.............
 

آخر 12 مشاركات
الياسمين على شباك ورقك : مريم الشكيليه /سلطنة عمان الاشعاع المؤين وعلاقته بالانسان والبيئه : الدكتور هيثم... متظاهرو بغداد يسيطرون على ساحة الخلاني والسنك
النشرة البريدية: وكالة يقين للأنباء عرض النشرة في المستعرض... بالفيديو.. العراقيون يتنافسون لتأمين الخدمات للمتظاهرين... " النساء العراقيات ايقونة الحياة وشعلة في درب الانتفاصة...
عاجل ..قوات الأمن تقطع جسر الأحرار في بغداد بالكتل الأسمنتية نحن وايران والزمن طويل! . د.عبدالسلام سبع الطائي قصارى القول - كيف يصف قاضي إعدام صدام حسين حكام العراق...
هل المرجعيات الشيعية مع الشعب أم مع الحكومة الدموية؟ موقف... مظاهرات عارمة في إيران: 4 قتلى وحرق صورة خامنئي وممتلكات... أخبار العراق في 60 ثانية | الجمعة 15 تشرين الثاني 2019 ملخص...


رجوع   الجمعية الدولية الحرة للمترجمين واللغويين العرب واتا > قأحداث الامة ...و قضاياها المصيرية >   أحــــداث وقضايــــــا الأمـــة > القضية الفلسطينية
الإنتساب المساعدة قائمة الأعضاء التقويم محرك البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 10-22-2014, 09:11 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
حناني ميـــا
اللقب:
هيئة الاشراف

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 2064
المشاركات: 8,253
بمعدل : 3.22 يوميا
الإتصالات
الحالة:
حناني ميـــا متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

 

المنتدى : القضية الفلسطينية
Icon16المطر يسبق الإعمار إلى منكوبي الحرب بغزة

المطر يسبق الإعمار إلى منكوبي الحرب بغزة

October 19, 2014

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
غزة ـ من علا عطاالله ـ لا يركض الشاب الفلسطيني معتز سكر، نحو نافذة غرفته لينعم بجمال السماء الماطرة، وما تحمله من غيوم، كما كان يفعل في كل مرة تسقط فيها قطرات المطر.
فأمام سكر (23 عاما)، مهمة عاجلة، تتمثل في إعادة تثبيت الرقائق البلاستيكية (نايلون)، والأقمشة القديمة، على نوافذ غرف المنزل المحطّمة بفعل القصف الإسرائيلي، خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة.
وتسببت الرياح والأمطار الغزيرة التي تساقطت صباح اليوم، بنزع، تلك الرقائق والأقمشة، ما أدى إلى تدفق المياه إلى داخل المنزل.
ويقول سكر، لوكالة الأناضول، إن أول سقوط للمطر، نكأ جراحهم، وكشف معاناتهم بعد الحرب الإسرائيلية الأخيرة وما خلفته من دمار.
وأضاف:” هذا ما كنا نخشاه، أن يبدأ المطر، قبل الإعمار، نحن أمام كارثة كبيرة، هذا الصباح انهمر المطر، وانكشف كل ما أحكمنا به إغلاق المنازل”.
ويصرخ الخمسيني محمد المغني، على أولاده وهو يحاول منع تدفق مياه الأمطار التي غمرت الشوارع المحيطة بمنزله في حي الشجاعية شرق مدينة غزة.
وأضاف لوكالة الأناضول وهو يزيح بدلو كميات المياه المتدفقة، إنّ المطر يشكل وجعا جديدا بُضاف إلى آلامهم.
وتابع:” بيتي مدمر، ولم أتمكن من ترميمه حتى اللحظة، واليوم أمطرت السماء، وأغرقت المياه الكثير من أجزاء المنزل”.
ولن تتمكن مروة حسنين، (45 عاما)، والأم لخمسة صغار، من إعداد الفطائر الساخنة التي يحب أطفالها تناولها في الأجواء الماطرة.
إذ ستنشغل كما تقول لوكالة الأناضول، في منع دخول المطر إلى منزلها، وإحكام إغلاق النوافذ المدمرة بفعل الحرب، وسد تشققات غرف المنازل.
وتتابع:” للأسف، المطر يعني الدفء، ولم شمل العائلة، في أجواء حميمية، لكن في قطاع غزة، وتحديدا للذين تعرضت منازلهم للتدمير، وجع وكارثة”.
وأدى تساقط الأمطار اليوم، ، إلى تكدّس “مياه الأمطار” في شوارع قطاع غزة، وتجمعها في الساحات المنخفضة، واختلاطها بمياه الصرف الصحي.
ودمرّت الحرب التي شنتها إسرائيل في السابع من يوليو/تموز الماضي، البنية التحتية لقطاع غزة، حيث تم تدمير العديد من شبكات الصرف الصحي و شبكات الطرق، وآبار المياه.
وبحسب إحصائيات فلسطينية، فقد تجاوزت الخسائر الاقتصادية الإجمالية المباشرة وغير المباشرة في المباني والبنية التحتية وخسائر الاقتصاد بكافة قطاعاته في قطاع غزة، 5 مليار دولار تقريبا.
ويتساءل الفلسطيني عمر عبد الكريم (39 عاما)، عن وعود الإعمار، في ظل ما يشهده قطاع غزة من أمطار غزيرة.
ويُضيف بصوت غاضب:” أين الإعمار، كل ما نسمعه فقط أرقام، ووعود، نحن أمام كارثة كبيرة، المياه غمرت بيوتنا، ووسائل الإعلام تتحدث عن منخفض، بنية غزة غير قادرة على تحمل المنخفضات في الوضع الطبيعي، فكيف الحال أمام الحرب التي دمرت كل شيء”.
وكان مؤتمر اعمار قطاع غزة الذي عقد في القاهرة الأحد الماضي، قد جمع مبلغ 5.4 مليار دولار نصفها خصص لإعمار غزة فيما خصص الجزء المتبقي لتلبية احتياجات الفلسطينيين.
ودمرت الحرب الإسرائيلية الأخيرة نحو 9 آلاف منزل بشكل كامل، و8 آلاف منزل بشكل جزئي، وفق إحصائيات لوزارة الأشغال العامة والإسكان الفلسطينية.
ووفقا للأرصاد الجوية الفلسطينية، فإن منخفضا جويا، مصحوبا بأمطار رعدية، يضرب الأراضي الفلسطينية، بدءا من الأسبوع الحالي وحتى منتصفه.
ومن تشرد إلى آخر، تتلخص حكاية أهالي قطاع غزة كما تقول هدى إسماعيل (53 عاما)، لوكالة الأناضول.
وتُضيف:” المنخفض يشردنا، والحرب تفعل كذلك، حياتنا كلها باتت ضمن دائرة القلق والكارثة، بدلا أن نفرح بالمطر، بتنا نخشى ولو قطرات قليلة منه”.
وتعرض قطاع غزة في فصل الشتاء العام الماضي (ديسمبر/كانون أول) لمنخفض جوي قطبي عميق تسبب في أضرار كبيرة في البنية التحتية الهشة أصلا بفعل الحصار وأغرق أحياء سكنية كاملة ما أدى لتشرد آلاف العائلات.
وقدرت حكومة غزة السابقة آنذاك الخسائر المادية المباشرة للمنخفض بـ 64 مليون دولار.(الاناضول)
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة












عرض البوم صور حناني ميـــا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ذكريات المطر جمال الأغواني القصة القصيرة 0 03-13-2014 10:44 PM
العراق: أي حزن يثير المطر؟ هيفاء زنكنة حناني ميـــا قضية العراق المحتل /المقاومة العراقية 1 11-23-2013 05:56 PM
إسرائيل تقدم لتركيا بيوتا متنقلة لاغاثة منكوبي الزلزال الشاعر لطفي الياسيني قضايا عربية وإسلامية 0 10-26-2011 10:56 AM
نص قديم/قهوة يرائحة المطر الأول أملي القضماني عبور على جسد الغربة بإشراف: سفيرة عشق الوطن وجولاننا الحبيب أ. أملي القضمان 4 08-10-2011 06:56 PM
صلوات لسيدة المطر ياسر الحليم المقداد شـعر الـتـفعـيـلـة 10 02-05-2010 02:33 AM


الساعة الآن 03:11 PM.

جميع الآراء الواردة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا علاقة لإدارة الموقع بها

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation by wata1.com