.............
 

آخر 12 مشاركات
نعــي المحــامـــي ( بــديــع عــارف عــزت ) شبكة ذي قار... برنامج "خارج النص"- الحلقة الأخيرة عن كتاب فهمى جدعان:... شرح قصير ... لنصب شهداء كنيسة سيدة النجاة للسريان الكاثوليك...
الشبه بين رجالات العراق الحاليين والرجالات العظماء ‎ 21:3 اللاجئون الفلسطينيون بالعراق يتعرضون لعملية اجتثاث منظمة 16... يد المنون تختطف الشابة اريان صلاح جلال في حادث انتحار مؤسف...
خياران أحلاهما مر : بقلم لواء الشرطة الحقوقي محي الدين... البيئة والوعي الجماعي العراقي بعيدا عن ساسة العشرين في... حادث إسطنبول والثمن المتوقع أن يدفعه آل سعود : د . مثنى...
* رسالة تعزية ورثاء للشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا برصاص... [ هل تعلم بالفيديو والصوره كي لا ننسى هده الصور من سجن... هل ستقطع إيران المياه عن العراق؟


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   منتدى المقاومة العربية > قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 10-06-2018, 02:37 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
حناني ميـــا
اللقب:
هيئة الاشراف

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 2064
المشاركات: 7,015
بمعدل : 3.23 يوميا
الإتصالات
الحالة:
حناني ميـــا متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية
Icon16العيد بعيدين عند الأيزيديين في العراق

العيد بعيدين عند الأيزيديين




فوز ناديا مراد بنوبل السلام يمثل لمحة مهمة في تاريخ الطائفة الجريحة وفرحة مضاعفة مع حلول عيد جما الكبير.


السبت 2018/10/06










نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نصف الايزيديين المخطوفين لم يعودوا بعد










لالش (العراق) - في أسفل الطريق الجبلية المؤدية إلى معبد لالش بشمال العراق، يخلع أيزيديون أحذيتهم ويسيرون حفاة الأقدام على الطريق المقدسة، لبدء الاحتفال السبت بعيد "جما" الكبير، لكن فرحتهم تضاعفت الجمعة بعد فوز إبنة طائفتهم بجائزة نوبل للسلام.
بين تلك التلال، يتجمع الأيزيديون بملابسهم التقليدية، ويبدأون بطبخ طعام يكفيهم لايام عيدهم السبعة التي يقضونها في المعبد.
على الطريق الممتدة لنحو كيلومتر باتجاه المعبد المقدس لدى الطائفة الأيزيدية، كانت الابتسامة تعلو وجوه الجميع، ويتناقلون في ما بينهم خبر فوز ناديا مراد بنوبل للسلام، وهي التي تجسد معاناة هذه الطائفة التي تعرض أبناؤها للقتل والخطف والسبي والاستعباد الجنسي من قبل تنظيم الدولة الإسلامية.
يقول لقمان سليمان البالغ من العمر 35 عاما، لوكالة الصحافة الفرنسية "نحن سعداء جدا لفوزها. هي الصوت الأيزيدي في الخارج وتعبر عن معاناتنا".
في الخامسة والعشرين من عمرها، انتصرت ناديا مراد على أسوأ الحقبات التي مر بها أيزيديو العراق حتى صارت متحدثة بارزة في الدفاع عن تلك الأقلية وحازت جائزة نوبل للسلام الجمعة.
كانت مراد، صاحبة الوجه الشاحب والشعر البني الطويل، تعيش حياة هادئة في قريتها كوجو على أطراف قضاء سنجار معقل الأيزيديين في منطقة جبلية في شمال غرب العراق على الحدود مع سوريا.





نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


انتصرت ناديا مراد على أسوأ حقبة مر بها الأيزيديون







تغيرت حياتها عندما اجتاح تنظيم الدولة الاسلامية قريتها كوجو في 2014، فخطفت وتحولت على غرار الآلاف من نساء وأبناء ديانتها إلى سبية على أمد ثلاثة أشهر في الموصل، معقل التنظيم حينها، قبل أن تتمكن من الفرار.
والأيزيديون أقلية ليست مسلمة ولا عربية، تعد أكثر من نصف مليون شخص، ويتركز وجودها خصوصا قرب الحدود السورية في شمال العراق.
ويقول الأيزيديون إن ديانتهم تعود إلى آلاف السنين وانها انبثقت من الديانة البابلية القديمة في بلاد ما بين النهرين، في حين يرى آخرون ان ديانتهم خليط من ديانات قديمة عدة مثل الزرادشتية والمانوية.
ويناصب تنظيم الدولة الإسلامية العداء الشديد لهذه المجموعة الناطقة بالكردية، ويعتبر أفرادها "كفارا".
تلك المعاناة، جسدتها مراد في المحافل الدولية، كما تقول رزي خضر ابنة قرية دوغري في سنجار مسقط رأس مراد، والتي لا تزال تنتظر عودة 12 شخصا من أفراد عائلتها خطفهم الجهاديون في العام 2014.
وبحسب أرقام وزارة الأوقاف في إقليم كردستان العراق الذي يتمتع بحكم ذاتي، لا يزال نحو نصف الأيزيديين الذين خطفهم تنظيم الدولة الإسلامية قبل ثلاث سنوات بيد التنظيم المتطرف أو في عداد المفقودين.





ظهور ناديا على التلفزيون لتروي ما يستحيل على أي أمرأة أن ترويه لأقرب جارة اليها عن الاستعباد الجنسي، لهو أكبر وأشجع خطوة تقوم بها فتاة





ومنذ الثالث من آب/أغسطس العام 2014، وحتى الأول من كانون الأول/ديسمبر 2017، أحصي إنقاذ أو فرار 3207 أيزيديين من أصل 6417 خطفهم التنظيم في سنجار.
وعدد الذين ما زالوا بيد التنظيم هو 3210، بينهم 1507 نساء و1703 رجال، من ضمنهم أطفال لم يتم تحديد عددهم، بحسب المصدر نفسه.
تشير خضر، الأربعينية النازحة من سنجار إلى أنها ما زالت تذكر "حينما كانت ناديا تزورنا في المخيمات وتطمئن إلى حالنا. نعتبرها ابنتنا وندعو لها كي تواصل كفاحها".
في رد فعل على فوز مراد، اعتبرت منظمة "يزدا" المدافعة عن حقوق الضحايا الأيزيديين أن "اليوم يعتبر مميزا للأيزيديين والأقليات الأخرى وجميع ضحايا الإبادة الجماعية والفظائع الجماعية التي ارتكبها داعش وغيره في العراق وسوريا وحول العالم".
ويختصر سليمان تلك الفرحة بالقول إن ما حصل هو "جائزة لكل الأيزيديين".
على الجانب الاخر من الحدود في قرية القحطانية السورية لا تخفي الايزيدية بنيفش فرمان (34 عاما) فخرها بحصول ناديا مراد على جائزة نوبل.
وقالت في هذا الاطار "إن فوز ناديا مراد بالجائزة هو انتصار للانسانية وخاصة هو نقطة قوة للمرأة خلال مرحلة استخدمت النساء سلاحا، وتم الإتجار بها واستخدامها للاستعباد الجنسي"، معتبرة "أن ظهور ناديا مراد على التلفزيون لتروي ما يستحيل على أي أمرأة أن ترويه لأقرب جار اليها عن الاستعباد الجنسي، لهو أكبر وأشجع خطوة تقوم بها فتاة".












عرض البوم صور حناني ميـــا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسباب هجرة مسيحيي العراق ، ومن كان روادها الأوائل ؟ الحكيم البابلي الحوار المتمدن-العدد: حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 0 07-10-2018 05:11 PM
نسر العراق - بالزي العربي مظاهر العيد في الأحواز تتحول إلى مسيرات للمطالبة بطرد المحتل ا حناني ميـــا قضايا عربية وإسلامية 0 06-27-2017 10:46 PM
نسر العراق - صور / نعم هذا هو العراق الجديد .. هذا حال اطفال العراق في ضل الحكم الميليشياو حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 1 07-23-2015 11:02 AM
جيش الطريقة النقشبندية_نقشبندي للنخاع (تصاميم واجهة المجلة من العدد 11اى العدد 20) نقشبندي للنخاع بطاقات ومطويات باللغة العربية 2 01-11-2013 09:52 PM
اجمل ما في العيد عن العيد رجائي كامل الخاطرة 5 11-07-2011 05:40 PM


الساعة الآن 01:56 AM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com