعني ان الرسالة لا تحمل أي اشارة الى إمكانية حل السلطة الوطنية ؟
عريقات: ارجو ان تتابع ما اقوله، السلطة الفلسطينية ولدت باتفاق تعاقدي دولي لنقل الشعب الفلسطيني من الاحتلال الى الاستقلال والسلطة الفلسطينية هي ثمرة كفاح الشعب الفلسطيني ولا احد يتحدث عن حل السلطة الفلسطينية، للاسف على مر السنوات الماضية الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة وخاصة هذه الحكومة تحاول ان تغير وظيفة السلطة الى وظيفة امنية اقتصادية وهذا لن يكون ويستحيل ان يكون وبالتالي ما نامله الان هو اعادة ولاية السلطة في كل المجالات ونحن نضع استراتيجيتنا المنافية لاستراتيجية نتنياهو القائمة على ابقاء الوضع على ما هو عليه ونحن نقول هذا يستحيل ان يحدث.

بانيت: ما هي الوسائل المتاحة امامكم اليوم ؟
عريقات: اساس بقائنا على هذه الارض هو صمودنا وبناء مؤسساتنا وهذه هي الحقيقة ونحن شعب تحت الاحتلال نعرف ان موازين القوى لصالح اسرائيل، نحن شعب يعيش تحت الاحتلال وما نملكه هو صمودنا واستنادنا الى القانون الدولي ونملك ان نبقى وان تكون ارادتنا فوق أي احتلال لان الاسرائيليين لم يصحوا من النوم ونبههم ضميرهم وقرروا الجلوس معنا على مائدة المفاوضات ولا انا من افاق من النوم وقرر الجلوس الى مائدة المفاوضات فهذه منظومة مصالح عندما تتطور منظومة المصالح الاسرائيلية تنمو لتصبح اقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران 67 بما فيها القدس الشرقية مصلحة اسرائيليلة سنصل الى الحل ولكن يبدو الى حد الان ان كلفة اقامة الدولة الفلسطينية بالنسبة للحكومة الاسرائيلية اعلى بكثير من اقامة الدولة ولذلك يركزون استراتيجيتهم على عدم اقامة الدولة الفلسطينية والان بعد هذه الرسالة سيكون بيننا وبين الطرف الامريكي حوار وبعد ذلك مع اللجنة الرباعية وبعدها سننتقل الى مؤسسات الامم المتحدة، هذه حقوق لنا وسنسعى بكل قوة لان نصل الى نقطة ارتكاز اساسها اعادة فلسطين الى خارطة الجغرافيا وتثبيت دولة فلسطين على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية، واستراتيجيتنا الان واضحة ومحددة وتحظى بدعم عربي كامل ودعم دولي كامل، هناك 133 دولة تعترف بنا على رغم ما تقوم به اسرائيل وامريكا من جهود لتعطيل هذا التوجه والتعاطف الدولي فلم يحدث في تاريخ قضيتنا ان كان هناك تاييد ومساندة للقضية الفلسطينية اكثر مما هو عليه الان , ما يحدث في عالمنا العربي اليوم من تغييرات هي الاهم منذ 1000 عام وهي تصب في خدمة القضية الفلسطينية وهذه الحقيقة، المواطن العربي يسعى لان يرى بعينه ومن يتحدث بلسان المواطن العربي نزعت شرعيته على مدى 60 عاما من حاكم نصب نفسه واصبح صاحب للسطة وليس قائما على مظاهرها ونحن نشاهد ما يحدث في العالم العربي ونعرف تماما ان القضية الفلسطينية هي قضية العرب الاولى ولا توجد قضية اخرى غير قضية فلسطين، وبالتالي المسائل محددة وواضحة وما يحدث في العالم العربي يخدم قضية فلسطين ويجب الا يستخدم فوز الاخوان الملسمين كفزاعة هنا وهناك، فقضية المواطن المصري سواء كان ليبراليا او يساريا او اسلاميا هي قضية فلسطين وهذه هي الحقيقة، قضية القدس، هذا هو الراي العام العربي وما نقوله لامريكا ان من يبحث عن الديموقراطية فليست التجربة التونسية 2011 هي الاولى فما حدث في تونس كان محاولة قبلها في ايران عام 1951 عندما فاز د. محمد مصدق في الانتخابات وعندما امم شركة النفط الانجلو فارسية قامت امريكا وبريطانيا من خلال جهاز مخابراتها باسقاطه وهذا كان خيارهم حينها بتفضيل المصالح النفطية على حساب الديموقراطية والان يدركون تماما ان امريكا سنة 2012 ستستهلك 20 مليون برميل نفط يوميا ودول التعاون الدولي والتطوير ستستهلك 40 مليون برميل نفط يوميا، ياتي منها 28 مليون برميل نفط من العالم العربي وايران، وبالتالي السؤال لامريكا وللغرب ما هو التوازن بين المباديء الديموقراطية وبين المصالح؟، لا يعقل ان يكون واحد على حساب الاخر والطريق هنا انه لا يمكن الحديث عن المصالح والحفاظ عليها او الديموقراطية في المنطقة دون تجفيف مستنقع الاحتلال الاسرائيلي , لان استمرار الاحتلال الاسرائيلي هو اساس ومنبع عدم الاستقرار في المنطقة وعدم السلام والمعادلة الان استراتجيا بالنسبة لنا السلام والديموقراطية وهنا يكمن التوازن.

بانيت: هل تغير هذه الاستراتيجية الفلسطينية ما تمارسه اسرائيل على ارض الواقع من محاصرة القدس والاستيطان وعزل المناطق الفسلطينية للحيلولة دون قيام دولة فلسطينية؟
عريقات: اسرائيل هي سلطة احتلال والاحتلال وظيفته الاقتحامات والاعتقالات والمستوطنات والاغلاقات والحصار وفرض الحقائق على الارض وجرائم الحرب، هذه هي وظيفة الاحتلال وبالتالي كل هذه الاجراءات بالنسبة لنا لن تخلق حقا ولن تنشئ التزاما، نحن لا نستجدي سلاما من اسرائيل، نحن نريد السلام ونسعى له ونقول لاسرائيل ان سلامنا لن يكون باي ثمن فسلامنا مبني على الانسحاب لحدود الرابع من حزيران 1967 واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وحل قضايا الوضع النهائي بما فيها قضية اللاجئين والافراج عن المعتقلين وفقا لقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة ولن تكون هناك معادلة اخرى للسلام، واذا كانت اسرائيل تعتقد انها ستستمر في اخضاع الشعب الفلسطيني مدججة بقوة السلاح فهي مخطئة فما يحدث في فلسطين هو نظام ابرتهايد عنصري اسوء مما كان في جنوب افريقيا وهذا نتيجة الاحتلال، فالاحتلال يفسد وبالتالي اسرائيل امام ثلاث خيارات لا رابع لها اما خيار الدولتين على حدود الرابع من حزيران 1967 واما الدولة الواحدة من البحر الى النهر وهذا ليس خيارنا واما خيارهم الان في الابرتهايد كما يحدث في الضفة الغربية وحصار قطاع غزة، واليوم امريكا تقول ان اقامة دولة فلسطينية هي مصلحة امريكية عليا وهذه ليست صحوة ضمير، هذا ادراك حقيقي ان الامن والسلام في المنطقة لن يتأتيا الا عبر تجفيف مستنقع الاحتلال الاسرائيلي، اسرائيل تحاول ان تصدر لنا اليأس عبر الاستيطان والاجراءات المختلفة ولكن هذا لا يخلق حقا ولن تنشئ التزاما وسياتي اليوم الذي ستنسحب فيه اسرائيل من الاراضي المحتلة عام 1967 وسياتي اليوم الذي تقام فيه الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967 بفعل صمود الشعب الفلسطيني وتضحيات شهدائه واسراه" - الى هنا ما قاله د. صائب عريقات عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في حديث خاص لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما.

وسائل اعلام فلسطينية: "الرسالة تتضمن بنودا ومطالب هامة"
وكانت مصادر فلسطينية قد صرحت لوسائل اعلام فلسطينية "ان الرسالة ستتضمن بنودا أولها: قبول الحكومة الإسرائيلية بمبدأ الدولتين على حدود 1967 مع إمكانية تبادل طفيف للأراضي بالقيمة والمثل، ووقف كافة النشاطات الاستيطانية بما يشمل القدس الشرقية، والإفراج عن المعتقلين وخاصة اولئك الذين اعتقلوا قبل عام 1994. أما المطلب الرابع فهو إلغاء كافة القرارات التي اتخذتها الحكومات الإسرائيلية منذ عام 2000، واحترام الاتفاقات الموقعة، إذ لا يجوز أن يبقى الالتزام بالاتفاقات الموقعة والالتزامات الدولية قائما من الطرف الفلسطيني فقط حيث ترفض إسرائيل حتى الاعتراف بالتزاماتها، فالسلطة لم تعد كما اتفق عليه، وهذا لا يمكن أن يستمر".

النائب طلب الصانع لبانيت: "الحكومة الاسرائيلية غير معنية بتغيير الواقع الحالي لان استمرار الاحتلال ليس فقط لا يكلف اسرائيل ثمنا سياسيا او اقتصاديا وانما هو يخدم المصالح الاسرائيلية"
د. عريقات كان قد ادلى بتصريحات مشابهة في مؤتمر سلفيت السياسي يوم امس الثلاثاء والذي شارك فيه ايضا النائب طلب الصانع والذي تحدث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، قائلا: "ان الحكومة الاسرائيلية غير معنية بتغيير الواقع الحالي لان استمرار الاحتلال ليس فقط لا يكلف اسرائيل ثمنا سياسيا او اقتصاديا وانما هو يخدم المصالح الاسرائيلية في الظروف الحالية اذ ان مناطق (سي) الواقعة تحت السيطرة الاسرائيلية المطلقة تشكل 60 % من مناطق الضفة الغربية وعدد المستوطنين في هذه المناطق ثلاثة اضعاف عدد الفلسطينيين في هذه المناطق، كما ان الميزان التجاري بين اسرائيل والسلطة يميل بشكل مطلق لصالح اسرائيل بواقع اربعة مليارات دولار مدخولات اسرائيل من السوق الاستهلاكي الفلسطيني مقابل 350 مليون دولار مدخولات السلطة الوطنية، اضف الى ذلك استغلال اسرائيل المياه الجوفية في الضفة الغربية والتنسيق الامني الذي يخدم الحكومة الاسرائيلية. ومن اجل كسر هذه المعادلة هناك حاجة لاستراتيجية فلسطينية تستند اولا على الوحدة وثانيا على استمرار المبادرة السياسية التي قام فيها الرئيس محمود عباس والتي تؤكد ان المشكلة في المنطقة هي الاحتلال الذي هو الارهاب الحقيقي والذي يهدد السلام العالمي، وايضا الحراك السياسي الفلسطيني يساهم بشكل مباشر في اعادة بناء معسكر السلام داخل اسرائيل الذي انهار في اعقاب الانتفاضة الفلسطينية الثانية ويساعد على ايجاد بديل سياسي في المعركة الانتخابية الثانية، لانه لا يمكن ان يكون سلام بدون وجود شريك اسرائيلي للسلام ، والحكومة الحالية بقيادة ليبرمان - نتنياهو ليست شريكا للسلام" - الى هنا اقوال النائب طلب الصانع.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
النائب طلب الصانع












توقيع الشاعر لطفي الياسيني

http://www14.0zz0.com/2013/06/06/21/706077980.jpg


عرض البوم صور الشاعر لطفي الياسيني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
واخيرا نتنياهو يتسلم رسالة الرئيس الفلسطيني من عريقات الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 0 04-17-2012 08:30 PM
اسلامية أم الفحم: الشيخ رائد سيعود الاسبوع القادم الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 0 04-10-2012 08:10 PM
اختتام الاسبوع الثالث من‘ الوطنية للموسيقى‘ بالضفة الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 0 04-02-2012 05:28 PM
عريقات يبتكر حلا للقدس الشريف الشاعر لطفي الياسيني القضية الفلسطينية 0 01-25-2011 06:06 PM
عالنظام ده مع التمرين دون الراحه هيزيد من 3 الى 5 كيلو فى الاسبوع الشمرتجي عــالــم أدم و حــواء 1 01-07-2011 01:02 AM


الساعة الآن 05:27 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com