.............
 

آخر 12 مشاركات
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ بمناسبة ذكرى الـ 55... مجلة الف باء 21 hrs · لؤي حقي ************** الاخ باقر جب قصائد حب - فيديو : سوسن سيف
بسم الله الرحمن الرحيم الموت يغيب الاخ العزيز الدكتور... أجوبة الى الأخ قاسم محمد داؤد : القس لوسيان جميل لا معارضة عراقيّة حقيقية : ا . د . سيار الجميل
منتجع الحبانية... العراقيون يعودون إلى البحيرة تاريخ الدولة الكلدانية (قبيلة كلدة الآرامية) ج١ : موفق نيسكو توفي اليوم الرئيس التونسي المخلوع، زين العابدين بن علي، عن...
وزير الصحة قام بتوقيع عقد اللقاحات بمبلغ 50 مليون دينار بعد... العلاق: إيرادات العراق تذهب لبناء اقتصادات دول أخرى..... تاجر سلاح أمريكي يساوي مليون عراقي : هيفاء زنكنة


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > المـــلــتـقـى الـــحــر >   الملتقى الإسلامي > الموعظة الحسنة
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 04-23-2010, 03:11 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
الباسم وليد
اللقب:
عضو الجمعية الحرة
 
الصورة الرمزية الباسم وليد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 10
المشاركات: 1,493
بمعدل : 0.42 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الباسم وليد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : الموعظة الحسنة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

_( حاجة البشرية للإسلام ) _.

لقد كان الإسلام نقطة تحول في تاريخ هذه البشرية، من حضيض الجهالة وسوء الحال إلى ذروة المجد وقمة الكمال؛ فقد جاء لينظم العلاقة بين الخالق والمخلوق، ويغرس في النفوس حب الحق والفضيلة، وكراهية الباطل والرذيلة، وليوجد في الضمير الشعور بالواجب، والإحساس بالمسئولية، فلا سعادة للبشر إلا في ظل الإسلام.


الإسلام أعظم نعمة على العباد


أيها المسلمون: اتقوا الله تبارك وتعالى، حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون.

عباد الله: ما أنعم الله على عباده بنعمة وما منّ به عليهم من منة هي أعظم وأجل من نعمة الإسلام، فقد شرع لنا سبحانه من الدين ما فيه سعادة البلاد والعباد، وهدانا إلى ما فيه صلاح المعاش والمعاد، وبيَّن لنا في كتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، سبيل الهدى والرشاد، وأوضح لنا معالم الصلاح والفساد؛ لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَيَحْيَا مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ [الأنفال42].

لقد كان الناس قبل الإسلام على جانبٍ عظيم من الغي والضلال، يعيشون حياة الشرك و الوثنية ، يعبدون الأشجار والأحجار، ويحيون حياة السلب والنهب والفتك والقتال، والظلم والجور والعداء وسيء الأفعال، إلى أن بعث الله رسوله محمداً صلى الله عليه وسلم، فأخرجهم -بإذن ربهم- من الظلمات إلى النور، من ظلمات الشرك والكفر و الوثنية إلى نور الحق والإيمان، ورفعهم من حضيض الجهالة وسوء الحال إلى ذروة المجد وقمة الكمال


الإسلام نقطة تحول في تاريخ الأمة


أيها المسلمون: لقد كان الإسلام نقطة تحول في تاريخ هذه الأمة؛ تحولٍ إلى الطريقة المثلى، وهداية للتي هي أقوم، في كل مجالٍ من مجالات الحياة، وما أروع ما وصف به جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه، حال الناس قبل الإسلام وبعده، حيث يقول بعزة المسلم، أمام النجاشي ملك الحبشة وهو يتقدم وفد المهاجرين: [[لقد كنا أهل جاهلية وشر، نعبد الأصنام، ونأكل الميتة، ونأتي الفواحش، ونقطع الأرحام، ونسيء الجوار، ويأكل القوي منا الضعيف، فكنا على ذلك، حتى بعث الله إلينا رسولاً منا نعرف نسبه، وصدقه، وأمانته، وعفافه، فدعانا إلى الله، لنوحده ونعبده، ونخلع ما كنَّا نعبد -نحن- وآباؤنا من الحجارة والأوثان. أمرنا أن نعبد الله وحده فلا نشرك به شيئاً، وأمرنا بصدق الحديث، وأداء الأمانة، وصلة الرحم، وحسن الجوار، والكف عن المحارم والدماء، ونهانا عن الفواحش، وقول الزور، وأكل مال اليتيم، وقذف المحصنات، فحرَّمنا ما حرَّم علينا، وأحللنا ما أحل لنا ]] الله أكبر!

معشر المسلمين: إننا لو استعرضنا مآثر سلفنا الصالح ، وما سطَّره التاريخ عنهم بأسطر العز والمجد والشرف، وما حباهم الله به من قوة الإيمان، والعزة بالإسلام، وتأملنا سيرتهم العطرة، وتحولهم من حضيض الجهل والضعف والذلة، إلى ذُرى المجد والعز والقوة، لعلمنا أن ذلك كله ما كان ليتحقق إلا بتطبيق الإسلام، والتمسك بنظمه العادلة، وتعاليمه السامية.......


سعادة البشرية في ظل الشريعة الإسلامية


أمة الإسلام: لقد جاء هذا الدين ليُعيد للحياة صفاءها، ويخلصها مما علق بها من رواسب سيئة، وما لحق بها من نظمٍ فاسدة، فهو إصلاحٌ شامل، وهدي كامل، يكفل للإنسانية الوصول إلى أعلى مستوىً ترنوا إليه، وإنه لا غنى للبشرية عن هذا الدين، لما يمثله من كرم الصلة بين الخالق والمخلوق، وما ينظمه من علاقة بين العبد والمعبود، وما ينتج عنه من آثارٍ عظيمة في تطهير النفوس من الأدران، وتهذيب الغرائز، وكبح جماح الشهوات، وما يوجهه من إرادة الخير وكراهة الشر، ويغرسه في النفوس من حب للحق ومقتٍ للباطل، وما يُفجِّره في النفس من مشاعر الرحمة والتعاون، وما يوجده في الضمير من الشعور بالواجب، والإحساس بالمسئولية.

وإنه بالرغم من الرقي المادي، والتقدم العلمي، في الأعصار المتأخرة، إلا أن كثيراً من المجتمعات لم تحقق سكينة النفس، ولا طمأنينة القلب، ولا راحة الضمير، بل إن التقدم المادي جلب كثيراً من حياة القلق والخوف، والاضطراب والإرهاب، وأصبحت شريعة الغاب متحكمة في الشعوب، وجاثمةً على القلوب، فكان لا بد من الالتزام بالإسلام ليسُدَّ هذه الثغرة، ويزيل هذه الفجوة، وإن كان هناك أصواتٌ آثمة، وأبواق ناعقة، تنسب للإسلام كل تخلف، وتنادي زوراً وبهتاناً بأصواتٍ خافتةٍ حيناً، وظاهرةٍ حيناً آخر.. متهمة الإسلام بأنه رجعي وتأخر لا يصلح لهذا الزمن! وَذَلِكَ إِفْكُهُمْ وَمَا كَانُوا يَفْتَرُونَ [الأحقاف:28].

فما أجدرنا -معشر المسلمين- بالتمسك بتعاليم هذا الدين، لا سيما في هذا الزمن الذي ابتلي فيه كثيرٌ من الناس بجهل حقائق دينهم، ونسيان كثيرٍ من شرائعه، والتساهل في تطبيق كثيرٍ من شعائره! أضف إلى ذلك: الحرب السافرة، التي يشنها خصوم الإسلام والمتربصون به، مما يجعل من كل من تشرَّف بالإسلام أن يبذل ما في وسعه، ويَهُبُّ بجدٍ وإخلاصٍ للعمل بالإسلام والدعوة إليه، ولابد من إحياء الشعور بالإسلام، وإذكاء الاعتزاز به في نفوس أبنائه، وربط الأجيال به علماً وعملاً.

إخوة الإسلام: إنه ليجب علينا ألا يزيدنا مرور الأعوام إلا قوة في التمسك بديننا، وشعوراً بأنه لا منقذ للبشرية، ولا مصلح لأحوال الإنسانية، إلا العمل بالإسلام وتطبيق الشريعة، وإن أولى من يضطلع بهذه المهمة العظيمة، هم قادة المسلمين، وولاة الأمر فيهم، ومن جعلهم الله ورثة للأنبياء، من أهل العلم وقادة الفكر، والمسئولين عن تربية النشء وتوجيه الأجيال.......


الإعراض عن الدين إيذان بحلول الكوارث



عباد الله: اتقوا الله؛ فإن من اتقاه حفظه ووقاه، واعلموا أن الله بحكمته البالغة؛ وسنته الماضية، قضى أنه ما من مجتمعٍ ولا أمة تستنكف عن هدي الإسلام، وتستكبر على تعاليمه، ولا تبالي بتطبيقه، إلا ويحل بها من ألوان الفساد، وصور الخراب والدمار، ونذر العذاب، ما لا يرفع عنهم حتى يراجعوا دينهم.

وإن في أخبار الأمم المكذبة، وأحوال المجتمعات المخالفة لعبراً، فأنتم تسمعون ما يحل بين الفينة والأخرى في بعض المجتمعات، من الكوارث والحوادث، فأعاصيرٌ مدمرة، وفيضانات مهلكة، وأمراضٌ فتَّاكة، وحروبٌ طاحنة، كل ذلك ليعتبر العباد، ولعلهم يرجعون.

نسأل الله أن يمن على الجميع بالهداية والتوافيق، والثبات على الحق، إنه جوادٌ كريم.

ألا وصلوا وسلموا -رحمكم الله- على خير الورى، كما أمركم بذلك ربكم جلَّ وعلا، فقال سبحانه: إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [الأحزاب:56].

اللهم صلِّ وسلم وبارك على نبينا محمد بن عبد الله، وارض اللهم عن خلفائه الراشدين، وعن الصحابة والتابعين، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين.

اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، واجعل هذا البلد آمناً مطمئناً وسائر بلاد المسلمين


الشيخ عبد الرحمن السديس .












توقيع الباسم وليد

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



عرض البوم صور الباسم وليد   رد مع اقتباس
قديم 04-24-2010, 07:40 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
هاني درويش
اللقب:
شاعر عروبي/ أستاذ بارز

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 40
الدولة: سوريا
المشاركات: 963
بمعدل : 0.27 يوميا
الإتصالات
الحالة:
هاني درويش غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : الباسم وليد المنتدى : الموعظة الحسنة
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وشكرا لك أخي وليد
لو أننا التزمنا الاسلام منهجا سلوكيا وعقيدة إيمانية لما كانت الحال على ما هي عليه
أثابك الله كل خير
بكل احترام
هاني












توقيع هاني درويش

[CENTER][frame="2 50"][/CENTER]

[SIZE=4][FONT=Comic Sans MS][COLOR=red][FONT=Comic Sans MS][SIZE=4][COLOR=red]هاني درويش[/COLOR][/SIZE][/FONT] [CENTER][FONT=Comic Sans MS][SIZE=4][COLOR=red]عضو رابطة الجواشن[/COLOR][/SIZE][/FONT][/CENTER]
[CENTER][/CENTER]
[CENTER][/COLOR][/FONT][/SIZE][/frame][/CENTER]


عرض البوم صور هاني درويش   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2010, 01:31 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
الباسم وليد
اللقب:
عضو الجمعية الحرة
 
الصورة الرمزية الباسم وليد

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 10
المشاركات: 1,493
بمعدل : 0.42 يوميا
الإتصالات
الحالة:
الباسم وليد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

كاتب الموضوع : الباسم وليد المنتدى : الموعظة الحسنة
افتراضي


أشكر لك مرورك الكريم
اللهم شربنا من يد نبيك الكريم شربة ماء لا نظمأ بعدها ابدا
اللهم اجمعنا به فى الجنه
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة












توقيع الباسم وليد

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



عرض البوم صور الباسم وليد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ماذا قدمت للإسلام؟/ ياسر طويش ياسر طويش ملتقى الأديب والناشط الإعلامي / ياسر طويش 2 06-25-2013 11:53 AM
مخرج الفيلم المسيء للإسلام يهودي إسرائيلي ابو برزان القيسي المنتدى العام (سياسي/ فكري) بإشراف أ.د. أحمد مليجي 0 09-14-2012 06:45 AM
التعريف مشروع إضاءة للدعوة للإسلام أم عبد الله الموعظة الحسنة 4 02-12-2012 10:57 PM
يالطفي ياشمس الدنيا من بعد رسول البشرية / ياسر طويش ياسر طويش ديوان خاص بالشاعر ياسر طويش 3 11-27-2011 05:57 PM
دراسة: الإسلام أول من دعا إلى التنمية البشرية الأخلاقية الباسم وليد الدراسات القرآنية والاعجاز العلمي 1 01-22-2011 06:39 PM


الساعة الآن 01:43 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com