.............
 

آخر 12 مشاركات
اللاجئون الفلسطينيون بالعراق يتعرضون لعملية اجتثاث منظمة 16... يد المنون تختطف الشابة اريان صلاح جلال في حادث انتحار مؤسف... خياران أحلاهما مر : بقلم لواء الشرطة الحقوقي محي الدين...
البيئة والوعي الجماعي العراقي بعيدا عن ساسة العشرين في... حادث إسطنبول والثمن المتوقع أن يدفعه آل سعود : د . مثنى... * رسالة تعزية ورثاء للشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا برصاص...
[ هل تعلم بالفيديو والصوره كي لا ننسى هده الصور من سجن... هل ستقطع إيران المياه عن العراق؟ في وطـني .. يـُـقـتـَـلُ الجمال : ميسون نعيم الرومي
رياضة المنتخب الألماني لوف للخروج سريعا من كابوس... انفوجرافيك || مدينة السماوة.. واحة النخيل على نهر الفرات 13... العراق.. هل ستلغى قيادات العمليات العسكرية؟


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   منتدى المقاومة العربية > قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 10-08-2018, 02:56 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
حناني ميـــا
اللقب:
هيئة الاشراف

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 2064
المشاركات: 7,012
بمعدل : 3.23 يوميا
الإتصالات
الحالة:
حناني ميـــا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
Icon16براكين البصره الوضع البيئي والصحي

براكين البصره الوضع البيئي والصحي


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الدكتور هيثم الشيباني
خبير في البيئه
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
براكين البصره الوضع البيئي والصحي
1.المقدمه:
أقتبس من قصيدة شناشيل بنت الجلبي للشاعر بدر شاكر السياب
ثلاثون انقضت , وكبرت كم حب وكم وجد
توهج في فؤادي
غير أني كلما صفقت يدا الرعد
مددت الطرف أرقب : ربما ائتلق الشناشيل
فأ بصرت بنت الجلبي مقبلة الى وعدي
ولم أرها ,هواء كل أشواقي , أباطيل
ونبت دونما ثمر ولا ورد
أرفع يدي ترحما على أرواح الشباب الفقير الجائع العطشان , التي صعدت الى الباري عز وجل شاكية حالها وحال الأهل والمدينة الصابره.
تأملت كثيرا في شباب البصره العجيب الواعي المسالم العفيف من المتضاهرين , وكان حراكه شعبيا وعفويا , لكنه قدم حتى الآن 20 شهيد و 431 جريح غير مسلح , فقد أرادت براكين الغضب أن تنفجر , لأن الصبر فاق الحدود , وأراد هذا الشباب أن يبعث كثيرا من الرسائل التي خرجت تتحدى استخفاف من منح
لنفسه صفة تحليل مجريات الأمور, والفهم العميق والتنبؤ بالقادم من الأحداث . فوجئت عقول
الغافلين عن فهم الطبيعة البشريه التي اذا تململت أحيانا فهي تشبه القشرة الأرضية التي تتفطر قبل أن تنزاح تاركة للبراكين أن تقذف حمما من نيران الغضب تصل حتى عنان السماء ,يراها حتى من أصابه بطر الزمن بقصر النظر. وصار يرى الأشياء من فوق كنبته التي لا يفارقها الا عند الضروره.
2.البصرة الفيحاء . . ذات النخيل الصوفي الحالم :
هي البصرة الحبيبة .. مدينة ذات ماض حضاري عريق امتدت اضواءه الفكرية عبر الأجيال فساهمت في تشييد صرح الحضارة العربيه والاسلاميه والعالمية ... وقد تفنن الكتاب في وصفها وأنهارها وبساتينها وكرم أهلها ... وتغنى بها الشعراء ولو لم تكن البصرة الحالية غير البصرة الأصيلة الشامخة لما تمكنت من الوقوف بوجه الزمن ( حيث أصيبت التي بتعذر وصفها ) فقد ابتليت بالمشاحنات الداخلية والخارجية كما ابتليت بالطواعين والقحط والجراد والفيضانات والأمطار وغيرها .
يقول الدكتور مصطفى جواد عنها : البصرة مدينة عربية الاسم ـ أسلامية التعمير , فهي من المدن التي يتبجح بها العرب على خصومهم.
البصرة طيبة جدا , نضرة الأشجار , متجاوبة الأطيار , متدفقة الأنهار , مونقة الرياض والأزهار.
وصلت البصرة في أوائل القرن الثالث الهجري إلى درجة عالية من الرقي والعمران وقيل أن احد خلفاء بني العباس في بغداد عام (210 )هـ سأل عن عدد العلماء والطلاب في البصرة فاخبروه أن فيها سبعمائة مدرس وعشرة ألاف طالب علم ... فطلب الخليفة نسخة من كل مؤلف من مؤلفات علماء البصرة فحصلوا على نسخة من كل كتاب من الكتب التي الفت في مختلف العلوم خلال عشرين سنة فاجتمع لديهم أكثر من مائتي مجلد حملوها إلى بغداد في ثلاث سفن وقيل في البصرة ثلاث اعجوبات ليست في غيرها من بلدان العراق منها ظاهرة المد والجزر وعدم وجود الذباب على رطب النخيل وهي معلقة وكثرة الغربان القواطع في الخريف والتي تسود نخل البصرة وأشجارها , ولكنها لاتصيب هذه الأشجار بضرر.
وفي عام (1831م) دمر الطاعون المخيف وفيضان الفرات غير المعتاد هذه القطعة من البلاد , بحيث ارتفع مستوى المياه في السنة نفسها بمقدار (37) قدما أكثر من مستواها الاعتيادي , كل المنطقة الواقعة بين البصرة وبغداد , وفي عام (1896) دمر فيضان شط العرب مليون نخلة والتي هي الوسيلة الأساسية للغذاء والثروة .
أما في العصر الحديث فقد شهدت ثلاث حروب كبيرة هي الحرب العراقية الإيرانية التي دامت 8 سنوات , عانت المدينة منها معاناة كبيرة , وعانت من حرب الخليج الأولى والثانية ولا تزال تعاني ولحد ألان.
لما كانت المياه والأشجار كثيرة حول المدينة فان هواها رطب يختلف باختلاف الفصول وكثيرا ما يحدث في البصرة أن يتغير الهواء في يوم وليلة عدة مرات .الهواء الذي يهب من الشمال وأثاره المعروفة بسرعتها وإثارتها الغبار عاليا والأتربة ويستمر أربعين يوما تقريبا ..وهذا الهواء نافع للأشجار ولنخيل البصرة ... وشدة حرارته تكون في (الباحورة) وبرودتها في الشتاء الأزرق. تصل درجة الحرارة أحيانا إلى (49) درجة مئوية وتنخفض إلى أربع درجات تحت الصفراحيانا ومعدلها في الغالب (20 ـ 25 درجة.
كان في البصرة حوالي (30) مليون نخلة ... فيها حوالي (350) نوعا تختلف من حيث الذائقة والحجم والسكر ... والتمر من أحسن أنواع الأغذية
التي يتطلبها الجسم وخصوصا للعمال.ولا تعيش المكروبات في التمر ,ويعتقد أن الكوليرا لا تعيش في التمر أكثر من 48 ساعه. لم يبق من النخيل الان الا 3 ملايين نخله.

3.البصرة الحديثة
وسط غابات النخيل الوارفة تقع مدينة البصرة الحديثة والتي هي احدى امهات العراق الشهيرة الذكر في الأفاق , وهي تحتل المقام الثاني بعد مدينة بغداد , أرضها سهلة مستوية ذات تكوين رسوبي يجري فيها شط العرب من نقطة التقا ء الرافدين.
عرفت البصره بمعلم معماري جميل للغايه وهو الشناشيل , التي تكسب المدينة طابعا سياحيا وآثاريا جميلا.
لكن البصرة صارت مجروحة وتبحث على من يداويها.
ثم جاءت الدعوة شبه القسريه لاجتماع طارئ لمجلس النواب لمناقشة قضية واحدة الا وهي قضية البصره. وكان الشرط في جعل جلسة المجلس علنية ضربة في الصميم لكل فاسد ومرتشي وسارق للمال العام.
طرحت أمور مهمة جدا , وقد جلس رئيس الحكومة مع وزراءه الخدميين ومحافظ البصرة , أمام مجلس النواب.
من السمات المهمه لهذا الاجتماع كان حديث الدكتوره ماجده التميمي , المكثف, الدقيق, المدعوم بالأرقام , والملفات المدروسه . أن ما ورد فيها كان مؤشرات فقط وذلك لضيق الوقت المتاح للكلام , ويقينا أن فتح هذه الملفات يتطلب جلسة مخصصه لمجلس النواب . وسرعان ما ظهر عدد غير قليل لمن ركب الموجه وعدد آخر ساكت وكأن الأمر لا يعنيه.
وهؤلاء صبوا اللوم على رئيس الحكومه وصار وحده يذكرنا بقصة سيدنا المسيح عليه السلام في مقولته الشهيره( من كان منكم بلا خطيئة فليرجمها بحجر).
أين هي الصناعة االعراقية التي ازدهرت في السابق ؟ لقد تم تفكيك وبيع معظم معامل الستينات التي تأسست في ستستيات القرن الماضي على شكل خرده.
كانت الحكومة قد صرفت 109 مليار دينار الى محافظة البصره لأغراض الماء, الا أن المحافظة أهدرت المال المخصص في تسديد ديون قديمة وشراء مواد أقل أهمية من الماء مثل القرطاسيه.
الغاز المصاحب
معروف منذ استخراج النفط من باطن الأرض وجود الغاز المصاحب الذي يحرق هدرا في الجو.
اضافة الى أن عملية حرق الغاز المستمره تؤدي الى تلوث كبير في الهواء وهذه مشكلة بيئية جديه .
قدر بعض المختصين أن الغاز المحروق المصاحب لاستخراج النفط , لو استغل لانتاج الطاقة الكهربائيه فان الناتج يكفي لحاجة العراق من الكهرباء لبضعة سنوات قادمه .
مشروع ماء أم قصر
وصلتني من صديق رسالة كان قد استلمها و نصها ما يلي:
كتب جبار رشك شناوة السلطاني
حل مشكلة الماء موجود. انشروها لعل يقرأها واحد عنده ضمير ويبادر.
عندما كنت اعمل استشاري في القرض الياباني للموانيء العراقية كانت القوات الامريكية في بوكا لديها فريق عمل لمساعدة الموانيء ايضا , وبحكم العمل المشترك معهم طلبوا مساعدتي في ثلاث أشياء قبل رحيل القوات من العراق:
١. إيجاد جهة تستلم محطة تحلية الماء الموجودة في المعسكر وطاقتها ٥٠٠ متر مكعب / ساعه لتغذية بلدة ام قصر.
٢. جهة تستلم معمل الثلج في المعسكر.
٣. وهو الاهم الان , الموقع يوجد فيه خزان طبيعي للمياه الجوفية وحسب مسوحاتهم والدراسات التي عملوها فإن كمية المياه الموجوده في هذا الخزان Aquifer تكفي مدينة البصرة لاكثر من ٥٠ سنة , انتبهوا اكثر من خمسين سنة. في وقتها كانوا قد حفروا )١١( بئر , لكنهم استخدموا ٤ ابار فقط لاستعمالات المعسكر, والابار حفرت على عمق من ٦٠-٨٠ متر فقط. و لهذا السبب اختاروا هذا الموقع , لوجود الماء فيه. في ذلك الوقت تكلمت مع عدة اعضاء من مجلس المحافظة وأخذت بعضهم لزيارة الموقع , ولكن للاسف كانت ردود فعلهم مخجلة فمنهم من قال ان هذه مشاريع كاملة ولايوجد فيها (مقاولة) وبعضهم استهزأ بالموضوع , وآخر قال ( انت ليش ذابح روحك عليهن شنو الك من هاي الشغلة؟) , طبعا رد الاميركان عليه بشكل مخجل . بعد ايام قليلة كان لقاء تلفزيوني مع مدير البرنامج المائي في العراق بروفيسور تاج الراس , ومن ضمن الأسئلة التي طرحت عليه عن تلك المنطقة , كانت اجابته ان هذا الكلام عار عن الصحة , وكمية المياة قليلة , واعماقها تصل الى ٤٠٠ متر وملوحتها عالية.
البروفيسور تاج الراس جالس وراء مكتبه ويصرح . معنى الكلام يعني أن الاميركان قدعملوا الدراسة قبل دخولهم , واخذوا مسوحات بالاقمار الصناعية , وحفروا الابار, ونصبوا محطة التحلية , واستخدموها , والسيد المدير يقول لا توجد جدوى اقتصادية. رجاء انشروها لعلها تصل الى اسماع من يبادر بالحل.
(نحن لا نمدح الاحتلال لكن هذه الاجراءات عادية لديمومة حياتهم اليوميه)
4. مختصر جلسة البرلمان الاستثنائيه حسب المصدر( جاءت باللغة العاميه لكن حاولنا جهد الامكان كتابتها بالفصحى وحذف بعض الكلمات الجارحه) لحل مشكلة هندسية في مدينة البصرة.
مؤسف جدا لما آل اليه الوضع في العراق .
رئيس الجلسة : ضعيف ويخاطب النواب بكلمات ضعيفه.
وزيرة الصحة : تقول نعم الماء فيه كبريت وملوث و توجد جرثومة بالماء تسبب الإسهال اسمها (تشكيلا ) .
وزيرة البلديات : مرتبكة و ليس عندها جملة مفيدة و أحالت عقد لشركة يابانية على أساس سوف ينجز بعد ٣ أشهر . لكن لحد الآن الخطوة الاولى من الانجاز لم تبدأ.
وزيرا الداخلية والدفاع : يدينان ويستنكران ويستغربان وينفيان أن أحدا من منتسبيهم قد إستخدم الرصاص الحي ضد الشعب .
وزير الموارد المائية : يعترف ضمناً ان ماء البصرة الصالح للشرب الحالي هو من مشاريع النظام السابق سنة ١٩٩٢, وافتتح سنة ١٩٩٧ يجلب الماء الحلو من نهر الغراف لمحطة البدعة وبشهادة محافظ البصرة انبوب واحد غير مبدل في هذه الشبكة منذ ذاك التاريخ .
محافظ البصرة : معروف من حرقوا بيتي , وانا دعاني السيد مقتدى وجئت وهو السبب بعقد هذه الجلسة اليوم, ويقول السنة المالية سزف تنتهي , و ما لقي منها غير ٣ أشهر, والبصرة لحد الآن لم تقبض فلس من موازنة عام ٢٠١٨ , واتهم قائد الشرطه بنزاهته وأنه مفروض عليه.
رئيس الوزراء : تضايق من كلام محافظ البصرة وصار عصبيا لأنه قال هذه الجلسة هي بتوجيه من السيد مقتدى. ثم جرت مشادة كلاميه على الهواء بين المحافظ ورئيس الوزراء.
النواب الحضور :لم يكونوا بالمستوى المطلوب ليس عندهم لغة حوار ولا ضوابط جلسة .
الزبدة
حضروا و ناقشوا مشاكل و خرجوا بدون حلول , ويبقى الحال كما هو عليه واحد يشمرها (يقذفها) على الثاني كالمعتاد , وحاولوا بعد جهدٌ جهيد تفسير الماء بالماءُ.
مشروع ماء البصره الكبير وزارة الاعمار والبلديات العامه
صرحت الوزاره أن مطلع شهر آب الماضي شهد افتتاح مشروع تحلية مياه البصره الكبير , بطاقة أوليه تبلغ 200 ألف متر مكعب يوميا .
كما حصلت كارثة بيئيه وصحيه كبيره في محافظات الوسط والجنوب بسبب عدم اكمال مشاريع الصرف الصحي .
وكان قد صرح الوكيل الفني في الوزاره جابر عبد الحساني في حديث للبغدادبه بوست أن مشروع ماء البصره الكبير قد وصل الى مراحله النهائيه , وكان من المؤمل افتتاحه بشكل تجريبي في مطلع شهر آب بطاقة أوليه تبلغ 200 ألف متر مكعب يوميا , ثم ارتفاع طاقته الى 600 ألف متر مكعب خلال الفترة المقبله.
في تاريخ 14 أيلول 2018 حذر الحساني من حصول كارثة بيئية وصحية لاسيما في محافظات الوسط والجنوب بفعل عدم اكمال مشاريع الصرف الصحي التي وصلت الى نسب انجاز مختلفة, اذ اقدم الاهالي على ربط شبكاتهم بها على الرغم من عدم اكتمالها , مما ادى الى دخول مياه المجاري فيها , وبعد ذلك قاموا بربط شبكاتهم مع مجاري الامطار وبالتالي اصبحت تطرح كل المخلفات في الانهار والمبازل .
وأضاف الحساني إلى أن درجة الملوحة في شط العرب ارتفعت الى مستويات كبيرة ولا يوجد اي معالجة لها , علاوة على ذلك فان المنشآت الصناعية والصحية كالمستشفيات تطرح ما يقارب مليون متر مكعب من المياه غير المعالجة الى الانهار مباشرة , وما فاقم المشكلة بشكل اكبر هو ازمة المياه التي يتعرض لها البلد.
ودعا الحساني الحكومة الى ايلاء اهمية كبيرة لهذا الملف , من خلال رصد التخصيصات المطلوبة لاكمال مشاريع الصرف الصحي المتعاقد على تنفيذها في 15 محافظة والبالغة ترليوناً و500 مليار دينار, قبل استفحال مشكلة التلوث بشكل اكبر وحصول كارثة انسانية في ظل وجود الازمة المائية , مبينا ان الوزارة حصلت على قرارات من مجلس الوزراء بشأن التمويل لكن وزارة المالية لم تطلق اي اموال حتى الان ما يحول دون اتمام العمل بتلك المشاريع .
5. كارثة تهز البصرة.. تسمم المئات بسبب المياه الملوثة



كارثة تهز البصره . تسمم المئات بسبب المياه الملوثه

أعلنت دائرة صحة محافظة البصرة، عن تسمم نحو 4000 شخص نتيجة المياه الملوثة التي تنقلها المركبات الحوضية التي وفرتها الحكومة لحل مشكلة المياه بالمحافظة .
وأضاف البيان، أن نسبة الكلور المعقم للمياه في معظم محطات التحلية هي صفر بالمئة .

تفاقمت أزمة مياه الشرب في محافظة البصره جنوبي العراق , بسبب التلوث الحاصل في مياه الشرب.
إلى جانب ذلك طالبت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق, بإعلان محافظة البصرة مدينة منكوبة بكل المقاييس الانسانيه بسبب ما تشهده من كارثة بيئية وارتفاع نسبة الملوحة في المياه ونقص الأدوية .
ودعت المفوضية الحكومة العراقية للتوجه إلى البصرة للاطلاع على واقعها الخدمي السيئ .
وأعربت المفوضية في البيان عن استغرابها من عدم وجود أي توجه حكومي يوازي حجم الكارثة تجاه ما وصفته بالأوضاع الخطيرة والدقيقة التي تمر بها محافظة البصرة , من ارتفاع اللسان الملحي وزيادة التلوث في المياه.
كما دعت المفوضية الحكومة العراقية , بالانتقال مع وزراء الصحة والبيئة والموارد المائية إلى البصرة للوقوف على هذه الكارثة , والاطمئنان على أهلها الذين يعدون الثروة الأعظم من النفط والذين يفتك بهم التلوث, إلى جانب نقص الأدوية والعلاجات .
الإحصائيات في أحد مستشفيات البصرة
لمدة ثلاثة أيام هناك ٦٠٠ حالة تسمم من الماء الملوث
ويعاني سكان البصرة, منذ أيام , من نقص حاد في مياه الشرب, نتيجة التلوث الحاصل وعدم كفاية محطات التحلية, مما تسبب بانتشار البكتيريا في عدة مناطق من المدينة, حيث بلغت الإصابات جرّاء ذلك 4 آلاف حالة تسمم, بحسب مسؤولين في المحافظة .
وتأتي تلك الأزمة في ظل التظاهرات التي تشهدها المدينة بين الحين والآخر, احتجاجًا على تردي الخدمات وانعدام فرص العمل, وغياب مقومات الحياة الأساسية .
وكانت شعبة الرقابة الصحية في البصرة قد أعلنت أن 100 محطة لتحلية المياه تعمل في المحافظة , وأن عدد التي تنطبق عليها الشروط الصحيةهي 27 فقط , في حين تضم بلدة شط العرب 9 محطات للتحلية 3 منها أجيزت صحياً .
هناك
6000 حالة تسمم في البصرة لحد الان بسبب تلوث المياه والوضع مأساوي جداً .
وأعلن مجلس البصرة ,أن المؤسسات المعنية في المحافظة سجلت إصابة 4 آلاف مواطن بحالات اسهال , وأن المسؤولين المختصين أخفوا تلك الأرقام خشية فقدان مناصبهم.
6. التوصيات :
أولا.حيث أن البصره هي الأم الحنون للعراق بأجمعه , والله رزقها بثروة النفط التي منها يكسب الموظفون والعمال الرواتب والأجور,وتشيد المدن والبنى التحتيه وقائمة لا حصر لها من عناوين العيش الكريم , وعليه فان واجب العراقيين والحكومة رد الجميل الى هذه الأم واعادتها الى ما كانت تسمى ( فينيسيا الشرق الأوسط).
ثانيا.يتطلب الاقتداء بما فعلته كل من اليابان وألمانيا للنهوض والبناء بعد الحرب العالميه , بتنفيذ مشاريع وبرامج عملاقة وسريعة , لم تتوقف حتى وصل كل من البلدين الى مقدمة دول العالم في التقدم والتكنولوجيا.
ثالثا.مطلوب من السلطة التنفيذيه والدولة بشكل عام , التصدي بوجه الفساد الذي نخر في جسم العراق وأفسد الكثير من الذمم والنفوس ,ومحاسبة من تلاعب بالمال العام بسرعة دون تمييز بين الكبير والصغير , واسترجاع المال العام الى الدولة .
رابعا. ضرورة المباشرة بمشروع سريع لاعادة زراعة النخيل في البصرة وقيام وزارة الزراعه بدعم وزارة الري بتحديد هدف 30 مليون نخله في عام 2025 على سبيل المثال.
خامسا. يتطلب التعويض عما فات حتى الآن لاكمال تنفيذ خطة عام 2018في محافظة البصرة , خصوصا في المشاريع الخدميه ذات الصلة بحياة المواطنين المباشرة وفي مقدمتها تأمين مياه الشرب , والمجاري , والطاقة الكهربائيه , ومعالجة النفايات الصلبه.
سادسا.التعاون المشترك بين حكومة المركز ومجلس محافظة البصره والشركات الرسميه والأهليه ومنظمات المجتمع المدني من أجل فرص العمل للشباب العاطل .
سابعا.ضرورة مضاعفة وزارة الصحه كافة مواردها المتاحه لرفع الواقع الصحي الخطير خصوصا في مرض الاسهال وشبهات الأمراض الأخرى , وتستعين الوزاره بدعم المؤسسات الدولية مثل منظمة الصحة العالميه وبرنامج البيئه للأمم المتحده.
ثامنا. سعي وزارة الصحه لبناء مستشفيات متكامله من حيث الملاكات البشريه والأجهزه ,تقوم بتغطية الأعمال الروتينيه والمراجعات اليوميه , وتوفير الأدويه , بشكل انسيابي , وكذلك الاستعداد لمواجهة الحالات الطارئه بكفاءة واقتدار.
تاسعا. سعي وزارة الصحة لتأمين مستشفيات متخصصه متطوره للأمراض السرطانيه والأمراض المستعصيه , أسوة بما موجود في دول العالم المتقدم.
عاشرا. شروع وزارة النفط فورا باستغلال الغاز المصاحب لاستخراج النفط , حيث يقدر البعض أنه يعود الى العراق بمردود مالي لا يقل عن مردود النفط الخام , اضافة الى حماية البيئة من التلوث.
أحد عشر. شروع مجلس محافظة البصره فورا في استغلال مشروع ماء أم قصر للشرب الذي تركته القوات الأمريكيه بعد مغادرتها العراق.
اثني عشر. شروع مجلس محافظة البصره باكمال مشرع ماء البصره الكبير.
ثلاثة عشر. يتطلب أن تطبق الجهات الرسميه مبدأ السيطره المركزيه النوعيه , التي تشمل الماء والدواء والغذاء الذي يتناوله الفرد العراقي وخصوصا في البصره, حيث الموانئ والمنافذ الحدوديه كثيرة .وذلك بتفعيل الجهات الرقابيه الموجوده حاليا وتطعيمها بالملاكات البشريه والأجهزه والمنظومات المختبريه السريعه والكفوءه.
أربعة عشر. نؤكد على ما عضرنا في مقالات سابقه حول ضرورة تراجع الحكومه عن الغاء وزارة البيئه .












عرض البوم صور حناني ميـــا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انطلاق أعمال المؤتمر العلمي (هيئة علماء المسلمين والشيخ حارث الضاري في ذاكرة الأمّة) بمشار حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 2 03-14-2017 04:59 AM
القدس قدسي بدمي سوف ارويها - وام فحم لنا ..... والشيخ ناصيها/ د. لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني الشاعر لطفي الياسيني 0 06-28-2013 08:24 AM
وصفات لتبيض البشره وصفائها الامورة دارين عــالــم أدم و حــواء 1 08-09-2011 04:33 AM
ماسك طبيعى لتنعيم وتنظيف البشره من البثور الفيرتش كوم عــالــم أدم و حــواء 1 01-07-2011 12:58 AM
البدوي الأخير غادة بنت تركي اللغات الشرقية 2 12-21-2010 03:05 AM


الساعة الآن 12:58 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com